×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

عقائد السنة وعقائد الشيعة / الصفحات: ٢٠١ - ٢٢٠

وإذا كان أهل السنة يعتبرون أن الطعن في الصحابة طعن في الكتاب والسنة وهم بهذا يشككون في عقائد الشيعة التي لا تعترف بفكرة العدالة. فإن هذه الحجة باطلة عند الشيعة حيث أنهم يعتبرون أن مصدر تلقي الكتاب والسنة ينحصر في آل البيت وليس في الصحابة. ومقياس عدالة الصحابي وعدم عدالته إنما يتحدد بموقفه من آل البيت.

فإن والاهم كان عدلا. وإن عاداهم كان مذموما متروكا.

ومن المعروف أن معظم الصحابة وفي مقدمتهم الخلفاء الثلاثة قد حادوا عن نهج أهل البيت وانحازوا للقبلية والعصبية والهوى بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وآله. فمن ثم فإن الشيعة لا تقر بعدالة هذه الكثرة وترفض أتباعها والنقل عنها. وتقر بعدالة القلة القليلة منهم التي والت آل البيت وسارت على نهجهم (١).

إن مفهوم العدالة بصورته المطلقة إنما يتحقق في آل البيت وحدهم لكونهم مصدر التلقي ولا يجوز أن ينطبق بحال على أناس محل شك وسيرتهم وممارساتهم ومواقفهم تدفع إلى عدم الثقة فيهم.

وعندما نجزم بأن مصدر تلقي الكتاب والسنة ينحصر في دائرة الصحابة - كما يقول أهل السنة وهم على ما نعرف من الخلاف والتجاوز والإقتتال. فإن هذا التصور سوف يقودنا بالتالي إلى الشك فيما نتلقاه منهم.

وما دمنا نؤمن بعصمة الكتاب فإن الإيمان يجب أن يقودنا إلى عصمة مصدر التلقي. فهذه هي النتيجة الطبيعية لهذا الإيمان. وهي نتيجة تقودنا إلى الثقة في هذا المصدر.

وهذا الأمر يتبين لنا بوضوح عندما نلقي نظرة على جانب أهل السنة وما تلقوه من الصحابة. فقد تلقوا كتابا محرفا في معانيه وأحاديث مخترعة ومنسوبة للرسول. ولقد سارت الأمة طوال القرون السابقة على ما تلقته من الصحابة مما

(١) أنظر الحديث عند الشيعة وانظر الفصل القادم.
٢٠١
هو واضح فيه غلبة أقوال الرجال على النصوص، وتدخل السياسة والحكام في صياغة شكل الإسلام.

والخلاصة أن السنة مجبورون على تبني قضية العدالة وإلا نقضوا الكتاب والسنة، بينما الشيعة ينقضون فكرة العدالة لاعتقادهم أن آل البيت هم مصدر تلقي الكتاب والسنة.

فإما عدالة الصحابة وإما عدالة آل البيت.

ولا يمكن لأي من الخطين أن يسود إلا على حساب الآخر. وهو ما حدث. فقد ساد خط الصحابة من بعد وفاة الرسول وباد خط آل البيت.

ومنذ ذلك الحين ظهرت صورة مختلفة عن صورة الإسلام الذي يحمله آل البيت والذي لم تتح له فرصة البروز والسيادة.

٢٠٢
٢٠٣

آل البيت عند أهل السنة

يقف علماء أهل السنة في حيرة أمام النصوص الواردة في آل البيت. وحيرتهم هذه إنما يعود سببها إلى ما يلي:

- كثرة هذه النصوص وتواترها وصراحتها.

- ضغوط السياسة والحكام.

- التزامهم بعدالة الصحابة.

إن التزام أهل السنة بطاعة الحكام وعدم الخروج عليهم مع تبنيهم قضية عدالة الصحابة والتزامهم باالإجماع على ذلك يفرض عليهم الوقوف موقفا سلبيا في مواجهة النصوص الواردة في آل البيت على كثرتها أو بمعنى آخر يفرض عليهم تأويل هذه النصوص بما لا يصطدم بقضية عدالة الصحابة ويثير الناس على الحكام.

إذ أن أئمة آل البيت هم الأئمة الحقيقيون للمسلمين كما أنهم أيضا هم العدول الحقيقيون الواجب اتباعهم في أمر الدين والسياسة.

من هنا يتبين لنا مدى حساسية مسألة آل البيت عند أهل السنة فهم يرفضون المساس برؤيتهم تجاه هذه المسألة كما يرفضون المساس بمسألة الصحابة.

فكلتا المسألتين مبنية على الأخرى ومرتبطة بها فإن تنازل أهل السنة عن رؤيتهم تجاه أهل البيت فسوف يتبع هذا الموقف تنازل عن عدالة جميع الصحابة وبالتالي سقوط مذهبهم مما يهدد القوى الحاكمة التي تتحصن بهذا المذهب.

فما هي رؤية أهل السنة في آل البيت؟

يقول القرطبي: اختلف أهل العلم في أهل البيت. من هم؟

فقال عطاء وعكرمة وابن عباس: هم زوجاته خاصة. لا رجل معهن.

وذهبوا إلى أن البيت أريد به مساكن النبي صلى الله عليه وآله لقوله تعالى: (واذكرن ما يتلى في بيوتكن).

٢٠٤
وقال الثعلبي: هم بنو هاشم. فهذا يدل على أن البيت يراد به بيت النسب فيكون العباس وأعمامه وبنو أعمامه منهم.

وقال الزجاج: يراد به نساء النبي صلى الله عليه وسلم. وقيل: يراد به نساؤه وأهله الذين هم أهل بيته (١).

ويقول شارح العقيدة الواسطية: أهل بيته صلى الله عليه وسلم من تحرم عليهم الصدقة وهم آل علي وآل جعفر وآل عقيل وآل العباس وكلهم من بني هاشم ويلحق بهم بنو عبد المطلب.

وقوله هذا إنما يؤكد قول الآخرين الذين ذهبوا إلى أن أهل البيت قريش كلهم.

ويقول القرطبي: إن الآية (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت) عامة في جميع أهل البيت من الأزواج وغيرهم (٢).

ويتجه معظم أهل السنة إلى تفسير أهل البيت المشار إليهم في قوله تعالى: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) على أنهم أزواج النبي، وذلك ما يدل عليه سياق الكلام (٣).

وهناك اتجاه في أهل السنة يفسر أهل البيت على أنهم علي وفاطمة والحسن والحسين خاصة، ويحتج هذا الاتجاه بأن الآية المذكورة ذكرت الميم في قوله (ويطهركم) ولو كان للنساء لكان (عنكن ويطهركن) وهو اتجاه فرقة منهم الكلبي (٤).

يقول القرطبي: ولا اعتبار بقول الكلبي وأشباهه فإنه توجد له أشياء في هذا التفسير ما لو كان في زمن السلف الصالح لمنعوه من ذلك وحجروا عليه (٥).

(١) الجامع لأحكام القرآن، ج ١٤ / تفسير سورة الأحزاب.

(٢) المرجع السابق.

(٣) المرجع السابق.

(٤) المرجع السابق.

(٥) المرجع السابق.

٢٠٥
واستدل أهل السنة على أزواج الأنبياء من أهل البيت بقوله تعالى:

(ورحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد) هود / ٧٣.

واعتبروا عائشة وغيرها من جملة أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله ممن قال الله فيهم:

(ويطهركم وتطهيرا) (١).

وأخرج مسلم وأحمد عن زيد بن الأرقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا وإني تارك فيكم ثقلين أحدهما: كتاب الله عز وجل، وهو حبل الله الذي من اتبعه كان على الهدى ومن تركه كان على الضلالة وعترتي أهل بيتي).

فقلنا: من أهل بيته نساؤه؟

قال وأيم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر فيطلقها فترجع إلى أبيها وقومها. أهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده.

ومثل هذا الاتجاه الذي يفسر آل البيت بأنهم علي وفاطمة والحسن والحسين من أهل السنة إنما اتجاه منبوذ تم ضربه كما ضرب الرأي الآخر في مسألة الصحابة وفي مسألة طاعة الحكام (٢).

ويقف أهل السنة من الأحاديث الواردة في آل البيت موقف التأويل الذي يدفع المعنى المراد من هذه الأحاديث بحيث يتفق مع وجهتهم في آل البيت وبحيث يتفق مع تفسيرهم لآية التطهير. ويعتبرون ما ذكرته هذه الأحاديث مجرد فضائل الهدف منها دفع المسلمين لتوقير آل البيت واحترامهم وحبهم كما يوقر ويحترم الصحابة ولا تعطي هذه الأحاديث لأهل البيت أية ميزة تميزهم عن الآخرين بل من الممكن أن يكون الصحابة أفضل منهم على ما هو واضح في كتب العقائد من ترتيب الأفضلية بين الخلفاء، وجعل الإمام علي في المرتبة الرابعة بعد أبي بكر وعمر وعثمان. حتى إنهم ساووه بمعاوية، كما رفعوا عائشة فوق فاطمة عليها السلام.

(١) المرجع السابق، ج ٩ تفسير سورة هود.

(٢) لا تجد لهذه الآراء في الكتب المنتشرة في واقع السلف والخلف. ومثل هذه الآراء توجد في الكتب غير المشهورة والتي لم تسلط عليها الأضواء.

٢٠٦
من هنا وضع أهل السنة آل البيت في المرتبة الثانية بعد الصحابة واعتبروا أن أي ميل لآل البيت وتقديمهم على الصحابة يعتبر بدعة وانحرافا عن العقيدة الصحيحة، عقيدة السلف كما حدث الشافعي (١).

وتبدو قضية تأويل النصوص النبوية الواردة في آل البيت عند أهل السنة ومحاولتهم تطويع النص لأغراض سياسية تبدو بوضوح في مواجهة قول الرسول صلى الله عليه وآله: (إن هذا الأمر لا ينقضي حتى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة) (٢).

وقوله: " لا يزال أمر الناس ماضيا ما وليهم اثنا عشر رجلا " (٣).

وقوله: " لا يزال الإسلام عزيزا إلى اثني عشر خليفة " (٤).

وقوله: " لا يزال الدين قائما حتى تقوم الساعة أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة " (٥).

وقوله: " لا يزال هذا الدين عزيزا منيعا إلى اثني عشر خليفة " (٦).

ينقل ابن حجر عن المهلب قوله لم ألق أحدا يقطع في هذا الحديث - يعني بشئ معين - فقوم قالوا يكونون بتوالي إمارتهم. وقوم قالوا يكونون في زمن واحد كلهم يدعي الإمارة قال والذي على الظن أنه صلى الله عليه وسلم أخبر بأعاجيب تكون بعده من الفتن حتى يفترق الناس في وقت واحد على اثني عشر أميرا.

قال ولو أراد غير هذا لقال يكون اثنا عشر أميرا يفعلون كذا. فلما أعراهم من الخبر عرفنا أنه أراد أنهم يكونون في زمن واحد. ويعلق ابن حجر على

(١) اتهم الشافعي بالميل إلى الشيعة ووصموه بالرفض لكونه أظهر ميلا لآل البيت، وقد كتب قصيدة طويلة في مدح آل البيت. أنظر ديوان الشافعي..

(٢) مسلم كتاب الإمارة.

(٣) مسلم كتاب الإمارة.

(٤) مسلم كتاب الإمارة.

(٥) مسلم كتاب الإمارة.

(٦) مسلم كتاب الإمارة.

٢٠٧
هذه الجملة الأخيرة من كلام المهلب قائلا: وهو كلام من لم يقف على شئ من طرق الحديث غير الرواية التي وقعت في البخاري هكذا مختصرة (يكون اثنا عشر أميرا). وقد عرفت من الروايات التي ذكرتها من عند مسلم وغيره أنه ذكر الصفة التي تختص بولايتهم وهي كون الإسلام عزيزا منيعا. ويقول القاضي عياض: توجه على هذا العدد سؤالان أحدهما أنه يعارضه ظاهر قول الرسول صلى الله عليه وسلم: الخلافة بعدي ثلاثون سنة ثم يكون ملكا. لأن الثلاثين سنة لم يكن فيها إلا الخلفاء الأربعة وأيام الحسن بن علي عليه السلام. والثاني أنه ولي الخلافة أكثر من هذا العدد. والجواب عن الأول أنه أراد في حديث الخلافة بعدي خلافة النبوة. ولم يقيد في حديث الاثني عشر بذلك. وعن الثاني أنه لم يقل لا يلي إلا اثنا عشر وإنما قال يكون اثنا عشر وقد ولي هذا العدد ولا يمنع ذلك الزيادة عليهم. وهذا إن جعل اللفظ واقعا على كل من ولي وإلا فيحتمل أن يكون المراد من يستحق الخلافة من أئمة العدل وقد مضى منهم الخلفاء الأربعة ولا بد من تمام العدة قبل قيام الساعة.

وينقل ابن حجر: وقد قيل إنهم يكونون في زمن واحد يفترق الناس عليهم. ويحتمل أن يكون المراد أن يكون الاثنا عشر في مدة عزة الخلافة وقوة الإسلام واستقامة أموره والاجتماع على من يقوم بالخلافة (١).

ويقول ابن الجوزي في كشف المشكل قد أطلت البحث عن معنى هذا الحديث وتطلبت مظانه وسألت عنه فلم أقع على المقصود به لأن ألفاظه مختلفة ولا أشك أن التخليط فيها من الرواة. فأما الوجه الأول فإنه أشار - أي الرسول - إلى ما يكون بعده وبعد أصحابه وأن حكم أصحابه مرتبط بحكمه فأخبر عن الولايات الواقعة بعدهم. فكأنه أشار بذلك إلى عدد الخلفاء من بني أمية وأول بني أمية يزيد بن معاوية وآخرهم مروان الحمار وعدتهم ثلاثة عشر. ولا يعد عثمان ومعاوية ولا ابن الزبير لكونهم صحابة. فإذا أسقطنا منهم مروان بن

(١) فتح الباري، ج ١٣، كتاب الأحكام.
٢٠٨
الحكم للاختلاف في صحبته. أو لأنه كان متغلبا بعد أن اجتمع الناس على عبد الله بن الزبير صحت العدة.

وينقل ابن حجر أنه يحتمل أن يكون الاثنا عشر بعد المهدي الذي يخرج في آخر الزمان أو يكون المراد وجود اثني عشر خليفة في جميع مدة الإسلام إلى يوم القيامة يعملون بالحق وإن لم تتوال أيامهم (٢).

ويقول ابن حجر إن المراد بالاجتماع انقيادهم لبيعة الخليفة. والذي وقع أن الناس اجتمعوا على أبي بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي إلى أن وقع أمر الحكمين في صفين فسمي معاوية يومئذ بالخلافة. ثم اجتمع الناس على معاوية عند صلح الحسن. ثم اجتمعوا على ولده يزيد ولم ينتظم للحسين أمر بل قتل قبل ذلك. ثم لما مات يزيد وقع الاختلاف إلى أن اجتمعوا على عبد الملك بن مروان بعد قتل الزبير. ثم اجتمعوا على أولاده الأربعة الوليد ثم سليمان ثم يزيد ثم هشام وتخلل بين سليمان ويزيد عمر بن عبد العزيز فهؤلاء سبعة بعد الخلفاء الراشدين. والثاني عشر هو الوليد بن يزيد بن عبد الملك اجتمع عليه الناس لما مات عمه هشام فولي نحو أربع سنين، ثم قاموا عليه فقتلوه وانتشرت الفتن وتغيرت الأحوال من يومئذ ولم يتفق أن يجتمع الناس على خليفة بعد ذلك (٣).

يقول شارح الطحاوية: والاثنا عشر: الخلفاء الراشدون الأربعة ومعاوية وابنه يزيد وعبد الملك بن مروان وأولاده الأربعة وبينهم عمر بن عبد العزيز. ثم أخذ الأمر في الإنحلال (٤).

ويقول السيوطي وعلى هذا فقد وجد من الاثني عشر خليفة الخلفاء الأربعة والحسن ومعاوية وابن الزبير وعمر بن عبد العزيز. هؤلاء ثمانية ويحتمل أن يضم إليهم المهتدي من العباسيين لأنه فيهم كعمر بن عبد العزيز في بني

(١) نقلا عن المرجع السابق.

(٢) المرجع السابق.

(٣) المرجع السابق.

(٤) شرح الطحاوية تحقيق أحمد شاكر ط. القاهرة ص ٤٢٠.

٢٠٩
أمية. وكذلك لما أوتيه من العدل وبقي الاثنان المنتظران أحدهما المهدي لأنه من آل بيت محمد صلى الله عليه وآله (١).

ويقول النووي وقيل إن معناه أنهم يكونون في عصر واحد يتبع كل واحد منهم طائفة. قال القاضي ولا يبعد أن يكون هذا قد وجد إذا تتبعت التواريخ فقد كان بالأندلس وحدها منهم في عصر واحد بعد أربعمائة وثلاثين سنة ثلاثة كلهم يدعيها ويلقب بها وكان حينئذ في مصر آخر وكان خليفة الجماعة العباسية ببغداد سوى من كان يدعي ذلك في ذلك الوقت في أقطار الأرض (٢).

ونخرج من تفسيرات أهل السنة لحديث الأئمة الاثنا عشر بالنتائج التالية:

أولا: إن هناك اختلافا وتخبطا واضحا في تحديد الأئمة والخلفاء المقصودين من الحديث.

ثانيا إن فقهاء أهل السنة حصروا تفسير الحديث في حدود بني أمية.

ثالثا: إن بصمة السياسة واضحة في تفسيرات النص.

رابعا: إن هذه التفسيرات قد أغفلت ذكر المهدي.

خامسا: تبدو الحيرة الواضحة في تفسير السيوطي الذي ذكر أحد عشر خليفة وليذكر الثاني عشر.

سادسا: أن تحديد الخليفة المقصود تم على أساس اجتماع الناس عليه وليس على أساس اختيار المسلمين الحر له فالناس اجتمعت على معاوية ويزيد وبني أمية بالسيف وليس بالشورى وحتى الذين سبقوهم من الخلفاء لم يجتمع الناس عليهم بالشورى مما يشير إلى أن النص أخضع للسياسة ولعقيدة أهل السنة التي تقر بالسمع والطاعة للمتغلب على السلطة بالسيف فهم دائما مع الغالب وإن كان فاسدا وغلبته تعني إجتماع الناس عليه وهذا تفسير يبدو فيه الاضطراب والتخبط إذ أن حكام العصر العباسي تنطبق عليهم نفس الحالة ومع ذلك أغفلوا ذكرهم

(١) تاريخ الخلفاء للسيوطي / المقدمة.

(٢) مسلم شرح النووي / كتاب الإمارة.

٢١٠
من هنا رفض صاحب العقيدة الطحاوية إثارة أية شكوك حول هذه التفسيرات بقوله وعند الرافضة أن أمر الأمة لم يزل في أيام هؤلاء فاسدا يتولى عليهم الظالمون والمعتدون بل المنافقون والكافرون وأهل الحق أذل من اليهود وقولهم ظاهر البطلان بل لم يزل الإسلام عزيزا في ازدياد في أيام هؤلاء (١).

ويرفض أهل السنة رفضا قاطعا تحويل نص الأئمة الاثني عشر ناحية آل البيت، بل جميع رواياتهم حول هذا النص جاءت بلفظ خليفة وليست بلفظ إمام، وهذا الرفض إنما هو نابع من الأساس من موقفهم العقائدي من آل البيت، إلا أنهم على كل حال لم يعطونا جوابا يريح عقولنا حول مراد النص (٢).

إن المتتبع لسيرة الخلفاء من أبي بكر وحتى آخر خلفاء بني أمية الذين قصدهم أهل السنة بتفسير النص لا يجد من سيرتهم ما يتفق مع ظاهر النص ويكفي في ذلك سيرة بني أمية ومواقفهم وممارساتهم التي تصطدم بقواعد الإسلام وأصوله (٣).

فهل يعقل إن يبشر الرسول بأناس يفسدون في الأرض باسم الإسلام ثم يربط عزة الإسلام بهم؟

هل يمكن أن يبشر الرسول بمعاوية ويزيد وأولاد عبد الملك.

إن العقل يقول إن المقصود بالاثني عشر فئة أخرى تتميز بالطهارة والنقاء، وأن دورها ليس مجرد الحكم في ذاته وإنما التعبير الحقيقي عن الإسلام.

(١) شرح الطحاوية.

(٢) هناك شكوك حول استعمال لفظ " خليفة " على لسان الرسول صلى الله عليه وآله. والراجح أن هذا اللفظ اخترع بعد عصر الرسول ليحل محل لفظ " إمام ". والهدف من ذلك هو صرف أنظار المسلمين عن مراد النصوص الخاصة بأئمة آل البيت والتي تم ربطها بالحكام.

(٣) أنظر تاريخ الخلفاء وكتب التاريخ. ولا يقتصر الأمر هنا على سيرة خلفاء الرسول وبني أمية بالطبع إنما يشتمل أيضا سيرة بني العباس وبني أيوب والمماليك والعثمانيين وملوك الأندلس وغيرهم ممن تسلط على المسلمين. فجميع هؤلاء سيرتهم واحدة وخطهم واحد وهو تطويع الإسلام لأنظمتهم ومحاربة خط آل البيت والبطش بشيعته. مستمدين الدعم الشرعي من فقهاء أهل السنة وشيوخ الإسلام الذين ينعمون عليهم بالمناصب ليباركوهم ويبرروا مواقفهم وممارساتهم ويدعوا المسلمين إلى السمع والطاعة.

٢١١

آل البيت عند الشيعة

إن آل البيت في تعريف الشيعة هم فئة محدودة من نسل الرسول صلى الله عليه وآله خصتهم الروايات الواردة على لسانه وقصدهم النص القرآني (آية التطهير) وهم علي وفاطمة والحسن والحسين ثم تسعة آخرون من نسل الحسين.

وهذه الفئة هي المقصودة بالعصمة لارتباطها بدورها ورسالتها بعد الرسول وليس كل من ينتسب لآل البيت يعتبر معصوما كما قد يتصور بعض السطحيين ممن ليس لهم دراية بالرؤية الشرعية لآل البيت..

وهذه الرؤية ليست من اختلاق الشيعة إنما تفرضها النصوص الواردة في آل البيت، وفي نصوص أكثر من أن تحصى موهت عليها السياسة وصرفتها عن المدلول الحقيقي الذي ترمي إليه وقد عرضنا لجزء من هذه النصوص في باب الإمامة.

إن المسألة عند الشيعة هي مسألة نصوص وليست مسألة رجال فالنصوص هي التي تعطي الخاصية للإمام علي.

والنصوص هي التي توجب التلقي والاتباع لآل البيت..

وأمام النصوص ليس هناك مجال للاختيار فإما الاتباع وإما الانحراف.

من هنا فإن الشيعة عندما يتخذون ذلك الموقف المتشدد من الصحابة ومن خصوم آل البيت عموما، إنما يتخذون هذا الموقف على أساس النصوص.

على أساس أن خصوم آل البيت انحرفوا عن النصوص وليس عن الرجال.

ومسألة تقديس آل البيت من قبل الشيعة وحتى عموم المسلمين إنما هي نابعة من النصوص التي جعلت لهم خصوصية وميزة ترفعهم فوق جميع الناس تلك الخصوصية التي دفعت بجماهير السنة إلى تخطي حواجز السياسة وقيود الخلفاء والاتجاه بعواطفها ومشاعرها نحوهم. فعلى الرغم من محاولات

٢١٢
التأويل والتحريف للنصوص الواردة فيهم غزت حقيقتهم القلوب وشع نورهم بين الدروب وبرزت مكانتهم ساطعة كالشمس لتتلاشى أمامها كل خيوط الظلام (١).

من هنا فإن ملامح آل البيت عند الشيعة تتحدد لنا من خلال ما يلي:

إنهم معصومون.

إنهم لا يقاس بهم أحد.

إنهم اثنا عشر إماما.

فبخصوص العصمة فهي أداة لازمة للقيام بمهمتهم بعد الرسول كما بينا سابقا.

إما كونهم لا يقاس بهم أحد فذلك لما لهم من مكانة تجعل الناس يقاسون بهم ولا يقاسون هم بأحد. ويقتدي الناس بهم ولا يقتدون بأحد.

ويتعلم الناس منهم ولا يتعلمون من أحد (٢).

أما كونهم اثني عشر فهذا ما حددته النصوص الواردة عند الطرفين. وإن كان أهل السنة يطبقون هذه النصوص على الحكام ولم يقض ذلك على حيرتهم في تحديد الاثني عشر كما بينا فإن الشيعة يطبقون هذه النصوص على أئمة آل البيت المحددين بالاسم والمشهورين في الأمة محل رضا وقبول وعشق الجميع.

فمن ثم لا أثر للحيرة عندهم في هذا الأمر خاصة أن هناك الكثير من النصوص الواردة على لسان النبي صلى الله عليه وآله لدى السنة ولديهم تحدد أسماء هؤلاء الأئمة.

(١) حاول معاوية وأولاده من بعده تشويه آل البيت وطمس هويتهم والقضاء على وجودهم وفرض سب الإمام علي على المنابر حتى جاء عمر بن عبد العزيز فرفع السب ووضع مكانه قوله تعالى: (إن الله يأمر بالعدل والاحسان) ثم استمرت هذه السياسة بعد مصرع عمر حتى زالت دولة بني أمية ومجئ بني العباس الذين انتهجوا في مواجهة آل البيت نهجا أشد عدواة وشراسة. وعلى الرغم من ذلك بقيت مكانة آل البيت في قلوب الجماهير وظهرت الطرق الصوفية لتعبر عن هذا الحب الجارف لآل البيت الذي يعكس قداستهم ومكانتهم.

(٢) أنظر ينابيع المودة للقندوزي. ونور الأبصار للشبلنجي. والصواعق المحرقة لابن حجر الهيتمي.

وقد ورد هذا اللفظ على لساني ابن عمر وابن حنبل.

٢١٣
وأول هؤلاء الأئمة هو الإمام علي باعتباره وصي الرسول وحامل لواء الإسلام من بعده. وهو الوحيد من بين صحابة الرسول الذي حمل لقب إمام.

ولم نسمع أنه قيل الإمام أبو بكر أو الإمام عمر وأنما قيل الإمام علي وعلى لسان أهل السنة قبل أن يكون على لسان الشيعة (١). وثاني هؤلاء الأئمة هو الحسن بن علي (٢).

وثالث الأئمة هو الحسين بن علي (٣).

ورابع الأئمة هو علي بن الحسين المشهور بزين العابدين والإمام السجاد (٤).

وخامسهم هو محمد بن علي الباقر (٥).

وسادسهم هو جعفر بن محمد الصادق (٦).

(١) أنظر علي والوصية لنجم الدين العسكري ط. بيروت. ومناقب الإمام علي لابن المغازلي.

وخصائص الإمام علي للنسائي. ونهج البلاغة. وعلي سيد العرب والعجم. ونهج الحق وكشف الصدق. وانظر لنا موسوعة آل البيت. ومكانة الإمام علي ومقامه لا يحتاج إلى كلام.

(٢) التفت الأمة حول الإمام بعد مصرع الإمام علي. ثم قرر الصلح مع معاوية حقنا لدماء المسلمين على شرط أن يعود الأمر إليه بعد وفاة معاوية. لكن معاوية أخل بالاتفاق وغدر بالحسن وسلط عليه من دس له السم في الطعام ثم أعلن ولده يزيد وليا للعهد.

(٣) تصدى الإمام الحسين ليزيد وأعلن الخروج عليه وعبأ الأمة للجهاد من أجل القضاء على بني أمية وتحرير المسلمين من أغلالهم. إلا أنه سقط شهيدا في كربلاء عام ٦١ هـ‍ بعد أن تخلت الأمة عنه ليسطر بدمائه الطاهرة أروع ملحمة جهادية في التاريخ.

(٤) الإمام زين العابدين من بين الذين أنجاهم الله من مذبحة كربلاء وكان صغيرا. ولقب بالسجاد لكثرة سجوده. وهو صاحب الأدعية الشهيرة التي كانت سلاحه في مواجهة إرهاب بني أمية والتي طبعت فيما بعد تحت اسم الصحيفة السجادية. توفي في المدينة.

(٥) سمي الباقر لأنه تبقر في العلم أي توسع فيه وبلغ علمه الآفاق وتلقى منه آلاف الفقهاء والمريدين.

وكان كثير الصدقات. وعاصره كثير من الصحابة والتابعين وتلقوا عنه ورووا على لسانه آلاف الأحاديث. وأنشدت فيه الأشعار، توفي في المدينة.

(٦) كان الإمام الصادق معاصرا للمنصور العباسي وقد تمكن من استثمار فترة الانفتاح في بداية العصر العباسي وأعلن دعوة آل البيت ولقن علومهم للمسلمين فكثر أتباع آل البيت.

ويتصور البعض أن الشيعة برزت مع الصادق لذا سميت بالشيعة الجعفرية. والحق أن الشيعة موجودة قبله، وكذلك علوم آل البيت وأئمتهم. وكل ما في الأمر أن الصادق هو أول إمام برز

=>

٢١٤
وسابعهم هو موسى بن حعفر الكاظم (١).

وثامنهم هو علي بن موسى الرضا (٢).

وتاسعهم هو محمد بن علي الجواد (٣).

وعاشرهم هو علي بن محمد الهادي (٤).

والحادي عشر هو الحسن بن علي العسكري (٥).

والثاني عشر هو محمد بن الحسن المهدي (٦).

= بالتشيع على ساحة الواقع. انظر جعفر الصادق للشيخ أبو زهرة وعبد الحليم الجندي.

<=

(١) والإمام موسى الكاظم كان معاصرا لهارون الرشيد ومات في الحبس.

(٢) الإمام الرضا كان معاصرا للمأمون الذي جعله وليا لعهده كسبا لشعبيته ومكانته في نفوس المسلمين. ثم انقلب عليه ونقم منه. توفي بخراسان.

(٣) الإمام الجواد ورث عن أبيه العلم والرأفة والرحمة وكان من الموصوفين بالسخاء ولذلك لقب بالجواد. توفي ببغداد.

(٤) والإمام الهادي كان فقيها متعبدا ورث العلم والسخاء عن والده. نقله المتوكل العباسي من المدينة إلى " سر من رأى " بالعراق وكانت تسمى بالعسكر وأسكنه فيها فعرف بالعسكري وذلك خوفا من نفوذه وتأثيره على أهل المدينة.

(٥) والإمام الحسن العسكري كان على سيرة والده وأجداده (ذرية بعضها من بعض) وهو والد الإمام المهدي وتوفي بسر من رأى (سامراء).

(٦) الإمام محمد بن الحسن هو الإمام المنتظر الغائب الحاضر. الذي اختفى من وجه الطغيان في انتظار ميقات ربه لينطلق رافعا لواء الحرية والعدل والرخاء لتنعم البشرية في ظل الإسلام بالأمن والسلام بعد ذهاب الطواغيت إلى غير رجعة.

ويمكن تتبع سيرة الأئمة الاثني عشر في كثير من المراجع منها: سيرة الأئمة الاثني عشر لهاشم معروف الحسني. والأئمة الاثنا عشر دراسة تحليلية لعادل الأديب.

وإرشادات الحيدري. والأنوار البهية للقمي. وقادتنا كيف نعرفهم. وحركة آل البيت وأعيان الشيعة.

وبدراسة سيرة الأئمة الاثني عشر يتبين لنا مدى الفارق والبون الشاسع بينهم وبين أولئك الحكام الذين أحلهم أهل السنة مكانهم.

أئمة أهل البيت يمثلون الطهارة والنقاء والرحمة والعدل.

والحكام يمثلون التجبر والقهر والظلم.

أئمة أهل البيت يمثلون الإسلام بصورته النقية الصافية.

والحكام يمثلون مصالحهم ويتسترون بإسلام زائف مشوش.

أئمة أهل البيت أبناء الرسول تخرجوا في مدرسة النبوة

=>

٢١٥
ولقد كان لهؤلاء الأئمة وجودهم الفاعل في مجتمعاتهم، وكانت تهفو إليهم قلوب الجماهير المسلمة في كل مكان مما أقلق حكام زمانهم فأخذوا يحيكون المؤامرات للتخلص منهم عن طريق القتل بصورة لا تثير الناس وهي القتل بالسم.

ولم يكن هؤلاء الأئمة الذين هم أبناء الرسول محل خلاف أحد من المسلمين حتى فقهاء أهل السنة كانوا يكنون لهم كل تقدير واحترام وإجلال وقد تتلمذ أبو حنيفة على الإمام الصادق مدة عامين وله قولة مشهورة لولا السنتان لهلك النعمان كما تتلمذ على يديه مالك والشافعي وكثير من فقهاء السنة.

وقد روى الصادق آلاف الأحاديث عن جده صلى الله عليه وآله ولم ينقل منها في كتب أهل السنة إلا القليل (١).

<=

والحكام أبناء الطغاة والسفاحين تخرجوا في مدرسة الشيطان.

فأي هؤلاء أحق أن يتبع؟

وأي هؤلاء قصدهم الرسول صلى الله عليه وآله (١) لم يرو لجعفر الصادق وكذلك مسلم رغم كونهما من المعاصرين لأئمة آل البيت. انظر التعب الجميل على أهل الجرح والتعديل ط. القاهرة انظر ميزان الاعتدال للذهبي وتهذيب التهذيب لابن حجر. وتذكرة الحفاظ للذهبي..

٢١٦
٢١٧

خاتمة / منهج التوحيد

هل قضية الوحدة الإسلامية بين السنة والشيعة لا تزال مطروحة؟

وهل دعمت الثورة الإسلامية في إيران قضية الوحدة أم تسببت في ضعفها؟

إن تتبع تاريخ دعوة الوحدة الإسلامية يكشف لنا أن السياسة تسببت في تعويق هذه الدعوة بل وفي قتلها كما يكشف لنا إن ظهور المد الوهابي ورسوخه بين التيارات الإسلامية المعاصرة قد أسهم إلى حد كبير في ضرب هذه الدعوة وإجهاضها والحديث عن دور السياسة في واقع دعوة التوحيد يأخذنا بلا شك إلى الحديث عن الدور الوهابي.

فقد ارتبطت السياسة بالوهابية. وارتبطت الوهابية بالسياسة.

وحين برزت دعوة التوحيد في فترة الاربعينيات بمصر نصرها رجال الأزهر وكثير من المفكرين والهيئات الإسلامية وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين.

واستمرت دعوة التوحيد تسير بخطى آمنة مطمئنة طوال فترة الخمسينيات وفترة الستينيات إلى أن جاءت فترة السبعينيات ودخلت التيارات الإسلامية الحقبة النفطية وسقطت في قبضة الأخطبوط الوهابي السعودي.

عند ذلك بدأت حملات الهجوم والتشكيك تشن على دار التقريب في مصر والتي كانت تضم الكثير من الرموز الإسلامية البارزة في تلك الفترة على رأسها الشيخ محمد الغزالي والشيخ الباقوري والشيخ الشعراوي وكثير من رجال الأزهر.

(١) أنظر لنا كتاب الحركة الإسلامية في مصر. وكتاب الشيعة في مصر وكتاب فقهاء النفط.
٢١٨
ولقد قادت حملة الهجوم في تلك الفترة مجلة الاعتصام، الأداة الاعلامية الرئيسية للخط السعودي الوهابي في مصر، ثم تبعتها مجلة التوحيد الناطقة بلسان جماعة أنصار السنة أضخم صرح وهابي في مصر. (١) وقد قامت مجلة الاعتصام بتحريض مفتي مصر السابق محمد حسين مخلوف على الشيعة ودار التقريب، وكان أن قام المفتي بتوجيه رسالة شديدة اللهجة للشيخ الشعراوي وكان وزيرا للأوقاف وقتها يدعوه فيها إلى محاربة الشيعة والخروج على جماعة التقريب مشككا في دور الشيخ القمي الطرف الشيعي فيها، طاعنا في عقائد الشيعة مثيرا الشبهات حولها.

وكان مما جاء بهذه الرسالة: وبعد فقد هال الناس ما نشرته الصحف بما دار بينكم وبين داعية الشيعة الإمامية من الحديث والآراء. ومعلوم على ما أجمع عليه أهل السنة بشأن الإمامة. وأن ما ذهب إليه الشيعة الإمامية من الإمامة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب ثم لمن يليه إلى الإمام الثاني عشر باطل في القول وزور. كما أنه معلوم لفضيلتكم ما قام به هذا الداعية من إنشاء (جماعة التقريب) وإنشاء مجلة لها بمصر وانطواء الشيخ شلتوت لها مع نفر من المنحرفين عن أهل السنة والجماعة، وما حرص عليه من وجوب تدريس مذهب الشيعة الإمامية بالأزهر أسوة بالمذاهب الأربعة، وما تبع ذلك من أقوال وأعمال. معلوم لفضيلتكم أن بلادنا مذ حماها الله من التشيع الضال وأقام أهلها على مذهب السنة والجماعة، ينصحون بكتاب الله وسنن الرسول وينقلون السنن عن الرواة الأمناء. لذا نقول إن الشيعة الإمامية مبطلة في مزاعمها بشأن الخلافة وفي حكمها بجواز نكاح المتعة مخالفة لما ثبت في السنن من بطلانه ونقول إنهم مسلمون ولكن مبطلون في مخالفة أهل ألسنة والجماعة. وإنما أريد إكرام الضيف لكن لا حساب أهل السنة والجماعة ولا على حساب نشر مذهب التشيع الإمامي وغير الإمامي في بلادنا التي برأها الله من الضلال والابتداع في الدين. ومن الخير لكم بل من الواجب عليكم

(١) أنظر المراجع السابقة..
٢١٩
بعد كل هذا أن تبين للناس رأيكم في التشيع عامة. والتشيع الإمامي خاصة، وأنكم لا زلتم نصير أهل السنة والجماعة قولا وعملا والله تعالى يوفقك.

وأخشى ما أخشاه أن يستغل الشيعة الإمامية موقفكم للدعوة إلى نحلتهم ويقولوا إن إماما من أئمة المسلمين قد انضم إلى مذهبهم، وهو الداعية المعروف الشيخ الشعراوي، أعاذك الله من ذلك (١) ومن الواضح من لغة الرسالة أنها تنفيرية لا تقريبية. لغة تعكس منطق الاستعلاء والقيمومة على الآخرين الذي تعتمده فرقة أهل السنة قديما وحديثا في مواجهة المخالفين لها. لغة تفوح منها رائحة الخط الوهابي النفطي المعاصر.

ومثل هذه اللغة من شأنها أن تزيد الصف الإسلامي تصدعا وتقضي على أمل المسلمين في الوحدة والوقوف صفا واحدا في مواجهة أعداء الإسلام.

وما استمر أهل السنة في مخاطبة الآخرين بمنطق الفرقة الناجية فلن يكون هناك تقارب مع الشيعة وإن محاولات التقريب التي تبذل من قبل الشيعة سوف يكون مآلها الفشل وهذا ما يشهد به الواقع (٢).

إن المتأمل في جوهر الخلاف بين السنة والشيعة يجد أن هذا الخلاف يكمن في كم من الروايات اعتمدها الطرف السني وبنى على أساسها موقفه من الآخرين.

وعلى رأس هذه الروايات قول الرسول صلى الله عليه وآله: (ألا وإن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملة وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين: ثنتان وسبعون في النار. وواحدة في الجنة وهي الجماعة). (٣) وفي رواية أخرى: (كلهم في النار إلا ملة واحدة ما أنا عليه وأصحابي) (٤).

(١) مجلة الاعتصام عدد ٩ مايو عام ٧٧ وانظر نص الرسالة في كتاب الشيعة في مصر..

(٢) أنظر كتاب الشيعة في مصر..

(٣) رواه الترمذي وابن ماجه..

(٤) المراجع السابقة..

٢٢٠