×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

لماذا أهل البيت وليس غيرهم؟! / الصفحات: ٦١ - ٨٠

رَبَّهُ أَنْ يُسَلِّمَ عَليَّ وَيُبَشِّرَنِي بِأَنَّ فَاطِمَةَ سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الجَنَّةِ وَأَنَّ الحَسَنَ وَالحُسَيْنَ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الجَنَّةِ."(١)

١١. حدثنا علي بن عيسى، قال حدثنا عبد الوهاب بن عطاء حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة: أنّ فاطمة جاءت أبا بكر وعمر تسأل ميراثها من رسول الله (ص)، فقالا: سمعنا رسول الله (ص) يقول: إني لا أورِّث.

قالت ـ فاطمة ـ: (وَاللهِ لا أُكلِّمُكُمَا أبداً. فماتَتْ ولا تُكلِّمُهما.)(٢)

١٢. حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا محمد بن سليمان الأصبهاني عن يحيى بن عبيد عن عطاء بن أبي رباح عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبيّ (ص) قال: نزلتْ هذه الآية على النبيِّ (ص): {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} في بيت أمِّ سلمة، فدعا النبيُّ (ص) فاطمةَ وحَسَناً وحُسَيناً، فجَللهم بكساء، وعليٌّ خَلفَ ظهره (ص)، فجَلله بكساء، ثمَّ قال: " اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلُ بَيْتِي فَأَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيراً."

(١) سنن الترمذي، كتاب المناقب عن الرسول رقم الحديث: ٣٧١٤.

(٢) الترمذي، كتاب: السير عن رسول الله (ص)، باب: ما جاء في تركة الرسول، رقم: ١٥٣٤.

٦١
قالت أمُّ سَلمَة: وأنا معهم يا نبيَّ الله؟ قال: "أَنْتِ عَلى مَكَانِكِ وَأَنْتِ إِلى خَيْرٍ."(١)

١٣. حدثنا قتيبة حدثنا حاتم بن إسمعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال: لمَّا أنزل اللهُ هذه الآية: {ْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ} الآية، دعا رسولُ الله (ص) عليّاً وفاطمةَ وحَسَناً وحُسَيْنًا، فقال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي."(٢)

أخبرنا عمرو بن يحيى بن الحارث قال حدثنا محبوب يعني ابن موسى قال أنبأنا أبو إسحاق هو الفزاري عن شعيب بن أبي حمزة عن الزهري عن عروة بن الزبير عن عائشة: أنَّ فاطمة أرسلتْ إلى أبي بكر تسأله ميراثها من النَّبيِّ (ص) مِن صَدَقَته وممَّا تَرَكَ من خُمُسِ خيبر، قال أبو بكر: إنَّ رسول الله (ص) قال: لا نُورَثُ.!(٣)

١٤. حدثنا يزيد بن خالد بن عبد الله بن موهب الهمداني حدثنا الليث بن سعد عن عقيل بن خالد عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن

(١) الترمذي، باب: مناقب أهل بيت النبيّ. رقم الحديث: ٣٧١٩.

(٢) سنن الترمذي ـ تفسير القرآن ـ عن الرسول(ص) ج٥ ص٢٢٥ رقم: ٢٩٢٥.

(٣) النسائي، كتاب الفيء ج٧ ص١٣٢ ط دار إحياء التراث / بيروت رقم الحديث: ٤٠٧٢.

٦٢
عائشة زوج النبي (ص) أنها أخبرته: أن فاطمة بنت رسول الله (ص) أرسلت إلى أبي بكر الصديق تسأله ميراثها من رسول الله (ص) مما أفاء الله عليه بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر، فقال أبو بكر: إنَّ رسول الله (ص) قال: لا نورَث، ما تركنا صدقةٌ، إنمَّا يأكل آل محمَّدٍ من هَْذا المال، وإنِّي والله لا أُغَيِّر شيئاً من صدقة رسول الله (ص) عن حالها التي كانت عليها في عهد رسولِ الله (ص) فلأَعملنَّ فيها بما عمل به رسولُ الله (ص). فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة (عليها السلام) منها شيئاً(١).

١٥. حدَّثنا عمرو بن عثمان الحمصي، حدَّثنا أبي حدثنا شعيب بن أبي حمزة عن الزهري حدثني عروة بن الزبير أن عائشة زوج النبي (ص) أخبرتهُ بهَْذا الحديث. قال: وفاطمةُ (عليها السلام) حينئذ تطلب صدقة رسول الله (ص) التي بالمدينة وفَدَكَ وما بقي من خُمس خيبر، قالت عائشةُ: فقال أبو بكر: إنَّ رسول الله (ص) قال: لا نورَثُ، ما تركنا صدقةٌ، وإنما يأكل آل محمَّد في هَْذا المال يعني مال الله ليس لهم أن يزيدوا على المأكل.!(٢)

١٦. حدَّثنا حجاج بن أبي يعقوب حدَّثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد

(١) سنن النسائي الكبرى: ج٧ ص١٣٢ كتاب قسم الفيئ.

(٢) سنن النسائي الكبرى: ج٧ ص١٣٣ كتاب قسم الفيئ.

٦٣
حدَّثنا أبي عن صالح عن ابن شهاب قال: أَخبرنِي عروةُ أنَّ عائشة أخبرته بهَْذا الحديث قال فيه: فأبى أبو بكر عليها ذَْلك وقال: لستُ تاركاً شيئاً كان رسولُ الله (ص) يعملُ به إلاّ عملتُ به إني أخشَى إن تركتُ شيئًا من أمره أن أزيغ. فأمّا صدقته بالمدينة فدَفَعَهَا عُمَر إلى عليٍّ وعباس رضي الله عنهما،..وأمَّا خيبرُ وفَدَكُ، فأمسكهما عُمَرُ وقال: هما صدقةُ رسول الله (ص) كانتا لحقوقه التي تعروه ونوائبه وأمْرُهُمَا إلى من وَلِيَ الأَمْرَ. قال: فهما على ذَْلك إلى اليومِ.(١)

١٧. حدثنا الحسن بن علي وابن بشار قالا: حدثنا عثمان بن عمر أخبرنا إسرائيل عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن عائشة بنت طلحة عن أم المؤمنين عائشة أنها قالت: ما رأيتُ أحداً كان أشبه سمتا وهدياً ودلاً، وقال الحسن: حديثاً وكلاماً، ولم يذكر الحسن السمت والهدي والدل برسول الله (ص) من فاطمة كرم الله وجهها، كانت إذا دخلتْ عليه (ص) قام إليها فأخذ بيدها وقبلها وأجلسها في مجلسه وكان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده فقبلته وأجلسته في مجلسها.(٢)

(١) سنن أبي داود، رقم الحديث: ٢٥٧٨ كتاب الخراج والإمارة والفيء.

(٢) سنن أبي داود: ج٢ ص٥٢٢ باب ما ما جاء في القيام ح٥٢١٧.

٦٤
١٨. حدثنا حجاج بن محمد حدثنا ليث حدثني عقيل عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي (ص) أنها قالت: أن فاطمة بنت رسول الله (ص) أرسَلتْ إلى أبي بكر تَسْأَلُهُ مِيرَاثَهَا من رسول الله (ص) مما أفاء الله عليه بالمدينة وفَدَكَ وما بقي من خُمس خيبر، فقال أبو بكر: إن رسول اللهِ (ص) قال: لا نورَث، ما تركنا صَدَقَةٌ، إنما يأكلُ آلُ محمَّد في هَْذا المال، وإنِّي والله لا أغيِّرُ شيئاً من صدقة رسولِ الله (ص) عن حالها التي كانت عليها في عهد رسول الله (ص)، ولأَعملنَّ فيها بما عمِل به رسول الله (ص). فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئاً. فوَجَدَتْ فاطمةُ على أبي بكر في ذَْلك، فقال أبو بكر: والذي نفسي بيده، لقرابةُ رسول الله (ص) أحبُّ إليَّ أن أصل من قرابتي، وأمَّا الذي شَجَرَ بيني وبينكُم من هذه الأموال، فإني لم آل فيها عن الحقِّ ولم أترُك أمراً رأيتُ رسول الله (ص) يصنعه فيها إلاّ صنعتُهُ.(١)

١٩. حدثنا حسين بن محمد حدثنا إسرائيل عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن زر بن حبيش عن حذيفة قال: سألتْني أمّي: منذ متى عهدُك بالنبيّ (ص)؟

قال: فقلت لها: منذ كذا وكذا.

(١) مسند أحمد بن حنبل، باب: مسند أبي بكر، رقم: ٥٢.

٦٥
قال: فنالت مني وسبتني.

قال: فقلت لها: دعيني، فإني أأتي النبي (ص) فأصلي معه المغرب ثم لا أدعه حتى يستغفر لي ولكِ.

قال: فأتيت النبيَّ (ص)، فصليتُ معه المغرب فصلى النبي (ص) العشاء، ثم انفتل فتبعته فعرض له عارض فناجاه، ثم ذهب فاتبعته، فسمع صوتي، فقال: "مَن هَذا؟"

فقلتُ: حذيفة.

قال: "مَا لكَ؟"

ـ قال: ـ فحدثتُه بالأمر، فقال (ص): " غَفَرَ اللهُ لكَ وَلأُمِّكَ" ثمَّ قال (ص): "أَمَا رَأَيْتَ العَارِضَ الذِي عَرَضَ لِي قُبَيْلُ؟"

قال: قلتُ: بلى.

قال (ص): "فَهُوَ مَلكٌ مِنْ المَلائِكَةِ، لمْ يَهْبِطْ الأَرْضَ قَبْل هَذِهِ الليْلةِ، فَاسْتَأْذَنَ رَبَّهُ أَنْ يُسَلِّمَ عَليَّ وَيُبَشِّرَنِي أَنَّ الحَسَنَ وَالحُسَيْنَ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَأَنَّ فَاطِمَةَ سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الجَنَّةِ."(١)

٢٠. حدثنا عبد الله بن نمير قال حدثنا عبد الملك يعني ابن أبي سليمان عن عطاء بن أبي رباح قال حدثني من سمع أم سلمة تذكر: أَنّ

(١) مسند أحمد بن حنبل، باب: حديث حذيفة، رقم الحديث: ٢٢٢٤٠.

٦٦
النبيَّ (ص) كان في بيتها، فأتته فاطمةُ بِبُرْمَةٍ فيها خَزيرة، فدخَلتْ بها عليه (ص)، فقال لها: "ادْعِي زَوْجَكِ وَابْنَيْكِ."

قالت: فجاء عليٌّ والحسينُ والحسن، فدخلوا عليه فجَلسُوا يأكلون من تلك الخَزِيرَةِ وهو على منامةٍ له على دُكَّانٍ تحته كساء له خَيْبَرِيٌّ. قالت: وأنا أصلِّي في الحجرة فأنزل اللهُ عزَّ وجل هذه الآيةَ: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}

قالت: فأَخَذَ (ص) فَضْل الكساء، فغشَّاهم به، ثمَّ أخرجَ يدَه فألوى بها إلى السَّماء، ثمَّ قال: "اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلُ بَيْتِي وَخَاصَّتِي فَأَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا، اللٍْهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلُ بَيْتِي وَخَاصَّتِي فَأَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا."

قالت: فأدخلتُ رأسي البيتَ، فقلتُ: وأنا معكم يا رسول الله؟

قال: "إِنَّكِ إِلى خَيْرٍ، إِنَّكِ إِلى خَيْرٍ".

قال عبدُ الملك: حدَّثني أبو ليلى عن أمِّ سلمة مثل حديث عطاء.(١)

٢١. حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم حدثنا عبد الحميد يعني ابن

(١) مسند أحمد بن حنبل، باب: حديث أم سلمة، رقم: ٢٥٣٠٠.

٦٧
بهرام قال حدثني شهر بن حوشب قال: سمعتُ أمَّ سلمة زوج النبي (ص) حين جاء نعي الحسين بن علي لعنت أهل العراق، فقالت: قتلوه قتلهم الله غروه وذلوه قتلهم الله فإني رأيت رسول الله (ص) جاءته فاطمة غدية ببرمة قد صنعت له فيها عصيدة تحمله في طبق لها حتى وضعتها بين يديه، فقال لها: "أَيْنَ ابن عَمِّكِ؟"

قالت: هو في البيت.

قال: "فَاذْهَبِي فَادْعِيهِ وَائْتِنِي بِابْنَيْهِ."

قالت ـ أمّ سلمة ـ: فجاءت تقود ابنيها كلُّ واحد منهما بيدٍ وعليٌّ يمشي في إثرهما، حتَّى دخلوا على رسول الله (ص)، فأجلسَهما في حجره، وجَلسَ عليٌّ عن يمينه، وجَلسَت فاطمةُ عن يساره. قالتْ أمُّ سلمة: فاجتبذَ من تحتي كساءً خَيْبَرِيّاً كان بساطاً لنا على المنامة في المدينة، فلفَّهُ النَّبيُّ (ص) عليهم جميعاً، فأخذ بشماله طرفَيْ الكساء، وألوى بيده اليُمنَى إلى ربِّه عزَّ وجل قال: "اللٍْهُمَّ أَهْلِي أَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا اللٍْهُمَّ أَهْلُ بَيْتِي أَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا اللٍْهُمَّ أَهْلُ بَيْتِي أَذْهِبْ عَنْهُمْ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا"

قلت: يا رسول الله، ألستُ من أهلك؟

قال: بلى. فَادخلي في الكساء.

٦٨
قالت: فدخلتُ في الكساء بعدما قضى دعاءه لابن عمّه عليٍّ وابنيه وابنته فاطِمة رضي الله عنهم.(١)

(١) مسند أحمد بن حنبل باب: حديث أم سلمة، رقم: ٢٥٣٣٩.

٦٩

الإمام الحسن والإمام الحسين (عليهما السلام)


١. حدثنا أبو عاصم عن عمر بن سعيد بن أبي حسين عن ابن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث قال: صلّى أبو بكر (رضي الله عنه) العصر ثمّ خرج يمشي، فرأى الحسن يلعب مع الصبيان فحمله على عاتقه وقال: بأبي شبيه بالنبيّ.(١)

٢. حدثنا مسدد حدثنا المعتمر قال: سمعت أبي قال: حدثنا أبو عثمان عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما عن النبي (ص) أنه كان يأخذه والحسن ويقول: "اللٍْهُمّ إني أُحبّهما فَأحبَّهما."(٢)

٣. حدثني محمد بن الحسين بن إبراهيم قال حدثني حسين بن محمد حدثنا جرير عن محمد عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) أتي عبيد الله بن زياد برأس الحسين (عليه السلام) فجعل في طست فجعل ينكت وقال في حسنه شيئا فقال أنس: كان أشبههم برسول الله (ص)، وكان مخضوباً

(١) صحيح البخاري ـ كتاب المناقب. الباب: صفة النبي. رقم الحديث: ٣٢٧٨.

(٢) صحيح البخاري. كتاب المناقب. الباب: مناقب الحسن و الحسين. رقم: ٣٤٦٤.

٧٠
بالوسمة.(١)

٤. حدثنا حجاج بن المنهال حدثنا شعبة قال أخبرني عدي قال سمعت البراء (رضي الله عنه)قال: رأيتُ النبّي (ص) والحسن بن علي على عاتقه يقول: "اللٍْهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ".(٢)

٥. حدثني إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام بن يوسف عن معمر عن الزهري عن أنس وقال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري أخبرني أنس قال: لم يكن أحد أشبه بالنبيّ من الحسن بن عليّ.(٣)

٦. حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن عبد الله بن نمير واللفظ لأبي بكر قالا حدثنا محمد بن بشر عن زكرياء عن مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة قالت:

قالت عائشة: خرج النبي (ص) غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله، ثم قال: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ

(١) صحيح البخاري. كتاب المناقب. الباب: مناقب الحسن و الحسين. رقم: ٣٤٦٥.

(٢) صحيح البخاري. كتاب المناقب. الباب: مناقب الحسن و الحسين. رقم: ٣٤٦٦.

(٣) صحيح البخاري كتاب المناقب. الباب مناقب الحسن و الحسين ـ رقم: ٣٤٦٩.

٧١
تَطْهِيرًا }(١).

٧. حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود الحفري عن سفيان عن يزيد بن أبي زياد عن ابن أبي نعم عن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه)قال قال رسول الله (ص): "الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الجَنَّةِ"(٢).

٨. حدثنا عقبة بن مكرم العمي حدثنا وهب بن جرير بن حازم حدثنا أبي عن محمد بن أبي يعقوب عن عبد الرحمن بن أبي نعم أنّ رجلاً من أهل العراق سأل ابن عمر عن دم البعوض يصيب الثوب، فقال ابن عمر: انظروا إلى هَْذا يسأل عن دم البعوض وقد قتلوا ابن رسول الله (ص)، وسمعت رسول الله (ص) يقول: "إِنَّ الحَسَنَ وَالحُسَيْنَ هُمَا رَيْحَانَتَايَ مِنْ الدُّنْيَا".(٣)

٩. حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو خالد الأحمر حدثنا رزين قال حدثتني سلمى قالت: دخلت على أم سلمة وهي تبكي فقلت ما

(١) صحيح مسلم. كتاب فضائل الصحابة. باب: فضائل أهل بيت النبي (ص). رقم: ٤٤٥٠.

(٢) الترمذي ـ كتاب المناقب. باب: مناقب الحسن و الحسين. رقم: ٣٧٠١. كما ورد في طبعة دار إحياء التراث العربي (بيروت) برقم: ٣٧٦٨.

(٣) الترمذي كتاب المناقب عن الرسول. باب: مناقب الحسن و الحسين. رقم: ٣٧٠٣.طبعة دار إحياء التراث العربي (بيروت) برقم: ٣٧٧٠.

٧٢
يبكيك قالت: رأيتُ رسول الله (ص) -تعني في المنام ـ وعلى رأسه ولحيته التراب،فقلتُ: ما لك يا رسول الله؟ قال: "شَهِدْتُ قَتْل الحُسَيْنِ آنِفًا".(١)

١٠. حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا عقبة بن خالد حدثني يوسف بن إبراهيم أنه سمع أنس بن مالك يقول سئل رسول الله (ص): أي أهل بيتك أحبّ إليك؟ قال: "الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ" وكان يقول لفاطمة: "ادْعِي لِيَ ابْنَيَّ" فيشمّهما ويضمّهما إليه.(٢)

١١. حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثنا الأشعث هو ابن عبد الملك عن الحسن عن أبي بكرة قال: صعد رسول الله (ص) المنبر فقال: "إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ يُصْلِحُ اللهُ عَلى يَدَيْهِ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ"(٣)

(١) الترمذي كتاب المناقب عن الرسول. باب مناقب الحسن والحسين(عليهما السلام). رقم: ٣٧٠٤. طبعة دار إحياء التراث العربي (بيروت) برقم: ٣٧٧١.

(٢) الترمذي. كتاب المناقب عن الرسول. باب مناقب الحسن والحسين رقم ٣٧٠٥. طبعة دار إحياء التراث العربي (بيروت) ص٦٥٧ رقم: ٣٧٧٢.

(٣) الترمذي كتاب المناقب عن الرسول. باب مناقب الحسن والحسين رقم: ٣٧٠٦. طبعة دار إحياء التراث العربي (بيروت) ص٦٥٨ رقم: ٣٧٧٣، وقال فيه: هذا حديث حسن صحيح. قال: يعني الحسن بن علي (عليه السلام).

٧٣
١٢. حدثنا خلاد بن أسلم أبو بكر البغدادي حدثنا النضر بن شميل أخبرنا هشام بن حسان عن حفصة بنت سيرين قالت: حدثني أنس بن مالك قال: كنت عند ابن زياد فجيء برأس الحسين فجعل يقول بقضيب له في أنفه ويقول: ما رأيت مثل هَْذا حسنا. قال: قلت: أما إنه كان من أشبههم برسول الله (ص)(١).

١٣. أخبرنا يعقوب بن إبراهيم قال: حدثنا أبو تميلة عن الحسين بن واقد عن ابن بريدة عن أبيه قال: بينا رسول الله (ص) على المنبر يخطب إذ أقبل الحسن والحسين (عليهما السلام)، عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران، فنزل وحملهما فقال: "صَدَقَ اللهُ إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ رَأَيْتُ هَذَيْنِ يَمْشِيَانِ وَيَعْثُرَانِ فِي قَمِيصَيْهِمَا فَلمْ أَصْبِرْ حَتَّى نَزَلتُ فَحَمَلتُهُمَا".(٢)

١٤. حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن منصور عن المنهال بن عمرو عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: كان النبيّ (ص) يعوّذ الحسن والحسين: "أُعِيذُكُمَا بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لاَمَّةٍ"ثمّ يقول: " كَانَ أَبُوكُمْ يُعَوِّذُ بِهِمَا إِسْمَاعِيل

(١) الترمذي رقم: ٢٧١١، كتاب المناقب عن الرسول، باب مناقب الحسن والحسين.

(٢) النسائي كتاب صلاة العيدين، باب نزول الإمام من على المنبر رقم: ١٥٦٧.

٧٤
وَإسحاق ".(١)

١٥. حدثنا محمد بن موسى الواسطي حدثنا المعلى بن عبد الرحمن حدثنا ابن أبي ذئب عن نافع عن ابن عمر قال: قال: رسول الله (ص): "الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الجَنَّةِ وَأَبُوهُمَا خَيْرٌ مِنْهُمَا".(٢)

١٦. حدثنا أحمد بن عبدة أنبأنا سفيان بن عيينة عن عبيد الله بن أبي يزيد عن نافع بن جبير عن أبي هريرة عن النبي (ص) قال للحسن: "اللٍْهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبُّهُ"قال: وضمّه إلى صدره.(٣)

١٧. حدثنا علي بن محمد حدثنا وكيع عن سفيان عن داود بن أبي عوف أبي الجحاف وكان مرضيا عن أبي حازم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (ص): "مَنْ أَحَبَّ الحَسَنَ وَالحُسَيْنَ فَقَدْ أَحَبَّنِي وَمَنْ أَبْغَضَهُمَا فَقَدْ أَبْغَضَنِي."(٤)

١٨. حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب حدثنا يحيى بن سليم عن عبد

(١) سنن أبي داود. كتاب السنة. باب القرآن. رقم: ٤١١٢.

(٢) سنن ابن ماجة كتاب المقدمة. باب فضل علي بن أبي طالب رقم: ١١٥. طبعة دار الكتب العلمية بنفس الرقم.

(٣) سنن ابن ماجة. كتاب المقدمة. باب فضائل الحسن والحسين رقم: ١٣٩. طبعة دار الكتب العلمية (بيروت) ص: ٥١ رقم: ١٤٢.

(٤) سنن ابن ماجة.كتاب المقدمة، باب فضائل الحسن والحسين. رقم: ١٤٠. طبعة دار الكتب العلمية (بيروت) ص: ٥١ رقم: ١٤٣.

٧٥
الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن أبي راشد أن يعلى بن مرة حدثهم أنهم خرجوا مع النبي (ص) إلى طعام دعوا له فإذا حسين يلعب في السكة قال فتقدم النبي (ص) أمام القوم وبسط يديه فجعل الغلام يفر ها هنا وها هنا ويضاحكه النبي (ص) حتى أخذه فجعل إحدى يديه تحت ذقنه والأخرى في فأس رأسه فقبله وقال: "حُسَيْنٌ مِنِّي وَأَنَا مِنْ حُسَيْنٍ، أَحَبَّ اللهُ مَنْ أَحَبَّ حُسَيْنًا، حُسَيْنٌ سِبْطٌ مِنْ الأَسْبَاطِ".(١)

١٩. حدثنا الحسن بن علي الخلال وعلي بن المنذر قالا: حدثنا أبو غسان حدثنا أسباط بن نصر عن السدي عن صبيح مولى أم سلمة عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله (ص) لعلّي وفاطمة والحسن والحسين: "أَنَا سِلمٌ لِمَنْ سَالمْتُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حَارَبْتُمْ".(٢)

٢٠. حدثنا محمد بن عبيد حدثنا شرحبيل بن مدرك عن عبد الله بن نجي عن أبيه أنه سار مع علي (رضي الله عنه)وكان صاحب مطهرته فلما حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفين فنادى علي(رضي الله عنه): اصبر أبا عبد الله، أصبر أبا عبد الله بشطّ الفرات.

(١) سنن ابن ماجة كتاب المقدمة. باب فضائل الحسن والحسين. رقم: ١٤١. طبعة دار الكتب العلمية (بيروت) ص: ٥١ رقم: ١٤٤.

(٢) سنن ابن ماجة كتاب المقدمة. باب فضائل الحسن والحسين. رقم: ١٤٢. طبعة دار الكتب العلمية (بيروت) ص: ٥٢ نفس رقم.

٧٦
قلت: وماذا قال؟

قال: دخلتُ على النبيّ (ص)، ذات يوم وعيناه تفيضان، قلتُ: يا نبيّ الله، أغضبك أحد؟ ما شأن عينيك تفيضان؟

قَال: "بَل قَامَ مِنْ عِنْدِي جِبْرِيلُ قَبْلُ فَحَدَّثَنِي أَنَّ الحُسَيْنَ يُقْتَلُ بِشَطِّ الفُرَاتِ"قال: فقال: " هَل لكَ إِلى أَنْ أُشِمَّكَ مِنْ تُرْبَتِهِ؟" قال: قلتُ: نَعم. فمدّ يده فقبض قبضة من ترابٍ فأعطانيها، فلم أملك عينَيّ أن فاضتا(١).

٢١. حدثنا إسماعيل قال: حدثنا ابن عون عن عمير بن إسحاق قال: رأيت أبا هريرة لقي الحسن بن علي فقال: اكشف عن بطنك حتى أقبِّل حيث رأيت رسول اللهِ (ص) يقبّل منه. قال: فكشف عن بطنه فقبّله.(٢)

٢٢. حدثنا عبد الله بن الوليد حدثنا سفيان عن سالم قال: سمعت أبا حازم يقول: إني لشاهد يوم مات الحسن فذكر القصة فقال أبو هريرة سمعتُ رسول الله (ص) يقول: "مَنْ أَحَبَّهُمَا فَقَدْ أَحَبَّنِي وَمَنْ أَبْغَضَهُمَا فَقَدْ

(١) مسند أحمد بن حنبل الكتاب: مسند العشرة المبشرين بالجنة الباب: مسند علي بن أبي طالب رقم ٦٣١. طبعة دار صادر (بيروت) ص ٨٥.

(٢) مسند أحمد بن حنبل الكتاب: باقي مسند المكثرين. الباب: باقي السند السابق. رقم: ٩١٤٥.

٧٧
أَبْغَضَنِي".(١)

٢٣. حدثنا حماد الخياط حدثنا هشام بن سعد عن نعيم بن عبد الله المجمر عن أبي هريرة قال: خرج رسول الله (ص) إلى سوق بني قينقاع متكئا على يدي فطاف فيها ثم رجع فاحتبى في المسجد وقال: "أَيْنَ لكَاعٌ ادْعُوا لِي لكَاعًا"فجاء الحسن (عليه السلام) فاشتدّ حتى وثب في حَبْوَته فَأَدخل فمَه في فمه ثمّ قال: "اللٍْهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبُّهُ" ثلاثاً قال أبو هريرة: ما رأيت الحسن إلا فاضت عيني أو دمعت عيني أو بكت(٢).

٢٤. حدثنا محمد بن عبد الله الزبيري حدثنا يزيد بن مردانية قال: حدثنا ابن أبي نعم عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله (ص): "الحَسَنُ وَالحُسَيْنُ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الجَنَّةِ"(٣).

٢٥. حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن أنس بن مالك قال:

(١) مسند أحمد بن حنبل الكتاب: باقي مسند المكثرين. الباب: باقي المسند السابق. رقم الحديث: ١٠٤٥٢.

(٢) مسند أحمد بن حنبل الكتاب باقي مسند المكثرين. الباب باقي المسند السابق. رقم: ١٠٤٧١. دار صادر (بيروت) نفس الرقم.

(٣) مسند أحمد بن حنبل الكتاب: باقي مسند المكثرين باب مسند أبي سعيد الخدري. رقم ١٠٥٧٦.

٧٨
كان الحسن بن عليّ أشبههم وجهاً برسول الله (ص)(١).

٢٦. قال حدثنا يزيد قال أخبرنا جرير بن حازم عن محمد بن أبي يعقوب عن عبد الله بن شداد عن أبيه قال خرج علينا رسول الله (ص) في إحدى صلاتي العشي الظهر أو العصر وهو حامل الحسن أو الحسين فتقدم النبي (ص) فوضعه ثم كبر للصلاة فصلى فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطالها فقال: إني رفعت رأسي فإذا الصبي على ظهر رسول الله (ص) وهو ساجد فرجعت في سجودي فلما قضى رسول الله (ص) الصلاة، قال الناس: يا رسول الله إنّك سجدت بين ظهراني صلاتك هذه سجدة قد أطلتَها فظنّنا أنّه قد حدث أمر أو أنّه قد يوحى إليك. قال: "فَكُلُّ ذَْلك لمْ يَكُنْ وَلكِنَّ ابْنِي ارْتَحَلنِي فَكَرِهْتُ أَنْ أُعَجِّلهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ".(٢)

٢٧. حدثنا هاشم بن القاسم حدثنا حريز عن عبد الرحمن بن أبي عوف الجرشي عن معاوية قال: رأيت رسول الله (ص) يمصّ لسانه. أو قال: شفته. يعني الحسن بن عليّ صلوات الله عليه وإنّه لن يعذّب لسان

(١) مسند أحمد بن حنبل. الكتاب: باقي مسند المكثرين. الباب: باقي المسند السابق ١٢٥١٨.

(٢) مسند أحمد بن حنبل. الكتاب: مسند المكيين. الباب: حديث شداد بن الهاد. رقم: ١٥٤٥٦.

٧٩
أو شفتان مصّهما رسول الله (ص)(١)

٢٨. حدثنا بهز حدثنا شعبة عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب أنّ النبّي (ص) كان حاملاً الحسن، فقال: "إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ"(٢).

٢٩. حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن عدي بن ثابت عن البراء قال: رأيت رسول الله (ص) واضعاً الحسن بن علي)رضي الله عنه) على عاتقه وهو يقول: "اللٍْهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ"(٣).

٣٠. حدثنا يزيد أخبرنا إسماعيل يعني ابن خالد حدثني أبو جحيفة أنه رأى رسول الله (ص) وكان أشبه الناس به الحسن بن علي(٤).

٣١. حدثنا هاشم حدثنا المبارك حدثنا الحسن حدثنا أبو بكرة قال: كان رسول الله (ص) يصلي بالناس وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما يثب على ظهره إذا سجد ففعل ذَْلك غير مرة فقالوا له: والله إنك

(١) مسند أحمد بن حنبل. الكتاب: مسند الشاميين. الباب: حديث معاوية بن أبي سفيان. ١٦٤٥.

(٢) مسند أحمد بن حنبل. الكتاب: مسند الكوفيين الباب. حديث البراء بن عازب. رقم: ١٧٧٧٠.

(٣) مسند أحمد بن حنبل. الكتاب مسند الكوفيين. الباب: حديث البراء بن عازب. رقم ١٧٨٣٩.

(٤) مسند أحمد بن حنبل. الكتاب: مسند الكوفيين. الباب: حديث أبي جحيفة. رقم: ١٧٩٩٦.

٨٠