الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » الاقرع بن حابس وعداءه لعلي (عليه السلام)


قاسم الشمري / العراق
السؤال: الاقرع بن حابس وعداءه لعلي (عليه السلام)
هل الاقرع بن حابس التميمي ممدوح ام هو من الطلقاء وممن حارب امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) وأيد أصحاب السقيفة اللعينة، وشارك بكسر ضلع السيدة الزهراء (عليها السلام)؟
الجواب:
الأخ قاسم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الإكمال في أسماء الرجال للخطيب التبريزي  ص 8 قال :
أقرع بن حابس : - هو الأقرع بن حابس التميمي، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة في وفد بني تميم، وكان من المؤلفة قلوبهم، وكان شريفا في الجاهلية والاسلام، استعمله عبد الله بن عامر علي جيش أنفذه إلى خراسان وأصيب هو والجيش بالجوزجان . روى عنه جابر وأبو هريرة . له ترجمة أيضا . وفي ( الاستيعاب ) ( 1 / 78 ) الأقرع بن حابس بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع التميمي المجاشعي الدارمي أحد المؤلفة قلوبهم، هو من الذين نزل فيهم القرآن ( إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون ) . وفي ( الإصابة ) ( 1 / 73 ) برقم / 231 - شهد فتح مكة وحنينا والطائف و قتل باليرموك في عشرة من بنيه . وقال ابن دريد : اسم الأقرع بن حابس فراس، وإنما قيل له الأقرع لقرع كان برأسه . وله في ( مسند أحمد ) ( 3 / 488 ) حديث واحد و ( 6 / 393 ) حديثان وفي ( المعجم الكبير ) ( 1 / 300 ) ح / 878 حديث واحد . 

ومن حديثه ما رواه أحمد والطبراني والترمذي في ( الجامع الصحيح ) ( 4 / 186 ) حدثنا أبو عمار الحسين بن حريث، نا الفضل بن موسى، عن الحسين ابن واقد، عن أبي إسحاق، عن البراء بن عازب في قوله تعالى (( إن الذين ينادونك من وراء الحجرات )) قال : قام رجل فقال : يا رسول الله ! إن حمدي زين وإن ذمي شين فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ذاك الله عز وجل ) وأخرجه أحمد ( 6 / 393 ) ثنا عفان، ثنا وهيب، قال : ثنا موسى بن عقبة عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن الأقرع بن حابس أنه نادى رسول الله صلى الله عليه وسلم من وراء الحجرات فقال : يا محمد إن حمدي زين وإن ذمي شين فقال : ذاكم الله عز وجل .
ودمتم في رعاية الله 

قاسم الشمري / العراق
تعليق على الجواب (1)
نحن نعرف ماقلتموه اعتقد ان سؤالي واضح اريد جواب عليه اخي الكريم 
وهل هو ممدوح ام لا وهل شارك بقتل السيدة الزهراء (عليها السلام)
الجواب:
الأخ قاسم المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: يقول الخصيبي في هدايته الكبرى (قال المنافقون : لقد ضل محمد في ابن عمه علي وغوى وجن...الى ان يقول .. حتى اجتمع التسعة الرهط المفسدون في الأرض في دار الأقرع بن حابس التميمي وكان مسكنها في وقت صهيب الرومي، وهم التسعة الذين هم أعداء أمير المؤمنين علي (عليه السلام) الهداية الكبرى ص117 .

ثانياً: في تفسير الاية (( لا تطرد الذين يدعون ربهم ... )) ورد عن عبد الله بن مسعود قال : مر الملا من قريش على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعنده صهيب وخباب وبلال وعمار وغيرهم من ضعفاء المسلمين، فقالوا : يا محمد أرضيت بهؤلاء من قومك ... اطردهم عنك فلعلك إن طردتهم اتبعناك، فأنزل الله تعالى : (( ولا تطرد )) إلى آخره، وقال سلمان وخباب : فينا نزلت هذه الآية، جاء الأقرع بن حابس التميمي وعيينة ابن حصن الفزاري وذووهم من المؤلفة قلوبهم،...) بحار الانوار 22/32 .

ثالثاً: قبل رسول الله (صلى الله عليه وآله) الحسن بن علي (عليهما السلام) وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالس، فقال الأقرع بن حابس : ان لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحدا، فنظر إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم قال : من لا يَرحم لا يُرحم) البخاري 5/32 .
يظهر من خلال هكذا روايات مضافا الى ما ذكرناه في الاجابة ان الرجل لم يكن من اهل البصرة ولا من انصار امير المؤمنين (عليه السلام) بل كان ضده وكان يترقب الدوائر للامام علي (عليه السلام) فيمكن ان يشارك في قتل السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وان لم نعثر حتى الان على الرواية .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال