×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أخيراً أشرقت الروح / الصفحات: ١٢١ - ١٤٠

على علي بن أبي طالب وتثير فيهم حمية الجاهلية.

حتى عبأت عشرين ألفا أو أكثر من أوباش العرب وأهل الأطماع لقتال أمير المؤمنين والإطاحة به. وأثارتها فتنة عمياء قتل فيها خلق كثير باسم الدفاع عن أم المؤمنين ونصرتها.

ويقول المؤرخون بأن أصحاب عائشة لما غدروا بعثمان بن حنيف والي البصرة وأسروه هو وسبعين من أصحابه الذين كانوا يحرسون بيت المال جاؤوا بهم إلى عائشة فأمرت بقتلهم، فذبحوهم كما يذبح الغنم. وقيل كانوا أربعمائة رجل، يقال أنهم أول قوم من المسلمين ضربت أعناقهم صبرا (١).

روى الشعبي عن مسلم بن أبي بكر عن أبيه قال: لما قدم طلحة والزبير البصرة، تقلدت سيفي وأنا أريد نصرهما، فدخلت على عائشة فإذا هي تأمر وتنهى وإذا الأمر أمرها، فتذكرت حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وآله كنت سمعته يقول: (لن يفلح قوم تدبر أمرهم امرأة) فانصرفت عنهم واعتزلتهم.

كما أخرج البخاري عن أبي بكرة قوله: لقد نفعني الله بكلمة أيام الجمل، لما بلغ النبي صلى الله عليه وآله أن فارسا ملكوا ابنة كسرى قال: (لن يفلح قوم ولو أمرهم امرأة) (٢).

ومن المواقف المضحكة المبكية في آن واحد أن عائشة أم المؤمنين، تخرج من بيتها عاصية لله ورسوله ثم تأمر الصحابة بالاستقرار في

(١) الطبري في تاريخه: ج ٥ / ص ١٧٨ وشرح النهج: ج ٢ / ص ٥٠١ وغيرهم كثير.

(٢) صحيح البخاري: ج ٨ / ص ٩٧ باب الفتن. والنسائي: ج ٤ / ص ٣٠٥. والمستدرك: ج ٤ / ص ٥٢٥.

١٢١
بيوتهم، إنه حقا أمر عجيب!! فكيف يا ترى وقع ذلك؟

روى ابن الحديد المعتزلي في شرح النهج وغيره من المؤرخين أن عائشة كتبت - وهي في البصرة - إلى زيد بن صوحان العبدي رسالة تقول له فيها:

من أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق، زوجة رسول الله صلى الله عليه وآله إلى ابنها الخالص زيد بن صوحان، أما بعد فأقم في بيتك وخذل الناس عن ابن أبي طالب، وليبلغني عنك ما أحب فإنك أوثق أهلي عندي والسلام.

فأجابها هذا الرجل الصالح بما يلي:

من زيد بن صوحان إلى عائشة بنت أبي بكر، أما بعد.. فإن الله أمرك بأمر وأمرنا بأمر، أمرك أن تقري في بيتك وأمرنا أن نجاهد، وقد أتاني كتابك تأمريني أن أصنع خلاف ما أمرني الله به فأكون قد صنعت ما أمرك الله به، وصنعت أنت ما به أمرني، فأمرك عندي غير مطاع، وكتابك لا جواب له.

وبهذا يتبين لنا بأن عائشة لم تكتف بقيادة جيش الجمل فقط، وإنما طمحت في إمرة المؤمنين كافة في كل بقاع الأرض، ولكل ذلك أباحت لنفسها أن تراسل رؤساء القبائل والولاة وتطمعهم وتستنصرهم.

ولكل ذلك بلغت تلك المرتبة وتلك الشهرة عند بني أمية فأصبحت هي المنظور إليها والمهابة لديهم جميعا والتي يخشى سطوتها ومعارضتها.

فإذا كان الأبطال والمشاهير من الشجعان يتخاذلون ويهربون من الصف إزاء علي بن أبي طالب ولا يقفون أمامه فإنها وقفت وألبست

١٢٢
واستصرخت واستفزت.

ومن أجل هذا حيرت العقول وأدهشت المؤرخين اللذين عرفوا مواقفها في حرب الجمل الصغرى قبل قدوم الإمام علي، وفي حرب الجمل الكبرى بعد مجئ الإمام، وقد دعاها عليه السلام لكتاب الله فأبت وأصرت على الحرب في عناد لا يمكن تفسيره إلا إذا عرفنا عمق وشد الغيرة والبغضاء التي تحملها أم المؤمنين لأبنائها المخلصين لله ورسوله صلى الله عليه وآله.

١٢٣

الفصل الثاني
أشلاء أخيرة من سيرتها

أم المؤمنين تجتهد وتغير سنة النبي صلى الله عليه وآله

في هذا البحث الذي يهمنا هو اجتهادها وتغييرها لسنة النبي صلى الله عليه وآله، ولا بد من إبراز بعض الأمثلة لكي نفهم من خلالها سلسلة عظماء أهل السنة الذين هم مفخرتهم والذين يقتدون بهم ويقدمونهم على الأئمة الطاهرين من عترة النبي صلى الله عليه وآله.

وليس ذلك في الحقيقة إلا نزعة قبلية عملت على محق السنة النبوية وطمس معالمها وإطفاء نورها، ولولا قيام علي عليه السلام والأئمة من ولده بإحياء السنن لما وجدنا اليوم من سنة النبي شيئا يذكر.

وكما عرفنا بأن عائشة لم تمتثل لسنة الرسول صلى الله عليه وآله، ولم تقم لها وزنا، وقد سمعت من زوجها أحاديث كثيرة في حق علي إلا أنها أنكرتها وعملت بعكسها.

وعصت أمر الله وأمر رسوله لها بالذات، وخرجت فقادت حرب الجمل المشؤومة التي انتهكت فيها المحارم، وقتلت الأبرياء، وخانت العهد في الكتاب الذي كتبته مع عثمان بن حنيف عندما جاؤوها

١٢٤
بالرجال مكتفين أمرت بضرب أعناقهم صبرا، وكأنها لم تسمع قول النبي صلى الله عليه وآله: (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر).

ودعنا من الحروب والفتن التي أشعلت نارها أم المؤمنين وأهلكت بها الحرث والنسل، وهيا بنا إلى تأولها هي الأخرى والقول برأيها في دين الله، وإذا كان مجرد الصحابي له رأي وقوله حجة فكيف بمن يؤخذ نصف الدين عنها؟!.

أخرج البخاري في صحيحه من أبواب التقصير عن الزهري عن عروة عن عائشة (رض) قالت: الصلاة أول ما فرضت ركعتان فأقرت صلاة السفر وأتمت صلاة الحضر. قال الزهري: فقلت لعروة: ما بال عائشة تتم؟ قال: تأولت ما تأول عثمان (١).

أفلا تعجب كيف تترك أم المؤمنين زوجة النبي صلى الله عليه وآله سنة رسول الله صلى الله عليه وآله التي روتها بنفسها وصححتها، ثم تتبع بدعة عثمان بن عفان والتي كانت تحرض على قتله بدعوى أنه غير سنة النبي وأبلاها قبل أن يبلى قميصه؟!.

نعم، ذلك ما وقع في عهد عثمان، ولكنها غيرت رأيها في عهد معاوية بن أبي سفيان، وما أسرع أن تغير أم المؤمنين رأيها، لقد حرضت على قتل عثمان ولكنها لما عرفت بأنهم قتلوه وبايعوا عليا غيرت رأيها وبكت على عثمان بكاء شديدا وخرجت للطلب بدمه هي أيضا.

والمفهوم من الرواية أنها أتمت صلاة السفر وجعلتها أربع ركعات بدلا من ركعتين في زمن معاوية الذي كان حريصا على إحياء بدع ابن

(١) صحيح البخاري: ج ٨ / ص ٩١. وصحيح مسلم في كتاب الإيمان.
١٢٥
عمه وولي نعمته عثمان بن عفان.

والناس على دين ملوكهم، وكانت عائشة من أولئك الناس الذين صالحوا معاوية بعد العداء، فهو الذي قتل أخاها محمد بن أبي بكر ومثل به أبشع مثلة.

ومع ذلك فإن المصالح الدنيوية المشتركة تجمع الأعداء وتوحد الأضداد، لذلك تقرب إليها معاوية وتقربت إليه وأصبح يبعث لها بالهدايا والعطايا والأموال الطائلة.

يقول المؤرخون: إن معاوية لما قدم المدينة دخل على عائشة لزيارتها، فلما قعد قالت له: يا معاوية أأمنت أن أخبئ لك من يقتلك بأخي محمد بن أبي بكر؟.

فقال معاوية: إنما دخلت بيت الأمان.

فقالت: أما خشيت الله في قتل حجر بن عدي وأصحابه؟.

فقال: إنما قتلهم من شهد عليهم (١).

وروي أيضا أن معاوية كان يبعث لها بالهدايا والثياب، والأموال وإذا بحثنا عن هذا التقارب بين عائشة ومعاوية قلنا:

متى كان البعد والعداء حتى نقول بالتقارب، فأبو بكر هو الذي شارك معاوية في الحكم وولاه على الشام بعد موت أخيه، ومعاوية يشعر دائما بفضل أبي بكر عليه، فلولاه لم يكن معاوية يحلم يوما بالوصول إلى الخلافة.

ثم إن معاوية يلتقي مع الجماعة في مؤامرتهم الكبرى لمحق السنة والقضاء على العترة، وقد تقاسموا تلك المهمة فأحرقوا السنة وتركوا له

(١) تاريخ ابن كثير وابن عبد البر في الإستيعاب ترجمة حجر بن عدي.
١٢٦
القضاء على العترة فأتم معاوية ما أوكل إليه حتى أجبر الناس على لعن العترة، وبمؤامرته خرج الخوارج على الإمام علي عليه السلام، وبمؤامرته قتل علي، وبمؤامرته قتل الحسن بن علي وقد دس له السم، وقضى يزيد ابنه من بعده على بقية العترة.

فليس بين معاوية وعائشة عداء، وحتى قولها أأمنت أن أخبئ لك من يقتلك بأخي محمد بن أبي بكر؟ لم يكن إلا مداعبة وإلا فإنها لا تحب ابن الخثعمية محمد بن أبي بكر والذي كان يحارب ضدها مع علي ويستحل قتلها، ثم هي تلتقي مع معاوية في بغض أبي تراب إلى أبعد الحدود، وبحقد يفوق التصور والخيال.

ولا أدري أيهما المتفوق في ذلك؟ أهو الذي حاربه وسبه ولعنه وعمل على إطفاء نوره؟ أم هي التي عملت على إبعاده عن الخلافة وحاربته وعملت على محو اسمه فكانت لا تذكر اسمه، ولما بلغها خبر قتله سجدت شكرا لله؟.

وقد بقي بغضها لولده من بعده إلى أن منعت أن يدفن الإمام الحسن بجانب جده صلى الله عليه وآله، وخرجت تصيح راكبة على بغلة تستفز بني أمية وتستعين بهم على بني هاشم قائلة: لا تدخلوا بيتي من لا أحب.

وأرادت أن تشعل حربا أخرى، حتى قال لها بعض أقاربها: (ألا يكفينا يوم الجمل الأحمر حتى يقال يوم البغلة الشهباء).

وهي بلا شك واكبت مسيرة كبيرة من حكم بني أمية وسمعتهم يلعنون عليا وأهل البيت عليهم السلام على المنابر، فما أنكرت ذلك ولا نهت عنه، ولعلها كانت تشجع على ذلك من طرف خفي.

فقد أخرج أحمد بن حنبل في مسنده قال: جاء رجل فوقع في

١٢٧
علي وعمار عند عائشة فقالت: أما علي فلست قائلة لك فيه شيئا، وأما عمار فإني سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول فيه: لا يخير بين أمرين إلا اختار أشدهما (١)، فلا نستغرب إذن من عائشة إذا أماتت سنة النبي صلى الله عليه وآله وأحيت بدعة عثمان في إتمام الصلاة لإرضاء معاوية وحكام بني أمية، الذين كانوا يتبعونها في حلها وترحالها ويمجدونها ويأخذون الدين عنها.

كما أن عائشة كانت تفتي لهم برضاعة الكبير، وكانت ترى أن الرجال يمكنهم أن يرضعوا من النساء فيصبحوا بذلك من محارمهن، وقد وفينا البحث في هذه المهزلة.

وما أخرجه الإمام مالك في موطأه تقشعر منه جلود المؤمنين والمؤمنات إذ يقول بأنها كانت تبعث بالرجال إلى أختها أم كلثوم وإلى بنات أخيها فيرضعوا منهن وتستبيح أم المؤمنين عائشة بعد تلك الرضاعة مقابلتهم دون حجاب (٢)، لأنهم على رأيها أصبحوا من محارمها! وما علينا إلا أن نتصور أحد المسلمين يفاجأ بزوجته مع أحد الرجال وهو يداعب ثدييها بالرضاعة فتقول زوجته: إني أرضعته لكي يصبح ابني ويدخل علينا بدون حرج.

وما على الزوج المسكين إلا أن يتحمل بدعة عائشة ولا يجد في نفسه حرجا مما قضت، ويسلم تسليما.

وهذه الطامة وحدها كافية للكشف عن الحقيقة ولمعرفة الحق من الباطل، وبهذا يتبين لنا بأن أهل السنة والجماعة يعبدون الله بنصوص

(١) مسند الإمام أحمد بن حنبل: ج ٦ / ص ١١٣.

(٢) موطأ مالك: ج ٢ / ص ١١٦ باب رضاعة الكبير.

١٢٨
ما أنزل بها من سلطان، بدون تمحيص ولا تثبيت، ولو تبينوا تلك البدع لنفرت نفوسهم منها وتركوها طائعين.

هذا ما نلمسه عند بعض المؤمنين من أهل السنة المتحررين الذين عندما يطلعون على حديث الرضاعة الكبير يستغربون ويذهلون ويؤكدون بأنهم لم يسمعوا به أبدا، كما جرى معي تماما فاستغربت واستنكرت وعنها ابتعدت وكرهت.

إن كثيرا من الناس يجهلون الأحاديث التي يحتج بها الشيعة عليهم مع أنها موجودة في صحاحهم.

قال تعالى: (لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون).

فاطمة عليها السلام وعائشة (رض)

إن فاطمة عليها السلام ابنة النبي صلى الله عليه وآله وزوج الإمام علي عليه السلام وأم الحسنين عليهما السلام أوصت أنها إذا ماتت لا تدخل عليها لا عائشة ولا غيرها.

فقد ورد في سنن البيهقي (ج ٤) باب ما ورد في النعش للنساء، روى بسنده عن أم جعفر بنت محمد بن جعفر أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله قالت: يا أسماء إني قد استقبحت ما يصنع بالنساء أن يطرح على المرأة الثوب فيصفها، فقالت أسماء: يا بنت رسول الله ألا أريك شيئا رأيته بأرض الحبشة، فدعت بجرائد رطبة فحنتها ثم طرحت عليها ثوبا. فقالت فاطمة عليها السلام: ما أحسن هذا وأجمله لا يعرف به الرجل من المرأة، فإذا أنا مت فاغسليني أنت وعلي عليه السلام ولا تدخلي علي أحدا.

فلما توفيت جاءت عائشة تدخل فقالت: إن هذه الخثعمية تحول بيني وبين ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله، وقد جعلت لها مثل هودج العروس.

١٢٩
فجاء أبو بكر فوقف على الباب وقال يا أسماء ما حملك أن منعت أزواج النبي صلى الله عليه وآله أن يدخلن على ابنة النبي صلى الله عليه وآله، وجعلت لها مثل هودج العروس؟ فقالت: أمرتني أن لا تدخلي علي أحدا، وأريتها هذا الذي صنعت وهي حية فأمرتني أن أصنع ذلك لها، فقال أبو بكر فاصنعي ما أمرتك، ثم انصرف، وغسلها علي عليه السلام وأسماء.

إن فاطمة عليها السلام وإن أوصت أسماء أن لا تدخل عليها أحدا بنحو العموم لا عائشة وحدها، ولكن الظاهر أن المقصود بالأصالة من المنع هو عائشة بالخصوص، وإنما أوصت بنحو العموم حيث لا يمكن التبعيض بين أزواج النبي فترخص لبعضهن دون بعض، ولعمري إن من الواضح المعلوم أن ما دعى فاطمة عليها السلام إلى الوصية المذكورة أنها كانت تعلم أن عائشة تبغضها وتسر بموتها، كما عرفنا أنها كانت تبغض عليا عليه السلام وتحسده، وقد سرت بقتله ووفاته، فلو كانت عائشة ممن تحب فاطمة عليها السلام وتواليها لما أوصت فاطمة عليها السلام بالوصية المذكورة ولما منعت أسماء عائشة من الدخول على فاطمة عليها السلام أبدا.

تحذير النبي صلى الله عليه وآله من عائشة وفتنتها

لقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله يدرك عمق وخطورة المؤامرة التي تدار حوله من جميع جوانبها، ولا شك بأنه عرف ما للنساء من تأثير وفتنة على الرجال، كما أدرك بأن كيدهن عظيم تكاد تزول منه الجبال، وعرف بالخصوص بأن زوجته عائشة هي المؤهلة لذلك الدور الخطير لما تملكه في نفسها من غيرة وبغض لخليفته علي خاصة، ولأهل بيته عامة، كيف وقد عاش بنفسه أدوارا من مواقفها وعداوتها لهم، فكان يغضب

١٣٠
حينا ويتغير وجهه أحيانا، ويحاول إقناعها في كل مرة بأن حبيب علي هو حبيب الله، والذي يبغض عليا هو منافق يبغضه الله، ولكن هيهات لتلك الأحاديث أن تغوص في أعماق تلك النفوس التي ما عرفت الحق حقا إلا لفائدتها وما عرفت الصواب صوابا إلا إذا صدر عنها.

ولذلك وقف رسول الله صلى الله عليه وآله لما عرف بأنها هي الفتنة التي جعلها الله في هذه الأمة ليبتليها بها كما ابتلي سائر الأمم السابقة، قال تعالى:

(ألم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون) (١).

وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وآله أمته منها في مرات متعددة حتى قام في يوم من الأيام واتجه إلى بيتها وقال: ههنا الفتنة، ههنا الفتنة حيث يطلع قرن الشيطان، وقد أخرج البخاري في صحيحه في باب ما جاء في بيوت أزواج النبي: قال عن نافع عن عبد الله (رض) قال: قام النبي صلى الله عليه وآله خطيبا فأشار نحو مسكن عائشة فقال: ههنا الفتنة، ثلاثا، من حيث يطلع قرن الشيطان (٢).

كما أخرج مسلم في صحيحه أيضا عن عكرمة بن عمار عن سالم عن ابن عمر قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وآله من بيت عائشة، فقال:

رأس الكفر من ههنا من حيث يطلع قرن الشيطان (٣).

ولا عبرة بالزيادة التي أضافوها بقولهم: يعني المشرق، فهي واضحة الوضع، ليخففوا عن أم المؤمنين ويبعدوا هذه التهمة عنها.

وقد جاء في صحيح البخاري أيضا: قال لما سار طلحة والزبير

(١) العنكبوت: آية ٢.

(٢) صحيح البخاري: ج ٤ / ص ٤٦.

(٣) صحيح مسلم: ج ٨ / ص ١٨١.

١٣١
وعائشة إلى البصرة، بعث علي عمار بن ياسر وحسن بن علي فقدما علينا الكوفة، فصعدا المنبر فكان الحسن بن علي فوق المنبر في أعلاه وقام عمار أسفل من الحسن فاجتمعنا إليه فسمعت عمارا يقول: إن عائشة قد سارت إلى البصرة، والله إنها لزوجة نبيكم صلى الله عليه وآله في الدنيا والآخرة، ولكن الله تبارك وتعالى ابتلاكم ليعلم إياه تطيعون أم هي (١).

الله أكبر فهذا الخبر يدل أيضا أن في طاعتها معصية لله وفي معصيتها هي والوقوف ضدها طاعة لله.

كما نلاحظ أيضا في هذا الحديث أن الرواة من بني أمية أضافوا عبارة (والآخرة) في (أنها لزوجة نبيكم في الدنيا والآخرة) ليموهوا على العامة بأن الله غفر لها كل ذنب اقترفته وأدخلها جنته، وزوجها حبيبه الرسول صلى الله عليه وآله وإلا من أين علم عمار بأنها زوجته صلى الله عليه وآله في الآخرة؟.

وهذه هي آخر الحيل التي تفطن لها الوضاعون من الرواة في عهد بني أمية عندما يجدون حديثا جرى على ألسنة الناس فلا يمكن نكرانه ولا تكذيبه، فيعمدون إلى إضافة فقرة إليه أو كلمة أو تغيير بعض ألفاظه ليخففوا من حدته أو يفقدوه المعنى المخصوص له، كما فعلوا ذلك بحديث (أنا مدينة العلم وعلي بابها) الذي أضافوا إليه: وأبو بكر أساسها وعمر حيطانها وعثمان سقفها.

ولم يخف ذلك على الباحث المنصف فيبطل تلك الزيادات التي تدل في أغلب الأحيان على سخافة عقول الوضاعين وبعدهم عن حكمة ونور الأحاديث النبوية، فيلاحظون أن القول بأن أبا بكر

(١) صحيح البخاري: ج ٨ / ص ٩٧.
١٣٢
أساسها معناه أن علم رسول الله صلى الله عليه وآله كله من علم أبي بكر!!

كما أن القول بأن عمر حيطانها فمعناه بأن عمر يمنع الناس من الدخول للمدينة، أي يمنعهم من الوصول للعلم.

والقول بأن عثمان سقفها، فباطل بالضرورة لأنه ليس هناك مدينة مسقوفة وهو مستحيل.

كما يلاحظ هنا بأن عمارا يقسم بالله على أن عائشة زوجة النبي صلى الله عليه وآله في الدنيا والآخرة، وهو رجم بالغيب، فمن أين لعمار أن يقسم على شئ يجهله؟ هل عنده آية من كتاب الله، أم هو عهد عهده إليه رسول الله صلى الله عليه وآله؟.

فيبقى الحديث الصحيح وهو (أن عائشة قد سارت إلى البصرة، وإنها لزوجة نبيكم، ولكن الله ابتلاكم بها ليعلم إياه تطيعون أم هي).

والحمد لله رب العالمين الذي جعل لنا عقولا نميز بها الحق من الباطل، وأوضح لنا السبيل ثم ابتلانا بأشياء عديدة لتكون علينا حجة يوم الحساب.

ندم عائشة لمحاربتها علي عليه السلام

عن الهيثمي في مجمعه (ج ٩ / ص ١١٢) قال: وعن جميع بن عمير أن أمه وخالته دخلتا على عائشة (قال): فذكر الحديث إلى أن قال: قالتا فأخبرينا عن علي عليه السلام، قالت: عن أي شئ تسألن عن رجل وضع من رسول الله صلى الله عليه وآله موضعا فسالت نفسه في يده فمسح بها وجهه، واختلفوا في دفنه فقال: إن أحب البقاع إلى الله مكان قبض فيه نبيه، قالتا: فلم خرجت عليه؟ قالت: أمر قضي وودت أن أفديه ما

١٣٣
على الأرض في شئ. (قال رواه أبو يعلى).

وروى العسقلاني في فتح الباري (ج ١٦ / ١٦٥) قال: وأخرج الطبراني من طريق محمد بن قيس قال: ذكر لعائشة يوم الجمل قالت:

والناس يقولون يوم الجمل، قالوا: نعم، قالت: وددت أني جلست كما جلس غيري، فكان أحب إلي من أن أكون ولدت من رسول الله صلى الله عليه وآله عشرة كلهم مثل عبد الرحمن بن الحارث بن هشام.

وفي مستدرك الصحيحين (ج ٣ / ص ١١٩) روى بسنده عن هشام وقيس عن عائشة قالت: وددت أني كنت ثكلت عشرة مثل الحارث بن هشام وأني لم أسر مسيري مع ابن الزبير.

وروى أبو نعيم في حليته: (ج ٢ / ص ٤٨) بسنده عن أبي الضحى قال: حدثني من سمع عائشة تقرأ: (وقرن في بيوتكن) فتبكي حتى تبل خمارها.

وابن سعد في طبقاته (ج ٨ / ص ٥٦) روى بسنده عن عمارة بن عمير قال: حدثني من سمع عائشة إذا قرأت هذه الآية: (وقرن في بيوتكن) بكت حتى تبل خمارها.

وفي الدر المنثور للسيوطي في ذيل تفسير قوله تعالى: { وقرن في بيوتكن } في سورة الأحزاب (قال) وأخرج ابن أبي شيبة وابن سعد وعبد الله بن أحمد في زوائد الزهد وابن المنذر عن مسروق قال:

كانت عائشة إذا قرأت (وقرن في بيوتكن) بكت حتى تبل خمارها.

وابن جرير الطبري في تاريخه (ج ٣ / ص ٥٤٨) روى بسنده عن أبي يزيد المديني يقول: قال عمار بن ياسر لعائشة حين فرغ القوم: يا أم المؤمنين ما أبعد هذا المسير من العهد الذي عهد إليك؟ قالت: أبو

١٣٤
اليقظان، قال: نعم: والله إنك ما علمت قوال بالحق. قال: الحمد لله الذي قضى لي لسانك.

والخطيب البغدادي في تاريخه (ج ٩ / ص ١٨٥) روى بسنده عن هشام بن عروة عن أبيه قال: ما ذكرت عائشة في مسيرها في وقعة الجمل قط إلا بكت حتى تبل خمارها وتقول: يا ليتني كنت نسيا منسيا (قال الخطيب: قال سفيان النسي المنسي الحيضة الملقاة).

أقول: قد سمعت من الرواية الأخيرة قول عائشة يا ليتني كنت نسيا منسيا، وسمعت من الخطيب أنه قال سفيان النسي المنسي الحيضة الملقاة. وهنا رواية أخرى ودت فيها عائشة أنها كانت نسيا منسيا قالت ذلك عند موتها وهي ما رواه الإمام أحمد بن حنبل (ج ١ / ص ٢٧٦) بسنده عن ذكوان صاحب عائشة أنه جاء عبد الله بن عباس يستأذن على عائشة فجئت وعند رأسها ابن أختها عبد الله، فقال: هذا عبد الله بن عباس يستأذن وهي تموت، فقالت: دعني من ابن عباس، فقال: يا أمتاه إن ابن عباس من صالحي بنيك ليسلم عليك ويودعك، فقالت:

ائذن له إن شئت، قال فأدخلته، فلما جلس قال: أبشري زوجة رسول الله ولم ينكح بكرا غيرك، ونزل عذرك من السماء، فدخل عليها ابن الزبير خلافه فقالت: أثنى علي عبد الله بن عباس ولم أكن أحب أن أسمع أحدا اليوم يثني علي، لوددت أني كنت نسيا منسيا.

ثم إن ههنا حديثين يناسب ذكرهما في هذه المناسبة:

أحدهما رواه البخاري في صحيحه في كتاب بدأ الخلق في باب كتاب النبي صلى الله عليه وآله إلى كسرى وقيصر وفي كتاب الفتن قال: حدثنا عثمان بن الهيثم حدثنا عون عن الحسن عن أبي بكرة قال: لقد نفعني الله

١٣٥
بكلمة سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وآله أيام الجمل بعدما كدت أن ألحق بأصحاب الجمل فأقاتل معهم، قال لما بلغ رسول الله صلى الله عليه وآله أن أهل فارس قد ملكوا عليهم بنت كسرى قال: لن يفلح قوم ولو أمرهم امرأة.

ورواه الترمذي أيضا في صحيحه في أبواب الفتن مسندا عن أبي بكرة قال: عصمني الله بشئ سمعته من رسول الله صلى الله عليه وآله لما هلك كسرى قال: استخلفوا؟ قالوا: ابنته. فقال النبي صلى الله عليه وآله لن يفلح قوم ولو أمرهم امرأة، فلما قدمت عائشة، يعني البصرة، ذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وآله فعصمني الله به.

وثانيهما ما رواه الحاكم في مستدرك الصحيحين (ج ٤ / ص ٢٩١) بسنده عن أبي بكرة أن النبي صلى الله عليه وآله أتاه بشير يبشره بظفر خيل له (إلى أن قال) فقام فخر لله تعالى ساجدا، فلما انصرف أنشأ يسأل الرسول فحدثه، فكان فيما حدثه من أمر العدو: وكانت تليهم امرأة، فقال النبي صلى الله عليه وآله: هلكت الرجال حين أطاعت النساء (قال) الحاكم هذا حديث صحيح الإسناد.

ودّ النبي صلى الله عليه وآله أن تموت عائشة في حياته فيهيأها ويدفنها

ذكر ابن سعد في طبقاته (ج ٢ / ص ١٠) روى بسنده عن ابن شهاب قال: قالت عائشة بدأ رسول الله صلى الله عليه وآله شكواه الذي توفي فيه وهو في بيت ميمونة فخرج في يومه ذلك حتى دخل علي، قالت: فقلت ورأساه، فقال صلى الله عليه وآله وددت أن ذلك يكون وأنا حي فأصلي عليك وأدفنك.

ورواه أحمد بن حنبل أيضا في مسنده (ج ٦ / ص ١٤٤) وقال فيه:

١٣٦
وددت أن ذلك كان وأنا حي فهيأتك ودفنتك.

أقول ولعل السر في أن النبي صلى الله عليه وآله ود أن تموت عائشة في حياته فيهيأها ويدفنها أنه صلى الله عليه وآله كان يعلم أن عاقبة أمر عائشة أنها تخرج عن طاعة الله ورسوله وتخالف قول الله تعالى: (وقرن في بيوتكن) وقول رسول الله صلى الله عليه وآله لنسائه في حجة الوداع: (هي هذه الحجة ثم الجلوس على ظهور الحصر في البيوت)، كما - عرف ذلك في باب مستقل من هذا الكتاب - وتعصي النبي صلى الله عليه وآله في قتال علي عليه السلام ويقتل حولها خلق كثير فتكون هي السبب في قتلهم بل هي السبب لفتح باب الفتنة على المسلمين بل باب الكفر - كما سمعت ذلك في باب مستقل أيضا - فأحب صلى الله عليه وآله أن تموت عائشة في حال حياته لتسلم من هذه الجريمة العظمى، وهي الخروج على إمام زمانها والتسبب بقتل خلق كثير من المسلمين وفتح باب الفتنة والكفر عليهم، كي لا تدخل النار وتستحق العذاب الأليم، ولكنه صدق الله تبارك وتعالى حيث خاطب نبيه صلى الله عليه وآله في كتابه المجيد قال: (أأنت تنقذ من في النار) فراجع سورة الزمر.

من أين لك هذا يا عائشة؟

روي أن معاوية كان يبعث لها بالهدايا والثياب وأشياء توضع في أسطوانها، وبعث لها مرة بمائة ألف دفعة واحدة (١).

كما بعث بها مرة أخرى وهي بمكة طوقا قيمته مائة ألف، كما قضى معاوية كل ديون عائشة التي بلغت ثمانية عشر ألف دينار وكل ما كانت تعطيه للناس (٢).

(١) تاريخ ابن كثير وابن عبد البر في الإستيعاب ترجمة حجر بن عدي.

(٢) تاريخ ابن كثير: ج ٧ / ص ١٣٦ - ومستدرك الحاكم: ج ٤ / ص ١٣.

١٣٧
كما أن الولاة والأمراء من بني أمية كانوا يصلونها ويبعثون لها بالهدايا والأموال أيضا (١).

أخرج البخاري في صحيحه من كتاب الأدب بأن الهجرة وقول رسول الله صلى الله عليه وآله لا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث، أن عائشة حدثت أن عبد الله بن الزبير قال في بيع أو عطاء أعطته: والله لتنتهين عائشة أو لأحجرن عليها، فقالت: أهو قال هذا؟ قالوا: نعم! قالت: هو لله علي نذر أن لا أكلم ابن الزبير أبدا، فاستشفع ابن الزبير إليها حين طالت الهجرة، فقالت: لا والله لا أشفع فيه أبدا ولا أتحنث إلى نذري، فلما طال ذلك على ابن الزبير كلم المسور بن مخزمة وعبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث وهما من بني زهرة، وقال لهما: أنشدكما بالله لما أخذتماني على عائشة فإنها لا يحل لها أن تنذر قطيعتي.

فأقبل به المسور وعبد الرحمن مشتملين بأرديتهما حتى استأذنا على عائشة فقالا: السلام عليك ورحمة الله وبركاته أندخل؟ قالت عائشة: ادخلوا، قالوا: كلنا؟ قالت: نعم ادخلوا كلكم، ولا تعلم أن معهما ابن الزبير.

فلما دخلوا، دخل ابن الزبير الحجاب فاعتنق عائشة وطفق يناشدها ويبكي وطفق المسور وعبد الرحمن يناشدانهما إلا ما كلمته وقبلت منه، ويقولان أن النبي صلى الله عليه وآله نهى عما قد عملت من الهجرة، فإنه لا يحل لمسلم أن يهجره أخاه فوق ثلاث ليال، فلما أكثروا على عائشة من التذكرة والتحريج طفقت تذكرهما وتبكي وتقول: إني نذرت والنذر شديد، فلم يزالا بها حتى كلمت ابن الزبير وأعتقت في نذرها ذلك

(١) مسند الإمام أحمد بن حنبل: ج ٦ / ص ٧٧.
١٣٨
أربعين رقبة وكانت تذكر نذرها بعد ذلك فتبكي حتى تبل دموعها خمارها.

وبالرغم من أن قسم عائشة لا يجوز لأن النبي صلى الله عليه وآله حرم أن يهجر المسلم أخاه أكثر من ثلاثة أيام، ولكنها أبت إلا أن تكفر عن يمينها بتحرير أربعين رقبة، وهذا أيضا دلالة أخرى على أنها كانت دولة بمفردها، وإلا كيف تملك عائشة أربعين رقبة أو ثمنها، فليس ذلك بالشئ اليسير، ولم يسجل التاريخ أن رسول الله صلى الله عليه وآله أعتق هذا العدد الهائل طيلة حياته.

وجاء في العقد الفريد (ج ١ / ص ٨٥) باب جائزة عائشة لمن يبشرها بنجاة ابن الزبير، قال أبو بكر بن أبي شيبة أعطت عائشة الذي بشرها بحياة ابن الزبير إذا التقى مع الأشتر عشرة آلاف.

عن محمد بن المنكدر عن أم درة وكانت تغشى عائشة قال: بعث إليها ابن الزبير بمال في غرارتين (الغرارة: الجوالق ما يحمل على ظهر البعير) قالت: أراه ثمانين ومائة ألف. أخرجه في الصفوة وأبو معاوية، والإصابة، والترغيب، والطبقات.

وعن عطاء قال: بعث معاوية إلى عائشة بطبق من ذهب فيه جوهر قيمته مائة ألف.

وعن عروة قال: لقد رأيت عائشة تقسم (تتصدق) سبعين ألفا وهي ترفع درعها، أخرجه صاحب الصفوة، وأخرجه ابن السدي، والطبقات.

قال سعيد بن عبد العزيز الدمشقي: قضى معاوية عن عائشة ثمانية عشر ألف دينار.

١٣٩
وغير هذا الكثير الكثير من الأخبار عن ثروتها، التي اكتسبتها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله الذي لم يورث شيئا، حتى أن السيدة فاطمة عليها السلام عندما جاءت أبا بكر تطالبه بحقها بالميراث بفدك ردها وقال لها: إن النبي صلى الله عليه وآله قال: (لا نورث، ما تركنا صدقة) ثم كذبته فاطمة الزهراء عليها السلام، وعارضت روايته بنص القرآن الذي يقول: { وورث سليمان داود } فإن فدك لا يشملها هذا الحديث المزعوم لأنها نحلة وليست هي من الإرث في شئ، فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئا، فغضبت فاطمة على أبي بكر وهجرته فلم تكلمه حتى توفيت.

عن أبي بكر بن حفص بن عمر قال: جاءت عائشة إلى أبي بكر وهو يعالج ما يعالج الميت ونفسه في صدره فتمثلت هذا البيت:

لعمرك ما يغني الثراء عن الفتى * إذا حشرجت يوما وضاق بها الصدر

فنظر إليها كالغضبان وقال: ليس كذاك يا أم المؤمنين ولكن قولي:

(وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد) إني قد كنت نحلتك حائطا، وإن في نفسي منه شيئا، فرديه إلى الميراث.

قالت: نعم، فردته، فقال: أما أنا منذ وليت أمر المسلمين لم نأكل لهم دينارا ولا درهما، ولكنا قد أكلنا من جريش طعامهم في بطوننا، ولبسنا من خشن ثيابهم على ظهورنا، وليس عندنا من فئ المسلمين قليل ولا كثير إلا هذا العبد الحبشي، وهذا البعير الناضج، وجرد هذه القطيعة، فإذا مت فابعثي بهن إلى عمر وابرئي منهن، ففعلت.

إذن عائشة كونت ثروتها الطائلة تلك بعد وفاة أبيها وزوجها، وإلا فمن أين لها هذا؟.

١٤٠