×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

بلون الغار... بلون الغدير / الصفحات: ٢١ - ٤٠

«من كنتُ مولاه فهذا المرتضى

مولى له»... فبخ بخ لسميدعِ..!

وسَعَتْ جموعُ الناس نحو أميرها

مابين موصول الرجاء، وأقطعِ..!

وصَّى بها موسى، وهذا أحمدٌ

وصّى أخاه، فذلَّ من لم يبخعِ..!!

مهما مدحتك يا علي، فألكنٌ

ومقصر في الحق، مهما أدّعي

من جاوز الجوزاء، يعجز دونه

مثلي وأهل الشعر لو جُمعوا معي

أنت الذي شرع الامامة فاتحا

أكرم بحسن ختامها والمطلعِ

يا والد الحسن الزكي وسيد الشـ

ـهداء أوفى الاوفياء الأشجعِ

وعليِّ السجّاد زينِ العابديـ

ـن الزاهد المتهجد المتورِّعِ

والباقر العِلْم الشبيهِ محمد

الحاضرِ الراضي الشكور الأجمعِ

والصادق المنْجي المحقق جعفر

كنز الحقائق والفقيه الأضلَعِ

والكاظم الغيظ الوفيّ بعهدهِ

موسى الصبور على البلاء الأخشعِ

٢١

وغريب أهل البيت قرة عيننا

كفؤِ الملوك وعِزِّ كلِّ مدفَّعِ

ومحمد ذي النور يسطع حوله

هذا الملقب بالجواد، الأقنعِ

وعليٍّ الهادي النقيّ المرتضى

الناصح المفتاح، دونك أو.. فَعِ..!

والخالص الحسن الكتوم لسرّهِ

العسكريّ الشافع المستودَعِ

والقائم المهديّ كاشف غمِّنا

بُقيا النبوة والدليلِ الأنصعِ

يا غائباً، طال الغياب، وعيننا

تشتاق طلعتك البهية، فاطلعِ

يا راجعاً بعد الذهاب، قلوبنا

مُدت إليك، كما الايادي، فارجعِ

يا كاشف الغم الجسيم، شفاهنا

نادتك من وسط المظالم، فاسمعِ

يا صاحب الامر الحكيم، إلى متى

تبقى الامور مبعثراتٍ فاجمعِ ؟!

والدار يغزوها الفساد مدمدماً

كالسيل يأتي من محيط مترَعِ

يا صاحب الدار التي ممّا بها

قد آذنَت بتشقق وتصدّعِ

٢٢

عجّلْ بسيفك، فالدواء بحدّه

للجور والكفر الذئوم الأنقعِ

يا حجة الله، الذي بظهوره

يتفرق الطاغوت بعد تجمّعِ

اظهرْ، فليس الماء في قيعاننا

للظامئين سوى سراب أخدعِ..!

مهما تبعتك يا عليُّ، فعاجزٌ

من للكسيح وراء سهم مسرعِ..؟!

أنت الشهاب، أبوالشهاب، وكلكم

شهب تحلّق في الفضاء المهيَعِ

أنت الامير أبو الامير، وكلّكم

أُمراءُ عزّ في زمان الخُنعِ

أنت الامام أبو الائمة من لكم

خُلِقَ الوجود، بفضل ربٍ مبدعِ

أنت الشهيد أبو الشهيد، وكلكم

شهداء حق في العصور مُضيَّعِ

بيد الاولى سلبوا الولاية عُنوةً

وتوارثوها ذات يوم مُفجعِ..!

ويد الاولى في مكة قد أُطلقوا

والادعياءِ ذوي الدعيّ ابن الدعي

٢٣

والطامعين الطالبين مناصباً

والساقطين من اللئام الوُضَّعِ

القلبُ ضاق بقيحه وجراحهِ

والعين كمهاء بفيض الادمعِ

فاذا شكوتُ، فللذي يُشكى له

وإذا فزعتُ، فحيدرٌ هو مفزعي

وهو الملاذ إذا المقابر بُعثرت

وسُئلتُ: هل من شافع ومشفعِ..؟!

شايعتُ من رُدّتْ له الشمس التي

رُدّت ـ إذا حلَّ الغروبُ ـ ليوشعِ

فاذا مَدَحْتُ، فمدحتي مبتورةٌ

إن لم تكن مقرونة بتشيّعي..!!

٤ ـ ١١ ـ ١٩٨٨

٢٤
٢٥

(الفضائل)

اللحظ يفتك كالقنا ويجندلُ

والقتل في شرع الغرام محلّلُ

والصبّ يرضى بالبلاء، وطبعهُ

صبر على محن الهوى وتحمُّلُ

والموت وصل، والفناء تواصِلٌ

والخلد عقبى، والنعيم المنزلُ

من ذاالذي بالقلب أغرى لحظَهُ

ورمى به، فأصيب مني مقتلُ..؟!

قد كنتَ أعزلَ يا فؤادي، فانبرى

لك فارسٌ في الحرب لايتزلزلُ

ودعاك فاخترت السلامة مكرَهاً

أيصول في سوح المعارك أعزلُ.. ؟!

فأتاك من حيث استكنت مباغتا

والخيل من فرط الحماسة تصهلُ

٢٦

شهر الاسنة، والسهامُ تدافعت

والطبل يُقرع، والسيوف تصلصلُ

حتى إذا نهض الغريم يصدّها

بشغافهِ، حمّ القضاء الأعجلُ.. !

أكبرتُ جرحي واستطبت نزيفه

ودم الجراح لمن هوى لا يُغسَلُ

وكتمت ما بي، وامتثلت تلذذاً

متجاهلاً عذلا، أمثلي يُعذَلُ ؟!

وأنا الذي عشق الذي في شأنه

الاي فاضت والكتاب المنزَلُ.. !

يا ابن الاولى بزّوا البطاح مناقباً

وأبا الاولى ورثوا العلم وفُضّلوا

إن عدّدوا النبلاء، أنتم أنبلُ

أو عدّدوا الفضلاء، أنتم أفضلُ

أهلاً بمولدك السعيد ومرحباً

عيد أتانا بالبشائر يرفلُ

وكأنّ وجهك قد أطلّ، وأشرقت

أنوارُ قدسك، فاستضاء المحفِلُ

تسمو وتعلو يا عليّ وترتقي

في العالمين فآملُ ومؤملُ

٢٧

ما حزتَ من حظ عظيم في العلا

ما حازه إلاّ نبيٌّ مرسلُ.. !

شرفٌ على حسب على نسب علَى

مجد، ومجدُ الهاشميّ مُؤَثَّلُ

يا كعبة الميلاد تيهي وافخري

هذا الوليدُ به الكمال مكمَّلُ.. !

حتى إذا فُطم الرضيع وجدتَهُ

قد شب من نبع النبوة ينهلُ

فاذا أتى أمرُ السماء محمداً

صدع الفتى، وأقرَّ: أني أقبلُ

قالوا: صبيٌّ، قلت: أهدى قومِهِ

وقيل: ثان، قلت: كلاَّ..أولُ.. !

وهو الوزير، هو الوصيُّ،هو الخليـ

فة، والامير، هو الامام الأعدلُ

من ظلَّ في بيت الرسالة قائماً

لما أغاروا بالسيوف وأقبلوا

عادوا وقد عَميَتْ قلوبُهمُ التي

ضَلّت وباتت في الضلالة توغلُ

يا بعلَ فاطمة، وقد زُوّجتَها

من فوق سبع، والشهود تُهلّلُ

٢٨

الخاطب الباري، وحورُ العين حو

ل العرش في حلل السنا تتدللُ

نور ونور زُوِّجا، ما النور ؟ قيـ

ل: هما، ونورُ كليهما لا يأفلُ.. !

يا سيف بدر يا مفلق هامهم

سقطوا وحولهم النساء تولول

أقبلت في أحد وغيرك أدبروا

ولووا أعنّة خيلهم، وتسَلّلُوا.. !

وبرزت للصنديد عابرِ خندق

فجعلته ذكرى لمن يتأملُ

يا ليث خيبرَ، والحصونُ تمنعت

فدككتها، وهوى يخرّ المعقلُ

يا راية الفتح المظفر، مكة

خرجت إليك، كماالحبيب، تهرول

أديت عن طه الرسولِ براءةً

وحملتها فسواكما لا يحملُ

وخُصصت في يوم الغدير بآية

شهد الحجيج بها، فكيف تُؤوَّلُ ؟!

أنت الوليّ، ومن سواك معطلٌ

عنها، وإجماع السقيفة يبطلُ

٢٩

أفهكذا تأتي الخلافةُ فلتةً

وعن الائمة ـ في الخفاء ـ تُحوَّلُ..؟!

أين الشهامة والدماثة والندى

ونبيهم ـ من دون دفن ـ مُهمَلُ.. ؟!

يا من له الافلاك قد خُلقت، وجلّـ

الخالق المبدي المعيد الاولُ.. !

يا أيها النبأ العظيم، ومن به اخـ

تلفوا، وعنه تسأءلوا وتقوّلوا

يا حجة الباري، وباب الله كن

لي شافعا، فأجوز منك وأدخلُ

يا أيها الصدّيق، والفاروق، والـ

لقب الاصيل يُفاد منه فيُنحَلُ.. ؟!

يا صاحب الاعراف،والنجوى،وسو

رةِ هل أتى، ياعالياً لا يسفلُ

شمس تُردّ، وراية تُعطى، وحو

ض سائغ صاف وعذبٌ سلسلُ

أنت الصراط المستقيم، ومن يحيـ

د عن الصراط مكابر ومضلِّلُ

أنت القسيم، لمن أحبك جنّةٌ

ولمن قلاك جهنم والحنظلُ

٣٠

يا أيها السِّفر المبين، ومن له

علمُ الكتاب،وجلّ من لا يبخلُ.. !

لم أختلقْ فضلاً، ولكن أُنزلت

سور الكتاب به، وعزَّ المنزلُ.. !

فهي الفضائلُ كلها في واحدٍ

وهي الحقيقةُ حيت لا تتخيلُ

تحلوا المدائح في الامير،وتكتسي

ثوباً من النور البهيّ، وتجمُلُ

يا والد الحسنين، مدحك شاقني

فمضيتُ، يحفزني الرضيُّ ودعبلُ

نالا بمدحك جنتين، فليتني

بعضَ الذي نالا أنول وأحصلُ

حسبي عليٌّ موئلاً يوم الزحا

مِ، إذا دعا الداعي وعزّ الموئلُ

فاذا وجدتُ صحيفتي مسودَّةً

وعلمتُ أنّ السيئاتِ الاثقلُ

ناديتُ من أحببته متحسّراً

ودموعُ عيني في خشوع تهطلُ

فلعله يمحو الذنوبَ بحبّه

والعفوُ من عند الحبيب مُؤَمَّلُ.. !

١٩٩٣

٣١
بلون الغار.. بلون الغدير » معروف عبد المجيد » (ص ٣١ - ص ٦٠)

(فاجعة عاشوراء)

طغى الحزن سيلاً فغطّى الحمى

ودمع المحبين أمسى دَمَا

يعود المحرّم في كل عام

فنبكي عليك لحدّ العمى

فأنت المجدّل فوق الرمالِ

وأنت القتيل، قتيل الظما

وماء الفرات صداق اللتي

تفوق بمن أنجبت مريما

نعبّ الدموع فلا نرتوي

وقد أغلقوا دوننا زمزما

فديتك يا أعظم الاعظمِينَ

ومن أصعد المرتقى هَاشما

تفضلْتَ فخراً على العالمين

بأصل وجذع وفرع سَمَا

فأنت الحسين وسبط الرسولِ

به حُزْتَ مَحتدك الاكر ما

٣٢

أبوك عليٌّ وصيُّ النبيّ

وأمّك من سُمّيَت فاطما

هما الاعليان، هما الفاطمانِ

وخيرُ البريّة طرّاً.. هُما

مدحتك شعرا، فتاه القريضُ

بمدحك، ثم ارتقى سُلَّمَا

إلى المجد يا أمجد الامجدينَ

وبزّ الكواكبَ والانجما

وأزهرتِ المفردات اللواتي

صحون، وكنّ مدًى نُوَّما

فواحدة قد غدت وردةً

وأخرى غدت جنبها برعما

ولكنّ دمعي بذكر المصابِ

تحدَّر كالغيث لمّا هَمَى

فناح قصيدي كمثل الثكالي

وقافيتي أصبحت مأتما.. !

طلبتَ النصيرَ، فأعدمتَهُ

سوى قلة باركتها السما

وما كنتَ فظاً ولا مستبداً

ولا كنتَ وغداً ولا واغما

٣٣

وكم من مُوَال دعاك لتأتي

أتيتَ، ولكنه احجَمَا

فهذا أراد بها منصباً

وذاك أراد بها درهما

وذلك جعجع حتى تؤوبَ

وآخرُ من خلفه همهما

فما هنتَ نفسا ولا لنت عزماً

وظَلْتَ أمامهمُ قائما

تذود عن الدين رغم الحتوفِ

وتقصم ظهراً أتى قاصما

تغلغلت في صفهم مفرداً

فمن لم تنله أتى مُرغما

وضنّوا عليك بماء الفرات

فجرّعتهم مثله علقما

ومن بايعوك بدون وفاء

أضاعوا السواعد والمعصما

وجُلْت كليث تخوض المنونَ

تصدّ المكابر والغاشما

ومن ؟! إنّها فئة قد بغت

تضم المنافق والاثما

وتحوي الطليق سليل الطليقِ

ربيبَ الثعابين، والارقما

٣٤

وتطوي الجناح على حاقد

وطالب ثأر أتى ناقما

يروم الاريكة والصولجانَ

ويبغي الخلافة، لكنّما.. !

إذا نالها فاسق حقبةً

فلن تستقيم له دائما

تؤول الامور لاصحابها

ويسقط غاصبها نادما

حججتُ إليكَ بكرب البلاءِ

وكنتُ بحزن الدُّنى مفعمَا

حثثت اليك الخطى من بعيد

وزرتك أبغي بها مغنما

وجثتُ خلال الرواق الشريفِ

وقد ثار روعي، وخوفي نما

ونبضي تعالى، يدق ارتهابا

وخطوي يحاول أن يُقدما

فلما انتهيتُ لباب الضريحِ

وقفتُ بأعتابه واجما

أُسائل نفسي: أهذا الحسينُ

ومن في البلايا به يُحتمى ؟!

٣٥

وحين تأكدتُ مما أراهُ

وأني لست به حالما

طلبتُ الدخولَ، فآذنتني

وأنتَ تراقبني باسما

رميتُوجودي بحضن الضريحِ

ورحت أعانقه لاثما

ومرّغت خدي بخزّ الجنان

أباشر ملمسه الناعما

ورحت أنوح، وأشكو طويلاً

لمابي، ومابي،ومابي، وما.. !!

ويمناك تمسح قلباً عصيّا

وتُلقي على كربتي بلسما

وثغرك يلثم بالشهد عيني

فيطفىء جمراً بها ضارما

ونورك يغشى كياناً اضاءَ

وقد كان من قبلها مظلما

وحبك يزهر بين الضلوعِ

ويهدي الربيع لها موسما

وساد المكانَ سكون عميقٌ

وناطق حالي غداً اعجَما.. !

دهشتُ وقد حُزتُ هذا المقامَ

ونلتُ الشفاعة والمنسمَا

٣٦

فحسبي هذا العطاء العظيمُ

أعود به سالماً غانمَا.. !

ذكرتكَ، والطفَّ، والعادياتِ

وسبعين حُرّاً بقوا مَعْلَمَا

وعشرَ ليال تبيت خميصاً

وغيرُك بات بها مُتخما

ورأسَك يثوي أمام الزنيم

يباهي، وينكت منه الفَمَا

ووازنتُ عصري، فألفيتُه

لئيماً كعصرك، بل ألاما.. !

فهذا «يزيد»، وحزب الرعاعِ

أقرّوه مولى لهم حاكما

و«شمرٌ» يناوشنا بالسهامِ

ويسبي الحليلة والمحْرَما

ويمنعنا عن أداء الصلاةِ

ويقتل في الكعبة المُحرما

وفي كل يوم حسين شهيد

تهز ظليمتُه العالَمَا

فتأتي السياسة في زيفها

وتُخفي الجريمةَ والمُجرما

٣٧

هو المُلك مُلك عضوض عقيم

فما أعضضَ المُلك،ماأعقَما.. !!

مللنا السجون وشَدَّ الوثاقِ

وضربَ الرقاب وسفكَ الدما

وتُقنا لبارقة من ضياء

تنير لنا ليلنا المظلما

ومعجزة من يد لا تكلّ

تفك السلاسلَ والادهَمَا

وتُسقط شتّى عروش الطغاةِ

وهمّا على صدرنا جاثما

تسرّ الاعزّ، وتُشقي الاذلَّ

وتترك في خَطمهِ مَيْسَما

تلفتُّ حولي فلم ألقَ إلاّ

حسيناً ومنهجه الاقوما

ليهدم لذّاتِ أهل القصور

ويبني من الدين ما هُدِّما

١٩٩٢

٣٨
٣٩

(مناحة الرؤوس المسافرة)

يزمع ألمي ان يورق أسيافاً

تنغرز برأسي المحمول على الرمحْ

يا للموت المئويّ الرابع بعد الالفِ

وبعد العطش المتسرب من نهر الملحْ

يا للرأس الدائر في الافاق المدهوشة

بعد القتل

وبعد الذبحْ.. !

تتفرّد بي في هذي الليلة رؤيا

لم يرها غير نبيّ

ووصيّ نبيّ

لم يرها غير أبيّ

أو شاعر مرثية لحشاشة فاطمة

وفؤاد عليّ

رؤيا خابطة في رأسي

كشعاع هرب من الشمس

وممزقة لستائر روحي كَصراخ المأتمْ

٤٠