×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الرد على الفتوى التي أصدرها الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحة: ١ فارغة
كتاب الرد على الفتوى لـ عبد الله الاحسائي
[image] - مركز الأبحاث العقائدية
الرد على الفتوى
التي أصدرها الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين أحد أعضاء مجلس الإفتاء الأعلى السعودي وتفنيد مزاعمه وتكذيب فتواه، وإثبات الحق لمن إعتدى عليهم بفتواه تلك وبطلان إدعائه.
٢
بسم الله قاصم الجبارين

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسّلام على أشرف الخلق وأعز المرسلين محمّد، وعلى أهل بيته الطيبن، الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين.

وبعد: فإنه كلما قام مصلح او داعي الى توحيد كلمة المسلمين ولمّ شعثهم، وجمع شملهم وتوحيد صفوفهم ليقفوا أمام الأعداء الغاصبين، والمعتدين المحتلين بزغ قرن للشيطان في بعض الدول الاسلامية يدعوا الى التفرقه وتمزيق الوحدة وعدم لم شعث المسلمين امتثالاً للدولار أو عمالة لصاحب الدولار عدو الاسلام والمسلمين أمريكا وربيبتها الصهيونية التي ربتها ولاتزال تتعهدها بعنايتها في قلب الدول الاسلامية

٣
وضداً بالاسلام، وانكاراً للمسلمين، والعرب إذا كانوا موجودين.

ومع الأسف فهم موزعون لا وجود لهم كما قال أمير المؤمنين والمخلصين حقاً علي بن أبي طالب عليه السلام، غير مترادفين ولا متكاتفين واصفاً بذلك هذا الزمان بعينه، وقد ينكر اعداؤه والذين يدعون معرفته ممن لا يؤمن بالقرآن ولا بالدين الاسلامي امثال المسمى بالشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عضو مجلس الإفتاء الاعلى السعودي الداعي الى تفريق المسلمين وتمزيق الوحدة، والإلفة التي يدعي لها المصلحون من الدول الاسلامية، وفي هذا الوقت بالذات.

لان وحدة كلمة المسلمين واتحادهم يضر مصلحة الامريكان وربيبتهم الصهيونية المحتلة لبيت المقدس وفلسطين، القبلة الاولى وبلاد المسلمين المغتصبة من عشرات السنين عياناً وبين الدول الاسلامية ووسط الدول العربية اجمعين.

دعاء لتوحيد كلمة المسلمين

ونأمل من الله يوحد كلمة المسلمين ويحكّموا عقولهم وينبذوا أمثال هذا الناعق الظاهر بمظهر رجل الدين من

٤
المسلمين، والمنافق بصفة عضو من ممثلين الدين في الدولة السعودية الظاهرة بمظهر الدولة الاسلامية، والتي تظهر انها تناصر الداعين الى توحيد كلمة المسلمين، فهنا يجب ان تظهر صحة مظهرها بمحاكمة هذا الجاسوس الذي يدعي الاسلام زورا.

الرد على الفتوى

وردّاً على هذا المجرم الأثيم ودفاعاً عن الحق واصحابه أردت ان افند مزاعمه وابين له ان ما وصف به الشيعة هو من صفاته وصفاة امثاله، والمدعين للاسلام زوراً ممن سبقوه بهذه المقالات والاستفتاءات التي هي سبب فرقة المسلمين والتعدي على كراماتهم لمّا قيل (ان كل اناء بالذي فيه ينضح).

اوّلاً: هذه الصفة التي وصف بها الشيعة وهو والعميل الصهيوني الآخر السائل له بقوله الروافض فإنه وسام شرف للشيعة اذا كانوا من الروافض ويفتخر به كل شيعي لأنه سبب الإعتداء عليهم ودخولهم الجنة بذلك (لأن المعتدى عليه ظلماً وليّه الله واجره عند الله الجنّة).

فنقول للقائلين لتلك المقالة: اتعلمون من هم الروافض؟ جعلنا الله وجميع الشيعة منهم لأن القائل لايفهم حتى دينه ولا

٥
مايقوله القرآن الكريم الذي يدعي انه يعمل به والقرآن برئ منه ومن امثاله.

فالروافض يا أيها المفتي قوم فرعون الذين اتبعوا موسى عليه السلام ورفضوا أمر فرعون، وعصوه فسموا بهذا الاسم، وهو فخرلهم حيث هددهم، وتوعدهم ولم يبالوا حيث عرفوا الحق واتبعوه، هذا اوّلاً.

‌‌ وثانياً: يقول لايحل ذبح الرافضي ولا اكل ذبيحته وهو هذا حاله ويقر بالشهادتين ويصلي الى القبلة ويؤدي الصلوات الخمس المفروضة على المسلمين ويحج ويزكى ويخاف الله.

ويحل ذبح الكافرالناكر للاسلام ويعبد الصليب الخشبة التي لافائدة فيها، وقد وصفه الله في كتابه العزيز: ‍(الذي لاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، ما يقال لك الا ّما قد قيل للرسل من قبلك ان ربك لذو مغفرة وذو عقاب اليم) فصلت (٤١ ـ ٤٣) هذه آية من آيات الله البينات والذي يعتقد نفسه انه مؤمن بالله وكتابه وآياته وينسب الى غيره عدم الايمان بكتابه الله وآياته.

فانظر ايها القارئ من هو المؤمن بالقرآن ومن هو المنافق

٦
الذي يدعي انه مؤمن بالقرآن كذبا.

يقول الله في كتابه العزيز: (ان الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم خالدين فيها اولئك هم شر البرية، ان الذين آمنو وعملوا الصالحات اولئك هم خير البرية) البينة (٦ ـ ٧).

لننظرمن هم شرّ البرية ومن هم خير البرية، الذين ذكرهم الله بكتابه العزيز الذي يدعوا الى الفرقة أم الذي يدعوا الى الوحدة والذي يأخذ بالقرآن حقاً أم الذي يدعّي الأخذ به زوراً ونفاقاً.

ثالثاً: يدعي إنّ الشيعة ينادون الإمام علي بن أبيطالب وغيره من الأنبياء والأوصياء وبهذه المنادات يصبحوا كفرة ويستوجبوا القتل.

فنقول للقائل: إذا كان الذي ينادي علي بن ابي طالب بالشدة والرخاء بإسمه عليه السلام يكون كافراً أو مرتداً فاوّل كافر ومرتد هو وامثاله لأنهم ينادون بأسماء اشخاص أقل قدراً من الأمام علي وغيره عليهم السّلام ممن قدمهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على من سواهم بالتواتر والاجماع عند

٧
كل المسلمين (أو جميع فرق المسلمين) و (في الصحاح الستة).

فمثلاً لو مرضت يا حضرة المفتي وذهب الى الطبيب فقد اشركت بالله لانك تعتقد ان الطبيب يشفيك إذا مرضت، وإذا وقعت في نهر أو بحر أو أحد وقع في نهر أو بحر واشرف على الغرق والهلاك وهو يعلم ان امامه شخص يحسن السباحة وباستطاعته أن يخلصه من البحر وينجيه من الغرق والموت الموعود به فياترى من ينادي ينتظر الموت أو ينادي ذلك العالم بالسباحة وهو قريب منه ويراه فإذا كان ينادي هذا الشخص ليخلّصه من الغرق فهو مشرك حسب عرف المفتي لانه نادى شخصاً ولم ينادي الله وحده فالله معه ويراه كيف يستعين بغيره والله تعالى يقول: (ونحن اقرب إليه من حبل الوريد) (ق١٦).

ثم لو إن عصابة ما جاءت بهذا المفتي ورمته مكتوف اليدين والرجلين في الصحراء لا يستطيع الحركة ثم ذهبوا وتركوه ومر على مقربة منه شخص يستطيع ان يفكه أو يخلصه من ايدي هؤلاء القوم فاذا ناجاه واستنجد به فقد اشرك بالله لأنه استنجد

٨
بإنسان عادي وطلب منه الخلاص حتى لو كان ملكه بنفسه.

وعلى هذا فقس يا حضرة المفتي، فالشيعة يذكرون النبي وأهل بيته عليهم السلام لأنهم هم الذين جاؤوا بهذا الدين وعرفوا الله منهم وعبدوا الله عن معرفة منهم، فإذا ذكروهم لا يكونوا قد عبدوهم كما يعبد الكفار أنبياء الله فيسجدون لهم.

ولم يكونوا مشركين لأنهم لم يسجدوا لهم بل يسجدون لله الواحد حسب نصوص القرآن العظيم واطاعة لمن جاء به لا يطيعون أحداً غيره ولا يسيرون بسيرة أحد سواه لأنّ الله يأمرهم بذلك.

فاقرأ القرآن وتعلم ما فيه واقرأ قول أولاد يعقوب عليه السّلام فهو في القرآن حيث قالوا لابيهم عليه السلام: «يا أبانا إستغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين»، فإنهم اشركوا بالله حيث طلبوا من أبيهم أن يستغفر لهم؟

رد الطعن في القرآن

رابعاً: أما ما قاله من ان الشيعة يطعنون في القرآن العظيم فهذا القول لا حقيقة له وفيه وفي أمثاله فندعوه إلى آيات القرآن ان كان يؤمن هو وأمثاله بالقرآن فليجب على ما سنقوله له وينبئنا بحقيقة ما يدعيه والذي سنظهر له كذبه بذلك وافتراءه

٩
على غيره من الناس فإن دعوة الطعن والحذف موجودة في الصحاح الذي يؤمن بها وبعضها ينسب الى الخليفة الثاني(١) فإنه كان يقول بحذف بعض آيات القرآن وإنه يدعي سورة كبيرة حذفت من القرآن وكان يقول ان هناك سورة انزلت برجم الشيخ والشيخة فإنه يتعجب لأنه لم يرها في القرآن.

واما الشيعة فان منهم العلماء والحكماء والبلغاء والفصحاء وهم موجودون من زمن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم نر أحداً منهم يستطيع ان يطعن في القرآن بعد أن قال الله جلّ وعلا (إنّا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) الحجر ٩.

وأكبر دليل على نفاق المفتي وكذبه بدعواه انه يأخذ بالقرآن لقوله ان الشيعة يعملون بالتقية وهذا نفاق، فنقول له: لو كنت تقرأ القرآن أو تأخذ بآياته لما وقعت فيه وقعت فيما من هذا القول، فان التقية علمهم الله ورسوله إياها في كتابه العزيز، فإن كنت تكذب ذلك فانت لا تأخذ بالقرآن وان كنت تصدقه فإنك تنسب النفاق الى صاحب القرآن والعياذ بالله منك ومن أقوالك تلك.

(١) اعني عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
١٠
فانظر ماذا يقول الله في كتابه العظيم ولماذا يقول جلّ وعلا ذلك: (الاّ ان تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير) آل عمران/٢٨.

ويقول جلّ من قائل: (إلاّ من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان) النحل / الآية ١٠٦.

فنقول لهذا المفتي: أقرأ هذه الآيات من القرآن وأحكم على نفسك بما شئت ثم نقول للقارىء غيره أحكم بعلمك، إن كنت عالماً ولا تتبع الهوى.

ويقول ايضاً: ان الشيعة ينسبون الى الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام التصرف بالكون وهذا كفر وارتداد لأنّ ذلك من عمل الله.

فنقول لهذا المدعي للدين والمتصدي للافتاء بالامة الاسلامية اقرأ معي ما اورده لك من القرآن الكريم من التصرف بالكون الذي هو من عمل الله أو مشاركة له بعمله كما يقول ذاك الجاهل.

فإن إبراهيم الخليل عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسّلام أحيا الموتى وتصرف بالكون لأنه أحيى الموتى بإذن الله.

١١
وكذلك عيسى بن مريم عليه السلام.

واما آصف بن برخيا الذي جاء بعرش بلقيس من اليمن الى بيت المقدس بلحظة واحدة أيضاً هذا تصرف بالكون.

فهؤلاء بعرف المفتي أرباب من دون الله والذي يؤمن بهؤلاء ويصدق بعملهم فهو مشرك يستحق القتل؟

يا أيها الجاهل الذي لا يؤمن بكتاب الله او لا يعرفه فإن كنت تؤمن بالقرآن فاخبرنا هل أنت تؤمن بهذه الآيات البينات التي ذكرها الله بكتابه العزيز أو لا تؤمن؟ فإن كنت تؤمن بالقرآن فيكفيك هذا شاهداً عليك وفاضحاً لا كذوبتك، وإن كنت لا تؤمن بهذه الآيات وآية إنشقاق القمر للرسول صلى الله عليه وآله وسلم وردّ الشمس للإمام علي عليه السّلام فلا عتاب عليك.

والذي تنسبه لغيرك، هو فيك وكفى المؤمنين شرك وشر أمثالك وخلصنا الله منكم أيها الأشرار المنافقين.

وان ما تقوله عن الشيعة: كفى الله شرهم، فهم ليسوا بشرار ولكن الذي يحكم بما لا يعلم ويبغي الغوائل بالمؤمنين ويدعو الى تضعيف المسلمين وتسليط اليد الصهيونية الاثيمة عليهم ويحكم بما لم ينزل الله به سلطاناً فهو الشرير.

١٢

واما قوله انهم لا يأخذون بقول أبي هريرة ويطعنون بالصحابة اما انهم لا يأخذون باقوال أبي هريرة وغيره فاقرأ كتاب «أبي هريرة واضواء على السنة المحمدية» لخريج الازهر الشيخ محمود أبو رية، تعرف ذلك، ونسألك الذي لا يأخذ بأقوال الذين هم أبعد الناس عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وياخذ بقول من يقول: قال أبي عن جدّي عن رسول الله عن الله خير أمن يأخذ عن كل حاطب ليل، وصاحب البيت أدرى بالذي فيه.

وأنت تعلم وتقر بأن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام أعلم الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فيترك أعلم الناس ويأخذ من عامة الناس، هذا قول عاقل؟

فإن كنت لا تعلم فراجع الصحاح التي تؤمن بها وبصحتها تعلم ذلك واما الصحابة فان الشيعة يعطون كل صحابي حقه ولا يغبنون حق أحد والقرآن أمامهم لا يتعدوا احكامه ولا يخالفوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويأخذوا باقوال غيره، فان عمل الرسول وقوله وتقريره حجة علينا وعلى جميع المسلمين من احب منهم أو أبى.

واما أنت أيها المفتي أختر لنفسك أي الثلاثة تكون حسب

١٣
هذه الآيات الكريمة وأعلم موقعك منها.

الاولى: «الآية ٤٤» من سورة المائدة فهي (ومن لم يحكم بما أنزل الله فاولئك هم الكافرون) .

اما «الآية ٤٥» من سورة المائدة أيضاً فهي: (وكتبنا عليهم فيها ان النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والإذن بالإذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فاولئك هم الظالمون) .

واما «الآية ٤٧» منها فهي: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فاولئك هم الفاسقون) .

فاما «الآية ٤٤ ـ ٤٧»، فإن قلت انها تخاطب اليهود والنصارى فنقول لك: ان المورد لا يخصص الوارد ونحن مع الظاهر من آيات الله وايضاً «الآية ٤٥» فهي بينهم كيف تحكمون بها كما تدعون.

وان كنت تفتري علينا وعلى الله فاني لم اكن لاردّ على شخص مثلك لولا انني وقعت بين أمرين الرد، وعدمه، وهذا ليس اوّل جواب واوّل فتوى، فقد سبقك اليها الكثير مثلك والاجوبة كانت أكثر ولكنك أنت وامثالك تحرّمون قراءة كتب

١٤
الشيعة فانا وقعت في الحيرة، الذي يمنع عن الرد قول الشاعر أو القائل:

لو ان كل كلب عوى القمته حجراً * لأصبح الصخر مثقالاً بدينار

وربّما يؤدي السكوت الى قولك: انه عجز ولذا نقول: ان الساكت عن الحق شيطان أخرس.

وقبل ان نختم اقوالنا هذه نقول لك: اطلع على نهج البلاغة ان كنت تفهم القراءة وتؤمن بما يقوله أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، فإنه قال لمن يتبعه ويحبه: انكم ستدعون بعدي الى سبّي والبراءة مني أما السب فسبوني لأنه لي زكاة ولكم فيه نجاة وأما البراءة فلا تتبرأوا منّي فإن ديني من دين محمد صلى الله عليه وآله وسلّم.

وفي مقالة اُخرى يقول: فمدوا دونها الاعناق، وفي أخرى يقول: ولدت على الفطرة وسبقت الى الاسلام. ولو أردت أن أجيب أكثر من هذا لزمني كتابة كتاب ولقد كتبت كتاباً كبيراً وهو اكثر من مجلد نسأل الله أن يوفقنا لاخراجه ويوفق امثالك لقراءته.

١٥
ونطلب من ملك المملكة العربية السعودية أن لا يؤيدكم بهذا بل ينظر في شأنكم ويحكم عليكم بالحكم العادل الذي تستحقونه ويقطع به لسانك والسنة امثالك من المنتحلين للاسلام زوراً حتى يخلص الامة الاسلامية من المنافقين امثالكم الداعين الى التفرقة بين المسلمين وكفى الله شركم والسلام على من اتبع الهدى وخشى عواقب الردى.

نقض حديث العشرة المبشرة بالجنة

واما حديث العشرة المبشرة بالجنة الذي يتضرع به حضرة المفتي وامثاله من اخواننا المسلمين ويعتمدون عليه ويسلمون في صحته. وذلك لأنهم مقلدون لا يحق لهم التحقيق والمعرفة وباب الاجتهاد عندهم مسدود لأن الاجتهاد فقط للقدماء وخاصة أصحاب المذاهب الأربعة اما نحن الشيعة فباب الاجتهاد عندنا مفتوح وكل انسان باستطاعته ان يجتهد حتى يصبح يعرف خفايا الاحكام من زوايا التاريخ والروايات وتفسير القرآن من الحوادث لا من افواه اصحاب الاهواء والمضللة، الذين حرفوا الحقائق، وخلقوا رواة افتعلوا روايات حسب اهوائهم وارضاء لحكام عصورهم ليمنحوا الحق لغير اهله ويضللون من يأتي بعدهم ومن جملة ما اختلقه هؤلاء حديث

١٦
العشرة المبشرة بالجنة فاليك ايها القارىء التحقيق بهذا الحديث وانت احكم بما ترى ان كنت منصفاً وعندك الجرأة على النطق بالحق، فنحن سنبرهن لك على ان هذا الحديث مختلق ولا صحة له، وباطل اصلاً. لماذا؟

أولاً: لان الراوي لهذا الحديث هو سعيد بن زيد ابن نفيل وهو احد العشرة المبشرة ومن زكى غيره بتزكية نفسه لم تثبت تزكيته في الشرع الاسلامي كما ان من شهد بشهادة له كفل فيها ان تقبل شهادته فيه اجماعاً وقولاً واحداً.

ثانياً: انه خبر آحاد ورواية الواحد وهو سعيد وحده غير مقبولة ولا يحصل بها القطع بالحق عند الله «تعالى» اذ يقول بكتابه العزيز فشاهدين عادلين. فلا تثبت الشهادة شرعاً الا بشهادة عدلين اما في الزنا فلا تقوم الا باربعة شهود شهادة حسية. فهذا شيء باطل لا يقوم به الحق.

ثالثاً: ان العقل بطبيعته يحكم حكم قطعياً بامتناع القطع بالجنة، والامان من النار لمن لم يكن معصوماً ويجوز عليه ارتكاب المعاصي والآثام. ولمن ليس معصوماً من الظلال: لانه مع القطع له بالجنة في حين انتفاء العصمة عنه يوجب ذلك

١٧
إغراءه بأقتراف الذنوب، وارتكاب المعاصي فيكون نشيطاً في ارتكاب ما تدعوه اليه الطبائع البشرية من الشهوات، لأنه حينئذ يكون في مأمن من العذاب، مطمئناً الى ما اخبر به من حسن العاقبة والقطع له بالجنة وحسن الثواب، وذلك واضح البطلان ومستبعد الصواب، ولا يجوز على الحكيم ان يريده، ولا تصح نسبته اليه مطلقاً لقبحه في اولي العقول. ولما ثبت بالاجماع انتفاء العصمة عمن تضمنه الخبر سوى امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام لما تذهب اليه معاشر الامامية من عصمته مطلقاً وبآية (ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)(١) ، وهذه الآية تثبت له العصمة، ولا نقاش ولا حاجة الى زيادة الشرح. وآية هل اتى تكفي في ذلك لانها تضمن له الجنة ولا تثبت لغير المعصوم عن الذنوب، ووقوع غيره ممن ذكر من ليس بمعصوم عن المعاصي. ثبت بطلان الحديث وعدم صدوره من النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

ذكر احاديث الجزع والفزع من ابي بكر وعمر

رابعاً: لو كان الحديث صحيحاً لما وقع الجزع والفزع من ابي بكر وعمر في حياتهما وعند احتضارهما فهذا المتقي الهندي

(١) الاحزاب: ٣٣.
١٨
يحدثنا في منتخب كنز العمال (ص٣٦١) بهامش الجزء الرابع من مسند احمد بن حنبل، وكذلك السيوطي يخبرنا في (ص٤١) من تاريخه. وذلك الطبري يحكي لنا في (ص١٣٤) من الرياض النضرة من جزئه الأول عن ابي بكر رضي الله عنه انه نظر الى طائر على شجرة (فقال طوبى لك يا طائر تاكل الثمر وتقع على الشجر وما من حساب ولا عقاب عليك، ولوددت اني شجرة على جانب الطريق مر عليّ جمل فاكلني واخرجني في بعرة ولم أكن من البشر) وقالوا ايضاً (انه نظر الى عصفور على شجرة وقال طوبى لك يا عصفور تأكل الثمر وتطير على الشجر وما من حساب ولا عقاب عليك) لوددت اني كبش سمنني أهلي ثم ذبحوني فالكوني ثم القوني عذرة في الحش ولم اكن من البشر وقالوا ايضاً انه قال ليتني كنت شعرة في جنب عبد مؤمن، وهذا ابن تيمية يحدثنا في منهاجه (ص١٢٠) من جزئه الثالث عن ابي بكر انه قال ليت امي لم تلدني ليتني كنت تبنة في لبنة. اما عمر بن الخطاب فقد حكى عنه ابو نعيم في حلية الاولياء (ص٥٢) من جزئه الاول انه قال ليتني كنت كبش اهلي يسمنوني ما بدا لهم حتى اذا كنت اسمن ما اكون زارهم بعض
١٩
من يحبون فجعلوا بعضي شواء وبعضي قديدا ثم اكلوني واخرجوني عذرة ولم اكن بشرا، وهكذا سجله ابن تيمية في منهاجه (ص١٣١ ـ ١٣٢ من ج٣) معترفاً بصحة نسبة ذلك اليه، واخرج البخاري في صحيحه (ص١٩٤ ج٢) في باب مناقب عمر بن الخطاب عن ابن عباس قال: دخلت على عمر لما طعن فرأيته جزعاً فزعاً فقلت لا بأس عليك يا أمير المؤمنين فقال يا ابن عباس لو ان لي طلاع الارض ذهباً لافتديت به من عذاب الله قبل أن اراه. وانتم ترون مافي هذه التمنيات من الصراحة في بطلان حديث البشارة لهم بالجنة. وفي القرآن يقول الله «تعالى» لعباده (ومن يطع الله ورسوله فاؤلئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين الى قوله وحسن اولئك رفيقا) (النساء/٧٣). ويقول اليعقوبي في تفسير هذه الآية (ص٤٦٤) من تفسيره بهامش الجزء الاول من تفسير الخازن (انها نزلت في ثوبان) وهكذا صرح به الخازن في تفسيره (ص٤٦٤ ج١) وغيرهما من مفسري السنة وانت ايها القارىء اعلم ان ثوبان من ادنى رعايا ابي بكر من حيث الفضل والديانة والصدق والامانة فليس من الممكن والمعقول ان من وعده الله تعالى بهذه المنزلة السامية
٢٠