×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

حوار مع صديقي الشيعي / الصفحات: ١٢١ - ١٤٠

نوعا من الشرك أو البدعة، وترد عليها أصوات أخرى بأنّنا كلّنا مسلمون نعلم حدود الشرك والإيمان وأنتم لستم أوصياء على إيماننا، بل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال فيما قاله آخر عمره الشريف. " إنّي لاأخاف عليكم أن تشركوا بعدي"(١)، وعليه هذه أعمال مباحة إن لم تكن مشروعة وقد مارسها المسلمون وغير المسلمين منذ كان الدين على الأرض.

نقلت مخزون أفكاري هذه في أوّل نقاش لاحق مع صديقي الشيعي لأرى ماذا تقول الشيعة حولها فسألته: ماذا تقول الشيعة في التوسّل والتبرّك بآثار الأنبياء والصالحين، وهل هذه بدع كما يقول بعض الناس، أم لها أصل في الإسلام؟!

اعتدل صديقي في جلسته ووضع قلمه الجاف الذي كان بيده على طرف طاولته في ركن غرفته الصغيرة الخاصة، ثم فرك أصابعه وقال: أنا أشكرك على أسئلتك وشغفك لأن تعرف كل شيء، لكن أنا شخص عادي فتح الله بصيرتي على الحقائق و قد لا تجد عندي كل شيء بالتفصيل، أنا أعطيك رؤوس أقلام وواصل أنت مطالعاتك في كلّ موضوع نناقشه، فعند علمائنا الشيعة من الكتب والأشرطة والردود ما يشفي الغليل وزيادة، بحيث لا يبقى هناك مجال للشك ولا للظن، بل تخرج باليقين الكامل إن شاء الله.

فيما يخصّ هذا الموضوع هو في الواقع موضوعان كثر حولهما اللّغط في هذه الأزمنه الأخيرة فقط، وإلاّ لا توجد اختلافات بين طوائف الأمة من قبل حولها، ولست أبالغ إذا ما قلت إنّ ابن تيميّة هو أوّل من فتح

١ ـ أنظر: صحيح البخاري ٨/١٥١ باب الحوض.

١٢١
باب الفتنة فيها، ولم يسبقه في ذلك أحد فخالف بآراءه الشاذة وأفكاره المريضة إجماع جميع علماء المسلمين وطوائفهم، بل خالف حتّى زعيم مذهبه أحمد بن حنبل في ذلك.

قلت: دعنا من ابن تيميّة، أنا أريد الدليل من كتاب الله وسنة رسوله.

قال صديقي: لأختصر عليك الطريق ولا ندخل في متاهات كلاميّة، أعطيك آيتين من القرآن تبرز مشروعية التوسّل، الأولى في سورة يوسف (عليه السلام) حيث جاء إخوته إلى أبيهم بعد ندمهم على فعالهم وقالوا: (قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئين * قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي...)(١)، فلماذا جاؤوا إلى أبيهم؟! ولو كانوا يعلمون ـ وهم أبناء أنبياء ـ أنّ طلبهم ذاك كان شركا ما كانوا ليطلبوه!، ولو كانوا جاهلين بأنه شرك لماذا لم ينههم أبوهم يعقوب، بل وعدهم بالاستغفار لهم، وقد ورد في معنى (سوف) أنّه أخّر الاستغفار لهم إلى ليلة الجمعة.

وقد تقول لي إنّ ذلك كان جائزا في عهد يعقوب (عليه السلام) لكن الإسلام لا يجيز ذلك.

فأقول لك: إنّ الدين عند الله الإسلام وكلّ الأنبياء نور واحد وصدروا من معين واحد، ولا يمكن أن يكون هناك عمل أو قول قال به نبيّ ويعتبره نبيّ آخر من بعده شركا.

هذا من جانب ومن جانب آخر أقول: إنّ التوسّل ورد أيضا في الإسلام بصريح قوله تعالى في سورة النساء: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا

١ ـ سورة يوسف: ٩٧ ـ ٩٨.

١٢٢
كتاب حوار مع صديقي الشيعي لـ الهاشمي بن علي (ص ١٢٣ - ص ١٤٢)
١٢٣
ويبقى ابن تيمية ومن والاه على الحنيفية السمحاء.

وأنا أزيدك أن التوسل بالرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) كان جائزا حتّى قبل ولادته. ألا تقرأ قوله تعالى: (وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا)(١)، فاليهود كانوا في حروبهم مع الأوس والخزرج، يتوسلون بالرسول المبعوث في آخر الزمان فينتصرون(٢).

جيّد، لننتقل إلى مسألة التبرّك.. قلت ذلك معلّقاً على كلام صديقي، بعد أن رأيت أنّه فعلا لا محذور ولا ضير في التوسّل بالصالحين فضلا عن سيّد الصالحين رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فإنهم وجهاء عند الله تعالى ولكلّ درجات.

أخذ صديقي كوباً من الماء فشربه وقال: لقد جعلتني أتكلّم كثيرا اليوم. التبرّك يا صديقي قريب من التوسّل وهو أن تتبرك ـ طلبا للبركة ـ بآثار نبيّ أو صديق أو شهيد.

قاطعت صديقي قائلا: أعطني دليلا من القرآن.

" إنّ الله تعالى بارك أمكنة وأزمنة معينة، كما بارك فعل الصالحين من عباده. فمن الأمكنة المباركة بدليل القرآن: بيت المقدس(٣) أو المسجد الأقصى، وكذلك وادي طوى(٤) حين كلّم الله تعالى عبده ونبيّه موسى (عليه السلام)، كذلك بيت الله الحرام(٥)، كما بارك تعالى مقام

١ ـ البقرة: ٨٩.

٢ ـ تفسير روح المعاني للآلوسي ١/٣١٩.

٣ ـ (إِلَى الْمَسْجِدَ الأَقْصَى الذي بَارَكْنَا حَوْلَه) [ سورة الإسراء: ١ ].

٤ ـ (إِنَّكَ بِالْوَادِ المُقَدَّسِ طُوَى) [ سورة طه: ١٢ ].

٥ ـ (إِنَّ أَوَّلَ بَيْت وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكَا) [ سورة آل عمران: ٩٦ ].

١٢٤
إبراهيم(عليه السلام)وأمرنا أن نتخذه مصلّى، ومن الأزمنة المباركة: ليلة القدر(١)، كما بارك أيّاما مثل يوم الجمعة، وبارك فعل هاجر أُمّ إسماعيل فجعل بعضا من أفعالها التي قامت بها شعائر في الحجّ.

ولهذا تجد مثلا أنّ الصلاة في البيت الحرام تعدل كذا ألف صلاة في غيره، لماذا؟! لأنّ بركته أكبر وأعظم، وهكذا...

وقد ذكر لنا القرآن رأي المؤمنين الذين غلبوا على أمرهم في قصة أصحاب الكهف: (قال الَّذينَ غَلبُوا عَلَى أمْرِهم لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدَا)(٢)، بينما نجد الوهابيين اليوم يهدمون مقامات الأولياء. وهناك أحاديث(٣) حول التبرّك بالرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وآثاره أذكر لك منها لاحقا إن شاء الله لأنها لا تحضرني الآن.

وكالتوسّل جرت سيرة السلف على التبرك، فقد كان أحمد بن حنبل مثلا يتبرك بشعر وقصعة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)(٤)، والمسلمون احتراما للرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) يتبركون بقبره، ويتبركون بالقرآن فيعظمونه ويقبّلونه. فالمسلمون لا يقصدون تعظيم أحجار القبر أو رخامه، وإلاّ فإنّ المسلم لا يمكن أن يقبّل رخام قصر الإليزيه مثلا ولا يتمسّح بأحجار الأهرام، ولن ترى مسلما يقبّل شبّاكا عاديّا ولو وضعت عليه أنفس جواهر وزخرف

١ ـ (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَة مُبَارَكَة) [ سورة الدخان: ٣ ].

٢ ـ سورة الكهف: ٢١، أنظر: تفسير الطبري ١٥/١٤٧، الدر المنثور ٥/٣٧٠.

٣ ـ أنظر مثلا: صحيح مسلم ٤/١٨١٦ كتاب الفضائل، مستدرك الحاكم ٤/٥١٥.

٤ ـ أنظر: مقدمات الجزء ١ من المسند بتحقيق أحمد محمّد شاكر: آداب أحمد بن حنبل: ٥٧، وانظر تبرك معاوية بشعر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): تاريخ الإسلام للذهبي حوادث سنة ٤١ ـ ٦٠، وكذلك في الكامل في التاريخ ٤/٧.

١٢٥
الدنيا.

والعجب! أنّ الوهابيّة تدّعي أنّها تقتدي بالسلف وهي مخالفة للسلف مائة وثمانون درجة. فإذا كان التوسّل شركا فأحمد بن حنبل مشرك، وإذا كان التبرك بدعة فأحمد بن حنبل مبتدع.

وقد أفاض علماؤنا في هذه المواضيع لكن ماذا تفعل والقوم لا يقرؤون، بل: (جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا)ثِيَابَهُمْ...)(١)، بل أكثر من هذا، عادوا كلّ المستحدثات العلمية " كالتلفزيون " و" الفيديو " وغيرها(٢)!!

اكتفيت من صديقي بهذا البيان وكنت أريد الإطراد لولا أنّي خشيت أن أُثقل عليه، لذا شكرته على ما أفادني به وأسرعت بالخروج.

١ ـ سورة نوح: ٧.

٢ ـ كما فعل الطالبان في أفغانستان وأعطوا وجها مشوّها متخلّفاً للإسلام من حيث لا يشعرون. ولا يخفى أنهم دمى في أيدي المخابرات الغربيّة.

١٢٦
١٢٧

هل عرفنا الله حقّاً:

من مصائب الدهر أنّ فرق المسلمين اختلفت في كلّ شيء حتّى في الله سبحانه وتعالى، وقد رأيت أنّ بعض فرق المسلمين تؤكّد بما ليس فيه شك أنّ الله في السماء، جسم يرى يوم القيامة، بل حتّى في المنامات، وأنّه يصعد وينزل ويضحك(١)، وأنه جالس على العرش فوق سماواته وإلى غير ذلك من الأوصاف.

وكنت في مدينتي "قابس" أعرف صديقا متشيّعا كان يقول لي أنّه فيما مضى كان منضمّا إلى جماعة "الدعوة والتبليغ" الشهيرة، وكنت ـ يقول ذاك الصديق ـ كثيرا ما ألازمهم لحسن أخلاقهم وروحيّتهم العالية، وكنّا ربّما اعتكفنا في مسجد مقام الصحابي المعروف في مدينتنا "أبي لبابة الأنصاري"(٢) حيث كنّا نصوم النهار ونحيي اللّيل، وكنّا نتناوب العبادة ساعتين ساعتين حيث ننام ونستيقظ وعندما، يحين الثلث الأخير من اللّيل ـ يسترسل صاحبنا ـ نهرع إلى ساحة المسجد مسرعين مشتاقين رافعين رؤوسنا وأيدينا إلى السماء الصافية المزدانة بنجومها ويشتد دعاؤنا ومناجاتنا ويحمى الوطيس، فالله تعالى في أقرب منازله إلينا في

١ ـ أنظر: سنن ابن ماجة ١/٦٤، العقيدة الواسطية لابن تيميّة.

٢ ـ هو الصحابي الأنصاري "بشر بن عبدالمنذر" المعروف بأبي لبابة وله عندنا مقام جليل، وهو الذي ربط نفسه في سارية المسجد إلى أن نزلت فيه آية قبلت توبته.

١٢٨
السماء الدنيا وقد نزل إليها ينظر في طلبات ودعوات الداعين كما يعتقد الجماعة.

ولم أكن أدري ـ يواصل صاحبنا ـ هل كان الله تعالى يُنزل معه عرشه أم يتركه شاغرا في السماء السابعة وينزل من دونه، وكانت مسألة الثلث الأخير من الليل تؤرقني لأنها تناقض حقيقة علميّة صارت ثابتة منذ زمن، وهي أنّ الأرض لا تخلو من مؤمنين كما لا تخلو الأرض من ثلث أخير من الليل، وعلى هذا لا بدّ أن يقضي الله الدهر كلّه في السّماء الدنيا، ولربّما ـ يقول محدثي ـ هذا ما جعل شيخ الوهّابيين(١) يدحض نظرية كروية الأرض ويكتب كتابا حول أنّ الأرض منبسطة، ولو كره "غاليليو"(٢) ومن جاء بعده.

على كل حال كنت ملتزما بهذه الأحاديث لأنني ما كنت أعرف أنها موضوعة ولم تأت فرصة حقيقية للنقاش فيها، ينهي صاحبنا كلامه.

وكنت منذ سنين أعرف ذلك الحديث القائل والمروي عن أبي هريرة وغيره والموجود في "رياض الصالحين"(٣) حيث يقول الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) فيه: "إنكم سترون ربكم يوم القيامة كالبدر ليلة تمامه".

١ ـ هو الشيخ ابن باز وكتابه باسم: "الأدلة النقلية والحسّية على جريان الشمس وسكون الأرض وإمكان الصعود إلى الكواكب"!!

٢ ـ هو العالم الإيطالي (GALILEO - GALILEI) الذي أثبت أن الأرض كروية وأنها ليست مركز الكون.

٣ ـ رياض الصالحين للنووي: ٤٩٢، وانظر: صحيح البخاري ٩/١٥٦، سنن أبي داود ٤/٢٤٥.

١٢٩
كنت أفرح كثيراً عندما أسمع هذا الحديث فأقول: إنها من أكبر نعم الله تعالى على أهل جنته أن يروا ربّهم وخالقهم، ويتجلّى لهم بكل عظمته ونوره. وكنت سمعت أنّ الشيعة ينكرون رؤية الله يوم القيامة فأتعجّب وأغضب لأنهم يريدون أن يحرموننا من رؤية سرّ الوجود وربّ العالمين، لكني ما كنت أعرف دليلهم أو أدلتهم في الموضوع.

وتسنح لي فرصة أخرى ونقاش آخر مع صديقي الشيعي، حيث وطنتُ نفسي هذه المرة على الصمود أمامه مهما كلّفني الأمر، فقد بلغ السيل الزبى وليس من المعقول أن يهزمني كلّ مرّة.

لم تطل بنا الجلسة حتّى بادرت صديقي قائلا: يظهر أنكم معشر الشيعة ينطبق عليكم المثل الشهير "خالف تُعرف".

قال صديقي وعلامات العجب تطبع جبينه: كيف ذلك؟!

قلت: يا أخي أتستكثرون علينا رؤية الله عزّوجلّ وهي أعظم نعمة يُنعم بها الله تعالى على عباده المؤمنين؟!

أجاب صديقي: ليس بالأماني، وأردف قائلا: إنّ هذا القول فيه ما فيه لو كنت تدري.

أجبت مستنكرا: وماذا في ذلك؟!

قال صديقي: إنّ ذلك يستلزم أنّ الله جسم(١) وتعالى الله عن

١ ـ وهذا ما تؤكده صحاح أهل السنّة، فلله يدان [ سنن ابن ماجة ١/٧١ باب فيما أنكرت الجهمية ]، وأنه يكشف عن ساقه يوم القيامة [ المستدرك للحاكم ٤/٥٨٢ كتاب الأهوال ]، والله يصافح عمر ويدخله بيده إلى الجنّة!! [ سنن ابن ماجة ١/٣٩ فضائل عمر ]، وأنّ الله وجها ويدين وعينين ورجل وقدم وأنّه تعالى يضحك ويعجب ويفرح.... [ العقيدة الواسطيّة لابن تيميّة ].

١٣٠
ذلك.

أجبته معترضاً: يا أخي، إنّ الله موجود، وكلّ موجود لا بدّ وأن يُرى.

قال صديقي: هذا هو خطأ من قال برؤية الله. لا ليس صحيحا أنّ كلّ موجود يرى، فالغضب موجود والفرح موجود والحزن موجود، والشهوة التي تُذلّ عقل الإنسان بل وتؤدي به إلى المهالك كلّها موجودة ومحسوسة، فهيّا قل لي: أين توجد ولماذا لا نراها؟!، ثمّ واصل كلامه: وأزيدك، أنت تؤمن أنّ لك روحا هي الأصل فيك وليس جسمك، فهيّا أشر إلى موضع روحك هل هي في رأسك في الدماغ أم في قلبك أم أين؟!

قلتُ لصديقي: قليلا قليلا، أعطني دليلا من القرآن حتّى لا أضيع معك.

علّق صديقي: أحسنت بطلبك هذا، وقال: والله لا ينقضي عجبي من القائلين بأنّ الله جسم وأنّه يُرى وأنّه وأنّه وهم يتلون الكتاب، إنّ القرآن يُشنّع بقوّة على هؤلاء ولكن... يقول تعالى في كتابه المجيد: (لاَ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِير)(١).

قاطعت صديقي محاججا: ذاك في الدنيا.

أجاب صديقي: إنّ الآية فيها إطلاق ولم يقل الله أنّ ذلك مختصّ بالدنيا أو بالآخرة. وإليك آية أخرى: (يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَنْ تُنَزِّلَ

١ ـ سورة الأنعام: ١٠٣.

١٣١
عَلَيْهِمْ كِتَابَاً مِنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسى أَكْبَرَ مِنْ ذَلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ...)(١) الآية.

فأنت ترى أنّ الله يشنّع على بني إسرائيل طلبهم للرؤية وأسماهم ظالمين وأخذتهم الصاعقة لطلبهم هذا، فلو كانت الرؤية ممكنة فلماذا هذا التنكير على بني إسرائيل، ولماذا أصابتهم الصاعقة؟!

وآية أخرى: (وَلَمَّا جَاءَ مُوسى وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرُ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي)(٢)، وأنت عربي تعرف ما معنى لن، ولهذا لم يقل الله لموسى (عليه السلام) لا تراني، لاستحالة الرؤية في الدنيا والآخرة لأنه جاء بلفظة "لن".

اعترضت على صديقي بهذا السؤال القويّ: إذا كانت الرؤية مستحيلة فلماذا يطلب موسى (عليه السلام) ذلك مع أنّ الأنبياء كما تقولون معصومون عالمون؟!

قال صديقي: سؤال وجيه! موسى (عليه السلام) لم يطلب الرؤية لنفسه، ولكن عندما أخذ أولئك النفر من بني إسرائيل إلى الطور وسمعوا كلام الله، قالوا لموسى: لن نؤمن أنّ هذا كلام الله حتّى نراه. لهذا أخذتهم الصاعقة. وبعد ذلك قالوا لموسى: أطلب من ربّك أن تراه لأنك وجيهٌ عنده، فإذا رأيته أنت خاصّة تصفه لنا بعد ذلك فنؤمن لك. فقام موسى (عليه السلام) أمام قومه بهذا الدعاء ليُثبت لهم ـ وهو عالم ـ بأنه يستحيل رؤية الله، وهو مماشاة من موسى لقومه الجاهلين ولهذا جاء الجواب من الله تعالى لموسى:

١ ـ سورة النساء: ١٥٣.

٢ ـ سورة الأعراف: ١٤٣.

١٣٢
(لن تراني).

وفي آية أخرى وصف الله قوم موسى الذين طلبوا الرؤية "بالسفهاء" أنظر إلى قوله تعالى: (وَاخْتَارَ مُوسى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا...)(١).

فموسى (عليه السلام) يقول عن هؤلاء بأنهم سفهاء وإلاّ ما كانوا ليجترؤا بمثل قولهم ذاك.

وواصل صديقي: وحتّى تطمئن نفسك أزيد أدلة أخرى من القرآن.

يقول الله تعالى: (مَا كَذَبَ الفُؤَادُ مَا رَأَى)(٢)، فماذا رأى فؤاد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟! الجواب تقرأه في نفس السورة: (وَلَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الكُبْرَى)(٣).

ويقول تعالى: (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيءْ)(٤)، ويقول تعالى: (وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُؤاً أَحَد)(٥)؟

قلت مستدركاً: لكن ما معنى إذن قوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَة)(٦)؟

١ ـ سورة الأعراف: ١٥٥.

٢ ـ سورة النّجم: ١١.

٣ ـ سورة النّجم: ١٨.

٤ ـ سورة الشورى: ١١.

٥ ـ سورة الإخلاص: ٤.

٦ ـ سورة القيامة: ٢٢ ـ ٢٣.

١٣٣
قال صديقي: لو أكملت القراءة لأخذت جواب سؤالك، فالله يقول بعدها: (وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذ بَاسِرَةٌ * تَظُنُّ أَنْ يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَة)(١)، فالآية الأولى تحكي عمّا عليه الفائزون من نضارة الوجه وجماله، والثانية ما عليه الهالكون من بسارة وجه وخوف، وأصحاب الوجوه الناضرة ينتظرون رحمة الله في حين أصحاب الوجوه الباسرة يظنون (بمعنى اليقين) أنهم مأخوذون لا محالة ولا ينتظرون أن تلحقهم رحمة من الله.

ثمّ أليس الله تعالى يقول: (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَات والأَرْض)(٢)، ويقول: (وَهُوَ الَّذي فِي السَّمَاءِ إلهٌ وَفِي الأَرْضِ إِله)(٣)، ويقول: (وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُم)(٤)، فهذا يكذّب قول القائلين بأنّ الله تعالى فوق سماواته على عرشه جالس.

ثمّ أسألك فأقول لك: على فرض أنّ الله سَيُرى في الآخرة، فكيف تراه؟! من فوق؟ فقد خلى منه التحت، أم من الأمام؟ فقد خلى منه الخلف، أم عن اليمين؟ فقد خلى منه الشمال وهكذا.

ثم اعلم أنّ كل جسم له أبعاد ثلاثة: طول وعمق وعرض، وإذا كان الله كذلك لزم أن يكون مركّبا وهذا كفر.

وواصل صديقي قائلا: والله، لا أدري على ماذا أحسد الوهّابيّة ومن يقول بمثل قولهم، على علمهم بالجغرافيا، أم علمهم بالفيزياء، أم

١ ـ سورة القيامة: ٢٤ ـ ٢٥.

٢ ـ آية الكرسي ـ سورة البقرة ـ: ٢٥٥.

٣ ـ سورة الزخرف: ٨٤.

٤ ـ سورة الحديد: ٤.

١٣٤
علمهم بكتاب الله الذي ينطق بلسان عربي مبين! إنّهم يرمون كلّ ذلك بزخارف، ولا أقول أحاديث عن أبي هريرة وعن كعب الأحبار وعن فلان وفلان. يعارضون ويكذبون كتاب الله جهارا نهارا من حيث لا يدرون.

نقول لهم: أَرْجِعُوا متشابه الآيات إلى محكماتها.

فيقولون: لا نحكم إلاّ بالظاهر فقط.

نقول لهم: خذوا بظواهر الآيات المحكمة.

يقولون: لا، لا يعلم تأويله إلاّ الله.

وهذا في الواقع بحث آخر أرى لزاماً عليّ أن أطرحه معك الآن حتّى يتكامل البحث.

قلت لصديقي وقد هزتني أدلته العقلية والنقلية: نعم، تفضّل أفدني.

قال صديقي مبتدءاً هذا البحث الفرعي: إنّ القرآن لا يمكن أن يفهمه كوحدة مترابطة إلاّ أهل البيت، لهذا قال فيهم جدّهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "إنّهما لن يفترقا حتّى يردا عَلَيّ الحوض" أي هم والقرآن. وكلّ من "تجرّأ" على كتاب الله المعجز سقط في أخطر التأويلات وضلّ وأضلّ حتّى ضاهى قول اليهود والنصارى، وسأقرأ لك بعضا ممّا ورد في التوراة والإنجيل حتّى تتيقن من ذلك.

فالقرآن يقول مثلا: (بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَان)(١)، ويقول: (يَدُ اللهِ فَوْقَ أَيْدِيهِم)(٢)، ويقول أيضا: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا

١ ـ سورة المائدة: ٦٤.

٢ ـ سورة الفتح: ١٠.

١٣٥
بِأَيْد)(١)، وكما ترى لو أخذنا بظاهر هذه الآيات لكان الله متناقضا في كلامه! فمرّة يقول إنّ له يداً، ومرّة يدان وأخرى ايد بالجمع.

والقرآن يقول أيضا: (كُلُّ شَيء هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَه)(٢)، يعني لن يبقى من الله غير الوجه. هل هذا معقول؟! ثم لماذا يسري الهلاك إلى الله تعالى. هل إنّ هناك قوة أعلى منه تُهلك كل شيء حتّى أبعاض الله وليس لله أبعاض طبعا؟!.

والله يقول: (وَأَنْزَلْنَا الحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيد)(٣)، في حين نعلم أنّ الحديد موجود في باطن الأرض، فما معنى قوله تعالى أنزلنا؟!

ويقول: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَميعا)(٤)، فهل معناه حبل مادّي؟!

ويقول: (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللهَ وَرَسُولَه)(٥)، فهل يتأذى الله؟! سبحانه من عزيز ما أمنعه.

ويقول في آيات أخر مثلا: (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ الله)(٦)، و(سَخِرَ اللهُ مِنْهُمْ)(٧)، فهل يمكر الله ويسخر؟! قطعا لا لكنّه

١ ـ سورة الذاريات: ٤٧.

٢ ـ سورة القصص: ٨٨.

٣ ـ سورة الحديد: ٢٥.

٤ ـ سورة آل عمران: ١٠٣.

٥ ـ سورة الأحزاب: ٥٧.

٦ ـ سورة الأنفال: ٣٠.

٧ ـ سورة التوبة: ٧٩.

١٣٦
يريد أن يقول أنّه يجازي كلّ ذي فعل بفعله (وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُون)(١).

ونظير هذا في القرآن كثير، بل يحتاج إلى كتاب مفرد، وقد قام علماؤنا الأعلام ـ ورثة الأنبياء ـ بجهود عظيمة ومن قبله أئمتنا أئمة أهل البيت (عليهم السلام) بتوضيح الحقائق وردّ الناس إلى الصراط المستقيم.

نعم، هذا إسلام محمّد وعليّ والحسن الشهيد والحسين الشهيد وجعفر الصادق وبقية الأئمة. لا إسلام أبي هريرة ولا إسلام كعب الأحبار ولا إسلام عبدالله بن عمر ولا إسلام معاوية والحجّاج(٢).

كان صديقي يتكلم بنبرة فيها حدّة حتّى سكت. عندها قلت له: إني أسمع هذا الكلام لأوّل مرّة، فلماذا لم يقل به أحد قبلك؟!

قال صديقي: هذه مصيبة أخرى. حتّى ترى مظلومية أهل البيت (عليهم السلام) وشيعتهم، وما لاقوه من حصار إعلامي شديد منعهم من نشر الحقائق كما هي، اللهمّ إلاّ لخواصهم وصفوة الصفوة.

فكما أُبعد الأئمة الأطهار(عليهم السلام) عن الحكم والقيادة، أبعدوا كذلك عن المرجعية الفكرية والدينية، حتّى صار الدّين سوقا يلجه كلّ من هبّ ودبّ.

قلت لصديقي مذكّراً: كنت قد وعدتني أن تعطيني أمثلة من التوراة والإنجيل حول أنّ الله تعالى في السماء فهلاّ فعلت؟!

١ ـ سورة النّحل: ١١٨.

٢ ـ الحجّاج الذي قال عنه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " إنّ في ثقيف مبيراً وكذّاباً "، أنظر: مسند أحمد ٧/١٤، ح ٤٧٩٠، الجامع الكبير للترمذي ٦/٢١٧ ح ٣٩٤٤.

١٣٧
قال: أحسنت لقد ذكرتني، ثم نهض إلى غرفة أخرى حيث مكتبة العائلة وما أسرع ما جاء وفي يده كتاب عريض ذو حجم رقعي مكتوب عليه "الكتاب المقدس" وكان فيه العهدين: "العهد القديم، والعهد الجديد".

جلس صديقي وقال مخاطباً إيّاي: إنّ أهل السنّة يرموننا بكل سوء، كقولهم أنّنا أخذنا عقائدنا من اليهود والنصارى والمجوس وو.. وأنا سأقرأ لك عقيدة اليهود والنصارى حول الله لترى من منّا أخذ عقائده من اليهود والنصارى. وعلى رأي المثل: "رمتني بداءها وانسلّت". قالها صديقي ثم بدأ يتصفح الكتاب.

إسمع هذه مثلا: "فنزل الربّ لينظر المدينة والبرج اللذين كان بنو آدم يبنونهما"(١)، فالله إذن يصعد وينزل!

وإليك هذا النص: "ثمّ صعد موسى وهارون وناداب وأبيهو وسبعون من شيوخ إسرائيل، ورأوا إله إسرائيل وتحت رجليه شبه صنعة من العقيق الأزرق الشفاف، وكذات السماء في النقاوة..."(٢)، فالله يُرى بالعين المجرّدة ويوصف، وله رجلان(٣) وو..!

وتقرأ أيضا: "فلمّا تعمّد يسوع، صعد من الماء في الحال، وإذا السماوات قد انفتحت له ورأى روح الله هابطا ونازلا عليه كأنه حمامة.

١ ـ سفر التكوين: ١١/٥.

٢ ـ سفر الخروج: ٢٤/٩ ـ ١١.

٣ ـ أنظر أين موضع رجلي الله كما جاء في مستدرك الصحيحين للحاكم في تفسير آية الكرسي.

١٣٨
واذا صوت من السماوات يقول: هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت كلّ سرور"(١)، إذن الله في السماوات، كما تقول تلك الجماعة!

وأيضا تقرأ: "كلّ من يعترف بي أمام الناس أعترف أنا أيضا به أمام أبي الذي في السماوات"(٢).

وغير هذا كثير.

والأعجب أنّ عائشة تسخر ممّن يدّعي أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) رأى ربّه في ليلة المعراج، وتردّ ذلك بشدّة(٣)! لكن لا حياة لمن تنادي.

وأختم لك هذا الموضوع بكلمة لأمير البيان عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)حيث يقول في مسألة رؤية الله تعالى وواصفا ملك الموت قبل ذلك.

يقول أميرالمؤمنين (عليه السلام): "هل تحسّ به إذا دخل منزلا؟ أم هل تراه إذا توفّى أحدا؟ بل كيف يتوفّى الجنين في بطن أمّه! أيلج عليه من بعض جوارحها أم الروح أجابته بإذن ربّها؟ أم هو ساكن معه في أحشائها؟ كيف يصف إلهه من يعجز عن صفة مخلوق مثله!"(٤).

شعرت أنّ النقاش قد أتى على نهايته، ولم يبق في ذهني بعد هذا الكلام من شبهة، وخرجت من بيت صديقي وأنا استلذ كلّ كلمة قالها لي وكلّ آية نطق بها وكأنّني كنت أسمعها لأوّل مرّة في حياتي، وفهمت حينها

١ ـ إنجيل متّى: معموديّة يسوع: ٤.

٢ ـ إنجيل متّى: ١٠ ص١٥.

٣ ـ أنظر قول عائشة في: تفسير الطبري ٢٧/٣٠، صحيح البخاري ٦/١٧٥ كتاب التفسير سورة النجم، وأيضاً تفسير الدرّ المنثور للسيوطي ٧/٦٤٨ تفسير سورة النجم حيث ينكر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه رأى ربّه بعينيه لكنه رآه بفؤاده.

٤ ـ نهج البلاغة: الخطبة ١١٢.

١٣٩
معنى قوله تعالى عن كتابه الكريم: (لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ المُطَهَّرُون)(١)فالمسّ غير اللّمس قطعا، وإلاّ فكلّنا نلمس القرآن على طهارة، لكن معنى ذلك أنّه لا يفهم كتاب الله ولا يعيه إلاّ عباده المطهرون الذين هم عدل القرآن، فسبحان الله الذي يعلم أين يجعل رسالاته ولولا ذلك لانخرم الدين ولأصبح أثرا بعد عين.

خرجت من بيت صديقي ورأيت أنّ النجوم قد اشتبكت في سماء تلك الليلة الربيعيّة الباردة. نعم لقد أخذني الوقت ولم أشعر بمرور الزمان. فسارعت خطوي ومضيت نحو البيت...

١ ـ سورة الواقعة: ٧٩.

١٤٠