×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

المعرفة والمُعرّف / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٤ فارغة
 كتاب المعرفة والمعرِّف لـ حسام الدين أبو المجد (ص ١ - ص ٢٦)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

مركز الأبحاث العقائدية :

إيران ـ قم المقدسة ـ صفائية ـ ممتاز ـ رقم ٣٤

ص . ب : ٣٣٣١ / ٣٧١٨٥

الهاتف : ٧٧٤٢٠٨٨ (٢٥١) (٠٠٩٨)

الفاكس : ٧٧٤٢٠٥٦ (٢٥١) (٠٠٩٨)

العراق ـ النجف الأشرف ـ شارع الرسول (صلى الله عليه وآله)

جنب مكتب آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله

ص . ب : ٧٢٩

الهاتف : ٣٣٢٦٧٩ (٣٣) (٠٠٩٦٤)

الموقع على الإنترنيت : www.aqaed.com

البريد الإلكتروني : [email protected]


شابِك ( ردمك ) :٨-٥١٦-٣١٩-٩٦٤-٩٧٨

المعرفة والمعرِّف

تأليف

حسام الدين أبو المجد

الطبعة الأولى - ٢٠٠٠ نسخة

سنة الطبع: ١٤٢٨هـ

المطبعة : ستارة

* جميع الحقوق محفوظة للمركز *

٥

مقدّمة المركز

الحمدُ للّه ربّ العالمين، والصلاة والسلام على خير خلق اللّه أجمعين، أبي القاسم محمّد، وعلى أهل بيته الطيّبين الطاهرين، واللعنة الدائمة على أعدائهم ومنكري فضائلهم، من الآن إلى قيام يوم الدين.

الحمدُ للّه على الهداية وإكمال الدين وإتمام النعمة، والحمدُ للّه الذي جعلنا من المتمسّكين بولاية أمير المؤمنين على بن أبي طالب، وأولاده المعصومين (عليهم السلام).

وبعد،

فقد خلق اللّه سبحانه وتعالى البشر لكي يعبدوه، إذ قال في كتابه العزيز: {وَما خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاّ لِيَعْبُدُونِ}(١)، فالهدف الرئيسي من خلق المخلوقات ـ الجن والإنس ـ هو عبادة اللّه جلّ وعلا.

وقبل عبادته، يجب على الإنسان أن يعرف ربّه، إذ العبادة فرع المعرفة، فكيف يعبد الإنسان من لا يعرفه؟ وعلى قدر المعرفة تكون العبادة.

١- سورة الذاريات: ٥٦.

٦
والمعرفة لا تكون إلاّ بوسيلة أشخاص معيّنين، أي يجب على الباري عزّ وجلّ أن يُعرِّف نفسه لمخلوقاته، ويبيّن لهم الطريقة والكيفيّة التي يريدها بالعبادة.

وذلك يتمّ بواسطة إرسال الرسل والأنبياء إليهم، فقد بعث اللّه تعالى أوّل مُعرِّف به إلى البشر وهو النبيّ آدم عليه وعلى نبيّنا آلاف التحيّة والثناء.

ثمّ تتالت الرسل والأنبياء من قبل الباري عزّ وجلّ طوال قرون من الزمان، إلى أن شاء اللّه تعالى ختم إرساله للأنبياء، فبعث نبيّنا محمّد (صلى الله عليه وآله) كخاتم للرسل والأنبياء.

ولكن هل هذا يعني أنّ الاتصال بالسماء انقطع بموت خاتم الأنبياء والرسل؟

إنّ حكمة الباري عزّ وجلّ اقتضت وجود إمام ووصيّ لنبيّنا محمّد (صلى الله عليه وآله) وهو أمير المؤمنين (عليه السلام)، ومن بعده أولاده المعصومين (عليهم السلام).

واقتضت حكمته تعالى أن يبقي آخر الأئمة (عليهم السلام) حيّاً، غائباً عن أعين الناس، إلى أن يأذن اللّه سبحانه وتعالى بالظهور فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما مُلئت ظلماً وجوراً، إذ عدم وجود وصيّ وخليفة للنبيّ محمّد (صلى الله عليه وآله) يعني انقطاع الاتصال بالسماء وموت الرسالة وهلاك البشر.

وقد بيّن النبيّ محمّد (صلى الله عليه وآله) في حياته عبر مجموعة كبيرة من الأحاديث، ذلك الإمام والوصيّ بعده، وبيّن أيضاً الأئمة والأوصياء

٧
من بعده جميعاً.

وألّف علماؤنا الماضون رحمهم اللّه تعالى، موسوعات عقائدية كبيرة ومتنوعة، أثبتوا فيها وبالأدلة القطعية، أنّ النبيّ محمّد (صلى الله عليه وآله) أوصى أن تكون الإمامة من بعده لأمير المؤمنين (عليه السلام)، ثمّ لولديه الحسن والحسين (عليهما السلام)، ومن بعدهما للتسعة المعصومين من ولد الحسين (عليهم السلام).

والكتاب الذي بين أيدينا ـ وإن كان صغيراً في حجمه، إلاّ أنّه كبير في محتواه ـ محاولة جادّة وجديدة، وبأسلوب أدبي حواري، لبيان الأوصياء والخلفاء والأئمة من بعد النبي (صلى الله عليه وآله).

وكاتبه هو الأُستاذ حسام الدين أبو المجد، من أرض الكنانة، كتبه بعد أن وفقّه الباري عزّ وجلّ لاعتناق مذهب أهل البيت (عليهم السلام)، فأحبّ أن ينقل تجربته العلمية هذه إلى إخوانه، وأن يلقي عليهم الحجّة البالغة، إذ قال في مقدّمة كتابه هذا:

«فاعلم يا من وصلك هذا الكتاب بأنّ الحجّة أقيمت عليك، ولا عذر لك بحال من الأحوال، إلاّ إذا فنّدت ما فيه بحجّة من العقول مرضيّة، أو آية كريمة قرآنيّة، أو سنّة نبويّة مجمع عليها، وهيهات..».

فبدأ كتابه هذا ببيان ضرورة معرفة الباري عزّ وجلّ، وتتمّ هذه المعرفة بواسطة إرسال «معرِّف» و «معرِّفين» من قبل اللّه تعالى، كي يُعرِّفوا البشريّة باللّه، وصفاته، وما أراد منهم من العبادة.

ثمّ ذهب إلى أنّ اختيار المعرِّف يكون بيد اللّه تعالى، ويستحيل كونه بيد المخلوق، وبعدها أشار بشكل إجمالى إلى صفات المعرِّف،

٨
وختم بحثه هذا بذكر بعض الأدلّة التي تدلّ على كون أمير المؤمنين (عليه السلام) وأولاده المعصومين همُ المعرِّفين والأوصياء بعد النبيّ محمّد (صلى الله عليه وآله)، ممّا جعله يعتنق مذهب أهل البيت (عليهم السلام) ويأخذ أحكامه الشرعية منهم.

ومركز الأبحاث العقائدية إذ يقوم بطبع هذا الكتاب ضمن «سلسلة الرحلة إلى الثقلين»، يدعو كافّة الإخوة المستبصرين إلى المساهمة في هذا المشروع الحيويّ، وتسجيل ما تجود به أقلامهم وأفكارهم من نتاجات وآثار، حيث تحكي بوضوح عظمة نعمة الولاية التي مَنّ اللّه سبحانه وتعالى بها عليهم، والمركز على استعداد كامل لطبع نتاجاتهم العلمية، بعد مراجعتها وتصحيحها من قبل اللجنة العلمية فيه.

وختاماً نتمنّى للمؤلّف المزيد من الرقيّ والتطوّر العلمي، كما نتقدّم بجزيل الشكر والتقدير لكلّ من ساهم في إخراج هذا الكتاب، ونخصّ بالذكر فضيلة الشيخ رافد التميمي الذي قام بمراجعة وتصحيح هذا الكتاب واستخراج كافة الموارد التي تحتاج إلى استخراج، والحمد للّه ربّ العالمين.


محمّد الحسّون           
٢٧ ربيع الآخر ١٤٢٨هـ     
Site.aqaed.com/Mohammad
[email protected] 

٩

إهـداء


إلى من ربّياني على حبّ أهل بيت النبي، وسعيا جهدهما لتأصيل ذلك في قلبي، وأنارا سبيلي بذكر أنوار الله، وعمدا إلى توعيتي ببغض أعداء الله..

إليهما أُهدي أوّل ثمرة جهدهما وتربيتهما، وإليهما أقول:

لم يذهب تعبكما ضياعاً، وأتمنّى أن أكون عند حسن ظنّكما بي.

وأقول: ربّي ارحمهما كما ربّياني صغيراً.

إلى أبي وأُمّي أَهدي ثواب هذا الجهد المتواضع.

وأرجو من الله القبول.

ورجائي من كلّ من يقرأ هذه الصفحات أن يدعو لهما ويتلو سورة الفاتحة ويهديها لوالدي (رحمه الله) رحمة واسعة إنّه أرحم الراحمين.

١٠
١١

شكر وتقدير


أتوجّه بالشكر الجزيل لكلّ من ساعدني في كتابة هذا الحوار بدعائه، أو بتشجيعه، أو بتيسير السبل لذلك، وأخصّ بالذكر أخي العزيز الذي كتب الحوار بيده المباركة طالباً الثواب على ذلك من ربّ العالمين، وزوجتي العزيزة التي كتبته على جهاز الكمبيوتر رغم مشاغلها الكثيرة طلباً لثواب ربّ العالمين، والتي طالما شجّعتني وألحّت في إخراج هذا الحوار إلى النور، أشكرهما كثيراً، وأدعو الله العليّ القدير أن يمنّ عليهما وعلى جميع من ساندني بالثواب الجزيل والعافية دنيا وآخرة بحقّ أحبّ خلقه إليه محمّد وأهل بيته الطاهرين.

١٢
١٣
بسم الله الرحمن الرحيم

مقدّمة

الحمد لله على ما أنعم، وله الشكر على ما ألهم، من عموم نعم ابتدأها، وسبوغ آلاء أسداها، وتمام منن والاها، جم عن الإحصاء عددها، ونأى عن الجزاء أمدها، وتفاوت عن الإدراك أبدها، وندبهم لاستزادتها بالشكر لاتصالها، واستحمد إلى الخلائق باجزالها، وثنى بالندب إلى أمثالها...

وأشهد أنّ لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، لا حبيب إلاّ هو وأهله.

وأشهد أنّ علياً وأولاده المطهّرين حجج الله في أرضه، لا يقاس بهم أحد..

صلوات الله عليهم وعلى من أحبّهم من الأوّلين والآخرين، واللعنة الدائمة على أعدائهم إلى قيام يوم الدين.

من المعلوم لدى المسلمين كافّة أنّ معرفة العقائد الأساسية من أهمّ المعارف، وأوجب الواجبات، ولا يجوز فيها تقليد الغير،

١٤
ولمّا كانت المعرفة بها على تلك الدرجة من الأهميّة بحيث لا يعذر من جهلها، كان لزاماً على من فتح الله عليه بشيء من أنوارها نشرها ; لتعمّ الفائدة..، ولعلّ الله تعالى يهدي بها من أحبّ. فقد أبى الله أن يجري الأمور إلاّ بأسبابها، ولعلّ من أسباب الهداية نشر هذا الكتاب الذي يحوي بين دفتيه بحثاً في غاية الأهميّة، نظراً لتوقّف معرفة الدين في أصوله وفروعه وجميع تفصيلاته على نتائج هذا البحث، فهو دليل إلى طريق النجاة، بحيث لا يترك عذراً لمعتذر.

فاعلم يا من وصلك هذا الكتاب بأنّ الحجّة أُقيمت عليك، ولا عذر لك بحال من الأحوال، إلاّ إذا فنّدت مافيه بحجّة من العقول مرضيّة، أو آية كريمة قرآنية، أو سنّة نبويّة مجمع عليها وهيهات..

ولأهل بيت النبوّة (صلوات الله عليهم أجمعين) أهدي هذه الصفحات، راجياً منهم القبول، وطالباً من المولى سبحانها أن يثّبتني على موالاتهم، ومعاداة أعدائهم أبداً ما حييت، إنّه نعم المولى، ونعم المجيب، وأن يجعلني من المستشهدين بين يدي صاحب الزمان ـ أرواحنا لتراب مقدمه الفداء ـ مدافعاً عنه راضياً بذلك غير مكره.

إنّه قريب مجيب سميع الدعاء.

ولكلّ باحث عن الحقيقة، مخلصاً في بحثه عنها أهدي هذه الهديّة.

{إنْ أُريد إلاّ الإصلاح مَا اسْتَطعْت وَمَا تَوْفِيقي إلاّ بالله عليه

١٥
توكّلتُ وإليه أُنيب}(١).

وصلّى الله على النبيّ محمّد وأهل بيته الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم أبد الآبدين.


خادم العترة الطاهرة       
حسام الدين عبد الخالق المحمّدي
٢ / مايو / ١٩٩٨       
٦ / محرم / ١٤١٩      

١- سورة هود: ٨٨.

١٦
١٧

البداية


قابلت ـ ذات يوم ـ شابّاً من الشباب ممّن يتمتّعون بثقافة عالية وسعة أفق، قليلا ما نجدها في هذه الأيام، تحدّثنا في أمور شتّى، وتطرّقنا إلى مواضيع مختلفة، يهمّني من تلك المواضيع الحوار الذي دار بيننا على مدى أيّام متعدّدة، ذلك الحوار الذي أثمر ثمرة هامّة، سميتدّ أثرها إلى ما شاء الله من أجيال قادمة.

إنّه حوار حول مسألة تخصّ الإنسان في صميم ذاته، في دينه، في أفكاره، في سلوكه.

إنّها مسألة الإمامة والسفارة الإلهيّة بين الله وخلقه، أو بعبارة أخرى (المعرفة والمعرِّف) حيث تلخّص هاتان الكلمتان فلسفة الإمامة كلّها، بل فلسفة خلقنا.

فقد كنت أحثّه على التمسّك بالدين الإسلامي، والعمل بمقتضاه، وما إلى ذلك، فأحسست منه استثقالا، وعدم رغبة في سماع كلامي، فقلت له: ما بك؟ أتريد تغيير الموضوع؟ أم مشغول بشيء تريد الانصراف له؟ أم ماذا؟

فقال: بصراحة تامّة إنّ موضوع الدين مشكل بالنسبة لي.

١٨
فحملقت في وجهه متعجّباً، لكنّي تداركت ذلك وأشرت له أن يواصل حديثه.

فقال: لا تعجب، فإنّ الدين الذي تتحدّث عنه أصبح موضوعاً اعتباريّاً.

زاد تعجّبي، واشتدّت دهشتي، ثمّ واصل حديثه قائلا: أيّ دين تحثّني على التمسّك به؟

هل الدين الأشعري أم الماتريدي؟ أم المعتزلي؟ أم الشيعي؟ أم أم.

قائمة طويلة من فرق متعدّدة، وكلّها تدّعي الإسلام.

بالله عليك هل الله سبحانه يرضى بهذه الاختلافات؟ ألم يرسل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ليبيّن للأمّة أمور دينها؟ أي أنّ الدين واحد فمن أين أتت كلّ هذه الفرق؟ وهل يعقل أن ننسب جميعها إلى الصواب؟!

للأسف أقول عن نفسي: إنّي مسلم!

وأخرج لي بطاقته الشخصيّة، وقال: انظر ما كتب مقابل الديانة (مسلم) وهكذا الكلّ، من منّا يعرف دينه؟! يا صديقي الكلّ تائه في فلاة ليس لها بداية أو نهاية، الكلّ يريد النجاة من هذه الفلاة، الكلّ يفكّر، يخطّط، يتوهّم طريقاً يظنّه كذلك، بل يتيقّن أنّه ذلك، بل وإنّ غيره لن يوصل إلى النجاة مطلقاً، توهّم طريقاً، بل وحصر النجاة في السير عليه، هذا هو حالنا يا صديقي، فرق متعدّدة، ومذاهب شتّى، وأفكار متقابلة، اختلاف مطلق أو كاد.. وبعد كلّ ذلك تقول لي تمسّك بالدين!!

١٩
فقلت له: أولست متّفقاً معي على أن أساس الدين هو الكتاب الكريم والسنّة المطهّرة؟

قال: نعم، وليس غير ذلك.

فقلت: إذن تمسّك بالكتاب والسنّة.

فقال: يا أخي، إنّي لست متخصّصاً في الدين، نعم، أقرأ القرآن الكريم والسنّة الشريفة، وأفهم بمقدار ما أستطيع، وليس من المعقول أن يكون مطلوباً من كلّ فرد مسلم أن يتفقّه في الدين، ويتخصّص في ذلك، وإلاّ لاختلّ نظام الحياة، لذلك كان هناك فقهاء بالشريعة علماء بالدين، يرجع إليهم عند الجهل أو الشبهة أو الشك، فيكشفون ذلك بما أوتوا من معرفة وعلم، هذا هو المفترض، ولكنّ الواقع غير ذلك، فإنّ بالرجوع إليهم تزداد الحيرة، وتتوسّع رفعة الإبهام، للأسف فكلّ عالم ينصر مذهبه، ويؤوّل الآيات ويحوّر فهم الآحاديث بما يطابق أفكاره وتوجّهاته، وإن خالفت العقل والفطرة.

فقلت له: تلك اجتهادات، ولكلّ رأيه.

فقال غاضباً: اجتهادات؟! أصبح كلّ ما في الدين مسرحاً للاجتهاد؟ إذن ليس هناك دين من الأساس، فكلّ له رأيه، فالآراء هي الدين إذن، وليس الكتاب والسنّة، وإنّما هي مجرّد واجهة تتمترس وراءها الأفكار والآراء فقط ; لتكتسب منها شرعيّتها، ولتقبلها العامّة بلا جدال.

فقلت: يظهر منك أنّك متحامل على العلماء كثيراً، وتحمل

٢٠