×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

محورية حديث الثقلين في العقيدة والأحكام / الصفحات: ٤١ - ٦٠

وهكذا بالنسبة إلى موضوع الولاية والإمامة، فإنه ينسجم انسجاما تاما مع نصوص الدين الإسلامي ولا يتناقض أو يتعارض معها أبدا، لأنها صادرة من رب العزة جل شأنه، مثلها مثل بقية أنظمة الكون، وكذلك بالنسبة للأئمة من أهل البيت عليهم السلام، لو نظرت إليهم ودققت في أمرهم، فإنك تجد التجلي الإلهي ساطع نوره فيهم، فهم كلمات الله تعالى التي لا يمكن أن توصل إلا إلى الهداية والفلاح والرضوان.

ما إن تمسكتم بهما

ثم يبين لنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أن الوظيفة والتكليف الشرعي تجاه ما خلفه وتركه فينا، هو التمسك، وحتى لا نضيع في بحر الحيرة أتبع كلامه الشريف بلفظة (بهما)، أي أن ما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وآله بالتمسك به شيئين اثنين ليس غير، وهذه معرفة بمضمون الإرادة الإلهية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على رسوله الكريم، أن ما أوصى بالتمسك به هما شيئين وهما الكتاب والعترة كما يبين ذلك حديث الثقلين.

وأما كلمة التمسك فهي تحمل جملة كبيرة من المعاني، فمن معانيها الإعتصام والإتباع والطاعة والإقتداء والولاية والإستغفار والإيمان والإنابة والحب والعشق والتوجه والإخلاص والمتابعة والمراقبة والسلوك وغيرها من المعاني التي تشترك معها في المعنى وترتبط في الموضوع والمضمون.

وهذه الكلمة تتطابق وترتبط مع العديد من الآيات والأحاديث في الموضوع والمضمون والمعنى، فكما أن الحديث يأمر بالإعتصام والتمسك بالكتاب وأهل البيت عليهم السلام، فإن هناك آيات ومن خلال تطابق المعنى والمضمون تأمر بالتمسك بالكتاب والعترة. ومن تطابق مضمون حديث الثقلين من ناحية التمسك والإعتصام، تحديدا بالكتاب والعترة الطاهرة واعتبارهما شيئا واحدا، والتأكيد على أنهما لا يفترقان ولن يتفرقا ولن يفترقا، ولقد ورد في بعض

٤١
متون الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال (ما إن تمسكتم به) مما يدل على أنهما شيء واحد، فهذا يعني أن كل أمر موجود في القرآن الكريم يأمر بالتمسك والإلتزام بالكتاب يدخل فيه ضمنا العترة الطاهرة من أهل البيت عليهم السلام، و كذلك كل أمر يأمر بالإعتصام أو الموالاة أو الطاعة وكذلك كل الألفاظ التي تتفرع عن معنى التمسك التي ذكرت بعضا منها، فهي أيضا تعطي معنى التلازم بين الكتاب والعترة.

وإليك بعض الشواهد على ذلك، معززة بأدلة من الحديث النبوي الشريف، حتى تتوضح قاعدة التطابق والتلازم والتصاقب بين حديث الثقلين وبين الآيات والأحاديث.

قال تعالى في سورة آل عمران. الآية: ١٠٣ {واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا}.

فقد روى القندوزي الحنفي، قال: أخرج الثعلبي بسنده عن أبان عن جعفر الصادق عليه السلام قال: نحن حبل الله الذي قال الله عز وجل {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا}.

وروى القندوزي الحنفي أيضا قال: أخرج صاحب كتاب المناقب، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: كنا عند النبي صلى الله عليه وآله، إذا جاء أعرابي فقال: يا رسول الله سمعتك تقول {واعتصموا بحبل الله}، فما جعل الله الذي نعتصم به؟ فضرب النبي صلى الله عليه وآله بيده في يد علي، وقال: تمسكوا بهذا هو حبل الله المتين.

وقال تعالى في سورة النساء الآية: ١٧٥ {فأما الذين آمنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه وفضل ويهديهم إليه صراطا مستقيما}.

تبين الآية الشريفة أن من آمن بالله، وتمسك واعتصم بالكتاب والعترة الطاهرة بحسب أمر الله بالتمسك بهما كما في حديث الثقلين، فسيدخله في رحمته ويبعده عن سخطه وعذابه، ويتفضل عليه بمعرفة إمامه، الذي يبين له معالم دينه، ويهديه ولن يضله كما في الحديث عندما يقول لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما، فإنه يهديه إلى الصراط المستقيم صراط أهل البيت عليهم السلام، الذي

٤٢
إن تمسك واعتصم به في الدنيا أرشده في الآخرة ليكون مع النبي وأهل بيته عليهم السلام على الحوض، ليشرب شربة هنيئة لا يظمأ بعدها أبدا.

وقال تعالى في سورة الأعراف الآية: ١٧٠ {والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة إنا لا نضيع أجر المصلحين}.

ويمسكون هنا معناها يعتصمون، وهذا يعني التمسك الحقيقي بالقرآن من خلال فهم معانيه وتطبيق تعاليمه من دون مخالفة في التطبيق، وهذا الفهم لا يتأتى إلا من خلال أخذه ممن يفهم معانيه وهم الأئمة من أهل البيت عليهم السلام، لأنهم عدل القرآن وهم الذين يبينون كل تفاصيله وتعاليمه بالمعنى الذي أراده الله تعالى.

ولقد روى في بحار الأنوار عن أمير المؤمنين علي عليه السلام قال: إن الله يقول (لا يمسه إلا المطهرون) يعني لا يناله كله إلا المطهرون، إيانا نحن عنى الذين أذهب الله عنا الرجس وطهرنا تطهيرا وقال (وأورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا) ٣٢ / فاطر. فنحن الذين اصطفانا الله من عباده، ونحن صفوة الله، ولنا ضرب الأمثال، وعلينا نزل الوحي.

وأعتقد أن الحديث الذي روته كتب أهل السنة فيه الإجابة الواضحة والصريحة، أن فهم دقائق القرآن، هو عند عدل القرآن الكريم علي وأهل البيت عليهم السلام، وهو حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي يقول فيه (علي مع القرآن والقرآن مع علي، لن يتفرقا حتى يردا على الحوض).

وقال تعالى في سورة البقرة الآية: ٢٥٦ {لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم}.

روي في معاني الأخبار عن النبي صلى الله عليه وآله: من أحب أن يستمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها، فليستمسك بولاية أخي ووصيي علي بن أبي طالب، فانه لا يهلك من أحبه وتولاه، ولا ينجو من أبغضه وعاداه.

وعن الإمام الباقر عليه السلام قال: أن العروة الوثقى هي مودتنا أهل البيت.

٤٣
وأظن أن معنى التمسك بالعروة الوثقى، واضح لكل منصف أنه الكتاب وأهل البيت عليهم السلام، لأنه لا انفصام لهما بدلالة الحديث عندما يقول عن الكتاب والعترة أنهما لن يفترقا أو لن يتفرقا.

وقال تعالى في سورة الأعراف الآية ٣ {اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون}.

والإتباع معناه الأخذ والتمسك، والتمسك بالكتاب والعترة الطاهرة هو المعنى الظاهر في الآية، وأن ما أنزل توضحه الآية {يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك}. وكذلك تبينه الآية من سورة الحشر {وما آتاكم الرسول فخذوه}.

وقوله تعالى في سورة النساء الآية ٨٠ {من يطع الرسول فقد أطاع الله}. مع ملاحظة ارتباط كل تلك الآيات بحديث الثقلين والأمر بالتمسك بالعترة الطاهرة.

وعليه فإن التمسك بهما معا هو المطلوب الواجب تطبيقه على كل المسلمين، ولا يجوز للمسلمين أن يفصلوا بين الأمرين بأن يقولوا حسبنا كتاب الله، ويفصموا ما أوثقه الله تعالى.

لأن المسلمين عندما تركوا أهل البيت تركوا القرآن أيضا، وهذا ما سنبينه عند شرحنا لموضوع عبارة كتاب الله وعترتي أهل بيتي إن شاء الله تعالى.

لن تضلوا

يؤكد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في وصيته العظمى من خلال عبارات حديث الثقلين، أنه سابق ومنتظر على الحوض، وأنه ترك وخلف فينا كتاب الله والعترة النبوية الطاهرة، حتى يقوما مقامه في ترسيخ معاني النبوة وامتداد الرسالة، وأوصى بهما، وبالتمسك بهما، وإتباعهما والإقتداء بهديهما.

ولقد رأيتَ أيها القارئ العزيز تطابق الآيات والأحاديث مع متون حديث الثقلين المختلفة، في الدعوة إلى التمسك والإعتصام والإستغفار بِعِدل القرآن الكريم والعروة الوثقى والصراط المستقيم، أهل بيت النبوة والرحمة.

٤٤
وبالتالي فإن رسول الله صلى الله عليه وآله يؤكد أن من أراد أن يكون سابقا معه على الحوض عليه أن يتبع وصيته، ويتمسك بالثقلين من بعده، كتاب الله وعترته الطاهرة من أهل البيت سلام الله تعالى عليهم.

فمن أوفى بتلك الشروط في الدنيا، من خلال اتباعهما والإقتداء بهديهما والتمسك بكل المعاني التي تنطبق على معنى التمسك والإعتصام بهما، فإنه أولا لن يضل طريقه في الدنيا، ثم يرد على رسول الله صلى الله عليه وآله على الحوض في الآخرة ثانيا. لأن سلوك ذلك الطريق الذي أمر به الشارع المقدس من خلال التمسك بالثقلين، هو قطعا طريق يوصل إلى ما وعد به الله ورسوله من الهداية والرضى والرحمة والورود على حوض رسول الله وأهل بيته الطاهرين المعصومين.

حقيقة الحوض في الدنيا والآخرة:

وإذا طابقنا دلالة ومعنى الحوض الذي سنرد عليه بإذن الله تعالى، بدلالة ومعنى الحوض في الدنيا، وذلك للإرتباط الوثيق بينهما، ولأن حصول النتائج المرجوة في الآخرة هو تبع للحال الذي يكون عليه الإنسان المسلم في الدنيا.

فهي مطية المؤمن لنوال الآخرة، وهي دار العمل والبناء والإعداد لمرحلة ما بعد الدنيا، وهي دار تحقيق العهود والشروط التي قطعناها، والتي ألزمنا الأمر الإلهي بالوفاء بها، فالإنسان المؤمن يبني في هذه الدنيا إيمانه وعقيدته وولاءه وإخلاصه وعبوديته، حتى يحقق ويصل إلى كل ما يتطلع إليه في الآخرة، من الثواب العظيم والرضوان الأكبر، الذي أعده الله تعالى للمؤمنين في الآخرة.

قال تعالى في سورة الإسراء الآية ٧٢ {ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا}.

فمن عمي عن رؤية آيات الله البينات وحججه الواضحات في الدنيا ولم يبصرها، فإنه سوف يكون في الآخرة أعمى، فحاله هناك تبعا لحاله في الدنيا. والعمى المقصود في الآية هو عمى البصيرة، وهو العمى عن رؤية الحق

٤٥
والهدى والصراط المستقيم، وهو العمى عن رؤية آيات الله وكلماته، وهو العمى عن رؤية ميناء سفينة الناجين الذي يوصل إلى شاطئ الأمان في الآخرة ويوصل إلى الشرب من الحوض وإلى النعيم المقيم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

وقال تعالى في سورة طه الآية ١٢٧ {فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى، ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى، قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا، قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى}.

وأما من تمسك بالحق واتبعه في الدنيا وكان على بصيرة من ربه، سالكا الصراط المستقيم راكبا سفينة الناجين، مطيعا لله ورسوله في الإهتداء بنور الكتاب والعترة الطاهرة، فإن الله تعالى سوف ينير له طريق الآخرة ويتميز بنوره مع المؤمنين، ويستحق بذلك الأجر الكريم والفوز العظيم.

قال تعالى في سورة الحديد الآية١١ - ١٢ {من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له وله أجر كريم، يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم}.

وقال تعالى في سورة الحديد الآية ١٩ {والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون والشهداء عند ربهم لهم أجرهم ونورهم والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب الجحيم}.

فإذا طابقنا كل تلك الدلالات والمعاني، فإننا نتوصل إلى نتيجة هامة جدا، وهي أن من أراد الورود على الحوض في الآخرة، ويشرب من يد رسول الله وأهل بيته عليهم الصلاة والسلام، شربة لا يظمأ بعدها أبدا، فعليه أن يرد الحوض في الدنيا ويعمل لذلك، وعليه أن يشرب من حوض الدنيا شربة علم وحب وولاء واقتداء ومتابعة لأهل البيت عليهم السلام لا يظمأ بعدها أبدا ولا يحتاج إلى شربة من عند غيرهم.

٤٦
وعليه كان لابد من فهم دلالة ومعنى الحوض في الدنيا، وارتباطه بحوض الآخرة، فلا يمكن الوصول إلى الحوض في الآخرة إذا لم يصل إليه الإنسان في الدنيا.

ولقد توصلنا من خلال ما بينت من الأدلة التي مرت معنا، أن الحوض هو الكوثر، ولكن المقام هنا يقتضي تبيان معاني الكوثر، وارتباط تلك المعاني ببعضها، ومطابقتها بموضوع ومضمون حديث الثقلين.

روى مسلم في صحيحه عن أنس قال بينما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذات يوم بين أظهرنا، إذ أغفى إغفاءة. ثم رفع رأسه متبسما. فقلنا: ما أضحكك يا رسول الله! قال أنزلت علي آنفا سورة. فقرأ {بسم الله الرحمن الرحيم. إنا أعطيناك الكوثر. فصل لربك وانحر. إن شانئك هو الأبتر}. ثم قال أتدرون ما الكوثر؟. فقلنا: الله ورسوله أعلم. قال: فإنه نهر وعدنيه ربي عز وجل. عليه خير كثير. وحوض ترد عليه أمتي يوم القيامة. آنيته عدد النجوم. فيختلج العبد منهم. فأقول: رب! إنه من أمتي. فيقول: ما تدري ما أحدث بعدك.

وروى السيوطي في الدر المنثور قال أخرج ابن مردويه عن أنس قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: قد أعطيت الكوثر، قلت يا رسول الله: ما الكوثر؟ قال: نهر في الجنة، عرضه وطوله ما بين المشرق والمغرب، لا يشرب منه أحد فيظمأ، ولا يتوضأ منه أحد فيتشعث أبدا، لا يشرب منه من أخفر ذمتي ولا من قتل أهل بيتي.

لاحظ الحديث كيف يربط عدم الورود على الحوض بقتل أهل البيت، وليس المقصود من القتل هو القتل المعروف فقط، بل ينطبق على كل أنواع القتل المعنوي والإجتماعي والمادي، أو من خلال طمس الحقائق وتغييبها، أو إنتزاع الحقوق من أصحابها.

وهو ما حصل فعلا مع السيدة فاطمة الزهراء وأمير المؤمنين علي والحسن والحسين والأئمة من ذرية الحسين عليهم جميعا أفضل الصلاة وأتم التسليم،

٤٧
فقد قتلوا جميعهم بأنواع القتل كلها المادي والمعنوي. وهو ما حصل ويحصل لذرية رسول الله صلى الله عليه وآله وشيعة أمير المؤمنين حتى يومنا هذا.

وبالعودة إلى سورة الكوثر، فلقد أخرج أصحاب العديد من التفاسير نزول هذه السورة بشأن فاطمة الزهراء والأئمة من ولدها سلام الله تعالى عليها. نذكر عددا مختصرا منهم روما للإختصار.

فمنهم البيضاوي في تفسيره، عند تفسير كلمة الكوثر قال (وقيل أولاده صلى الله عليه وآله وسلم).

ومنهم الفخر الرازي، في تفسيره الكبير، قال (الكوثر أولاده صلّى الله عليه وآله وسلّم).

ومنهم شيخ زاده في حاشيته على تفسير البيضاوي، عند تفسير سورة الكوثر قال: إنّ المفسرين ذكروا في تفسير الكوثر أقوالاً كثيرة منها: أنّ المراد بالكوثر أولاده عليه وآله الصلاة والسلام، ويدل عليه أن هذه السورة نزلت ردّاً على من قال في حقّه عليه وآله الصلاة والسلام أنّه أبتر ليس له من يقوم مقامه.

ولقد ورد في تفسير سورة الكوثر، أن الكوثر هي السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها، والكوثر معناه الخير الكثير. ويعني ذلك أن لكثرة ذرية رسول الله من جهة ابنته فاطمة الزهراء سلام الله عليها خاطب القرآن الرسول الأكرم محمدا صلى الله عليه وآله وسلم بأنه له الكوثر كرامة من الله تعالى له.

قال العلامة الطباطبائي رحمه الله في تفسير الميزان: إنّ كثرة ذرّيّته هي المرادة وحدها بالكوثر الذي أعطيه النبّي صلى الله عليه وآله وسلم، أو المراد بها الخير الكثير، وكثرة الذرّيّة مرادة في ضمن الخير الكثير، ولولا ذلك لكان تحقيق الكلام بقوله إنّ شانئك هو الأبتر خالياً عن الفائدة.

وقد استفاضت الروايات أنّ السورة إنّما نزلت فيمن عابه صلى الله عليه وآله وسلم بالأبتر بعد ما مات ابنه القاسم وعبدالله، وبذلك يندفع ما قيل إنّ مراد الشانئ بقوله أبتر المنقطع عن قومه أو المنقطع عن الخير، فردّ الله عليه بأنّه هو المنقطع من كلّ خير.

٤٨
وبالجملة لا تخلو من دلالة على أنّ ولد فاطمة عليها السلام ذرّيّته صلى الله عليه وآله وسلم، وهذا في نفسه من ملامح القرآن الكريم، فقد كثّر الله تعالى نسله بعد كثرة لا يعادلهم فيها أيّ نسل آخر، مع ما نزل عليهم من النوائب، وأفنى جموعهم من المقاتل الذريعة.

وقال الفخر الرازي في تفسير قوله تعالى: (إنّا أعطيناك الكوثر)، والقول الثالث: الكوثر أولاده. قالوا: لأنّ هذه السورة إنما نزلت ردّاً على من عابه عليه السلام بعدم الأولاد، فالمعنى أنّه يعطيه ذرية يبقون على مرّ الزمان، فانظر كم قتل من أهل البيت، ثم العالم ممتلئ منهم، ولم يبق من بني أمية في الدنيا أحد يعبأ به، ثمّ انظر كم كان فيهم من الأكابر من العلماء كالباقر والصادق والكاظم والرضا عليهم السلام والنفس الزكيّة وأمثالهم.

وقال أيضاً: إنّا إذا حملنا الكوثر على كثرة الأتباع أو على كثرة الأولاد وعدم انقطاع النسل كان هذا إخباراً عن الغيب، وقد وقع مطابقاً له، فكان معجزا.

وقال الآلوسي في تفسيره: إنّ شانئك هو الأبتر، الأبتر الذي لا عقب له حيث لا يبقى منه نسل ولا حسن ذكر، وأمّا أنت فتبقى ذرّيّتك ... عليه دلالة على أنّ أولاد البنات من الذرّيّة.

وقال العلامة القزوينيّ: ووجه المناسبة أنّ الكافر شمت بالنبّي صلى الله عليه وآله وسلم حين مات أحد أولاده، وقال: إنّ محمداً أبتر، فإن مات مات ذكره. فأنزل الله هذه السورة على نبيّه عليه السلام تسلية له، كأنّه تعالى يقول إن كان ابنك قد مات فإنّا أعطيناك فاطمة، وهي وإن كانت واحدة وقليلة ولكنّ الله سيجعل هذا الواحد كثيراً.

هذه جملة من أقوال بعض علماء المسلمين، الذين يؤكدون على أن الكوثر هي على وزن فوعل وهي من صيغ المبالغة، وهي تدل على الكثرة، وهذه الكثرة هي ذريته صلى الله عليه وآله وسلم.

وعلى ذلك فإن الكوثر هم عترة الرسول الأكرم وذريته، بدلالة سبب نزول السورة عليه صلى الله عليه وآله وسلم.

٤٩
وكما ذكرنا أيضا فإن ذرية رسول الله صلى الله عليه وآله قد جاءت من فاطمة الزهراء عليها سلام الله، والأئمة عليهم السلام كلهم من ولدها، فكانت هي سلام الله تعالى عليها الكوثر.

ومن كل ما ذكرنا يتضح أن الكوثر له دلالات ومعانٍ في الدنيا وهي فاطمة الزهراء والأئمة الأطهار والذرية الأبرار، وله دلالات ومعان في الآخرة وهي حوض رسول الله وأهل بيته في الآخرة، ولقد ذكرنا جملة من أوصافه في بداية البحث.

فمن أراد أن يرد الحوض في الآخرة، عليه أن يرده في الدنيا من خلال وروده على الأئمة من أهل البيت سلام الله تعالى عليهم، الذين حددهم الله ورسوله وجعلهم أئمة لنا، يقتدي بهم ويَتبع هداهم ويَتمسك بهم ويأتم بإمامتهم كما أمر الله تعالى وكما أوصى بذلك رسول الله صلى الله عليه وآله، حتى يرووا عطش جهلنا وقلة فهمنا، ونواليهم كما أمر الله ورسوله، وننصرهم وننصر أولياءهم، ونعادي أعداءهم ونتبرأ منهم، ونشرب من حوض علمهم وهديهم وبيانهم شربة لا نظمأ بعدها إلى علم أحد غيرهم.

وكأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لنا من خلال حديث الثقلين، أن من أراد الوصول إلى الحوض في الآخرة ويشرب من يدي شربة لا يظمأ بعدها أبدا، ولا يُرَدُ ولا يُذادُ عنه، فإن الطريق الموصل لذلك هو ورود الحوض في الدنيا من خلال التمسك والإقتداء بأهل البيت عليهم السلام، ومن خلال ولايتهم وموالاتهم وركوب سفينتهم وسلوك صراطهم المستقيم، فمن فعل ذلك فإنه لن يضل أبدا وسيرد علي الحوض في الآخرة.

وهذا ما أوصى به رب العالمين ورسوله الكريم، وهو الذي تركه فينا أمانا من الضلال وأمانا من العذاب بعد رسول الله، وهو ما أمر بالتمسك والإعتصام به عندما قال في حديث الثقلين وغيره من الأحاديث (ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا)، أي لن تزيغوا ولن تضلوا إذا تمسكتم واعتصمتم وواليتم واقتديتم بأهل البيت عليهم السلام.

٥٠
ومن المعروف في اللغة العربية أن (لن) أداة نفي تدل على التأبيد، أي أنه لا مجال للضلال أبدا وللأبد إذا تمسك العبد بأهل البيت عليهم السلام، وهذا يدل على ضمان الهداية والتوفيق في الدنيا لعملية البناء فيها من أجل الوصول إلى ما وعد الله تعالى من جزيل الثواب في الآخرة، هذا من خلال مفهوم الشرط في العبارة.

وأما من خلال مفهوم المخالفة في علم اللغة، فإن من لم يتمسك بالكتاب والعترة الطاهرة أو فرق بينهما فإنه ضال عن الصراط المستقيم لا محالة في ذلك، لأن عبارة (ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا) تدل دلالة قاطعة أن من لم يتمسك بهما معا يعتبر خارج عن خط الهداية والنجاة والأمان، موغل في خطوط الضلال والزيغ والإنحراف، فالهداية حق والضلال باطل، فماذا بعد الحق إلا الضلال.

فهم عليهم السلام الحق الذي من تمسك به اهتدى ومن تركه ضل. وهم سواء السبيل، وهم الهدى الذي بينه الله تعالى، وهم الشفاعة، وهم ما أنزل الله عندما أمر رسول الله أن يبلغ ما أنزل إليه، وهم التقوى لأن من اتبعهم يقيه الله تعالى من النار، وهم سبيل الله، وهم الوسيلة، وهم الإيمان وغير ذلك من الأوصاف الكريمة الموجودة في العشرات من الآيات القرآنية، والتي يستطيع كل منصف مدقق أن يطابقها مع حديث الثقلين ليجد الترابط والتطابق واضحا وضوح الشمس في رابعة النهار.

قال تعالى في سورة البقرة الآية ١٠٨ {ومن يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل}.

أي أنه من يترك إتباع أهل الإيمان والهدى وهم الأئمة الأطهار، ويستبدل بهم الجحود والنكران، فقد ضل الصراط المستقيم وترك خط الهداية فهو إذن من الضالين، لأن من تمسك بالإيمان بأهل البيت فلن يضل أبدا، ومن تركهم ضل الطريق.

وقال تعالى في سورة يونس الآية ٣٥ {أفمن يَهِدِّي إلى الحق أحق أن يتبع أم من لا يهدي إلا أن يُهدى فما لكم كيف تحكمون}. وهنا دلالة واضحة منطقية

٥١
وهي أن من عينه الله تعالى لهداية الناس وأمر باتباعه والإقتداء به، هو الأحق بالإتباع لأن الحق معه وهو من أهله، وأما من يهدي الناس ولكنه بحاجة لمن يهديه فعلى الأمة أن تتبع من يهديه، هذا هو حكم العقل والمنطق.

وقال تعالى في سورة الفتح الآية ٢٦ {فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها وكان الله بكل شيء عليما}.

وقال تعالى في سورة المائدة الآية ٣٥ {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة}.

وأما من خالفهم وترك نهجهم وسبيلهم فهو ضال ظالم فاسق صاد عن سبيل الله، فمن نظر في آيات القرآن الكريم التي تتحدث عن معاني الضلال والظلم والخروج عن جادة الصواب والصد عن سبيل الله ومشاققة الله ورسوله، فإنه يجد حديث الثقلين وولاية أهل البيت عليهم السلام هي المحور الرئيسي في مضمونها ومعانيها.

قال تعالى في سورة النساء الآية ٦٠ {ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا}.

فهؤلاء يزعمون أنهم آمنوا، أي أنهم كانوا من المعروفين بين المسلمين أنهم مؤمنين، وقد سمعوا ووعوا حديث الغدير وحديث الولاية وآية البلاغ التي بلغ فيها رسول الله صلى الله عليه وآله ما أنزل إليه من ربه في ولاية وإمامة أمير المؤمنين من بعد رسول الله، فعرفوا ذلك وسمعوه ووعوه، وعاهدوا وبايعوا على التمسك بأهل البيت واتباع هديهم والإقتداء بهم، لكنهم بعد أن تركوا التمسك بهم واتباعهم، وقرروا أن يحتكموا إلى آهوائهم وطواغيتهم فقد ضلوا ضلالا بعيدا.

وقال تعالى في سورة النساء. الآية ١١٥ {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا}.

٥٢
أي من يعصي ويعادي رسول الله ويخالف طريقه ويترك أوامره من بعد ماتبين له من هو وليه وإمامه، ثم يتولى غيره ويترك صراط أمير المؤمنين وأئمة الهدى فإن مصيره إلى النار.

وقال تعالى في سورة النساء. الآية: ١٦٧ {إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله قد ضلوا ضلالا بعيدا}.

أي صدوا ومنعوا أنفسهم وغيرهم عن سبيل الله وصراطه المستقيم، عن أهل البيت عليهم السلام وتفرقوا عنهم، ومن ترك أهل البيت ولم يتمسك بهم كما أمر الله تعالى وأوصى رسوله الكريم فقد ضل ضلالا بعيدا، لأن حديث الثقلين يقول لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما.

وقال تعالى في سورة الأحزاب الآية: ٣٦ {وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا}.

فلا يمكن للمؤمن بعدما سمع ووعى إرادة الله تعالى ووصية رسوله بالتمسك بالثقلين أن يجعل لنفسه الإختيار، لأنه يعرف أنه إن ترك طاعة الله ورسوله ولم يتمسك بالثقلين معا فإنه والعياذ بالله من العاصين، لأن من يعصى قضاء الله والرسول بعد كل ذلك البيان فقد ضل ضلالا واضحا بينا.

وقال تعالى في سورة النساء الآية: ٦١ {وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا}.

أي إذا قيل لهم تعالوا إلى ولاية أهل البيت وإلى إمامتهم، رأيت المنافقين والحاقدين والحاسدين، يمنعون الناس من متابعة أهل البيت وولايتهم، ويصدون الناس عن معرفة حقوق وأحقية أهل البيت بتكفير أتباعهم وتفسيقهم، وهذه تنطبق على حادثة رزية الخميس، عندما صد المسلمون وعلى رأسهم عمر رسول الله عن كتابة كتاب الولاية والإمامة لعلي بن أبي طالب عليه السلام، وهو أيضا ما يحصل اليوم من صد عن سبيل أهل البيت وشيعتهم من خلال التكفير والتفجير والملاحقة والأذى والظلم.

٥٣
كتاب محورية حديث الثقلين في العقيدة والأحكام للدكتور صلاح الدين الحسيني (ص ٥٤ - ص ٦٦)

٥٤

الرحمة المهداة:

وبالعودة إلى وصية رسول الله صلى الله عليه وآله في حديث الثقلين، فإنك تجد أنها تدل على معاني الرحمة للناس كافة، وحرصه الشديد صلى الله عليه وآله على ثبات الناس على الحق ومتابعته والتمسك به بعد انتقاله للرفيق الأعلى من خلال أمره بالتمسك والإعتصام بأهل البيت عليهم السلام، لأنه لا يريد لأمته أن تضل من بعده وتختلف، ويتأكد ذلك في قوله تعالى في سورة الأنبياء الآية ١٠٧ {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين}.

وقال تعالى في سورة التوبة الآية ١٢٨ {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم}.

ولحرصه صلى الله عليه وآله ووده للمؤمنين ومحبته لهم ورغبته في أن لا يضلوا بعده أبدا، جعل الروابط في ما بين الناس وأهل البيت من خلال المحبة والمودة لهم وموالاتهم ومتابعتهم جعل ذلك أجرا على الرسالة.

قال تعالى في سورة الشورى الآية ٢٣ {قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا إن الله غفور شكور}.

أخرج أحمد والترمذي وصححه والنسائي والحاكم، عن المطلب بن ربيعة قال دخل العباس على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقال: إنا لنخرج فنرى قريشا تحدث، فإذا رأونا سكتوا، فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ودر عرق بين عينيه، ثم قال (والله لا يدخل قلب امرئ مسلم إيمان، حتى يحبكم لله ولقرابتي).

وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه من طريق سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: لما نزلت هذه الآية {قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى} قالوا: يا رسول الله، من قرابتك هؤلاء الذين وجبت مودتهم؟ قال: علي وفاطمة وولداها.

وأخرج أبو نعيم والديلمي من طريق مجاهد، عن ابن عباس قال، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم {لا أسألكم عليه أجر إلا المودة في القربى}، أن تحفظوني في أهل بيتي وتودوهم بي.

٥٥

حبهم حسنة:

ثم إن الآية الشريفة بعد طلب المودة لأهل البيت عليهم السلام وعترته الطاهرين، تشير إلى أن ولايتهم ومودتهم ونصرتهم هي حسنة كبيرة عند الله تعالى، وأن من يقترف الحسنة التي هي الولاية لأهل البيت سوف يزيده الله حسنا وكمالا في الدنيا بموالاتهم، وفي الآخرة بالورود على حوضهم صلوات الله تعالى عليهم.

روى السيوطي في الدر المنثور قال، أخرج ابن أبي حاتم، عن ابن عباس {ومن يقترف حسنة} قال: المودة لآل محمد.

وعليه كانت الحسنة هي حب آل محمد وولايتهم، وهي مرتبطة بحديث الثقلين ووصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وتتطابق مع قوله تعالى في سورة البقرة الآية ٢٠١ {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار}. ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحث المسلمين على الدعاء بتلك الآية في كل العبادات وفي كل المواقف العظيمة عند الله تعالى التي تكون استجابة الدعوة فيها أوكد، ولقد روت صحاح المسلمين كلها أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان أكثر دعوة يدعو بها {ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار}.

فقد روى زادان عن الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام، أنّه قال: فينا في آل حم آية، لا يحفظ مودتنا إلاّ كل مؤمن. ثم قرأ: {قُلْ لا أسألكُم عَليهِ أجراً إلاّ الموَدَّةَ في القُربَى}.

وروي عن الإمام زين العابدين عليه السلام أنّه قال: خطب الحسن بن علي عليه السلام الناس حين قتل علي عليه السلام، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: " ... وأنا من أهل البيت الذي افترض الله مودتهم على كل مسلم، فقال تبارك وتعالى: (قُلْ لا أسألكُم عَليهِ أجراً إلاّ الموَدَّةَ في القُربَى ومَن يَقتَرِف حَسَنَةً نَّزِد لهُ فِيها حُسناً) فاقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت.

٥٦
وهذا التأكيد الواضح والترابط الصريح بين الآيات وحديث الثقلين فيما يتعلق بموضوع ولاية وإمامة أهل البيت عليهم السلام، هذا الترابط والتلازم يدل على عظمة ومحورية وأهمية بل ومركزية إمامة أهل البيت وولايتهم في الإسلام وعند المسلمين، التي يجب أن لا تغيب عن بال أحد، فكما هي حاضرة في مضامين ومعاني المئات من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، فإنها (أي إمامة أهل البيت وولايتهم) يجب أن تكون حاضرة في كل نواحي الحياة وفي كل زمان ومكان.

رزية الخميس:

وأما الموضوع المهم بعد ما مر من ترابط وتطابق وتلازم، فإننا نأتي إلى قضية هامة جدا وهي تطابق حديث الثقلين مع أحاديث رزية الخميس في العديد من الجمل والعبارات بشكل صريح في المنطوق والمفهوم.

فقد روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس قال: لما اشتد بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وجعه قال: (ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لا تضلوا من بعده). قال عمر: إن النبي غلبه الوجع، وعندنا كتاب الله حسبنا. فاختلفوا وكثر اللغط، قال: (قوموا عني، ولا ينبغي عندي التنازع).

فخرج ابن عباس يقول: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبين كتابه.

وروى البخاري وغيره قال حدثنا قبيصة: حدثنا ابن عيينة، عن سليمان الأحول، عن سعيد ابن جبير، عن ابن عباس رضي الله عنهما: أنه قال: يوم الخميس وما يوم الخميس، ثم بكى حتى خضب دمعه الحصباء، فقال: اشتد برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجعه يوم الخميس، فقال: (ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا). فتنازعوا، ولا ينبغي عند نبي تنازع، فقالوا: هجر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟. قال: (دعوني، فالذي أنا

٥٧
فيه خير مما تدعونني إليه). وأوصى عند موته بثلاث: (أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم). ونسيت الثالثة.

وفي رواية أحمد في المسند قال (وسكت سعيد عن الثالثة فلا أدري أسكت عنها عمدا، وقال مرة أو نسيها وقال سفيان مرة: وإما أن يكون تركها أو نسيها).

لاحظ التطابق بين عبارة لن تضلوا في الحديث وكذلك موضوع الوصية، مما يدل دلالة قاطعة على أن الموضوع الذي كان سيكتبه لهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، هو ولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، وواضح من موضوع نسيان الراوي الوصية الثالثة في حديث رزية الخميس.

وهو واضح أيضا من رفض عدد كبير من الصحابة، فسح المجال للمسلمين أن يسمعوا ما كان يريد أن يكتب لهم رسول الله، ولذلك ورد في المتون المختلفة للرواية، إتهام رسول الله صلى الله عليه وآله بالهجر والهذيان، ثم ورد أيضا تنازعهم وارتفاع أصواتهم وصياحهم عند رسول الله، وهذا ليس فقط عصيان وتمرد على مقام النبوة ومنزلة الرسالة، بل كان رفع الصوت والتنازع من أجل إفشال ما كان رسول الله يريد أن يوَثقَه للمسلمين، حتى لا يضلوا بعده أبدا وهو الوصية لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب سلام الله تعالى عليه.

لاحظوا في الروايات قول عمر إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم غلبه الوجع، وعندنا كتاب الله حسبنا. فاختلفوا وكثر اللغط. ثم لاحظوا معي شدة التنازع والمخالفة لرسول الله صلى الله عليه وآله من قبل كبار الصحابة، فقد وصفت ذلك التنازع والإختلاف بشكل أوضح الرواياتُ التي سأذكرها من كتب أهل السنة، حتى يسقط تبرير علماء المسلمين لما فعله عمر ومن وافقه الرأي في يوم رزية الخميس.

روى في مجمع الزوائد عن عمر بن الخطاب قال: لما مرض النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ادعوا لي بصحيفة ودواة أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعدي أبداً". فكرهنا ذلك أشد الكراهة، ثم قال رسول الله: ادعوا لي بصحيفة أكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده أبداً. فقال النسوة من وراء الستر: ألا يسمعون ما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقلت: إنكن صواحبات يوسف، إذا

٥٨
مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم عصرتن أعينكن، وإذا صح ركبتن رقبته. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعوهن فإنهن خير منكم.

روى في مجمع الزوائد وعن ابن عباس قال: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بكتف فقال: ائتوني بكتف أكتب لكم كتاباً لا تختلفون بعدي أبداً. فأخذ من عنده من الناس في لغط، فقالت امرأة ممن حضر: ويحكم عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إليكم! فقال بعض القوم: اسكتي فإنه لا عقل لك. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أنتم لا أحلام لكم.

وروى في كنز العمال عن عمر بن الخطاب قال: كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم، وبيننا وبين النساء حجاب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اغسلوني بسبع قرب، وأتوني بصحيفة ودواة أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا، فقالت النسوة: ائتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بحاجته، قال عمر فقلت: اسكتن فإنكن صواحبه إذا مرض عصرتن أعينكن، وإذا صح أخذتن بعنقه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هن خير منكم.

لاحظوا في الروايات قول الرسول لهم لا تضلوا، ولن تضلوا، ولا تختلفون من بعدي، وطابِقها مع حديث الثقلين، ومع حديث الولاية، ومع الروايات التي يبين فيها رسول الله صلى الله عليه وآله فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وأنه يبين لأمته ما يختلفون فيه من بعده، وكذلك مع عشرات النصوص في أهل البيت عليهم السلام وفضائلهم وأحقيتهم وحقيقتهم، حتى تصل إلى وجه التشابه والتطابق في المضمون والموضوع بين حديث الثقلين وبين ما أراد رسول الله صلى الله عليه وآله أن يدونه ويوثقه للمسلمين بخصوص ولاية وإمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام يوم رزية الخميس التي يندى الجبين عند سماع تفاصيلها.

لقد تناسى أولئك أن ما فعلوا هو عصيان واتهام بالباطل لرسول الله، كما أنه تمرد على رسول الله، ومنع له من أن يباشر مهامه في الدعوة إلى الله تعالى وتبليغ ما أنزل إليه من ربه.

٥٩
ثم إن في رفع الصوت على رسول الله والتنازع عنده والمخالفة له مشاققة لله ولرسوله، ومعصية واضحة لا يماري فيها إلا حاقد على رسول الله مبغض له ولأهل بيته.

وأعتقد أن جميع من يقرأ القرآن الكريم من المسلمين يعلم عقوبة معصية رسول الله ومشاققته ومعاداته وتسبب الأذى له، ولكنني أورد بعض الآيات للتذكير من أجل الملاحظة والمطابقة بين الآيات والأحاديث.

قال تعالى في سورة النساء. الآية ١١٥ {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا}.

وقال تعالى في سورة الأنفال الآية ١٣ {ومن يشاقق الله ورسوله فإن الله شديد العقاب}.

وقال تعالى في سورة النور الآية ٦٣ {فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم}.

ثم إن في رفع الصوت فوق صوت النبي حبط للأعمال كما ذكرت ذلك الآيات الشريفة.

قال تعالى في سورة الحجرات الآية ٢ {يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون}.

لاحظوا الآية أنها من سورة الحجرات وتطابق حصول حادثة رزية الخميس في نفس المكان، ثم تطابق سبب نزول الآية في أشخاص معينين وهم نفس الأشخاص الذين اتهموا رسول الله بالهجر ومنعوه من كتابة الوصية لأمير المؤمنين علي عليه السلام، وهم الذين صدوا رسول الله عن سبيل الله وعن الصراط المستقيم، ورفضوا التمسك بما إن تمسكوا به فإنهم لن يضلوا أبدا.

في الحقيقة فإنهم قد ضلوا عندما رفضوا سماع ما أراد رسول الله صلى الله عليه وآله أن يكتبه لهم، بل لم يكتفوا بذلك فأعلنوا إرادتهم صراحة وعلى

٦٠