×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

العقائد الإسلامية (المجلد الثالث) / الصفحات: ٤٨١ - ٥٠٠

الطواف كعتق رقبة من بني إسماعيل.

وأما طوافك بين الصفا والمروة بعد ذلك، كعتق سبعين رقبة.

وأما وقوفك عشية عرفة، فإن الله تبارك وتعالى يهبط إلى السماء الدنيا يباهي بكم الملائكة، يقول هؤلاء عبادي جاؤوا شعثاً شفعاء من كل فج عميق، يرجون رحمتي ومغفرتي، فلو كانت ذنوبكم كعدد الرمل وكعدد القطر وكزبد البحر لغفرتها !

أفيضوا عبادي مغفوراً لكم ولمن شفعتم له...

وروى بعضه في كنز العمال ج ٥ ص ٧١ وروى في ص ٧٤

ما من مسلم يقف عشية عرفة بالموقف فيستقبل القبلة ثم يقول: لا إلَه إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيء قدير، مائة مرة ثم يقرأ أم الكتاب مائة مرة، ثم يقول أشهد أن لا إلَه إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله مائة مرة، ثم يسبح الله مائة مرة فيقول: سبحان الله والحمد لله ولا إلَه إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم يقرأ قل هو الله أحد مائة مرة، ثم يقول: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد وعلينا معهم مائة مرة، إلا قال الله تعالى: يا ملائكتي ما جزاء عبدي هذا سبحني وهللني وكبرني وعظمني ومجدني ونسبني وعرفني وأثنى علي وصلى على نبيي.. إشهدوا يا ملائكتي أني قد غفرت له وشفعته في نفسه، ولو شاء أن يشفع في أهل الموقف لشفعته. (هب وابن النجار والديلمي عن جابر) قال أبو بكر بن مهران الحافظ: تفرد به عبدالرحمن بن محمد المحاربي عن محمد بن سوقة وقال (هب): هذا متن غريب وليس في إسناده من نسب إلى الوضع.انتهى.

وقد أوردنا عدداً من أحاديث عرفة في المجلد الثاني، في أحاديث النزول وغيرها، ونقدنا مافيها من تجسيد !

* *
٤٨١

شفاعة النبي صلى الله عليه وآله الخاصة لزوار قبره

ـ في الكافي ج ٤ ص ٥٤٨

أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن أبان عن السدوسي عن أبي عبدالله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من أتاني زائراً كنت شفيعه يوم القيامة. ورواه في تهذيب الاَحكام ج٦ ص٤

ـ وفي تفسير نور الثقلين ج ١ ص ٥٤١

علي بن محمد بن بندار عن إبراهيم بن إسحاق عن محمد بن سليمان الديلمي عن أبي حجر الاَسلمي عن أبي عبدالله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من أتى مكة حاجاً ولم يزرني إلى المدينة جفوته يوم القيامة ومن أتاني زائراً وجبت له شفاعتي ومن وجبت له شفاعتي وجبت له الجنة. ورواه في من لا يحضره الفقيه ج ٢ ص ٥٦٥ وفي تهذيب الاَحكام ج ٦ ص ٤ وفي وسائل الشيعة ج ١٠ ص ٢٦١

وروى في الوسائل ج ١ ص ٢٦٣:

عن مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وآله قال: من زارني حياً أو ميتاً كنت له شفيعاً يوم القيامة.

ـ وفي المقنعة للمفيد ص ٤٥٧

روي عن الصادق عليه السلام، عن آبائه، عن أميرالمؤمنين صلوات الله عليهم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من زارني بعد موتي كان كمن هاجر إليَّ في حياتي، فإن لم تستطيعوا فابعثوا إليَّ بالسلام، فإنه يبلغني.

وقال عليه السلام: من أتاني زائراً، كنت شفيعه يوم القيامة.

ـ وفي مستدرك الوسائل ج ١٠ ص ١٨٥

القطب الراوندي في لب اللباب: عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: من زار قبري وجبت له شفاعتي، ومن زارني ميتاً فكأنما زرارني حياً.

وعنه صلى الله عليه وآله أنه قال: من زار قبري حلت له شفاعتي.

* *
٤٨٢