الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(الأسماء والصفات) » كثر اسماء الله تعالى وصفاته دليل كماله


ام زينب / العراق
السؤال: كثر اسماء الله تعالى وصفاته دليل كماله
نجد ان القران الكريم يطرح اسماء لله وصفات وهي كثيرة وعند التحليل تشير نتيجته الى تكثر في الذات الالهية فكيف نحل الاشكال؟
الجواب:
الأخت ام زينب المحترمة 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كثرة اسماء الله تعالى وصفاته لا تدل على تكثر الذات كما زعمت، بل تدل على كماله المطلق حيث لا تفي صفة واحدة او اسم واحد ببيان هذا الكمال، فليس الكمال في العلم فقط حتى يكون اسمه العليم وافيا ببيان الكمال المطلق، ولا في الخلق فقط حتى يكون اسمه الخالق وافيا ببيان الكمال المطلق... وهكذا باقي الاسماء والصفات كل على انفرادها لا تدل على الكمال المطلق، بل انما تدل على ذلك الكمال باجتماعها، ويشير كل اسم منها الى بعض كمالاته التي لا حد لها، ولما كانت الاسماء والصفات التي ذكرها الله تعالى في كتبه هي الفاظ لغوية، واللغة من حيث هي غير وافية في التعبير عن معاني جماله وكماله وعزته تبارك وتعالى لمحدوديتها، لا جرم كان تكثر الاسماء التي تطلق عليه تبارك وتعالى هو لاجل تجاوز هذه الحدود اللفظية، فضيق الخناق في التعبير عن كماله الذي يعتري اللغات يقتضي تكثر الاسماء والصفات، ولذلك لفت انتباهنا اهل البيت عليهم السلام الى نمط اخر من الاسماء (غير اللفظية) وهي الاسماء الذاتية او المعنوية، فقالوا (نحن الاسماء الحسنى) وقالوا (نحن معانيه) وقالوا (لا يعرف الله الا بسبيل معرفتنا) اي انهم محال معرفة الله تعالى والسن ارادته وعيبة علمه وعينه الناظرة واذنه السامعة وقلبه الواعي لا فرق بينه وبينهم من جهة المعرفة سوى انهم عباده وخلقه، فمن عرفهم فقد عرف الله، ومن جهلهم فقد جهل الله عزوجل، ومن اطاعهم فقد اطاع الله ومن عصاهم فقد عصى الله، كما تشير اليه الزيارة الجامعة الكبيرة ودعاء كل يوم من شهر رجب للامام الحجة، وكثير من الادعية والاحاديث الشريفة كحديث معرفتهم بالنورانية. 

والخلاصة ان الذي ادعيته في سوالك ليس بصواب البتة، ولاجل ان تفهم الحقيقة عليك بمراجعة اخبار المعرفة الواردة عن اهل البيت عليهم السلام، والتفكر في ايات الله الافاقية والانفسية، حتى ترتقي من حضيض التصورات المكانبة والزمانية واللغوية الى يفاع العلم والمعرفة الربانية
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال