×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

معالم الفتن (ج 2) / الصفحات: ٤٠١ - ٤٢٠

وإذا كانت هذه مقدمة الأشعري، فيحب أن نلقي نظرة على النتيجة. يقولالشيخ أبو زهرة: وقد نال الأشعري منزلة عظيمة. وصار له أنصار كثيرون ولقيمن الحكام تأييدا ونصرة. فتعقب خصومه من المعتزلة وغيرهم. وبث أنصاره فيالأقاليم يحاربون خصوم الجماعة ومخالفيها. ولقبه أكثر علماء عصره بإمام أهلالسنة والجماعة (١). وقد استمرت عقيدة الأشعري وكتب لها البقاء (٢). وإذا كناقد عرفنا بداية الحركة ونتيجتها الخاصة بالأشعري، فإننا نلقي هنا بعض الضوءعلى هذه العقيدة.

يقول الشيخ أبو زهرة: إن الأشعري جاء لإحياء آراء الإمام أحمد بن حنبلفي نظره إذ يعتبر منهاجه هو منهاجه (٣). وأنه يرى أن ما يعتقده هو رأي الإمامأحمد. ويعتبره الإمام المقدم والعالم المفهم (٤). وأن الدارس لحياة الأشعرييجد أن الذي يتفق مع اطلاعه هو أن يختار مذهبا وسطا (٥). فرأيه في الصفاتوسط بين المعتزلة ومعهم الجهمية، وبين الحشوية والمجسمة. فالأولون نفواالصفات ولم يثبتوا إلا الوجود والقدم والبقاء والوحدانية، ونفوا السمع والبصروالكلام وغيرها من الأوصاف الذاتية، وقالوا: ليست شيئا غير الذات وإنها فيالقرآن أسماء لله تعالى كالرحمن والرحيم. وجاء الأشعري فأثبت الصفات التيوردت كلها في القرآن والسنة، وقرر أنها صفات تليق بذات الله.. فسمع اللهليس كسمع الحوادث وبصره ليس كبصرهم وكلامه ليس ككلامهم.

ويقول الشيخ خليل الزين في هذا المجال: وجاء في دائرة المعارفالإسلامية. أن الأشعري خالف المعتزلة بقوله: إن لله صفات أزلية مثل العلموالبصر والكلام. وأنه عالم بعلم بصير يبصر متكلم بكلام وينكر المعتزلة أن لله

(١) تاريخ المذاهب الإسلامية ١٦٨.

(٢) تاريخ الفرق الإسلامية ١٦٤.

(٣) تاريخ المذاهب الإسلامية ١٦٢.

(٤) المصدر السابق ١٦٥.

(٥) المصدر السابق ١٦٥.

٤٠١

صفات ويقولون: أنه عالم بذاته متكلم بذاته. وقالت المعتزلة إن ما جاء فيالقرآن الكريم مثل: يد الله ووجهه يجب أن تفسر على أنها لطفه وذاته، أماالأشعري فمع تسليمه بأنه ليس ذلك شئ من المفهوم التجسيدي فإنه يرى أنهذه الصفات حقيقة لا نعلم طبيعتها بدقة. وهو يرى مثل هذا الرأي مثلاستواء الله على العرش. فهو يقول إن الاستواء على العرش ليس معناه الاستيلاءأو القهر أو الغلبة، بل المراد الاستواء حقيقة، وليس للمعتزلة أن ينكروا ذلك.

إذ كيف يجوز لهم أن يسلموا بوجود الله في كل مكان وينكرون أنه عليه العرش.

ويقول: لو كان الاستواء على العرش هو القدرة والاستيلاء لما كان هناك فارقبين العرش والأرض (١).

أما عقيدته في مرتكب الكبيرة، يقول الشيخ أبو زهرة: وبالنسبة لمرتكبالكبيرة قال المعتزلة: إن صاحب الكبيرة مع إيمانه وطاعته إذا لم يتب عن كبيرتهلا يخرج من النار. وقال المرجئة: من أخلص لله وآمن فلا تضره كبيرة مهماتكن. فسلك الأشعري طريقا وسطا وقال: المؤمن الموحد الفاسق هو فيمشيئة الله تعالى، إن شاء عفا عنه وأدخله الجنة، وإن شاء عاقبه بفسقه ثم أدخلهالنار (٢).

وأما عقيدته في قدرة الله يقول الشيخ أبو زهرة: ورأيه في قدرة الله وأفعالالإنسان وسط بين الجبرية والمعتزلة. فالمعتزلة قالوا: أن العبد هو الذي يخلقأفعال نفسه بقوة أودعها الله تعالى إياه. والجبرية قالوا: أن الإنسان لا يستطيعإحداث شئ ولا كسب شئ، بل هو كالريشة في مهب الريح فقال الأشعري:

إن الإنسان لا يستطيع إحداث شئ ولكن يقدر على الكسب (٣).

وبالنسبة لرؤية الله يوم القيامة يقول الشيخ أبو زهرة: قال المعتزلة: اللهسبحانه وتعالى لا يرى... وقال الأشعري، يرى من غير حلول ولا

(١) تاريخ الفرق الإسلامية ١٥٨.

(٢) تاريخ المذاهب ص ١٦٧.

(٣) المصدر السابق ١٦٦.

٤٠٢

حدود (١). ويقول الشيخ خليل الزين: نزه المعتزلة ذات الباري عن كل آفة.

وعرضوا واستدلوا على صحة دعواهم بالكثير من الأدلة. نفوا رؤية الباري تعالىبنفي الجسمية، فإذا انتفت الجسمية انتفت الجهة، وإذا انتفت الجهة انتفتالرؤية، لأن المرئي له حيز وجهه وشكل، والجميع محال تحققها في ذات الله.

نفوا الجسمية بقولهم: أن كل جسم حادث ومحتاج إلى الإعراض، وأن الذي لايتخلى عن الحوادث لا بد أن يكون حادثا. نفوا الرؤية بالدليل العقلي والنقليبقول تعالى: (لا تدركه الأبصار وهو يدرك) وقوله تعالى مخاطبا موسى عليهالسلام: (لن تراني) فأدلتهم في التوحيد مركبة من العقلية والنقلية (٢). وذهبالأشعري إلى جواز رؤية الله تعالى في الآخرة، وقال: إن كل موجود يصح أنيرى. فإن المصحح للرؤية هي إنما هو الوجود. والباري موجود فيصح أنيرى (٣).

ويقول الشيخ أبو زهرة: وبالنسبة للألفاظ التي وردت موهمة للتشبه فيالقرآن مثل... (يد الله فوق أيديهم)، وقال المعتزلة: المراد سلطان الله فوقهم.

وقال الحشوية: يده يد جارحة. وقال الأشعري: يده يد تليق بذاته (٤).

كانت هذه أهم ملامح مذهب الأشعري. ويقول الشيخ أبو زهرة: وجاء منبعد الأشعري علماء يخالفونه. فابن حزم يعد الأشعري من الجبرية، لأن رأيه فيأفعال الإنسان لا يثبت الاختيار للعبد (٥)، وعن منهج الأشاعرة يقول الدكتورمحمود قاسم في كتاب مناهج الأدلة في عقائد الملة: إنهم أنكروا ضرورة وجودالغاية والحكمة والصلاح في العالم. وحقروا من شأن العقل في التفرقة بينالحسن والقبيح. وزعموا أن الشرع لو مدح الكاذب لكان حسنا ولو ذم الصدق

(١) المصدر السابق ١٦٦.

(٢) تاريخ الفرق ١٣٦.

(٣) المصدر السابق ١٥٦.

(٤) تاريخ المذاهب ١٦٦.

(٥) تاريخ المذاهب الإسلامية ١٩٩.

٤٠٣

لكان قبيحا، كذلك نفت هذه المدرسة أن يكون للفرد حرية واختيار وقدرة علىخلق أفعاله. ومع ذلك فهي ترى أنه من الممكن أن المكلف الكافر بالإيمان مععدم استطاعته له. بناء على إرادة الله ومشيئته (١)ومما سبق يمكن القول أن الاختلاف بين المذاهب قد وقع. وأن هناك منأصاب الحقيقة أو اقترب منها. وأن هناك من ابتعد عنها وقطع شوطا كبيرا فيعالم الفتنة والتأويل. ذلك العالم الذي يدخله الذين في قلوبهم زيغ. وأن العمودالفقري لهذا الاختلاف، تلك الآراء التي تعارض بعضها بعضا فيما يختصبمعرفة الله عز وجل. بمعنى أن الاختلاف في معرفة الله هو عمدة الاختلافات.

والله تعالى لم يترك معرفته للعباد كي يقولوا فيها بآرائهم، وإنما بعث الأنبياءوالرسل ليبينوا ذلك لأممهم، لأن الهدف من خلق الجن والإنس أن يعبدوا الله.

ولا تصح عبادة لله إلا بمعرفة الله. فالمنحرفين من أهل الكتاب يعبدون الله،ولكنهم انحرفوا عن المعرفة الحقة. فأصبحت العبادة هباء ضائع في خلاء.

. في رأينا أن أسباب هذا الاختلاف، يعود إلى إبعاد الراسخين في العلمعن مزاولة عملهم الرسالي وسوق الناس إلى صراط العزيز الحميد، لينالوا سعادةالدنيا بما يتوافق مع الكمال الأخروي. وهذا الاختلاف يصرخ في أعمالالوجود. إن الكتاب لو كان في غير حاجة إلى الراسخين في العلم أصحابالتأويل، لأجمع الناس على مدلوله ولم تفترق الأمة. ولكن الاختلاف قد وقععندما جلس الذين يحتاجون إلى التعليم والإرشاد على المقاعد الأولى. ليصبحواقرين القرآن الذي اشتمل تبيان كل شئ، وأول هذه الأشياء معرفة الباريجل وعلا. ولقد تحدثنا من قبل أن الله تعالى جعل المودة والرحمة بينالزوجين. لتكون أرضية إنشاء البيت المسلم وانتصارا للفطرة. وأخر مودة ذيالقربى أجرا للرسالة الخاتمة. والفرق بين المودة بين الزوجين وبين مودة ذيالقربى، أن الأولى مجعولة داخل النسيج الإنساني. أما الثانية فمأمور بها لتكونحركة لينظر الله إلى عباده كيف يعملون. فالدائرة الأولى وقود للدائرة الثانية،

(١) تاريخ الفرق الإسلامية ١٥٧.

٤٠٤

وكل دائرة هي حجة بذاتها على الإنسان.

وعندما أبعد أهل العلم الذين رفعهم الله درجات وجعلهم قرين الكتاب ولاينفصلا حتى يردا على الحوض. والله يزكي من يشاء. عندما أبعدوا وانتهىالمطاف بعدم رواية الحديث. وظهور الذين وضعهم الرسول في دائرة التحذير،بعد أن خمد التحذير منهم في عالم اللارواية، بدأ هؤلاء يضعون الحديث علىرسول الله. ومن هذه التربة خرجت القدرية والجبرية والمرجئة وغيرهم، فكلمذهب كان له وقوده من الحديث والتأويل. ويشرف على أكثرهم علماء أهلالكتاب الذين لا يتركون فتنة إلا سارعوا إليها. ومن تربة الأحاديث الموضوعةجاء اختلاف الرواية والفتيا والسيرة والأخلاق وطريق الهداية والإرشاد وكلشئ، ونحن نرى أن الكثير من الحديث وضع الخدمة أصحاب المقاعد الأولىوتحقيق أهدافهم. وأن الكثير من الحديث الصحيح تم تأويله لخدمة نفسالأهداف، التي منها اتخاذ مال الله دولا ودين الله دخلا وعباد الله خولا، وأولخطوة لتحقيق هذه الأهداف كانت فتح باب المواجهة مع أهل البيت ولا اختلافولا خلاف بين أهل العلم على أن عليا كان مصيبا في قتاله لأهل البغي وأن أهلالبغي عندما ركبوا على رقبة الأمة قاموا بسب الإمام على منابرهم وقتلوا أتباعه،ثم فتحوا الأبواب أمام أغيلمة قريش الذين أقاموا لجعل الإمام على المجازر.

لقد كان أهل البيت حلقة وجهوا إليها الضربات ليكون الطريق أمام الحلقةالثانية مفتوحا فتوجه إليها الضربات بما يستقيم معها، وبما يتقبله العامة فيهدوء. وذلك بطرح مجموعة من الأحاديث يكون الهدف منها التقليل من شأنالنبوة ومن تحت عباءة ثقافة التقليل يحققون هدف التماس الأعذار. بمعنى إذاكان هذا هو شأن النبي فلا عصمة لأحد. ومن هذا الباب تلتقي هذه الأعذار معالعقائد التي تشرف عليها الدولة. بمعنى يكفي أن يكون قلبك عامرا بالإيمانوأنت على طريق ضاعت فيه الصلاة.

روي البخاري عن أبي هريرة قال: أقيمت الصلاة. وعدلت الصفوفقياما. فخرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما قام في مصلاه ذكرأنه جنب. فقال لنا: مكانكم. ثم رجع فاغتسل. ثم خرج إلينا ورأسه يقطر.

٤٠٥

فكبر فصلينا معه (١). وروى البخاري عن أبي هريرة قال: صلى بنا النبيصلى الله عليه وسلم الظهر أو العصر. فسلم. فقال له ذو اليدين: أنسيت أمقصرت؟ قال النبي: لم أنس ولم أقصر. فقال ذو اليدين: بلى قد نسيت (٢).

وفي رواية: فقال له ذو اليدين: أقصرت الصلاة أم نسيت يا رسول الله؟ قالالنبي: أصدق ذو اليدين قال الناس: نعم. فقام رسول الله صلى الله عليه وسلمفصلى اثنتين أخريين ثم سلم... الحديث (٣).

وروى البخاري أن عمر بن الخطاب جاء يوم الخندق بعدما غربتالشمس، فجعل يسب كفار قريش، وقال: يا رسول الله ما كدت أصلي العصرحتى كادت الشمس تغرب. فقال النبي: والله ما صليتها... الحديث (٤). وروىالبخاري عن قتادة قال: سرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فقال بعضالقوم: لو عرست بنا يا رسول الله. قال: أخاف أن تناموا عن الصلاة. فقالبلال: أنا أوقظكم فاضطجعوا. وأسند بلال ظهره إلى راحلته فغلبته عيناه فنام.

فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم. وقد طلع حاجب الشمس. فقال: يا بلالأين ما قلت... الحديث (٥).

روى مسلم عن عائشة: اعتم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى رقد ناسواستيقظوا. ورقدوا واستيقظوا فقام عمر بن الخطاب فقال: الصلاة. وفي رواية:

الصلاة نام النساء والصبيان. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما كان لكمأن تنزروا رسول الله على الصلاة.. الحديث (٦). معنى ما كان لكم أن تنزروا:

أي تلحوا عليه فيها.

(١) البخاري (الصحيح ٦٠ / ١) ك الغسل.

(٢) البخاري (الصحيح ٢١٢ / ١) ك الكسوف باب ما جاء في السهو.

(٣) البخاري (الصحيح ٢١٢ / ١) ب ما جاء في السهو.

(٤) البخاري (الصحيح ١١٢ / ١).

(٥) البخاري (الصحيح ١١٢ / ١) ك الصلاة، باب الأذان بعد ذهاب الوقت.

(٦) رواه مسلم (١٣٧، ١٣٨ / ٥ الصحيح)، في كتاب المساجد وقت العشاء.

٤٠٦
٤٠٧

وسلم. وعنده نسوة من قريش يكلمنه ويستكثرنه عالية أصواتهن على صوته،فلما استأذن عمر قمن فبادرن الحجاب (١)، فأذن له رسول الله صلى الله عليهوسلم. فدخل عمر ورسول الله يضحك!! فقال عمر: أضحك الله سنك يارسول الله. قال النبي: عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي، فلما سمعن صوتكابتدرن الحجاب. فقال عمر: فأنت أحق أن يهبن يا رسول الله.. فقالرسول الله: إيها يا ابن الخطاب. والذي نفسي بيده، ما لقيك الشيطان سالكا فجاإلا سلك فجا غير فجك (٢). وروى الترمذي عن عائشة قالت: كان رسول اللهصلى الله عليه وسلم جالسا. فسمعنا لغطا وصوت صبيان. فقام رسول اللهصلى الله عليه وسلم. فإذا حبشية تزف والصبيان حولها. فقال النبي: يا عائشةتعالي فانظري. فجئت فوضعت لحيي على منكب رسول الله صلى الله عليهوسلم. فجعلت أنظر إلى ما بين المنكب إلى رأسه فقال لي: أما شبعت. فقلت،لا. لأنظر منزلتي عنده. إذ طلع عمر بن الخطاب. فأرقص الناس عنها. فقالرسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لأنظر إلى شياطين الإنس والجن قد فروامن عمر.. الحديث (٣). وروى البخاري عن عائشة قالت: دخل علي النبيصلى الله عليه وسلم. وعندي جاريتان تغنيان بغناء بعاث فاضطجع النبي صلى اللهعليه وسلم على الفراش وحول وجهه. فدخل أبو بكر فانتهرني وقال: مزمارةالشيطان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم. فأقبل عليه النبي صلى الله عليهوسلم قال: دعهما... الحديث (٤).

وهكذا رأينا رواية يقول فيها النبي صلى الله عليه وسلم لعمر: والذي

(١) إن المبادرة بالحجاب لازمة عند دخول الأجنبي سواء كان عمر أولا. هذا إذا كانت هذهالواقعة بعد نزول آية الحجاب، أما إذا كانت قبل نزول آية الحجاب، فما الداعي لأنيقمن ويبادرن الحجاب. كان يكفي القيام ولا حاجة للحجاب (السندي شرح البخاري٢٩٤ / ١).

(٢) البخاري (الصحيح ٢٩٤ / ٢) ك بدء الخلق ب مناقب عمر.

(٣) رواه الترمذي وصححه (الجامع ٦٢٢ / ٥).

(٤) البخاري ك الجهاد والسير، باب الدرق (الصحيح ١٥٤ / ٢).

٤٠٨

نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا فجا إلا سلك فجا غير فجك. ورأينا فيرواية أن النبي نسي كم صلى، وعند البخاري قال النبي صلى الله عليهوسلم: إن أحدكم إذا قام يصلي جاء الشيطان فلبس عليه حتى لا يدري كمصلى. فإذا وجد ذلك أحدكم فليسجد سجدتين وهو جالس (١)، وروى مسلم أنالنبي صلى الله عليه وسلم قال: ما منكم من أحد إلا ومعه شيطان. قالوا:

وأنت يا رسول الله. قال: وأنا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم (٢) - وفي روايةبزيادة: فلا يأمرني إلا بخير (٣). ويا للعجب عمر يفر الشيطان منه. بينما يأمرالنبي بخير. كيف والله تعالى هو الآمر ولا آمر سواه. قال تعالى: (إن الحكمإلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه) (٤). كيف وليس للشيطان على الرسول سبيلا. قالتعالى: (وما ينطق عن الهوى). ومنذ متى والشيطان يأمر بالخير والله تعالىيقول: (فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر) (٥). وقال: (إن الشيطان كان للرحمنعصيا) (٦). وقال: (وكان الشيطان للإنسان خذولا) (٧). وقال: (هل أنبئكمعلى من تنزل الشياطين تنزل على كل أفاك أثيم) (٨). أما خير خلق الله محمدصلى الله عليه وسلم، فيقول له الباري تبارك وتعالى: (وتوكل على العزيزالرحيم الذي يراك حين تقوم * وتقلبك في الساجدين * إنه هو السميعالعليم) (٩). ويقول له: (فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين * واعبد ربكحتى يأتيك اليقين) (١٠).

(١) البخاري ك الكسوف باب إذ لم يدر كم صلى (الصحيح ٢١٣ / ١).

(٢) رواه مسلم (كنز العمال ٢٤٧ / ١).

(٣) رواه أحمد ومسلم (كنز العمال ٢٤٧ / ١).

(٤) سورة يوسف: الآية ٤٠.

(٥) سورة النور: الآية ٢١.

(٦) سورة مريم: الآية ٤٤.

(٧) سورة الفرقان: الآية ٢٩.

(٨) سورة الشعراء: الآية ٢٢١ - ٢٢٢.

(٩) سورة الشعراء: الآية ٢١٧ - ٢٢٠.

(١٠) سورة الحجر: الآية ٩٨ - ٩٩.

٤٠٩

ولم تقف الحركة عند زمن البعثة حيث فضلوا على النبي بعض صحابته.

وإنما تتبعوا الحركة قبل بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم. وقدموا مواقفترفع من شأن الباحثين عن الحقيقة أمثال زيد بن عمرو بن نفيل. روى البخاريأن النبي صلى الله عليه وسلم لقي زيد بن عمرو قبل أن ينزل الوحي علىالنبي. فقدم إليه النبي سفرة. فأبى زيد أن يأكل منها وقال: إني لست آكل ماتذبحون على أنصابكم ولا آكل إلا ما ذكر اسم الله عليه (١).

وروى الديلمي قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: " سمعت زيد بنعمرو، يعيب أكل ما ذبح لغير الله فما ذقت شيئا ذبح على النصب حتىأكرمني الله تعالى بما أكرمني به من رسالته (٢). وكما أظهروا فضل زيد بنعمرو. أظهروا فضل قس بن ساعدة الأيادي، فعن أبي هريرة قال: قال رسولالله صلى الله عليه وسلم: " رحم الله قسا كأني انظر إليه على جمل أورقتكلم بكلام له حلاوة ولا أحفظه " (٣).

كيف وهو النبي الأعظم الذي اصطفاه على أرضية الجذور الطاهرة. لقدقال النبي الأعظم: إن الله خلق الخلق فجعلني في خيرهم فرقة. ثم جعلهمفرقتين فجعلني في خيرهم فرقه. ثم جعلهم قبائل فجعلني في خيرهم قبيلة. ثمجعلهم بيوتا تجعلني في خيرهم بيتا وخيرهم نفسا (٤). كيف وقد سألوه: يارسول الله هل أتيت في الجاهلية شيئا حراما؟ قال: لا (٥). وقيل له: هل عبدتوثنا قط؟ قال: لا، قالوا: فهل شربت خمرا قط؟ قال: لا. وما زلت أعرف أنالذي هم عليه كفر، وما كنت أدري ما الكتاب (٦).

(١) البخاري ك بدء الخلق ب حديث زيد بن عمرو (الصحيح ٣١٦ / ٢).

(٢) الديلمي (كنز ٧٩ / ١٢).

(٣) الأزدي (كنز ٧٧ / ١٢).

(٤) رواه الترمذي وصححه (الجامع ٥٨٤ / ٥).

(٥) رواه ابن عساكر (كنز ٣٤٨ / ١٢) وقال الهيثمي رواه الطبراني في الثلاثة (الزوائد٢٢٦ / ٨).

(٦) رواه أبو نعيم (كنز العمال ٤٠٦ / ٣.)

٤١٠

والخلاصة: أن الهدف كان من أجل نشر ثقافة لا تقود إلى حقيقة، ولاتدين الذين ركبوا رقبة الأمة.. بمعنى أن القامات متساوية. ولم يكن الهدف منوراء هذه الثقافة نشرها على العامة في الطرقات، وإنما دقها أمام الباحثين ليفوزالمرجئة والجبرية وجميع المذاهب التي تنادي بالمقامات المتساوية. ولقد رأيناعلى أرضية هذه الأحاديث أن هناك من يتقدم خطوة فيصلي بينما الرسول ينام.

ويتذكر كم صلى بينما الرسول ينسى ويخاف منه النسوة بينما الرسول يضحكويتعجب ويفر منه الشيطان بينما زماره في بيت الرسول. ورأينا قبل البعثة كيفكان أصحاب الورع لا يأكلون إلا ما ذكر عليه اسم الله، وكيف أن المعصوماستفاد منهم الكثير. وأنه سمع من قسا كلام له حلاوة وطلاوة. ورأينا كيفنسبوا إليه أنه سحر فكان يخيل إليه أنه يفعل الشئ وما يفعله.

فإذا أضيف إلى هذا كله أنه كان ينسى آيات القرآن وأنه لم يأمر بجمعه ولابجمع السنة وأنه لم يعين نائبا له ليسوق الناس إلى صراط العزيز الحميد، فلنا أننتوجه بسؤال إلى بني أمية ومن شايعهم ومن شربوا من إنائهم فنقول: ماذا أبقيتممن النبوة؟ بعد أن اتخذتم مال الله دولا ودين الله دخلا وعباد الله خولا.

ومن دائرة النبي صلى الله عليه وسلم هبطوا إلى دائرة القرآن الكريم.

روى البخاري عن عمر بن الخطاب قال: إن الله بعث محمدا صلى الله عليهوسلم بالحق. وأنزل عليه الكتاب، فكان مما أنزل الله آية الرجم. فقرأناهاوعقلناها ووعيناها. رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده،فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل: والله ما نجد آية الرجم في كتابالله. فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله. والرجم في كتاب الله حق على من زنى إذاأحصن من الرجال والنساء.. ثم إنا كنا نقرأ من كتاب الله: أن لا ترغبوا عنآبائكم فإن كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم... الحديث (١). وأخرج مسلم عنعائشة أنها قالت: كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن، ثم

(١) البخاري ك الحدود ب رجم الحبلى (الصحيح ١٧٩ / ٤).

٤١١

نسخن بخمس معلومات. فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي فيمايقرأ من القرآن (١). وروى البخاري عن علقمة. قال: قدمنا الشام، فأتانا أبوالدرداء فقال: أفيكم أحد يقرأ علي قراءة عبد الله، فقلت: نعم أنا، قال: فكيفسمعت عبد الله يقرأ هذه الآية (والليل إذا يغشى)، قلت: (والليل إذا يغشى.

والذكر والأنثى). فقال: وأنا والله هكذا سمعت رسول الله صلى الله عليه وآلهوسلم يقرؤها. ولكن هؤلاء يريدون أن أقرأ (وما خلق) فلا أتابعهم (٢). فهذهالأحاديث لها تأويلها، ولكن لتأويل الجبرية والمرجئة طرق أخرى ولبني أميةومن شايعهم أهداف أخرى.

وبالإضافة إلى هذه الأحاديث، يوجد كم غير قليل من الأحاديث التيتدعو إلى التسليم بالأمر الواقع، الأمر الذي أدى إلى دخول الأمة إلى دائرة القهرالتاريخي. أو إلى دائرة الاحتقان التاريخية. وهناك أحاديث كثيرة تدعو إلى تركالدنيا والترهب وترتب على ذلك ظهور طبقات من الصوفية. منها ما هو قريب.

ومنها ما هو بعيد، وعلى هذا تعمقت جذور الطاغوت الذي يرقع أعلام الجبرية،ويرتدي ملابس المرجئة وغيرهم. وعلى هذا تقدم الطابور الذي يتخذ تهويدالفطرة أو تنصيرها هدفا له. وبعد أن طرحت الأحاديث لينال كل طابور ما يتفقمع أهوائه، وبعد أن دقوا الأوتاد حول دائرة الطهر وحول كتاب الله وحولعباد الله. هبطوا درجات، ودخلوا من باب الأسماء والصفات، فتأولوا الأحاديثالخاصة بها. وترتب على ذلك حدوث التباس في معرفة الباري جل وعلا، والتيعلى قوائمها تبنى العبادة الحق. ومن هذه الأحاديث التي تحدث الالتباس وتحيرالعقول كان ابن عباس ينتفض. فعن طاووس عن أبيه عن ابن عباس قال: حدثرجل بحديث أبي هريرة فانتفض ابن عباس وقال: ما بال أقوام يجدون (٣) عندمحكمة ويهلكون عند متشابهة " (٤). قال الألباني: لم أقف عن حديث أبي

(١) مسلم (الصحيح ٢٩ / ١٠).

(٢) رواه البخاري ك التفسير (الصحيح ٢١٥ / ٣).

(٣) يجدون / أي يجتهدون.

(٤) رواه ابن أبي عاصم (كتاب السنة ٢١٢ / ١) وقال الألباني إسناده صحيح.

٤١٢

هريرة... ويغلب الظن أنه حديث " إن الله خلق آدم على صورته " وهو حديثصحيح (١).

وهذا النوع من الحديث قامت عليه مذاهب ومدارس وعلى قاعدتهم حدثالاختلاف والافتراق، وكما ذكرنا من قبل أن حزمة الأحاديث التي ذكرناها فيهذا الباب أحاديث صحيحة تم تأولها لخدمة أهداف سياسية. من هذه الأحاديثما رواه البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ينزل ربنا تباركوتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا. حين يبقى ثلث الليل الآخر يقول: منيدعوني فأستجيب له. من يسألني فاعطيه. ومن يستغفر فأغفر له (٢). وما رواهالبخاري عن رؤية الله تعالى يوم القيامة. أن رسول الله صلى الله عليه وسلمخرج على أصحابه ليلة البدر فقال: إنكم سترون ربكم يوم القيامة كما ترون هذالا تضامون في رؤيته (٣). وروى البخاري أن الله يجمع الناس يوم القيامة.

فيقول: (من كان يعبد شيئا فليتبعه " إلى أن قال: " وتبقي هذه الأمة فيهامنافقوها. فيأتيهم الله في غير الصورة التي يعرفون. فيقول: أنا ربكم. فيقولون:

نعوذ بالله منك! هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا. فإذا أتانا ربنا عرفناه. فيأتيهم الله فيالصورة التي يعرفون فيقول: أنا ربكم فيقولون: أنت ربنا فيتبعونه " (٤). وروىالبخاري أن حديثا سيجري بين الله وبين أحد عباده يقول فيه العبد: " إي ربأدخلني الجنة " إلى أن يقول له الله: " ويلك يا ابن آدم ما أغدرك. فيقول إي"رب لأكونن أشقى خلقك، فلا يزال يدعو حتى يضحك الله منه. فإذا ضحك منهقال له: ادخل الجنة " (٥). وما رواه البخاري أيضا يقال لجهنم يوم القيامة: " هلامتلأت. تقول: هل من مزيد. فيضع الرب تبارك وتعالى قدمه عليها فتقول: قط

(١) رواه البخاري (الصحيح ٨٥ / ٤).

(٢) البخاري ك الدعوات ب الدعاء ونصف الليل (الصحيح ١٠١ / ٤).

(٣) البخاري ك التوحيد ب وجوه يومئذ ناضرة (الصحيح ٢٤٣ / ٤).

(٤) البخاري ك الدعوات ب الصراط جسر جهنم (الصحيح ١٤٠ / ٤).

(٥) البخاري ك التوحيد باب وجوه يومئذ ناضرة (الصحيح ٢٨٤ / ٤)

٤١٣

قط (١) وفي رواية: فلا تمتلئ حتى يضع رجله فتقول: قط قط قط. فهنالكتمتلئ ويزوي بعضها إلى بعض " (٢).

فهذه الروايات وأمثالها تم تأويلها على رقعة كبيرة من أرض الاختلاف.

واستغلها الذين لا يؤمنون بالعقل، فأثبتوا لله النزول إلى الناس في ظلل منالغمام والاستقرار على العرش. وأثبتوا الله الضحك والسرور والحزن وأثبتوا لهالوجه واليد والقدم. من غير تأويل ولا تفسير ومن أهم أعلام الذين لا يؤمنونبالعقل " ابن تيمية " الذي زعم أن هذا هو مذهب السلف الصالح. يقول الشيخ أبوزهرة: وما أقره ابن تيمية. أن مذهب السلف إثبات كل ما جاء في القرآن الكريممن فوقية وتحتية واستواء على العرش. ووجه ويد ومحبة وبغض وما جاء فيالسنة أيضا. من غير تأويل. وبالظاهر الحرفي (٣). ثم يتساءل الشيخ أبو زهرة:

هل هذا هو مذهب السلف حقا؟ ونقول في الإجابة على ذلك. لقد سبقه بهذاالحنابلة في القرن الرابع الهجري وادعوا أن ذلك مذهب السلف، وناقشهمالعلماء في هذا الوقت. وأثبتوا إنه يؤدي إلى التشبيه والجسمية لا محالة. وكيفلا يؤدي إليهما والإشارة الحسية إليه جائزة، لذا تصدى لهم الإمام الحنبلي ابنالجوزي. ونفى أن يكون ذلك مذهب السلف. ونفى أيضا أن يكون ذلك رأيالإمام أحمد. وقال: رأيت من أصحابنا من تكلم في الأصول بما لا يصح.

فصنفوا كتبا شانوا بها المذهب، ورأيتهم قد نزلوا إلى مرتبة العوام فحملواالصفات على مقتضى الحس. سمعوا حديث أن الله خلق آدم على صورته،فأثبتوا له صورة ووجها زائدا عن الذات. وفما ولهوات وأضراس وأضواءلوجهه. ويدين وأصبعين وكفا وخنصرا وإبهاما. وصدرا وفخذا وساقين ورجلينوقالوا: ما سمعنا بذكر الرأس! وقد أخذوا بالظاهر في الأسماء والصفات...

ويقولون: نحن أهل السنة. وكلامهم صريح في التشبيه. وقد تبعهم خلق من

(١) البخاري في تفسير سورة ق (الصحيح ١٩٢ / ٣).

(٢) البخاري (الصحيح ١٩٢ / ٣).

(٣) تاريخ المذاهب الإسلامية ١٩٣ / ١، وراجع العقيدة الواسطية لابن تيمية / محمد خليلهراس ص ١٠٦.

٤١٤

العوام. وقد نصحت التابع والمتبوع وقلت: يا أصحابنا أنتم أصحاب وأتباع.

وإمامكم الأكبر أحمد بن حنبل يقول: كيف أقول ما لم يقل. فإياكم أن تبتدعوافي مذهبه ما ليس منه (١).

كان هذا رد ابن الجوزي عليهم عندما خرجت شجرتهم. ويقول الشيخ أبوزهرة: ولقد قال في ذلك القول الذي ينتقده ابن الجوزي. القاضي أبو يعلىالحنبلي المتوفى ٤٥٧ ه‍ وابن الزاغوني المتوفى ٥٢٧ ه‍. وهكذا استنكرالحنابلة ذلك الاتجاه عندما شاع في القرن الرابع والخامس الهجري، ولذلكاستتر هذا المذاهب. حتى أعلنه ابن تيمية المتوفى ٧٦٨ ه‍ في جرأة وقوة. وزادآراءه انتشارا اضطهاده بسببها. فإن الاضطهاد يذيع الآراء وينشرها، ولذلك كثرأتباعه بسبب الاضطهاد وكسب الرأي ذيوعا وانتشارا. ونرى هنا أنه يجب أنتذكر أن الادعاء بأن هذا مذهب السلف موضع نظر (٢).

ويقول ابن حجر الهيثمي المتوفى ٩٧٤ ه‍ -: ابن تيمية عبد خذله الله وأضلهوأعماه وأصمه وأذله، وبذلك صرح الأئمة الذين بينوا فساد أحوال وكذبأقواله. ومن أراد ذلك فعليه بمطالعة كلام أبي الحسن السبكي... والحاصل أنلا يقام لكلامه وزن. بل يرمي في كل وعر وحزن. ويعتقد فيه أنه مبتدع ضالومضل. جاهل غال. عامله الله بعدله وأجاره من مثل طريقته وعقيدته وفعلهآمين (٣). وذكر ابن حجر عقيدة ابن تيمية وفيها: أن ربنا محل الحوادث وأنهمركب تفتقر ذاته افتقار الكل للجزء. ويقول بالجسمية والجهة والانتقال. وأن اللهبقدر العرش لا أصغر ولا أكبر. ويقول: أن النار تفنى وأن الأنبياء غيرمعصومين. وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا جاه له. ولا يتوسل به.

وأن إنشاء السفر إليه بسبب الزيارة معصية. وأن التوراة والإنجيل لم تبدل

(١) تاريخ المذاهب الإسلامية ١٩٤ / ١.

(٢) تاريخ المذاهب الإسلامية ١٩٤ / ١.

(٣) الفتاوى الحديثية / ابن حجر الهيثمي ص ١١٤ ط البابلي الحلبي القاهرة طبعة سنة١٩٧٠ م.

٤١٥

ألفاظهما وإنما بدلت معانيهما.. وبعد أن عد ابن حجر عقائد ابن تيمية قال: أنهقال بالجهة وله في إثباتها جزء، ويلزم أهل هذا المذهب الجسمية والمحاذاةوالاستقرار (١). وقال ابن حجر: وأدى اعتقاد ابن تيمية إلى قيامه بتبديع كل منخالفه، ولا يزال يتتبع الأكابر حتى تمالأ عليه أهل عصره ففسقوه وبدعوه بلكفره كثير منهم (٢). ولم يقف عداوته على أكابر أهل عصره. وأخبر عنه بعضالسلف إنه ذكر علي بن أبي طالب في مجلس فقال: إن عليا أخطأ في أكثر منثلاثمائة مكان، ويعلق ابن حجر على ذلك بقوله: فيا ليت شعري من أين يحصللك الصواب إذا أخطأ علي بزعمك رضي الله عنه (٣).

وقال ابن حجر: عقيدة إمام السنة أحمد بن حنبل موافقة لعقيدة أهل السنةوالجماعة.. وما اشتهر بين جهلة المنسوبين إلى هذا الإمام من أنه قائل بشئمن الجهة أو نحوها فكذب وبهتان وافتراء عليه. ولقد بين الإمام ابن الجوزي منأئمة مذهبه أن كل ما نسب إليه من ذلك كذب عليه وافتراء... وإياك أن تصغيإلى ما في كتب ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية وغيرهما ممن اتخذ إلهههواه. وأضله الله على علم. وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصرهغشاوة (٤).

وفيما يتعلق بعدم شرعية زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، كماتقول عقيدة ابن تيمية يقول الشيخ أبو زهرة: ولقد خالف ابن تيمية بقوله هذاجمهور المسلمين، بل تحداهم في عنف بالنسبة لزيارة قبر المصطفى صلى اللهعليه وسلم... ونحن نخالفه مخالفة تامة في زيارة الروضة الشريفة، وذلكلأن الأساس الذي بني عليه منع الزيارة هو خشية الوثنية. وأن ذلك خوف فيغير مخاف. فإنه إذا كان في ذلك تقديس لرسول الله صلى الله عليه وسلم،

(١) المصدر السابق ١١٦، ١١٧.

(٢) المصدر السابق ١١٥.

(٣) المصدر السابق ١١٦.

(٤) المصدر السابق ٢٠٣.

٤١٦

فهو تقديس لنبي الوحدانية وتقديس نبي الوحدانية إحياء لها. إذ هو تقديسللمعاني التي بعث بها.. وقد روى ابن تيمية نفسه أن السلف الصالح كانوايسلمون على النبي صلى الله عليه وسلم كلما مروا على الروضة الشريفة،ونحن لنعجب من استذكاره لزيارة الروضة مع ما رواه عن الأئمة الأعلام منتسليمهم على النبي كلما مروا بقبره (١).

ج - من مقدمات الإفرازات الفكرية:

لقد سيطرت السياسة على جميع الشؤون حتى الدينية منها، وذلك لأنللسياسة طابعها الديني. ومن أجل ذلك كان الحكام يشعرون بالحاجة الماسة إلىالدعم الديني لإغراء الجماهير بشرعية حكمهم، ومن غير الممكن أن يجدوا هموأعوانهم بين النصوص الدينية من كتاب أو سنة. ما يشعر ولو من بعيد بشرعيةحكم يقوم على الظلم والجور واغتصاب الحقوق والاستهتار بالمقدسات وحريةالفرد والجماعة، وليس أدل على ذلك من تحوير مفهوم الخلافة عمليا ونظرياإلى حكم فردي يستمد قوته وبقاءه من الاسراف في بذل الأموال. وإراقة الدماءلا من النصوص الإسلامية ولا من رغبة الشعب وإرادة الجماهير. وقد ظهرتبوادر هذا النظام في مطلع العهد الأموي.

فهذا النظام بدأ في استمال أعوانه لتحوير الحقائق وخلق المبرراتلتصرفاته وإعطائها صفة الشرعية، وكانت الدولة الأموية في أمس الحاجة لشراءالضمائر وتسخير المرتزقة والحاقدين لينسجوا لهم ثوبا من الفضائل والمكرماتليستروا به ماضيهم الأسود وحاضرهم الملوث عن أعين الناس، الذين لايملكون من الوعي والتفكير ما يفرقون بين الناقة والجمل. ومع وجود دائرةالحاقدين الذي عملوا من أجل تثبيت الحزب الأموي برزت دوائر أخرى، باشرتوضع الحديث لأهداف أخرى لا تختلف كثيرا عن أهداف بني أمية. وقد أوجزالقاضي عياض الحالة التي وصل إليها الحديث في العصر الأموي والدوافع على

(١) تاريخ المذاهب الإسلامية ٢٠٥ / ١.

٤١٧

الكذب فيه بما حاصله: أن الوضاعين على حد تعبيره، كانوا أقساما. فمنهم منكان يضع على النبي ترفعا واستخفافا كالزنادقة وأشباههم. ومنهم من كان يضعخشية وتدينا كجهلة المتعبدين الذين وضعوا الأحاديث في الرغائب. ومنهم منكان يضع الحديث إغرابا وسمعة وتعصبا كفسقة المحدثين ومتعصبي المذاهب.

ومنهم من كان يضع الحديث تنفيذا لرغبة الحكام وطلب العذر لهم فيما ارتكبوهمن الجرائم والمنكرات. ومنهم من كان يأخذ كلام العرب والصحابة وينسبه إلىالرسول لهوى في نفسه (١). ولا يمكن إغفال دور القص الذي وضعه كعبالأحبار، فالقصاصون كانت لهم مقدرة وبراعة في العرض، وخيالا واسعا فيالتصوير والإغراء. قل أن تجد أسطورة من أساطيرهم بدون سند يربطها بصحابييسندها إلى النبي. وحتى لا يتسرب الشك إلى هذه الموضوعات، وتبقى عنصرامؤثرا على العامة. ساعدت الدولة هذا الصنف وفتحت له المساجد والنواديووفرت لهم الهبات والعطاء.

وبعد أن دق الوضاعون أوتاد الأحاديث الموضوعة. وظهرت الأحزابالسياسية والعقائدية، لتدلي بالدلو وتحرج ما يؤيد اتجاهها الذي يتفق بصورة أوبأخرى مع اتجاه الحزب الحاكم الذي يعارض الحاكم الشرعي علي بن أبيطالب، بعد كل هذا جاء الفقهاء ووضعوا خيمة على على هذا كله، تحت عنوان" تقديس الصحابة " ومنهم من تطرف في عنوانه فقال: " تقديس أصحاب القرونالثلاثة الأولى ". وعلى فكرة تقديس الصحابة درس العلماء الحديث ووضعواأصوله وقواعده. وهذا الاسراف بالغلو في تنزيه جميع الصحابة عن الكذبووضعهم في مستوى القديسين والملائكة الأبرار جاء بنتائج شوهت معالم السنة،وقامت بتحصين البغاة والقتلة والمجرمين في حصن منيع لا يجوز الاقتراب منه،لأن البغاة في خيمة القديسين والملائكة الأبرار. وأصحاب اللافتة المرفوعة.

يعلمون جيدا، أن المعاصرين للنبي من الصحابة لم يكونوا في مستوى واحد،وكانوا كغيرهم من سائر الناس في مختلف العصور. فمنهم الصديقون الأبرار

(١) الموضوعات في الآثار والأخبار / هاشم معروف ١٤٧.

٤١٨

الذين طهرت نفوسهم الصحبة من الفجور والآثام. ومنهم المسلم الذي لم يبلغمرتبة هؤلاء، ومنهم المتستر بالإسلام الذي يستبيح كل شئ في سبيل تحقيقأهدافه ورغباته. وأصحاب اللافتة يعلمون أحاديث الارتداد التي اتفق عليهاالشيخان البخاري ومسلم. والتي تنص على أن هناك من ارتد عن الدين بعد النبيصلى الله عليه وسلم ولم ينج منهم إلا مثل همل النعم كما جاء في بعضمرويات الشيخين الجليلين. ويعلم أصحاب اللافتة أيضا أن بعض الصحابة أمثالمعاوية، ومروان، والمغيرة، وابن العاص، وولده عبد الله، وطلحة، والزبير،اللذين تزعما حركة المعارضة لخلافة علي بن أبي طالب. بقيادة السيدة عائشة،وكان من نتائجها أن استشهد ما يقرب من خمسين ألفا أكثرهم من المسلمينالأبرياء الذي غررتهم السيدة عائشة بوقوفها هذا الموقف الذي حذرها منهالرسول في أكثر من مناسبة، يعلم أصحاب اللافتة أن الكثير من الصحابة كانوامدخلا لتحريف السنة وتجاهل أحكام الدين، ونحن نسأل: إذا كان النبيصلى الله عليه وسلم جعل أصحابه دون استثناء فوق البشر من حيث العدالةوالصدق والإخلاص إلى غير ذلك. وإذا افترضنا أن الساحة لم يكن بها منافقون.

وأن الجميع أطهار. فبأي من هؤلاء نقتدي. بالذين بايعوا أبو بكر أم بالذينتخلفوا عنه؟ بمن يمكن الاقتداء بالذين كانوا مع عثمان أم الذين أنكروا عليهأعماله؟ ومن المسؤول عن سفك الدماء يوم الجمل وبأي الفريقين نقتدي؟ وابنآكلة الأكباد وقرينة ابن العاص الذين نسبوا أنفسهم إلى الصحبة فخاضوا في دماءالمسلمين، فبمن نقتدي؟ نقتدي بأمير المؤمنين أم بالقاسطين وكلهم صحابة؟

بمن نقتدي بالحكم بن العاص وكعب الأحبار وأمثالهم من الذين بشروا بملكبني أمية، أم بأبي ذر وحذيفة وغيرهم من الذين حذروا من ملك بني أمية؟ بمننقتدي بالمقتول حجر بن عدي، أم بالقاتل معاوية بن أبي سفيان؟ والخلاصة: لوصح حديث أصحابي كالنجوم. فلا شك أنه لم يرد به العموم. وإنما يرد بهالذين كالنجوم في ظلمة الليل يحذرون ويبشرون، لكي يعيد الناس ترتيبأوراقهم وتنظيم حركتهم، لأن الله ينظر إليهم كيف يعملون.

إن لافتة القداسة جعلت للقرآن ثقلا آخر هو الصحابة. كيف؟ وفي حبل

٤١٩

هذا الثقل الذين أذلوا الأمة ودفعوها إلى دائرة المقهور. وفيه الذين كذبوا علىالرسول ووضعوا مئات الأحاديث ليدعموا بها فريقا أو رأيا أو ليشوشوا علىالإسلام ومبادئه والقرآن الكريم شن عليهم حملات عنيفة، ووصفهم بالنفاقوالفسق. وفضح مؤامرتهم ودسائسهم التي كانوا يحيكونها في الظلام للقضاءعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعوته. فضلا إلى عشرات الأحاديث التيوصفتهم بالارتداد عن الدين والتمرد على أصوله ومبادئه.

لقد وضع الحزب الأموي الصحابة داخل هالة من القداسة. ومنحهم صفةالعداة. وأشاع ذلك بين الناس على اختلاف فئاتهم وطبقاتهم. وجدوا في تثبتهاوتركيزها في النفوس بالمال والسلاح وكل المغريات. وظلت هذه الفكرية تسيرمع الأجيال جيلا بعد جيل. إلى أن جاء دور المؤلفين من الرجال وأحوال الرواةفي عصر يختلف عن أي عصر مضى. من حيث الصراع الفكري والعقائدي الذيشاع وانتشر بين أوساط المسلمين خلال القرن الثاني من الهجرة، فوجد هؤلاءأن محاكمة الصحابة وتجريحهم كغيرهم يؤدي إلى الإطاحة بأكثر المرويات عنالرسول. لأن أكثرها مروي بواسطتهم، وفي ذلك انتصارا للعناصر الأخرى التيلم ترض للعقل بأن يبقى بعيدا عن المسرح. وأعطوا للعقل الحق في أن يتدخلفي كل شئ، ما لم يكن من الضرورات التي لا تقبل الشك والمراجعة، هذابالإضافة إلى أن السياسيين وغيرهم يعلمون أن انتقاد الصحابة ومحاكمتهمكغيرهم، يؤدي بالنتيجة إلى انتقاد الخلافة الإسلامية بالنحو الذي سارت عليه،لأن عدالة الصحابة وعدم اجتماعهم على ضلال كما يزعمون. من أوفر الأدلةحظا على شرعيتها، فإذا التزموا بأنهم كغيرهم من سائر الناس وضعوهم فيقفص الاتهام، كان ذلك انتصارا للحزب المعارض لخلافة الثلاثة، وبالتالي تبطلخلافة الأمويين من أساسها حتى على منطقهم الذي ضللوا به الجماهير المغلوبةعلى أمرها.

فبعد أن وضعت الأحاديث ونصبت خيمة القداسة وظهرت الفرق وجاءعصر التدوين، اهتم القائمين على هذا الأمر بأحاديث الأحكام. وتجاهلواالتيارات المتضاربة والآراء الغربية عن تعاليم الإسلام، والافتراضات التي أيدتها

٤٢٠