×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

المجالس العاشوريّة في المآتم الحسينيّة / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٣ فارغة
كتاب المجالس العاشوريّة الشيخ عبدالله ابن الحاج حسن آل درويش (ص ٤ - ص ٢٥)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية


٤

{قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}(١) .

روي عن أبان بن تغلب ، عن أبي عبدالله(عليه السلام) قال : نفس المهموم لظلمنا تسبيح ، وهمّه لنا عبادة ، وكتمان سرِّنا جهاد في سبيل الله . ثم قال أبو عبدالله : يجب أن يكتب هذا الحديث بالذهب .

الأمالي ، المفيد : ٣٣٨ ح ٣ ، بحار الأنوار ، المجلسي ٤٤/٢٧٩ ح ٤

وروي عن الإمام الرضا(عليه السلام) ، قال : من تذكَّر مصابنا وبكى لما ارتكب منّا ، كان معنا في درجتنا يوم القيامة ، ومن ذكّر بمصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون ، ومن جلس مجلساً يحيى فيه أمرنا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب .

الأمالي ، الصدوق : ١٣١ ح ٤ ، بحار الأنوار ، المجلسي : ٤٤/٢٧٨ ح ٢

١- سورة الشورى ، الآية : ٢٣ .

٥

تقديم بقلم الحجّة العلامة المحقِّق الكبير صاحب المؤلَّفات القيِّمة

فضيلة الشيخ باقر شريف القرشي أيَّده الله تعالى وأدام فوائده


[image] - مركز الأبحاث العقائدية

إن الثورة العملاقة التي فجَّرها أبو الأحرار(عليه السلام) ضدَّ الحكم الأموي القائم على الظلم والاستبداد والطغيان ، قد أوضح الله تعالى بها الكتاب ، وجعلها عبرة لأولي الألباب .

إن هذه الثورة الخالدة المباركة قد غيَّرت مجرى التأريخ ، وأيقظت العالم الإسلامي من سباته وتخديره ، فبعد ما كان يرزح في العبوديّة والذلّ والقهر من حكم الأمويين راح بنشاط وعزم وتصميم رافعاً لواء الحريّة ، وهو يهتف بسقوط الحكم الأموي ، ويعمل على إزالته وتحطيم عروشه ، فكانت الثورات الشعبيّة التي قام بها بعض العلويين وغيرهم حتى أطاحت به ، ونسفت قواعده وقلاعه .

إن الثورة الحسينيّة العظيمة قائمة في قلوب المسلمين وفي دخائل نفوسهم ، وهي تدفعهم إلى التحرير والكرامة والتخلّص من الاستعمار وعملائه وأذنابه ، وإنا نهيب بالمسلمين أن يستفيدوا من أنوارها في هذه المرحلة الحاسمة من تأريخهم ، ليكونوا قدوة فذّة لبقية الشعوب ، ويلحقوا بقافلة الأمم المتطوِّرة .

ومن الخير أن نشيد بالأستاذ الفاضل الشيخ عبدالله حسن آل درويش فيما

٦

ألَّفه من بعض الكتب النافعة كالمناظرات وغيرها ، وأخصّ كتابه الذي كتبت له هذه الكلمات ، وهو : المجالس العاشورية في المآتم الحسينية ، وهو من الكتب الجيِّدة التي عرضت بصورة موضوعيّة إلى ثورة الإمام الحسين(عليه السلام) ، وقد أجاد بهذا الكتاب ، رفع الله مقامه وأجزل ثوابه ، والسلام عليه .

باقر شريف القرشي

٢١ ـ رجب ـ ١٤٢٤ هـ

٧

مقدّمة الكتاب

الحمد لله ربِّ العالمين ، وبه تعالى نستعين ، وصلَّى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين ، وبعد :

فإن من نعم الباري تعالى علينا تلكم المجالس التي تُعقد لإحياء أمر أهل بيت العصمة صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ، وذكر فضائلهم وما حلَّ بساحتهم الشريفة ، وخصوصاً المآتم الحسينيّة التي تقام في كل عام في أيام العشرة من المحرَّم الحرام ، وممَّا لا شك فيه أنها مجالس يُحبّها الله ورسوله (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته (عليهم السلام) ; إذ يتمّ من خلالها تأدية الواجب الملقى على عواتقنا ، وهو تشييد ذكرهم وإحياء أمرهم ، ومواساتهم في أحزانهم وما حلَّ بهم ، والتعرّف على منهجهم القويم السويّ ، والسير على خطاهم وتعاليمهم وإرشاداتهم ، وهذه المجالس تُعدّ الرافد الأول لثقافتنا الدينيّة والأخلاقيّة ، إذ يتم من خلالها عرض تعاليم أهل البيت (عليهم السلام)وإرشاداتهم ووصاياهم ، ذلك المعين الصافي الذي لا ينضب .

وهذا الاهتمام التشديد الذي يلمسه كل إنسان عند أتباع وشيعة أهل البيت(عليهم السلام) في ارتياد هذه المجالس التي تُعقد في شتى المناسبات المرتبطة بتأريخ وحياة أهل البيت(عليهم السلام) وإحيائها والعناية الشديدة بها ، نابع ـ بلا شك ـ من ولائهم الصادق لرسول الله(صلى الله عليه وآله) ومواساتهم لعترته وأهل بيته(عليهم السلام) ، الذين أُوذوا وشُرِّدوا

٨

وقُتلوا في سبيل الله تعالى ، والذين أوصى الأمة باتباعهم والتمسّك بهم ، فقد روي عنه متواتراً قوله(صلى الله عليه وآله) : إني قد تركت فيكم أمرين لن تضلوا بعدي ما إن تمسَّكتم بهما : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فإن اللطيف الخبير قد عهد إليَّ أنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض كهاتين . .(١)

وقد جاء أيضاً الكثير من الروايات الشريفة في الحثّ على إحياء أمرهم ، والبكاء على مصائبهم ، والحزن لحزنهم ، والفرح لفرحهم(عليهم السلام) ، والتي منها :

ما روي عن أمير المؤمنين(عليه السلام) قال : إن الله تبارك وتعالى اطلّع إلى الأرض فاختارنا ، واختار لنا شيعة ينصروننا ، ويفرحون لفرحنا ، ويحزنون لحزننا ، ويبذلون أموالهم وأنفسهم فينا ، أولئك منّا وإلينا(٢) .

وروي عن أبي عبدالله جعفر بن محمد(عليهما السلام) قال : حدَّثوا عنا ولا حرج ، رحم الله من أحيى أمرنا(٣) وروي عن معتب مولى أبي عبدالله(عليه السلام) قال : سمعته يقول لداود بن سرحان : يا داود ، أبلغ مواليَّ عني السلام ، وأني أقول : رحم الله عبداً اجتمع مع آخر فتذاكر أمرنا ، فإن ثالثهما ملك يستغفر لهما ، وما اجتمع اثنان على ذكرنا إلاَّ باهى الله تعالى بهما الملائكة ، فإذا اجتمعتم فاشتغلوا بالذكر ، فإن في اجتماعكم ومذاكرتكم إحياءنا ، وخير الناس من بعدنا مَنْ ذاكر بأمرنا ودعا إلى ذكرنا(٤) .

وروي عن أبان بن تغلب ، عن أبي عبدالله(عليه السلام) قال : نفس المهموم لظلمنا

١- الكافي ، الكليني : ٢/٤١٥ ، فضائل الصحابة ، أحمد بن حنبل : ١٥ ، الطبقات الكبرى ، ابن سعد : ٢/١٩٤ ، تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر : ٥٤/٩٢ ، المناقب ، الموفق الخوارزمي : ١٥٤ .

٢- بحار الأنوار ، المجلسي : ٤٤/٢٨٧ عن الخصال .

٣- بحار الأنوار ، المجلسي : ٢/١٥١ .

٤- بحار الأنوار ، المجلسي : ١/٢٠٢ ح ٨ عن أمالي المفيد .

٩

تسبيح ، وهمّه لنا عبادة ، وكتمان سرِّنا جهاد في سبيل الله ، ثم قال أبو عبدالله : يجب أن يكتب هذا الحديث بالذهب(١) .

وروي عن الإمام الرضا(عليهم السلام) قال : من تذكَّر مصابنا وبكى لما ارتكب منا ، كان معنا في درجتنا يوم القيامة ، ومن ذكر بمصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون ، ومن جلس مجلساً يُحيى فيه أمرنا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب(٢) .

إلى غير ذلك من الأخبار والروايات الشريفة في ذلك .

وانطلاقاً من هذا الأمر ، واستجابة للمكرَّم النبيل الحاج عبدالسلام الدخيل الذي عرض إليَّ فكرة تأليف هذا الكتاب ، ورغبة بعض الأخوة أيضاً من قرَّاء السيرة الحسينية ، في تحقيق هذه الفكرة ، وقد استشرت سيدنا الاُستاذ آية الله العظمى السيد تقي القمي دام ظله الشريف في موضوع كتابة هذا الكتاب ، وأخبرته برغبة بعض الأخوة من قرّاء السيرة في تأليف كتاب يحوي مجالس في السيرة الحسينية وما يتعلق بها ليقرأ في المجالس والمآتم الحسينيّة في أيام العشرة من المحرَّم الحرام ، فرجح لي دام ظله في الإقدام على تأليف هذا الكتاب وقال : إنه من موجبات سعادتك ، وفيه إحراز ثواب الباكين على مصاب الحسين(عليه السلام) كلما قُرأ في المجالس الحسينية ، وقال لي : وأنا سوف أدعو لك في ذلك . فجزاه الله خير الجزاء على إحسانه وعطفه . فبعد ذلك كله قمت بإعداد هذا الكتاب الماثل بين يديك تلبية لرغبتهم .

وقد جمعت في هذا الكتاب ما تسنَّى لي جمعه من كتب الحديث والسيرة الحسينيّة في خصوص ما يرتبط بسيرة سيِّد الشهداء الحسين(عليه السلام) وذلك من بدء خروجه من المدينة وحتى استشهاده(عليه السلام) وما جرى على أهل بيته ونسائه في الأسر والسبي ، مع ذكر شيء أيضاً من مناقبه(عليه السلام) الشريفة ومصائبه المفجعة ، التي

١- بحار الأنوار ، المجلسي : ٤٤/٢٧٩ ح ٤ .

٢- بحار الأنوار ، المجلسي : ٤٤/٢٧٨ ح ٢ .

١٠

جاءت في الأخبار على لسان النبيّ الأكرم(صلى الله عليه وآله) وأهل بيته(عليهم السلام) وبعض الرواة ، وأضفت إلى ذلك أيضاً جملة من الأشعار الحسينية في المواضع التي يناسبها .

وقد رتَّبت هذا الكتاب في قسمين ، القسم الأول : في عدّة مجالس لأيام العشرة من المحرم ، وقد جعلت لكل يوم مجالسه الخاصة به ، وذكرت فيها ما يناسبه من الأحاديث الشريفة والسيرة الحسينية ، وشيئاً من مناقب أهل البيت(عليهم السلام)وتأريخهم المشرق .

وأمّا القسم الثاني من الكتاب فعرضت فيه عدّة مجالس إضافيّة تناسب قرائتها أيضاً في أيام العشرة ، وهي تحوي جملة من تأريخ الحسين(عليه السلام)وسيرته الشريفة وماورد فيه من الأحاديث والأخبار ، مع ذكر بعض الأمور التي تتعلّق بتأريخ أهل البيت(عليهم السلام)وظلاماتهم .

كما أقدّم شكري الجزيل لكل من ساهم معي في إخراج هذا الكتاب وأسأل الله تعالى لهم التوفيق لما يحبه ويرضاه .

وأرجو من الله العليّ القدير أن يتقبَّل مني هذا الجهُد المتواضع ، وأن يجعله في ميزان الأعمال وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم ، وينفعني به في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم إنه سميع الدعاء ، وعسى أن يكون هذا الكتاب قد لبى رغبة إخواني المؤمنين قرَّاء السيرة الحسينيّة ، ومحقِّقاً أمنيتهم في هذا المجال ، وأرجو منهم أن لا ينسوني في مظان الإجابة من صالح دعائهم ، والله تعالى وليُّ التوفيق ، إنه نعم المولى ونعم النصير ، وسُبحانَ ربِّك ربِّ العزّة عمّا يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله ربِّ العالمين .

عبدالله حسن آل درويش

يوم الأحد ١٤ ـ ٤ ـ ١٤٢٤ هـ

١١

القسم الأول :

المجالس الخاصة لعشرة محرم


المجلس الأول ، من اليوم الأول

إخبار النبي(صلى الله عليه وآله) بما يجري على أهل بيته(عليهم السلام)


من القتل والتشريد

فعلى الأطائب من أهل بيت محمد وعلي صلى الله عليهما وآلهما ، فليبك الباكون ، وإياهم فليندب النادبون ، ولمثلهم فلتذرف الدموع ، وليصرخ الصارخون ، ويضجَّ الضاجون ، ويعجَّ العاجون أين الحسن وأين الحسين ، أين أبناء الحسين ، صالح بعد صالح ، وصادق بعد صادق ، أين السبيل بعد السبيل ، أين الخيرة بعد الخيرة ، أين الشموس الطالعة ، أين الأقمار المنيرة ، أين الأنجم الزاهرة ، أين أعلام الدين وقواعد العلم(١) .


يا غيرة الله اغضبي لنبيِّه وتزحزحي بالبيض عن أغمادها
من عصبة ضاعت دماء محمد وبنيه بين يزيدها وزيادها
صفدات مال الله ملءُ أكفِّها وأكفُّ آل الله في أصفادها(٢)

١- المزار ، محمد بن المشهدي : ٥٧٨ .

٢- المجالس السنية ، السيد محسن الأمين : ١/٢٧٨ .

١٢

روي أنه قيل للإمام الصادق (عليه السلام) : سيدي جعلت فداك ، إن الميت يجلسون له بالنياحة بعد موته أو قتله ، وأراكم تجلسون أنتم وشيعتكم من أول الشهر بالمأتم ولاعزاء على الحسين (عليه السلام) فقال (عليه السلام) : يا هذا إذا هل هلال محرم نشرت الملائكة ثوب الحسين (عليه السلام) وهو مخرق من ضرب السيوف ، وملطخ بالدماء فنراه نحن وشيعتنا بالبصيرة لا بالبصر ، فتنفجر دموعنا(١) .

عظَّم الله لكم الأجر أيها المؤمنون ، وأحسن الله لكم العزاء بمصاب سيِّد شباب أهل الجنة ، فهذا شهر المحرَّم قد أقبل عليكم بأحزانه فحقَّ لكم أن تندبوا الحسين(عليه السلام) وتبكوه بالدموع الجارية ، وتظهروا الأحزان ، وتتركوا الأفراح ، وتجتمعوا لإقامة المآتم كما أوصى بذلك سيِّدُ شباب أهل الجنة(عليه السلام) فقد روي أنه(عليه السلام)أوصى ابنه الإمام زين العابدين(عليه السلام) قائلا له : يا ولدي ، بلِّغ شيعتي عني السلام ، وقل لهم : إن أبي مات غريباً فاندبوه ، ومضى شهيداً فابكوه(٢) .

ويروى أن سكينة(عليها السلام) اعتنقت أباها الحسين(عليه السلام) بعد مقتله الشريف وجعلت تمرِّغ وجهها على جسده ، وهي تبكي حتى غشي عليها ، ثمَّ جاء أعداء الله فجذبوها منه وأبعدوها عنه وأركبوها ، قالت سكينة : سمعت أبي(عليه السلام) يقول وأنا مغشى عليَّ :

شيعتي ما إن شربتم عذب ماء فاذكروني أو سمعتم بقتيل أو شهيد فاندبوني
فأنا السبط الذي من غير جرم قتلوني وبجرد الخيل بعد القتل عمداً سحقوني
ليتكم في يوم عاشورا جميعاً تنظروني كيف أستسقي لطفلي فأبوا أن يرحموني(٣)

١- ثمرات الأعواد ، السيد علي الهاشمي : ٣٦ ـ ٣٧ .

٢- الدمعة الساكبة ، البهبهاني : ٤/٣٥١ ، معالي السبطين ، الحائري : ٢/٢٢ .

٣- مثير الأحزان ، الجواهري : ٩٣ .

١٣

ولله درّ الشيخ عبدالكريم الفرج رحمه الله تعالى إذ يقول في هلال شهر المحرم الحرام :

هلَّ المحرَّمُ فاستهلَّت أدمعي وورى زنادُ الحزنِ بين الأضلعي
مذ أبصرت عيني بزوغَ هلالِهِ ملأ الشجا جسمي ففارق مضجعي
وتنغَّصت فيه عليَّ مطاعمي ومشاربي وازداد فيه توجّعي
اللهُ يا شهرَ المحرَّمِ ما جرى فيه على آلِ النبيِّ الأنزع
اللهُ من شهر أطلَّ على الورى بمصائب شيَّبن روسَ الرضَّعِ
شهرٌ لقد فُجع النبيُّ محمَّدٌ فيه وأيُّ موحِّد لم يُفْجَعِ
شهرٌ به نزل الحسينُ بكربلا في خيرِ صحب كالبدورِ اللُّمَّعِ
فتلألأت منها الربوعُ بنورِهِ وعلت على هامِ السماكِ الأرفعِ(١)

روى الشيخ الصدوق عليه الرحمة عن ابن عباس ، قال : إن رسول الله(صلى الله عليه وآله)كان جالساً ذات يوم إذ أقبل الحسن(عليه السلام) فلمَّا رآه بكى ، ثمّ قال : إليَّ يا بني ، فما زال يُدنيه حتى أجلسه على فخذه اليمنى ، ثم أقبل الحسين(عليه السلام) ، فلمَّا رآه بكى ، ثمَّ قال : إليَّ يا بني ، فما زال يُدنيه حتى أجلسه على فخذه اليسرى ، ثم أقبلت فاطمة(عليها السلام) ، فلمَّا رآها بكى ، ثمَّ قال : إليَّ بابنية فأجلسها بين يديه ، ثمَّ أقبل أمير المؤمنين (عليه السلام)فلمّا رآه بكى ، ثمَّ قال : إليَّ يا أخي ، فما زال يدنيه حتى أجلسه إلى جنبه الأيمن ، فقال له أصحابه : يا رسول الله ، ما ترى واحداً من هؤلاء إلاَّ بكيت ، أو ما فيهم من تسرُّ برؤيته!؟ فقال(صلى الله عليه وآله) : والذي بعثني بالنبوة ، واصطفاني على جميع البرية ، إني وإياهم لأكرم الخلق على الله عزَّ وجلَّ ، وما على وجه الأرض نسمة أحبّ إليَّ منهم .

أما علي بن أبي طالب فإنه أخي وشقيقي ، وصاحب الأمر بعدي ، وصاحب

١- شعراء القطيف ، الشيخ علي المرهون : ٢٧٣ ـ ٢٧٤ .

١٤

لوائي في الدنيا والآخرة ، وصاحب حوضي وشفاعتي ، وهو مولى كل مسلم ، وإمام كل مؤمن ، وقائد كل تقي ، وهو وصيي وخليفتي على أهلي وأمتي في حياتي وبعد مماتي ، محبُّه محبي ، ومبغضُه مبغضي ، وبولايته صارت أمتي مرحومة ، وبعداوته صارت المخالفة له منها ملعونة ، وإني بكيت حين أقبل لأني ذكرت غدر الأمة به بعدي حتى إنه ليزال عن مقعدي ، وقد جعله الله له بعدي ، ثم لا يزال الأمر به حتى يُضرب على قرنه ضربة تخضب منها لحيته في أفضل الشهور {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَات مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}(١) .

وأما ابنتي فاطمة ، فإنها سيِّدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ، وهي بضعة مني ، وهي نور عيني ، وهي ثمرة فؤادي ، وهي روحي التي بين جنبي ، وهي الحوراء الإنسية ، متى قامت في محرابها بين يدي ربِّها جلَّ جلاله زهر نورها لملائكة السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض ، ويقول الله عزَّ وجلَّ لملائكته : يا ملائكتي ، انظروا إلى أمتي فاطمة سيِّدة إمائي ، قائمةً بين يدي ، ترتعد فرائصُها من خيفتي ، وقد أقبلت بقلبها على عبادتي ، أُشهدكم أني قد أمنت شيعتها من النار ، وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي ، كأني بها وقد دخل الذلّ بيتها ، وانتُهكت حرمتها ، وغصبت حقَها ، ومُنعت إرثها ، وكُسر جنبُها ، وأُسقطت جنينها ، وهي تنادي : يا محمداه ، فلا تجاب ، وتستغيث فلا تغاث ، فلا تزال بعدي محزونة مكروبة باكية ، تتذكِّر انقطاع الوحي عن بيتها مرَّة ، وتتذكَّر فراقي أخرى ، وتستوحش إذا جنَّها الليل لفقد صوتي الذي كانت تستمع إليه إذا تهجَّدتُ بالقرآن ، ثم ترى نفسها ذليلة بعد أن كانت في أيام أبيها عزيزة ، فعند ذلك يؤنسها الله تعالى ذكره بالملائكة ، فنادتها بما نادت به مريم بنت عمران ، فتقول : يا فاطمة {إِنَّ اللهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ} ، يا فاطمة {اقْنُتِي

١- سورة البقرة ، الآية : ١٨٥ .

١٥

لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ} .

ثم يبتدىء بها الوجع فتمرض ، فيبعث الله عزَّ وجلَّ إليها مريم بنت عمران ، تمرِّضها وتؤنسها في علّتها ، فتقول عند ذلك : يا رب ، إني قد سئمت الحياة ، وتبرَّمت بأهل الدنيا ، فألحقني بأبي . فيلحقها الله عزَّ وجلَّ بي ، فتكون أول من يلحقني من أهل بيتي ، فتقدم عليَّ محزونة مكروبة مغمومة مغصوبة مقتولة ، فأقول عند ذلك : اللهم العن من ظلمها ، وعاقب من غصبها ، وأذِلَّ من أذلَّها ، وخلِّد في نارك من ضرب جنبها حتى ألقت ولدها ، فتقول الملائكة عند ذلك : آمين . وللهِ درّ السيِّد صالح الحلي عليه الرحمة إذ يقول :

قد أسقطوا جنينَها واعترى من لطمةِ الخدِّ العيونَ احمرارْ
فما سقوطُ الحملِ ما صدرُها مالطمُها ما عصرُها بالجدار
ما وكزُها بالسيفِ في ضلعِها وما انتثارُ قُرْطِها والسوار
ما دفنُها بالليل سِرّاً وما نَبْشُ الثرى منهم عناداً جِهَارْ(١)

وقال آخر :

ولأي الأمور تدفن ليلا ابنة المصطفى ويعفى ثراها

تتمة الحديث قال : قال(صلى الله عليه وآله) : وأمَّا الحسن فإنه ابني وولدي ، ومني ، وقرّة عيني ، وضياء قلبي ، وثمرة فؤادي ، وهو سيِّد شباب أهل الجنة ، وحجة الله على الأمة ، أمره أمري ، وقوله قولي : من تبعه فإنه مني ، ومن عصاه فليس مني ، وإني لما نظرت إليه تذكَّرت ما يجري عليه من الذلّ بعدي ، فلا يزال الأمر به حتى يُقتل بالسم ظلماً وعدواناً ، فعند ذلك تبكي الملائكة والسبع الشداد لموته ، ويبكيه كل شيء حتى الطير في جوّ السماء ، والحيتان في جوف الماء ، فمن بكاه لم تعم عينه يوم تعمى العيون ، ومن حزن عليه لم يحزن قلبه يوم تحزن القلوب ، ومن زاره في بقيعه

١- رياض المدح والرثاء ، القديحي : ٣٠٩ .

١٦

ثبتت قدمه على الصراط يوم تزلّ فيه الأقدام .

ولله درّ الشيخ عبدالحسين شكر عليه الرحمة إذ يقول في رثاء الإمام الحسن (عليه السلام) :

من مبلغُ المصطفى والطهرِ فاطمة أن الحسينَ دماً يبكي على الحَسَنِ
يدعوه يا عضدي في كلِّ نائبة ومُسْعِدي إن رماني الدهرُ بالوَهَنِ
قد كنتَ لي من بني العليا بقيَّتَهم وللعدوِّ قناتي فيك لم تَلِنِ
فاليومَ بعدَك أضحت وهي ليِّنةٌ لغامز وهنيُّ العيشِ غيرُ هني
لهفي لزينبَ تدعوه ومقلتُها عبرى وأدمعُها كالعارضِ الهَتِنِ(١)

تتمة الحديث قال (صلى الله عليه وآله) : وأمَّا الحسين فإنه مني ، وهو ابني وولدي ، وخير الخلق بعد أخيه ، وهو إمام المسلمين ، ومولى المؤمنين ، وخليفة ربّ العالمين ، وغياث المستغيثين ، وكهف المستجيرين ، وحجة الله على خلقه أجمعين ، وهو سيد شباب أهل الجنة ، وباب نجاة الأمة ، أمره أمري ، وطاعته طاعتي ، من تبعه فإنه مني ، ومن عصاه فليس مني ، وإني لما رأيته تذكَّرت ما يصنع به بعدي ، كأني به وقد استجار بحرمي وقبري فلا يجار ، فأضمُّه في منامه إلى صدري ، وآمره بالرحلة عن دار هجرتي ، وأبشِّره بالشهادة ، فيرتحل عنها إلى أرض مقتله وموضع مصرعه ، أرض كرب وبلاء وقتل وفناء ، تنصره عصابة من المسلمين ، أولئك من سادة شهداء أمتي يوم القيامة ، كأني أنظر إليه وقد رمي بسهم فخرَّ عن فرسه صريعاً ، ثم يذبح كما يذبح الكبش مظلوماً .

ثم بكى رسول الله(صلى الله عليه وآله) وبكى من حوله ، وارتفعت أصواتهم بالضجيج ، ثمَّ قام(صلى الله عليه وآله) ، وهو يقول : اللهم إني أشكو إليك ما يلقى أهل بيتي بعدي ، ثم دخل منزله(٢) .

١- رياض المدح والرثاء ، القديحي : ٣١٨ .

٢- الأمالي ، الشيخ الصدوق : ١٧٤ ـ ١٧٧ ح ٢ .

١٧

ولله درّ الحجة الشيخ حسن علي البدر عليه الرحمة إذ يقول :

ألم تر آلَ اللهِ كيف تراكمت عليهم صروفُ الدهرِ أيَّ تراكمِ
أما شرقت بنتُ النبىِّ بريقِها وجرَّعها الأعداءُ طَعْمَ العلاقمِ
أما قُتِلَ الكرَّارُ بغياً بسيفِ مَنْ بغى وطغى فيما أتى من مآثم
عدوِّ إلهِ العالمين ابنِ مُلجم وأشقى جميعِ الناسِ من دورِ آدم
ألم يَعُدِ الزاكي ابنُه وهو مُلْجأٌ إلى سِلْمِ حرب وهو غيرُ مُسَالِمِ
أما هجموا فسطاطَه وتناهبوا به رَحْلَه نَهْبَ الغُزاةِ الغنائمِ
أما دسَّت الأعدا له السمَّ غيلةً فألقى به في الطشتِ قَلْبَ المكارم
أما رشقوه النبلَ وهو جنازةٌ على النعشِ لا بل فوقَ هامِ النعائمِ
وإنْ أنس لا أنسى الحسينَ وقد غدا على رَغْمِ أنفِ الدينِ نَهْبَ الصوارم
قضى بعدما ضاقت به سِعَةُ الفضا فضاق له شجواً فضاءُ العوالم
قضى وهو حرَّانُ الفؤادِ من الظما على غُصَص فيها قضى كلُّ هاشمي
فما لنزار لا تقومُ بثارِها فترضع حرباً من ضروعِ اللهاذم
وتملأُها خيلا تسابقُ طرفَها على آلِ حرب تحت أُسْد ضراغمِ
فتوطىءُ هاتيك السنابك هامَهم كما أوطأوها صَدْرَ سيِّدِ هاشمِ(١)

روى الراوندي عليه الرحمة أن النبي(صلى الله عليه وآله) كان يوماً جالساً وحوله علي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) فقال لهم : كيف بكم إذا كنتم صرعى ، وقبوركم شتى؟ فقال الحسن(عليه السلام) : أنموت موتاً أو نُقتل قتلا؟ فقال : يا بني ، بل تقتل بالسم ظلماً ويقتل أخوك ظمأ ، ويُقتل أبوك ظلماً ، وتُشرَّد ذراريكم في الأرض .

فقال الحسين(عليه السلام) : ومن يقتلنا؟ قال : شرار الناس . قال : فهل يزورنا أحد؟ قال : نعم ، طائفة من أمتي يريدون بزيارتكم برّي وصلتي ، فإذا كان يوم القيامة

١- شعراء القطيف ، الشيخ علي المرهون ، القسم الأول : ١٧١ ـ ١٧٢ .

١٨

جئتهم وأخلصهم من أهواله(١) .

وجاء في تفسير الإمام العسكري(عليه السلام) أنه قال في قوله تعالى : {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ ـ الى قوله تعالى : ـ فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمْ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ}(٢) قال رسول الله(صلى الله عليه وآله) ـ لما نزلت هذه الإية في اليهود ، هؤلاء اليهود الذين نقضوا عهد الله ، وكذَّبوا رسل الله ، وقتلوا أولياء الله ـ : أفلا أنبِّئكم بمن يضاهيهم من يهود هذه الأمة؟ قالوا : بلى يا رسول الله . قال : قوم من أمتي ينتحلون أنهم من أهل ملتي ، يقتلون أفاضل ذرّيّتي وأطائب أرومتي ، ويبدّلون شريعتي وسنتي ، ويقتلون ولديَّ الحسن والحسين كما قتل أسلاف هؤلاء اليهود زكريا ويحيى ، ألا وإن الله يلعنهم كما لعنهم ، ويبعث على بقايا ذراريهم قبل يوم القيامة هادياً مهدياً من ولد الحسين المظلوم ، يحرفهم بسيوف أوليائه إلى نار جهنم(٣) .

ولله درّ السيد الرضيّ عليه الرحمة إذ يقول :

يا رسولَ اللهِ لو عاينتهم وَهُمُ ما بين قتل وسبا
لرأت عيناك منهم منظراً للحشا شجواً وللعينِ قذى

قال العلامة المجلسي عليه الرحمة : وجدت بخط الشيخ محمد بن علي الجبعي ، نقلا من خطّ الشهيد رفع الله درجته ، نقلا من مصباح الشيخ أبي منصور طاب ثراه ، قال : روي أنه دخل النبي(صلى الله عليه وآله) يوماً إلى فاطمة(عليها السلام) فهيَّأت له طعاماً من تمر وقرص وسمن ، فاجتمعوا على الأكل هو وعلي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) ، فلمَّا أكلوا سجد رسول الله(صلى الله عليه وآله) وأطال سجوده ، ثمَّ بكى ، ثم ضحك ، ثم جلس ، وكان أجرأهم في الكلام علي(عليه السلام) فقال : يا رسول الله ، رأينا

١- الخرائج والجرائح ، الراوندي : ٢/٤٩١ ح ٤ ، الإرشاد ، المفيد : ٢/١٣١ ، روضة الواعظين ، النيسابوري : ٧٥ .

٢- سورة البقرة ، الآية : ٨٤ ـ ٨٦ .

٣- تفسير الإمام العسكري(عليه السلام) : ٣٦٨ ـ ٣٦٩ ح ٢٥٨ تأويل الآيات ، الحسيني : ١/٧٥ ح ٥٢ .

١٩

منك اليوم ما لم نره قبل ذلك؟

فقال(صلى الله عليه وآله) : إني لما أكلت معكم فرحت وسررت بسلامتكم واجتماعكم ، فسجدت لله تعالى شكراً ، فهبط جبرئيل(عليه السلام) يقول : سجدت شكراً لفرحك بأهلك؟ فقلت : نعم ، فقال : ألا أخبرك بما يجري عليهم بعدك؟ فقلت : بلى يا أخي يا جبرئيل ، فقال : أما ابنتك فهي أول أهلك لحاقاً بك بعد أن تظلم ، ويؤخذ حقها وتمنع إرثها ويظلم بعلها ويكسر ضلعها .

وأما ابن عمك فيظلم ويمنع حقه ويقتل ، وأما الحسن فإنه يظلم ويمنع حقه ويقتل بالسم ، وأما الحسين فإنه يظلم ويمنع حقه وتقتل عترته ، وتطؤه الخيول ، وينهب رحله ، وتسبى نساؤه وذراريه ، ويدفن مرمّلا بدمه ، ويدفنه الغرباء ، فبكيت وقلت : وهل يزوره أحد؟ قال : يزوره الغرباء ، قلت : فما لمن زاره من الثواب؟ قال : يكتب له ثواب ألف حجة ، وألف عمرة كلها معك فضحكت(١) .

وروى الشيخ الصدوق عليه الرحمة في مرض النّبي(صلى الله عليه وآله) أن النبي(صلى الله عليه وآله) لما أغمي عليه جاء الحسن والحسين(عليهما السلام) يصيحان ويبكيان حتى وقعا على رسول الله(صلى الله عليه وآله) فأراد علي(عليه السلام) أن ينحّيهما عنه ، فأفاق رسول الله(صلى الله عليه وآله) ثم قال : يا علي ، دعني أشمّهما ويشماني ، وأتزوّد منهما ويتزوّدان مني ، أما إنهما سيظلمان بعدي ويقتلان ظلماً ، فلعنة الله على من يظلمهما ، يقول ذلك ثلاثاً(٢) .

وفي رواية الأربلي : عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال : دخلت فاطمة(عليها السلام)على رسول الله(صلى الله عليه وآله) وهو في سكرات الموت فانكبّت عليه تبكي ، ففتح عينه وأفاق ، ثمّ قال : يا بنيّة ، أنت المظلومة بعدي ، وأنت المستضعفة بعدي ، فمن آذاك فقد آذاني ، ومن غاضك فقد غاظني ، ومن سرّك فقد سرّني ، ومن برّك فقد برّني ،

١- بحار الأنوار المجلسي : ٩٨/٤٤ ح ٨٤ .

٢- الأمالي الشيخ الصدوق : ٧٣٦ .

٢٠