×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مسند الإمام علي (ع) ـ ج 03 / الصفحات: ٤١ - ٦٠

الصدقة، والرفث في الصيام، والضحك عند القبور، وإدخال الأعين في الدور بغير إذن، والجلوس في المساجد وأنتم جنب(١).

١٧٧٥/٣ ـ (الجعفريات)، أخبرنا عبد الله بن محمّد، قال: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: حدّثني موسى بن إسماعيل، قال: حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن عليّ بن أبي طالب، قال (عليه السلام): قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إنّ الله عزّوجلّ أوحى إلى موسى (عليه السلام) أن ابنِ مسجداً طاهراً لا يكون فيه غير موسى وهارون وابني هارون شبّراً وشبيراً، وإنّ الله تعالى أمرني أن أبني مسجداً طاهراً لا يكون فيه غيريوغير أخي علي وغير ابني الحسن والحسين(٢).

١٧٧٦/٤ ـ محمّد بن عمر البغدادي، عن الحسن بن عبد الله بن محمّد بن علي التميمي، عن أبيه، عن الرضا (عليه السلام)، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا يحلّ لأحد أن يجنب في هذا المسجد إلاّ أنا وعلي وفاطمة والحسن والحسين ومن كان من أهلي فإنّهم منّي(٣).

(٤) الأكل على الجنابة يورث الفقر

١٧٧٧/١ ـ الصدوق، عن محمّد بن علي ماجيلويه، عن عمّه محمّد بن أبي القاسم، عن محمّد بن عليّ القرشي، عن محمّد بن زياد البصري، عن عبد الله بن عبد الرحمن المدائني، عن أبي حمزة الثمالي، عن ثور بن سعيد، عن أبيه سعيد بن علاقة، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: الأكل على الجنابة يورث الفقر(٤).

١- الجعفريات: ٣٦; مستدرك الوسائل ١: ٤٦١ ح١١٦٢.

٢- الجعفريات: ١٩٩; مستدرك الوسائل ١: ٤٦١ ح١١٦٣.

٣- أمالي الصدوق، مجلس ٥٤: ٢٧٤; وسائل الشيعة ١: ٤٨٧; روضة الواعظين، باب فضائل علي: ١٠٤; عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ١: ٢٣٢.

٤- الخصال، باب ١٦: ٥٠٤; مستدرك الوسائل ١: ٤٦٦ ح١١٧٧.

٤١

١٧٧٨/٢ ـ سبط الطبرسي، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: ترك نسج العنكبوت في البيت يورث الفقر، والأكل على الجنابة يورث الفقر(١).

١٧٧٩/٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين باسناده، عن شعيب بن واقد، عن الحسين ابن زيد، عن الصادق، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) في حديث المناهي قال: نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن الأكل على الجنابة، وقال: إنّه يورث الفقر(٢).

١- مشكاة الأنوار: ١٢٨; مستدرك الوسائل ١: ٤٦٧ ح١١٨٠.

٢- وسائل الشيعة ١: ٤٩٥; من لا يحضره الفقيه ٤: ٣ ح٤٩٦٨.

٤٢

الباب الرابع:

في أحكام الحيض والاستحاضة والنفاس

١٧٨٠/١ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، أنّ علياً (عليه السلام) قال: إذا دخلت المرأة في وقت الصلاة فحاضت قضت تلك الصلاة، وإذا رأت الطهر في وقت الصلاة قضتها، وإذا رأت المرأة الطهر والشمس لم تغب فهي مرتفعة فعليها قضاء صلاة العصر، وإذا رأت الطهر بين الظهر والعصر فعليها قضاء الظهر وتصلّي العصر، وإذا رأت الطهر قبل أن يغيب الشفق فعليها قضاء صلاة المغرب، وإذا رأت الطهر في جوف الليل إلى نصف الليل فعليها قضاء العشاء الآخرة، وإذا رأت الطهر بعد انشقاق الفجر، فعليها قضاء صلاة الغداة ان هي أخّرت الغسل(١).

١٧٨١/٢ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: لا يكون الحيض

١- الجعفريات: ٢٥; مستدرك الوسائل ٢: ٥ ح١٢٤٨.

٤٣

أكثر من عشرة أيام(١).

١٧٨٢/٣ ـ الراوندي باسناده، عن موسى بن جعفر، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: أكثر الحيض عشرة أيام، وأكثر النفاس أربعون يوماً(٢).

١٧٨٣/٤ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: الغسل من الحيض والنفاس كالغسل من الجنابة، وإذا حاضت المرأة وهي جنب اكتفت بغسل واحد(٣).

١٧٨٤/٥ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما كان الله عزّوجلّ ليجعل حيضها مع حمل، فإذا رأت المرأة الدم وهي حبلى فلا تدع الصلاة إلاّ أن ترى الدم على رأس ولادتها إذا ضربها الطلق ورأت الدم تركت الصلاة(٤).

١٧٨٥/٦ ـ عن علي [ (عليه السلام) ] قال: إذا رأت المرأة بعد الطهر ما يريبها، مثل غسالة اللحم أو مثل غسالة السمك أو مثل قطرة الدم قبل الرعاف، فإنّ تلك ركضة من ركضات الشيطان في الرحم، فلتنضح بالماء ولتتوضّأ ولتصلّ، فإن كان دماً عبيطاً لا خفاء به فلتدع الصلاة(٥).

١٧٨٦/٧ ـ أبو البختري، عن جعفر، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: إذا حاضت الجارية فلا تصلِّ إلاّ بخمار(٦).

١٧٨٧/٨ ـ (الجعفريات)، أخبرنا عبد الله بن محمّد، قال: أخبرنا محمّد بن محمّد، قال: حدّثني موسى بن إسماعيل، قال: حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن

١- الجعفريات: ٢٤; مستدرك الوسائل ٢: ١١ ح١٢٦٢.

٢- نوادر الراوندي: ٥٠; البحار ٨١: ١١١.

٣- دعائم الإسلام ١: ١٢٨; مستدرك الوسائل ٢: ١٦ ح١٢٨٠; البحار ٨١: ١٢٠.

٤- الجعفريات: ٢٥; مستدرك الوسائل ٢: ٢٥ ح١٣٠٧.

٥- كنز العمال ٩: ٦٢٨ ح٢٧٧٣٣.

٦- قرب الاسناد: ١٤١ ح٥٠٦; البحار ٨٨: ١٢٥; من لا يحضره الفقيه ١: ٢٤٤ ح١٠٨٢.

٤٤

محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: إذا احتضر الميّت فما كان من امرأة حائض أو جنب فليقم لموضع الملائكة(١).

١٧٨٨/٩ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، أنّ علياً (عليه السلام) قال: إذا دخلت المرأة في وقت الصلاة فحاضت قضت تلك الصلاة(٢).

١٧٨٩/١٠ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) في المرأة إذا حاضت فاغتسلت نهاراً، قال: تكفّ عن الطعام أحبّ إليّ، قال: وإن هي اغتسلت من حيضها وجاء زوجها من سفر فليكفّ عن مجامعتها، فهو أحبّ إليّ إذا جاء في شهر رمضان(٣).

١٧٩٠/١١ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) أنّه سئل عن معتكفة حاضت؟ فقال: تخرج إلى بيتها، فإذا هي طهرت رجعت فقضت الأيّام التي تركت في أيام حيضتها(٤).

١٧٩١/١٢ ـ (الجعفريات)، أخبرنا عبد الله، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، قال: حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: لا تقولوا للحائض طامث فتكذبوا، ولكن قولوا: الحائض، والطمث هو الجماع، قال الله تبارك وتعالى: {لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلاَ جَانٌّ}(٥)(٦).

١- الجعفريات: ٢٠٤; مستدرك الوسائل ٢: ٣٢ ح١٣٣١.

٢- الجعفريات: ٢٤; مستدرك الوسائل ٢: ٣٣ ح١٣٣٤.

٣- الجعفريات: ٦١; مستدرك الوسائل ٢: ٣٥ ح١٣٣٩.

٤- الجعفريات: ٦٣; مستدرك الوسائل ٢: ٣٦ ح١٣٤٠.

٥- الرحمن: ٥٦.

٦- الجعفريات: ٢٤١; مستدرك الوسائل ٢: ٣٦ ح١٣٤٢.

٤٥

١٧٩٢/١٣ ـ الطوسي، باسناده عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن عيسى، عن عبد الله ابن المغيرة، عن إسماعيل بن أبي زياد، عن جعفر، عن أبيه، أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) قال في امرأة ادّعت أنّها حاضت في شهر واحد ثلاث حيض، فقال (عليه السلام): كلّفوا نسوة من بطانتها أنّ حيضها كان فيما مضى على ما ادّعت، فإن شهدن صدقت وإلاّ فهي كاذبة(١).


بيـان:

قال الشيخ في التهذيب: الوجه في الجمع، إنّ المرأة إذا كانت مأمونة قبل قولها في العدّة والحيض، وإذا كانت متّهمة كلّف نسوة غيرها.


١٧٩٣/١٤ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، قال: حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب (عليه السلام)، أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ليس لامرأة حاضت أن تتّخذ قصّة ولا جمّة(٢).

١٧٩٤/١٥ ـ (الجعفريات)، أخبرنا عبد الله، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، قال: حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: المستحاضة تصوم وتصلّي وتقضي المناسك، وتدخل المساجد ويأتيها زوجها(٣).

١٧٩٥/١٦ ـ عن علي [ (عليه السلام) ] قال: المستحاضة إذا انقضى حيضها اغتسلت كلّ يوم، واتّخذت صوفة فيها سمن أو زيت(٤).

١٧٩٦/١٧ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن

١- تهذيب الأحكام ١: ٣٩٨; تفسير البرهان ١: ٢٢٠; وسائل الشيعة ٢: ٥٩٦; مستدرك الوسائل ٢: ١٠ ح١٢٦١; من لا يحضره الفقيه ١: ١٠٠ ح٢٠٧; الاستبصار ١: ١٤٨; الجعفريات: ٢٤.

٢- الجعفريات: ٣١; مستدرك الوسائل ٢: ٣٧ ح١٣٤٣; دعائم الإسلام ٢: ١٦٧.

٣- الجعفريات: ٧٥; مستدرك الوسائل ٢: ٤٥ ح١٣٦٢.

٤- كنز العمال ٩: ٦٢٩ ح٢٧٧٤٠.

٤٦

جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، أنّ علياً (عليه السلام) قال: ليس على المستحاضة حدّ حتّى تطهر، ولا على الحائض حتّى تطهر، ولا على النفساء حتّى تطهر، ولا على الحامل حتّى تضع(١).

١٧٩٧/١٨ ـ عن محمّد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن حفص بن غياث، عن جعفر، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: النفساء تقعد أربعين يوماً فإن طهرت وإلاّ اغتسلت وصلّت ويأتيها زوجها، وكانت بمنزلة المستحاضة، تصوم وتصلّي(٢).

١٧٩٨/١٩ ـ محمّد بن إدريس، نقلا عن كتاب محمّد بن عليّ بن محبوب، عن محمّد ابن الحسين، عن محمّد بن يحيى الخزّاز، عن غياث، عن جعفر، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: لا تقضي الحائض الصلاة، ولا تسجد إذا سمعت السجدة(٣).

١٧٩٩/٢٠ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: لا تقرأ الحائض قرآناً، ولا تدخل مسجداً، ولا تقرب صلاة ولا تجامع حتّى تطهر(٤).

١٨٠٠/٢١ ـ زيد بن علي، عن أبيه، عن جدّه، عن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) قال: أتت امرأة رسول الله (صلى الله عليه وآله) فزعمت أنّها تستفرغ الدم، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لعن الله الشيطان هذه ركضة من الشيطان في رحمك فلا تدعي الصلاة لها، قالت: فكيف أصنع يا رسول الله؟ قال (صلى الله عليه وآله): اقعدي أيامك التي كنت تحيضين فيهنّ كلّ شهر، فلا تصلّين فيهنّ ولا تصومين، ولا تدخلي مسجداً ولا تقرئي قرآناً، وإذا مرّت أيامك التي كنت تجلسين، تحيضين فيهنّ واجعلي ذلك أقصى أيامك التي كنت تحيضين

١- الجعفريات: ٢٥; مستدرك الوسائل ٢: ٤٩ ح١٣٧٠.

٢- الاستبصار ١: ١٥٢; وسائل الشيعة ٢: ٦١٥; مستدرك الوسائل ٢: ٤٨ ح١٣٦٧; الجعفريات: ٢٥; تهذيب الأحكام ١: ١٧٧.

٣- السرائر ٣: ٦١٠; وسائل الشيعة ٢: ٥٨٥; البحار ٨١: ١١٨.

٤- دعائم الإسلام ١: ١٢٨; مستدرك الوسائل ٢: ٢٦ ح١٣١١; البحار ٨١: ١١٩.

٤٧

فيهنّ فاغتسلي للفجر، ثمّ استدخلي الكرسف واستثفري استثفار الرجل، ثمّ صلّي الفجر ثمّ أخّري الظهر لآخر الوقت، واغتسلي واستدخلي الكرسف واستثفري استثفار الرجل، ثمّ صلّي الظهر وقددخل أوّل وقت العصر، وصلّي العصر ثمّ أخّري المغرب لآخر وقت، ثمّ اغتسلي واستدخلي الكرسف، واستثفري استثفار الرجل ثمّ صلّي المغرب وقد دخل أوّل وقت العشاء، ثمّ صلّي العشاء، قال. فولّت وهي تبكي وتقول: يا رسول الله لا اُطيق ذلك، قال: فرقّ لها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقال: اغتسلي لكلّ طهر كما كنت تفعلين، واجعليه بمنزلة الجرح في جسدك، كلما حدث دم أحدثت طهوراً، ولا تتركي الكرسف والاستثفار(١).

١٨٠١/٢٢ ـ زيد بن علي، عن أبيه، عن جدّه، عن عليّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه: إنّ الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة(٢).

١٨٠٢/٢٣ ـ البيهقي، وأخبرنا أبو بكر بن الحارث الفقيه، ثنا عليّ بن عمر الحافظ، ثنا محمّد بن مخلّد، ثنا محمّد بن إسماعيل الحساني، ثنا وكيع، ثنا اسرائيل، عن عمرو ابن يعلى الثقفي، عن عرفجة السلمي، عن علي (رضي الله عنه) قال: لا يحلّ للنفساء إذا رأت الطهر إلاّ أن تصلّي(٣).

١٨٠٣/٢٤ ـ الصدوق، عن أبيه، عن سعد بن عبد الله، عن إبراهيم بن هاشم، عن الحسين بن الحسن القرشي، عن سليمان بن حفص البصري، عن عبد الله بن الحسين ابن زيد، عن أبيه، عن جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إنّ الله عزّ وجلّ كره لكم أيّتها الاُمّة أربعاً وعشرين خصلة، ونهاكم عنها، وساق الحديث إلى أن قال: وكره للرجل أن يغشى امرأته وهي حائض، فإن

١- مسند زيد بن علي: ٨٨.

٢- مسند زيد بن علي: ٨٩.

٣- سنن البيهقي ١:٣٤٢.

٤٨

غشيها فخرج الولد مجذوماً أو أبرص، فلا يلومنّ إلاّ نفسه(١).

١٨٠٤/٢٥ ـ عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه قال: معاشر الناس إنّ النساء نواقص الايمان، نواقص الحظوظ، نواقص العقول، فأمّا نقصان إيمانهنّ فقعودهنّ عن الصلاة والصيام في أيام حيضهنّ، وأمّا نقصان عقولهنّ فشهادة الامرأتين كشهادة الرجل الواحد، وأمّا نقصان حظوظهنّ فمواريثهنّ على الأنصاف من مواريث الرجال(٢).

١٨٠٥/٢٦ ـ عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، أنّ النبي (صلى الله عليه وآله) سئل ما البتول فإنّا سمعناك يا رسول الله تقول: إنّ مريم بتول، وإنّ فاطمة (عليها السلام) بتول؟ فقال (صلى الله عليه وآله): البتول التي لم تر حمرة ـ أي لم تحض ـ، فإنّه مكروه في بنات الأنبياء(٣).

١٨٠٦/٢٧ ـ محمّد بن جرير الطبري، عن الحسين بن إبراهيم القمي، عن عليّ بن محمّد بن جعفر العسكري، عن صعصعة بن سياب بن ناجية، عن زيد بن موسى، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن عمّه زيد بن علي، عن أبيه، عن سكينة وزينب ابنتي علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن فاطمة خلقت حورية في صورة انسية، فإنّ بنات الأنبياء لا يحضن(٤).

١٨٠٧/٢٨ ـ الصدوق، عن أبيه، عن محمّد بن أبي القاسم، عن محمّد بن علي الكوفي، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصم، عن الهيثم بن واقد، عن مقرن، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: سأل سلمان (رحمه الله) علياً (عليه السلام) عن رزق الولد في بطن اُمّه؟ فقال (عليه السلام): إنّ الله تبارك وتعالى حبس عليها الحيضة فجعلها رزقه في بطن اُمّه(٥).

١- الخصال، أبواب العشرين: ٥٢٠; البحار ٨١: ٩٠; أمالي الصدوق، المجلس ٥٠: ٢٤٨.

٢- نهج البلاغة: خطبة ٨٠; البحار ٨١: ١٠٨.

٣- مصباح الأنوار: ٢٢٣; مستدرك الوسائل ٢: ٣٧ ح١٣٤٤; البحار ٨١: ١١٢; علل الشرائع: ١٨١.

٤- دلائل الإمامة: ١٤٥; مستدرك الوسائل ٢: ٣٧ ح١٣٤٥; البحار ٨١: ١١٢.

٥- علل الشرائع: ٢٩١; مستدرك الوسائل ٢: ٣٨ ح١٣٤٩; من لا يحضره الفقيه ١: ٩١ ح١٩٧; وسائل الشيعة ٢: ٥٧٩; البحار ٨١: ٨٣.

٤٩

١٨٠٨/٢٩ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، قال: حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) في حديث قال: لو أنّ امرأة حائضاً لبست ثوباً لم نأمرها أن تغسل ثوبها إلاّ الموضع الذي أصابه الدم، وقال: ولو أنّ رجلا جامع في ثوبه ثمّ عرق فيه منه حتّى يتعصر لأمرناه بالصلاة فيه، ولم نأمره بغسل ثوبه; لأنّ الثوب لا ينجّسه شيء(١).

١٨٠٩/٣٠ ـ الطوسي، أخبرني الشيخ ـ أيّده الله تعالى ـ، عن أبي القاسم جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن سعد بن عبد الله، عن المنبّه بن عبيد الله، عن الحسين بن علوان الكلبي، عن عمرو بن خالد، عن زيد بن علي، عن أبيه، عن جدّه، عن علي (عليه السلام) قال: سألت رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن الجنب والحائض يعرقان في الثوب حتّى يلصق عليهما، فقال: إنّ الحيض والجنابة حيث جعلهما الله عزّ وجلّ ليس في العرق فلا يغسلان ثوبهما(٢).

١٨١٠/٣١ ـ عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) أنّ رجلا دعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى طعام، فرأى عنده وليدة تختلف بالطعام، عظيماً بطنها، فقال له: ما هذه؟ قال: أمة اشتريتها يا رسول الله، قال: وهي حامل؟ قال: نعم، قال: فهل قربتها، قال: نعم، قال: لولا حرمة طعامك للعنتك لعنةً تدخل عليك في قبرك، أعتق ما في بطنها، قال: ولِمَ استحقّ العتق يا رسول الله؟ قال: لأنّ نطفتك غذّت سمعه وبصره ولحمه ودمه وشعره وبشره(٣).

١- الجعفريات: ١١; مستدرك الوسائل ١: ٤٨٤ ح١٢٢٧.

٢- تهذيب الأحكام ١: ٢٦٩; الاستبصار ١: ١٨٥.

٣- دعائم الإسلام ١: ١٢٩.

٥٠

١٨١١/٣٢ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: إذا اشترى الرجل الوليدة وهي حامل فلا يقربها حتّى تضع، وكذلك السبايا لا يُقربنَ حتّى يضعن(١).

١٨١٢/٣٣ ـ عن علي (عليه السلام)، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: استبراء الأمة إذا وطأها الرجل حيضة(٢).

١٨١٣/٣٤ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: إذا اشترى الرجل الأمة فلا بأس أن يصيب منها قبل أن يستبرئها ما دون الغِشيان(٣).

١٨١٤/٣٥ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال في الجارية تشترى ويخاف أن تكون حُبلى، قال: تستبرئ بخمس وأربعين ليلة(٤).

١٨١٥/٣٦ ـ عنه علي (عليه السلام): في الجارية إذا فجرت تستبرئ(٥).

١٨١٦/٣٧ ـ عن علي (عليه السلام): أنّ عمر سأله عن امرأة وقع عليها أعلاج اغتصبوها على نفسها؟ فقال (عليه السلام): لا حدّ على مستكرهة، ولكن ضعها على يدي عدل من المسلمين حتّى تستبرئ بحيضة، ثمّ أعدها على زوجها، ففعل ذلك عمر(٦).

١٨١٧/٣٨ ـ أبو البختري، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) أنّه قال: تستبرئ الأمة إذا اشتريت بحيضة، وإن كانت لا تحيض فبخمسة وأربعين يوماً(٧).

١ و ٢- دعائم الإسلام ١: ١٢٩.

٣ و ٤ و ٥ و ٦- دعائم الإسلام ١: ١٣٠.

٧- قرب الاسناد: ١٣٧ ح٤٨٢; البحار ١٠٣: ١٣١.

٥١

الباب الخامس:

في الغسل وآدابه

١٨١٨/١ ـ عن علي [ (عليه السلام) ] قال: رأى النبي (صلى الله عليه وسلم) ناساً يغتسلون في النهر عراة ليس عليهم اُزر، فوقف فنادى بأعلى صوته، فقال: ما لكم لا ترجون لله وقاراً(١).

١٨١٩/٢ ـ عن عامر بن ربيعة، قال: أتى علينا علي [ (عليه السلام) ] ونحن نغتسل يصبّ بعضنا على بعض، فقال: أتغتسلون ولا تستترون، والله إنّي لأخشى أن تكونوا أخلُف الشر(٢).

١٨٢٠/٣ ـ عن سريّة عليّ بن أبي طالب [ (عليه السلام) ] قالت: اغتسلت فأقعدت فلم أستطع أن أقوم، فأخبر بذلك عليّ بن أبي طالب [ (عليه السلام) ] فجاء فوضع يده على رأسي، فلم تزل يده على رأسي يدعو حتّى قمت، فقال: لا تغتسلي في الحِش، ولا في مكان يُبال فيه ولا في قمر(٣).

١- كنز العمال ٩: ٥٥٤ ح٢٧٣٨٤.

٢- كنز العمال ٩: ٥٥٥ ح٢٧٣٩١.

٣- كنز العمال ٩: ٥٥٥ ح٢٧٣٩٢; تاريخ ابن عساكر في ترجمة علي ٣: ٢٥٥.

٥٢

١٨٢١/٤ ـ زيد بن علي، عن أبيه، عن جدّه، عن علي (عليه السلام) قال: كنّا نؤمر في الغسل للجنابة، للرجل بصاع، وللمرأة بصاع ونصف(١).

١٨٢٢/٥ ـ الصدوق، عن أحمد بن محمّد بن يحيى، عن سعيد بن عبد الله، عن أبي الجوزاء بن عبد الله، عن الحسين بن علوان، عن عمرو بن ثابت بن هرمز الحداد، عن سعيد بن ظريف، عن الأصبغ بن نباتة، قال: قال أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام): يأتي على الناس زمان ترتفع فيه الفاحشة، إلى أن قال: فمن بلغ منكم ذلك الزمان فلا يبيتنّ ليلة إلاّ على طهور، وإن قدر أن لا يكون في جميع أحواله إلاّ طاهراً فليفعل، فإنّه على وجل لا يدري متى يأتيه رسول الله ليقبض روحه(٢).

١٨٢٣/٦ ـ الصدوق، أبي (رحمه الله) قال: حدّثنا سعيد بن عبد الله، قال: حدّثنا محمّد بن عيسى اليقطيني، عن القاسم بن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: حدّثني أبي عن جدّي، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: لا ينام المسلم وهو جنب، ولا ينام إلاّ على طهور، فإن لم يجد الماء فليتيمّم بالصعيد، فإنّ روح المؤمن تروح (ترفع) إلى الله تعالى فيلقيها ويبارك عليها، فإن كان أجلها قد حضر جعلها في مكنون رحمته، وإن لم يكن أجلها قد حضر بعث بها مع اُمنائه من الملائكة فيردّوها في جسده(٣).

١٨٢٤/٧ ـ الصدوق باسناده، عن أمير المؤمنين (عليه السلام): غسل الأعياد طهور لمن أراد طلب الحوائج واتّباع السنّة(٤).

١- مسند زيد بن علي: ٧٠.

٢- فضائل الأشهر للصدوق: ٩١ ح٧٠; دار السلام ٣: ٧٦.

٣- علل الشرايع: ٢٩٥; وسائل الشيعة ١: ٢٦٦; البحار ٨١: ٦٥; دار السلام ٣: ٧٦; الخصال، حديث الأربعمائة: ٦١٣.

٤- الخصال، حديث الأربعمائة: ٦٢٢; مستدرك الوسائل ٢: ٥٠٩ ح٢٥٨٥; البحار ٨١: ١٥; تحف العقول: ٦٦.

٥٣
٥٤

يوم إن شئت؟ قال: لا بل الغسل المستحب، قال: اغتسل كلّ يوم جمعة ويوم الفطر ويوم النحر ويوم عرفة(١).

١٨٣٠/١٣ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، قال: كان علي (عليه السلام) يقول: ما اُحبّ لأحد أن يدع الغسل يوم الجمعة، إلاّ من عذر أو لعلّة مانعة(٢).

١٨٣١/١٤ ـ الشيخ إبراهيم الكفعمي، عن كتاب (الأغسال) لأبي العباس أحمد بن محمّد بن عياش، أنّ عليّاً (عليه السلام) كان إذا وبّخ الرجل قال: والله لأنت أعجز من تارك غسل الجمعة، إلى أن قال: ويقول بعده: أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، اللّهمّ صلّ على محمد وآله واجعلني من التوّابين واجعلني من المتطهّرين، والحمد لله ربّ العالمين، فهو طهر من الجمعة إلى الجمعة(٣).

١٨٣٢/١٥ ـ محمّد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا، عن إبراهيم بن إسحاق الأحمر، عن عبد الله بن حمّاد الأنصاري، عن صباح المزني، عن الحارث بن حصيرة، عن الأصبغ، قال: كان أمير المؤمنين (عليه السلام) إذا أراد أن يوبّخ الرجل يقول: لأنت أعجز من التارك الغسل يوم الجمعة، وأنّه لا يزال في طهر إلى الجمعة الاُخرى(٤).

١- كنز العمال ٩: ٥٧١ ح٢٧٤٧٢.

٢- الجعفريات: ٤٥; مستدرك الوسائل ٢: ٤٩٩ ح٢٥٥٦.

٣- مستدرك الوسائل ٢: ٥٠٦ ح٢٥٧٣; البحار ٨١: ٣٥٣.

٤- الكافي ٣: ٤٢; علل الشرايع: ٢٨٥; وسائل الشيعة ٢: ٩٤٧; المقنعة: ١٥٨.

٥٥

الباب السادس:

في الوضوء وآدابه

(١) وجوب الوضوء وفضله

١٨٣٣/١ ـ عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) أنّه قال: لا وضوء إلاّ بنيّة، ومن توضّأ ولم ينوِ بوضوئه وضوء الصلاة لم يجزه أن يصلّي به، كما لو صلّى أربع ركعات ولم ينوِ بها الظهر لم تجزه من الظهر(١).

١٨٣٤/٢ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا يحافظ على الوضوء إلاّ كلّ مؤمن(٢).

١٨٣٥/٣ ـ قال عبد الله بن أحمد، حدّثني محمّد بن أبي بكر المقدّمي، حدّثنا هارون بن مسلم، حدّثنا القاسم بن عبد الرحمن، عن محمّد بن علي، عن أبيه، عن علي رضوان الله عليه، قال: قال لي النبي (صلى الله عليه وسلم): يا علي أسبغ الوضوء، وإن شقّ عليك،

١- دعائم الإسلام ١: ١٠٥; مستدرك الوسائل ١: ٣٥٧ ح٨٤٤.

٢- الجعفريات: ٣٤; مستدرك الوسائل ١: ٣٥٦ ح٨٣٧.

٥٦

ولا تأكل الصدقة، ولا تنز الحمير على الخيل، ولا تجالس أصحاب النجوم(١).

١٨٣٦/٤ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من باع فضل الماء منعه الله تعالى فضله يوم القيامة(٢).

١٨٣٧/٥ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: ما من مسلم يتوضّأ فيقول عند وضوئه: سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلاّ أنت، أستغفرك وأتوب إليك، اللّهمّ اجعلني من التوّابين واجعلني من المتطهّرين، إلاّ كتب في رقٍّ وخُتم عليها، ثمّ وُضِعت تحت العرش حتّى تُدفع إليه بخاتمها يوم القيامة(٣).

١٨٣٨/٦ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: تحت ظلّ العرش يوم لا ظلّ إلاّ ظلّه: رجل خرج من بيته فأسبغ الطهر، ثمّ مشى إلى بيت من بيوت الله ليقضي فريضة من فرائض الله، فهلك فيما بينه وبين ذلك، ورجل قام في جوف الليل بعد أن هدأت كلّ عين، فأسبغ الطهر، ثمّ قام إلى بيت من بيوت الله فهلك فيما بينه وبين ذلك(٤).

١٨٣٩/٧ ـ عن علي (عليه السلام)، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: اسباغ الوضوء في المكاره، ونقل الأقدام إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، يغسل الخطايا غسلا(٥).

١٨٤٠/٨ ـ أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن القاسم بن يحيى، عن جدّه الحسن بن راشد، عن ابن مسلم، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): الوضوء بعد الطهور عشر حسنات فتطهّروا(٦).

١- مسند أحمد ١: ٧٨; كنز العمال ١٣: ١٥٠ ح٣٦٤٦٩.

٢- الجعفريات: ١٢; مستدرك الوسائل ١: ٣٥٦ ح٨٣٨.

٣- دعائم الإسلام ١: ١٠٥; مستدرك الوسائل ١: ٣٢١ ح٧٢٤; البحار ٨٠: ٣٢٧.

٤ و ٥- دعائم الإسلام ١: ١٥٤.

٦- محاسن البرقي، باب ثواب الطهر على الطهر ١: ١١٨ ح١٢١; وسائل الشيعة ١: ٢٦٥; الخصال، حديث الأربعمائة: ٦٢٠.

٥٧

١٨٤١/٩ ـ عن علي [ (عليه السلام) ]، عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: إذا توضّأ الرجل، فهو في صلاة ما لم يحدث(١).

١٨٤٢/١٠ ـ عن علي (عليه السلام)، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: لا صلاة إلاّ بطهور(٢).

١٨٤٣/١١ ـ عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه قال في حديث: اُوصيكم بالطهارة التي لا تتمّ الصلاة إلاّ بها(٣).

١٨٤٤/١٢ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الوضوء (الطهور) نصف الايمان(٤).

١٨٤٥/١٣ ـ وبهذا الاسناد، عنه (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): نجّوا أنفسكم، اعملوا (خيراً) وخير أعمالكم الصلاة، ولا يحافظ على الوضوء إلاّ كلّ مؤمن(٥).

١٨٤٦/١٤ ـ عن علي [ (عليه السلام) ]: مفتاح الصلاة الطهور، وتحريمها التكبير، وتحليلها التسليم(٦).

١٨٤٧/١٥ ـ عن علي [ (عليه السلام) ] قال: الطهور شطرُ الايمان(٧).

١٨٤٨/١٦ ـ عن أمير المؤمنين (عليه السلام): إنّ الله تعالى فرض الوضوء على عباده بالماء الطاهر، وكذلك الغسل من الجنابة، فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا}(٨) الآية(٩).

١- كنز العمال ٩: ٤٢٧ ح٢٦٨٠٩.

٢- دعائم الإسلام ١: ١٠٠; مستدرك الوسائل ١: ٢٨٧ ح٦٢٤; البحار ٨٠: ٢٣٧.

٣- دعائم الإسلام ٢: ٣٥٠; مستدرك الوسائل ١: ٢٨٧ ح٦٢٦.

٤- الجعفريات: ١٧; دعائم الإسلام ١: ١٠٠; مستدرك الوسائل ١: ٢٨٨ ح٦٣١; البحار ٨٠: ٢٣٧.

٥- الجعفريات: ٣٤; مستدرك الوسائل ١: ٢٨٩ ح٦٣٢.

٦- كنز العمال ٩: ٢٧٧ ح٢٦٠٠٥.

٧- كنز العمال ٩: ٤٢٢ ح٢٦٧٩٥.

٨- المائدة: ٦.

٩- رسالة المحكم والمتشابه: ٢٨; مستدرك الوسائل ١: ٢٨٩ ح٦٣٤; البحار ٨٠: ٢٩٧.

٥٨

١٨٤٩/١٧ ـ عن (اختيار) السيد ابن الباقي، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) لأبي ذر: إذا نزل بك أمر عظيم في دين أو دنيا، فتوضّأ وارفع يديك وقل: يا الله سبع مرّات فإنّه يُستجاب لك(١).

١٨٥٠/١٨ ـ الراوندي، باسناده عن موسى بن جعفر، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): كان أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا بالوا توضّؤوا أو تيمّموا مخافة أن تدركهم الساعة(٢).

١٨٥١/١٩ ـ الصدوق، عن أحمد بن محمّد بن يحيى، عن سعد بن عبد الله، عن أبي الجوزاء بن عبد الله، عن الحسين بن علوان، عن عمرو بن ثابت بن هرمز الحداد، عن سعد بن ظريف، عن الأصبغ بن نباتة، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): يأتي على الناس زمان ترتفع فيه الفاحشة، إلى أن قال: فمن بلغ منكم ذلك الزمان فلا يبيتنّ إلاّ على طهور، الخبر(٣).

١٨٥٢/٢٠ ـ عن علي (عليه السلام)، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: يحشر الله اُمّتي يوم القيامة بين الاُمم غرّاً محجّلين من آثار الوضوء(٤).

١٨٥٣/٢١ ـ عن علي [ (عليه السلام) ]: من أسبغ الوضوء في البرد الشديد، كان له من الأجر كِفلان، ومن أسبغ الوضوء في الحرّ الشديد كان له من الأجر كِفلٌ(٥).

١٨٥٤/٢٢ ـ عن الحارث، أنّ علياً [ (عليه السلام) ] توضّأ ثمّ قام فشرب فضل وضوئه قائماً، ثمّ قال: إنّي رأيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم)يتوضّأ، ثمّ شرب فضل وضوئه قائماً(٦).

١- مستدرك الوسائل ١: ٢٩٣ ح٦٤٩; البحار ٨٠: ٣٢٨.

٢- نوادر الراوندي: ٣٩; البحار ٨٠: ٣١٢.

٣- فضائل الأشهر (للصدوق): ٩١ ح٧٠; مستدرك الوسائل ١: ٢٩٦ ح٦٦١.

٤- دعائم الإسلام ١: ١٠٠; البحار ٨٠: ٢٣٧.

٥- كنز العمال ٩: ٢٩١ ح٢٦٠٦٠.

٦- كنز العمال ٩: ٤٥٦ ح٢٦٩٤٦; الجامع الصغير للسيوطي ٢: ٥٦٤.

٥٩

١٨٥٥/٢٣ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من لم يتمّ وضوءه وركوعه وسجوده وخشوعه فصلاته خِداج(١)١٨٥٦/٢٤ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: من أحسن الطهور ثمّ مشى إلى المسجد فهو في صلاة ما لم يحدث(٢).

١٨٥٧/٢٥ ـ عن علي (عليه السلام) أنّه قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: ألا أدلّكم على ما يكفّر الذنوب والخطايا: اسباغ الوضوء عند المكاره، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلك الرباط(٣).

١٨٥٨/٢٦ ـ الشيخ المفيد، عن أبي نصر محمّد بن الحسين المقري، قال: حدّثنا عليّ ابن الحسن الصيدلاني، قال: حدّثنا أبو المقدام أحمد بن محمّد مولى بني هاشم، قال: حدّثنا أبو نصر المخزومي، عن الحسن بن أبي الحسن البصري، قال: قدم إلينا أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) البصرة، مرّ بي وأنا أتوضّأ، فقال: يا غلام أحسن وضوءك يحسن الله إليك، ثمّ جازني، الخبر(٤).

١٨٥٩/٢٧ ـ قال أمير المؤمنين (عليه السلام): لا تجوز صلاة امرئ حتّى يطهّر خمس جوارح: الوجه، واليدين، والرأس، والرجلين بالماء، والقلب بالتوبة(٥).

١٨٦٠/٢٨ ـ (الجعفريات)، أخبرنا محمّد، حدّثني موسى، حدّثنا أبي، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن علي (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الوضوء بمدّ، والغسل بصاع، وسيأتي أقوام من بعدي يستقلّون ذلك، فأُولئك على خلاف سنّتي، والآخذ بسنّتي معي في

١- دعائم الإسلام ١: ١٠٠; البحار ٨٠: ٣١١.

٢- دعائم الإسلام ١: ١٠٠; البحار ٨٠: ١٣٧.

٣- دعائم الإسلام ١: ١٠٠; البحار ٨٠: ٣١١; مستدرك الوسائل ١: ٣٥١ ح٨٢١.

٤- أمالي المفيد، المجلس ١٤: ٧٧; مستدرك الوسائل ١: ٣٥٢ ح٨٢٦; البحار ٨٠: ٣١٠.

٥- جامع الأخبار: ١٦٥ ح٣٩٥; مستدرك الوسائل ١: ٣٥٥ ح٨٣٢; البحار ٨٠: ٣٤٦.

٦٠