×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

التبرّك بالصالحين والأخيار والمشاهد المقدسة / الصفحات: ٢١ - ٤٠

نهج نهجهم من التابعين وصلحاء المؤمنين، وقد وقع التبرّك ببعض آثاره(صلى الله عليه وآله) في عهده وأقرّه ولم ينكر عليه، فدلّ ذلك دلالة قاطعة على مشروعيته، ولو لم يكن مشروعاً لنهى عنه(صلى الله عليه وآله)وحذّر منه، وكما تدلّ الأخبار الصحيحة وإجماع الصحابة على مشروعيته، تدل على قوة إيمان الصحابة وشدّة محبّتهم وموالاتهم ومتابعتهم للرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله)، على حد قول الشاعر:


أمرُّ على الديار ديار سلمى اُقبّل ذا الجدار وذا الجدارا
وما حبّ الديار شغفن قلبي ولكن حب من سكن الديارا(١)

فكان الصحابة يتبرّكون بالنبي(صلى الله عليه وآله)، بمس جسده الشريف وتقبيل يده، وشرب فضل إنائه، وبماء وضوئه، ونخامته، وشعره وغير ذلك في حياته، ويأتون بأولادهم حال ولادتهم لكيما يحنّكهم النبي(صلى الله عليه وآله) ويتبرّك عليهم ويدعو لهم، ومن ذلك ما أخرج مسلم في صحيحه من أن رسول الله(صلى الله عليه وآله)كان يؤتى إليه بالصبيان فيبرّك عليهم ويحنّكهم(٢).

وقال ابن حجر: كل مولود في حياة النبي(صلى الله عليه وآله) يحكم بأنّه رآه، وذلك لتوفر دواعي إحضار الأنصار أولادهم عند النبي(صلى الله عليه وآله)للتحنيك

١- تبرك الصحابة بآثار الرسول: ٧.

٢- صحيح مسلم: ١ / ١٦٤. باب حكم بول الطفل الرضيع، و ٦ / ١٧٦، باب استحباب تحنيك المولود.

٢١
والتبرّك، حتّى قيل: لما افتتحت مكة جعل أهل مكة يأتون الى النبي بصبيانهم ليمسح على رؤوسهم ويدعو لهم بالبركة(١).

وقد وردت بذلك أخبار كثيرة نقتطف منها بعضها:

١ ـ عن اُمّ قيس أنّها أتت بابن لها صغير لم يأكل الطعام الى رسول الله(صلى الله عليه وآله) فأجلسه في حجره فبال على ثوبه، فدعا بماء فنضحه ولم يغسله(٢).

قال ابن حجر: وفي هذا الحديث من الفوائد، الندب الى حسن المعاشرة، والتواضع، والرفق بالصغار، وتحنيك المولود والتبرّك بأهل الفضل، وحمل الأطفال حال الولادة وبعدها(٣).

٢ ـ عن عائشة: كان رسول الله(صلى الله عليه وآله) يُؤتى بالصبيان فيحنّكهم ويبرّك عليهم(٤).

٣ ـ عن عبدالرحمن بن عوف قال: ما كان يولد لأحد مولود إلاّ

١- الإصابة: ٣/٦٣٨، حرف الواو القسم الأوّل، باب. و. ك، ترجمة وليد بن عقبة، رقم٩١٤٧.

٢- صحيح البخاري: ١/٦٢ كتاب الغسل، سنن النسائي: ١ / ٩٣، باب بول الصبي الذي لم يأكل الطعام، سنن الترمذي: ١/١٠٤، سنن أبي داود: ١/٩٣ باب بول الصبي يصيب الثوب، سنن ابن ماجة ١/١٧٤.

٣- فتح الباري: ١/٣٢٦، كتاب الوضوء باب ٥٩ باب بول الصبيان، ح ٢٢٣.

٤- مسند أحمد: ٧/٣٠٣، ح ٢٥٢٤٣، الإصابة: ١/٥، عن مسلم، خطبة الكتاب، القسم الثاني.

٢٢
اُتي به النبي فدعا له(١).

٤ ـ عن محمّد بن عبدالرحمن مولى أبي طلحة، عن ظئر محمد بن طلحة قال: لما ولد محمّد بن طلحة أتيت به النبي(صلى الله عليه وآله)ليحنّكه ويدعو له، وكذلك كان يفعل بالصبيان(٢).

لقد كانت سيرة الصحابة الكرام هي التبرّك بالنبي(صلى الله عليه وآله)وآثاره على الدوام في حياته وبعد مماته، والأخبار في ذلك تضيق عن الحصر، إلاّ أ نّنا سنذكر بعض الأمثلة القليلة عن تبرّك الصحابة به وبآثاره(صلى الله عليه وآله)، للدلالة على مشروعية التبرّك.

تبرّكهم بجسده الشّريف:

روي أ نّه(صلى الله عليه وآله) جاء الى السوق فوجد زهيراً قائماً يبيع متاعاً، فجاء من قبل ظهره وضمه بيده الى صدره، فأحس زهير بأنه رسول الله(صلى الله عليه وآله)، قال: فجعلت أمسح ظهري في صدره رجاء حصول البركة(٣).

١- المستدرك: ٤/٤٧٩، الإصابة: ١/٥ خطبة الكتاب، القسم الثاني.

٢- الإصابة: ١/٥، خطبة الكتاب، القسم الثاني.

٣- سيرة دحلان: ٢/٢٦٧، البداية والنهاية: ٦/٤٧ وصححه وقال: إن رجاله ثقات، مسند أحمد: ٣/٩٣٨، حديث ١٢٢٣٧. تبركهم بشعره(صلى الله عليه وآله).

٢٣

تبرّكهم بشعره (صلى الله عليه وآله):

١ ـ عن أنس قال: رأيت رسول الله(صلى الله عليه وآله) والحلاّق يحلقه وقد أطاف به أصحابه ما يريدون أن تقع شعرة إلاّ في يد رجل(١).

٢ ـ عن عبدالله بن زيد قال:... فحلق رسول الله(صلى الله عليه وآله) رأسه في ثوبه وأعطاه فقسم منه على رجال، وقلّم أظفاره فأعطاه صاحبه، قال: فإنه لعندنا مخضوب بالحناء والكتم، يعني: شعره(٢).

٣ ـ لما نحر رسول الله(صلى الله عليه وآله) الهَدْي دعا الحلاّق وحضر المسلمون يطلبون من شعر رسول الله(صلى الله عليه وآله)فأعطى الحلاّق شق رأسه الأيمن ثم أعطاه أبا طلحة الأنصاري، وكلّمه خالد بن الوليد في ناصيته حين حلق فدفعها إليه فكان يجعلها في مقدمة قلنسوته، فلا يلقى جمعاً إلاّ فضّه(٣).

٤ ـ عن أبي بكر أنّه كان يقول: ما كان فتح أعظم في الإسلام من فتح الحديبية، ولكن الناس يؤمئذ قصر رأيهم عمّا كان بين محمد

١- صحيح مسلم: بشرح النووي: ١٥/٨٣، ارواء الغليل: ٤/٢٨٨، مسند أحمد: ٣/٥٩١، مسندات ابن مالك، ح ١١٩٥٥، السنن الكبرى للبيهقي: ٧/٦٨، السيرة الحلبية: ٣/٣٠٣، البداية والنهاية: ٥/١٨٩.

٢- السنن الكبرى للبيهقي: ١/٢٥، باب في شعر النبي، مسند أحمد: ٤/٦٣٠، ح ١٦٠٣٩، مجمع الزوائد: ٤/١٩.

٣- مغازي الواقدي: ٣/١١٠٨.

٢٤
وربّه... لقد نظرت الى سهيل بن عمرو في حجة الوداع قائماً عند المنحر يقرب الى رسول الله(صلى الله عليه وآله) بدنة ورسول الله(صلى الله عليه وآله)ينحرها بيده، ودعا الحلاّق فحلق رأسه، وأنظر الى سهيل يلتقط من شعره وأراه يضعه على عينيه، وأذكر إباءه، أن يقرّ يوم الحديبية بأن يكتب بسم الله الرحمن الرحيم(١).

تبرّكهم بعرقه(صلى الله عليه وآله):

عن أنس بن مالك، قال: إنّ اُمّ سليم كانت تبسط للنبي(صلى الله عليه وآله)نطعاً فيقيل عندها على ذلك النطع. قال: فإذا نام النبي(صلى الله عليه وآله) أخذت من عرقه وشعره فجمعته في قارورة ثم جمعته في سكّ(٢).

قال ابن حجر في شرحه للحديث:

وفي ذكر الشعر غرابة في هذه القصة، وقد حمله بعضهم على ما ينتشر من شعره(صلى الله عليه وآله)عند الترجل، ثم رأيت في رواية محمد بن سعد ما يزيل اللبس، فإنّه أخرج بسند صحيح عن ثابت عن أنس أن النبي(صلى الله عليه وآله) لما حلق شعره بمنى أخذ أبو طلحة شعرة فأتى بها اُمّ سليم فجعلته في سكّها. قالت اُمّ سليم: وكان يجيء فيقيل عندي على نطعي فجعلت أسلت العرق(٣).

١- كنز العمال: ١٠/٤٧٢، ح ٣٠١٣٦.

٢- صحيح البخاري: ٧/١٤٠، كتاب الاستئذان.

٣- فتح الباري: ١١/٥٩، الطبقات الكبرى: ٨/٣١٣.

٢٥
كتاب التبرّك للأستاذ صباح البياتي (ص ٢٦ - ص ٤٧)
٢٦

كما أخرج المحدّثون والحفّاظ قصة مجيء عروة بن مسعود الثقفي الى قريش قبل صلح الحديبية، حيث أدهشه عمل الصحابة مع النبي(صلى الله عليه وآله)، فقال ـ وهو يحكي ما شاهده من ذلك ـ: لا يتوضأ وضوءاً إلاّ ابتدروه، ولا يبصق بصاقاً إلاّ ابتدروه، ولا يسقط من شعره شيء إلاّ أخذوه ـ وفي رواية ـ فوالله ما تنخم رسول الله(صلى الله عليه وآله)نخامة إلاّ وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه(١).

٣ ـ عن سعد قال: سمعت عدّة من أصحاب النبي(صلى الله عليه وآله) فيهم أبو اُسيد وأبوحميد وأبو سهل ابن سعد يقولون:

أتى رسول الله(صلى الله عليه وآله) بئر بضاعة فتوضأ في الدلو وردّه في البئر ومج في الدلو مرة اُخرى وبصق فيها وشرب من مائها، وكان إذا مرض المريض في عهده يقول: "اغسلوه من ماء بئر بضاعة" فيغسل، فكأنّما حل من عقال!(٢) ٤ ـ عن جابر بن عبدالله الأنصاري رضي الله عنهما يقول: جاء

١- مسند أحمد: ٥/٤٢٣، حديث طويل ١٨٤٣١، السنن الكبرى للبيهقي: ٩/٢١٩ باب المهادنة على النظر للمسلمين، البخاري: ١ / ٦٦، كتاب الوضوء، ٣/١٨٠، كتاب الوصايا، السيرة الحلبية: ٣/١٨، سيرة ابن هشام: ٣/٣٢٨، المغازي للواقدي: ٢/٥٩٨، تاريخ الخميس: ٢/١٩.

٢- الطبقات الكبرى: ١ ـ ٢/١٨٤، سيرة ابن دحلان: ٢/٢٢٥.

٢٧
رسول الله(صلى الله عليه وآله)يعودني وأنا مريض لا أعقل، فتوضأ وصبّ عليّ من فضل وضوئه فعقلت(١).

٥ ـ وعنه أيضاً قال: إنّ النبي(صلى الله عليه وآله) توضأ في طست فأخذته فصببته في بئر لنا(٢).

٦ ـ وعن أبي موسى قال: دعا النبي(صلى الله عليه وآله) بقدح فيه ماء، فغسل يديه ووجهه فيه ومجّ فيه ثم قال لهما: "اشربا منه وأفرغا على وجوهكما ونحوركما"(٣).

قال ابن حجر: والغرض بذلك ـ يعني المج ـ إيجاد البركة فيه(٤).

٧ ـ عن اُم هانئ: أنّ النبي(صلى الله عليه وآله) دخل عليها يوم الفتح فأتته بشراب فشرب منه، ثم فضلت منه فضلة فناولها فشربته ثم قالت: يا رسول الله! لقد فعلت شيئاً ما أدري يوافقك أم لا، فقال: "وما ذاك يا اُمّ هانئ؟" قالت: كنت صائمة فكرهت أن أرد فضلك فشربته.

وفي رواية: لقد شربت وأنا صائمة. قال: "فما حملك على ذلك؟!"

١- صحيح البخاري: ١/٦٠، ٧/١٥٠، ٨/١٨٥، ٩/١٢٤، صحيح البخاري: ٣/١٢٣٥.

٢- كنز العمال: ١٢/٤٢٢، ح ٣٥٤٧٣.

٣- صحيح البخاري: ١/٥٥، كتاب الوضوء، باب استعمال فضل وضوء الناس.

٤- فتح الباري: ١/٢٣٦، كتاب الوضوء، باب استعمال فضل وضوء الناس، ٨/٣٧ باب غزوة الطائف.

٢٨
قالت: من أجل سؤرك لم أكن لأدعه لشيء، لم أكن أقدر عليه، فلما قدرت عليه شربته(١).

هذه أخبار أخرجها الأئمة والحفاظ للتدليل على سيرة الصحابة الكرام في التبرّك بالنبي(صلى الله عليه وآله)في حياته، وقد استمرت هذه السيرة عندهم بعد وفاته(صلى الله عليه وآله) حيث كان الصحابة يتبرّكون بآثاره فيشربون في الآبار التي شرب منها أو مج فيها، ويتبرّكون ببقايا شعره ومنبره وخاتمه وعصاه وقدحه وبقبره الشريف وملابسه ونعاله وكل ما خلّفه النبي(صلى الله عليه وآله) من بعده، وقد تابعهم التابعون على ذلك واستمرت سيرة المسلمين في التبرّك بآثار النبي(صلى الله عليه وآله) الى يومنا هذا، والأخبار في ذلك كثيرة جداً، نكتفي بذكر بعضها:

ثانياً: تبرّك الصحابة والتابعين بآثار النبي(صلى الله عليه وآله) بعد وفاته:

أفرد البخاري باباً في: (ما ذكر من درع النبي(صلى الله عليه وآله) وعصاه وسيفه وقدحه وخاتمه وما استعمل الخلفاء بعده من ذلك ممّا لم يذكر قسمته، ومن شعره ونعله وآنيته ممّا تبرك أصحابه وغيرهم بعد وفاته)(٢).

١ ـ عن عبدالله بن موهب: قال: أرسلني أهلي الى اُمّ سلمة بقدح

١- مسند أحمد: ٧/٥٧٥، ح ٢٦٨٣٨، الطبقات الكبرى: ٨/١٠٩.

٢- صحيح البخاري: ٤/٤٦، باب ما ذكر من ورع النبي(صلى الله عليه وآله) وعصاه وسبقه...

٢٩
من ماء ـ وقبض إسرائيل ثلاث أصابع ـ من قُصّة فيه شعر من شعر النبي(صلى الله عليه وآله)، وكان إذا أصاب الإنسان عين أو شيء، بعث إليها مِخضَبه، فاطّلعتُ في الحجل فرأيت شعرات حُمراً(١).

٢ ـ لما حضر معاوية الموت أوصى بأن يدفن في قميص رسول الله وإزاره وردائه وشيء من شعره(٢).

٣ ـ حينما حضرت عمر بن العزيز الوفاة، دعا بشعر من شعر النبي(صلى الله عليه وآله) وأظفار من اظفاره وقال: إذا مت فخذوا الشعر والأظفار ثم اجعلوه في كفني(٣).

٤ ـ جعل في حنوط أنس بن مالك صرة مسك وشعر من شعر رسول الله(صلى الله عليه وآله)(٤).

٥ ـ أعطى بعض ولد فضل بن الربيع أبا عبدالله (يعني أحمد بن حنبل) وهو في الحبس ثلاث شعرات فقال: هذا من شعر النبي(صلى الله عليه وآله)، فأوصى أبو عبدالله عند موته أن يجعل على كل عين شعرة، وشعرة على لسانه(٥).

١- صحيح البخاري: ٧/٢٠٧.

٢- السيرة الحلبية: ٣/١٠٩، الإصابة: ٣/٤٠٠، تاريخ دمشق: ٥٩/٢٢٩.

٣- الطبقات: ٥/٤٠٦، ترجمة عمر بن عبدالعزيز.

٤- الطبقات: ٧/٢٥ ترجمة أنس بن مالك.

٥- صفة الصفوة: ٢/٣٥٧.

٣٠
٦ ـ عن ابن سيرين قال: قلت لعبيدة: عندنا من شعر النبي(صلى الله عليه وآله)، أصبناه من قبل أنس أو من قبل أهل أنس. قال: لأن تكون عندي شعرة منه أحبّ إليَّ من الدنيا وما فيها(١).

٧ ـ ذكر الواقدي أن عائشة اُمّ المؤمنين سئلت: من أين هذا الشعر الذي عندكن؟ قالت: إن رسول الله(صلى الله عليه وآله) لما حلق رأسه في حجته فرّق شعره في الناس فأصابنا ما أصاب الناس(٢).

التبرّك بالشرب من قدحه(صلى الله عليه وآله):

١ ـ عن سهل بن سعد في حديث، قال: فأقبل النبي(صلى الله عليه وآله)يومئذ حتى جلس في سقيفة بني ساعدة، هو وأصحابه ثم قال: "اسقنا يا سهل"، فأخرجت لهم هذا القدح فأسقيتهم فيه (قال الراوي): فأخرج لنا سهل ذلك القدح فشربنا منه، قال: ثم استوهبه عمر بن العزيز بعد ذلك فوهب له(٣).

٢ ـ عن أنس: إن قدح النبي(صلى الله عليه وآله) انكسر، فاتّخذ مكان الشعب

١- صحيح البخاري: ١/٥١، كتاب الوضوء، باب الماء الذي يغسل شعر الإنسان.

٢- المغازي: ٣/١١٠٩.

٣- صحيح البخاري: ٦/٣٥٢، كتاب الاشربة، صحيح مسلم: ٦/١٠٣، باب اباحة النبيذ لم يشتر ولم يصر مسكراً.

٣١
سلسلة من فضة. قال عاصم: رأيت القدح وشربت فيه(١).

٣ ـ قال أبو بردة: قال لي عبدالله بن سلام: ألا أسقيك في قدح شرب النبي(صلى الله عليه وآله)فيه(٢).

٤ ـ عن صفية بنت بحرة، قالت: استوهب عمي فراس من النبي(صلى الله عليه وآله) قصعة رآه يأكل فيها فأعطاه إياها.

قالوكان عمر إذا جاءنا، قال: أخرجوا لي قصعة رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فنخرجها إليه فيملأها من ماء زمزم فيشرب منها وينضحه على وجهه(٣).

تبرّكهم بمواضع يده وفمه(صلى الله عليه وآله):

١ ـ في قصة نزول النبي(صلى الله عليه وآله) في بيت أبي أيوب الأنصاري عندما قدم مهاجراً الى المدينة، قال أبو أيوب: وكنا نضع له العشاء ثم نبعث، فإذا ردّ علينا فضله تيممت أنا واُمّ أيوب موضع يده فأكلنا منه نبتغي بذلك البركة، حتّى بعثنا إليه ليلة بعشائه وقد جعلنا له بصلاً وثوماً، فردّه رسول الله(صلى الله عليه وآله)ولم أرَ ليده فيه أثراً، فجئته فزعاً، فقلت: يا رسول الله! بأبي أنت واُمّي ردّدت عشاءك ولم أرَ فيه موضع يدك؟

١- صحيح البخاري: ٤/٤٧، باب بدأ الخلق.

٢- صحيح البخاري: ٦/٣٥٢، كتاب الأشربة.

٣- الإصابة: ٣/٢٠٢، حرف الفاء القسم الأوّل، ترجمة فراس، رقم ٦٩٧١، اُسد الغابة: ٤/٣٥٢، حرف الفاء، فراس عم صفية، رقم ٤٢٠٢، كنز العمال: ١٤/٢٦٤.

٣٢
فقال: "إنّي وجدت فيه ريح هذه الشجرة، وأنا رجل اُناجي فأمّا أنتم فكلوه..."(١).

٢ ـ عن أنس: أنّ النبي(صلى الله عليه وآله) دخل على اُمّ سليم بيتها وفي البيت قربة معلقة فيها ماء، فتناولها فشرب من فيها وهو قائم، فأخذتها اُمّ سليم فقطعت فمها فأمسكته عندها(٢).

٣ ـ عن اُمّ عامر ـ واسمها فكيهة أو أسماء ـ بنت يزيد بن السكن قالت: رأيت رسول الله(صلى الله عليه وآله)صلّى في مسجدنا المغرب فجئت منزلي فجئته بلحم وأرغفة، فقلت: تعشَّ. فقال لأصحابه: "كلوا". فأكل هو وأصحابه الذين جاءوا... قالت: وشرب عندي في شجب فأخذته فدهنته وطويته، وكنّا نسقي فيه المرضى ونشرب منه في الحين رجاء البركة(٣).

٤ ـ عن عبدالرحمن بن أبي عمرة عن جدته كلثم قالت: دخل علينا رسول الله(صلى الله عليه وآله)وعندنا قربة معلقة فشرب منها، فقطعت فم القربة ورفعتها، نبتغي البركة موضع فِيّ رسول الله(صلى الله عليه وآله)(٤).

١- البداية والنهاية: ٣/٢٠١، سيرة ابن هشام: ٢/١٤٤، دلائل النبوة للبيهقي: ٢/٥١٠.

٢- مسند أحمد: ٧/٥٢٠، ح ٢٦٥٧٤، الطبقات: ٨/٣١٣.

٣- الإصابة: ٤/٤٧١، حرف العين، القسم الأوّل، ترجمة اُمّ عامر، رقم ١٣٧٤، الطبقات: ٨/٢٣٤.

٤- اُسد الغابة: ٥/٥٣٩، حرف الكاف، ترجمة كلثم، رقم ٧٢٤٣، سنن ابن ماجة: ٢/١١٣٢.

٣٣

تبرّكهم بعصاه وملابسه وخاتمه(صلى الله عليه وآله):

١ ـ عن محمد بن سيرين عن أنس بن مالك: أ نّه كانت عنده عصيّة لرسول الله(صلى الله عليه وآله)فمات فدفنت معه بين جنبه وقميصه(١).

٢ ـ عن ابن عمر أن رسول الله(صلى الله عليه وآله) اتّخذ خاتماً من ذهب أو فضة وجعل فصّه مما يلي كفّه ونقش فيه: "محمد رسول الله" فاتخذ الناس مثله، فلمّا رآهم قد اتخذوها رمى به، وقال: "لا ألبسه أبداً" ثم اتّخذ خاتماً من فضة فاتّخذ الناس خواتيم الفضة. قال ابن عمر: فلبس الخاتم بعد النبي(صلى الله عليه وآله)أبو بكر ثم عمر ثم عثمان حتى وقع من عثمان في بئر اُريس(٢).

٣ ـ عن سهل بن سعد، قال: جاءت امرأة ببردة...، قالت: يا رسول الله إني نسجت هذه بيدي أكسوكها، فأخذها رسول الله(صلى الله عليه وآله)محتاجاً إليها، فخرج إلينا وإنها لإزاره، فجسّها رجل من القوم، فقال: يا رسول الله اكسينيها؟ قال: "نعم"، فجلس ما شاء الله في المجلس، ثم رجع فطواها ثم أرسل بها إليه، فقال له القوم: ما أحسنت، سألتها إياه وقد عرفت أنه لا يرد سائلاً، فقال الرجل: والله ما سألتها إلاّ

١- البداية والنهاية: ٦/٦.

٢- صحيح البخاري: ٧/٥٥، كتاب اللباس، باب خاتم الفضة، الاستيعاب بهامش الإصابة: ٢/٤٩٤، ترجمة عمرو بن سعيد بن العاص، صحيح مسلم: ٣/١٦٥٦، النسائي: ٨/١٩٦، أبي داود: ٤/٨٨، مسند أحمد: ٢/٩٦، ح ٤٧٢٠.

٣٤
لتكون كفني يوم أموت، قال سهل فكانت كفنه(١).

قال ابن حجر: وفي رواية أبي غسان، فقال: رجوت بركتها حين لبسها النبي(صلى الله عليه وآله)...

وقال في شرحه:

ما يستفاد من الحديث وفيه التبرّك بآثار الصالحين.

وقال: أفاد المحب الطبري في الأحكام له: إنه عبدالرحمن بن عوف، وعزاه للطبراني. ولم أره في المعجم الكبير، لا في مسند سهل ولا عبدالرحمن، ونقله شيخنا ابن الملقن عن المحب في شرح العمدة، وكذا قال لنا شيخنا الحافظ أبو الحسن الهيثمي أ نّه وقف عليه لكن لم يستحضر مكانه، ووقع لشيخنا ابن الملقن في شرح التنبيه أنه سهل بن سعد وهو غلط، ثم نقل عن الطبراني أنّه سعد بن أبي وقاص، وعنه أيضاً في رواية أ نّه أعرابي(٢).

٤ ـ أراد معاوية بن أبي سفيان أن يشتري من كعب بن زهير بردة رسول الله(صلى الله عليه وآله)، التي ألقاها عليه بعد إسلامه بعشرة آلاف درهم، فأبى كعب وقال: ما كنت لأوثّر بثوب رسول الله أحداً. فلما مات بعث

١- صحيح البخاري: ٧/١٨٩، ٢/٩٨، ٣/٨٠، ٨/١٦، مسند أحمد: ٦/٤٥٦، ح ٢٢٣١٨، سنن ابن ماجة: ٢/١١٧٧.

٢- فتح الباري: ٣/١٤٤، ٢٨ باب من استعد الكفن في زمن النبي(صلى الله عليه وآله) فلم ينكر عليه، ذيل الحديث ١٢٧٧.

٣٥
معاوية الى ورثته بعشرين ألف درهم، فأخذها منهم. هي البردة التي كانت عند السلاطين، وهي التي يلبسها الخلفاء في الأعياد(١).

٥ ـ عن اُمّ عطية الأنصارية رضي الله عنها، قالت: دخل علينا رسول الله(صلى الله عليه وآله)حين توفيت ابنته، فقال: "اغسلنّها ثلاثة أو خمساً أو أكثر من ذلك إن رأيتنَ ذلك بماء وسدر، واجعلنَ في الآخرة كافوراً أو شيئاً من كافور فإذا فرغتنَ فآذنني"، فلما فرغنا آذنّاه فأعطانا حقوة، فقال: "اشعرنّها إياها" تعني إزاره(٢).

٦ ـ عن محمد بن جابر، قال: سمعت أبي يذكر عن جدي أنه أوّل وفد وفد على رسول الله(صلى الله عليه وآله)من بني حنيفة، فوجدته يغسل رأسه، فقال: "اُقعد يا أخا أهل اليمامة فاغسل رأسك" فغسلت رأسي بفضلة غسل رسول الله(صلى الله عليه وآله)... فقلت: يا رسول الله أعطني قطعة من قميصك استأنس بها، فأعطاني. قال محمد بن جابر: فحدثني أبي أنها كانت عندنا نغسلها للمريض يستشفي بها(٣).

٧ ـ عن عيسى بن طهمان، قال: أمر أنس وأنا عنده

١- تبرّك الصحابة: ١٧، تاريخ الإسلام للذهبي: ٢/٤١٢، السيرة الحلبية: ٣/٢٤٢، تاريخ الخلفاء للسيوطي: ١٩.

٢- صحيح البخاري: ٢/٧٤، كتاب الجنائز، باب يجعل الكافور في آخره، صحيح مسلم: ٢/٦٤٧، مسند أحمد: ٧/٥٥٦، ح ٢٦٧٥٢، السنن الكبرى للبيهقي: ٣/ ٥٤٧، باب ٣٤، ح ٦٦٣٤، ٤/٦، باب ٧٢، ح ٦٧٦٤، سنن النسائي: ٤/٣١.

٣- الإصابة: ٢/١٠٢، حرف السين القسم الأوّل، ترجمة سياويس طلق اليماني، رقم ٣٦٢٦.

٣٦
فأخرج نعلاً لهما قبالان، فسمعت ثابت البناني يقول: هذه نعل النبي(صلى الله عليه وآله)(١).

التبرّك بمنبره (صلى الله عليه وآله):

لقد أوضح النبي(صلى الله عليه وآله) لاُمّته أن لمنبره قدسية خاصة لا ينبغي التجاوز عليها، لذا فقد سنّ(صلى الله عليه وآله)تحريم اليمين على منبره كذباً، فقال: "من حلف على منبري كاذباً ولو على سواك أراك فليتبوّأ مقعده من النار"(٢).

وعن جابر (رضي الله عنه): قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): "أيما امرئ من المسلمين حلف عند منبري على يمين كاذبة يستحق بها حق مسلم، أدخله الله النار وإن كان على سواك أخضر"(٣).

وقد أدرك الصحابة ذلك، فنجد زيد بن ثابت يأبى أن يحلف على المنبر عندما قضى عليه مروان بذلك، وقال: احلف له مكاني، فجعل زيد يحلف وأبى أن يحلف على المنبر، فجعل مروان يعجب منه(٤).

لذا نجد الصحابة الكرام يعرفون لهذا المنبر قدسيته وبركته،

١- صحيح البخاري: ٧/١٩٩، ٤/١٠١، البداية والنهاية: ٦/٦، الطبقات لابن سعد: ١/٤٧٨.

٢- مسند أحمد: ٤/٣٥٧، ح ١٤٦٠٦، فتح الباري: ٥/٢١٠، الطبقات: ١ / ١ / ١٠.

٣- كنز العمال: ١٦/٦٩٧، ح ٤٦٣٨٩، وفيه عن أبي هريرة أيضاً.

٤- صحيح البخاري: ٣/٢٣٤.

٣٧
فنجدهم يقصدونه ويمسحون أيديهم برمانته وبمقعد رسول الله(صلى الله عليه وآله)منه، ويضعونها على وجوههم تبرّكاً بها.

فعن إبراهيم بن عبدالرحمن بن عبدالقاري: أنه نظر الى ابن عمر وضع يده على مقعد النبي(صلى الله عليه وآله)من المنبر ثم وضعها على وجهه(١).

وعن يزيد بن عبدالله بن قسيط قال: رأيت ناساً من أصحاب النبي(صلى الله عليه وآله) إذا خلا المسجد أخذوا برمانة المنبر الصلعاء التي تلي القبر بميامنهم ثم استقبلوا القبلة يدعون(٢).

تبرّكهم بقبره الشريف(صلى الله عليه وآله):

لقد كان دأب المسلمين منذ وفاة النبي(صلى الله عليه وآله) على مرّ العصور والى يومنا هذا، هو التبرّك بقبر النبي(صلى الله عليه وآله) والاستسقاء به والاستشفاء بتربته، على ذلك تصافق المسلمون بكافة طوائفهم جيلاً بعد جيل، ولم يشذ عن ذلك إلاّ دعاة السلفية، وفي طليعتهم ابن تيمية الحراني الذي ادّعى بأن السلف الصالح لم يعرفوا ذلك ولم يقرّوه!

إلاّ أن عمل المسلمين ـ وفيهم كبار الصحابة والتابعين وعدد لا يستهان به من علمائهم الأفذاذ ومحدّثيهم ـ ينفي تلك الادعاءات

١- الطبقات: ١/٢٥٤، ذكر منبر الرسول، الثقات لابن حبان: ٩.

٢- الطبقات الكبرى: ١/٢٥٤، ذكر منبر الرسول.

٣٨
ويبطلها، فمن الشواهد على دأب المسلمين ـ وفي مقدمتهم الصحابة الكرام ـ على التبرّك بقبر النبي(صلى الله عليه وآله):

١ ـ عن داود بن صالح، قال: أقبل مروان يوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه على القبر فقال: أتدري ما تصنع! فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب! فقال: نعم، جئت رسول الله(صلى الله عليه وآله) ولم آتِ الحجر، سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) يقول: "لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله، ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله"(١).

٢ ـ عن علي(عليه السلام) قال: قدم علينا أعرابي بعدما دفنّا رسول الله(صلى الله عليه وآله)بثلاثة أيام، فرمى بنفسه على قبر النبي(صلى الله عليه وآله) وحثا من ترابه على رأسه وقال: يا رسول الله، قلت فسمعنا قولك، ووعيت عن الله سبحانه فوعينا عنك، وكان فيما أنزل عليك: (ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك...الآية). وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي. فنودي من القبر "قد غفر الله لك"(٢).

٣ ـ أخرج الحافظ ابن عساكر في التحفة من طريق طاهر بن

١- المعجم الأوسط: ١/٩٤، الجامع الصغير للسيوطي: ٧٢٨، كنز العمال: ٦/٨٨، ح ١٤٩٦٧، والذهبي في تلخيصه مجمع الزوائد: ٤/٢٢، وفاء الوفا للسمهودي: ٢/٤١٠، شفاء الأسقام للسبكي: ١٥٢.

٢- الروض الفائق: ٣٨٠، المواهب اللدنية للقسطلاني: ٤/٥٨٣، مشارق الأنوار: ١/١٢١، وفاء الوفا: ٤/١٣٩٩، كنز العمال: ٢/٣٨٦، ح ٤٣٢٢ و ٤/ ٢٥٩، ح ١٠٤٢٢.

٣٩
يحيى الحسيني قال: حدثني أبي عن جدي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي(رضي الله عنه) عنه قال: لما رُمس رسول الله(صلى الله عليه وآله)جاءت فاطمة(عليها السلام)فوقفت على قبره(صلى الله عليه وآله) وأخذت قبضة من تراب القبر ووضعتها على عينيها، وبكت وأنشأت تقول:


ماذا على من شمَّ تربة أحمد أن لا يشم مدى الزمان غواليا
صُبّت عليَّ مصائب لو أنها صُبّت على الأيام عُدن لياليا(١)

٤ ـ ذكر الخطيب ابن جماعة أن عبدالله بن عمر كان يضع يده اليمنى على القبر الشريف، وأن بلالاً(رضي الله عنه) وضع خديه عليه أيضاً. ورأيت في كتاب السؤالات لعبدالله ابن الإمام أحمد ـ وذكر ما تقدّم عن ابن جماعة ـ ثم قال: ولا شك أن الاستغراق في المحبة يحمل على الإذن في ذلك، والمقصود من ذلك كله الاحترام والتعظيم، والناس تختلف مراتبهم في ذلك كما كانت تختلف في حياته، فاُناس حين يرونه لا يملكون أنفسهم بل يبادرون إليه، واُناس فيهم أناة يتأخرون، والكل محل خير(٢).

١- رواه كل من: ابن الجوزي في وفاء الوفا في فضائل المصطفى: ٨١٩ ح ١٥٣٨، وابن سيد الناس في السيرة النبوية: ٢/٤٣٢، والقسطلاني في المواهب اللدنية مختصراً: ٤/٥٦٣، والقاري في شرح الشمائل: ٢/٢١٠، والشبراوي في الاتحاف: ٣٣٠، والسمهودي في وفاء الوفا: ٤/١٤٠٥، سير أعلام النبلاء: ٢/١٣٤ وغيرهم.

٢- وفاء الوفا للسمهودي: ٤/١٤٠٥.

٤٠