×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

حوارات / الصفحات: ٨١ - ١٠٠

كتاب حوارات للشيخ معتصم سيد أحمد (ص ٨١ - ص ١١٠)
٨١

يتذلل لغير الله فيكون بذلك عابداً للضريح وبالتالي يكون مشركاً، وهذا استنتاج منطقي صحيح وفقاً للقاعدة التي تقول (كل متذلل لغير الله مشرك، وهذا متذلل، إذاً هذا مشرك)، ولكن الحقيقة والواقع إن الكبرى(١) غير مسلم بها، فكل متذلل لغير الله مشرك كاذبة، وهذه بديهة عقلية وعقلائية، ويمكن معرفة ذلك من الواقع الذي يعيشه أي إنسان، فإن من طبيعة البشر الإحترام بل من الأخلاق في بعض الأحيان التذلل لبعضنا البعض كتذلل التلميذ لأستاذه، وقد جعل القرآن الكريم شعار المؤمن التذلل للمؤمن {أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ} كما أمرنا الله سبحانه وتعالى بتعظيم الوالدين والتذلل لهم {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنْ الرَّحْمَةِ} (سورة الإسراء: آية/ ٢٤)، وأكثر من ذلك إن الله أمر الملائكة بالسجود لآدم، والسجود كما تعلمون أكمل مرتبة في الخضوع والتذلل، فإذا كان كما تدعي الوهابية فتكون كل

١- أي كبرى القياس، فالقياس ينقسم إلى كبرى، وصغرى، ونتيجة، فالكبرى هنا كل متذلل.. والصغرى، هذا متذلل، والنتيجة هذا مشرك.

٨٢
الملائكة مشركه وإبليس هو الموحد الوحيد لأنه رفض السجود، ولا يمكن أن يحتج محتج بأن السجود هنا كان بأمر الله لأن الله لا يأمر بالشرك والباطل إذا كانت ماهية السجود هي العبادة، قال تعالى: { قل إن الله لا يأمُرُ بالفحشاءَ أتقولون على اللهِ ما لا تعلمون }الأعراف آية ٢٨، إلا إذا قلنا إن أصل السجود ليس عبادة وهو الحق، أما إذا كان عبادة ولكن الله أمر بها فإن الأمر الإلهي لا يغير ما هية الشيء لأنها من لوازم الموضوع ولا يمكن أن يتصور الموضوع معزول عن الماهية. ومما يدل أيضاً إن ماهية السجود ليس عبادة سجود سيدنا يعقوب وأولاده لسيدنا يوسف قال تعالى: {رَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَاأَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَاي مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا} (يوسف: آية/١٠٠). فإن هذا السجود لم يكن بالأمر الإلهي كما إن الله سبحانه لم يعاتب نبيه على ذلك ولم يصفه بالشرك.

فإذاً لا يمكن أن يكون أي خضوع أو تذلل عبادة، ولابد أن يكون هناك ملاكٌ آخر أكثر دقة وهو مسألة الاعتقاد، فإن الخضوع إذا كان مقترناً

٨٣
بالإعتقاد، بألوهية المخضوع لَهُ، فيكون هذا الخضوع عبادة بل إن أي تصرف يكون بدافع الاعتقاد لغير الله فهو مصداقٌ للشرك، فالخضوع والتذلل بمعز له ليس شركاً والإعتقاد في غير الله شرك وإن كان من غير خضوع أو تذلل، فيتضح من ذلك أن العبادة هي خضوع مقترن بالاعتقاد في غير الله تعالى، أما الخضوع والتذلل من غير اعتقاد يمكن أن يناقش من جهة الحسن والقبح، وهذا دائر مدار العناوين التي تطرأ على التذلل، فمثلاً يكون تذلل المؤمن لغير المؤمن قبيح، ونفس هذا التذلل عندما يكون من المؤمن للمؤمنين يكون حسناً بل هو مستحب، فإذاً هو خارج تخصصاً عن مبحث التوحيد والشرك، وسحبه على هذا البحث يكون مقدمة فاسدة تؤدي إلى نتائج حتماً فاسدة.

أما قولك إن هؤلاء الجهال يطلبون من الميت ويتوسلون به، وهو لا ينفع ولا يضر، أو يطلبون حتى من الحي طلباً لا يقدر على فعله فهو شرك.

هذا الكلام لا يقبله جاهل فضلاً عن عالم لأن هذا بعيدٌ كلَّ البعد عن مورد الشرك، فإن معنى الميت

٨٤
لا ينفع ولا يضر غير تام، لأن الحي بهذا المعنى لا ينفع ولا يضر أيضاً، وبما أن الحي ينفع ويضر بإذن الله كذلك الميت، فليس هناك استقلالية بالفعل سواء من الحي أو الميت، وبذلك لا يكون هنالك غرابة في الطلب من الميت لأنه كالطلب من الحي، وإنما يكون البحث كل البحث عن جدوى الطلب أو عدم جدواه، وهذا خارج جملةً وتفصيلاً عن مسار البحث، ولتوضيح الصورة أضرب لكم مثالاً: إذا طلبت من شخص أن يحضر لي كأساً من الماء هل في هذا شرك قال الجميع لا.

وفي نفس الوقت إذا طلبت هذا الطلب من نفس هذا الإنسان ولكنه كان نائماً فهو في الواقع لا يقدر على فعل هذا الأمر، ولكن هل يمكن أن تقول أنك مشرك لأنه لا يقدر، قالوا بكلمة واحدة لا.

بل أكثر ما يمكن أن يقال في حقي أن طلبك طلب عبثي لا جدوى منه، أو سميني حتى مجنوناً ولكن لا تصِفْني بالشرك.

وبهذا عرفنا إن عدم القدرة على الفعل ليست ملاكاً في التوحيد والشرك.

٨٥
أما كلامك إن طلب الأمور المادية لا إشكال فيها وإنما الشرك هو طلب الأمور الغيبية التي لا يقدر عليها إلا الله.

فأنَّ في هذا الكلام مغالطة لأن السنن المادية أو الغيبية ليسَ لها دخل في ملاك التوحيد والشرك، وأنا بدوري أسأل: هل هذه السنن هي مستقلة عن الله بمعنى أنها تعمل بقدرة ذاتية منفصلة عن الله أم أنها بإذن الله وإرادته؟ وهنا المحور، فإذا تعامل معها الإنسان باعتبار أنها مستقلة فهو مشرك سواءً كانت مادية أو غيبية، أما إذا كان باعتبار أنها قائمة بالله تعالى وبإذنه فهذا هو عين التوحيد، وأقرِّب لكم هذه الصورة بمثال: إذا مرض إنسان فمن الطبيعي أنه سيذهب إلى الطبيب، فإذا كان ينظر له بأنه قادر على شفائه بقدرة ذاتية منفصلة عن الله كان مشركاً ولا يشك في ذلك اثنان، أما إنه يشفي المريض بقدرة الله وإرادته فلا إشكال في ذلك بل هو عين التوحيد، فمن هنا نعرف إن السنة والسبب ليس لها اعتبار بعنوان أنه مادي أو غيبي وإن مدار الكلام هو الاعتقاد باستقلالية هذه الأسباب أو عدم استقلاليتها، وتحت

٨٦
هذه القاعدة يمكن أن نقيس كل موضوع سواء كان طلب إحضار كأس من الماء أو طلب الذرية والولد من ولي من أولياء الله وكلاهما محكومٌ ـ بالقاعدة.

أما قولك "لا يقدر عليها إلا الله" بهذا المعنى الذي أطلقته لا يوجد شيء في صفحة الوجود يقدر على فعل شيء، وإنما القادر الحقيقي هو الله، ولكن المسألة لا تؤخذ بهذا الإطلاق، كما إن الله أعطى الإنسان القدرة على فعل بعض الأشياء بإذنه ومشيئته، أعطى عباداً من عباده أسراراً وقدرات لم يعطيها لغيرهم، مثلما كان عند الأنبياء من إحياء الموتى وشفاء المرضى، بل حتى ما كان عند أتباع الأنبياء مثل إحضار عرش بلقيس والأمثلة كثيرة في القرآن الكريم.

وقبل أن ابدأ بالكلام في مسألة الصفات الإلهية وبُعد الوهابية عن معرفتها، جاء المتحدث الوهابي وأخذ مني لاقطة الصوت بقوة، فلم أستجب لاستفزازه وسلمته لها بكل هدوء حتى أضمن لنفسي فرصة جديدة، وأنا أعلم يقيناً أنه لا يستطيع أن يرد على كلمة واحدة مما ذكرت.

٨٧
فبدأ حديثه قائلاً: شيعة أم شيوعية! آه تذكرت قد كان لي صديق في الجامعة في نفس الغرفة التي أسكن فيها، وكان شيعياً متعصباً، يؤمن بأن القرآن محرف وكان عنده مصحف أسمه مصحف فاطمة، وكانت طبعته أجمل من طبعة الملك فهد، والذي يعجبني فيه أنه يعلن كل عقائده بصراحة، فهو يعتقد بكفر كل الصحابة وإن مؤسسهم هو عبدالله بن سبأ، وإنه يعبد الحجر. هؤلاء سذج لا يعرفون التشيع قد خدعهم الشيعة ولم يعرّفوهم على العقائد الحقيقية، والشيعة لا يعرفون إلا السفسطة والفلسفة. وبدأ بالسب والشتم.

أما كلامي فرد عليه بكلمة واحدة وكأنه أبطل كل حججي.

أما المتحدث الشيعي فننصحه بان يتصفح إي كتاب في أصول الفقه حتى يجد أن شرع من كان قبلنا ليس واجباً علينا فلا يستدل بسجود أخوة يوسف.

رفعت يدي مصراً لتتاح لي الفرصة، حتى أتحدث عن أساليب الحوار، والتعاطي مع الطرف الأخر، وعن أهمية البرهان، على ضوء المنهج

٨٨
القرآني، الذي فتح الباب على مصراعيه للحرية الفكرية التي عبر عنها بقوله {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ}.

وأردت أن أبين أن كلامه خارج تخصصاً عن محل البحث فما دخل هذا الكلام فيما طرحته من أدلة على بطلان نظرة الوهابية للتوحيد؟!! فهو كالذي يقول أحلى العسل أم أطول الشجر؟.

وكان كل خوفي أن ننزل نحن إلى مستواهم من سب وشتم وتشتيت المواضيع، ولكن للأسف لم تتاح لي فرصة إلى آخر ركن النقاش، بل لم تتاح الفرصة لأي شيعي. وفي المقابل كان الباب مفتوحاً للوهابية الذين لم يزيدوا غير الِسباب، وعندما أتيحت الفرصة لأحد الطلبة وهو من جماعة الأخوان المسلمين استبشرنا بذلك، فلعله يكون منصفاً، ولكنه لم يختلف عنهم كثيراً.

فبدأ حديثه قائلاً: أننا لا نستطيع أن نكفر أحداً بعينه، ولكن يمكننا أن نكفر منهجاً، ورفع صوته صارخاً، فالتشيع كفر في منهجه وتوجهه وكل تعليماته، فأشعل بذلك حماس الوهابية فتعالت

٨٩
صرخاتهم بالتكبير وبشعارات البراءة من الشيعة، فقرروا وجوب مقاطعتهم في الجامعة، فلا يجوز لأي مسلم سني أن يتعامل معهم أياً كان نوع التعامل، فلا يجوز السلام عليهم، كما لا يجب رد سلامهم، فتوتر الجو إلى أبعد الحدود، ولكن وبحمد الله لم ينجحوا في ذلك، فإن طلبة الجامعة كانوا أكثر تحرراً وعقلانية، فلم يستجيبوا لمحظوراتهم التي شرعوها وكأنهم مراجع الأمة الإسلامية، وإن كان هنالك نجاح فإنني منعت من الدخول إلى الجامعة بعد تلك الأحداث بداعي أمن الجامعة.

٩٠
٩١

الجلسة الثانية: مع الدكتور عمر مسعود


وبعد هذه الأحداث الساخنة، زرت الدكتور في مكتبه في كلية التجارة، وسألني ما دار بيننا وبين الوهابية، وقد كانت الأخبار عنده بالتفصيل.

قال: إن المشكلة التي تعيشها الوهابية هي الجهل المركب من مصادرة للآراء والاتهام بالباطل، فنحن كنا نسمع إن الشيعة يقولون أن الرسالة كانت يفترض أن تأتي لعلي بن أبي طالب، ولكن عندما بحثنا لم نجد لذلك أثراً، وكنا نسمع أن للشيعة مصحف اسمه (مصحف فاطمة) ولكن لا واقع له، وكنا نسمع أن عبدالله بن سبأ هو مؤسس الشيعة، فبحثنا فوجدنا أنه شخصية خرافية، فما بال الوهابية يرددون هذه الاتهامات الباطلة، وبأي حق يتحدثون عن الشيعة؟! فقد طلب مني قبل أيام أنا والدكتور علوان والدكتور أبشر، وأحد مشايخ الوهابية، إقامة ندوة عن الشيعة في الجامعة ولكني اعتذرت وعلى ما يبدو اعتذر الدكتور علوان، والدكتور أبشر، وقلت لهم بأي حقٍ أتحدث عن الشيعة فأكون الحاكم، والقاضي، والجلاد،

٩٢
فأقول الشيعة يقولون كذا وحكمهم كذا، فهذه مصادرة، فكل صاحب مذهب يجب أن يُسأل عن مذهبه، هذه هي المنهجية العلمية، فلا يمكن بداعي خلافي مع الوهابية ألصق بهم ما ليس فيهم، فمثلاً كنا نسمع أن محمد بن عبد الوهاب، كان يقول إن عصاي أفضل من محمد ولكن عند البحث العلمي تبين أن هذه المقولة ليست ثابتة، فلا يجوز أن أنسبها له، وكثير من الكتب التي ألفت ضدهم، فليس كل ما فيها حقٌ وصواب، وأذكر أني كنت في سفرة إلى الخرطوم فجاءني أحد الأخوان الأعزاء بكتاب وقال أن هذا الكتاب يرد كيد الوهابية، وإذا هو كتاب (مذكرات مستر هنفر) وبعد قراءته قلت له إن هذا الكتاب لا يمكن أن أستفيد منه شيئاً فهو خارج عن المنهج العلمي، وهو أقرب للافتراء من الحق.

وأيضاً ليس ما يقوله الوهابية في جماعتنا التجانية بحق، وأذكر أن أحد مشايخنا وعلماءنا الكبار وهو الحافظ المصري إلتقى بأحد الوهابية فسأله الوهابي عن مذهبه فقال تجاني.

فقال الوهابي: أعوذ بالله.

٩٣
فقال له أن الذي استعذت منه ليس نحن.

قال: كيف، ألستم تقولون أن صلاة الفاتح أفضل من القرآن.

قال: لا.

ألستم تقولون كذا، قال: لا، ألستم تقولون كذا وكذا وكذا.

قال: لا.

فتعجب، فقال له: إنكم تحملون صورة في أذهانكم لا تمت إلى الواقع بصلة.

كما أنه ذكر لي قصة مفصلة عن لقاءاته مع المسيحية وقال إنه أستدعي إلى الخرطوم، لمناقشة مجموعة من علماء المسيحية، الذين حضروا من الغرب، وأنه كيف عجز الآخرين عن ردهم لأنهم لم يسألوهم عن اعتقاداتهم، بل كانوا يهاجموهم وهم ينفون الاتهام.

ولم يفحموا إلا بعد ما طلبت منهم أن يتحدثوا عن أنفسهم.

وقد فصل كثيراً في منهجية التعامل مع الأطراف المخالفة، ولم يطرح في هذه الجلسة

٩٤
موضوع للنقاش بيننا رغم أنها طالت أربع ساعات، وقد سررت بكلامه لأننا بهذا الحديث أمنا هجومه علينا، وخاصة إنه شخصية مرموقة اجتماعياً، وله أتباع ومريدون وكلمته مسموعة، فحرصت أن لا أثيره بأي موضوع.

وبعد هذه الجلسة، ذهبت معه في سيارته إلى مدينة عطبره حيث يوجد مجموعة من إخواننا الشيعة حتى أنقل لهم هذه الأخبار السارة.

ولكن سرعان ما صدمت عندما أخبروني أن هنالك مناظرة، بينهم وبين الدكتور عمر مسعود، وموضوع المناظرة عصمة الأئمة.

قلت: نحن مستعدون أن نناظر في أي مبحث من عقائدنا، ونفحم أي طرف بالدليل، ولكن الذي يحيرني أنه مضت ساعات من لقاءي مع الدكتور، ولم يذكر لي هذا الأمر فلعله لا يدري؟!.

قالوا: لا، بل هو الذي دعا، وقد وزعت الإعلانات في كل مكان، ومكتوب عليها (حوار ساخن بين الشيعة والدكتور عمر مسعود).

فصممنا أن نستوفي كل الأدلة، عن عصمة

٩٥
الأئمة، ونرد على كل الإشكاليات، ورشَّحني الأخوة على أن أدير النقاش معه.

وبعد ما حان وقت الموعد، انطلقنا إلى دار التيجانية، وقد إكتظت بالحضور، وما إن رآني الدكتور حتى بدت علامات التردد عليه، فقال لي: هل جاء الأخوة الذين سوف يحاورونني، وكأنه لا يريدني أن أتدخل، بل هو كذلك، والدليل عليه إننا أول ما جلسنا كنا بمحاذاته من الجهة اليمنى، فقال لا يمكن أن ألتفت على يميني دائماً، فالذي يريد مناقشتي فليجلس أمامي، فقمنا ولكنه أمسك بيدي، وقال أجلس أنت بالقرب مني، وكأنني لم أكن مقصوداً بالنقاش.

وبعد تلاوة من آيات الذكر الحكيم، قدموا ممثل الشيعة للحديث عن عصمة الأئمة.

فحمدت الله، وصليت على خاتم الأنبياء، وأهل بيته الطاهرين، فأظهر الدكتور عدم ارتياحه من تدخلي.

قلت: قبل أن أبدأ حديثي، عن مسألة العصمة وأدلتها من القرآن، والسنة، والعقل، أحب أن ابدي هذه الملاحظة، وهي من الذي دعا إلى هذا الحوار؟

٩٦
إذا كان إخواننا الشيعة، فعلى الدكتور أن يحدد محاور النقاش، ولا غضاضة في ذلك، أما إذا كان هو الداعي، فعلينا تحديد محاور النقاش، لأن مسألة العصمة ليست عقيدة مجردة، وإنما ترتبط بواقع عقائدي متكامل، فالمسألة التي يجب أن تناقش هي الإمامة، وضرورتها، وشروطها، على ضوء المنهج القرآني، والعقلي، فتأتي تبعاً لذلك مسألة العصمة، فأنا أسأل أستاذي الدكتور، هل كان هو الذي دعا الشيعة للحوار؟.

بدأ حديثه بعد الحمد، والصلاة قائلاً: أنا من طبيعتي الذاتية وتكوين شخصيتي، إنسان يمكن أن تسميني منعزل، ومنطوي فليس أنا من دعاة المناظرات، ولا الحوارات، والمحاضرات(١)، والدليل على ذلك أن الأستاذ معتصم جلس معي هذا اليوم أربع ساعات، ثم ذكر ما دار بيننا، وقال إنني لم أتخيل أن الأستاذ معتصم سيتدخل في هذا الحوار، لأنه لا توجد بيننا حواجز ومكتبي مفتوحٌ له طول

١- مع العلم أنه في نفس تلك الأيام دارت بينه وبين الوهابية مجموعة من المناظرات بعنوان (ابن تيمية صوفي).

٩٧
اليوم، وهذا هو أمامكم اسألوه عن العلاقة التي بيننا، فالمفروض منه أن يختبر في مثل هذه الجلسة جماعته من الشيعة، وهل هم استوعبوا الدروس التي تلقوها منه، ثم قال أدعو لرفع هذه الجلسة.

فشكرته، وقلت نحن أيضاً ليس من عادتنا أن نطرق الأبواب، وندعو أهلها للمناظرات، وما دمت دعوت لرفع الجلسة فنحن لا نصر عليها.

وفي هذا الحين تدخل أحد الحضور، ووجه لي سؤالاً قائلاً: أسألك سؤال مستفهم مستفسر وليس مناظر عن رأي الشيعة في مسألة العصمة وأدلتهم على ذلك.

قلت: له إن الأدلة متعددة، ولكن ليس المكان مكاني، ولا المجلس مجلسي، فإذا أذن لي الدكتور.. فقاطعني الدكتور قائلاً لقد دعوتكم لرفع هذه الجلسة.

وبهذا انتهت المناظرة ورفعت الجلسة.

٩٨
٩٩

حوار مـع شيخ الـوهابيـة


وبعد تلك الأحداث مباشرةً، سافرت إلى شمال السودان مدينة (مروي)، وأول ما لاحظته في تلك المنطقة النشاط الوهابي المتزايد، وبعد ما استطلعت الأمر وجدت إن المؤثر الأول في ذلك النشاط هو شيخ يسمى (مصطفى دنقلا)، وهو يسكن في منطقة بالقرب من مروي، تسمى (الدبيبة) فسعيت للوصول إليه، وذات مرة ذهبت إلى سوق شعبي في منطقة تسمى (تنقاسي) فأشار لي أحد الأخوان وكان مرافقاً لي، أن ذلك الرجل هو (مصطفى دنقلا) الذي تسأل عنه، فأسرعت إليه، وبعد السلام قلت له: أنا شخص غريب عن هذه المنطقة، وهدفي الوحيد في هذه الحياة هو البحث عن الحقيقة، وسمعت أنك من أكبر المشايخ في المنطقة، فأحببت أن استفيد من علمك، فاستبشر بذلك وأمسك يدي وقال: تعال ولا داعي للمواعيد، وجلسنا في منطقة هادئة من السوق.

فقلت له قبل الدخول في البحث في أي موضوع، يجب أن نتفق على أساليب الحوار، والأخذ

١٠٠