المكتبة العقائدية » الزلزال (إنتصار الحق) ـ مناظرة بين الدكتور عصام العماد والشيخ عثمان الخميس (لـ عبد الله محمود الجبوري)



المناظرة الثالثة عشر


سماحة الشيخ مصطفى الطائي:

بسم الله الرحمن الرحيم, المناظرة الثالثة عشر والتي جرت في غرفة الشيخ عثمان الخميس.

محمد علي مدير المناظرة من طرف الوهابية:

تبدأ المناظرة الآن بين المتناظرين، الشيخ عثمان موجود أم لا؟ أنا لا أرى الاسم الأخ الكابتن أبو عائشة, تفضل شيخ عثمان بارك الله فيك.

الشيخ عثمان:

بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد لله حمداً طيباً كثيراً مباركاً فيه، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.

أما بعد؛ فحياكم الله تبارك وتعالى وبياكم وجعلنا وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, ونقول كما كنا نقول دائماً: (اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين), ونقول كذلك: اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.

هذه هي الجلسة الثالثة عشرة التي نجلسها ولعل الله تبارك تعالى أن ينفع بها وهي مع فضيلة الشيخ الدكتور عصام العماد يمثّل الشيعة الاثني عشرية أو الرافضة حسب ما يحب أن يسميهم البعض, وبيني أنا عثمان الخميس ممثل أهل السنة أو الوهابية كما يحب أن يسميهم البعض, أسأل الله تبارك وتعالى أن يوفقنا جميعاً إلى معرفة الحق وإلى اتباعه, وحياكم الله جميعاً، تفضل دكتور عصام.

السيد طلال من طرف الاثني عشرية:

اللهم صلّ على محمد وآل محمد, معذرة شيخنا بالنسبة للأخ محمد علي كان يسألني عن الذين يكونون من طرف الإخوة الشيعة في الغرفة؟ سوف يكون الأخ الهمداني والأخ طالب حق (الشيخ مرتضى الطائي) إن‌ شاء الله, حياكم الله شيخنا وحيا الله الإخوة جميعاً, إن ‌شاء الله نبدأ هل تبدؤون بحساب الوقت وتكون إن ‌شاء الله كلمة للسيد الدكتور عصام أيضاً؟ على كل حال المايك نعطيه سماحة السيد عصام تفضل.

السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي.

إخواني الأعزاء في البداية أهنئ العالم الإسلامي بميلاد النبي الأكرم محمد ـ صلى الله عليه وآله ـ ومولد وصيه السادس من أوصيائه الاثني عشر الذين بشر بهم النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ في حديث جابر بن سمرة الوارد في صحيح البخاري وفي صحيح مسلم.

إنني أحاول في هذه الجلسات الحوارية مع أخي الشيخ عثمان ـ حفظه الله ـ أن أثبت أن بين الوهابية وبين الاثني عشرية روابط عديدة وقوية لا رابطة واحدة, إنني هنا أنادي بضرورة التقريب بين المذهبين الشامخين العظيمين؛ المذهب الوهابي والمذهب الاثني عشري. وهذه الروابط الكثيرة هي التي تؤكد على الإخوة الإسلامية بين المذهبين, ومن أكبر الأدلة على الروابط القوية بين الاثني عشرية والوهابية إننا نجد أن الآيات والأحاديث التي استدل بها الاثنا عشرية على وجوب التمسك بأهل البيت والتمسك بالقرآن والسنة (الثقل الأول) هي نفسها موجودة ومدونة ومحفوظة في كتب الوهابيين, كما لاحظتم في حواري مع الشيخ عثمان الخميس, والجميع يتفق إنها وردت في أهل البيت, ولكن يبقى الحوار بيني وبين الشيخ عثمان الخميس في مسألة: أيهما أقرب إلى الحق في فهم هذه الآيات والروايات الواردة في أهل البيت؟ ومن هنا فأهل البيت هم للجميع لأنهم الثقل الثاني باتفاق الجميع, والثقل الأول هو المتمثل بالقرآن والسنة بإجماع الوهابية والاثني عشرية كما ورد في (حديث الثقلين) المذكور في باب فضائل الإمام علي. واليوم كما اتفقنا في الجلسة الماضية سوف نتحدث عن (آية المباهلة) وعن بعض الأمور المفصلة والمختصة بأهل البيت, وتفضلوا وجزاكم الله خيراً.

سماحة الشيخ عثمان:

طيب يبدأ بحساب الوقت إن‌ شاء الله تعالى.

بسم الله الرحمن الرحيم, أقول: طرح الدكتور عصام العماد في الجلسة الماضية موضوع كلام شيخ الإسلام ابن تيمية, وذكر إن أهل السنة لا يقبلون بكلام علي! وهو أتى بها بعبارة كما قلنا خلاف ما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية حيث ذكر الدكتور عصام أن ابن تيمية ـ رحمه الله تعالى ـ قال: [ترك الأئمة الأربعة علي بن أبي طالب], وقلنا: إن هذه الكلمة غير دقيقة بل غير صحيحة، وذكر جزء وصفحة كذلك غير دقيقة بل غير صحيحة! وذكرنا له العبارة الصحيحة لشيخ الإسلام ابن تيمية؛ لأننا ألزمناه بذلك عن طريق طلبنا للجزء والصفحة, ثم ردَّ بقوله: إن هذا دليل على أنّهم كذلك لم يرووا عن علي؟ وهذا لا شك إنه كلام غير مستقيم؛ وذلك أن الدكتور عصام يحاول أن يبين للناس بأن الأئمة الأربعة تركوا علياً, وقلنا ليس الأمر كذلك, وإنّما الصحيح إن شيخ الإسلام ابن تيمية رد على الرافضي ابن المطهر الحلي الذي قال: منه استفادوا الفقه, إن الأئمة الأربعة استفادوا الفقه من علي, فرد شيخ الإسلام ابن تيمية هذا القول وأبطله, وبيّن إنهم لم يستفيدوا الفقه من علي, وإنما استفادوا من غيره لا أنهم تركوا علياً ـ رضي الله عنه ـ , بل هذا تلبيس وتدليس على الناس!! وذلك أن ابن تيمية ذكر من نقلوا عنه الفقه كمعتمد لا أنهم من نقلوا عنه الفقه عموماً, ولذلك لم يذكر أبا بكر ولا ذكر أبا هريرة ولا ذكر زيد بن ثابت, بالنسبة لأبي حنيفة ذكر ابن مسعود فقط, وللشافعي كذلك ذكر علماء المدينة كأبي بكر وعمر ولم يذكر أبا هريرة مثلاً ولم يذكر علياً؛ لأنه لم يستفيدوا الفقه منه, لأن علياً ـ رضي الله عنه ـ عندما كان في المدينة احتاج الناس إليه كما احتاجوا لغيره, فنقلوا عنه كما نقلوا عن غيره, ولم يكن متميزاً حتى ينقل عنه الفقه كله, وإنما استفاد مالك من شيخه المباشر وهو ربيعة أو الزهري, وهؤلاء استفادوا من نافع, واستفادوا من ابن عمر, ولم يكن ابن عمر يقلد علياً ـ رضي الله عنه ـ! هذا الذي قاله شيخ الإسلام ابن تيمية, لا أنهم تركوا علياً مطلقاً! وإنما المقصود من الذي استفادوا منه جل مسائلهم لا أنه ذكر جميع من أخذوا عنه, ولذلك لم يذكر كثيراً من الصحابة مع أنهم يروون عن كثير من الصحابة.

ولا أدل على ذلك من إنّي حاولت أن أحصي روايات الإمام علي ـ رضي الله عنه ـ مع بقية الأئمة أبي بكر وعمر وعثمان, فهذا في مسند أحمد مثلاً روى عن أبي بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ (81) حديثاً فقط, وروى عن عمر ـ رضي الله عنه ـ (308) أحاديث فقط, وروى عن عثمان (137) حديثاً فقط, وروى عن علي رضي الله عنه (818) حديثاً, أحاديث علي وحده أكثر من جميع أحاديث الأئمة الذين سبقوه من أبي بكر وعمر وعثمان. وكذلك الأمر في مسند أبي يعلى فذكر (139) حديثاً لأبي بكر, و(121) حديثاً لعمر, و(368) حديثاً لعلي, وفي مسند البزار ذكر (103) أحاديث لأبي بكر,و(238) حديثاً لعمر, و(105) حديثاً لعثمان, و(479) حديثاً لعلي.

فرواية علي عندنا أكثر من روايات غيره من الأئمة الذين سبقوه؛ أبي بكر وعمر وعثمان, ولذلك لا أدري من هو السائل الذي حاول أن يلبِّس ويقول: (10) أحاديث فقط روي عن علي، فهذا يدل على سوء نية وخبث طوية! وذلك لأنه لو كان سنياً كما يدعي لعلم كم روى أهل العلم عن علي ـ رضي الله عنه ـ في كتبهم لا أن يقول (10) أحاديث ويسكت!! وكذا في الصحيحين لعلي أكثر من عمر وعثمان وأبي بكر. فالشاهد من هذا، هذا بالنسبة لهذا الأمر.

أنا لا بأس أن أخذ (10) دقائق لأنبه على بعض الأمور السابقة, كذلك السائل الذي ذكر الكلام في ترجمة ابن المطهر الحلي وكذلك في كلامهم عن شيخ الإسلام ابن تيمية. هذا كلام الحافظ ابن حجر نقلته عن شيخ الإسلام ابن تيمية قال عنه الحافظ بن حجر ـ رحمه الله تعالى ـ: [إنه حصَّل الأجزاء ونظر في الرجال والعلل وتفقه وتمهر وتقدم وصنف ودرَّس وأفتى وفاق الأقران وصار عجباً في سرعة الاستحضار وقوة الجنان والتوسع في المنقول والمعقول والاطلاع على مذاهب السلف والخلف].

وقال كذلك الحافظ ابن حجر أيضاً في تقريضه على الرد الوافي لابن ناصر الدمشقي قال: [وشهرت إمامه الشيخ تقي الدين أشهر من الشمس وتلقيبه بـ (شيخ الإسلام) في عصره باق إلى الآن على الألسنة]. ثم ذكر السائل كلاماً طويلاً ذكره الحافظ بن حجر ـ رحمه الله تعالى ـ , وهذا في الدرر الكامنة في الجزء الأول صفحة (144), وذكره في الدرر في الجزء الرابع صفحة (490) هذا بعض كلام الحافظ ابن حجر, ولو كان الوقت متسع لنقلت جميع كلامه في شيخ الإسلام ابن تيمية.

أما ابن المطهر الحلي فهذا الحافظ بن كثير في كتابه «البداية والنهاية» يذكره فيقول: [وله كتاب «منهاج الاستقامة في إثبات الإمامة» خبَّط فيه في المعقول والمنقول ولم يدرِ كيف يتوجه إذ خرج عن الاستقامة, وقد انتدب في الرد عليه الإمام العلامة شيخ الإسلام تقي الدين أبو العباس ابن تيمية في مجلدات أتى فيها بما يبهر العقول من الأشياء المليحة الحسنة, وهو كتاب حافل. ولد ابن المطهر الذي لم تطهر خلائقه ولم يتطهر من دنس الرفض ليلة الجمعة السابع عشر من رمضان سنة (648 هـ) واشتغل على نصير الدين الطوسي وعلى غيره, ولمّا ترفَّض الملك خربنده حظي عنده ابن المطهر حضاً واسعاً وأقطعه بلاداً كثيرة].

ثم كذلك أسأل الدكتور عصام العماد عن سؤال لم يجبني عليه في المرة السابقة: دكتور عصام هل تقبل أن يكون خمسين مليوناً يكونون من أهل البيت الآن بعد أن قلت إنك لا تقصد أو أنا لم أفهم هكذا قلت, قلت: إني لم أفهم قولك في أن ابن عباس ليس من أهل البيت مع إنك أنكرت ذلك في البداية! هل تقبل الآن أن يكون خمسين مليوناً من أهل بيت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ؟ كذلك أحب أن أنبّه الجميع إلى أن الدكتور عصام العماد جلس جلسات طويلة مع (آية التطهير) و(حديث الكساء) والآن سيبدأ مع (آية المباهلة), وإلى الآن لم نسمع ما يدل على العصمة أو ما يدل على الإمامة!! مجرد يذكر فضائل علياً ـ رضي الله عنه ـ وفضائل غيره من أهل البيت! وهذا كما قلت لا ننكره ولكن أين الأدلة على العصمة والإمامة؟ وحتى لا نضيع الفرصة على الناس الذين يستمعون أنت قلت في الجلسة الماضية: إنك سألت أربعين سؤالاً لم أجب عليها! فأنا أريد هذه الأربعين سؤالاً لأنني فعلاً أريد أن أجيب عليها، وأنا أيضاً لدى أسئلة أريدك أن تجيب عليها, وهي: كلام شلتوت والبشري إنهما كانا يكفران الاثني عشرية، أريد أن أسمعه أين هو؟، وقلت: إن عثمان يكفر الاثني عشرية أريد أن أسمعه أين هو؟ ولعن الغلاة أيضاً لم تجب عليه؟ والإمام مسلم ذكر (حديث الاثني عشر) في غدير خم لم أسمع شيئاً؟ وابن الجوزي نقل عن عائشة وأم سلمة إنهما كانتا تقولان لسنا من أهل البيت وهذا لم أسمعه؟ تصحيح الطحاوي للحديث (حديث الكساء) أنكرته وأثبتناه بصوتك ولم نسمع رداً؟ الإرادة في آية التطهير تختلف عن غيرها في القرآن هكذا قلت ثم أنكرت؟ حديث أم سلمة في صحيح مسلم أنكرت إنك قلت وأسمعناك بصوتك؟ العالم الوهابي العلامة محمد علي البار نريد أن نعرف كيف كان وهابياً وكيف عرفت ذلك؟ شروح مسلم الخمسين ما سمعنا عنها شيئاً؟ الطحاوي يرى أنّ أهل البيت هم (الخمسة) ما سمعنا شيئاً من ذلك؟ الإمام الطوفي إمام أهل السنة ما سمعنا شيئاً من ذلك؟ زيد سئل عمّن حرمت عليه الصدقة أيضاً ما سمعنا شيئاً من ذلك؟ قال الإمام مسلم: «استدرك زيد» لم نسمع شيئاً من ذلك؟ كلب تونس لم نسمع عنه شيئاً الذي زعمت إنني قلت: إن التيجاني كلب تونس أيضاً ما سمعنا شيئاً؟ أيضاً لم نسمع اعتذاراً في نقلك كلام شيخ الإسلام ابن تيمية الذي نقلته عنه، الكلام الباطل الذي نقلته عنه لم نسمع عنه شيئاً؟

فنريد أن نسمع شيئاً ونريد أن نسمع أيضاً الأربعين سؤالاً؛ لأنني حريص على الإجابة حتى لا يظن بأني لم أجب شيئاً من أسئلتك, وتفضل دكتور عصام معك اللاقط.

السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد لله اتفقنا أنا والشيخ عثمان الخميس أن أهل السنة لم يأخذوا عن أهل البيت, ولكن هو قال: إن شيخ الإسلام ابن تيمية لم يقل تركنا أهل البيت بل قال لم نأخذ من أهل البيت! فبالله عليكم لو جاء رجل وقال: تركت الكتاب في بيتي وجاء رجل آخر وقال: لم أأخذ الكتاب من بيتي، ما الفرق بين العبارتين؟ القضية اختلاف لفظي ليست مشكلة! أما ما قاله: إن ابن تيمية يقول الأئمة الأربعة لم يأخذوا عن الإمام علي! هذا كلام ليس صحيحاً الإمام ابن تيمية يقول: مطلقاً تركنا الإمام علي، انظروا عبارته يقول: [فليس في الأئمة الأربعة ولا غيرهم من أأئمة الفقهاء] ـ انظروا عبارته ـ: [ليس من الأربعة ولا غيرهم من يرجع إلى الإمام علي], يقصد أئمة الفقهاء عند أهل السنة. وأخذ يعدد أئمة أهل السنة ويذكر أنّهم لم يأخذوا عن الإمام علي.

أما مسألة ما قال إنهم أخذوا بعض الروايات عن علي! فما الفائدة أنا أأخذ مجموعة روايات عن الإمام علي وأترك فقهه؟! قال الإمام محمد أبو زهرة: [أخذ أهل السنة قضاء عمر بن الخطاب وتركوا قضاء الإمام علي], ما الفائدة إنني أأخذ رواية شخص أو أأخذ بعض الروايات أو أروي عنه ثم لا أأخذ بما تحتويه الرواية، ما الفائدة من ذلك؟ ولذلك الإمام ابن تيمية ـ رضوان الله عليه ـ وضح إنه لم نعمل بما جاء عن أهل البيت! وأنا شرحت في الجلسة الماضية دور دولة بني أمية وكيف استطاعت أن تعزل بيّن أهل السنة وبين الإمام علي, والإمام ابن تيمية شرح ذلك بشكل مفصل وقال: [وأهل المدينة لا يكادون يأخذون بفقه علي, بل أخذوا فقههم عن الفقهاء السبعة, أما الشافعي فإنه (كذا)..]. وفصَّل تفصيلاً كاملاً.

أقصد الحمد لله إنه (الشيخ عثمان) اعترف، إذن فهذه صراحة ودليل كبير على أنهم خالفوا (حديث الثقلين) وأنهم لم يأخذوا عن أهل البيت وإنما أخذوا عن الشافعي ومالك وأبي حنيفة وأحمد بن حنبل, أخذوا عن هؤلاء الأربعة وغيرهم من فقهاء أهل السنة, ولكنني أطالب الشيخ عثمان ما هو الدليل وما هو السبب الذي جعلكم تأخذون عن كل هؤلاء كما شرح الإمام ابن تيمية ولا تأخذون عن الإمام علي؟ ويجب أن لا نظل ندافع عن بني أمية، يجب أن نعترف بأن بني أمية أثروا تأثيراً غير مباشر على أهل السنة وجعلوهم يتركون الإمام علي.

وما هو الدليل الذي رجَّح ـ هذه الأسئلة التي تريد, الأسئلة الأربعين, هذه الأسئلة، أنت تريد أربعين سؤالاً أنا أسألك أربعين سؤالاً ـ، ما هو الدليل الذي رجَّح الأخذ عن غير أهل البيت على الرغم من أن الشيخ عثمان يعلم أن (حديث الثقلين) أرشدنا وبين لنا أن الثقل الثاني بعد القرآن والسنة (أعني: بعد الثقل الأول) هم أهل البيت؟ وعلى الرغم من أن الشيخ عثمان يعلم أن أي منصف وأي تقي يتساءل لماذا صرَّح الإمام ابن تيمية إن أهل السنة لم يأخذوا عن أهل البيت؟ وهل يوجد أي دليل يرجِّح مذهب فقهاء غير أهل البيت على فقهاء أهل البيت؟! هل يوجد أي دليل يجعلنا نترك أهل البيت على الرغم من أنّ أهل السنة أجمعوا على أفضلية علماء وأئمة أهل البيت المطهرين الاثني عشر على غيرهم من الفقهاء؟ وعلى الرغم من أن الشيخ عثمان قال بملء فيه: إن الثقل الثاني في حديث الثقلين الوارد في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم هو أهل البيت, وإن الثقل الأول هو المتمثل بالقرآن والسنة؟ والغريب إن شيخ الإسلام ابن تيمية يشير إلى أن سلف أهل السنة لم يأخذوا عن أهل البيت في حين أنه يعتقد بأفضلية أهل البيت كما صرح في جميع كتبه! ونسأل الشيخ عثمان لماذا أهل القرون الثلاثة كما في عبارة الإمام ابن تيمية وهذا في كلامه أو محتوى كلامه، لماذا لم يأخذوا عن أهل البيت؟ وما هو دور السياسة الأموية والعباسية في عزلكم عن أهل البيت؟

أخي الشيخ عثمان لماذا نأخذ عن أبي حنيفة ونأخذ عن أحمد بن حنبل ونأخذ عن عشرات الفقهاء الذين ذكرهم الإمام ابن تيمية ـ رضوان الله عليه ـ ولا نأخذ عن الإمام علي ولا عن الحسنين ولا عن الإمام الباقر ولا عن جعفر الصادق، هؤلاء الأئمة الاثني عشر الذين ذكرهم الإمام البخاري كما في حديث جابر بن سمرة الوارد في مسلم وفي البخاري؟ ولماذا أهل السنة أخذوا بجميع المذاهب الأربعة ومذهب الأوزاعي ومذهب الطبري، مذاهب كثيرة من المذاهب الباقية ومن المذاهب المنقرضة, ولكن لم يأخذوا بمذهب أهل البيت؟ أليست آيات الكتاب وأحاديث كثيرة كما ناقشنا في الجلسات الماضية وسنناقش اليوم، دلتنا على أن نأخذ بالثقل الثاني؟ ما الذي جعلهم يتركون مذهب قرناء القرآن؟! ومن ذا الذي يرضى لنفسه من حيث يشعر أو لا يشعر بأن يأخذ عن كل فقيه كما صرح الإمام ابن تيمية إلا عن الذين هم عدل القرآن والسنة وهم الثقل الثاني؟ طرق كثيرة وردت عن نيف وعشرين صحابياً يا شيخ عثمان كما تعرف تحثّنا هذه الروايات على أهل البيت فلماذا إذن تقدِّم كل الفقهاء كما يقول ابن تيمية ولا نأخذ عن أهل البيت؟ لماذا.. لماذا؟ وماذا سنجيب الذات الإلهية؟! ارفعوا اليد الأموية عن أهل البيت، ارفعوا دائرة الرجس عن دائرة الطهر! ماذا سنجيب الذات الإلهية يوم القيامة يوم يسألنا ماذا صنعتم (بحديث الثقلين) [إني أوشك أن أدعى ـ سوف أغادر الحياة عما قريب ـ واني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي]؟ كان الرسول ـ صلى الله عليه وآله ـ يعلم إنه سوف يأتي أمثال الشيخ عثمان الخميس يتبجّح لم نأخذ عن أهل البيت! ويعلم النبي أنه لا يتجرأ أحد أن يقول لن أأخذ بالقرآن أو يقول لن أأخذ بالسنة, ولكن سيأتي رجل ويتبجح ويتجرأ لم نأخذ من أهل البيت!!

ثم يقول أخي سماحة الشيخ عثمان ـ حفظه الله ـ: أنت تكذب على ابن تيمية, هو لم يقل تركنا أهل البيت بل قال لم نأخذ عن أهل البيت؟!

بالله عليكم يا إخواني انصفوني هل أنا كذّاب لأجل هذه المسألة؟ هل الترك هو عدم الأخذ وهل عدم الأخذ هو الترك؟! وكيف يتسنّى لنا إقناع الذات الإلهية إذا قلنا لها يوم القيامة؟ في يوم مشهود أمام من يطّلع على السر وأخفى: أخذنا بجميع الفقهاء إلا الذين قرنتهم بكتابك فلم نأخذ عنهم؟ هل هذه الإجابة تقنع الذات الإلهية يا شيخ عثمان؟!

نعم, هذه الإجابة التي ذكرها الشيخ عثمان تقنع بعض الناس, ولكن لا يمكن أن تقنع الذات الإلهية.

شيخ عثمان ألم تقل في بداية المناظرة إنني إذا أتيتك بالأدلة سوف تتبع الحق! وأنا قلت: إنك إذا أجبتني عن أسئلتي سوف أرجع من جديد إلى وهابيتي وسوف أعود إلى عقيدتي السابقة, لاسيما إنني واجهت مشكلات كثيرة من أسرتي ومن أقربائي ومن كل الذين يعرفونني, الذين كنا نجلس جميعاً أصبحوا ألدَّ أعدائي الآن حتى الذين كنا نصلي في مسجد واحد ونصلي التراويح جميعاً ونقوم الليل أصبحوا الآن لا يسلمون علي, ولقد أصبحت أمرّ من أمامهم وأقول: السلام عليكم, فينظرون إلي بنظرات المغشي عليه من الموت! ولكنني دائماً أقول لهم: سوف ترون مقامي إن شاء الله في الجنة, ثم عندما لا تروني في النار سوف تتعجبون وتقولون: (.. ما لنا لا نرى رِجالاً كنا نعدهم مِن الأشرار) كما نقل القرآن وهو يرسم مشهداً من مشاهد يوم القيامة في ذلك اليوم.

والآن تراني كلما سألتك سؤالاً تردد هذه العبارة: لم أسمع شيئاً جديداً!! لم تسمع شيئاً جديداً!! وهل يوجد شيء أجد من هذا أن تأتوا وتصرحوا إنكم تركتم أهل البيت؟! لماذا ترددون في كتبكم (حديث الثقلين)؟ لماذا تقولون: كتاب الله وأهل بيتي ثم تصرحون بملء أفواهكم بأنكم لم تأخذوا عن الثقل الثاني؟ وإذا جاز أن تكون جميع المذاهب يؤخذ منها إلا مذهب أهل البيت، لماذا أجزتم أن تكون المذاهب أربعة؟ ولماذا لا تقبلون أن تدخلوا مذهب أهل البيت كخامس؟ اجعلوه الخامس لا نريد أن يكون الأول كما أراد النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ؟ اجعلوه خامس المذاهب، آخر المذاهب. اذكروه فقط في الأخير في قاع الهرم, لا نريد أن يكون أهل البيت فوق الهرم، لم نعد نطالب بذلك، بل نطالب فقط مجرد العدالة؛ اعدلوا بين أهل البيت المطهرين وبين الشافعي! اعدلوا بين أهل البيت وبين الإمام مالك! اعدلوا بين أهل البيت وبين بقية الناس, إننا تحت شعار الإسلام دين المساوات لم نأخذ عن أهل البيت!! أهكذا بعد كل هذا الكلام يا شيخ عثمان تقول: لم أسمع شيئاً جديداً؟! أطالبكم فقط أن يكون الخامس هو مذهب أهل البيت. كيف يصح للمسلم أن يقول: لم نأخذ عن المذهب الذي قال النبي فيه: [تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وأهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض]؟ لا نريد منكم أن تفضِّلوا مذهب أهل البيت على المذاهب الأربعة، لكن نقول لكم: اعدلوا بين أئمة أهل البيت الاثني عشر وبين أئمة المذاهب الأربعة! والله لو زاد مذهب أهل البيت مع هذه المذاهب الأربعة لن يضركم مذهب أهل البيت. هل يصح يا شيخ عثمان أن ترى شيخ الإسلام يصرِّح بأن أهل السنة اتّبعوا غير أهل البيت وأخذوا عن غير أهل البيت، ثم لا تسأل نفسك يا ترى ما الذي جعلنا نغادر الثقل الثاني؟ وما الذي جعلنا نأخذ عن كل عالم إلا عن الثقل الثاني؟ إنني أسأل الشيخ عثمان وأتمنى أن يجيب, هو أراد مني أربعين سؤالاً، لماذا قدّمنا غير أهل البيت على أهل البيت؟ ولماذا فصلتنا دائرة الرجس عن دائرة الطهر؟ وهل هذا العمل يعتبر مخالفة صريحة لحديث الثقلين؟ وإذا لا تكن هذه مخالفة فما هي المخالفة؟

إنني أتأسف كثيرا لأن فضيلة الشيخ عثمان لا يجيب عن أسئلتي وسوف ترون عمّا قريب يقول لكم الكلمة المكررة عنده: لم أسمع شيئاً جديداً! ولا يجيب عن أسئلتي، وهو رجلٌ كذاب كذاب!!

أنا أريد فقط أن يجيب عن هذه الأسئلة وأشهد إنني لو سمعته يجيب عن هذه الأسئلة سوف أرجع إلى الوهابية من جديد وسوف أنتقل مرة أخرى إلى مذهبي القديم, ولكن لم أجد جواباً، لماذا تركتم قرناء القرآن؟ أنتقل مئات السنة إلى الاثني عشرية وقال العالم ربيع السعودي يبين ذلك الانتقال في كتابه [حكم الإسلام في الاثني عشرية]: [سافرت إلى مصر فوجدت كثيراً من أبنائنا وكثيراً من إخواننا قد انتقلوا إلى مذهب الاثني عشرية الذي يزعم إنه مذهب أهل البيت].

يا إخواني لماذا المستبصرون رجحوا هذا المذهب على غيره؟ اسألوا أنفسكم يا إخواني؟ لماذا يقول شيخ الإسلام ابن تيمية لم يأخذ أهل السنة عن أهل البيت؟ تفكروا، تعقلوا كلام الإمام زين العابدين وهو الإمام الرابع من الأئمة الاثني عشر الذين تركتموهم واتبعتم غيرهم كما جاء عنه في روايات كثيرة والإمام زين العابدين يقول كما ذكر إمام أهل السنة ابن حجر الهيتمي في [الصواعق المحرقة] عند تفسير الآية الخامسة (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا), وهي من الآيات التي أوردها في الباب الحادي عشر, إخواني أرجوكم أن تتأملوا في كلام علي بن الحسين زين العابدين وإن كنتم لا تتأملوا بكلامه لأنه من أهل البيت فتخيلوا إنه أحمد بن حنبل، تخيلوا فقط إنه الإمام أحمد بن حنبل أو شيخ الإسلام ابن تيمية لعل الإمام زين العابدين يفهم شيئاً في هذا الدين, قال: ـ رضوان الله عليه وسلام الله عليه ـ: «وذهب آخرون إلى التقصير في أمرنا واحتجوا بمتشابه القرآن فتأولوا بآرائهم واتهموا مأثور الخبر فينا ـ يعني: مثل حديث الثقلين, إلى أن يقول روحي فداه الإمام الرابع من الأئمة الاثني عشر هؤلاء الذين لم يأخذ عنهم أهل السنة ـ فإلى من يفزع خلف هذه الأمة؟ وقد درست أعلام هذه الملّة ودانت الأمة بالفرقة والاختلاف يكفِّر بعضها بعضاً والله تعالى يقول: (ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات), فمن الموثوق به على إبلاغ الحجة وتأويل الحكم؟ عدل الكتاب وأبناء أئمة الهدى، ومصابيح الدجى، الذين احتجّ الله بهم على عباده ولم يدع الخلق سدى من غير حجة. هل تعرفونهم أو تجدونهم إلا من فروع الشجرة المباركة؟].

تأملوا في كلام زين العابدين ـ رضوان الله عليه ـ إخواني أرجوكم أن تتأملوا في كلام علي بن الحسين! احسبوه إنه من أئمة أهل السنة الذين أخذتم منهم ولم تتركوهم, ثم انظروا في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية عندما قال: [تركنا أهل البيت]!! وهناك كلمات كثيرة متواترة عن الأئمة الاثني عشر ارجعوا إليها قبل أن يأتي يوم لا مفر منه! راجعوا كلمات أهل البيت، أنتم كذَّبتم كل ما جاء عن أهل البيت من خطب ورسائل ومن فقه ومن علم وقلتم: كلها كذب!! اتقوا الله يا إخوان، راجعوا كلمات أهل البيت، ولا تقولوا: كل ما ورد عنهم كذب!! كذب عليهم الرافضة! لا والله إن هنالك أشياء كذبت عليهم ونسبت إليهم وهنالك أشياء متواترة عنهم، لا تكذّبون كل شيء! وكل كلامهم عن مقامهم في الإسلام يعتبر شرحاً وتوضيحاً لـ (حديث الثقلين) الوارد في صحيح مسلم, حيث يصرح النبي في بعض كتب الحديث إنّ الأئمة الاثني عشرهم الثقل الثاني, وبأن اتباعهم واجب؛ لأن النبي قرنهم بالقرآن والسنة, وسوف أواصل حديثي عن آية المباهلة بعد أن أسمع الشيخ عثمان الخميس ولكن أنا أردت أن أجيب على سؤاله فقط ثم أعود إلى مبحثي في (آية المباهلة), وجزاكم الله خيراً.

الشيخ عثمان:

عفواً دكتور عصام أي سؤال الذي أجبت عليه، لا أدري أي سؤال؟

السيد عصام:

أريد أن تجبني على هذه العبارة فقط, قال الإمام ابن تيمية: [ليس في الأئمة الأربعة ولا غيرهم من أئمة الفقهاء من يرجع إلى الإمام علي في فقهه]. أصبح فقه الإمام علي متروكاً, لماذا ترك فقه الإمام علي؟ أما الإمام مالك... إلى آخر كلامه, لماذا يأتي بهذه العبارة؟ ما هو دور بني أمية في عدم أخذكم بفقه الإمام علي؟ ما هو دور دائرة الرجس من بني أميه في فصلكم عن دائرة الطهر من أهل البيت؟ وإذا كانت الدولة الأموية تلعن الإمام علي يا ترى ستسمح لكم أن تأخذوا بفقه الإمام علي؟ وإذا كان الإمام محمد بن إسماعيل الأمير في شرحه لـ [بلوغ المرام] للإمام ابن حجر العسقلاني يقول كما هو ثابت عنه يقول وهو يشرح ما هي الأسباب التي جعلت أهل السنة, أقول الكثير من أهل السنة لا أقول كل أهل السنة عندما يذكرون الصلوات على النبي لا يذكرون آل البيت النبوي! مع أن الحديث وارد بذكرهم, قال الإمام محمد بن إسماعيل الأمير: أهل السنة في العصر الأموي والعصر العباسي كانوا لا يصلون على أهل البيت خوفاً من بني أمية!! فإذا كنتم في العصر الأموي لم تصلوا على أهل النبي وأهل بيته خوفاً من بني أمية أليس من المحتمل أنكم لم تأخذوا مذهب أهل البيت خوفاً من بني أمية؟ وتفضل معك المايك.

سماحة الشيخ عثمان:

دكتور عصام أنت لم تجب عن أيّ سؤال! أنت الآن لا تقول هذا إني أجبت عن سؤال يعني تلبّس على الناس، أنت تسأل, يعني أنت تسأل وتريد أن تجاب، لا يوجد مانع أنا أجيب، ولكن أنت ما أجبت شيئاً هكذا تقول, تفضل دكتور عصام.

سماحة السيد عصام:

أنا أكرر السؤال قال الإمام الصنعاني في [سبل السلام] في الجزء الأول في الصفحة (193) الطبعة السعودية الوهابية: [ومن هنا تعلم ـ تأمل هذه كلمة وهي مثل كلمة الإمام ابن تيمية, ـ قال: ومن هنا تعلم أن حذف الآل [يعني: أهل البيت النبوي] من الصلاة كما يقع في كتب الحديث، يعني في العصر الأموي والعصر العباسي ليس على ما ينبغي. وكنت سألت عنه قديماً فأجبت ـ هذا إمام أهل السنة ابن الأمير الصنعاني ـ إنه قد صحّ عند أهل الحديث بلا ريب كيفية الصلاة على النبي وهم رواتها وكأنهم حذفوها [يعني حذفوا الصلاة على آل النبي بعد الرسول] تقية لمّا كانت الدولة الأموية من كراهية الأمويين لذكر أهل البيت, ثم استمر العمل متابعة]!

إذن أقول لك: فإذا كان ابن الأمير الصنعاني يشرح الوضع الأموي في العصر الأموي تركتم مجرد ذكر الآل في الصلاة أليس مسألة مجاملة بني أمية في ترك ذكر الآل في الصلوات، إذا جاملتهم في هذا الأمر أليس مجاملتهم في ترك مذهب آل البيت ستكون أدل وأقوى وأولى؟! تفضل مع المايك ولا أريد منك أن ترد إليّ المايك، نريد مناظرة لا نريد أن ترجع إليّ في كل مرة الكلام، تفضل.

سماحة الشيخ عثمان:

طيب لا بأس أنا أجيب عن أسئلتك حتى أنت تجيب عن أسئلتي، أنا عندي ثلاثة أسئلة ذكرتها أنت وهي سؤالك الأول: إنكم لا تأخذون عن علي وتأخذون عن الأئمة الأربعة.

نقول: هذا كذب! نحن نأخذ عن علي ـ رضي الله عنه ـ كما نأخذ عن أبي بكر وعمر وعثمان ـ رضي الله عنهما ـ والأئمة الأربعة يأخذون عن علي كما يأخذون عن غيره, وذكرت ذلك واضحاً جلياً وأنت تدري ذلك, ولكن لا أدري ما سبب قولك هذا.

يقول السؤال الثاني: ما السبب بأنكم لا تأخذون عن أئمة أهل البيت.

هذا أظن نفس السؤال, وأئمة أهل البيت نحن نروي عنهم كما تروون عنهم, لكن نحن نروي عنهم روايات صحيحة وأنتم تروون عنهم أكاذيب!! هذا الواقع، ولذلك لا نجد روايات عن الحسن ولا عن الحسين أبداً في كتبكم إلا النادر جداً, بل حتى عن علي قليل، كل رواياتكم من جعفر الصادق وعن محمد الباقر وعن علي الرضا أو موسى الكاظم فقط!

ثم كذلك سؤالك الثالث, تقول: ما هو دور السياسة الأموية والعباسية في عزلكم عن أهل البيت!

أظن هذا إن شاء الله هنا لك الأخ قاسم وهو مذيع في قناة الجزيرة يمكن أن يطرح هذا الموضوع له سؤال جيد جداً حقيقة، سؤال (بايخ) جداً دكتور عصام اسمح لي! يعني ما هو دور السياسة الأموية والعباسية في عزلكم عن أهل البيت؟! هذا أنت اشرح عنه، أنت اشرح لنا دور العباسيين ودور الأمويين في عزلنا عن أهل البيت! الحمد لله ما اعتزلناهم! ولكن نأخذ عنهم.

طيب, هذه ثلاثة أسئلة أجبت عنها أين الأربعين سؤالاً فضيلة الشيخ عصام؟ تفضل.

السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, يعني أصبح كلام الإمام شيخ الإسلام ابن تيمية كلاماً (بايخ)!! أنت تقول: نحن أخذنا عن أهل البيت والإمام شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: فليس في الأئمة الأربعة ولا غيرهم من أئمة الفقهاء من يرجع إلى الإمام علي في فقهه؟! ثم يفصِّل، ما أدري هل أصدّقك أنت أو أصدِّق شيخ الإسلام ابن تيمية؟! وتقول كلام (بايخ)!! والإمام الصنعاني (بايخ) عندما يقول لك بالحرف الواحد: إن المحدثين في القرون الثلاثة (يعني: محدثي أهل السنة) كانوا لا يذكرون الصلاة على الآل خوفاً من بني أمية! فإذا كانوا لا يذكرون الصلاة على الآل خوفاً من بني أمية، فمن الطبيعي أن لا يأخذوا بمذهب أهل البيت خوفاً من بني أمية, هذه عبارة الإمام الصنعاني في [سبل السلام] في الطبعة السعودية, قال هكذا: [حذفوها خوفاً وتقية], يعني تركوا الصلاة على الآل تقية.

إذن نقول: تركوا مذهب أهل البيت تقية، ثم استمر أهل السنة وأخذوها عادة، أولئك تركوا مذهب أهل البيت خوفاً من بني أمية وأنتم أخذتم المسألة عادة!! تأتي ترضيني بعقد باب في فضائل أهل البيت!! أنتم أهل البيت عندكم مجرد زينة فقط قطعة ذهبية تمسحونها ليل نهار لكنكم لا تأخذون منها شيئاً! نريد أن يكون لأهل البيت وجود وكيان وعلم رجال، علم حديث، مذهب موجود كما للشافعي له مذهب, له رجال, وله فقهاء, وله كتب, تأتي تسلِّي أهل البيت بروايات معدودة، هل هذا كلام جديد أم لا؟ وأريد أن تجيب، هل كلام الإمام الصنعاني وكلام الإمام ابن تيمية يعتبر (بايخ) في نظرك؟ تفضل معك المايك.

الشيخ عثمان:

طيب دكتور عصام حتى لا نضيع وقت الناس أنا أريد الأربعين سؤالاً القديمة، الصنعاني كلام جديد هذا، أعطني الأربعين سؤالاً القديمة دكتور عصام.

السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, حتى لا نضيع الوقت في هذه الأسئلة فهو يسألني وأنا أجبت وأسأله ويجبني، أريد أتحدث فقط من دون سؤال وكما لاحظتم إن الشيخ عثمان لا يجيب عن الأسئلة, ومن هنا لا فائدة من طرح الأسئلة، كلما سألته يقول لي: أنا لم أسمع الأربعين سؤالاً! سألته الأسئلة كلها كما رأيتم وقلت: لو أجبتني سوف أرجع إلى المذهب الوهابي ولكن أنا سأتكلم الآن، أريد أن أتكلم عن (آية المباهلة) لكن قبل أن أتكلم أريد أن أبيّن فقط مسألة مهمة؛ في كل جلسة وكل ما أتكلم عن الأدلة القرآنية والأحاديث التي تثبت أن التمسك بأهل البيت يأتي في الدرجة الثانية بعد التمسك بالقرآن والسنة النبوية, وكما صرَّح سماحة الشيخ عثمان الخميس في أكثر من مرة أنّ الثقل الثاني هو أهل البيت وصرّح الآن بأن الإمام ابن تيمية قال: لم نأخذ من أهل البيت, وكلما أتكلم يقول الشيخ عثمان: «لم أسمع شيئاً جديداً ائتي بأسئلتك»!! وكأنني لا أسأل أبداً, هل وظيفتي أنا فقط أجيب الأسئلة، أما هو يوجه أسئلة ولا يجيب أسئلتي؟ ولكن المشكلة هو أن الشيخ عثمان الخميس يحسب بأن أهل البيت قد أتوا بشيء جديد، لا يوجد لا في الكتاب ولا في السنة!! إن مشكلة أخي سماحة الشيخ عثمان ومشكلة الكثير من الوهابين إنه يحسب أن الثقل الثاني لا بدّ أن يأتي بشيء جديد في مقابل الثقل الأول المتمثل بالقرآن والسنة. وهنا لا بدّ أن أشرح لأخي وحبيبي الشيخ عثمان ما هي وظيفة الثقل الثاني؟

إن مسألة الثقل الثاني لا يمكن أن تعارض الثقل الأول المتمثل بالقرآن والسنة وهو الثقل الأكبر، وأهل البيت الثقل الأصغر, فبعد أن أفاض الله القرآن على البشرية وختم الكتب السماوية بالقرآن وجعله كتاباً إلى آخر الزمان وكان مع هذا القرآن العظيم السنة النبوية التي لا يمكن الفصل بينها وبين القرآن الكريم؛ لأن النبي يقول: [أوتيت القرآن ومثله معه], (وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما أنزل إليهم) الذكر في هذه الآية يعني السنة, فلا يمكن الفصل بينهما (أعني: بين القرآن والسنة النبوية)، فمن هنا الثقل الأول اتضحّ والثقل الثاني هو أهل البيت. والقرآن الكريم فيه كلمات، وبعض الكلمات، بعض لا أقول كل كلمات القرآن، بعض كلمات وآيات القرآن لا كل الآيات ولا جميع الآيات تحتمل معانٍ مختلفة, فتختلف الأمة في فهمها وتفسيرها, وهكذا السنة النبوية قد تختلف الأمة في معرفة الأحاديث الصحيحة وتخلط الأمة بين الصحيح والضعيف, لاسيما أن النبي أخبر بأنه سوف يكذب عليه، وأخبر بأنّ الأمة ستختلف وستفترق بعده, ولا شك إن الاختلاف الذي حدث بين الأمة إنّما حدث نتيجة لفهم بعض الآيات أو فهم بعض الأحاديث النبوية أو الاختلاف في التصحيح والتضعيف. ومن هنا ما هو الحل إذا اختلفت الأمة في تمييز الحديث الضعيف عن الحديث الصحيح واختلفت في فهم بعض الآيات؟ ومن هنا أراد النبي أن يضع الثقل الثاني من أجل أن تلجأ الأمة إلى الثقل الثاني عندما تختلف الأمة؛ لأنهم قرناء القرآن والسنة النبوية بنص النبي, ولأن النبي عندما أراد أن يغادر الحياة قال: [تركت فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي], إذن فبما أنهم قرناء القرآن فسيكونون بالنتيجة أدرى وأعرف بالقرآن والسنة من غيرهم.

وحتى يفهم الشيخ عثمان دور الثقل الثاني أضرب له مثلاً من الواقع المعاصر من باب أن أقيس المسألة بالواقع المعاصر لعل المسألة تكون أوضح لأنني أأسف لأن بني أمية فصلوا بينهم وبين أهل البيت بحيث إنهم جعلوهم يفهمون أن الثقل الثاني في حرب شعواء مع الثقل الأول [أعني: مع القرآن والسنة]؛ أضرب لهم مثلاً من خلال نموذج معاصر في التاريخ المعاصر, نموذج قانون نابليون: نابليون بونابرت المعروف مؤسس فرنسا الحديثة ذلك الرجل المعروف في تاريخ أوروبا, وصاحب الفتوحات الأوروبية, نابليون بونابرت عمل قانوناً مكتوباً ومعروفاً بالمجموعة القانونية لنابليون, ويلفت الانتباه إن نابليون عمل مع هذه المجموعة القانونية محاكم أربع, فكأنه القانون بمثابة الثقل الأول أعني القرآن والسنة, والمحاكم الأربع كالصحابة، تشبيه, مجرد تشبيه القانون بالقرآن، هذا الكتاب القانوني بإمكاننا أن نشبهه بالثقل الأول المتمثل بالقرآن والسنة, القانون وكتاب القانون بمثابة القرآن والسنة من باب التشبيه فقط, والمحاكم الأربع التي وضعها بمثابة الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ , ولكن بعد سنتين من عمل نابليون بهذا الكتاب القانوني مع المحاكم الأربع التي جعلها بمثابة مفسِّر الكتاب القانوني, بعد سنتين استفاضت الشكوى من المجتمع الفرنسي يشتكون من الامبراطورية الفرنسية, ويشتكون من الامبراطور نابليون بونابرت؛ لأن هذا القانون الذي وضعه نابليون مع المحاكم الأربع المرفقة والمفسِّرة لذلك الكتاب القانوني أصبحت كل محكمة من المحاكم الأربع تفسر القانون الذي وضعه نابليون تفسيراً مغايراً للمحكمة الأخرى, كما إن الصحابي يفسِّر الحديث تفسيراً آخر ويفسّر الآيات بتفسير آخر مختلف عن تفسير الصحابي الآخر, وحينما رأى نابليون تلك الشكاوى وإن كل محكمة من المحاكم الأربع تفسر القانون تفسيراً مغايراً لتفسير المحكمة الأخرى, ورأى نابليون إن ما هو صحيح في باريس يصبح باطلاً ومنقوضاً في مدينة فرنسية أخرى, وهكذا أصبح ما هو صحيح في المحكمة الأولى يصير باطلاً في محكمة ثانية ففطن نابليون...

السيد طلال مقاطعاً للدكتور عصام من غرفة الحق من الاثني عشرية مخاطباً مسؤول غرفة الشيخ عثمان:

محمد علي اللبناني، أنت الظاهر تريد أن تخرِّب المناظرة‌ يا محمد علي, هذا ليس من عملك! هذا ليس أسلوباً إنك أنت تستفز الإخوة من أوّل المناظرة.

الأخ محمد علي من طرف الوهابية:

الصوت غير واضح متقطع عندنا جداً، استغفر الله العظيم, الهمداني كتب على التكس كلام غير معقول نهائياً وأنا أوقفته حتى لا يصير كلاماً غير مؤدب على التكس, عموماً حتى تستمر أول شيء صححوا اللاقط عندكم وسأرفع النقطة عن الأخ الهمداني كبادرة حسن نية مع إنك قلت: كلام غير مؤدب!

السيد طلال:

يعني محمد علي هذا صحيح تضع النقطة الحمراء علينا خير إن شاء الله أنا أعطي المايك تفضل شيخ عثمان.

محمد علي:

الصوت متقطع جداً غير واضح تفضل شيخ عثمان, تفضل شيخ عثمان.

الشيخ عثمان:

أنا أتصور الصوت غير واضح من كثرة الكتابات, رجاءً لا أحد يكتب من الآن خلاص تنتهي الكتابة, والله حتى شغلتونا في مناظرتنا، يعني هذه مشاكل بينكم تطرحونها بيننا رجاءً لا أحد يكتب.

الأخ محمد علي من غرفة الشيخ عثمان:

تفضل دكتور عصام اكمل.

السيد طلال:

طيب اللهم صلّ على محمد وآل محمد إن شاء الله الصوت واضح الآن؟ إذن الحمد لله واضح تفضل سماحة الدكتور السيد عصام.

السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, أعتقد إن الانقطاع ضيع الفكرة, ولكن نريد أن نواصل, بعد أن وضع نابليون المحاكم الأربع والقانون وجد إنه جاءت شكاوى من باريس ومن المدن الفرنسية الأخرى بأن المحاكم الأربع اختلفت في تفسير القانون كما اختلف الصحابة في تفسير القرآن والسنة, فرأى إن هذا خطر سوف يؤدي إلى انقسام فرنسا إلى دويلات عديدة وتفكيك الدولة الفرنسية وتصبح دويلات متناحرة, كما خاف النبي على الصحابة بعد مماته وقال لهم: لا ترجعوا بعدي كفاراً يقتل بعضكم بعضاً, فأنشأ نابليون بما يعرف في العالم اليوم أو بما يسمّى (محكمة النقض), ومهمة (محكمة النقض) إنها محكمة تجمع أعضاء المحاكم الأربع من الذين اختلفوا في تفسير قانون فرنسا تجمعهم على تفسير واحد للقانون. وبسبب حكمة نابليون وإنشاء (محكمة النقض) حفظ بهذا القانون فرنسا من الانقسام,, ومحكمة النقض التي هي بمثابة الثقل الثاني أهل البيت مثلاً, فدور أهل البيت كدور محكمة النقض نرجع إليهم عند اختلاف الصحابة في فهم القرآن والسنة، أنا أردت فقط التشبيه لأن السياسة الأموية للأسف الشديد لعبت على العقل السني, فأصبحنا نحتاج إلى هذه التشبيهات. وبسبب حكمة نابليون في وضع (محكمة النقض) حلّت المشكلات بين المحاكم الأربع المختلفة في تفسير القانون وحافظ على وحدة فرنسا, وما زالت دولة فرنسا إلى الآن محفوظة بسبب هذه الخطة التي قام بها نابليون.

والنبي ـ صلى الله عليه وآله ـ كان حكيماً فليس أقل حكمة من نابليون, وحاشى أن يكون نابليون يساوي شيئاً من مقدار النبي الأعظم, والنبي كان سيد الحكماء وسيد العقلاء, فقد أخبر الأمة وبالأخص أخبر الصحابة أنهم سوف يختلفون كما أخبر الأمة بما فيهم الصحابة أنها سوف تختلف, ولا شك إنّ هذا الاختلاف بسبب اختلافهم في فهم بعض آيات القرآن أو أحاديث النبي أو في اختلافهم حول ثبوت هذا الحديث أو عدم ثبوته. ومن هذا المثال نعرف دور الثقل الثاني المتمثل في أهل البيت, ومن هنا جاء في كثير من الروايات أن أهل بيتي أمان لأمتي من الاختلاف, وقال النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ: [تركت فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي], ثم قرن الهداية بأهل البيت وبالقرآن والسنة النبوية ما دام أن الهداية لا تفترق عن القرآن وإن القرآن هو كتاب هداية، فلا بدّ أن يكون أهل البيت هداية أخرى مع القرآن الكريم ومع السنة النبوية, وعندما يجتمع الثقل الأول وهو القرآن والسنة مع الثقل الثاني وهو أهل البيت تكتمل الهداية كما ذكر في حديث مسلم الوارد في باب فضائل الإمام علي، (حديث الثقلين), وكما ذكر كذلك مسلم الاثني عشر الذين هم الثقل الثاني كما في صحيح مسلم, أراد النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ من طرح الثقل الثاني أن يبين لنا أن هؤلاء سوف يَحلّون اختلافنا عندما نختلف ونرجع إليهم عندما نختلف في فهم بعض الآيات أو في فهم بعض الروايات, أو نختلف في ثبوت هذه الرواية أو عدم ثبوتها عن النبي. وهذه هي العصمة عندنا وليست بمعنى النبوة وأن أهل البيت يكونوا أنبياء!! فمن قال إنهم أنبياء فقد كفر بإجماع المسلمين؛ بل معنى العصمة عندنا أنهم أمناء في فهم القرآن وفي فهم السنة النبوية وأنّهم الثقل الثاني وأن بهم الهداية, وإلا لما قرنهم ـ صلى الله عليه وآله ـ بالقرآن! النبي لا يمكن أن يقرن بالقرآن إلا من كان يتصف بصفة في القرآن, وأعظم صفة في القرآن هي الهداية (هدى للمتقين), القرآن كتاب هداية وأهل البيت هداية أخرى مع القرآن الكريم والسنة النبوية, تكتمل الهداية ونصل إلى البعد عن الضلال. ومن هنا الثقل الثاني لا يعني أنهم أنبياء ولا يعني أنهم سيأتوا بشريعة جديدة كما يفهم بعض إخواننا الوهابية. لن يكون هنا أي مجال للاختلاف إذا رجعنا إلى أهل البيت, هم بمثابة (محكمة النقض) عند (نابليون).

يا إخواني صدقوني إن مشكلة الكثير من إخواني من الوهابيين ومن إخواني من أهل السنة أنهم لم يدركوا (حديث الثقلين), إنني حينما فهمت (حديث الثقلين) انتقلت من الوهابية إلى الاثني عشرية, ولكن لا بدّ لنا في البداية أن نفهم ما هي وظيفة الثقل الثاني أمام الثقل الأول المتمثّل بالقرآن والسنة, إننا نأسف أن بعض الوهابيين يحسبون أن مهمة أهل البيت هي إنزال وتأسيس دين جديد في مقابل دين محمد ـ صلى الله عليه وآله ـ.

نسأل الله أن يهديني ويهدي الشيخ عثمان إلى الحق وجزاكم الله خيراً وتفضلوا معكم المايك.

سماحة الشيخ عثمان:

بسم الله الرحمن الرحيم, في الحقيقة إنني وجدت ثلاث ملاحظات:

الأولى: يقول: إن الشيخ ابن تيمية قال لم نأخذ عن أهل البيت!

وهذه كذبة جديدة دكتور عصام ما قال الشيخ ابن تيمية لم نأخذ من أهل البيت! كذلك قال ماذا نقول للذات الإلهية إذا جئنا نقول لها ماذا؟ دكتور عصام عيب تتكلم مع الله تبارك وتعالى بلفظ الأنثى ماذا نقول لها؟ ماذا نقول لها؟ تأدب مع الله جل وعلا على الأقل، اترك الذات الإلهية قل: قال الله, ذات إلهية, ذات إلهية، ونقول لها وإذا وقفنا أمامها, ما نسمع هذا الكلام دكتور عصام من سبقك إلى مثل هذا الكلام.

طيب, يقول: هل أصدقك أم أصدق شيخ الإسلام ابن تيمية؟

دكتور عصام لا تصدقني ولا تصدق شيخ الإسلام ابن تيمية أنت الآن حاول أن تصدق نفسك إنك طرحت أربعين سؤالاً! أنت تقول: طرحت كل الأسئلة التي عندي، حاول أن تصدق نفسك أولاً ثم صدقني وصدق شيخ الإسلام ابن تيمية.

أين الأربعين سؤالاً؟ دكتور عصام الناس تنتظر, ذكرت ثلاثة أسئلة وأجبت عنها الآن أين الأربعين سؤالاً؟ تفضل دكتور عصام.

السيد عصام:

أنا أعتقد إنه كيف تريد أربعين سؤالاً وأنت لم تجب على هذا السؤال؟! أسألك: قال إمام أهل السنة محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني: إنهم حذفوا كلمة الصلاة على محمد وآل محمد حذفوا الآل لأجل بني أمية! لماذا لا تتصور يعني احتمل واحد في الألف إنهم ما دام حذفوا الصلاة على الآل لأجل بني أمية فقد حذفوا مذهب أهل البيت لأجل بني أمية؟!

وأما مسألة إنني كذبت على ابن تيمية يا أخي! أنت قرأت العبارة تريد أن أسمعك صوتك, قرأت عبارة ابن تيمية أنت في الجلسة الماضية إنّه قال: لم نأخذ عن الإمام علي! والإمام علي هو سيد أهل البيت! بالله عليك من ترك سيد أهل البيت وأفضل أهل البيت تتوقع أن يأخذ عن جعفر الصادق؟! من ترك إمام أهل البيت فكيف سيأخذ عن من هو دونه؟ قال شيخ الإسلام ابن تيمية: أفضل أهل البيت هو الإمام علي, وقال الإمام ابن حجر الهيتمي في [الصواعق المحرقة]: [وإن أحق من يتمسك به في (حديث الثقلين) هو الإمام علي] فإذا لم تتمسكوا بالإمام علي هل ستتمسكون بجعفر الصادق؟ بالله عليك من ترك الإمام علي سيتمسك بجعفر الصادق؟ أجب عن هذا السؤال والسؤال الذي قبله, تفضل.

سماحة الشيخ عثمان:

طيب أجيب إن شاء الله على السؤال, بالنسبة لكلام الصنعاني هذا لا شيء فيه, نحن قلنا: إنه كان فيه نصب في بني أمية! خاصة أيام هشام بن عبد الملك كان فيه نصب لآل بيت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهذا حق لا ننكره نحن, نحن لا نحب النواصب، كما نبغضكم نبغض النواصب كذلك دكتور عصام. نحن لا نفرق بين أهل البدع كلهم سواء عندنا هذا أمر.

الأمر الثاني: أنا أريد الأسئلة الأربعين؟ أنا أجبتك عن كل سؤال طرحته أين الأربعين سؤالاً؟ وأنت إلى الآن لم تجب على أيّ سؤال من أسئلتي, ولم تعتذر كذلك عن قولك الذات الإلهية هذه ماذا تقول لها؟ تفضل دكتور عصام.

سماحة السيد عصام:

يا شيخ عثمان أنت لم تتأمل في كلام الصنعاني، أنا لا أسألك لماذا بنو أمية ذبحوا أهل البيت؟ الصنعاني قال: إن المحدثين تركوا الصلاة على الآل, محدثي أهل السنة تركوا الصلاة على الآل قال هكذا, حذفوا الصلاة على الآل تقية لمّا كان في الدولة الأموية من يكره ذكرهم, فإذا كانوا حذفوا الصلاة على الآل تقية لأجل أن بني أمية يكرهون ذكر أهل البيت إذن فقد حذفوا مذهب أهل البيت تقية؛ لأن بني أمية يكرهون أهل البيت. أنا لا أكلمك عن بني أمية فهم نواصب! لا شك في ذلك, أنا أقول لك فقط: لماذا المحدثون من أهل السنة حذفوا الصلاة على الآل كما يقول الصنعاني في العصر الأموي، لأجل بني أمية, تقية, قال ذلك. وإذا كانوا حذفوها تقية أليس من الممكن أن يحذفوا مذهب آل البيت تقية؟ إن كلامي عن المحدثين لا عن الأمويين؟ أجب عن هذا السؤال.

الشيخ عثمان:

هذا السؤال زيادة عن الأربعين سؤالاً, نحن قلنا أربعين سؤالاً هذا سؤال جديد, وأنا كلها أجيب عليها وأنت إلى الآن لم تجب على أي سؤال والناس تسمع والله الحمد والمنّة, وآخر ما عندك أنت قلت: سألتني أربعين سؤالاً! يعني ما عندك أنت أربعين سؤالاً؟ حبل الكذب قصير. كلام الصنعاني الذي تتبجح به دكتور عصام هو يقول: حذف لفظ الآل من الصلاة كما يقع في كتب الحديث ليس على ما ينبغي, وكنت سئلت عنه قديماً فأجبت إنه قد صح عند أهل الحديث بلا ريب كيفية الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ وهم رواتها, وكأنهم حذفوها خطأ تقية لما كان في الدولة الأموية من يكره ذكرهم, ثم استمر عليه عمل الناس متابعةً من الآخر للأول فلا وجه له, هذا كلام الصنعاني ـ رحمه الله تعالى ـ ونحن كما قلت لك: لا نخفي شيئاً ونتكلم بجرأة ولله الحمد والمنة والصلاة على النبي وعلى آل النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ موجودة في صحيح البخاري, بل إن الإمام البخاري إذا ذكر علياً يقول: عليه السلام, وكذا فاطمة, وعلي بن الحسين, وكذا الحسن, والحسين. فنحن لا نتبجح بهذه، فنحن نظهرها ونرفع رؤوسنا بها ولله الحمد والمنة.

وإذا كان تعامل أهل السنة تقية خوفاً من ظلم بعض الحكام فنحن لا نتولاهم وهذا أمر واضح جداً, ولكن أين الأربعون سؤالاً؟ هذا زيادة على الأربعين نريد القديمة هذه جديدة ليست من ضمن الأربعين سؤالاً التي تدعيها، أين هي وأين الإجابات على أسئلتي دكتور عصام؟ تفضل.

السيد عصام:

قال الإمام محمد أبو زهرة في كتابه [الإمام جعفر الصادق] ـ وأنت تعرف من هو أبو زهرة, قال الشيخ محمد الغزالي عندما سئل أن محمد أبا زهرة يكتب عن الأئمة، كتب عن شيخ الإسلام ابن تيمية, وكتب عن الإمام جعفر الصادق, وكتب عن الإمام أبي حنيفة, والإمام الشافعي؟ قال: نعم, يكتب عن الأئمة ولا يعرف الإمام إلا إمام ـ قال الإمام محمد أبو زهرة: [لا شك إن بني أمية لهم دور كبير في إبعادنا عن الإمام علي وعن أهل البيت, ولكن يا ترى إذا كنا نحن (يعني أهل السنة) تركنا الإمام علي هل جعفر الصادق سيترك الإمام علي؟ هل محمد الباقر سيترك الإمام علي؟ هل الإمام زين العابدين سيترك الإمام علي؟ هل الأئمة التسعة من ولد الحسين سيتركون الإمام علي؟ إن الإنسان يتركه جلّ الناس ولكن يبقى أبناؤه].

يا أخي لماذا هذه المغالطة؟ أنا أتكلم عن عمل المحدثين وأنت تغالط وتتكلم عن بني أمية, أنا أسألك لماذا المحدثون تركوا ـ كما قال الإمام الصنعاني ـ الصلاة على الآل تقية؟ ومن يتقي في ذكر كلمة الآل ألا يتقي في أخذ مذهب الآل؟ أجب عن هذا السؤال, رجاءً أجب عن هذا السؤال, تفضل.

الشيخ عثمان:

دكتور عصام استحي (شوية)! احترم الجالسين! الناس تسمع, كل ساعة تأتي بسؤال وتقول لي: أجب، أجب، أجب! ما يصير هذا دكتور عصام! تقول لي: أجب لماذا تركوا، لماذا هذا؟ أجبناك والصنعاني فيه تشيّع, ومع هذا نحن نبجِّله ونقدِّره ونعظّمه ومن علمائنا, ولكن فيه تشيع!! لكن أيضاً مع هذا نحن ذكرنا هذا الكلام، نحن نقول: إن هناك من الأمويين من هم ظلمة ومن هم آذوا أهل البيت وآذوا أهل السنة أيضاً. هذا ليس بجديد دكتور عصام، لكن دكتور عصام تأتي بسؤال وتقول لي: جديد! أين الأربعين سؤالاً دكتور عصام؟ تفضل.

السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, أولاً: المشكلة الكبرى إن ديدنهم عندما يأتي شخص ويذكر الحقيقة يتهموه بالتشيع! فعندما ذكر الإمام الصنعاني الحقيقة اتهموه بالتشيع. الإمام الصنعاني تُدرَّس كتبه عند الوهابية، وأنا عندما كنت أدرس في السعودية في جامعة الإمام محمد بن سعود نحن كنا ندرس [سبل السلام] للإمام الصنعاني, الإمام الصنعاني فيه تشيّع الذي قال في الإمام شيخ الإسلام محمد عبد الوهاب عندما بلغه دعوة محمد عبد الوهاب قال: [سلام على نجد ومن حل في نجد], هذا فيه تشيع؟! هكذا كلما يأتي شخص ويذكر الحقيقة يتهم بالتشيع. ألم يتهم الإمام النسائي بالتشيع لأنه ذكر الحقيقة؟! ألم يتهم الإمام عبد الرزاق الصنعاني بالتشيع لأنه ذكر الحقيقة؟! ألم يتهم الإمام الطبري بالتشيع لأنه ذكر الحقيقة؟ ألم يتهم عشرات من أئمة أهل السنة؛ الإمام الحاكم النيسابوري بالتشيع لأنه ذكر الحقيقة؟ وهكذا أصبح من يذكر الحقيقة يتهم بالتشيع!!

يا أخي هل الإمام محمد أبو زهرة فقيه العصر عندما قال هذه الحقيقة وقال إنكم تركتم أهل البيت تتهمه بالتشيع, وهو فقيه العصر عند أهل السنة؟ وهل تتهم العشرات من أهل السنة بالتشيع لأنهم ذكروا نفس كلام الصنعاني؟ مثلاً الإمام الشوكاني في [نيل الأوطار] يصّرح أن المحدثين كانوا يحذفون بعض الأمور خوفاً من بني أمية, فما رأيك بالشوكاني؟ هل هو من الشيعة؟ تفضل معك المايك.

سماحة الشيخ عثمان:

طيب دكتور عصام، والله أبرك لي وأحسن لي أروح أتعشى والله العظيم! ضربت على الوتر الحساس يا دكتور عصام فعلاً, وإلا ما دخل نابليون؟ ما دخل هذا في (آية المباهلة) ونسيت إنه [يعني: نابليون] نصراني، المباهلة مع النصارى عفواً نسيت فضيلة! الشيخ عصام لحد الآن لم تعتذر عن قولك الذات الإلهية ماذا نقول لها؟ أذكّرك فقط.

فرِّق دكتور عصام بين فيه تشيع وبين رافضي أظن أن هناك فرقاً كبيراً جداً, عندنا أئمة كثر نحن من أئمة أهل السنة فيهم تشيع ونتولاهم ونحبهم ونقدرهم ونروي عنهم, هذا ما فيه مشكلة إن شاء الله تعالى. دكتور عصام ماذا, الأسئلة طبعاً عجزت أن تذكر أربعين سؤالاً لأنك كذبت عندما قلت سألت أربعين سؤالاً لم أجب أنا عليهن, وآخر شيء قلت: سألتها كلها!! دكتور عصام طيب ظل وبقي على ماذا تدل (آية المباهلة) على ماذا تدل؟ ضيعنا وقت الناس، أنا ظنيت إنك تجيب عن أسئلتي وظنيت أني سأجيب عن أسئلتك, لكن لعلي يعني أخطأت في التقدير, وما أكثر ما أخطأت التقدير معك, فتفضل دكتور عصام وأذكر لنا على ماذا تدل (آية المباهلة)؟ تفضل.

سماحة السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, سأتكلم قليلاً لأنه كما يبدو الشيخ عثمان لا يجيب على الأسئلة. ومن هنا سأضطر أن أتكلم في موضوعي وهو (آية المباهلة) لأنه لا فائدة في الأسئلة وهو لا يجيب عنها.

هذه الآية من أهم الآيات التي تثبت فضيلة أهل الكساء, قال الإمام جار الله محمد بن عمر الزمخشري ـ رضوان الله عليه ـ: [..(فمن حاجك) أي من النصارى في عيسى, (من بعد ما جاءك من العلم) أي من البينات الموجبة للعلم, (قل تعالوا) هلموا والمراد المجيء بالرأي والعزم, (ندعو أبنائنا وأبنائكم) أي يدعو كل منا ومنكم أبناءه ونساءه ونفسه إلى المباهلة].

وبعد أن ذكر الإمام الزمخشري ما جاء من الروايات في فضل (آل الكساء) وبيّن كيف أظهر النبي فضلهم في يوم المباهلة؟ قال الإمام الزمخشري ـ رضوان الله عليه ـ: [وفيه دليل لا شيء أقوى منه على فضل أصحاب الكساء].

وقال الإمام فخر الدين الرازي ـ رضوان الله عليه ـ في تفسيره [مفاتيح الغيب] عند تفسيره (آية المباهلة): [ولمّا أورد الدلائل على نصارى نجران ثم أنهم أصروا على جهلهم فقال ـ عليه السلام ـ: إن الله أمرني أن لم تقبلوا الحجة أن أباهلكم؟ فقالوا: يا أبا القاسم فلنرجع وننظر في أمرنا ثم نأتي, ولما رجعوا قالوا للعاقب وكان ذو رأي عندهم: يا عبد المسيح ما ترى؟ فقال: والله لقد عرفتم يا معشر النصارى أنّ محمداً نبي مرسل, ولقد جاءكم بالكلام الحق من أمر صاحبكم, والله ما باهل قوم نبياً قط إلا ذل كبيرهم ولا نبت صغيرهم, ولئن فعلتم لكان الاستئصال. وكان رسول الله خرج وعليه مرط من شعر أسود وكان قد احتضن الحسن وأخذ بيد الحسين وفاطمة تمشي خلفه وعلي خلفهما وهو يقول: إذا دعوت فأمنّوا! فقال أسقف نجران: يا معشر النصارى إني لأرى وجوهاً لو سألوا الله أن يزيل جبلاً من مكانه لأزاله, فلا تُباهلوا فتهلكوا ولا يبقى على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة. وروي أنه ـ صلى الله عليه وآله ـ لما خرج في المرط الأسود فجاء الحسن فأدخله ثم جاء الحسين فادخله ثم فاطمة ثم علي ثم قال: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً).

قال الإمام الرازي وهو من أكبر أئمة أهل السنة في زمانه: [واعلم إن هذه الرواية كالمتفق على صحتها بين أهل التفسير والحديث].

ويجب أن نتعامل مع هذه الآية من خلال ملاحظة الروايات الصحيحة التي أحاطت بآية المباهلة ولا يصح أن ننظر إلى هذه الآية وحدها, ولا يحق لأحد أن ينظر إليها بعيداً عن الروايات المحيطة بها الواردة في مسلم وفي غير مسلم في باب فضائل الإمام علي أو فضائل الحسنين أو فضائل فاطمة. ومن الخطأ أن ننظر إلى آية المباهلة وحدها دون قراءة الروايات الصحيحة الواردة حول هذه الآية الكريمة, وكما ظُلِم أهل البيت وقتلوا وشردوا ولم يأخذ بمذهبهم كما صرّح الشيخ عثمان الخميس لقد حاولت السياسة تغييب مذهب أهل البيت, وكما حاولت تغييب مذهب أهل البيت فقد امتدت السياسة إلى التلاعب في كل آية وفي كل رواية وردت في شأن أهل الكساء. هذه السياسة التي كانت تلعن الإمام علي على المنابر لا يمكن أن تسكت حينما تجد أن (آية المباهلة) تجعل من الإمام علي وكأنه نفس النبي, وإن كان لا يمكن للإمام علي أن يرتقي إلى مستوى النبي, (قل تعالوا ندعو أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم..). ومن هنا قالوا: ليست النفس هنا نفس علي بل هي نفس النبي ولم يلتفت هذا القائل: إن هذا التفسير لا يستقيم بمكان لفظة (ندعو) من عدة وجوه:

أولاً: إن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه ـ صلى الله عليه وآله ـ أن يدعو من المسلمين الأبناء والنساء والأنفس, ومعلوم بإجماع المسلمين كافة أنّ الرسول إنّما دعا الحسنين وأباهما وأمهما ـ رضوان الله عليهم ـ ولم يدعو غيرهم, فانصرف دعاء الأبناء إلى الحسنين والنساء إلى فاطمة والأنفس إلى علي لأنه لا يصح في العرف أن يدعو الإنسان نفسه, كما لا يصح في مقام الأمر في المقام الذي يأمر أن يأمر نفسه, وقد قال الفقهاء: إن الآمر لا يجوز أن يدخل تحت الأمر؛ لأن من حقه أن يكون فوق المأمور رتبة ويستحيل أن يكون فوق نفسه, فلا يشمله أمرهم قطعاً، كما إذا أمر القائد الجند بالهجوم على حصون فإنه لا يدخل من ضمن هذا الأمر. وإذا كان المراد من (الأنفس) نفس الرسول فقد خرج بنفسه ومعه الأبناء والنساء وانتهى كل شيء فكيف جاء الإمام علي مع المتباهلين وقد أجمعوا أنه خرج مع النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ. والغريب أن البعض قال: إن العاطفة هي التي جعلت النبي يباهل بابن عمه ولم يأمره الله بأن يأخذ معه علي, وهذا كلام خطير, فمحمد لم يكن ملكاً من الملوك بل كان أفضل الرسل والأنبياء, ولم تكن أعمال الأنبياء قائمة على أساس الميول العاطفية والشخصية بل كانت أعمال الأنبياءضمن حدودها التي حددها الله, فلا تتجاوز حدود الله, والنبي لا يتأثر بالعاطفة والبعض أشكل كيف تُطلق صيغة الجمع (أنفسنا) على علي وحده والجمع لا يطلق على المفرد؟!

انظروا كيف امتدت اليد الأموية لتتلاعب في كل رواية جاءت في فضائل أهل البيت من أجل أن هنالك مخططاً فكما عزل أهل البيت وغيب مذهبهم فيجب أن تحارب الروايات التي وردت فيهم, لكن نقول لهم: إن صيغة الجمع كانت تستلزم أن النبي يخرج مئات من الأولين والسابقين ومئات الألوف من الصحابة من المهاجرين والأنصار وغيرهم, وأن يخرج المئات من أقربائه, لكن النبي لم يخرج إلا علي بالإجماع, لم يخرج إلا واحداً من بين مئات الألوف من أصحابه؛ لأن الله أمره بإخراجه. ولو قلنا: بأن (أنفسنا) تدل على النبي وعلى علي, لكن المشكلة أن صيغة الجمع تدل على ثلاثة على الأقل فأين الثالث يا ترى؟ ولماذا النبي لم يجد من بين أصحابه الرجل الذي يليق لأن يخرج معه؟ وأيضاً الكلام يأتي في صيغة نسائهم فلماذا أخرج فاطمة ـ رضي الله عنها ـ ولم يخرج معها غيرها وفي بيته ـ صلى الله عليه وآله ـ تسع نسوة؟ ولماذا؟ ولماذا؟ الأسئلة كثيرة التي لم أجد جواباً للشيخ عثمان عنها, أتحدث عن (آية المباهلة) أكثر من جلسة ولا أجد جواباً.

إذن ليس المراد من آية المباهلة هو أبناء المسلمين ونساء المسلمين وأنفس المسلمين بصورة عامة بحيث تشمل جميع المسلمين كما حاول البعض أن يقول ذلك من أجل أن يعطّل هذه الآية ويسلب ما فيها من فضيلة لأهل الكساء, إنّما المراد هم هؤلاء (الأربعة) فقط لا غيرهم؛ لأنهم قلب الأمة الإسلامية ولأنهم دائرة الطهر التي سوف تقف أمام مخطط دائرة الرجس من بني أمية, ولأن ذهابهم إلى المباهلة يعتبر ذهاب جميع الصحابة وجميع بني هاشم وجميع من في زمن الرسول ـ صلى الله عليه وآله ـ.

إذن لا بدّ أن يكون المراد من (الأنفس) نفس علي فقط, وهذا ينسجم مع الآية ومع الروايات الواردة الصحيحة. وهكذا ذكر الإمام الواحدي في كتابه [أسباب النزول], وقال: [وكان الشعبي يفسِّر الآية فيقول: أبناءنا الحسن والحسين, ونساءنا فاطمة, وأنفسنا علي بن أبي طالب].

وفي [الصواعق المحرقة] لابن حجر الهيتمي وهو من أعظم أئمة أهل السنة في عصره عند كلامه عن الآية التاسعة‌ أخرج الدارقطني أن علياً يوم المبايعة احتج في هذه الآية يوم الشورى, ولكن ينبغي لنا أن نأخذ العبرة من يوم المباهلة, وأعظم فائدة من هذا اليوم أن النبي حدد فيه الثقل الثاني الوارد في صحيح مسلم, النبي في (آية المباهلة) حدد الثقل الثاني بصورة واضحة، يعني عرَّف الصحابة وعرَّف التابعين وتابعي التابعين وكل الأمة الإسلامية عرَّفهم من الذين يقتدى بهم بعد القرآن والسنة النبوية.

يقول الشيخ عثمان خمسين مليوناً أقول له: النبي حدد من هم الثقل الثاني، هؤلاء في نظر أهل السنة كل من كان وكل من هب ودب من بني هاشم يدخل في (حديث الثقلين)! أما نحن فنقول: هؤلاء ليسوا من المطهرين, وليسوا قرناء القرآن, وليسوا عدلاء القرآن, وإنما لهم حكم الخمس ولهم أحكام أخرى, أما إنهم قرناء ‌القرآن فلا ولا كرامة. والنبي ـ صلى الله عليه وآله ـ في يوم المباهلة قد حدد عدد وأسماء أهل البيت المطهرين الذين هم عدلاء الكتاب وبيّن أنهم لا يتجاوزون الأربعة وهم: علي وفاطمة والحسن والحسين لاسيما أن النبي جعل في (حديث الثقلين) الثابت في صحيح مسلم و(حديث الاثني عشر) كذلك يحدد بقية أهل البيت المطهرين بعد الأربعة, وجعل الأخذ بأهل البيت سبباً للنجاة من الهلاك. ومن هنا كان من الضروري أن يعيّن المراد من الثقل الثاني, ومن هنا عندما قال النبي لعلي وفاطمة والحسنين: [هؤلاء أهل بيتي] لا يمكن لأي عاقل أن يأتي ويقول: إن أهل البيت المطهرين خمسون مليوناً ثم يقول: كل هؤلاء قرناء القرآن!! هؤلاء هم ذرية النبي الأكرم ولكن ليسوا قرناء القرآن, ليسوا عدلاء القرآن وإلا فما معنى النبي أن يأتي بابنته ثم يقول للناس: إنها من أهل بيته؟! أجب عن هذا السؤال أرجوك أن تجيب عن هذا السؤال: هل يوجد عاقل يأتي بابنته، والكل يعرف بأن بنت الرجل من أهل بيته، ثم يأخذ ويباهل الناس ويجمع الناس ويقول: اللهم إنّ هذه من أهل بيتي؟ يا رسول الله، فاطمة من أهل بيتك من أنكر إنها من أهل بيتك؟ هل يوجد شخص يشك بأن بنت الرجل من أهل بيته؟ إذن النبي كان يريد أن يحدد من هم قرناء القرآن وإلا ليس من العقل أن الإنسان يذهب ينادي أمام الناس في يوم المباهلة, أمام النصارى ويقول: هذه ابنتي من أهل بيتي والحسنين من أهل بيتي!! هل يوجد أحد يشك أن الحسنين من أهل البيت, أو إن الإمام علي من أهل البيت؟ إذن لماذا أدخلهم في الكساء وقال: [هؤلاء أهل بيتي]؟ النبي يريد أن يحدد المطهرين.

أنتم جئتم بمسألة مضحكة, قلتم: إن كل الصالحين هم الثقل الثاني! وخلطتم بين الصالحين من أهل البيت وبين المطهرين من أهل البيت.

إذن نحن نأخذ الثقل الثاني ليصبحوا كل من هب ودب, أنت تعرف إن الخمسين مليوناً فيهم ناس بعضهم أشعرية وبعضهم ماتريدية وبعضهم وهابية وبعضهم معتزلة وبعضهم جعفرية وبعضهم زيدية وبعضهم إباضية, فكل واحد يكفّر الآخر. إذن النبي حدد المطهرين والمنتخبين من بين بقية أهل البيت؛ لأنه يعلم إن هؤلاء المطهرين سوف يقفون أمام مخطط دائرة الرّجس من بني أمية، والنبي ـ أيضاً ـ عرف بأنه سيأتي أناس يدعون ادعاءات كبيرة ويتلاعبون بالدين باسم أهل البيت, ومن هنا حدد أهل البيت المنتخبين المطهرين.

في الحقيقة يجب أن تميز بين أهل البيت المطهرين وأهل البيت غير المطهرين، أنت تخلط بين الأمرين, أجب عن هذا السؤال: لماذا النبي جاء ببنته فاطمة ـ رضي الله عنها ـ وقال: اللهم إن هذه من أهل بيتي, هل أحد كان من الصحابة يقول يا رسول إن فاطمة ليست من أهل بيتك؟ هل كان أحد يقول له ـ صلى الله عليه وآله ـ: إن علياً ليس من أهل بيتك؟ أجب عن هذا السؤال, وأجب كذلك عن السؤال الآخر: لماذا حذف المحدثون القدامى الصلاة على الآل تقية؟ ولماذا كلما أتيتك بشخصية من أئمة السنة تتهمه بالتشيع؟ عندما جئت لك بالإمام محمد أبي زهرة طعنت فيه، وعندما جئت بمحمد علي البار اتهمته بالتشيع، عندما جئتك بالصنعاني اتهمته بالتشيع؟ فأنا لا أدري كلما جئتك بشخص اتهمته بالتشيع ماذا أصنع معك؟ تفضل معك المايك جزاك الله خيراً.

الأخ محمد علي من غرفة الشيخ عثمان من طرف الوهابية:

أرجوا من مشرفين المناظرة أن يأتوا بأسماء الذين سوف يسألون من الطرفين.

سماحة الشيخ عثمان:

بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك علي نبينا محمد وعلى آل وصحبته أجمعين, إن شاء الله الذي كان يطلب العشاء ذهب للعشاء ورجع من أجل يستفيد الآن ويسمع ففي كلامي خير! فضيلة الشيخ دكتور عصام لأول مرة أقولها واسمح لي: لن أجيب! لأنك (مسَّختها)! طبعاً بالنسبة لقوله: لماذا لا تأخذون من أهل البيت، لماذا الشيعة يتمسكون بأهل البيت وأنتم لا تتمسكون بأهل البيت؟

أولاً: ليعلم الجميع أن أهل البيت هم من أهل السنة وليس لهم علاقة بالشيعة أبداً! وإنما هم أهل فضول ادّعوا أنّهم اتباع أهل بيت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأهل بيته منهم براء، كما يتبرأ عيسى ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ من النصارى يوم القيامة سوف يتبرأ آل بيت النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ من الشيعة, وأخص (الإحدى عشر) أخصهم لأنهم هم الذين يعتمدهم الشيعة؛ لأن الثاني عشر لم يولد. فهؤلاء سيتبرؤون منهم كما تبرأ عيسى ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ من النصارى. وسمعتم أنتم الشيخ دكتور عصام الآن يقول: ماذا نقول للذات الإلهية لو وقفنا أمامها! ولم يجرأ أن يقول: آسف بحق الله جل وعلا! يقول: ماذا نقول لها! عناد وإصرار على الباطل والعياذ بالله, فلو كان محقاً لأعلن اعتذاره وقال: أنا آسف أستغفر الله من هذه الكلمة التي كل جلسة ما يحب أن يقول اسم الجلالة ـ الله ـ والعياذ بالله ألا تقول الله؟ ماذا نقول للذات الإلهية إذا وقفنا أمامها؟! أليس الكفار هم الذين قالوا عن الملائكة أنّهم بنات الله وعاب الله عليهم هذا القول؟! ثم أقول: لم نترك أهل البيت فهذا علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ روينا الأحاديث الكثيرة بفضله ـ رضي الله عنه ـ , لكن ما يدعي فضيلة الشيخ الدكتور عصام العماد إنه لم نرو عن علي ولم نأخذ عنه وكتبنا مليئة بفقه علي, فوالله الذي لا إله إلا هو إنك تكذب! فو الله الذي لا إله إلا هو إنك تجبن عن أن تباهلني في أنك كذاب! وأنت تدري إننا نروي عن علي وإن الروايات كثيرة عنه جداً, هذا يعلمه الله جل وعلا ويعلمه أهل الحق.

هذا علي بن أبي طالب روينا الأحاديث الكثيرة في فضله ومنها قول النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ: [لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق] وغيره كثير, وهذا العباس يقول عنه النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ: [عم الرجل صنو أبيه], وأما أزواج النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ ففيهن قوله تعالى: (وأزواجه أمهاتهم), نحن رواة القرآن ابحثوا عن قرآن آخر. وأما فاطمة فقول النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ لها: [فاطمة بضعة مني يريبني ما رابها], وأما الحسن والحسين فروينا أن النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ قال: [الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة], وأما ابن عباس فقال فيه النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ: [اللهم علمه التأويل وفقهه في الدين]. أما موقف السلف ـ رحمهم الله تعالى ـ فهذا أبو بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ يقول: ارقبوا محمداً في أهل بيته. وهذا في صحيح البخاري, ويقول ـ كذلك أبو بكر ـ: والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ أحب إلي من قرابتي. وهذا أيضاً في صحيح البخاري. وقال الشعبي: صلّى زيد بن ثابت على جنازة أمه ثم قرِّبت إليه بغلته ليركبها فجاء عبد الله بن عباس فأخذ بركابه (أي يمسك الركاب لزيد بن ثابت) يقول: فقال له زيد: خل عنه يا ابن عم رسول الله؟ فقال عبد الله بن عباس: هكذا نفعل بعلمائنا, فنزل زيد من دابته وقبَّل يد ابن عباس وقال: هكذا أمرنا أن نفعل مع آل بيت النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ! وهذا أحد علماء التابعين, شريك قال: لو جاءني أبو بكر وعمر وعلي وسألني كل حاجته لقدمت حاجة علي لقربه من رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ , وأبو بكر وعمر أفضل من علي عند الله!! وهذا مالك بن أنس ـ رضي الله عنه ـ إمام دار الهجرة لما آذاه أبو جعفر المنصور (وهو من آل البيت رغماً عن أنفك) لما آذاه أبو جعفر المنصور وضربه وقيل له: ألا تدعو عليه، ألا تدعو على أبي جعفر المنصور؟ قال: والله إني لأستحي أن أأتي يوم القيامة ويعذب هذا الرجل الذي من قرابة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بسببي, فتركه لقرابته من رسول الله. وهذا هارون الرشيد ومعه موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين لما جاء هارون الرشيد عند قبر النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ يفتخر بين الناس يقول: السلام عليك يا ابن عم! فجاء موسى بن جعفر وقال: السلام عليك يا أبتي, فقال هارون الرشيد: هذا والله الفخر.

أما الأئمة الاثني عشر عندنا فنحن نقسمهم إلى أربعة أقسام: أما القسم الأول وهم أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ علي والحسن والحسين, ونحن تعلمون جميعاً ما موقفنا من أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بشكل عام وموقفنا كذلك من آل بيته ـ رضي الله عنهم ـ بشكل خاص.

وأما القسم الثاني: فهم علماء أتقياء من جملة علماء أهل السنة والجماعة وهم: علي بن الحسين ومحمد بن علي بن الحسين وهو الباقر وجعفر الصادق وموسى الكاظم وعلي الرضا ومحمد بن علي الجواد, هؤلاء ستة من علماء أهل السنة من علماء المسلمين لا من علماء الرافضة.

وأما القسم الثالث: فهم من جملة المسلمين لا ينقل عنهم علم كثير ولا نقل عنهم شيء كثير من العلم, ولكن يكفيهم شرفاً أنهم من آل بيت النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ: وهم علي بن محمد الهادي والحسن العسكري.

وأما القسم الرابع: فمعدوم لم يخلق وهو المهدي المنتظر.

أما القسم الأول فهو علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ ابن عم رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ وزوج سيدة نساء العالمين فاطمة بنت محمد ـ رضي الله عنها ـ , وهو رابع الخلفاء الراشدين وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة, قال الحسن البصري: إمام أهل السنة في زمانه: قتل أمير المؤمنين (يعني عثمان بن عفان) مظلوماً وعمد الناس إلى خيرهم فبايعوه (يعني علياً ـ رضي الله عنه) ـ , وقال أحمد بن حنبل إمام أهل السنة في زمانه: من لم يربِّع بعلي (أي بعد أبي بكر وعمر وعثمان يكون علياً هو رابعهم) فهو أضل من حمار أهله.

وأما الحسن بن علي فقال مساور السعدي: رأيت أبا هريرة قائماً على مسجد رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ يوم مات الحسن يبكي وينادي بأعلى صوته ويقول: [يا أيها الناس مات اليوم حب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فابكوا].

وأما الحسين بن علي فسيد شباب أهل الجنة مع أخيه السيد الشهيد السعيد ـ رضي الله عنه ـ.

وأما الرابع فهو علي بن الحسين, قال ابن سعد: كان ثقةً مأموناً كثير الحديث عالياً رفيعاً, وقال الزهري: ما رأيت قرشياً أفضل من علي بن الحسين, وقال يحيى بن سعيد: سمعت علي بن الحسين وكان أفضل هاشمي أدركته, وقال الإمام الذهبي: كان له جلالة عظيمة, وحق له والله ذلك وكان أهلاً للإمامة العظمى بشرفه وسؤدده وعلمه وتألهه وكمال عقله.

وأما محمد بن علي بن الحسين الباقر, قال الإمام الذهبي: اشتهر بالباقر من بقر العلم أي شقه, وعرف أصله وخفيه, ولقد كان أبو جعفر إماماً مجتهداً تالياً لكتاب الله كبير الشأن لا نحابيه ولا نحيف عليه, وقال ابن كثير فيه: هو أحد أعلام هذه الأمة علماً وعملاً وسيادة وشرفاً.

وأما جعفر الصادق, فقال الذهبي: الإمام الصادق شيخ بني هاشم أبو عبد الله القرشي الهاشمي العلوي النبوي المدني, أحد الأعلام, قال أبو حاتم: لا يسأل عن مثله.

وأما السابع فموسى بن جعفر وهو الذي يلقّب بالكاظم قال ابن تيمية (الذي تتهمونه بالنصب) قال ابن تيمية: مشهور بالعبادة والنسك, وقال أبو حاتم الرازي: ثقة صدوق إمام من أئمة المسلمين, وقال ابن كثير: كان كثير العبادة والمروءة.

وأما الثامن فهو علي بن موسي الرضا, قال ابن حبّان: من سادات أهل البيت وعقلائهم وأجل الهاشميين ومن نبلائهم, وقال الذهبي: كان كبير الشأن أهلاً للخلافة.

وأما محمد بن علي بن موسى الجواد فقال ابن تيمية: كان من أعيان بني هاشم وهو معروف بالسخاء والسؤدد ولهذا سمي الجواد.

هذا هو موقفنا من آل بيت النبي ـ صلى الله عليه وآله ـ:


أقـل عليـهم لا أبـا لا بيـكممن اللوع سدوا المكان الذي سدوا

دكتور عصام أخيراً أقول لك: اتق الله ولا تضيّع وقتنا بذكر نابليون وغيره, تكلم في (آية المباهلة) أنا لن أضيّع وقتك في المرة القادمة لأنني سألتك الأسئلة ولم تجب على أي سؤال منها, وذكرت إنك سألتني أربعين سؤالاً وطلبت منك أن تذكرها ما ذكرت إلا ثلاثة أسئلة جديدة وأجبت عنها. دكتور عصام استحي من الذين يسمعونك والله لو كان بيني وبينك نقاشاً لا يسمعه أحد لما كان يجوز لك أن تتكلم بهذه الطريقة فكيف والناس كلهم يسمعون؟! لا بأس إذا كان الوقت قد انتهى فكما أخذ ثلاث دقائق زائدة أأخذ أنا ثلاث دقائق زائدة ويأخذ بعدي ليعلّق على الأقل على ما سمع.

دكتور عصام اتق الله تبارك وتعالى واحترم عقول الناس واعتذر عن قولك الذات الإلهية ماذا نقول لها؟! والآن لا بدّ أن نستمع الأسئلة إن شئتم بعد عشر دقائق، والآن نصف ساعة كما وعدت أستمع الأسئلة كذلك وللدكتور عصام إذا كنت أنا أخذت زيادة وقت فليأخذ ما شاء, والله أعلى وأعلم وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.

الأخ محمد علي من غرفة الشيخ عثمان:

السلام عليكم ورحمة‌ الله وبركاته, حياك الله شيخ عثمان بارك الله فيك وجزاك الله خيراً, طيب للدكتور الشيخ عصام دقيقة إذا أحب أن يأخذها ويتفضل الشيخ الدمشقية بعدها بالأسئلة بارك الله فيك تفضل.

سماحة السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, ما أدري الشيخ عثمان يعرف اللغة العربية أم لا؟ هنالك كثير من الإسلاميين وكثير من علماء الإسلام عندما يقولون: الذات الإلهية ماذا نقول لها؟ ليس المراد هنا أن ضمير التأنيث يعود لله! بل يعود للفظة (الذات الإلهية)، يعني تأنيث اللفظ؛ لأن لفظ (الذات الإلهية) مؤنث والقضية تعود لهذه المسألة.

ولا يخفى على الجميع إننا اتفقنا مع الشيخ عثمان أن يكون الحوار بالأدلة القرآنية والحديثية التي تدعونا إلى الأخذ بأهل البيت, فأنا لا أدري لماذا الشيخ عثمان يخرج ويصر أن يخرج عن الموضوع؟! أنا في استطاعتي الآن أن أرد عليه ولكن الآن موضوع الحوار هو (آية المباهلة), فأنا من هنا لا أرد عليه لأنني حددت ولديّ منهجية علمية ولن أخرج عن منهجيتي, بعد أن ننتهي من حوارنا عن أهل البيت سنتحاور في هذه المسائل, وكما ترون أن الشيخ عثمان يذهب إلى المستنقعات والروايات الدخيلة والروايات الموضوعة وباستطاعتي أن أذهب إلى المستنقعات والروايات الدخيلة في الأمهات الست, ولكن يأبي الله أن أقابل الباطل بالباطل وأن أدافع عن الحق بالباطل, أنا لا أريد أن أقابل الفساد بالفساد والأسلوب غير الإسلامي بأسلوب غير إسلامي. ومن هنا أنا أدلهم أن يرجعوا إلى أهل السنة الذين ردوا على أمثال الشيخ عثمان الخميس, ارجعوا إلى كتاب [السنة المفترى عليها] وهو كتابٌ يرد على افتراءات الوهابية على الاثني عشرية للإمام العلامة سالم البهنساوي, وكتاب [ليس من الإسلام] الذي رد على افتراءاتهم أيضاً ومؤلفه إمام أهل السنة الشيخ محمد الغزالي رد على هذه الافتراءات التي ذكرها عثمان الخميس, وارجعوا إلى كتاب [بين الشيعة وأهل السنة] للعالم المصري الدكتور عبد الواحد وافي وهو من كبار علماء أهل السنة, وارجعوا إلى عشرات الكتب ـ إن شاء الله سأذكرها ـ التي ترد على افتراءات الوهابية, والوهابية تفتري على أهل السنة فكيف لا تفتري على الاثني عشرية؟! وتفضلوا معكم المايك.

الأخ محمد علي من طرف الوهابية:

جزاك الله خيراً, طيب الشيخ عثمان إذا أردت أن تتحدث لك دقيقة.

الشيخ عثمان:

فضيلة الشيخ الدكتور عصام يصر على قول (الذات الإلهية) ماذا نقول لها؟ هذا شأنك, ولكنني أنا أستغفر الله إني سمعت منك مثل هذا الكلام! ما نقلت لنا من هو من أهل العلم من يقول: الذات الإلهية! هكذا الذات الإلهية ماذا تريد ينقل هذا عن أهل العلم, اجعلها مع الخمسين سؤالاً!!

دكتور عصام, تقول: عندي منهجية علمية ولن أردّ عليك!

منهجية علمية تذكر نابليون؟! أي منهجية علمية هذه دكتور عصام؟! وأي أسلوب أكاديمي؟!

تقول: باستطاعتي أن أأخذ من المستنقعات.

لا تستطيع دكتور عصام أتحداك أن تأخذ من المستنقعات, أتدري لماذا؟! لأني أنا أمسك عليك, أي شيء تذكره أنا أقول لك: أين هذا؟ من قال ذلك؟ ما صحته؟ ولكن أنت لا تمسك عليّ، حاول أن تمسك علي دكتور عصام, شغل جيد, وأنا مسكت عليك أشياء كثيرة أنت ما تكلمت عن آية المباهلة وعندي مستمسك عليك سوف أفاجئك فيه في المستقبل دكتور عصام, توكل على الله دكتور عصام أفيق.

الأخ محمد علي:

مدير الحوار من طرف الوهابية بارك الله فيكم جميعاً, تفضل شيخ دمشقيه بارك الله فيك لك السؤال وأرجوا الاختصار جزاك الله خيراً.

الشيخ الدمشقية من طرف الوهابية:

بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين وعلى آله وأصحابه أجمعين واللعن الدائم على من قال بتحريف الوحي المبين وتعرّض للصديق الأمين الذي قال له الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ: لا تحزن إن معنا رب العالمين, واللعن الدائم على من طعن في أصحاب الشجرة الميامين الذين شهد لهم القرآن بالعدالة فقال: (لقد رضي الله عن المؤمنين), يعجب الزراع ليغيض بهم الكافرين.

أما بعد؛ أنا سألت فضيلة الشيخ الدكتور عصام الأسبوع الماضي أو المرة الماضية: هل تنصحني أن أدخل في مذهب أهل البيت وقد حكى علماء الشيعة تواتر الروايات عنهم أنهم قالوا بأنّ القرآن محرف؟ فقال لي: لا تنظر إلى الروايات المكذوبة! مع إني قلت له: إن المجلسي صحح هذه الروايات, وقال: موثقة في كتاب الكافي, وهذا الخوئي يقول: بأن كثرة الروايات وتعدد الطرق تورث الاطمئنان بصحة صدورها عن الأئمة (يعني القول بالتحريف), فما أدري دكتور عصام هل تنصحني بدخول مذهب أهل البيت قد حكى علماءكم أن الروايات متواترة؟ لا تهرب يا دكتور وتقول: لا.. لا تنظر إلى الروايات الضعيفة! علماءكم يقولون: روايات مستفيضة ومتواترة، والمجلسي يقول: بأن هذه الرواية صحيحة وهي: إن القرآن الذي نزل به جبرئيل سبعة عشر ألف آية, أجبنا دكتور: هل هذه الآيات منسوخة أم محرفة؟ وهل تنصحني أن أدخل هذا المذهب الذي يعلمني أن الروايات عن أهل البيت متواترة بأنّ القرآن فيه تحريف؟ أرجوك دكتور أجبنا، أرجوك أن تجيب؟ تفضل معك المايك.

محمد علي:

طيب بارك الله فيك شيخ دمشقية وجزاك الله خيراً, ملاحظة: أرجوا من فضيلة الشيخ الدكتور أن يطلب من الموجودين المساعدين أن لا يكتبوا على التكس, تفضل دكتور.

سماحة السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, أولاً: أريد أن أبيّن أنه النبي عندما قال: (تركت فيكم الثقلين) في صحيح مسلم [ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وأهل بيتي], وأجمع المسلمون أن (حديث الثقلين) في صحيح مسلم أمر بالتمسك بالثقل الأول يعني القرآن والسنة والثقل الثاني يعني أهل البيت, فإذا جاء المجلسي افرض جاء بعد ألف سنة أكثر من ألف سنة من تاريخ صدور حديث الثقلين من النبي فهل نحن نترك (حديث الثقلين) لأن المجلسي قال هذا الكلام؟

وإذا كان بعض الغلاة ـ لعنهم الله ـ نسبوا إلى مذهب أهل البيت بعض الروايات في تحريف القرآن فهل نترك مذهب أهل البيت لأن الغلاة كذبوا على أهل البيت؟ وإذا كان هنالك أحاديث كثيرة في كتب أهل السنة تنسب إلى النبي روايات فيها تحريف القرآن فهل نترك نبوة النبي لأجل ذلك؟

ورد حديث صحيح في كتب أهل السنة عن عائشة: كانت سورة الأحزاب كسورة البقرة [كنا نعدها كسورة البقرة] يعني معنى ذلك أكثر من مائتين آية سقطت من سورة الأحزاب! وبإجماع العلماء إن النسخ لا يكون بهذه الصورة, تنزل سورة كبيرة أكثر من ثلاثمائة آية ثم تنسخ مائتين آية منها, مع أن النسخ يكون في آية واحدة!! ولذلك (ما ننسخ من آية) لا ما ننسخ من مائتين آية من مجموع ثلاثمائة آية.

الروايات وردت على لسان النبي، نسبت إلى النبي روايات التحريف, والنبي قال: [سيكذب عليّ] وكذب عليه كما كذب عليه في هذه الرواية التي ظلموا فيها النبي وظلموا فيها عائشة. فمن هنا أنا أقول: إن الروايات الإسرائيليات في كتب الحديث والتفسير ألم تنسب إلى النبي؟ ألم تنسب إلى النبي روايات إسرائيلية؟ ألم تنسب إلى النبي روايات وأحاديث كثيرة ثم ميّز العلماء بين ما نسب إلى النبي وبينما هو للنبي؟ وهكذا نسب إلى أهل البيت, قال أئمة أهل البيت: [سيكذب علينا كما كذب على جدنا], ومذهب أهل البيت لأنه يمثِّل قلب الأمة ويمثل دائرة الطهر من الطبيعي أن يكذب عليهم كما كذب على النبي؛ لأن قلب الأمة سيكون مستهدف من قبل دائرة الرجس من بني أمية‌ ودائرة الرجس من الغلاة ـ لعنهم الله ـ ومن هنا استهدف أهل بيت النبي وهم الثقل الثاني.

وأنا لا أقول لك: أن تدخل إلى مذهب أهل البيت وتسلّم بكلام المجلسي! أنا أقول ادخل إلى مذهب أهل البيت لأن النبي أمرنا بأن نتمسك بالقرآن وأهل البيت, وأنت تعلم أن المجلسي وكان من أهل السنة, جده هو صاحب [حلية الأولياء].

لا أقول لك: تدخل مذهب المجلسي!! أنا أقول لك: ادخل مذهب أهل البيت. أقول لك: ادخل مذهب الإمام الباقر، مذهب جعفر الصادق, مذهب الأئمة الاثني عشر, لا أقول لك: تدخل وتتبع المجلسي! أنا الآن أصبحت من الاثني عشرية وكنت وهابياً, لكن توجد أمور كثيرة من آراء المجلسي لم أأخذ بها, ما جاء به المجلسي وهو صحيح آخذ به وما لم يصح لم آخذ به, وعلماء كثيرون يعملون مثل عملي, انظر إلى العلامة التستري في قاموس الرجال خالف المجلسي في أكثر من عشرات القضايا, وهو عالم ومرجع وعالم كبير. نحن لا يوجد عندنا مقدسات, نحن لا يوجد عندنا إلا هذه القرآن والسنة وأهل البيت الاثني عشر المطهرين, وما عداهم ليس لهم قيمة ذاتية, لا مجلسي ولا كليني ولا خميني ولا أي واحد, القيمة الكبرى هي أولاً للقرآن والسنة الثقل الأكبر والثقل الثاني الأئمة الاثني عشر. لا ينبغي أن نترك الحق لأجل المجلسي!!

يا أخي هذه كلمة (كارل بروكلمان) قالوا له: لماذا كتبت عن الإسلام كثيراً؟ وهو من أكثر المستشرقين كتابة عن الإسلام، فلماذا لم تدخل في دين محمد؟ قال: إن هنالك كثير من الأساطير في كتب المسلمين شككتني في محمد وفي دين محمد, وأنت أذا وجدت أساطير في كتب الشيعة هل نترك مذهب أهل البيت لأجل أن بعض الشيعة كذبوا عليهم؟! نفس الشيعة يقولون: في كتبنا موضوعات, في كتبنا دخيلات, في كتبنا كذا. فأنا أقول لك: ادخل مذهب أهل البيت لا مذهب المجلسي، وتفضلوا معكم المايك.

محمد علي:

طيب أرجوا اختصار الأسئلة والأجوبة حتى يكون الوقت متناسق, الأخ الشيخ تفضل.

الشيخ عبد الرحمن الدمشقية:

السلام عليكم, بارك الله فيكم إن شاء الله, أنا لا بدّ الآن أقوم بإدارة الأسئلة, تفضل يا خالد المصري.

الأخ خالد المصري من طرف الاثني عشرية:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, اللهم صلّ على محمد وآل محمد, أرجو من سماحة الشيخ عثمان الخميس يعني إن شاء الله يجيب على سؤالي: عندنا كثير في كتب الحديث وأعني كتب صحيح الحديث عند أهل السنة والجماعة البخاري ومسلم والترمذي وابن ماجه وبقية الكتب بالكامل يعني ورد عن الرسول أو في تفصيلات بعض الأمور إنه له أخطاء ويسهو, وإنه وقع عليه السحر، ينسى, يغلبه الوجع, ذو أخطاء كثيرة, وقبل المسلمون هذه الأمور ولم يقبلوها عن الصحابة تماماً! يا ترى أحد منكم يمكن يعرّفني ما هي أخطاء الصحابة الموجودة وإلا هم فعلاً كما ورد، يعني النبي له أخطاء وليس للصحابة أخطاء؟ بل قد يعلو قدرهم فوق قدر الرسول؛ يفهمون أكثر منه، يشيرون إليه إنه (الرسول) في بعض الأمور جانبه الصواب! يعني هناك طعن في عصمته ـ صلى الله عليه وآله ـ وطعن في فهمه وطعن في أمور كثيرة! والله الأمر لو كان بالشكل هذا يعني إنه ما أعتقد يستحق أن يكون رسول الله يتقبل ويوفر لنا الرسالة وبالتالي أستطيع أن أشكك في كل حاجة قالها! ياريت أحد يوضح لنا ما هي أخطاء الصحابة؛ لأننا لا نقرأ في الكتب غير أخطاء للرسول وإنه هو إذا صح التعبير في لغتنا المصرية يعني همه كله النساء, إنه جاهل لا يعرف في النخل رغم أنه في البيئة الصحراوية يوجد نخلة ومعزة ويمكن...

الأخ سماحه الشيخ دمشقية من الوهابية:

ما هذا السؤال؟ هذا سؤال مسلم أم سؤال نصراني؟ يعني حضِّر سؤالك، حضِّر سؤالك لا تتطاول في الكلام, خذ المايك معك مرة ثانية.

الأخ خالد المصري من طرف الاثني عشرية:

والله يا أخي الكريم أنا لا أتطاول، نحن في مجتمع هنا فيه نصارى كثير وتواجهنا النصارى بالأشياء هذه والأسئلة الكثيرة, وكنا نسمع منهم كلام يعني أبسط حاجة من أجل أراجع نفسي وعقلي, وأستطيع أرد عليهم لازم أقول لهم: إن هذه الأشياء لم تحصل لكن عندما أرجع إلى كلامهم أجده‌ في كتب الحديث كما قالوا هم, أنا طالب مساعدة أحد يرد عليّ مثلاً الصحابة يتركون النبي في صلاة الجمعة وحده من أجل وصول قافلة التجارة! الحاجات كلها بتقول: إن أصحابه كانوا أفضل منه, كانوا أعلم منه في حاجات كثيرة وكانوا أكثر حياءً منه وأكثر علماً منه, والمفروض كان القرآن يردّ عليهم أما هو فكان يعني ـ الله أعلم ـ أكيد الأسئلة هذه ألاقي فيها نصراني يريد مني الإجابة, وصراحة في التعبير هذا, ولكن نحن في مجتمع غير مسلم وإن كنت أنا مصري وياريت تكون الإجابة إجابة واقعية نحاول نعيش مشكلتنا الحقيقية ونرد عليهم الرد العلمي, أصلّحها, أصلّح الذي عندي من كتب الحديث أو أصلحها.. هناك قضية علمية لو صحت الروايات الموجودة, يعني أنا أقول: صح أما إذا لم تصح هذه الروايات إذن هذه الكتب يجب أن تصحح. أنا آسف إني طولت عليكم وياريت أن أرى إجابة بدون سب أو بدون ادّعاء بأنني (موش مسلم يعني) شكراً.

سماحة الشيخ عثمان:

بسم الله الرحمن الرحيم, بالنسبة للسائل نقول له: ليتك ابتدأت الكلام بقولك: إن النصارى يلبِّسون علينا بكذا وكذا حتى يكون الأمر واضح من ذلك, ولكن لا بأس. أما بالنسبة لسحر النبي ونسيانه, النبي ينسى نعم ـ صلى الله عليه وسلم ـ (سنقرأك فلا تنسى), ويقول الله جل وعلا عن موسى ـ عليه السلام ـ ويوشع: (نسيا حوتهما)، فالنسيان أمر واقع وطبيعي جداً وهذا موجود في كتاب الله جل وعلا: (لا يضل ربي ولا ينسى), (وما كان ربك نسياً), الذي لا ينسى هو الله.

وأما سحر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فالسحر مرض من الأمراض, نعم وقع السحر على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ , فنعتبره من الأمراض, وليس في هذا طعن في النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ.

وكلم النصارى يا ليت تقول لهم: الشيعة تسكتهم الآن تقول لهم النصارى يحتجون بأنّ القرآن محرف، الرافضة يقولون: إن القرآن محرف! يحتجون علينا بهذا, ليتك ترد هذا على النصارى أيضاً, تقول لهم: الشيعة ليسوا منا! الذين يقولون بالتحريف ليسوا من الإسلام في شيء أبداً ولا يمكن أن يكونوا من المسلمين.

وأما قضية أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يهوى النساء فهذا الحسن بن الجهم يقول: رأيت أبا الحسن ـ عليه السلام ـ اختضب, فقلت جعلت فداك اختضبت؟ فقال: نعم التخضيب مما يزيد في عفة النساء. إلى أن قال كان لسليمان بن داود ألف امرأة في قصر واحد، منها ثلاثمائة مهيرة وسبعمائة سرية وكان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كبضع وأربعين رجلاً, وكان عنده تسع نسوة يطوف عليهن في كل يوم وليلة, حاول أن توجه هذا السؤال للشيعة وهذا في فروع الكافي الجزء (5) صفحة (567), وفي البرهان الجزء (4) صفحة (49) والآن غيره يسأل.

سماحة الشيخ عبد الرحمن الدمشقية مدير الحوار من طرف الوهابية:

جزاك الله خيراً, طيب مَن مِن طرف الشيعة الآن يسأل؟ عفواً لا.. لا.. الآن السؤال للسنة عندنا الآن الأخ سيف الله خالد المايك معك.

الأخ سيف الله خالد من طرف الوهابية:

نعم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, فضيلة الشيخ الدكتور عصام سوف لا أطيل أنا حابب بأن أنتسب إلى مذهب أهل البيت، أريد أن أتشيع, فذكر لك الشيخ عثمان ـ حفظه الله ـ يعني ما تقوله كتبكم في سب أهل البيت وما إلى غير ذلك, وإذا أردت أن أقرأ كتبكم تقولون لي ليس كل ما في الكافي صحيح.. و.. و.. الخ, إذن هذه المصادر لا يمكن الاعتماد عليها، وأنا كما قلت لك يعني معجب بشخصيتك أنت يعني تحديداً لذلك يمكن هذا الشيء.. يمكن أن ينفعني أن أدخل في مذهب أهل البيت.

وهناك نقطتان هي المتعة هذه تعجبني كرجل, ولكن زوجتي إن شاء الله ستبقى سنية! ليس هذا سؤالي المهم سؤالي هو بشكل محدد: يا دكتور عصام هل قرآن أهل البيت هو نفس قرآننا الآن, يعني قرآن أهل السنة الذي هو بين أيدينا الآن؟ أرجوا أن تجيبني بنعم أو لا، هذه كلمة وما يتبع سؤالي إن كان نعم ما هو حكم من قال بتحريف القرآن؟ وأرجوا الإجابة بكافر أو غير كافر، أرجوا الإجابة باختصار لأنه أنا عقلي صغير ولا أستطيع أن أتابع الإجابات في الشرح يعني (يا دوب) إنه أعرف أكتب اسمي, فأرجوا الإجابة يعني بشكل مختصر, أو إذا كنت لا تريد الإجابة فلا يوجد مشكلة, وشكراً والسلام عليكم.

سماحة الشيخ الدمشقية:

وعليكم السلام, تفضل يا دكتور العماد.

السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, يعجبني ما قاله الإمام محمد الغزالي في كتابه [ليس من الإسلام] وفي كثير من كتبه الأخرى وربما في كتابه (هموم داعية) قال: جاءني رجل وقال لي: يا شيخ محمد ـ وأنت تعرف من هو الغزالي, قال الإمام الدكتور يوسف القرضاوي إنه ليس له نظير في هذا العصر (رحمه الله) ـ وقال لي: هل للشيعة مصحف آخر؟ ـ أنا أريد أن يجيب الإمام الغزالي وجوابه هو جوابي أنا ـ قال: فأجبته وقلت له: يا أخي إن المصحف يطبع في المدينة وفي مكة ـ مطبعة الملك فهد ـ ويقبله المسلم في قم, وإن المستشرقين ـ هذا كلام الغزالي ـ حسدوا الإسلام لما كان له كتاب واحد غير محرّف فأشاعوا بين الناس أن للشيعة مصحف آخر، لأننا نحن نحتج عليهم بأننا لنا كتاب واحد، أما أنتم فلكم إنجيل بارنابا وإنجيل يوحنا وإنجيل كذا. فأرادوا أن يطعنوا في الإسلام بأن قالوا هنالك مصحف للشيعة ومصحف للسنة.

يا أخي أنا كنت وهابياً وأنا أقول لك عن نفسي ومنذ أن دخلت إلى الاثني عشرية منذ ثلاثة عشر عاماً وأنا أبحث عن المصحف الثاني هذا ولم أجده! يا أخي مشكلة الوهابية إنهم لبّسوا على الناس بهذه الصورة، الاثنا عشريون يقولون لدينا مصحف فاطمة، مصحف فاطمة هذا هو يحتوي على أدعية كما ورد عند أهل السنة إن النبي ـ كما في مسند أحمد ـ علّم فاطمة التسبيح والتكبير بعد الصلاة وهي التسبيحات المشهورة بتسبيحات الزهراء عند الاثني عشرية, فيه (يعني مصحف فاطمة) مثل هذه الأمور, فكلمة المصحف عند الاثني عشرية ككلمة المسند عند أهل السنة فيقال مسند السيدة فاطمة, ونحن نقول مصحف فاطمة يعني مسند فاطمة, ولكن الإشكالية إنهم لأجل لفظة معينة أرادوا أن يلبسوا على الناس, نحن عندما نقول مصحف عثمان بن عفان نعني به القرآن, وعندما نقول مصحف فاطمة نعني بكلمة مصحف مسند, مجرّد مشترك لفظي, الغلاف الخارجي أمّا المحتوى الداخلي فيوجد بين مصحف عثمان ومصحف فاطمة اختلاف كبير كما هو الفرق بين مصحف عثمان ومسند عائشة.

إذن فيجب أن نميز بين المصطلحات وعندما نريد أن نحاكمهم (أعني: الاثني عشرية) نحاكمهم بالمصطلح الذي يستفيدون منه, نحن أحياناً نستخدم مصحف بمعنى مسند, كلمة مصحف عندنا تساوي كلمه مسند عندكم في بعض الموارد، فعندما نقول مصحف فاطمة نعني به مسند السيدة فاطمة أو مصحفها ونسمِّي كذلك مسند السيدة عائشة مصحف عائشة لا مانع عندنا، مسند أم سلمة يساوي عندنا ـ أحياناً ـ مصحف أم سلمة, فلذلك أنت عندما تسأل إنه هنالك قرآن آخر، القرآن الذي عند الاثني عشرية كما قال إمام أهل السنة الغزالي يطبع في مكة ويقبّله المسلم في قم وفي مدينة مشهد, ولكن المصحف هذا المشهور عن السيدة فاطمة هو كمسند عائشة من حيث التسمية، مسند السيدة فاطمة أو مصحفها ليس فيه شيء, من القرآن, وليس له قداسة القرآن. ومن هنا قال الإمام الصادق: ليس فيه من القرآن شيء, ومن هنا يجب أن نميز بين الأمرين.

أما من قال بتحريف القرآن فأنا أجيبك! المشكلة في إخواننا السنة إنهم يكيلوا بمكيالين, فعندما يقول أحد الشخصيات المقدسة عند أهل السنة بالتحريف يقولون إنه وقع في شبهة, فلا نكفره! ولكن عندما يأتي من الاثني عشرية من يقول بالتحريف يقولون كافر!! فأنا أريد أن نحدد هذه المسألة إما أن نقول: كل من قال بتحريف القرآن فهو كافر كان صحابياً أو كان تابعياً أو من تابعي التابعين, وأما أن نقول كل من قال بالتحريف وعنده شبهة فلا نكفره إن كان صحابياً أو كان تابعياً أو كان من تابعي التابعين. أما أن نأتي ونقول: إذا كان صحابي فلا ينبغي أن يكفَّر أما إذا كان من المتأخرين فهو كافر!! فلا ينبغي أن يكون الإنسان فيما يتعلق بالشخصيات المقدسة عنده يتخذ حكم معين وعند الشخصيات الأخرى يتخذ حكم آخر, وتفضلوا وجزاكم الله خير.

سماحة الشيخ الدمشقية:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, طيب من السائل من طرف الشيعة الآن أعتذر ربما كتب ولم أنتبه اكتبوا إخواننا من السائل إذن السائل من مؤسسة الكوثر, تفضلوا يا مؤسسة الكوثر.

الأخ سماحة الشيخ هلال العماني من مؤسسة الكوثر من طرف الاثني عشرية:

بسم الله الرحمن الرحيم, وصلى الله على محمد وآله الطاهرين واللعنة الدائمة على من يحذف الصلاة على آله حين الصلاة على خاتم النبيين, مصراً على مواكبة طريق الشياطين وألحقه بمن نصب العداء لعلي أمير المؤمنين, قائلاً إنه يريد أن يحصي إحصاءه من الصحاح وكتب المسلمين, أما بعد السؤال...

الشيخ الدمشقية:

السلام عليكم, ما أدري حدث انقطاع لصوتك.

السيد طلال:

الصوت واضح, الآن كأنه كانت توجد نقطة حمراء, الآن الصوت واضح إن شاء الله؟ نعم الصوت جيد إذن تفضل اكمل سؤالك.

سماحة الشيخ هلال العماني:

ما دام الشيخ عثمان الخميس يعترف أن منزلة أهل البيت كبيرة عندهم وما دام القرآن الكريم والروايات الصحيحة أكدت على ضرورة التمسك بالثقلين القرآن والعترة، القرآن وأهل البيت, وما داموا لا يشكون بطهارتهم بناءً على (آية التطهير) فلماذا إذن تركوا الأخذ بقولهم واتباعهم وعدم العمل بما قالوا ليس مجرد الرواية عنهم مع إني أستغرب من سماحة الشيخ عثمان الخميس إنه قال: إنه أحصى أكثر من ثمانمائة مورد وقد ذكر فيه رواية عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في صحيح البخاري, مع أنني أحصيت قبل قليل ما جاء من ذكر علي بن أبي طالب في صحيح البخاري فلم أجد أكثر من اثنين وعشرين مورداً يروي عن علي بن أبي طالب مباشرةً وأكثر من (55 ـ 60) مورد جاء ذكر علي بن أبي طالب! مع أنني مستغرب من أنهم يروون ممن سبّوا علي بن أبي طالب ومن الذين كانوا يتحاملون على علي بن أبي طالب مع أنني أجدهم قد وثقوهم كأمثال: إسحاق بن سويد وابن هبيرة العدوي, قال الحافظ ابن حجر في مقدمة الفتح: قد وثقه ابن معين والنسائي والعجلي. وقال كان يحمل على علي بن أبي طالب! أهكذا هي منزلة أهل البيت عندكم الذين يكرهون أهل البيت ويتحاملون على أهل البيت يوثقون؟ وعندي أسماء كثيرة.. كثيرة الآن مثل خالد بن سلمة بن العاص، ابن هشام المخزومي أيضاً كان يبغض علي بن أبي طالب, قال ابن معين وابن المدني:

ثقة, أهكذا يكون الذين يبغضون علي بن أبي طالب ثقات مع أن الشيخ عثمان الخميس قد أورد رواية قبل قليل يقول من أبغض علياً فهو منافق: [لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق] وشكراً جزيلاً, تفضل يا شيخ.

سماحة الشيخ عثمان:

بسم الله الرحمن الرحيم, لماذا تركنا العمل بقولهم؟ فهذا كذب علينا لم نترك العمل بقولهم ولكن أهل البيت عندنا خمسين مليوناً كما يذكر الدكتور عصام، في النهاية قبله وقال نعم. فنروي عن علي، وعن ابن عباس ومحمد بن علي والحسن والحسين والحسن بن الحسن وعبد الله بن جعفر وجعفر فهؤلاء كلهم من أهل بيت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكلهم نروي عنهم ونقبل قولهم, فلم نترك العمل بقولهم, هذا قولنا.

أما روايتنا عمّن ينصب لأهل البيت العداء فنحن كذلك نروي عمّن ينصب للصحابة العداوة من أهل البدع وهم الرافضة الذين سبوا الصحابة, نحن نروي عن أهل البدع، لأنهم ليسوا بكفار فنروي عنهم, فروينا عن الشيعة هنالك كتاب كامل للإمام الذهبي من رمي بالبدعة وروى له الرواية في الصحيح هذا أمر ظاهر.

أما قولك: أحصيت لعلي اثنين وعشرين مورد في صحيح البخاري, أنت الظاهر نائم؛ لأنني أنا ما ذكرت أن في صحيح البخاري (800) حديث لعلي, أنا قلت: في مسند أحمد لعلي أكثر من (800) حديث هذا ما قلته, فالظاهر كأنك لما كان فضيلة الشيخ الدكتور عصام يتكلم عن نابليون رحت تتعشى وكذا فهذا الذي حصل يعني! وفي النهاية أشكركم جميعاً على ما أتحتوه لنا من وقتكم حيث سمعتم كلامنا. أسأل الله تبارك وتعالى لا يضيَّع أجركم وأظن أن وقت الأسئلة قد انتهى وقد مضت نصف ساعة والمناظرة تستطيعون أن تقولوا إنها انتهت. بعد أن يتكلم الدكتور عصام ويختم إن شاء الله تعالى.

سماحة الشيخ الدمشقية:

تفضل فضيلة الشيخ الدكتور عصام.

سماحة السيد عصام:

بسم الله الرحمن الرحيم, إن شاء الله كما قال سماحة وفضيلة الشيخ عثمان المناظرة القادمة بعد أسبوعين سوف تكون في غرفة الحق وأرجو من فضيلة الشيخ عثمان في الجلسة القادمة أن لا يصنع ما صنعه اليوم, دائماً يخرج عن الموضوع ويتحدث في قضايا خارج الموضوع, وأرجو كذلك أن لا يعتمد على الروايات الدخيلة الموضوعة وعلى الأخبار الدخيلة. وأشكر الجميع وإلى لقاء آخر إن شاء الله في غرفة الحق بعد أسبوعين من تاريخ اليوم, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.