×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

معالم الفتن (ج 2) / الصفحات: ٤٦١ - ٤٨٠

أبي بن كعب وحذيفة بن اليمان، فأما شهادة أبي بن كعب فلقد سجلت حبالناس للدنيا في عهد عمر. روى مسلم عن عبد الله بن الحارث قال: كنت واقفامع أبي بن كعب فقال: لا يزال الناس مختلفة أعناقهم في طلب الدنيا " (١)، وأماشهادة حذيفة فلقد سجلت ظهور النفاق، روى البخاري عنه أنه قال: " إنما كانالنفاق على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فأما اليوم فإنما هو الكفر بعدالإيمان " (٢)، وقال فيما رواه البخاري أيضا: " إن المنافقين اليوم شر منهم علىعهد النبي صلى الله عليه وسلم، كانوا يومئذ يسرون واليوم يجهرون " (٣)وروى البزار بسند صحيح عن أبي وائل قال: قلت لحذيفة النفاق اليوم شر أمعلى عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ فضرب على جبهته وقال: أوه،هو اليوم ظاهر إنهم كانوا يستخفون على عهد رسول الله صلى الله عليهوسلم " (٤).

أما الحلقة الثانية من الشهود فتمتد حتى عهد الوليد بن عبد الملك. فأبوبرزة الأسلمي سجلت شهادته القتال على الملك خلال هذه الفترة. عن أبيالمنهال قال: لما كان ابن زياد ومروان بالشام ووثب ابن الزبير بمكة ووثب القراءبالبصرة، انطلقت مع أبي إلى أبي برزة الأسلمي فقال أبي: يا أبا برزة ألا ترى ماوقع فيه الناس؟ فقال: إني احتسبت عند الله أني أصبحت ساخطا على أحياءقريش، إنكم يا معشر العرب كنتم على الحال الذي علمتم من الذلة والقلةوالضلالة، وإن الله أنقذكم بالإسلام وبمحمد صلى الله عليه وسلم حتى بلغما ترون، وهذه الدنيا أفسدت بينكم، إن ذاك الذي بالشام والله إن يقاتل إلا علىالدنيا، وإن هؤلاء الذين بين أظهركم والله إن يقاتلون إلا على الدنيا، وإن ذاكالذي بمكة والله إن يقاتل إلا على الدنيا " (٥).

(١) رواه مسلم ك الفتن (الصحيح ١٩ / ١٨).

(٢) البخاري ك الفتن (الصحيح ٢٣١ / ٤).

(٣) البخاري ك الفتن (الصحيح ٢٣٠ / ٤).

(٤) رواه البزار (فتح الباري ٧٤ / ١٣).

(٥) رواه البخاري (الصحيح ٢٣٠ / ٤).

٤٦١

وبعد شهادة القتال على الدنيا تأتي شهادة جابر بن عبد الله التي سجل فيهاخروج الناس من دين الله أفواجا بعد أن دخلوه أفواجا، فعن أبي عمار قال:

حدثني جار لجابر بن عبد الله قال: قدمت من سفر فجاءني جابر يسلم علي،فجعلت أحدثه عن افتراق الناس وما أحدثوا، فجعل جابر يبكي ثم قال: سمعترسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الناس دخلوا في دين الله أفواجاوسيخرجون منه أفواجا (١)، ومات جابر بن عبد الله في عهد عبد الملك، وبعدشهادة جابر تأتي شهادة أنس بن مالك التي سجل فيها ضياع كل شئ، روىالبخاري عن الزهري أنه دخل على أنس فوجده يبكي فقال: ما يبكيك؟ قال: لاأعرف شيئا مما أدركت إلا هذه الصلاة. وهذه الصلاة قد ضيعت "، وعن ابنعمران الجوفي قال: سمعت أنس بن مالك يقول: ما أعرف شيئا اليوم مما كناعليه على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم. قلنا: فأين الصلاة قال:

أولم تصنعون في الصلاة ما قد علمتم " (٢).

وقد يقول قائل: ما معنى ضياع الصلاة على الرغم من أن الناس يصلون؟

فنقول: إن معنى الضياع هو تفريغ الصلاة من الخشوع كما فرغ القرآن. منالتفسير، والخشوع يبهت إذا ابتعد الإنسان عن المصدر الذي يعله الكتابوالحكمة، ومعنى الضياع أيضا أن يتقرب الإنسان بها إلى الله وهو يعتقد أن الإلهيمكن أن يرى وأن له أعضاء ويضحك ويبكي إلى غير ذلك. فالصلاة هنامصدرها الوحيد عالم الضياع الذي ينتهي إلى هباء ضائع في خلاء، ومن معانيالضياع إدخال ما ليس من الصلاة في الصلاة أو سرقتها، وأول من وضع وتدالسرقة من الصلاة معاوية بن أبي سفيان وما زالت سرقته جارية إلى يومنا هذا،يقول الإمام فخر الدين الرازي في تصنيف له في سورة الفاتحة:

روى الشافعي بإسناده أن معاوية قدم المدينة فصلى بهم ولم يقرأ " بسم اللهالرحمن الرحيم " ولم يكبر عند الخفض إلى الركوع والسجود، فلما سلم ناداه

(١) رواه أحمد والسيوطي في الجامع ورمز له بالحسن (الفتح الرباني ٧ / ٢٤).

(٢) رواه أحمد والترمذي من غير وجه عن أنس (الفتح الرباني ٩٩ / ١).

٤٦٢

المهاجرين والأنصار: يا معاوية سرقت الصلاة. أين بسم الله الرحمن الرحيم؟

أين التكبير عند الركوع والسجود؟ فأعاد الصلاة مع للتسمية والتكبير. قال الإمامالشافعي لولا أمر الجهر بالبسملة كان كالأمر المتقرر عند الصحابة من المهاجرينوالأنصار لما قدروا على إظهار الانكار عليه بسبب تركه، وهو حديث حسنأخرجه الحاكم والدار قطني وقال: إن رجاله ثقات. وقد بينا أن هذا يدل على أنالجهر بهذه الكلمة كالأمر المتواتر فيما بينهم " (١).

وإذا كان معاوية قد أعاد الصلاة في المدينة، إلا أنه بالشام كان يقودهمإلى عالم ضياع الصلاة، وما فعله معاوية كان خطوة أكمل مسيرتها يزيدوعبيد الله بن زياد، وعبد الملك والحجاج بن يوسف، وأصول خطوات الضياعنجدها في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام أحمد. عن النبي صلى الله عليهوسلم أنه قال: " لينقض الإسلام عروة عروة، فكلما انتقضت عروة تشبثالناس بالتي تليها. فأولهن نقضا الحكم وآخرهن الصلاة " (٢).

فبعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بفترة قصيرة كان صحابته الأوفياءيصلون سرا. روى البخاري عن حذيفة أنه قال: ابتلينا حتى أن الرجل ليصليوحده وهو خائف " (٣)، وفي رواية عند أحمد ومسلم " فابتلينا حتى جعل الرجلمنا لا يصلي إلا سرا " (٤)، وعندما جاء عصر الوليد لم يكن الأمر يحتاج إلى أيسر لأن كل شئ قد ضاع وأصبح كل إنسان خائف، ولله الأمر والحكم، إنهالطريق الذي ضاعت عليه الصلاة هو نفس الطريق الذي تم فيه.

عزل الراسخون في العلم عن القرآن، ثم تفريغ القرآن نفسه بعد ذلك منتفسير النبي صلى الله عليه وسلم، والطريق الذي ضاعت فيه الصلاة تمتفريغ القرآن فيه هو نفس الطريق الذي رفعت على أعلام اللارواية عن

(١) تبسيط علوم الحديث / نجيب المطيعي ص ٦٨.

(٢) رواه أحمد وابن حبان في صحيحه والحاكم (كنز العمال ٢٣٨ / ١).

(٣) رواه البخاري (الصحيح ١٨٠ / ٢) ك الجهاد والسير.

(٤) رواه أحمد (الفتح الرباني ٤٠ / ٢٣) مسلم (الصحيح ١٧٩ / ٢).

٤٦٣

رسول الله، فبعد كل هذا لا عجب إذا رأيت النتيجة بعد ستين سنة من وفاة النبيصلى الله عليه وسلم: " يكون خلف بعد ستين سنة أضاعوا الصلاة واتبعواالشهوات، فسوف يلقون غيا. ثم يكون خلف يقرأون القرآن لا يعدو تراقيهم،ويقرأ القرآن ثلاثة: مؤمن ومنافق وفاجر " (١).

أنظر إلى قوله: " يكون خلف " ثم تدبر القول، وعندئذ سترى طابورا طويلايعرف بعضهم بعضا وإن لم يلتقوا، ثم انظر إلى قوله: " يقرأون القرآن لا يعدوتراقيهم " ثم إرجع وتدبر عملية العزل والتفريغ، وعندئذ ستعلم أن هؤلاء نتيجة لاغبار عليها لمقدمة لا غبار عليها، ثم انظر إلى قوله: " ويقرأ القرآن ثلاثة: مؤمنومنافق وفاجر "، ثم ارجع وتدبر المعارك من أجل إقامة الدين والمعارك من أجلطلب الدنيا. أنظر! إن الجميع هنا وهناك يقرأون القرآن، ولكن لكل قراءة قبله،فالمنافق كافر به، والفاجر يتأكل منه، والمؤمن يؤمن به. الجميع يقفون علىأرض واحدة وتحت أعلام الإسلام، ولكن الأهداف تحت الأعلام ليست واحدة.

نعم. إن الجميع يقرأون القرآن، ولكن هل القرآن شفاء للجميع؟ عليك أنتتدبر قوله تعالى: (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيدالظالمين إلا خسارا) (٢)، هل تدبرت؟ إن كل حركة في هذا الكون تخضعلرواية، وكل ساكن في هذا الكون منظور، وما تسقط من ورقة إلا ويعلمها الذيخلقها، وكذلك الذين تفرقوا لن يجدي عنهم قراءة القرآن الذي لا يجاوزتراقيهم، فهم تحت الرقابة ينظر الله كيف يعملون. وسبحانه يعلم من قبل أنيتفرقوا أنهم سيتفرقون وأن طريق الافتراق سيقودهم إلى سنن الذين من قبلهم،وهناك تراهم على منحدرات الأودية كالغثاء العفن قال النبي صلى الله عليه

(١) رواه أحمد وقال الهيثمي رجاله ثقات (الزوائد ٢٣١ / ٦) وقال ابن كثير تفرد به أحمدوإسناده جيد قوي (البداية ٢٢٨ / ٦) ولم يتفرد به أحمد كما زعم ابن كثير. ورواهالحاكم وأقره الذهبي (المستدرك ٥٠٧ / ٤) ورواه البيهقي (الخصائص الكبرى ٢٣٦ / ٢)ورواه ابن حبان في صحيحه (كنز ١٩٥ / ١١).

(٢) سورة الإسراء: الآية ٨٢.

٤٦٤

وسلم: " إن بني إسرائيل تفرقت إحدى وسبعين فرقة، فهلك سبعون فرقةخلصت فرقة واحدة، وإن أمتي ستفترق على اثنتين وسبعين فرقة تهلكإحدى وسبعون وتخلص فرقة. قيل يا رسول الله من تلك الفرقة؟ قال: الجماعةالجماعة " (١).

أنظر إلى قوله: " الجماعة الجماعة " ثم انظر إلى الساحة التي يقرأ القرآنفيها ثلاثة: مؤمن ومنافق وفاجر، ثم تدبر الأحداث والدوائر هل رأيت الجماعة؟

دعنا نكرر النظر ونعيد البحث، وهيا ننظر من جديد.

والقرآن وتفسير النبي أخبرا بأن بعد الاختلاف والافتراق يكون الطريقمفتوحا إلى سنن الأمم السابقة. قال تعالى: (وعد الله المنافقين والمنافقاتوالكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم * كالذينمن قبلكم كانوا أشد منكم قوة وأكثر أموالا وأولادا فاستمتعوا بخلاقهم فاستمتعتمبخلاقكم كما استمتع الذين من قبلكم بخلاقهم وخضتم كالذي خاضوا أولئكحبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك هم الخاسرون) (٢)، إن المنافقينوالكفار في صدر الآية، فافهم ذلك، أما تفسير النبي لهذه الآيات رواه ابن جريرعن الربيع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه الآية:

حذركم الله أن تحدثوا في الإسلام حدثا، وقد علم أنه سيفعل ذلك أقوام من هذهالأمة، إنما حسبوا أن لا يقع بهم من الفتنة ما وقع ببني إسرائيل قبلهم، وأنالفتن عائدة كما بدأت. وروى ابن جرير عن النبي صلى الله عليه وسلم أنهقال: " لتأخذن كما أخذ الأمم من قبلكم ذراعا بذراع وشبرا بشبر وباعا بباع.

حتى لو أن أحد من أولئك دخل حجر ضب لدخلتموه " (٣)، وروى ابن كثير عنابن عباس أنه قال: ما أشبه الليلة بالبارحة " كالذين من قبلكم " هؤلاء بنو إسرائيل

(١) رواه أحمد (الفتح الرباني ٦ / ٢٤) والترمذي وصححه (الجامع ٤٥ / ٤) وابن أبي عاصموقال الألباني صحيح وله ست طرق عن أنس وشواهد من جميع الصحابة (كتاب السنة٣٢ / ١).

(٢) سورة التوبة: الآية ٦٨ - ٦٩.

(٣) ابن جرير في تفسيره ١٢٢ / ١٠.

٤٦٥

شبهنا بهم، والذي نفسي بيده لتتبعنهم حتى لو دخل الرجل منهم جحر ضبلدخلتموه " (١) لقد شهد ابن عباس " ما أشبه الليلة بالبارحة " ويا لها من شهادة!.

وإذا أردنا أن نرصد شهادة على المساحة الزمنية الممتدة حتى عام ١٦١ ه‍فلن نجد أفضل من شهادة سفيان الثوري، فلقد جاء في زمن لا يدري فيه القاتلفي أي شئ قتل ولا يدري المقتول في أي شئ قتل (٢). يقول ابن كثير: سفيانالثوري أحد أئمة الإسلام وعبادهم والمقتدى به، وقال يحيى بن معين وغيرواحد: هو أمير المؤمنين في الحديث وقال شعبة: ساد الناس بالورع في زمانهوقال أحمد: لا يتقدمه في قلبي أحد (٣). وكان سفيان كثير الحط على المنصورلظلمه وأراد المنصور قتله مما أمهله الله (٤). وحاول المهدي إغراؤه بالمالوالمنصب وكتب له على قضاء الكوفة، فرمى سفيان الكتاب في دجلةوهرب (٥). وكان يقول: من لاق لهم دواة أو برى لهم قلما فهو شريكهم في كلدم (٦). وعندما قرأ حديث " هلاك أمتي على أيدي غلمة من قريش سفهاء " قال:

ما أشبه طعامهم إلا بطعام الدجال (٧). وكان يقول ليوسف بن أسباط: يا يوسفلا تكن من قراء الملوك، ولا تكن فقيه السوق، وما أقبح قراءة ليس معها زهد،وأن دعاك الملوك على أن تقرأ عليهم (قل هو الله أحد) فلا تفعل (٨). وقالله: ما رأينا الزهد في شئ أقل منه في الرآسة، ترى الرجل يزهد في المالوالثياب والمطعم، فإذا نوزع في الرياسة، جابى عليها وعادى (٩).

(١) ابن جرير في تفسيره ٣٦٨ / ٢.

(٢) الحديث رواه مسلم (الصحيح ٣٤ / ١٨).

(٣) البداية والنهاية ١٣٤ / ١٠، شذرات الذهب / ابن العماد ٢٥٠ / ١.

(٤) شذرات الذهب ٢٥٠ / ١.

(٥) شذرات الذهب ٢٥٠ / ١.

(٦) كتاب الورع / أحمد بن حنبل ص ٩٣.

(٧) المصدر السابق ص ٩٤.

(٨) المصدر السابق ٩٥.

(٩) المصدر السابق ٩٦.

٤٦٦

كانت هذه حركة سفيان حتى وفاته عام ١٦١ ه‍ وإذا أردنا أن نقدم شهادةسفيان فإننا في الوقت نفسه نقدم حركته. وفي شهادته على عصره سألوه معاملةالأمراء أحب إليك أم غيرهم؟ فقال: معاملة اليهود والنصارى أحب إلي منمعاملة هؤلاء الأمراء (١). وقال: القبول مما في أيديهم من استحلال المحارم،والتبسم في وجوههم علامة الرضا بفعالهم، وإدمان النظر إليهم يميتالقلب (٢). وقال: لا تنظروا إلى الأئمة المضلين إلا بإنكار قلوبكم عليهم لئلاتحبط أعمالكم (٣).

هذا هو سفيان الثوري الذي وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، ولكنأين ذهب فقه هذا الشيخ؟ وقد قال عنه ابن العماد: ومات سفيان بالبصرةمتواريا، وكان صاحب مذهب، وقال ابن رجب: وجد في آخر القرن الرابعسفيانيون ومناقبه تحتمل مجلدات " (٤)، في الحقيقة ما كان لفقه الباحث عنالحقيقة أن يبقى في عالم طعامه أشبه بطعام الدجال. لقد رفسوا فقهه بعد مماتهبعد أن رفسوه في حياته، ولقد تتبعت رحلة البحث لهذا الشيخ فما وجدت عليهاإلا التعتيم الشديد، الأمر الذي دعاني للبحث عنه في مصادر عديدة كي أقفعلى ما وصل إليه، وفي بحار الأنوار قرأت أن سفيان الثوري سمع حديثا يقولفيه النبي صلى الله عليه وسلم: نعيت إلى نفسي.... نصر الله امرءا سمعمقالتي فوعاها وبلغها من لم يسمعها، فرب حامل فقه غير فقيه، ورب حامل فقهإلى من هو أفقه منه، ثلاث لا يغل عليهم قلب امرئ مسلم: إخلاصالعمل لله، والنصيحة لأئمة المسلمين واللزوم لجماعتهم، فإن دعوتهم محيطة منورائهم، أيها الناس إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا ولن تزلوا كتابالله وعترتي أهل بيتي، فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يفترقا حتى يردا علي

(١) المصدر السابق ٩٦.

(٢) المصدر السابق ٩٦.

(٣) المصدر السابق ٩٦.

(٤) شذرات الذهب ٢٥١ / ١.

٤٦٧

الحوض " (١)، وعندما سمع سفيان الثوري هذا الحديث الذي جاءه عن طريقأهل البيت قال لصاحبه: كما أنت حتى أنظر في هذا الحديث. فقال صاحبسفيان: ثلاث لا يغل عليهم قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل قد عرفناهوالنصيحة لأئمة المسلمين، من هؤلاء الأئمة الذين يجب علينا نصيحتهم؟

معاوية بن أبي سفيان ويزيد معاوية ومروان بن الحكم وكل من لا تجوزشهادته عندنا ولا تجوز الصلاة خلفهم. وقوله: واللزوم لجماعتهم، فأيجماعة؟ مرجئ يقول: من لم يصل ولم يصم ولم يغتسل من جنابة وهدم الكعبةونكح أمه فهو على إيمان جبريل وميكائيل، أو قدري يقول: لا يكون ما شاء اللهعز وجل ويكون ما شاء إبليس، أو حروري يبرأ من علي بن أبي طالب وشهدعليه بالكفر، أو جهمي يقول: إنما هي معرفة الله وحده ليس الإيمان شئغيرها (٢). فقال له سفيان: ويحك وأي شئ يقولون قال: يقولون: إن علياوالله الإمام الذي يجب علينا نصيحته ولزوم جماعة أهل بيته " (٣).

وسمع سفيان حديث " من قاتلنا آخر الزمان فكأنما قاتلنا مع الدجال " (٤).

عندئذ علم سفيان أن الأمراء ما أشبه طعامهم إلا بطعام الدجال (٥). وبدأ يمسكبخيط البحث عن الحقيقة. روى أبو الفرج الأصفهاني عن أبي عوانة قال: فارقنيسفيان على أنه زيدي (٦). وانطلق الشيخ في رحلة البحث، واندثر فقهه ومذهبه،وما عند الله خير وأبقى.

وفي دائرة الشهود أمامنا العديد من الرجال والكثير من الأحاديث، وكلدائرة فيها شهادة وكل شهادة حجة بذاتها، وإليك حديثا جاء على لسان أمراء

(١) الرسول تحدث بهذا الحديث في غدير خم. ثم حدث به في مسجد الخيف قبل أن يلقىالرقيق الأعلى (بحار الأنوار ٦٩ - ٢٧).

(٢) أي إيمان بلا عمل.

(٣) بحار الأنوار ٧٠ / ٢٧.

(٤) بحار الأنوار ٢٠٥ / ٢٧.

(٥) الورع / أحمد بن حنبل ص ٩٤.

(٦) مقاتل الطالبين ص ١٤١.

٤٦٨

المؤمنين ليكون شاهدا عليهم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلبسليم. عن إبراهيم بن سعيد الجوهري قال: حدثني أمير المؤمنين المأمونحدثني أمير المؤمنين الرشيد حدثني أمير المؤمنين المهدي قال: دخل عليسفيان الثوري، فقلت: حدثني بأحسن فضيلة عندك لأمير المؤمنين علي بن أبيطالب، فقال سفيان: حدثني سلمة بن كهيل عن حجية عن علي بن أبي طالبقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي: أنت مني بمنزلة هارون منموسى (١). وعن موسى الجهني قال: دخلت على فاطمة بنت علي، فقال لهارفيقي أبو سهل: كم لك؟ قالت: ست وثمانون سنة. قال: ما سمعت من أبيكشيئا؟ قالت: حدثتني أسماء بنت عميس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قاللعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي " (٢).

فهذا الحديث في هذه الأزمنة حجة على الخاص والعام، وبين أيدينا أيضاحديث رواه أبناء الصحابي الجليل عمار بن ياسر، ونقدمه هنا في دائرة الشهودفعن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه عن جده قال: قال النبيصلى الله عليه وسلم: أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي بن أبيطالب، فمن تولاه فقد تولاني، ومن تولاني فقد تولى الله، ومن أحبه. فقدأحبني، ومن أحبني فقد أحب الله، ومن أبغضه فقد أبغضني، ومن أبغضني فقدأبغض الله عز وجل " (٣)، وعنه أيضا قال: قال رسول الله صلى الله عليهوسلم: اللهم من آمن بي وصدقتي فليتول علي بن أبي طالب، فإن ولايته ولايتيوولايتي ولاية الله " (٤).

وبين أيدينا حديث رواه أبناء الصحابي أبي رافع، نقدمه أيضا في دائرةالشهود، عن محمد بن عبد الله بن أبي رافع عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله

(١) رواه ابن النجار (كنز العمال ١٥١ / ١٣).

(٢) رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد ثقات (الفتح الرباني ١٢٩ / ٢٧).

(٣) رواه الطبراني في الكبير وابن عساكر (كنز العمال ٦١٠ / ١١).

(٤) رواه الطبراني في الكبير (كنز ٦١١ / ١١).

٤٦٩

صلى الله عليه وسلم: " من أحب عليا فقد أحبني. ومن أحبني فقدأحب الله. ومن أبغضه فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله " (١).

وهكذا التقي البدء مع الختام وكل نتيجة سقطت على مقدمتها، وعلىامتداد الرحلة كانت النتائج تنطق بلسان فصيح وكانت المقدمات تشع لتراهاالعصور البعيدة، وعلى امتداد الزمان كان هناك رجال يتكلمون من كلامهمتنكشف حقائق أمام الباحثين الذي يبحثون عن المقدمات أو الذين يتأملون فيالنتائج، ومن هذه الأقوال قول الحسن البصري: أفسد أمر الناس اثنان عمرو بنالعاص يوم أشار على معاوية برفع المصاحف فحملت... فلا يزال هذا التحكيمإلى يوم القيامة، والمغيرة بن شعبة الذي بث في معاوية البيعة ليزيد من بعده، ثمخرج يقول: وضعت رجل معاوية في غرز نحس لا يزال فيه إلى يوم القيامة. ثمقال الحسن: فمن أجل ذلك بايع هؤلاء لأبنائهم " (٢)، وروي أن الحسن كانينقم على معاوية أربعة أشياء: قتاله عليا، وقتله حجر بن عدي واستلحاقهزياد بن أبيه ومبايعته ليزيد ابنه " (٣)، فهذه شهادة الحسن البصري على بعضأحداث عصره ويمكن بتتبعها أن يصل الباحث إلى مقدماتها، وهناك أيضا شهادةعروة بن بلحة قال: أول ذل دخل على العرب قتل الحسين بن علي وادعاءزياد (٤). وفي رواية عن أبي إسحاق بزيادة: وقتل حجر بن عدي (٥). وهذه كلهامقدمات لفحص معاوية وفتح خزانته، أما التصنم أمام قول ابن كثير: " إن معاويةهو ستر الصحابة، فإذا كشف الستر اجترأ على ما وراءه " (٦)، فإنه لن يقيدباحثا، فالصحابة أجل من أن يندثروا برداء وستر معاوية وأتباعه.

وفي دائرة الشهود نستمع إلى قول الحافظ الذهبي في تاريخ الإسلام،

(١) رواه الطبراني عن ابن أبي رافع وعن أم سلمة (كنز ٦٢٢ / ١١).

(٢) تاريخ الخلفاء ١٩٢.

(٣) البداية والنهاية ١٣٠ / ٨، الطبري ١٥٧ / ٦.

(٤) رواه الطبراني ورجاله ثقات (الزوائد ١٩٦ / ٩).

(٥) مقاتل الطالبين ٨٣، ابن أبي الحديد ١٨ / ٤.

(٦) البداية والنهاية ١٣٩ / ٨.

٤٧٠

حيث يقرر أن علماء الجرح والتعديل ابتعدوا عن أي قول من الأمراء وأبناءالأمراء خوفا من السيف، وعلى هذا يمكن القول إن كلمة الحق كانت ترتعشعلى السطور في تلك الأزمنة، ولم تفسح السطور إلا لما يريده النظام، فبينما لاتكتب كلمة واحدة في الأمراء وأبنائهم، نجدهم يجرحون علماء الدراية الذين لاينامون أمام خزائن السلطان، على سبيل المثال جاء في ترجمة جعفر بن سليمانكما ذكر صاحب كتاب التقريب: جعفر بن سليمان الضبعي أبو سلمان البصريصدوق زاهد لكنه كان يتشيع. وقال في التهذيب: كان جعفر إذا ذكر معاويةشتمه وإذا ذكر عليا قعد يبكي (١). وكان هذا البكاء كافيا لرفسه كما رفس سفيانالثوري من قبل.

وفي الختام أقول: هيا نتفق على أن الجميع خلفاء بما فيهم خلفاء الدولةالأموية والدولة العباسية ومن جاء بعدهم. الجميع بلا استثناء خلفاء ونحن نقرهنا بذلك، ولكن الأهم من هذا كله ممن نأخذ السنة؟ فهنا كما يقولون مربطالفرس. إن العمل بالسنة صفحته القرآن فأي حبل نأخذ به شرط أن يكون قريناللقرآن؟ إننا هنا لانتصر للقبائل والأحزاب، ولكننا نريد دثار الإسلام وحده،نريد أن نسير في ظلاله، وإذا كانت هناك كلمة، فإني أوجهها للباحثين فأقول:

أقدموا على الإسلام وهو ليس غائبا عنكم، هو فيكم ومعكم حجة عليكم، ولكيتنصهروا فيه فلا بد أن تنتقلوا من دائرة الشعار إلى دائرة الشعور، فدائرة الشعورهي نفسها دائرة الغرباء، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " إن الإسلام بدأغريبا وسيعود غريبا كما بدأ، فطوبى للغرباء " (٢)، قال النووي: أي أن الإسلامبدأ في آحاد من الناس وقلة ثم انتشر وظهر، ثم سيلحقه النقص والإخلال حتىلا يبقي إلا في آحاد وقلة أيضا كما بدأ (٣). وقيل: ظهر في الغربة وسيعود منبلاد الغربة...

(١) تحفة الأحواذي ٢١٤ / ١٠.

(٢) رواه مسلم وابن ماجة والطبراني (كنز العمال ١٧٧ / ٢).

(٣) مسلم بشرح النووي ١٧٧ / ٢.

٤٧١

كونوا في دائرة الغرباء. والغربي هو الذي يفر من مدينة إلى مدينة ومن قلةإلى قلة ومن بلد إلى بلد ومن بر إلى بحر ومن بحر إلى بر، ومن أوراق إلىأوراق حتى يسلم وأني له بالسلامة مع هذه النيران التي طافت بالشرق والغربوأتت على الحرث والنسل، فكممت الأفواه وأسكتت كل ناطق وحيرت كللبيب!! ومع هذا كله فالغريب يسير وهو قابض على الجمر، كونوا في دائرةالغرباء لأن هذه الدائرة فيها إخوان النبي صلى الله عليه وسلم. قال السيدالمصطفى عليه الصلاة والسلام: " متى ألقى إخواني. قالوا: ألسنا إخوانك؟ قال:

بل أنتم أصحابي، وإخواني الذين آمنوا بي ولم يروني، أنا إليهم بالأشواق " (١).

وفي الختام أقدم الشاهد الأخير. قال النبي صلى الله عليه وسلم:

يجئ يوم القيامة المصحف والمسجد والعترة، فيقول المصحف: يا ربحرقوني ومزقوني، ويقول المسجد: يا رب خربوني وعطلوني وضيعوني، وتقولالعترة: يا رب طردونا وقتلونا وشردونا. قال النبي: وأجثو بركبتي للخصومة،فيقول الله: ذلك إلي وأنا أولى بذلك " (٢).

وأصلي وأسلم على خاتم النبيين محمد النبي الأمي العربي القرشيالهاشمي المكي المدني صلى الله عليه وسلم الطيبين الطاهرين. وآخر دعواناأن الحمد لله رب العالمين.

القاهرة ١٩ صفر ١٤١٤ هـ‍
٨ أغسطس ١٩٩٣ م   

(١) رواه أبو يعلى عن أنس وابن عساكر عن البراء (كنز العمال ١٨٤ / ١٢) ورواه أحمدبلفظ: وددت أني لقيت إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني (كنز العمال ١٦٤ / ١٢).

(٢) رواه الديلمي عن جابر. وأحمد والطبراني عن أبي أمامة (كنز العمال ١٩٣ / ١١).

٤٧٢
٤٧٣

المراجع

١ - جامع البيان في تفسير القرآن - لابن جرير الطبري، ط دار الريان ١٩٨٧.

٢ - التفسير الكبير - فخر الدين الرازي، ط دار الكتب العلمية، بيروت ١٩٩٠.

٣ - تفسير الكشاف - الزمخشري، ط بولاق ١٢٨١.

٤ - تفسير القرآن العظيم - ابن كثير، ط دار التراث بحلب ١٩٥٠، المنار القاهرة١٩٤٧.

٥ - صحيح البخاري - محمد بن إسماعيل البخاري، ط الحلبي القاهرة بتفسيرالسندي.

٦ - صحيح مسلم، مسلم بن الحجاج ط إحياء التراث بيروت ١٩٧٢، طاستانبول ١٣٢٩.

٧ - الجامع الصحيح - أبو عيسى الترمذي ط الحلبي ١٩٧٥ القاهرة.

٨ - سنن أبي داوود - أبو داوود السجستاني، ط دار الفكر بيروت.

٩ - سنن ابن ماجة - أبو عبد الله محمد القزويني ط، دار إحياء التراث بيروت.

١٠ - الفتح الرباني ترتيب مسند الإمام أحمد - أحمد البنا، ط دار التراث العربيبيروت ط ثانية.

١١ - المستدرك - أبو عبد الله الحاكم، ط دار الفكر ١٩٧٨ بيروت.

١٢ - كتاب السنة - أبو بكر بن أبي عاصم، ط المكتب الإسلامي ١٩٨٠ بيروت.

١٣ - التاج الجامع للأصول - منصور ناصف ط، دار الفكر بيروت ١٩٨١. ١٤ -١٤ - كنز العمال - علاء الدين المتقي، ط مؤسسة الرسالة بيروت ١٩٧٩.

١٥ - مجمع الزوائد - علي بن أبي بكر الهيثمي ط مكتبة القدس القاهرة.

١٦ - كشف الخفاء - إسماعيل بن محمد العجلوني ط مؤسسة الرسالة بيروت.

١٧ - سلسلة الأحاديث الصحيحة - ناصر الدين الألباني ط، المكتب الإسلامي.

٤٧٤

١٨ - سلسلة الأحاديث الضعيفة - ناصر الدين الألباني ط، المكتب الإسلامي١٣٩٩.

١٩ - الخصائص الكبرى / جلال الدين السيوطي، ط المكتبة السلفية بالمدينة١٩٦٤.

٢٠ - تحفة الأحوازي / محمد المباركفوري، ط المكتبة السلفية بالمدينة ١٩٦٤.

٢١ - فتح الباري / ابن حجر، ط الحلبي ١٩٧٨، ط الريان القاهرة.

٢٢ - الورع / أحمد بن حنبل، ط دار الكتب العلمية بيروت ١٩٨٣.

٢٣ - نظم المتناثر من الحديث المتواتر - محمد بن جعفر الكتاني، ط دار الكتبالسلفية مصر.

٢٤ - موضوعات الصغاني - الحسن بن محمد الصغاني، دار نافع مصر ١٤٠١.

٢٥ - كتاب الموضوعات - أبو الفرج بن الجوزي، ط مكتبة ابن تيمية القاهرة.

٢٦ - المنار المنيف في الصحيح والضعيف / ابن القيم، ط دار المسلم مصر ١٩٨٣.

٢٧ - تدريب الراوي - جلال الدين السيوطي، ط دار الفكر بيروت.

٢٨ - المجروحين - محمد بن حبان، ط دار الوعي بحلب ١٤٠٢.

٢٩ - ميزان الاعتدال - أبو عبد الله محمد بن أحمد الذهبي، ط دار المعرفة بيروت.

٣٠ - الجرح والتعديل - ابن أبي حاتم الرازي، ط دار إحياء التراث بيروت١٩٥٢.

٣١ - تبسيط علوم الحديث / محمد نجيب المطيعي، ط دار حسان القاهرة توزيعالاعتصام.

٣٢ - كتاب الموطأ - مالك بن أنس، ط دار الآفاق الجديدةبيروت ١٩٨٥.

٣٣ - المغني - عبد الله بن أحمد بن قدامة، ط مكتبة الجمهورية العربية القاهرة.

٣٤ - الاعتبار في الناسخ والمنسوخ - أبو بكر بن موسى الهمداني، ط دار النعيحلب ١٩٨٣.

٣٥ - مشكل الآثار - أبو جعفر الطحاوي، ط دار صادر بيروت ط ١٣٣٣.

٣٦ - منهاج السنة / أحمد بن تيمية، ط دار الفكر بيروت ١٩٨٠.

٤٧٥

٣٧ - الفتاوى الحديثية / ابن حجر الهيثمي، ط الحلبي ١٩٧٠.

٣٨ - مصادر التشريع الإسلامي - سيد سابق، ط دار الفتح للإعلام العربي مصر.

٣٩ - خلاصة تاريخ التشريع الإسلامي / عبد الوهاب خلاف، ط دار الأنصار القاهرة.

٤٠ - الإصابة في تمييز الصحابة / ابن حجر العسقلاني، ط دار العلوم الحديثة ١٣٢٨، ط دار الكتب العلمية.

٤١ - الإستيعاب / أبو عمر يوسف بن عبد البر. هامش الإصابة، ط دار العلوم الحديثة ١٣٢٨.

٤٢ - الإستبصار في نسب الأنصار - ابن قدامة المقدسي، ط دار الفكر بيروت.

٤٣ - شذرات الذهب في أخبار من ذهب - ابن العماد الحنبلي، ط دار الفكر بيروت ١٩٧٩.

٤٤ - تاريخ الأمم والملوك - بن جرير الطبري، ط دار الفكر بيروت ١٩٧٩.

٤٥ - الطبقات الكبرى - محمد بن سعد، ط دار صادر بيروت.

٤٦ - مروج الذهب- علي بن الحسين بن علي المعودي، ط دار الكتب العلمية بيروت ١٩٨٦، مكتبة الرياض ١٩٨١.

٤٧ - التنبيه والإشراف - علي بن الحسين المسعودي، ط مكتبة الهلال بيروت ١٩٨١.

٤٨ - البداية والنهاية - الحافظ بن كثير، ط دار المعارف ١٩٨١.

٤٩ - الموافقيات - الزبير بن بكار برواية ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة ط مكتبة الحياة ١٩٨٣.

٥٠ - شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد، ط دار مكتبة الحياة بيروت ١٩٨٣.

٥١ - فتوح البلدان - أبو جعفر أحمد البلاذري، ط القاهرة ١٣١٩.

٥٢ - أنساب الأشراف - أبو جعفر البلاذري، ط القدس ١٩٣٦.

٥٣ - الأخبار الطوال - لأبي حنيفة أحمد بن الدينوري، ط وزارة الثقافة مصر.

٥٤ - الأغاني - لأبي الفرج الأصفهاني، ط مصر ١٣٢٣.

٤٧٦