×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

سيرتنا وسنتنا / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحة: ١ فارغة
كتاب سيرتنا وسنتنا للعلامة عبد الحسين الأميني (ص ١ - ص ١٧)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

مقدمة:
مأتم الامام الحسين (عليه السلام) في مصادر أهل السنّه


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله جل اسمه دائما أبداً، والصلاة على نبينا الاقدس وآله الطاهرين متواصلة غير بتراء، وبعد.

أُتيحت لنا في سنتنا هذه ١٣٨٤هـ زيارة ديار الجمهورية العربية السورية، وأقمنا بها أربعة أشهر، واستفدنا من مكتباتها العامرة القيمة المشحونة بالنوادر والنفائس من التراث العلمي الاسلامي من الكتب المخطوطة بخطوط حفّاظ الحديث، وأئمّة الفقه والتفسير، ورجال العلم والفضيلة والأدب. واتصلنا من أساتذتها ورجالها الأفذاذ بأناس لم نفارقهم إلاّ معجبين بملكاتهم الفاضلة، ونفسيّاتهم الكريمة، وحسن طويّتهم، وجميل عشرتهم، ومحاسن أخلاقهم، ولهم منّا الشكر المتواصل غير مجذوذ.

ونزلنا بحلب الشّهباء اثنين وعشرين يوماً. وكنّا نسهر في كلّ تلكم الليالي محتفلين، والحفل مكتظّ بوجوه البلد والأساتذة، ورواد الفضيلة، وأبناء الدين.

وكانت ترد علينا أسئلة هامة في مواضيع دينية، وأبحاث علمية ناجعة، نبحث عنها بصورة ضافية بجميع نواحيها، وربما كان يستوعب البحث من الساعة الثامنة الزوالية إلى الساعة الواحدة أو أكثر بعد نصف الليل.

وفي خلال تلك الأيّام زرنا في صحبة رجل الفضيلة الاستاذ المفضال الشيخ محمّد سعيد دحدوح إمام مسجد النوحية ـ أسعد الله حظه من العلم والدين - مكتبة (دار الكتب الوطنيّة) بحلب، فلمّا استقرّ بنا القرار في غرفة المدير، وألهتني عن الصحبة مطالعة فهارس المكتبة، دخل علينا استاذ جسيم بسيم، وجلس عن يمين الشيخ السعيد، وطفق يناجيه، ويتكلّم معه هسماً. فاسترقنا السمع بقول الشيخ للأستاذ: قدّم إشكالك إلى سماحة الحجّة، فقال الاستاذ: هو مشغول عنّا. فولّى فضيلة الشيخ وجهه شطري وقال: سماحة الحجّة! إنّ الاستاذ له إشكال

٢
يحبُّ إصاختكم إليه وحلّه. فرحّبتُ به وأهّلتُ، وأدنيته منّي، واقترب الشيخ السعيد منّا، فتفضلّ الاستاذ بقوله:

كنت أقول: غلوّ الشيعة في حبّ أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وفيهم علماء أمثالكم، لماذا؟ والمسلمون كلّهم على بكرة أبيهم يحبّون علياً وأولاده ونحن أيضاً نحبّهم، ما هذه المأتم للعزاء، والدّؤوب بالتأبين كلّ يوم؟ ما سيرتهم هذه: حسين حسين؟ ما هذا التعبّد بتربته، والالتزام بالسجدة عليها؟

هكذا كان مقال الاستاذ، وكنّا نسمع ذات المرار جعل النقد والاعتراض هذه أو ما يؤدي مؤدّاها من رجال سوريا. كأنّها صيغت بيد تلك الدّعاية الممقوتة الأثيمة الّتي تفرّق صفوف المسلمين، وتشتّت شملهم، وتمزّق جمعهم، بمثل هذه الشبه الّتي هي وليدة الجهل المبير، فبثّتها بين تلكم الحواضر. ودبت البلاد، وعمت البلية وشاعت، وأخذها الإنسان الظلوم الجهول كحقائق، جهلاً منه بالآراء والمعتقدات.

يهمنّا عندئذ جدّاً إجابة لطلبة فئة من إخواننا أن نفرد جوابنا لاولئك الرجال عن تلكم الأسئلة ببيان ضاف في رسالة تحدو الامّة المسلمة إلى حقيقتها، وتميط الستر عن مبادئنا تلك في الملأ الديني، حتى تتجلّى سافره الوجه، ناصعة الجبين. ويتأتّى للسائلين عنها مقنع كما وجدناهم لدى مساءلتهم ومشافهتهم بذلك مخبتين إليه متسالمين عليه، متلقّين إيّاه بحسن القبول، ( الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ ا لْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أوْلَـبِكَ الَّذِينَ هَدَلـهُمُ اللَّهُ وَأوْلَـبِكَ هُمْ أُوْلُواْ الاَْلْبَـبِ)(١).

معنى الحب والبغض:

الحبُّ والبغض خُلّتان تتواردان على الخواطر، يعبّر بهما عن إقبال النفس

١- زمر: ١٨.

٣
وميلها إلى الشىء، وعن إدبارها عنه وتولّيه، فإن الأشياء برمّتها وحذافيرها جزئياّ وكلّياً، أمرياً وخلقياً، غيبيّاً وشهودياً، ملكياً وملكوتياً، سفلياً وعلوياً، نورياً ونارياً، جوهرياً وعرضياً، فردياً واجتماعياً، شخصياً ونوعياً مادياً ومعنوياً، جسمياً وروحياً، دنيوياً واخروياً، إلى جميع ما يقع مورد تصوّر الانسان وتصديقه، لمّا عرضت على محكمة القضاء في النفس تصوّراً وتصديقاً، المنعقدة لدى عرض كلّ شىء عليها في أقصر آن لمحة البرق بصورة يقصر الفهم عن إدراكها، فلا يخلو من انعكاس الشىء في عدسة القلب ومرآته، وميل النفس اليه ورغبته فيه بعد تماميّة تصوّره وتصديقه، وإذعان النسبة بينه وبينه، أو عدم انعكاسه في صفح القلب، وإعراض النفس ورغبته عنه، وهذه هي حقيقة الحبّ والبغض.

والأمران كما يتبعان كلاهما في أصل تحققّهما البواعث والدواعي لهما الموجودة في الشىء، كذلك يتبعانها في مدارجهما ومقاديرهما ومراتبهما، ويحدّان بعدّها وحدّها، ويوصفان من الكثرة والقلّة والضعف والشدّة بقدر ما يوجد من البواعث وزنتها، فبميزان المسبّبات تعاير المحبّات وتوزن.

فالذات الوحيد الّذي يستأهل للحبّ أولاّ وبالذات قبل كلّ شىء إنّما هو الله تبارك وتعالى نظراّ إلى ذاته وصفاته وأفعاله، فكلّ صفة من صفات جلاله وجماله وكماله، وكلّ سمة من مظاهر قدسه، وسبحات وجهه، وبيّنات عظمته، وكبريائه، ودلائل عواطف رحمته، ولطائف برّه مع تكثّرها بمفردها، باعثة قوية للحبّ الّذي لا انتهاء له. وأسمائه الّتي تناهز الفاّ أو تزيد، وينبئ كلّ منها عن المسمّى بصفة مطابقة، وبصفات التزاماً وتضمنّاً، هي بواعث وموجبات للحبّ له تعالى من ألف ناحية وناحية، تستقلُّ كلُّ واحدة منها رأساً في استعباد الانسان، واحتلال حبّة قلبه بالحبّ.

حب الله تعالى في الاسلام

ولله تعالى الأولويّة والأوّليّة في الحبّ، والّي يوجد لدى غيره من دواعي الحبّ وأسبابه فمن رشحة فضله، وغيث جوده، ونفحة عطفه ولطفه. وإليه تنتهي حلقات

٤
الوجود، وإلى عوارف رحمته تمتدّ سلاسل الحياة. ومنه جلّ وعلا سوابغ النعم، وصفو المنائح والمنن، (وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَة فَمِنَ اللَّهِ)(١). فمن قدّم غيره تعالى عليه في الحبّ فقد شذّ عن حكم العقل، وقدّم الممكن على الواجب، وآثر المعلول على العلّة، وعلى الله أن يؤاخذه بذلك ويعاقبه كما جاء في قوله تعالى: (قُلْ إِنْ كَانَ ءَابَآؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوا نُكُمْ وَأَزْوا جُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَا لٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَـرَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَـكِنُ تَرْضَوْنَهَآ أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِى وَجِهَاد فِى سَبِيلِهِى فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِىَ اللَّهُ بِأَمْرِهِى وَاللَّهُ لاَيَهْدِى الْقَوْمَ الْفَـسِقِينَ)(٢).

ومهما لم تك تحدّ تلكم الصفات صفات الواجب تعالى، ولا تقف دون حدّ موصوف فالحبُّ الّذي تستتبعه هي - وهو وليدها، وينبعث هو منها - لا بدّ من أن يكون غير محدود، ولا يتصوّر فيه قطّ غلوّ، وإن بلغ ما بلغ، إذ الغلو إنما هو التجاوز عن الحدّ، والخروج عن القياس المعيّن المعروف بحدوده ومقاديره، فما لا حدّ له لا غلوّ فيه.

وإنما يختلف الناس في مراتب الحب لله على عدد رؤسهم، لاختلافهم في العلم ببواعثه. وذلك أنّ الحبّ المنتزع من بواعثه وموجباته يستتبعه العلم بها وينشأ ويقدّر بقدر الاطّلاع عليها، وليس جميع أفراد الفئة المسلمة في معرفة الله وصفاته على حدّ سواء، بل، لكلّ أمرء منهم نصيب يخصُّ به، وحظٌّ لا يشاركه فيه غيره ومبلغ من العلم بذلك لا يدانيه أحد، ولكلّ فرد شأن يغنيه.

والحبُّ لله جل وعلا إنما يثمر وينتج للعبد عند ما يتحقّق التحابب من الطرفين ولا يتأتّى ذلك إلاّ بعد ما يوجد لدى العبد أيضاً بواعث ودواعي يحبّه الله بها،

١- سورة النحل: ٥٣.

٢- سورة التوبة: ٢٤.

٥
وإليها يومىء قوله تعالى: (قُلْ إِنْ كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِى يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ)(١).

ومن أجلّ أفراد تلك الفئة الصالحة، عباد الله المخلصين، مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام)، وقد عرفّه بذلك رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في حديث الراية الصحيح الثابت المتواتر المتّفق عليه بقوله: "لاعطينّ الراية غداً رجلاً يحبُّ الله ورسوله، ويحبّه الله ورسوله".(٢)

وإذا تمّ التحابب وحصلت الصّلة من الطرفين يترتّب عندئذ على الحبّ كلّ فضيلة، ويستأهل العبد بذلك لكلّ عناية من الله تعالى وكرامة، ويحصل له القربى والزّلفى لديه حتّى يكون عنده مشرّفا بما جاء في صحيح البخاري(٣) من الحديث القدسي: "ما يزال عبدي يتقرّب إلىّ بالنوافل حتّى أحبّه، فإذا أحببته كنت سمعه الّذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده الّتي يبطش بها، ورجله الّتي يمشي بها، وإن سألني لاعطينّه، ولئن استعاذ بي لاعيذنّه" الحديث.

حب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)

وهذا الوسيط في الحبّ الّذي هو رمز الصلة بين الله وبين من آمن به، ووسيلة العباد إليه، وباتّباعه تدرك سعادة الدارين، وبه يفوز المؤمنون في النشأتين، وتنـزل لهم البركات في العاجل والآجل، له الأولويّة والأوّليّة في الحبّ ثانياً وبالعرض وله السبق في ذلك إلى كافّة الموجودات، وإلى جميع ما صورّته يد

١- سورة آل عمران: آية ٣١.

٢- ذكرناه بطرقه وأسادينه وألفاظه مع تراجم رجالها في مسند جابر بن عبد الله من كتابنا الكبير الغدير.

٣- صحيح البخاري ج٧: ١٩٠ في باب التواضع من كتاب الرقاق. واخرجه آخرون من ائمة الحديث.

٦
القدرة في عالم الوجود، وإلى هذا يوعز ما جاء في الصحيح من قوله (صلى الله عليه وآله وسلم) : "أحبّوا الله لما يغذوكم وأحبّوني بحبّ الله، وأحبّوا أهل بيتي لحبّي".(١) وهذه هي قاعدة الاعتبار في النسب والإضافات الّتي سيوافيك تفصيلها.

هذه ناحية واحدة من بواعث حبّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهناك نواحي شتّى لا تعدّ ولا تستقصى. نظراً إلى صلته الوثيقة بالله، وانتسابه الاكيد إلى المولى سبحانه تارة وإلى ما جعل الله له من مناقب وفضائل، وإلى شخصيتّه الفذّة العظيمة وما يحمله بين جوانحه من محاسن ومحامد، وملكات ونفسيّات، يستدعي كلٌّ منها حبّه والتعشّق به قبل كلّ شىء بعد الله تبارك وتعالى.

فهو (صلى الله عليه وآله وسلم) مع قطع النظر عن فضائل طينته وعنصره ومحتده، وما في خَلقه وخُلقه، ومولده ونشأته، ومكارم أخلاقه ونفسياته الكريمة، وكراماته ومقاماته ونعوته وصفاته المتكثرّة الّتي تخصّ به، لو لم يك فيه إلاّ كونه غاية للوجود ولولاهُ (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يكن الانسان مذكوراً، وما وهدت له الارض، ولم ترفع سماء، وأنه (صلى الله عليه وآله وسلم) أولى بالبريّة من أنفسهم بولايته العامّة الكبرى الّتي قورنت بولاية الله تعالى في كتابه، لكان أجدر وأحرى وأولى وأحقّ بأن يكون أحبّ لكلّ امرء آمن به وصدّقه، من نفسه وما تحويه، ومن ذاته وممّن يمتّ به من أهله وولده ووالده وذويه وصاحبته وأخيه وفصيلته التي تؤويه والناس اجمعين.

وليست الامّة المؤمنة في ذلك شرعاً سواء، بل هم فيه على اختلاف درجات عرفانهم به كاختلافهم في حبّ الله تعالى قال الإمام القُرطُبىُّ: كلُّ من آمن بالنبىّ (صلى الله عليه وآله وسلم) عليه ايماناً صحيحاً لا يخلو عن وجدان شىء من تلك المحبّة الراجحة،

١- اخرجه جمع من الحفاظ وائمة الحديث باسانيد صحيحة رجالها كلهم ثقات.

راجع صحيح الترمذي ١٣: ٢٠١ن الجزء الاول، والثالث من المعجم الكبير للطبراني مستدرك الحاكم ٣: ١٤٩، تاريخ بغداد ٤: ١٦٠، الى مصادر اخرى تناهز ثلاثين ذكرناها في مسند ابن عباس من كتابنا الغدير تحت الرقم ٢٦.

٧
غير أنّهم متفاوتون، فمنهم: من أخذ من تلك المرتبة بالحظّ الأوفى، ومنهم: من أخذ منها بالحظّ الأدنى، كمن كان مستغرقاً في الشهوات، محجوباً في الفضلات في أكثر الأوقات. لكن الكثير منهم إذا ذكر النبىّ (صلى الله عليه وآله وسلم) اشتاق إلى رؤيته بحيث يؤثرها على أهله وولده وماله ووالده، ويبذل نفسه في الامور الخطيرة، ويجد مخبر ذلك من نفسه وجداناً لا تردّد فيه، وقد شوهد من هذا الجنس من يؤثر زيارة قبره ورؤية مواضع آثاره على جميع ما ذكر، لما وقر في قلوبهم من محبّته، غير أنّ ذلك سريع الزوال بتوالي الغفلات، والله المستعان.(١)

وعلى هذا الأصل المتسالم عليه قد جاء في الصحيح(٢) مرفوعاً من طريق أنس ابن مالك: (فوالّذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتّى أكون أحبّ اليه من والده وولده والناس اجمعين).

وفي الصحيح من طريق ابي هريرة: (فوالذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبّ اليه من والده وولده).(٣)

وفي لفظ من طريق ابي هريرة: (لا يؤمن أحدكم حتّى أكون احبّ اليه من ولده ووالده والناس اجمعين).

وفي حديث آخر: (ثلاث من كنّ فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحبّ اليه ممّا سواهما...) وفي لفظ: (ممّن سواهما).

وفي لفظ للبخاري: (حتّى يكون الله ورسوله احبّ اليه مما سواهما).(٤)

وفي الصحيح أيضاً عن عبد الله بن هشام قال: كنّا مع النبىّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو آخذ بيد عمر بن

١- فتح الباري لابن حجر ١: ٥٠، ٥١.

٢- صحيح البخاري١:٩، صحيح مسلم ١: ٤٩، مسند احمد ٣: ١٧٧، ٢٠٧، ٢٧٥، ج٤: ١١.

٣- صحيح البخاري ١:٩.

٤- صحيح البخاري ١: ١٠، ١١ ج ٧: ٨٣، ج ٨: ٥٦، صحيح مسلم١: ٤٨ صحيح الترمذي ١٠: ٩١، مسند احمد ٣: ١٧٢، ١٧٤، ٢٨٨.

٨
الخطاب، فقال له عمر: يا رسول الله لأنت أحبّ إلىّ من كلّ شىء إلاّ من نفسي، فقال النبي صلى الله عليه وآله له: لا والذي نفسي بيده حتّى أكون أحبّ إليك من نفسك. فقال له عمر: فإنّه الآن، والله لأنت أحبّ إلىّ من نفسي. فقال النبىُّ صلى الله عليه وآله: الآن يا عمر.(١)

وفي صحيح أخرجه أبو بكر المالكي في الجزء السابع من كتاب (المجالسة) من طريق أنس مرفوعاً: (لا يؤمن عبدٌ حتّى أكون أحبّ إليه من أهله وماله والنّاس اجمعين).

١- صحيح البخاري ٧:٢١٨ كتاب الايمان والنذور.

٩

حب آل رسول الله (عليهم السلام)

وأخرج النصيبي في فوائده من طريق أبي ليلى الأنصاري: (لا يؤمن عبدٌ لله حتّى أكون أحبّ إليه من نفسه، وتكون عترتي أحبّ إليه من عترته، ويكون أهلي احبّ إليه من أهله).(١)

قال الامام الفخر الرازي في تفسيره ٧: ٣٩١: (ان الدّعاء للال منصب عظيم ولذلك جعل هذا الدعاء خاتمة التشهد في الصلاة وقوله: اللهم صلّ على محمّد، وعلى آل محمّد، وارحم محمّداً وآله. وهذا التعظيم لم يوجد في حقّ غير الآل، فكلّ ذلك يدلّ على أنّ حبّ آل محمّد واجب) - إلى أن قال:

(أهل بيته ساووه في خمسة أشياء: في الصلاة عليه وعليهم في التشهّد، وفي السلام، وفي الطهارة، وفي تحريم الصدقة، وفي المحبّة).

وقد جاءت لدة هذه الكلمة عن أمّة كبيرة من رجال المذاهب وائمة الفقه والتفسير والحديث ذكرنا منها جملة كبيرة في مجلّدات كتابنا الغدير.

فيتلوحبّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في الرتبة ويرادفه حبّ اهل بيته الطاهر بحكم الكتاب والسنّة والعقل والمنطق والاعتبار، ولا يفارق حبّهم وولاؤهم حبّ رسول الله وولاءه، كما لا ينفكّ حبّه وولاؤه (صلى الله عليه وآله وسلم) عن حبّ الله وولائه. وقد تظافرت السنّة في ذلك وتواترت، وإليك جملة منها:

١- (من كنت مولاه فعلىٌّ مولاه). من مائة طريق وزائداً.

٢- (علىٌّ منّي وأنا منه، وهو ولىّ كلّ مؤمن بعدي) عمران بن حصين.

٣- (من كان الله وأنا مولاه فهذا علىٌّ مولاه).

٤- (من كنت مولاه فعلىٌّ وليّه) سعد بن ابي وقّاص.

١- واخرجه النصيبي ايضاً في الجزء الثاني من احاديثه، والحافظ البيهقي في شعب الايمان، وابو الشيخ في الثواب، والديلمي في مسنده، وذكره آخرون من أعلام الحديث في تآليفهم.

١٠
٥- (من احبّني وأحبّ هذين وأباهما وأُمّهما كان معي في درجتي يوم القيامة). علي (عليه السلام)، وابو هريرة.

٦- (شفاعتي لامّتي من أحبّ أهل بيتي وهم شيعتي) علىّ (عليه السلام) .

٧- (يرد الحوض اهل بيتي ومن أحبّهم من أمّتي كهاتين) علىّ (عليه السلام) .

٨- (أدّبوا أولادكم على ثلاث: حبّ نبيكم، وحبّ اهل بيتي، وعلى قراءة القرآن) علىّ (عليه السلام) .

٩- (من احبّ هذا فقد احبّني - يعني الحسين) علىّ (عليه السلام) .

١٠- (أنا وعلىٌّ وفاطمة والحسن والحسين مجتمعون ومن أحبنا) علىّ (عليه السلام) .

١١- (اللّهمّ إنّي أحبّه فأحبّه، وأحبّ من يحبّه - قاله للحسن عليه السلام) . ابو هريرة.

١٢- (من أحبّهما فقد أحبّني، ومن أبغضهما فقد أبغضني - يعني الحسنين). ابو هريرة.

١٣- (اللّهمّ إنّي أحبّهما فأحبّهما، وأحبّ من يحبّهما - يعني الحسنين) ابو هريرة.

١٤- (من احبّني فليحبّ هذين - يعني الحسنين) ابو هريرة.

١٥- (الله مولاي أولى بي من نفسي لا أمر لي معه، وأنا مولى المؤمنين أولى بهم من أنفسهم لا أمر لهم معي، ومن كنت مولاه أولى به من نفسه لا أمر له معي، فعلىّ مولاه، أولى به من نفسه لا أمر له معه) من عدّه طرق.

١٦- (من أحبّ علياً فقد أحبّني، ومن أحبنّي فقد أحبّ الله). أمّ سلمة.

١٧- (لا يحبنا أهل البيت إلاّ مؤمن تقىٌّ).

١٨- (إنّ مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق، وإنما مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطّة في بني اسرائيل من دخله غفر له). أبو سعيد الخدري، أبو ذر، الزبير.

١٩- (من فارقني فقد فارق الله، ومن فارقك يا علىّ فقد فارقني). أبو ذر، عبد الله بن عمر.

١١
٢٠- (يا علىّ من أحب فقد أحبّني، ومن أبغضك فقد أبغضني). أبو ذر الغفاري.

٢١- (لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة حتّى يسأل عن أربع: عن عمره ما عمل به، وعن ماله مما اكتسبه، وفيما أنفقه، وعن حبّنا أهل البيت) أبو ذر، أبو برزة.

٢٢- (أيها الناس من أحبّ علياً فقد أحبّني، ومن أحبّني فقد أحبّ الله، ومن أبغض علياً فقد أبغضني، ومن أبغضني فقد أبغض الله). أنس بن مالك.

٢٣- (من أحبّ هؤلاء فقد أحبني، ومن أبغضهم فقد أبغضني - يعني علياً وفاطمة والحسنين). زيد بن أرقم.

٢٤- (إنّي تاركٌ فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي، لن يتفرّقا حتّى يردا علىّ الحوض). جمع كثير.

٢٥- (اللّهمّ إنّي أحبّهما فأحبّهما، ومن أحبّهما فقد أحبّني - يعني الحسنين) عبد الله بن مسعود.

٢٦- (بابي هما وأمّي، من أحبني فليحبّ هذين - يعني الحسنين) عبد الله بن مسعود.

٢٧- (إنّي قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلّوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي). جابر بن عبد الله الأنصاري.

٢٨- (لا يحبك إلاّ مؤمن، ولا يبغضك إلاّ منافق - قاله لعلي). علي (عليه السلام) .

٢٩- (ألا إنّ علي بن أبي طالب من نسبي، من أحبه فقد أحبني، ومن أبغضه فقد أبغضني). عبد الله بن عمر.

٣٠- (آخر ما تكلّم به رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : اخلفوني في أهل بيتي). عمر بن الخطاب، عبد الله بن عمر.

٣١- (أُوصي من آمن بي وصدّقني بولاية عليّ بن أبي طالب، من تولاه فقد تولاني، ومن تولاني فقد تولّى الله عزّ وجلّ، ومن أحبه فقد أحبني، ومن أحبني فقد أحب الله). عمّار بن ياسر.

٣٢- (إنّ علياً راية الهدى، وإمام أوليائي، ونور من أطاعني، وهو الكلمة التي ألزمتها

١٢
المتقين، من أحبه أحبني، ومن أبغضه أبغضني). أبو برزة الأسلمي.

٣٣- (حسينٌّ مني وأنا من حسين، أحبّ الله من أحبّ حسيناً). يعلى بن مرّة.

٣٤- (من أراد التوسل إلىّ، وأن يكون له عندي يد أشفع له بها يوم القيامة فليصل أهل بيتي، ويدخل السرور عليهم). محمّد بن علي.

٣٥- (لا يؤمن رجل حتى يحبّ أهل بيت بحبي. فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: وما علامة حبّ أهل بيتك؟ قال: حبّ هذا، وضرب بيده على عليّ رضي الله عنه). سلمان الفارسي.

٣٦- (محبك محبي، ومبغضك مبغضي، ومبغضي مبغض الله. قاله لعلي) سلمان.

٣٧- (أنزلوا آل محمّد منزلة الرأس من الجسد، وبمنزلة العينين من الرأس فإنّ الجسد لا يهتدي إلاّ بالرأس وإنّ الرأس لا يهتدي إلا بالعينين). سلمان.

٣٨- (والّذي نفسي بيده لا يدخل قلب امرىء الإيمان حتّى يحبهم لله ولقرابتي)عباس بن عبد المطلب.

٣٩- (يا أيها الناس أُوصيكم بحب ذي قرنيها: أخي وابن عمّي علىّ ابن ابي طالب، فانه لا يحبه إلا مؤمن، ولا يبغضه إلا منافق، من أحبّه فقد أحبني، ومن أبغضه فقد أبغضني). عبد الله بن حنطب.

٤٠- (ما بال رجال يؤذوني في أهل بيتي؟ والّذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتّى يحبني، ولا يحبني حتي يحب فىّ ذوىّ) ابن عباس. أبو سعيد الخدري. درةّ بنت أبي لهب(١) إلى أحاديث كثيرة تعطينا خُبراً بما نرتئيه من أهمية حبّ أهل البيت الطاهر في الإسلام، وضرورته من الدين، وفرضه بحكم العقل، وكونه ردف حبّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) .

وأما تحديد ذلك بحدّ معلوم معين يقف لديه المسلم ولا يعدوه، فهو أمر غير

١- هذه الاحاديث اخرجناها بأسانيدها وطرقها في مسانيد كتابنا الكبير - الغدير - وصححناها، وذكرنا ترجمة رجالها في مسند كل صحابي أشرنا إليه هيهنا.

١٣
معقول يشذّ عن المنطق الصحيح، إذ الحبّ كما عرفت إنما يتبع في بدئه وأصله وحدّه ومبلغه ورتبته، العلم بحدود ما في أهل البيت من بواعث الحب وموجباته وعوامله وعرفان قيم ما يتصوّر فيهم من دواعيه لدى الاعتبار، وأنّى ثمّ أنّى لنا الإحاطة بذلك والخبرة به من جميع نواحيه وجوانبه وجهاته، والناس ليسوا في العلم لذلك سواسية، واستكناه كلّ ذلك خارج عن نطاق الإمكان، ولا نهتدي إليه قطّ سبيلا ولا ينتهي إليه مبلغ علم ذي علم أبداً، ويعجز عن إدراكه والبلوغ إلى مداه كلّ إنسان نابه بصير.

فان اتخذت جملة من تلكم النواحي المتكثرة الّتي توجب حبهم وولاءهم الخالص واعطيت كل واحدة منهنّ حقها، وزنتها بميزان القسط الّذي لا عين فيه، تتجلّى لديك جليّة الحال، وترجع عند ذلك إلى ورائك من تحديد حبهم القهقرى، ولن تجد له مهيعا.

جملة من بواعث حبهم (عليهم السلام)

فهلم معي واقض ما انت قاض!بما ذا يقدّر ويسوي في سوق الاعتبار، وأىّ مقدار يقتضي ويستوجب من الحبّ؟ وما ظنك بحبهم مثلاً تجاه ما يلي؟:

١- انتسابهم إلى صاحب الرسالة الخاتمة (صلى الله عليه وآله وسلم) نسباً وصهراً، وهو أعظم خلق الله من الأوّلين والآخرين، وقد صحّ عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) وثبت وتواتر: كلّ سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلاّ سببي ونسبي. ومعلوم لدى كلّ شعب حرمة ذي قربى الملوك والسلاطين والزعماء وكرامتهم.

٢- حبّ الله وحبّ رسوله إياهم، وكونهم أحبّ خلق الله اليهما، كما جاء في حديث الراية والطير وغيرهما.

٣- انتفاع المؤمن بدعاء رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لمن أحبّهم بمثل قوله: اللّهمّ وال من والاه، وانصر من نصره، وأعن من أعانه، وأحبّ من أحبه. إلى أمثالها من الكثير

١٤
الطيب الوارد في السنّة.

٤- كون حبهم أجر الرسالة الخاتمة بنص من الكتاب باجماع من المسلمين على بكرة أبيهم: (قُل لاَّ أَسْــَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ ا لْمَوَدَّةَ فِى ا لْقُرْبَى)(١).

٥- كون حبهم مسؤولاً عنه يوم القيامة لدى قدم وقدم كما جاء في قوله تعالى: (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْــُولُونَ).(٢)وقد جاء فيها من طريق أبي سعيد الخُدري مرفوعاً: عن ولاية علي.

وقال المفسر الكبير الواحدي: روي في قوله تعالى:(وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْــُولُونَ): أي عن ولاية علىّ وأهل البيت، لأنّ الله أمر نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يعرّف الخلق انّه لا يسألهم على تبليغ الرسالة أجراً إلا المودّة في القربى، والمعنى انّهم يسألون هل والوهم حقّ الموالاة كما أوصاهم النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أم أضاعوها وأهملوها فتكون عليهم المطالبة والتبعة. أ هـ.

وذكر الحافظ ابن حجر في الصواعق ص ٨٩ مرفوعة أبي سعيد الخدري، وأردفها بكلمة الواحدي هذه، فقال: وأشار بقوله: كما أوصاهم النبىّ (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى الاحاديث الواردة في ذلك وهي كثيرة.

وذكر المرفوعة وكلمة الواحدي جمع من المؤلّفين الأعلام، واستشهد بعدها غير واحد منهم بقوله (صلى الله عليه وآله وسلم) الصحيح الوارد المتواتر في ذيل حديث الثقلين: والله سائلكم كيف خلفتموني في كتابه وأهل بيتي.

وقال أبو المظفر السبط في تذكرته ص ١٠: قال مجاهد: وقفوهم انهم مسؤولون عن حبّ علىّ (عليه السلام) .

وذكر السيد الآلوسي في تفسيره ٢٣: ٨٠ عند الاية الشريفة أقوالاً فقال: وأولى هذه الأقوال أنّ السؤال عن العقايد والاعمال، ورأس ذلك لا إله إلا الله، ومن أجلّه ولاية علي

١- سورة الشورى: ٢٣.

٢- سورة الصافات: ٢٤.

١٥
كرّم الله وجهه، الخ.

وذكر جمال الدين الزرندي الحنفي في (نظم الدرر) ص ١٠٩ (توجد عندنا منه نسخة بخط يد المؤلف - ولله الحمد -) كلمة أبي الحسن الواحدي برمّتها فقال: ولم يكن أحد من العلماء المجتهدين والائمّة المحدّثين إلا وله في ولاية أهل البيت الحظّ الوافر، والفخر الزاهر، كما أمر الله عزّ وجلّ بذلك في قوله:(قُل لاَّ أَسْــَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ ا لْمَوَدَّةَ فِى ا لْقُرْبَى).(١) وتجده في التديّن معوّلا عليهم، متمسّكاّ بولايتهم، منتمياً إليهم.

ثمّ ذكر مواقف الأئمّة من حبّ أهل البيت وكلماتهم في ولائهم.

٦- كونهم أعدال القرآن الكريم كما في حديث الثقلين المتّفق عليه، ولن يتفرّقا حتّى يردا على النبىّ الحوض، فهم أئمة الهداية، ومثلهم مثل القرآن، في إنقاذ البشر من تيه الضلالة، وحيرة الجهالة، إلى الحياة السعيدة.

٧- كون حبهم شارة الإيمان كما في الصحيح الثابت: لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلاّ منافق. قاله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلىّ (عليه السلام)، إلى صحاح وحسان كثيرة في مفاده، وهذه هي الولاية الّتي هنأ بها الصحابة الأوّلون علياً وهم مائة ألف أو يزيدون يوم هنأه عمر بن الخطاب بقوله: بخ بخ يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي مولى كلّ مؤمن ومؤمنة.

وهذه هي التي جاءت فيما أخرجه الحفّاظ: الدار قطني، وابن السمان، والمحبّ الطبري وآخرون من حديث: جاء عمر أعرابيان يختصمان فقال لعلىّ: اقض بينهما يا أبا الحسن، فقضى علىّ بينهما، فقال أحدهما: هذا يقضي بيننا؟ فوثب إليه عمر وأخذ بتلبيبه وقال: ويحك ما تدري من هذا؟ هذا مولاي ومولى كلّ مؤمن ومن لم يكن مولاه فليس بمؤمن.

٨- إطلاق ولايتهم وعمومها الشامل على كافة الناس من دون استثناء أىّ أحد

١- سورة الشورى: ٢٣.

١٦
منها، وفيهم من فيهم من الأولياء والعلماء والصدّيقين والشهداء والأئمة والصالحين، وينبئك عن خطورة الموقف وعظمة الأمر ما أخرجه الحاكم النيسابوري في كتاب المعرفة باسناده من طريق ابن مسعود قال: قال النبىّ (صلى الله عليه وآله وسلم) : يا عبد الله أتاني ملك فقال يا محمّد، سل من أرسلنا من قبلك من رسلنا على ما بعثوا؟ قال: قلت على ما بعثوا؟ قال: على ولايتك وولاية علىّ بن أبي طالب.

وأخرج الحافظ أبو نعيم الاصبهاني بالاسناد بلفظ: لمّا عرج بي إلى السماء انتهى بي السير مع جبريل إلى السماء الرابعة، فرأيت بيتاً من ياقوت أحمر فقال جبرئيل: هذا البيت المعمور قم يا محمّد فصلّ الله. قال النبىّ (صلى الله عليه وآله وسلم) : جمع الله النبيين فصفّوا ورائي صفاً فصّليت بهم، فلما سلّمت أتاني آت من عند ربّي فقال: يا محمّد ربك يقرئك السلام ويقول لك: سل الرسل على ما أرسلتم من قبلك؟ فقلت: معاشر الرسل على ماذا بعثكم ربّي قلبي؟ فقالت الرسل: على نبوّتك وولاية علي بن أبي طالب.

وهذه الولاية كما تعمّ الأمّة المسلمة على بكرة أبيهم كذلك تعمّ جميع الأحوال والشؤون من غير استثناء حال لأىّ إنسان، ومن دون تخلّف شأن من الشأن عن ذلك الحكم البات المطلق، مع كثرة اختلاف الحالات والساعات والشؤون نظراً إلى عوامل الحبّ والبغض لدى الطبيعة، فكلّ تلكم العوامل ملغاة لا يعبأ بها تجاه تلك الولاية.

٩- كون حبهم عنوان صحيفة المؤمن كما جاء فيما أخرجه من المرفوعة الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد.

١٠ - كونهم سلام الله عليهم سفينة نجاة الأمّة، كما في حديث السفينة الصحيح الثابت: مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلّف عنها غرق.

١١- توقيف إجابة دعوة الداعين من عامّة الناس بالصلاة عليهم كما ورد فيما صحّ مرفوعا: ما من دعاء إلاّ وبينه وبين السماء حجاب حتّى يصلّي على النبي وعلى آل محمّد، فاذا فعل ذلك انخرق ذلك الحجاب، ودخل الدعاء، وإذا لم يفعل ذلك رجع الدعاء.

أخرجه أبو عبد الله الحسين بن يحيى القطّان البغداي المتوفّى ٣٣٤ في جزء له

١٧
كتاب سيرتنا وسنتنا للعلامة عبد الحسين الأميني (ص ١٨ - ص ٣٥)
١٨
وفي مواطن يستحبّ الصلاة فيها على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهي تربو على خمسين موطناً ودؤبهم بقولهم (صلى الله عليه وآله وسلم) فهو من البدعة الممقوتة الشائنة، تخالف ما سنّه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأمر به، ونصّ عليه، وعلّمه أصحابه، وأكدّ وبالغ فيه، وحثّ امّته عليه وحضّها على اتّخاذه سنّة متّبعة، ولم يك كلامه (صلى الله عليه وآله وسلم) سدىً، وما ينطق عن الهوى إن هو إلاّ وحىٌ يوحى، علّمه شديد القوى من اتّبعه فقد هدى، ومن حاد عنه فقد هلك.

والخطب الفظيع الإصرار على المخالفة، والدؤب في ترك السنّة الثابتة المؤكّدة دائبين في الصلاة البتراء، آخذين البدعة سنّة جارية، وهذا مما يستاء منه محمّد نبيّنا الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) أىّ استياء، والعياذ بالله.

١٣- كون حبّ أهل البيت وولائهم شرطاً عامّاً في قبول مطلق الأعمال والطاعات والقربات، من الصلاة والصلات والحجّ والصوم وغيرها كما جاء منصوصاً عليه في جملة من الأحاديث، وقد فصلّنا القول حول ذلك في الجزء الثاني ص ٣٠١ - ٣٠٥ ط ٢ من كتابنا (الغدير).

١٤- ثناء الله تعالى وثناء رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عليهم في الكتاب والسنّة بما خصّ بهم ولا يضاهيهم أىّ إنسان، وقد ورد فيهم جمعاً ووحداناً من الفضائل والمناقب ما يعدّ بالألاف، وعلى ما يؤثر عن ابن عبّاس: أنّها إلى ثلاثين الف أقرب.

١٥- بواعث الحبّ الذاتية الموجودة فيهم من طهارة المحتد، وقداسة الارومة وشرف الحسب والنسب، وما يمتازون به من الحكمة والعلم والخلق السامية، والزهد والورع والتقوى، إلى ملكات كريمة، ونفسيّات فاضلة، وفضائل وفواضل لا تحصى ومزايا من الإنسانية الّتي لا يدرك شأوها.

إلى بواعث ودواعي وموجبات، كلّ منها بمفرده عامل قوىّ في أخذ حبّهم بمجامع القلوب، وتعطّف النفوس عليهم بكلّها، وقبل هذه كلّها كونهم أمان أهل الأرض من الاختلاف ومن اقتراب ما يوعدون، فيالها من فضيلة رابية ما أعظمها؟ ويا لها من منقبة جليلة ما أجلّها؟ فالإنسان بجميع طبقاته يعيش تحت راية أمنهم وأمانهم مترهّناً بفيض وجودهم، وغيث فضلهم، وبركات حياتهم، وبهم ثبتت

١٩
الأرض والسماء وبيمنهم رّزق الورى، ومهما خلت الأرض منهم إذاً لساخت وماجت ويأتي على أهلها ما يوعدون.

أهل البيت (عليهم السلام) أمان لأهل الأرض

أخرج الحفّاظ: مسدّد، وابن أبي شيبة، وأبو أحمد الفرضي، وأبو عمرو ابن أبي عرزة، وأبو يعلى الموصلي، وأبو القاسم الطبراني، والحكيم الترمذي، والمحبّ الطبري، وابن عساكر، وآخرون من طريق سلمة بن الأكوع مرفوعاً: (النجوم أمان لأهل السماء، وأهل بيتي أمان لامّتي).

قال العزيزي في السراج ٣: ٤١٦ لدى شرحه: أراد بأهل بيته علماءهم، ويحتمل الإطلاق لأنّ الله تعالى لما خلق الدّنيا لأجله٦ جعل دوامها بدوام أهل بيته.

وقال الحفني: وأهل بيتي أي ذريتي، فبسبب وجودهم يرفع البلاء عن الامّة. أ هـ وأخرج:

إمام الحنابلة أحمد باسناده من طريق أنس بن مالك مرفوعاً: (النجوم أمان لأهل السماء، وأهل بيتي أمان لأهل الأرض، فإذا ذهب أهل بيتي جاء أهل الأرض من الآيات ما كانوا يوعدون).

فقال: إنّ الله خلق الأرض من أجل النبىّ (صلى الله عليه وآله وسلم)، فجعل دوامها بدوام أهل بيته وعترته (صلى الله عليه وآله وسلم) .

وأخرج:

أحمد أيضاً من طريق علىّ (عليه السلام) مرفوعاً: (النجوم أمان لأهل السماء، وأهل بيتي أمان لأهل الأرض، فإذا ذهب أهل بيتي ذهب أهل الأرض).

وأخرج:

الحاكم من طريق ابن عبّاس مرفوعاً: (النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق وأهل بيتي أمان لامّتي من الاختلاف).

٢٠