×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

لماذا أهل البيت وليس غيرهم؟! / الصفحات: ٢١ - ٤٠

النبّي (ص) قال يوم غدير خم: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ"(١)

٧. حدثنا حسين بن محمد وأبو نعيم المعنى قالا حدثنا فطر عن أبي الطفيل قال: جمع عليٌّ (رضي الله عنه) الناسَ في الرحبة، ثمّ قال لهم: أنشد الله كل امرئ مسلم سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خمّ ما سمع لما قام.

فقام ثلاثون من الناس. وقال أبو نعيم: فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذه بيده فقال (ص) للناس: "أَتَعْلمُونَ أَنِّي أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟"

قالوا: نعم يا رسول الله.

قال (ص): "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَهَذَا مَوْلاهُ. اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ."

قال: فخرجتُ وكأنَّ في نفسي شيئاً، فلقيتُ زيدَ بنَ أرقم، فقلتُ له: إنّي سمعتُ عليّاً (رضي الله عنه) يقول كذا وكذا.

قال ـ زيد ـ: فما تُنكِرُ؟ قد سمعتُ رسول الله (ص) يقول ذَْلك له.(٢)

(١) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. ومسند الإمام علي بن أبي طالب. رقم: ١٢٤٢.

(٢) مسند أحمد بن حنبل. أول مسند الكوفيين. حديث زيد بن أرقم. رقم: ١٨٤٩٧.

٢١
٨. حدثنا يحيى بن آدم حدثنا حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الأشجعي عن رياح بن الحارث، قال: جاء رهطٌ إلى عليّ بالرحبة، فقالوا: السلام عليك يا مولانا.

قال: كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب؟

قالوا: سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خمّ يقول: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ، فَإِنَّ هَذَا مَوْلاهُ."

قال رياح: فلمّا مضوا تبعتُهم فسألتُ مَن هؤلاءِ؟

قالوا: نَفرٌ من الأنصار فيهم أبو أيّوب الأنصاريّ.(١)

٩. حدثنا أبو أحمد حدثنا حنش عن رياح بن الحارث، قال: رأيتُ قوماً من الأنصار قدموا على عليٍّ في الرَّحْبة، فقال مَن القوم؟ قالوا: مَوَالِيكَ يا أميرَ المؤمنين، فَذَكَرَ مَعناه...(٢)

١٠. حدثنا عبد الله حدثني عبيد الله بن عمر القواريري حدثنا يونس بن أرقم حدثنا يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت عليّا (رضي الله عنه) في الرحبة ينشد الناس: أنشد الله مَن سمع رسول

(١) مسند أحمد بن حنبل باقي مسند الأنصار. باب حديث أبي أيوب الأنصاري. رقم: ٢٢٤٦١.

(٢) مسند أحمد بن حنبل باقي مسند الأنصار. باب حديث أبي أيوب الأنصاري. رقم: ٢٢٤٦١.

٢٢
كتاب لماذا أهل البيت وليس غيرهم؟! لـ حسين المدرسي و يحيى صباح (ص ٢٣ - ص ٤١)

٢٣
قالوا: بلى.

قال: فأخذ بِيَد عليٍّ، فقال: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ، فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ، اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ."

قال: فلقيهُ عُمَرُ بعد ذَْلك، فقال: هنيئاً يا ابن أبي طالب، أصبحتَ وأمسيتَ مولى كلِّ مؤمن ومؤمنة.

قال أبو عبد الرحمن: حدثنا هُدبةُ بن خالد، حدثنا حماد بن سلمة عن عليّ بن زيد عن عديّ بن ثابت عن البراء بن عازب عن النبيِّ (ص) نحوَه.(١)

١٢. حدثنا ابن نمير حدثنا عبد الملك يعني ابن أبي سليمان عن عطية العوفي، قال: سألت زيدَ بن أرقم، فقلت له: إن ختنا لي حدثني عنك بحديث في شأن عليّ (رضي الله عنه) يوم غدير خمّ، فأنا أحبُّ أن أسمعه منك.

فقال: إنكم معشر أهل العراق فيكم ما فيكم.

فقلت له: ليس عليك مني بأس.

فقال: نعم، كنّا بالجحفة، فخرجَ رسولُ الله (ص) إلينا ظُهراً، وهو

(١) مسند أحمد بن حنبل. أول مسند الكوفيين. باب حديث البراء بن عازب. رقم: ١٧٧٤٩.

٢٤
آخذ بعَضُدِ عَلِيٍّ (رضي الله عنه)، فقال: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلسْتُمْ تَعْلمُونَ أَنِّي أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟"

قالوا: بلى.

قال: "فَمَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ."(١)

ب. في الإمام أمير المؤمنين علي (عليه السلام)

١. حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد (رضي الله عنه) سمع النبي (ص) يقول يوم خيبر: "لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يَفْتَحُ اللهُ عَلى يَدَيْهِ" فقاموا يرجون لذَْلك أَيّهمْ يعطى.

فغدوا وكلهم يرجو أَن يعطى، فقال (ص): "أَينَ عَلِيّ؟"

فقيل: يشتكي عينيه. فأمر (ص) فدعي له، فبصق في عينيه، فبرأ مكانه حتى كأنّه لم يكن به شيء. فقال: نقاتلهم حتى يكونوا مثلنَا. فقال (ص): "عَلى رِسْلِكَ حَتَّى تَنْزِل بِسَاحَتِهِمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلى الإِسْلامِ وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَليْهِمْ، فَوَاللهِ لأَنْ يُهْدَى بِكَ رَجُلٌ وَاحِدٌ خَيْرٌ لكَ مِنْ

(١) مسند أحمد بن حنبل. أول مسند الكوفيين.باب حديث زيد بن أرقم. رقم: ١٨٤٧٦.

٢٥
حُمْرِ النَّعَمِ".(١)

٢. حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حاتم بن إسماعيل عن يزيد بن أبي عبيد عن سلمة بن الأكوع (رضي الله عنه) قال: كان علي (رضي الله عنه) تخلّف عن النبيّ (ص) في خيبر وكان به رمد، فقال: "أنا أتخلّفُ عن رسول الله (ص)؟!" فخرج عليّ، فلحق بالنبيِّ (ص)، فلمّا كان مساء الليلة التي فتحها في صباحها، فقال رسولُ الله (ص): " لأعْطِيَنَّ الرَّايَةَ ـ أو قال: ليَأْخُذَنَّ ـ غَدًا رَجُلاً يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ ـ أو قال: يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ ـ يَفْتَحُ اللهُ عَليْه." فإذا نحن بعليّ وما نرجوه، فقالوا: هَْذا عليّ. فأعطاه رسول الله (ص)، ففتح الله عليه.(٢)

٣. حدثني محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة عن سعد، قال: سمعتُ إبراهيم بن سعد عن أبيه، قال: قال النبيُّ (ص) لعليّ: "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى".(٣)

(١) البخاري. الجهاد والسير. باب دعاء النبي الناس إلى الإسلام ص: ٥٩. ط: دار التراث (القاهرة).

(٢) البخاري. الجهاد والسير. باب ما قيل في لواد النبي ص: ٦٧ ط. دار التراث (القاهرة).

(٣) البخاري. المناقب ـ باب غزوة خيبر ـ رقم: ٣٧٧٨ ص: ٤٢٧ ط / دار الحديث / القاهرة.

٢٦
٤. حدّثنا عبد الله بن مسلمة حدثنا حاتم، عن يزيد بن أبي عبيد عن سلمة (رضي الله عنه)، قال: كان عليّ بن أبي طالب (رضي الله عنه) تخلّف عن النبيّ (ص) في خيبر، وكان رمداً فقال: "أَنَا أتخلّفُ عن رسول الله (ص)!" فخرج عليٌّ فلحق بالنبيِّ (ص)، فلمّا كان مساء الليلة التي فتحها الله في صباحها، قال رسول الله (ص): " لأعْطِيَنَّ الرَّايَةَ" أو: "ليَأْخُذَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلاً يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُه" أو قال: "يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ، يَفْتَحُ اللهُ عَليْهِ." فإذا نحن بعليّ وما نرجوه، فقالوا: هَْذا عليّ. فأعطاه رسول الله (ص) الرايةَ ففتح الله عليه.(١)

٥. حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا غندر عن شعبة وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا: حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحكم عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص عن سعد بن أبي وقاص قال: خلف رسول الله (ص) علي بن أبي طالب في غزوة تبوك فقال: يا رسول الله، تخلّفني في النساء والصبيان!

فقال: "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى غَيْرَ أَنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْدِي؟"(٢)

(١) البخاري. المغازي رقم: ٣٤٢٦.

(٢) صحيح مسلم. فضائل الصحابة ـ ج / ٤ ص ١٢٠ ط / دار المعرفة / بيروت.

٢٧
٦. حدثنا قتيبة بن سعيد ومحمد بن عباد وتقاربا في اللفظ قالا: حدثنا حاتم وهو ابن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: أمر معاوية بن أبي سفيان سعدا فقال: ما منعك أن تسب أبا التراب؟ فقال: أما ما ذكرت ثلاثاً قالهنّ له رسول الله (ص)، فلن أسبّه، لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إلي من حمر النعم. سمعتُ رسول الله (ص) يقول له خلفه في بعض مغازيه فقال له علي: يا رسول الله، خلّفتني مع النساء والصبيان؟!

فقال له رسول الله (ص): "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاّ أَنَّهُ لا نُبُوَّةَ بَعْدِي وسمعته يقول يوم خيبر: " لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ" قال: فتطاولنا لها،فقال (ص): " ادْعُوا لِي عَلِيًّا" فأُتي به أرمد،فبصق في عينه، ودفع الراية إليه، ففتح الله عليه.ولمّا نزلتْ هذه الآية: {فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ} دعا رسولُ الله (ص) عليّاً وفاطمة وحسناً وحسيناً فقال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي."(١)

٧. حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب يعني ابن عبد الرحمن

(١) صحيح مسلم. فضائل الصحابة ـ ج / ٤ ص ١٢٠ ط / دار المعرفة / بيروت.

٢٨
القاري عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أنّ رسول الله (ص) قال يوم خيبر: "لأُعْطِيَنَّ هَذِهِ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ يَفْتَحُ اللهُ عَلى يَدَيْهِ"

قال عمر بن الخطّاب: ما أحببتُ الإمارة إلا يومئذ. قال: فتساوَرْت لهارجاء أن أُدعى لها. قال: فدعا رسول الله (ص) عليَّ بنَ أبي طالب فأعطاه إيّاها وقال: "امْشِ وَلا تَلتَفِتْ حَتَّى يَفْتَحَ اللهُ عَليْكَ" قال: فسار عليٌّ شيئاً ثمّ وقف ولم يلتفت، فصرخ: يا رسول الله، على ماذا أقاتل الناس؟

قال: "قَاتِلهُمْ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لا إِلهَ إِلاّ اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ فَإِذَا فَعَلُوا ذَْلك فَقَدْ مَنَعُوا مِنْكَ دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالهُمْ إِلاّ بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلى اللهِ."(١)

٨. حدثنا قتيبة حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن يزيد الرشك عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال: بعث رسول الله (ص) جيشا واستعمل عليهم عليَّ بن أبي طالب، فمضى في السرية فأصاب جارية فأنكروا عليه وتعاقد أربعة من أصحاب رسول الله (ص) فقالوا: إذا لقينا رسول الله (ص) أخبرناه بما صنع عليّ. وكان المسلمون إذا رجعوا من السفر بدؤوا برسول الله (ص)، فسلموا عليه ثم انصرفوا إلى

(١) صحيح مسلم. فضائل الصحابة ـ ج / ٤ ص ١٢١ ط / دار المعرفة / بيروت.

٢٩
رحالهم. فلما قدمت السرية، سلموا على النبي (ص)، فقام أحد الأربعة، فقال: يا رسول الله ألم تر إلى علي بن أبي طالب صنع كذا وكذا؟ فأعرض عنه رسول الله (ص)، ثم قام الثاني فقال مثل مقالته، فأعرض عنه، ثم قام الثالث فقال مثل مقالته، فأعرض عنه، ثم قام الرابع، فقال مثل ما قالوا، فأقبل رسول الله (ص) والغضب يعرف في وجهه فقال: "مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ؟ مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ؟ مَا تُرِيدُونَ مِنْ عَلِيٍّ؟ إِنَّ عَلِيًّا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ وَهُوَ وَلِيُّ كُلِّ مُؤْمِنٍ بَعْدِي."(١)

٩. حدثنا إسماعيل بن موسى حدثنا شريك عن أبي إسحاق عن حبشي بن جنادة قال: قال رسول الله (ص) لعليّ بن أبي طالب: " أَنْتَ مِنِّي وَأَنَا مِنْكَ."(٢)

١٠. حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا عبيد الله بن موسى عن عيسى بن عمر عن السدي عن أنس بن مالك قال كان عند النبيّ (ص) طير، فقال: "اللٍْهُمَّ ائْتِنِي بِأَحَبِّ خَلقِكَ إِليْكَ، يَأْكُلُ مَعِي هََْذَا الطَّيْرَ" فجاء عليٌّ فأكل

(١) الترمذي ـ المناقب عن الرسول ج / ٥ ص ٦٣٢ ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.

(٢) الترمذي ـ نفس الباب السابق. ج / ٥ ص ٦٣٦ ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت، وقال فيه: قال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح.

٣٠
معه.(١)

١١. حدثنا قتيبة حدثنا حاتم بن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال: ما يمنعك أن تسبّ أبا تراب؟

قال أما ما ذكرت ثلاثا قالهنّ رسول الله (ص) فلن أسبّه لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إليّ من حمر النعم: سمعت رسول الله (ص) يقول لعلي وخلّفه في بعض مغازيه فقال له علي: يا رسول الله، تخلّفني مع النساء والصبيان؟

فقال رسول الله (ص): " أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاّ أَنَّهُ لا نُبُوَّةَ بَعْدِي؟"

وسمعته يقول يوم خيبر: "لأعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ." قال: فتطاولنا لها فقال: "ادْعُوا لِي عَلِيًّا"فأتاه وبه رمد،فبصق في عينه،فدفع الراية إليه ففتح الله عليه،وأُنزلتْ هذه الآية: {فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ}(٢)

(١) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / ٥ ص ٦٣٧ ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.

(٢) سورة المائدة: الآية ٦١.

٣١
الآيَةَ دعا رسولُ الله (ص) عليّاًوفاطمة وحسناً وحسيناً فقال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي."(١)

١٢. حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أحمد حدثنا شريك عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله أن النبي (ص) قال لعليّ: "أَنْتَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلا أَنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْدِي."(٢)

١٣. حدثنا محمد بن حميد الرازي حدثنا إبراهيم بن المختار عن شعبة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس: (أنّ رسول الله (ص) أمَرَ بسدّ الأبواب إلا باب عليّ.)(٣)

١٤. حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا أبي عن الحسن بن صالح عن أبي ربيعة الإيادي عن الحسن عن أنس بن مالك قال قال رسول الله (ص): "إنّ الجنّة لتَشْتَاق إلى ثَلاثة: عَلي وعَمّار وسَلمان".(٤)

(١) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / ٥ ص ٦٣٢ ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.

(٢) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / ٥ ص ٦٤١ ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.

(٣) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / ٥ / ص٦٣٦ ط دار إحياء التراث العربي / بيروت.

(٤) الترمذي. المناقب عن الرسول. ج / ٥ ص ٦٣٦ط / دار إحياء التراث العربي / بيروت.

٣٢
١٥. حدثنا قتيبة، حدثنا جعفر بن سليمان، عن أبي هارون، عن أبي سعيد الخدري، قال: (إنّا كنّا لنعرف المنافقين ـ نحن معشر الأنصار ـ لبغضهم عليَّ بن أبي طالب.)(١)

١٦. حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم قال: سمعتُ إبراهيم بن سعد بن أبي وقاص يحدّث عن أبيه، عن النبيّ (ص) أنه قال لعليّ: " ألا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى."(٢)

١٧. حدثنا علي بن محمد، حدثنا أبو الحسين: أخبرني حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، بن جدعان، عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب، قال: أقبلنا مع رسول الله (ص) في حجته التي حجّ، فنزل في بعض الطريق، فأمر الصلاة جامعة، فأخذ بيد علي (عليه السلام) فقال: "أَلسْتُ أَوْلى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟ "

قالا: بلى.

قال: "أَلسْتُ أَوْلى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ؟"

(١) الترمذي. المناقب عن الرسول رقم الحديث: ٣٦٥٠.

(٢) سنن ابن ماجة. المقدمة: مناقب الإمام علي بن أبي طالب ج / ١ص٤٢ رقم١١٥ـ ط / دار الكتب العلمية بيروت.

٣٣
قالوا: بلى.

قال: "فَهََْذَا وَلِيُّ مَنْ أَنَا مَوْلاهُ، اللٍْهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ، اللٍْهُمَّ عَادِ مَنْ عَادَاهُ."(١)

١٨. حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا وكيع حدثنا ابن أبي ليلى حدثنا الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال كان أبو ليلى يسمر مع علي فكان يلبس ثياب الصيف في الشتاء وثياب الشتاء في الصيف فقلنا لو سألته فقال: إنّ رسول الله (ص) بعث إليّ وأنا أرمدُ العين يوم خيبر، قلت: يا رسول الله، إني أرمد العين. فتفل في عيني، ثمّ قال: "اللٍْهُمَّ أَذْهِبْ عَنْهُ الحَرَّ وَالبَرْدَ."

قال: فما وجدتُ حرّاً ولا برداً بعد يومئذٍ.

وقال: " لأَبْعَثَنَّ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ ليْسَ بِفَرَّارٍ."فتشرّفَ له الناسُ، فبعث إلى عليٍّ فأعطاها إيّاه.(٢)

١٩. حدثنا محمّد بن إسماعيل الرازي حدثنا عبيد الله بن موسى أنبأنا العلاء بن صالح عن المنهال عن عباد بن عبد الله قال قال علي: (أنا عبد

(١) سنن ابن ماجة. المقدمة: مناقب الإمام علي بن أبي طالب. ج / ١ ص ٤٢: رقم: ١١٦ ـ ط / دار الكتب العلميّة / بيروت.

(٢) سنن ابن ماجة. المقدمة: مناقب الإمام علي بن أبي طالب ج ١ / ص٤٣، رقم ١١٧ ط / دار الكتب العلمية / بيروت.

٣٤
الله وأخو رسوله (ص)، وأنا الصدّيق الأكبر، لا يقولها بعدي إلا كذّاب. صلّيتُ قبل الناس بسبع سنين.)(١)

٢٠. حدثنا علي بن محمّد، حدثنا أبو معاوية، حدّثنا موسى بن مسلم، عن ابن سابط، وهو عبد الرحمن، عن سعد بن أبي وقاص، قال قدم معاوية في بعض حجّاته، فدخل عليه سعد، فذكروا عليّاً، فنال منه فغضب سعد، وقال: تقول هَْذا لرجل سمعتُ رسول الله (ص) يقول: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ" وسمعته يقول: "أَنْتَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلا أَنَّهُ لا نَبِيَّ بَعْدِي" وسمعتُه يقول: "لأعْطِيَنَّ الرَّايَةَ اليَوْمَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ".(٢)

٢١. حدثنا إسمَْاعيل بن موسى وسويد بن سعيد قالا حدثنا شريك عن أبي ربيعة الإيادي عن ابن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله (ص): "إِنَّ اللهَ أَمَرَنِي بِحُبِّ أَرْبَعَةٍ وَأَخْبَرَنِي أَنَّهُ يُحِبُّهُمْ"قيل: يا رسول الله، سمّهم لنا.

قال: "عَلِيٌّ مِنْهُمْ" يَقُولُ ذَْلك ثَلاثاً "وَأَبُو ذَرٍّ وَالمِقْدَادُ وَسَلمَانُ، أَمَرَنِي

(١) سنن ابن ماجة. المقدمة مناقب الإمام علي بن أبي طالب ج ١ / ص٤٣ رقم ١١٨ ط / دار الكتب العلمية / بيروت.

(٢) سنن ابن ماجة. المقدمة مناقب الإمام علي بن أبي طالب ج / ١ص٤٥ رقم ١٢١ط / دار الكتب العلمية / بيروت.

٣٥
بِحُبِّهِمْ وَأَخْبَرَنِي أَنَّهُ يُحِبُّهُم."(١)

٢٢. حدثنا وكيع عن ابن أبي ليلى عن المنهال بن عمرو عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: كان أبي يسمر مع عليّ، فكان عليّ يلبس ثياب الصيف في الشتاء وثياب الشتاء في الصيف، فقيل له: لو سألته. فسأله فقال: إنّ رسول الله (ص) بعث إلّي وأنا أرمد يوم خيبر فقلت: يا رسول الله، إني رمدٌ. فتفل (ص) في عيني، وقال: "اللٍْهُمَّ أَذْهِبْ عَنْهُ الحَرَّ وَالبَرْدَ" فما وجدت حَرّاً ولا برداً بعد.

قال: وقال: "لأَبْعَثَنَّ رَجُلاً يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَيُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ ليْسَ بِفَرَّارٍ" قال: فتشرَّف لها الناس، قال: فبعث عليّاً (رضي الله عنه).(٢)

٢٣. حدثنا عفان حدثنا حماد يعني ابن سلمة أنبأنا علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال: قلت لسعد بن مالك إني أريد أن أسألك عن حديث وأنا أهابك أن أسألك عنه. فقال: لا تفعل يا ابن أخي إذا علمت أن عندي علما فسلني عنه ولا تهبني. قال: فقلت: قول رسول الله (ص) لعلي حين خلفه بالمدينة في غزوة تبوك. فقال سعد: خلف النبيّ (ص)

(١) سنن الترمذي كتاب مناقب الإمام أمير المؤمنين. رقم: ٣٦٥٢.

(٢) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند علي بن أبي طالب (عليه السلام) رقم١٠٦٢.

٣٦
عليّا بالمدينة في غزوة تبوك فقال: يا رسول الله، أتخلّفني في الخالفة في النساء والصبيان؟ فقال (ص): "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى؟"

قال: بلى يا رسول الله.

قال: فأدبرَ عليٌّ مسرعاً كأنّي أنظر إلى غبارِ قَدَميه يسطع. وقد قال حمّاد: فرجع عليٌّ مسرعاً.(١)

٢٤. حدثنا محمّد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن علي بن زيد، قال: سمعتُ سعيد بن المسيّب قال: قلت لسعد بن مالك: إنك إنسان فيك حدة، وأنا أريد أن أسألك؟

قال ـ سعد ـ: ما هو؟

قال: قلت: حديث علِيّ.

قال: فقال: إنّ النبيّ (ص) قال لعليّ: "أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى؟"

قال: "رضيت؟".

(١) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند سعد بن أبي وقاص. رقم١٤٠٨ ص ١٧٣ ط / دار صادر / بيروت.

٣٧
ثمّ قال: بلى بلى.(١)

٢٥. حدثنا حجّاج، حدّثنا فطر عن عبد الله بن شريك عن عبد الله بن الرقيم الكناني، قال: خرجنا إلى المدينة زمن الجمل، فلقينا سعد بن مالك بها، فقال: أَمر رسولُ الله (ص) بسَدّ الأبواب الشارعة في المسجد وترك باب عليّ.(٢)

٢٦. حدثنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن قتادة وعلي بن زيد بن جدعان قالا: حدثنا ابن المسيب حدثني ابن لسعد بن مالك حديثا عن أبيه قال: دخلتُ على سعد، فقلت: حديثاً حدثتُه عنك حين استخلف رسول الله (ص) عليّاً على المدينة؟

قال: فغضب، فقال: مَن حدّثك به؟

ـ قال ـ: فكرهتُ أن أخبره أنّ ابنه حدثنيه، فيغضب عليه. ثم قال: إنّ رسول الله (ص) حين خرج في غزوة تبوك، استخلف عليّاً على المدينة فقال علي: يا رسول الله، ما كنتُ أحبّ أن تخرج وجها إلا وأنا معك.

(١) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص. رقم / ١٤٢٧ ص: ١٧٥ ط / دار صادر ـ بيروت.

(٢) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند سعد بن وقاص. رقم: ١٤٢٩.

٣٨
فقال: "أوَمَا تَرْضَى أنْ تَكونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى، غَير أنّه لا نَبيَّ بَعْدِي؟."(١)

٢٧. حدّثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حاتم بن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد عن أبيه، قال: سمعتُ رسول الله (ص) يقول له وخلفه في بعض مغازيه، فقال علي: أتخلّفني مع النّساء والصبيان؟

قال: "يَا عَلِيُّ، أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاّ أَنَّهُ لا نُبُوَّةَ بَعْدِي؟" وسمعته يقول يوم خيبر: "لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ." فتطاولنا لها، فقال: "ادْعُوا لِي عَلِيًّا" فأُتي به أَرمد، فبصق (ص) في عينه، ودَفَع الرَّاية إليه، ففتح اللهُ عليه. ولمّا نزَلتْ هذه الآية: {نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ} دعا رسولُ الله (ص) عليّاً وفاطمةَ وحَسَنا وحُسَيناً، فقال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي."(٢)

٢٨. حدثنا وكيع عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمرو بن حبشي قال: خطبَنا الحسنُ بن عليّ بعد قتل عليّ، فقال: "لقد فارَقَكم رجلٌ بالأمس ما سبَقهُ الأوّلون بعلم، ولا أدرَكه الآخرون، إن كان رسولُ

(١) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص. رقم: ١٤٩٨ ص ١٨٢ ـ ط / دار صادر.

(٢) مسند أحمد بن حنبل. مسند العشرة المبشرين بالجنة. باب مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص رقم: ١٤٩٨ط / دار صادر. بيروت.

٣٩
اللهِ (ص) ليَبعَثه ويعطيه الرّايةَ فلا ينصرف حتى يُفتح له. وما ترَكَ من صفراءَ ولا بيضاءَ إلاّ سَبعَمئة درهم من عطائه كان يرصدها لخادمِ لأهله."(١)

٢٩. حدثنا عبد الله حدثنا يحيى بن حماد حدثنا أبو عوانة حدثنا أبو بلج حدثنا عمرو بن ميمون، قال: إني لجالس إلى ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط، فقالوا: يا ابن عباس، إما أن تقوم معنا وإما أن يخلونا هؤلاء.

قال: فقال ابن عباس: بل أقوم معكم.

قال: ـ وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى ـ قال: فابتدؤوا فتحدثوا، فلا ندري ما قالوا. قال: فجاء ينفض ثوبه ويقول: أف وتف! وقعوا في رجل له عشر، وقعوا في رجل قال له النبي (ص): "لأَبْعَثَنَّ رَجُلاً لاَ يُخْزِيهِ اللهُ أَبَدًا، يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولهُ" قال: فاستشرَفَ لها من استَشرَفَ.

قال (ص): "أَيْنَ عَلِيٌّ؟"

قالوا: هو في الرَّحل يطحن.

قال: "وَمَا كَانَ أَحَدُكُمْ لِيَطْحَنَ"

(١) مسند أحمد بن حنبل. مسند أهل البيت باب حديث الحسن بن علي (عليهما السلام) رقم: ١٦٢٧. ص ١٩٩ ـ ط / دار صادر.

٤٠