×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

محاضرات عقائدية / الصفحات: ١٠١ - ١٢٠

والقاسطون، والله يقول لرسوله قولا لم يتحقق في عهد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، لكن لابد أن يتحقق، فتحقق على عهد الإمام الحسين صلوات الله عليه، فهم يقولون: إمّا أن نذهبن بك، يعني: إنّ قدرنا أن ننهي وجودك الدنيوي سننتقم منهم (فَإمَّا نَذهَبَنَّ بِكَ فَإنَّا مِنهُمْ مُنتَقِمونَ * أوْ نُرِيَنَّكَ الَّذي وَعَدْنَاهُمْ فَإنَّا عَلَيهِمْ مُقتَدِرونَ)(١).

إعلم يا أخي، إنّ الآيتين، آية الإذهاب الذي يتبعه انتقام، وآية الاستبقاء الذي يتبعه انتصار، تحقّقت أولاهما في الإمام الحسين(عليه السلام): (فَإمَّا نَذهَبَنَّ بِكَ فَإنَّا مِنهُمْ مُنتَقِمونَ).

عندما استشهد الإمام الحسين (عليه السلام) على يدي زبانية يزيد بن معاوية.

معاوية بن أبي سفيان الذي ارتكب كل الجرائم التي يندى لها جبين أحقر إنسان، إرتكبها لكي تستديم الخلافة في صلبه، ولكي يجعل الخلافة سفيانية، ظنّاً منه أنّ هذا سيظل أبد الدهر.

وما أن استشهد الإمام الحسين (عليه السلام)، وبعد ثلاث سنين هلك يزيد الملعون.

ولمّا آل الأمر إلى معاوية الثاني.

وتأمّل يا عبد الله، تأمّل في بيّنات آل محمد(صلى الله عليه وآله وسلم)وحججهم ـ أيّ واحد يدّعي أنّ معاوية كان شبهة حقّ من هؤلاء

١ - الزخرف: ٤١ ـ ٤٢.

١٠١
الكذبة الذين بلغ بهم الفجور إلى حد أن يقولوا عنه سيدهم!

أيّ واحد عليه أن يتدبّر في موقف معاوية الثاني بن يزيد بن معاوية، ومعاوية هذا الذي صنع جدّه كل ماصنع من أجل أن يهي له الملك، أليس كذلك؟

هذا الحفيد ـ وولد الولد أعز من الولد ـ المسمّى على اسم جدّه، لكي يستديم الخلافة، ما إن رقى منبر خلافة بني أمية بمسجدهم في دمشق، حتى وقف ليعلن على الدنيا إعلاناً يبيّن فيه كيف أصبح الناس بعد صمّاً وعمياناً، ويقول: " ألا أنّ جدي معاوية نازع هذا الأمر مَن كان بهذا الأمر أولى منه ومن غيره "(١).

وعندما يقولها ابن معاوية، وبعد ثلاث سنين من استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام)، فينزع الملك من نسل معاوية، أليس هذا تحقيق لقول الله (فَإمَّا نَذهَبَنَّ بِكَ فَإنَّا مِنهُمْ مُنتَقِمُونَ)(٢)؟

باد معاوية.. وانتهى معاوية وأصبح قبره مزبلة في دمشق!!

أين حاله سواءً في البرزخ أم حال قبره بين الناس من مشهد الإمام الحسين (عليه السلام)؟

من مجلسكم الآن.. من الدموع التي تعيش الأرض على

١ - كتاب الأربعين: ٥٠٢، وأنظر: جواهر المطالب: ٢ / ٢٦١، بحار الأنوار ٤٦/١١٨، الغدير: ١٠ / ١٧٤، درر الأخبار: ٣٣٠، ينابيع المودّة: ٣ / ٣٦.

٢ - الزخرف: ٤١.

١٠٢
حرارتها إلى الآن.. يا أخي الحبيب، إنّ دموع البكّائين على الإمام الحسين (عليه السلام) إنما تعطّر الأرض وتستبطيء نزول عذاب الله على أهل الأرض طالما كان هناك دموع وبكاء على الإمام الحسين، وطالما هناك إحياء لمعنى الوفاء لسيد الشهداء (عليه السلام).

ولذلك من يستنكر البكاء أو يقول: إنّ الشيعة يقيمون بكائيات وملاطم ويزعمون أنّ هذا ممّا لا يرضي الله حسبهم ـ إن كانت لهم عقول فليتدبّروا ـ أنّ يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم: نبيّ ابن نبيّ ابن نبيّ، لمّا غاب له ولد ولم يكن يعرف أنّه مات أو لا، مجرّد غياب يوسف(عليه السلام).. ظلّ يبكيه ويبكيه ويضج ويضج حتى فقد بصره من البكاء، هذا عمل الأنبياء وأبناء الأنبياء، ووالله إنّ الفجيعة في يوسف وفي مائة يوسف ليست كالفجيعة في الإمام الحسين(عليه السلام).

الشطر الأوّل وهو الإنتقام من السفيانية تمّ.

[مرحلة أخذ الثأر: (أوْ نُرِيَنَّكَ الَّذي وَعَدْنَاهُمْ فَإنَّا عَلَيهِمْ مُقتَدِرُونَ)]

وأمّا الشطر الثاني: (أوْ نُرِيَنَّكَ الَّذي وَعَدْنَاهُمْ فَإنَّا عَلَيهِمْ مُقتَدِرُونَ)(١)، لقد وعد الله وعد الصدق على لسان النبي الصادق الأمين، أنّه لا تقوم الساعة حتى يتمّ الأمر لصاحب الأمر صلوات

١ - الزخرف: ٤٢.

١٠٣
الله عليه، هذا الوعد هو صاحب الأمر.. ولي العصر.. أنفسنا وأرواحنا وأموالنا وأولادنا وخلجاتنا وسكناتنا فداء أنفاسه الشريفة، فهو ترجمان الشطر الثاني من الآية: (أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذي وَعَدْنَاهُمْ فَإنَّا عَلَيهِمْ مُقتَدِرُونَ).. الإقتدار والمقتدر هو صيغة بلاغية عن القدرة.

إنّ الله تبارك وتعالى في القرآن يصف نفسه في أكثر من موضع أنّه (عَلَى كُلِّ شَيء قَدِير)، وكلمة مقتدر لم ترد إلاّ في وصف نعيم أهل الجنّة أنّهم عند مليك مقتدر: (إنَّ المُتَّقينَ فِي جَنَّات وَنَهَر * فِي مَقعَدِ صِدق عِندَ مَليك مُقتَدِر)(١)، ووردت في الإنتقام من أهل الباطل: (أوْ نُرِيَنَّكَ الَّذي وَعَدْنَاهُمْ فَإنَّا عَلَيهِمْ مُقتَدِرُونَ)، معنى هذا واضح أنّه عند مجيء ولي العصر.. عند ظهور ولي العصر ـ فهو بيننا قائم عند ظهوره ـ تكون له القدرة التي يؤيّده بها الله فوق حدود أيّ قدرة، قدرة.. إقتدار.. مقتدرون.

[واجب المسلم: التمهيد لظهور الإمام(عليه السلام) واستنقاذ الناس من حمأة النواصب: ]

واجب المسلم الآن أن يعمل على الآتي:

أن يمهّد للإمام القائم صلوات الله عليه تمهيداً في نفسه أوّلا،

١ - القمر: ٥٤ ـ ٥٥.

١٠٤
نريد أن نمهّد أنفسنا لأن نكون أهلا لجنديتنا في الجيش المظفّر بقيادة الإمام، الجندية التي ننسجم فيها مع العبودية لله طهراً ونقاءً ووفاءً وإخلاصاً وجدّاً وتواصلا، كلّ منّا يبني نفسه ويوطؤها بأن تكون أهلا للشهود في اليوم الموعود.

والمسؤولية الأُخرى أن يعمل كلّ منّا على استنقاذ أيّ نفس بشرية يستطيع استنقاذها من حمأة النواصب أو حمأة أعداء أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، كيف نستطيع أن نستنقذ هؤلاء؟

يا أخي الحبيب، يا إبني الحبيب، أنتم أطباء هذه الأُمة، أنتم حزب محمد وعلي والحسن والحسين (عليهم السلام)، فلا تطغوا قلوبكم على غضب يجعلكم تقابلوا الحمق بالحمق ولا السيئة بالسيئة، أنتم أطباء، وكلّ من لا يؤمن بمذهب أهل البيت (عليهم السلام) مريض، وهؤلاء مرض بعضهم عضال وبعضهم مرضه بسيط، فما دور الطبيب مع المريض، هل يبادله غضباً بغضب وقسوة بقسوة، أم يبادله رفقاً؟

لعلّ الله أن يستنقذ بك نفساً، فإذا كان الإمام صلوات الله عليه يخاطبه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " يا علي لئن يهدي الله على يديك رجلا خير لك ممّا طلعت عليه الشمس "(١).

الإمام الذي أوتي فعلا من فضل الله خيراً مما طلعت عليه

١ - المستدرك على الصحيحين: ٣ / ٥٩٨، مجمع الزوائد: ٥ / ٣٣٤، وانظر: المعجم الكبير: ١ / ٣٣٢، كنز العمال: ١٣ / ١٠٧.

١٠٥
الشمس، فما بالنا نحن؟

نريد أن تكون رسالتنا في دعوة الآخرين مصحوبة بالرحمة، نحن أحباب النبي الرؤوف الرحيم، نحن أحباب علي الذي أبت عليه عاطفته وإنسانيته ونبله ونبض الوحي في عروقه واتّباعه لمنهج نبيّه وحبيبه وأخيه، أبت عليه أن يبادل بني أمية يوم صفين عدواناً بعدوان، منعوه من مورد الماء، فلمّا أزاحهم عنه وأصبح المورد في يده أتاح لهم أن يشربوا! لأنّه رؤوف رحيم.

ولذلك يا أحباب، إذا اعتصمنا بإصلاح أنفسنا والرفق في دعوة غيرنا والصبر على ما نلقى في دعوتنا وبذل ما نستطيع، فإن شاء الله سيكتب الله لنا أن نكون من الممهدين لولي العصر صلوات الله عليه، وقد بدأت يا أحباب تباشير الظهور.

[تباشير الظهور في المخترعات الحديثة: ]

وأختم بهذه القضية التي شغلتني، وهي تباشير الظهور في المخترعات الحديثة التي ترونها الآن:

الدنيا أرقام، وكلّ رقم يحرك طاقة عجيبة، فالأنترنت والتلفاز.. أزرار وأرقام وحروف إلاّ أنّ ذلك أعادني إلى مزيد من التأمّل في فواتح السور التي استهلت بحروف: الم، المر، المص، حمعسق... هذه الحروف التي ذهب المتأوّلون في شأنها مذهباً

١٠٦
صحيحاً في حدود ما فُهم منها، وهو أنّها إشارة إلى إعجاز القرآن المكوّن من هذه الحروف التي يتخاطب بها العرب، وهذا معنىً يصح في وقت نزول القرآن بين الأعراب، لكن نحن اطّلعنا أنّه في حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) جرت الواقعة الآتية.

فأسأل الله أن يكون السادة العلماء الحاضرون معي بأذهانهم ليحقّقوها، لأنّ معلوماتي ضعيفة، ولذلك لمّا أكون بينهم أتكلم بجرأة ليصوّبوني.

الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) لمّا هاجر إلى المدينة ودعى اليهود إلى اتّباعه والشهادة له بأنّه رسول الله، قال أحدهم لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ألست الذي أُنزل عليك: الم؟

قال: بلى.

قالوا: أفنترك موسى من أجل نبيٍّ مدة بعثته هي عدد حروف الجمل: لـ (الم)؟.

هم فهموا أنّ هذا الخطاب يرمز إلى عدد الحروف، حساب الجمل القائم على عدّ أرقام لكلّ حرف الذي تقوم عليه الأبجدية الرقمية: أبجد هوّز حطّي كلمن.

فقالوا: ألست الذي أُنزل عليه: الم، فهذه حسبتها في سنين! نترك موسى لكي نتّبع نبياً هذه مدته؟!

فقال لهم (صلى الله عليه وآله وسلم): ولكنّي أُنزل عليّ...، وعدّد لهم كل حروف

١٠٧
فواتح السور التي أُنزلت عليه(١)، ممّا يشير إلى أنّ الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)من حيث المبدأ قبل أن يكون هناك معنىً للحروف غير المعنى البسيط الظاهر.

إعلم يا أخي الحبيب، إنّ هذه الحروف مفاتيح كنوز العلوم التي لا يعرفها إلاّ الإمام المعصوم (عليه السلام)، هذه الكنوز العلمية التي عند ظهور الإمام يحرّكها فيحرك بها كل الطاقات الموجودة في الأرض، الطاقة الكهربائية والطاقة الذرية، ويفاجىء الدنيا بمدخل للقدرة، لا هو بمعمل تجارب ولا بصاروخ جرت عليه تجارب ولا سفينة فضاء، يفاجىء الدنيا بأن كل علوم الدنيا التي وصلوا إليها هو يستعلي عليها ويجندها للحق بهذه المفاتيح، لأني أستيقن وأحسب هذا اليقين له حظّ من كتاب الله.

إنّ المتشابه في القرآن المشار إليه في سورة آل عمران في الآية السابعة: (مِنهُ آيَاتٌ مُحكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأمَّا الَّذينَ فِي قُلوبِهِمْ زَيغٌ فَيتَّبعونَ مَا تَشَابَهَ مِنهُ ابتِغَاءَ الفِتنَةِ وَابتِغَاءَ تَأويلِهِ وَمَا يَعلَمُ تَأويلَهُ إلاّ اللهُ وَالرَّاسِخونَ فِي العِلمِ)(٢).

إنتبه يا أخي، إنّ في المصحف بقراءة أهل السنة توجد وقفة

١ - أنظر: الدرّ المنثور: ١/٢٣ و٢/٥، عون المعبود: ١٢/٢٢٦.

٢ - آل عمران: ٧.

١٠٨
لزوم على: (وَمَا يعلَمُهُ إلاّ اللهُ) يعني يريدون أنّ هذا المتشابه لا يعلمه إلاّ الله، وأمّا الراسخون في العلم شأنهم شأن غيرهم: (يَقُولونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِندِ رَبِّنا)(١)، وهذا الفهم لا يستقيم مع القرآن الذي أنزل لكي يُتَّبع ويُفهم من قبل أهله، ولو أراد أحد من غير أهله أن يفهم المتشابه لأثار الفتنة واتّبع الفساد.

فالمتشابه لا يفهمه إلاّ الثقة القرين للقرآن ـ وهو الإمام ـ فإنّ الم وغيرها من متشابه القرآن الذي لا يعرف سره إلاّ الإمام.

وحيث أنّ لي أن أقول: إنّ الإمام المعصوم عنده علمه، قد يقول لي قائل: كذلك الأئمة، فلماذا لم يقولوا علمهم في الحروف، هل كانوا لا يعلمون؟

لا بل يعلمون، لكن نحن نعلم في مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بثّ العلم كله إلى علي (عليه السلام) وأمره أن يبثّه إلى الإمام الذي بعده، فالإمام الذي بعده.. إماماً بعد إمام.. ولا يبدي أيّ إمام من العلوم إلاّ ما يناسب عصره، يعني لو حدّث الأئمة إلى الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، لو حدّثوا بمعالم عن حروف القرآن ومفتتح السور، لما طاقتها عقول من حولهم.

لكن العلم الحديث الآن بما وصل إليه، وحيث أنّهم كانوا يعلمون ولم يتحدّثوا، وحيث أنّه لم يبق إلاّ الإمام القائم (عليه السلام) ولا

١ - آل عمران: ٧.

١٠٩
تقوم الساعة إلاّ بعد أن تعرف كل علوم القرآن، ففي اليقين أنّ الإمام القائم (عليه السلام)سيحل هذا اللّغز، وحلّه هو الذي ستعلوا له أعناق البشرية كلّها، أعناق البشرية ستعلوا أمام معجزة في عصر علم تفوّق بالمعجزات، فيأتي الإمام ويبطل معجزاتهم ويبدأ سجل معجزات أُخرى مفاتيحها فواتح سور القرآن.

أسأل الله العظيم أن يثبّتنا بما هو حقّ، وأن يرينا الحقّ حقّاً ويرزقنا اتّباعه، وأن يرينا الباطل باطلا ويوفقنا إلى اجتنابه، وأن يجعلنا من خدّام آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأن يحيي أنفسنا باتّباعهم، ويلحقنا بهم في الصالحين.

وصلى الله وسلّم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله الطاهرين.

١١٠

المحاضرة الرابعة:
"انتخاب الطريق من الظلمات إلى النور"

١١١
١١٢

[تمهيد: ]

الحمد لله حمداً كثيراً دائماً لا ينقطع أبداً، وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على عبده ورسوله محمد وآله سلاماً دائماً سرمداً.

أمّا بعد، فيا أيّها الأحباب، إنّه لمن جزيل فضل الله تعالى عليّ أن كتب لي هذه الخطى على هذه الأرض المباركة التي استردّت للإسلام كرامته وأعلت للقرآن غايته وأعادت إلى مسمع الدنيا من جديد دولة محمد وعلي صلّى الله عليهما وآلهما، فرحم الله كلّ جهد وكلّ نفس زكية عملت على بناء هذه الدولة الإسلامية الرائدة.ونظّر الله وجه الإمام الخميني ومَنَّ عليه بشآبيب الرحمة والرضوان جزاء ما اقتحم ظلمات القرون وحطم أصنام الزمان وأقام هذا الكيان.

أما أنتم فيا أيّها الإخوة أبناء العراق، دعوني أستقي من كتاب ربّي مخاطبتكم بما خاطبكم الله تعالى به، أحسبكم المخاطبون بقول ربكم: (الّذينَ استجابُوا للهِِ والرَّسولِ مِنْ بَعدِ مَا أصابَهُمُ القَرحُ لِلَّذينَ أحسَنُوا مِنهُمْ وَاتَّقوا أجرٌ عَظيمٌ * الَّذينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إنَّ النَّاسَ قَد جَمَعوا لَكُمْ فَاخشَوهُمْ فَزَادَهُمْ إيمَاناً وَقَالوا حَسبُنَا اللهُ

١١٣
وَنِعمَ الوَكيلُ)(١).

أسأل الله أن يكتب لكم في موازين الصابرين ستراً هو في الحقيقة فريد في نوعه، فقد تكاتفت عليكم العواتي وأجلب إبليس بخيله وركبه يشارك صدام في كيده ومكره (وَيَمكُرونَ وَيَمكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيرُ المَاكِرينَ)(٢) (وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال)(٣)، فقد تعرّضتم لمكر تزول منه الجبال، ولذلك فإنّي تواضعاً لربّي وحياءاً أن أكون بينكم وأنا من القاعدين وأنتم من المجاهدين الذين جمع الله لكم كل موازين الجهاد، فالهجرة والنصرة والصبر والمواظبة.. وأسأل الله أن يكون ختام ذلك كله نصراً للإسلام ورضاً لله وعودةً إلى العراق الحبيب قريباً إن شاء الله ربّ العالمين.

لقد تفضّل الإخوة المنظّمون لهذه الندوة فحددوا لها موضوعاً نزلت على رغبتهم فيه مع استئذانهم أن أحذف من مضمون الموضوع ما يتحدّث عن نفس العبد القريب من حيث الطريق الذي اقتحمه من الظلمات إلى النور.

انتخب المقدّمات فيما عانيناه من الظلمات حتى أكرمنا ربّنا بأن أشرق في قلوبنا نداء التثبيت والتبيين في قوله تعالى: (يُثَبِّتُ اللهُ الَّذينَ آمَنُوا بِالقَولِ الثَّابِتِ في الحَياةِ الدُّنيا وَفي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللهُ

١ - آل عمران: ١٧٢ ـ ١٧٣.

٢ - الأنفال: ٣٠.

٣ - إبراهيم: ٤٦.

١١٤
الظَّالمينَ وَيَفعَلُ اللهُ مَا يَشاءُ)(١).

[ضمن اللجنة للبحث عن الكتب الشيعية التي صادرتها السعودية]

لمّا كانت نفسي وروحي تحسّ بغربة ـ من مدرسة القيل والقال وكثرة السؤال وانعدام المنهاج ـ وكانت تحنّ إلى حقّ أصبوا إليه ولا أعرف طريقه، فقد قدّر لي منذ خمس وعشرين عاماً بأن أكون مستشاراً لوزارة الداخلية في السعودية، معاون من قبل القضاء المصري.

وقدّر لي أن أعيّن عضواً ضمن لجنة شاركني فيها اثنان من علماء السعودية، وصدر بتشكيلها ما يسمّونه هناك بأمر سام، هذه اللجنة كُلِّفت بالإطلاع على بعض الكتب التي ضبطتها الشرطة السعودية مع وفد الحجيج الإيراني القادم عبر البر في عهد الشاه، فقد كان هناك خط برّي للحجاج من المنطقة الشرقية، فضبطت سيارة جيب فيها كتب.

وحتى تقول السعودية أنّها صادرت هذه الكتب بعد بحث، قدّر الله لي كما قدّر تسجيل الشريط الذي أطّلع عليه بعضكم وهو ترتيب يعلم الله سرّه.

قدّر الله لي أن أكون عضواً في اللجنة فلمّا استلمت كتاب

١ - إبراهيم: ٢٧.

١١٥
تشكيل اللجنة من العضو السعودي وهو رئيس اللجنة سلّمني معه في نفس الوقت تقرير مكتوب من نصف صفحة ينسب إلى اللجنة التي لم تبدأ عملها بعد! وتقول أنّها إطّلعت على الكتب وتبيّن أنّها كتب رافضة واجبة المصادرة، وطلب مني مع تسليمي قرار التشكيل، التوقيع على التقرير!!

قلت له: يا أخي هذا أمر لا يجب إقراره، تكلّفني بالإطلاع وتستوقعني على مالم أطلّع عليه، على أي شيء اطلعت على كتب رافضة؟!

قلت له: أنت مدوّن رأيك لأنّك قرأت، وأنا لم أقرأ، ولذا لا أوقّع حتى أقرأ.

فوقّع هو وزميله السعودي، ورفع إلى وكيل الوزارة طلباً بأن يكتفى بتوقيعهما ويستغنى عن توقيع المستشار القانوني المصري.

ولكن الذي رُفع إليه التقرير كان منصفاً وكان قوياً، فقد استدعاني وطيّب خاطري وقال لي: أنت حرّ في أن تقرأ الكتب كما تشاء.

فأعاد أعضاء اللّجنة القول بأنّهم لن يقرأوا شيئاً من هذه الكتب! لأنّهم يعلمون ما فيها، وهذا شأن كل العامة، يعني كل شيء من غير قراءة ومن غير اطلاع.

وزاد الله من فضله عليّ، فأجازني وكيل الوزارة عن العمل لمدّة شهرين ـ لأنّ الكتب كانت كثيرة وكان من بينها تحرير الوسيلة للإمام الخميني (رحمه الله) ـ وقد كان رجل مثقف، فقصد أن البحث في الكتب يستغرق كل هذه الفترة.

١١٦
كتاب محاضرات عقائدية (ص ١١٧ - ص ١٣٨)
١١٧
يقطع بأنّ المقصود بالنور هو محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول الحق تبارك اسمه: (الر كِتابٌ أنزَلناهُ إلَيكَ لِتُخرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إلى النُّورِ بإذنِ رَبِّهِم إلى صِراطِ العَزيزِ الحَميدِ * اللهِ الَّذِي لَهُ مَا في السّماواتِ ومَا في الأَرضِ)(١).

إذن تحدد على سبيل القطع أنّ الكتاب هو القرآن والنور هو محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

قلت: الآن وضعت قدمي على أوّل الطريق، طريق محمد(صلى الله عليه وآله وسلم)، فكيف أستكشف الطريق لاستكمال طاقة النور لآل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

وسرت مع القرآن فإذا منه أمام هذا التكريم الإلهي الذي لم يحدث لنبي قبل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) فهذا التكريم الإلهي أن يخاطب به الله عباده المؤمنين بأمر فيقدم للخطاب بأن ينزل نفسه ويسمي بملائكة كرسه بما يوصي به عباده المؤمنين: (إنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصلّونَ عَلى النَّبيِّ يَا أيُّها الَّذينَ آمَنُوا صَلّوا عَليهِ وَسَلِّموا تَسليماً)(٢)، وهنا تذكرت ما كان لدي من معلومات عامة حول الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).

قلت: إنّ العامة يقرّون والحجّة عليهم قائمة فيما يقرّون به: من أنّ صلاتهم على محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) تظل بتراء ناقصة فيما تقوله

١ - إبراهيم: ١ ـ ٢.

٢ - الأحزاب: ٥٦.

١١٨
مروياتهم: لا تصلّوا عليّ الصلاة البتراء، فقالوا: وما الصلاة البتراء؟ قال: تقولون اللّهم صلّ على محمّد وتمسكون، بل قولوا: اللّهم صلّ على محمّد وآل محمّد(١).

والأمر ـ أمر الصلاة على محمّد وآل محمّد ـ تجاوز حدود الأمر القولي إلى العبادة العملية في الصلاة، فأصبحت الصلاة عند العامة لا تصحّ! بينما أهل البيت يصحّ عندهم أن يكتفوا بالصلاة بقولهم: اللّهم صلِّ على محمّد وآل محمّد.

عند العامّة ـ وتلك معجزة عجيبة وإشارة دقيقة ونقطة عميقة ـ لا يصح أن تختتم الصلاة إلاّ بالصيغة التي أجمعت عليها مذاهب العامة الأربعة: " اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على محمّد وآل محمّد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم ".

تذكرت الصيغة وقلت: هلاّ سألنا القرآن بماذا اختص الله به آل ابراهيم حتى يكون من شأن آل محمّد قطعاً؟ بدليل المناسبة التي دعت للصلاة بين آل محمّد وآل إبراهيم، الذي جعله الله لآل إبراهيم في كتابه، ونطق الوحي بآيات سورة النساء تقدّم بهذا التقديم المذهل: (أَمْ يَحسُدونَ النَّاسَ عَلى مَا آتَاهُمُ اللهُ مِن فَضلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إبرَاهيمَ الكِتابَ وَالحِكمَةَ وَآتَيناهُمْ مُلكَاً عَظيماً * فَمِنهُمْ

١ - خصائص الوحي المبين للحصني الدمشقي: ٢٠٧، فضل آل البيت للمقريزي: ٤٣، وانظر: ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: ١ / ٣٧ و ٢ / ٤٣٤.

١١٩
مَنْ آمَنَ بِهِ وَمِنهُمْ مَنْ صَدَّ عَنهُ وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيراً)(١).

الله تعالى ينصب لآل إبراهيم هذا المقام العظيم، فهم أهل الكتاب والحكمة، ماذا يقول العامة؟ إنّ آل محمّد أهل الكتاب والحكمة، ونحن نقول: لولا علي لهلك فلان، ونقول: أعوذ بالله من معضلة ليس لها أبو الحسن(٢).

فهم يقرّون وأيّ إقرار؟! وقد آمنتم ببعض الكتاب وفعلتم الأُخرى بالمرّة، أفتؤمنون بأنّه مؤمن بالكتاب والحكمة وتسكتون عن باقي الآية: (وَآتَينَاهُمْ مُلكَاً عَظِيماً)(٣).

هذا الوعيد بجهّنم مسجّل في الآية لمن أنكر حقّ آل محمّد في الملك العظيم، لأنّ قوله تعالى: (وَآتَيناهُمْ مُلكَاً عَظِيماً فَمِنهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ) فعبارة " به " عائدة على أقرب ضمير وهو الملك (فَمِنهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَمِنهُمْ مَنْ صَدَّ عَنهُ وَكَفى بِجَهَنَّمَ سَعِيراً)(٤).

١ - النساء: ٥٤ ـ ٥٥.

٢ - إشارة إلى مقولات عمر بن الخطاب الذي كان لا يجد جواباً عند مواجهته لمشاكل المسلمين الفقهية والعقائدية والاجتماعية... فكان يستنجد بالإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) لإنقاذه من هذه المطبات!!

أنظر: فتح الباري: ١٣ / ٢٨٦، تأويل مختلف الحديث لابن قتيبة: ١٥٢، كنز العمال للمتقي الهندي: ١٠ / ٣٠٠، فيض القدير للمناوي: ٤ / ٤٧٠، جواهر المطالب لابن الدمشقي: ١/١٩٥، ينابيع المودّة للقندوزي الحنفي: ٢ / ١٧٢ وغيرها.

٣ - النساء: ٥٤.

٤ - النساء: ٥٥.

١٢٠