×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مسند الإمام علي (ع) ـ ج 03 / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ١٠ فارغة
[image] - مركز الأبحاث العقائدية



مبحث
الطهارة




١١

الباب الأول:

في التخلي والأستنجاء

(١) آداب التخلي


١٦٣٨/١ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام): إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان إذا أراد أن يتنخّع وبين يديه الناس غطّا رأسه ثمّ دفنه، وإذا أراد أن يبزق فعل مثل ذلك، وكان إذا أراد الكنيف غطّا رأسه(١).

١٦٣٩/٢ ـ الصدوق باسناده، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): إذا تعرّى الرجل نظر إليه الشيطان فطمع فيه فاستتروا(٢).

١٦٤٠/٣ ـ كان علي صلوات الله عليه إذا دخل الخلاء يقول: الحمد لله الحافظ المؤدّي، فإذا خرج مسح بطنه وقال: الحمد لله الذي أخرج عنّي أذاه وأبقى فيّ قوّته، فيا لها من نعمة لا يقدر القادرون قدرها(٣).

١- الجعفريات: ١٣; مستدرك الوسائل ١: ٢٤٨ ح٤٩٧.

٢- الخصال، حديث الأربعمائة: ٦٣٠; مستدرك الوسائل ١: ٢٥١ ح٥٠٧.

٣- من لا يحضره الفقيه ١: ٢٤ ح٤٠; كنز العمال ٩: ٥١٠ ح٢٧١٩٥.

١٢

١٦٤١/٤ ـ أخرج ابن أبي الدنيا والبيهقي، عن الأصبغ بن نباتة، قال: كان علي (رضي الله عنه)إذا دخل الخلاء قال: بسم الله الحافظ من المؤذي، وإذا خرج مسح على بطنه ثمّ قال: يا لها من نعمة لو يعلم العباد شكرها(١).

١٦٤٢/٥ ـ محمّد بن علي بن محبوب، عن العباس، عن عبد الله بن المغيرة، عن عبد الله بن ميمون القدّاح، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) أنّه كان إذا خرج من الخلاء قال: الحمد لله الذي رزقني لذّته وأبقى قوّته في جسدي، وأخرج عنّي أذاه، يا لها نعمة ثلاثاً(٢).

١٦٤٣/٦ ـ عنه، عن محمّد بن عيسى العبيدي، عن الحسن بن علي، عن إبراهيم ابن عبد الحميد، قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: إنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) كان إذا أراد قضاء الحاجة وقف على باب المذهب ثمّ التفت يميناً وشمالا إلى ملكيه فيقول: أميطا عنّي فلكما الله عليّ أن لا أحدث حدثاً حتّى أخرج إليكما(٣).

١٦٤٤/٧ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: علّمني رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا دخلت الكنيف أن أقول: اللّهمّ إنّي أعوذ بك من الخبيث المخبث النجس الرجس الشّيطان الرّجيم(٤).

١٦٤٥/٨ ـ وبهذا الاسناد، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: علّمني رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا قمت عن الغائط أن أقول: الحمد لله الذي رزقني لذّة طعامي ومنفعته، وأماط

١- تفسير السيوطي ١: ١٥٢; شعب الايمان ٤: ١١٣ ح٤٤٦٨.

٢- تهذيب الأحكام ١: ٣٥١.

٣- تهذيب الأحكام ١: ٣٥١; من لا يحضره الفقيه ١: ٢٣ ح٣٩; وسائل الشيعة ١: ٢٣٦; البحار ٥: ٣٢٧. ورواه الصدوق مرسلا عن أمير المؤمنين (عليه السلام) نحوه إلاّ انّه قال: لا أحدث بلساني شيئاً.

٤- الجعفريات: ١٣; مستدرك الوسائل ١: ٢٥٣ ح٥١٣; البحار ٨٠: ١٨٨; نوادر الراوندي: ٥٣.

١٣

عنّي أذاه، يا لها من نعمة ما بيّن فضلها(١).

١٦٤٦/٩ ـ وبهذا الاسناد، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إذا انكشف أحدكم للبول بالليل فليقل: بسم الله، فإنّ الشياطين تغضّ أبصارها عنه حتّى يفرغ(٢).

١٦٤٧/١٠ ـ الصدوق، عن أبيه، عن عليّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): إذا انكشف أحدكم لبول أو غير ذلك فليقل: بسم الله، فإنّ الشيطان يغضّ بصره عنه حتّى يفرغ(٣).

١٦٤٨/١١ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه كان إذا دخل المخرج لقضاء الحاجة قال: بسم الله اللّهمّ إنّي أعوذ بك من الرجس النجس الخبيث الشيطان الرجيم، فإذا خرج قال: الحمد لله الذي عافاني في جسدي، والحمد لله الذي أماط عنّي الأذى(٤).

١٦٤٩/١٢ ـ الحسن بن علي بن شعبة، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه قال: إذا أراد أحدكم الخلاء فليقل: بسم الله، اللّهمّ أمِط عنّي الأذى، وأعذني من الشيطان الرجيم، وليقل إذا جلس: اللّهمّ كما أطعمتنيه طيّباً وسوّغتنيه فاكفنيه(٥).

١٦٥٠/١٣ ـ سبط أمين الإسلام الشيخ الطبرسي، نقلا عن المحاسن، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: ترك الكلام في الخلاء يزيد في الرزق(٦).

١- الجعفريات: ٢٩; مستدرك الوسائل ١: ٢٥٣ ح٥١٥.

٢- الجعفريات: ١٢; مستدرك الوسائل ١: ٢٥٣ ح٥١٤.

٣- ثواب الأعمال: ١٥; البحار ٨٠: ١٧٦.

٤- دعائم الإسلام ١: ١٠٤; مستدرك الوسائل ١: ٢٥٤ ح٥١٦; البحار ٨٠: ١٩٣.

٥- تحف العقول: ٧٧; مستدرك الوسائل ١: ٢٥٦ ح٥٢٣.

٦- مستدرك الوسائل ١: ٢٥٧ ح٥٢٦; البحار ٨٠: ١٨٢; مشكاة الأنوار: ١٢٩; جامع الأخبار: ٣٤٤ ح٩٥٣.

١٤

١٦٥١/١٤ ـ محمّد بن علي بن الحسين، قال: كان علي (عليه السلام) يقول: ما من عبد إلاّ وبه ملك موكّل يلوي عنقه حتّى ينظر إلى حدثه، ثمّ يقول له الملك: يابن آدم هذا رزقك فانظر من أين أخذته، وإلى ما صار، فينبغي للعبد عند ذلك أن يقول: اللّهمّ ارزقني الحلال وجنّبني الحرام(١).

١٦٥٢/١٥ ـ عن علي [ (عليه السلام) ]: ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم، إذا دخل أحدهم الخلاء أن يقول: بسم الله(٢).

١٦٥٣/١٦ ـ الصدوق باسناده، قال علي (عليه السلام): لا تبل على المحجّة ولا تتغوّط عليها(٣).

١٦٥٤/١٧ ـ الصدوق باسناده، قال علي (عليه السلام): لا تعجلوا الرجل عند طعامه حتّى يفرغ، ولا عند غائطه حتّى يأتي على حاجته(٤).

١٦٥٥/١٨ ـ الحاكم النيسابوري، حدّثنا أبو العباس، ثنا إبراهيم بن مرزوق، ثنا وهب بن جرير (و) أبو داود، (وحدّثنا) أبو بكر بن إسحاق، أنبأنا إسماعيل بن إسحاق القاضي، ثنا سليمان بن حرب (و) حفص بن عمرو بن مرّة، عن عبد الله بن سلمة، قال: دخلنا على علي (رضي الله عنه) أنا ورجلان، رجل منّا ورجل من بني أسد، قال: فبعثهما لحاجة وقال: إنّكما علجان فعالجا عن دينكما، قال: ثمّ دخل المخرج ثمّ خرج، فدعا بماء فغسل يديه ثمّ جعل يقرأ القرآن، فكأنّا أنكرنا، فقال: كأنّكما أنكرتما، كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقضي الحاجة ويقرأ القرآن ويأكل اللحم ولم يكن

١- من لا يحضره الفقيه ١: ٢٣ ح٣٨; وسائل الشيعة ١: ٢٣٥.

٢- كنزالعمال ٩: ٥١٤ ح٢٧٢١٧;الجامع الصغيرللسيوطي ٢: ٤٧ (الحديث في المصدر ليس عن الإمام).

٣ و ٤- الخصال، حديث الأربعمائة: ٦٣٥; البحار ٨٠: ١٩٢.

١٥

يحجبه عن قراءته شيء ليس الجنابة(١).

١٦٥٦/١٩ ـ عن علي بن الرّيان بن الصلت، عن الحسن بن راشد، عن مسمع، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يكره للرجل، أو ينهى الرجل أن يطمح ببوله من السطح في الهواء(٢).

١٦٥٧/٢٠ ـ عن أحمد، عن البرقي، عن النوفلي، عن السكوني، عن جعفر، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يتغوّط على شفير بئر ماء يستعذب منها، أو نهر يستعذب، أو تحت شجرة فيها ثمرتها(٣).

١٦٥٨/٢١ ـ الصدوق باسناده، عن شعيب بن واقد، عن الحسين بن زيد، عن الصادق، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في حديث المناهي قال: نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يبول أحد تحت شجرة مثمرة، أو على قارعة الطريق(٤).

١٦٥٩/٢٢ ـ الصدوق، عن محمّد بن علي ماجيلويه، عن محمّد بن يحيى، عن أبي سعيد الأدميّ، عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي، عن محمّد بن سعيد بن غزوان، عن إسماعيل بن أبي زياد، عن الصادق، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: طول الجلوس على الخلا يورث الناسور(٥).

١٦٦٠/٢٣ ـ الصدوق باسناده، عن علي (عليه السلام) قال: لا يبولنّ أحدكم في سطح في الهواء، ولا يبولنّ في ماء جار، فإن فعل ذلك فأصابه شيء فلا يلومنّ إلاّ نفسه، فإنّ

١- مستدرك الحاكم ١: ١٥٢.

٢- تهذيب الأحكام ١: ٣٥٢; وسائل الشيعة ١: ٢٤٩; مستدرك الوسائل ١: ٢٧٥ ح٥٨٩; من لا يحضره الفقيه ١: ٢٧ ح٥٠; الجعفريات: ١٣.

٣- تهذيب الأحكام ١: ٣٥٣.

٤- أمالي الطوسي، مجلس ٦٦: ٣٤٤; وسائل الشيعة ١: ٢٣٠; من لا يحضره الفقيه ٤: ٤ ح٤٩٦٨.

٥- الخصال، باب الواحد: ١٩; وسائل الشيعة ١: ٢٣٧; البحار ٨٠: ١٨٦.

١٦

للماء أهلا، وإذا بال أحدكم فلا يطمحنّ ببوله، ولا يستقبل ببوله الريح(١).

١٦٦١/٢٤ ـ (الجعفريات)، أخبرنا عبد الله بن محمّد، قال: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: حدّثني موسى بن إسماعيل، قال: حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا تبولوا بين ظهرانيّ القبور ولا تتغوّطوا(٢).

١٦٦٢/٢٥ ـ عن محمّد بن عليّ بن محبوب، عن علي بن الرّيان، عن الحسن، عن بعض أصحابه، عن مسمع، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): إنهّ (صلى الله عليه وآله) نهى أن يبول الرجل في الماء الجاري إلاّ من ضرورة، وقال: إنّ للماء أهلا(٣).

١٦٦٣/٢٦ ـ الصدوق، عن محمّد بن علي ماجيلويه، عن عمّه ابن أبي القاسم، عن محمّد بن علي القرشي، عن محمّد بن زياد البصري، عن عبد الله بن عبد الرحمن المدايني، عن ثابت بن أبي صفيّة الثمالي، عن ثور بن سعيد، عن أبيه، عن سعيد بن علاقة، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: البول في الحمّام يورث الفقر(٤).

١٦٦٤/٢٧ ـ قال أبو عبيد في حديث لعلي (عليه السلام) أنّه قال لقوم وهو يعاتبهم: ما لكم لا تنظّفون عذراتكم(٥).

١- الخصال، حديث الأربعمائة: ٦١٣، ٦١٤; وسائل الشيعة ١: ٢٤٩; البحار ٨٠: ٩٢.

٢- الجعفريات: ٢٠٢; مستدرك الوسائل ١: ٢٦٤ ح٥٥١.

٣- الاستبصار ١: ١٣; وسائل الشيعة ١: ٢٤٠; تهذيب الأحكام ١: ٣٤.

٤- الخصال، باب ١٦: ٥٠٥; البحار ٨٠: ١٧٠.

٥- غريب الحديث للهروي ٢: ١٣٧.

١٧

(٢) في الاستنجاء

١٦٦٥/١ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام): إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان إذا بال نَتَر ذكره ثلاث مرّات(١).

١٦٦٦/٢ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أتاني جبرئيل (عليه السلام) فقال: يا محمّد كيف ننزل عليكم وأنتم لا تستاكون ولا تستنجون بالماء(٢).

١٦٦٧/٣ ـ (الجعفريات)، أخبرنا أبو محمّد عبد الله بن محمّد بن عثمان، قال: كتب إليّ محمّد بن محمّد بن الأشعث قال: حدّثني أبو الحسن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام): إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يتختّم بيمينه لموضع الاستنجاء; لأنّ الاستنجاء به لنقشه محمّد رسول الله (صلى الله عليه وآله)(٣).

١٦٦٨/٤ ـ وبهذا الاسناد، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: الرجل ينبغي له إذا كان نقش خاتمه اسماً من أسماء الله تعالى إذا كان الاستنجاء أن يجعله بيمينه(٤).

١٦٦٩/٥ ـ عن علي [ (عليه السلام) ]: أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان إذا دخل الخلاء، حوّل خاتمه في يمينه، فإذا خرج وتوضّأ حوّله في يساره(٥).

١٦٧٠/٦ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من

١- الجعفريات: ١٢; مستدرك الوسائل ١: ٢٥٩ ح٥٣٦.

٢- الجعفريات: ١٥; مستدرك الوسائل ١: ٢٥٨ ح٥٣٠.

٣- الجعفريات: ١٨٦; مستدرك الوسائل ١: ٢٦٦ ح٥٥٥.

٤- الجعفريات: ١٨٦; مستدرك الوسائل ١: ٢٦٦ ح٥٥٦.

٥- كنز العمال ٩: ٥١٥ ح٢٧٢٢٢.

١٨

فقه الرجل أن يرتاد لبوله، ومن فقه الرجل أن يعرف موضع بزاقه في النادي(١).

١٦٧١/٧ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام): نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يبول الرجل وفرجه باد للقمر(٢).

١٦٧٢/٨ ـ عن أحمد بن محمّد، عن أبيه، عن محمّد بن يحيى، عن محمّد بن علي بن محبوب، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد بن عبد الله بن زرارة، عن عيسى بن عبد الله الهاشمي، عن أبيه، عن جدّه، عن علي (عليه السلام) قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله): إذا دخلت المخرج فلا تستقبل القبلة ولا تستدبرها، ولكن شرّقوا أو غرّبوا(٣).

١٦٧٣/٩ ـ الصدوق، حدّثنا أبي، قال: حدّثنا عليّ بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): البول قائماً من غير علّة من الجفاء، والاستنجاء باليمين من الجفاء(٤).

١٦٧٤/١٠ ـ عن جنيد بن عبد الله، قال: نزلنا النهروان فبرزت من الصفوف وركزت رمحي ووضعت ترسي واستترت من الشمس، فإنّي لجالس إذ ورد عليّ أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال: يا أخا الأزد معك طهوراً؟ قلت: نعم فناولته الاداوة، فمضى حتّى لم أره، وأقبل وقد تطهّر، فجلس في ظلّ الترس، الحديث(٥).

١٦٧٥/١١ ـ عن الصادق (عليه السلام) قال: قال علي (عليه السلام): لا يكون الاستنجاء إلاّ من غائط

١- الجعفريات: ١٣; مستدرك الوسائل ١: ٢٦٨ ح٥٦١.

٢- الجعفريات: ١٣; مستدرك الوسائل ١: ٢٧٢ ح٥٧٤.

٣- الاستبصار ١: ٤٧; تهذيب الأحكام ١: ٢٥.

٤- الخصال، باب الاثنين: ٥٤; وسائل الشيعة ١: ٢٢٦; تهذيب الأحكام ١: ٢٧.

٥- البحار ٨٠: ١٨٥; كشف الغمة ١: ٢٦٧.

١٩

أو بول أو جنابة، أو ممّا يخرج غير الريح، فليس من الريح استنجاء(١).

١٦٧٦/١٢ ـ (الجعفريات)، باسناده، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من تجمّر فليوتر، ومن اكتحل فليوتر، ومن استنجى فليوتر، ومن استخار الله تعالى فليوتر(٢).

١٦٧٧/١٣ ـ عن علي (عليه السلام)، عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: إذا استنجى أحدكم فليوتر وتراً(٣).

١٦٧٨/١٤ ـ عن علي (عليه السلام) قال: الاستنجاء بالماء (بعد الحجارة) في كتاب الله وهو قول الله عزّ وجلّ: {إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}(٤) وهو خُلق كريم وإزالة النجاسة واجبة وليس لأحد تركها(٥).

١٦٧٩/١٥ ـ قال علي (عليه السلام): سئل رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن امرأة أتت الخلاء فاستنجت بغير الماء، فقال: لا يجزيها إلاّ أن تجد الماء(٦).

١٦٨٠/١٦ ـ عن فخر المحقّقين، روي عن علي (عليه السلام) أنّه قال: كنتم تبعرون بعراً وأنتم اليوم تثلطون ثلطاً، فأتبعوا الماء بالأحجار (الأحجار الماء)(٧).

١٦٨١/١٧ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن

١- دعائم الإسلام ١: ١٠٦; مستدرك الوسائل ١: ٢٧٣ ح٥٧٧; البحار ٨٠: ٢١١.

٢- الجعفريات: ١٦٩; مستدرك الوسائل ١: ٢٧٣ ح٥٧٩.

٣- مستدرك الوسائل ١: ٢٧٤ ح٥٨٥; الاستبصار ١: ٥٢; وسائل الشيعة ١: ٢٢٣; تهذيب الأحكام ١: ٤٥.

٤- البقرة: ٢٢٢.

٥- دعائم الإسلام ١: ١٠٦; مستدرك الوسائل ١: ٢٧٦ ح٥٩٢; وسائل الشيعة ١: ٢٢٣.

٦- دعائم الإسلام ١: ١٠٦; مستدرك الوسائل ١: ٢٧٧ ح٥٩٢.

٧- عوالي اللئالي ٢: ١٨١; مستدرك الوسائل ١: ٢٧٨ ح٥٩٧; كنز العمال ٩: ٥٢١ ح٢٧٢٥٢; سنن البيهقي ١: ١٠٦.

٢٠