×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

نصائح الهدى والدين / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٤ فارغة
كتاب نصائح الهدى والدين للشيخ محمّـد جواد البلاغي (ص ١ - ص ١٨)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

المقدّمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على خيرته من خلقه محمّـد وآله الطـيّبيـن الطاهرين، ولا سـيّما بقـيّـته في الأرضيـن، الإمام المهـديّ المنتـظر، عجّل الله تعالى فرجه الشريف.

أمّـا بعـد..

فإنّي لم أشرع بعملي بهذا الكتاب شغفاً بمصنّفات العلاّمة الشيخ البلاغي (قدس سره) ورغبة في إحياء تراثه العلمي فحسب، فالكتاب وإن كان قد أُلِّف للردّ على البابية وتفنيد مزاعمهم ودحض ادّعاءاتهم، إلاّ أنّه لا يقتصر على ذلك، فقد وجدتُ فيه منافع جمّة لهذا العصر من جهات عدّة..

منها: إنّ أتباع البابية والبهائية اليوم، وإنْ كانوا شرذمة قليليـن، إلاّ أنّهم ـ بسعيهم الخفيّ ـ قد تسـنّموا مناصب عالية في مجالات شتّى، وخصوصاً في الجامعات والمؤسّـسات والمعاهد العلمية في بلدان مختلفة، ولا سـيّما بلاد الغرب ; ولا زالوا ينفثون سمومهم من تحت الرماد، فكان إعادة نشر هذا الكتاب ضرورة علمية ; لإنارة الطريق لمن يجهـل هذه الفرقة، ويطّـلع على عقائدها المتهافـتة مَن لا علم له بها.. فهذه جهة.

وجهة ثانية، فهو يُعدّ ردّاً على كلّ من يحاول إنكار العقيدة بالإمام المهديّ (عليه السلام) وأنّه الابن الصلبي المباشر للإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، كمكابَرات أو شـبهات هذا وذاك مِن الّذين زيّن لهم الشيطان أعمالهم فاجترأوا على الله ورسوله، ففاه بها أصحابها أو سطروه في كتبهم.

٥
وأُخرى ثالثة، يُعدّ الكتاب هذا ردّاً على كلّ من يدّعي النيابة عن الإمام المهديّ (عليه السلام)، أو المهدوية، أو النبوّة، وحتّى الألوهيّـة!!

وجهة رابعـة، هو أنّي رأيت الفِرق الهدّامة قد أخذت مأخذها من رقعة العالم الإسلامي الوسيعة المترامية الأطراف، وما كان ذلك إلاّ بدسائس يهودية أو استعمارية بهدف القضاء على الإسلام، بخلق جرثومة الانحراف في الوسط الإسلامي، لإضعافه والإجهاز عليه من بعدُ.. فالقاديانية في الهند، والبابية في إيران، والوهّابية في الحجاز وشبه الجزيرة العربية، وغيرها في غيرها..

كلّ هذه أسباب دعتني إلى إحياء هذا الأثر النفيس، خدمة للعلم والحـقّ، والله هو الموفّـق والهادي إلى الحـقّ.


*    *    *

٦

ترجـمـة المـؤلِّـف(١)

نسـبـه:

هو الشيخ محمّـد جواد بن حسن بن طالب بن عبّـاس بن إبراهيم البلاغي النجفي الـرَبعي(٢).

مولـده:

وُلد فى مدينة النجف الأشرف سنة ١٢٨٢ هـ / ١٨٦٥ م، في أُسرة علمية عريقة في الفضل والعلم والأدب والتقوى، فقد لمع في سماء هذه الأُسرة أفذاذ يشار إليهم بالبنان.

(١) ذكرتُ في ترجمته ومضات تكشف عن سموّ منزلته ورفعة مكانته (قدس سره)، ولم أتوسّع في هذه العجالة إلاّ في ذِكر مؤلّفاته، فهو (قدس سره) أشهر من نار على علم ; وعذيري في ذلك أنّي قد ترجمتُ له في مقدّمات تحقيقي وإعدادي لبعض مصنّفاته، كما ترجم له ـ كذلك ـ كلّ مَن حقّـق له بما لا مزيد عليه ; فانظر ترجمته المفصّلة في:

أعيان الشيعة ٤ / ٢٥٥ ـ ٢٦٢، شعراء الغريّ ٢ / ٤٣٦ ـ ٤٥٨، نقباء البشر في القرن الرابع عشر ١ / ٣٢٣ ـ ٣٢٦، الكنى والألقاب ٢ / ٩٤ ـ ٩٥، مقدّمة " الهدى إلى دين المصطفى " ١ / ٦ ـ ٢٠، معارف الرجال ١ / ١٩٦ ـ ٢٠٠، ريحانة الأدب ١ / ١٧٩، ماضي النجف وحاضرها ٢ / ٦١ ـ ٦٦ رقم ٣، ديوان السيّد رضا الهندي: ١٢٥ ـ ١٢٨، مقدّمة " الردّ على الوهّابية ": ٨ ـ ٣٢، مجلّة " رسالة القرآن " / العدد ١٠ / ١٤١٣: ٧١ ـ ١٠٤، وغيرهـا.

(٢) نسـبةً إلى قبيلة ربيعة المشهورة.

٧

نشـأتـه وتحصيله العلمي وجهاده:

نشأ وترعرع في النجف الأشرف، حاضرة العلم، ونهل من مدارسها في الفقه والأُصول والفلسفة، ونواديها في الأدب والثقافة والشعر، ممّا كان له الأثر الكبير في تكوين شخصيّته العلمية والأدبية، فتجلّى ذلك في عمق بحوثه، وأُسلوبه السهل في البيان وحسن العرض، وأدبه الجمّ وخلقه الدمث في المناظرة والحِجاج.

أخذ المقدّمات عن أعلام النجف الأفاضل، ثمّ سافر إلى الكاظمية سنة ١٣٠٦ وتزوّج هناك وحضر على علمائها، ثمّ عاد إلى النجف الأشرف سنة ١٣١٢ فحضر على الشيخ محمّـد طه نجف (ت ١٣٢٣) والشيخ آقا رضا الهمداني (ت ١٣٢٢) والشيخ الآخوند محمّـد كاظم الخراساني (ت ١٣٢٩) والسيّد محمّـد الهندي (ت ١٣٢٣) (رحمهم الله).

هاجر إلى سامرّاء سنة ١٣٢٦ فحضر هناك لمدّة عشر سنين على زعيم الثورة العراقية الميرزا محمّـد تقي الشيرازي (ت ١٣٣٨)، وغادرها إلى الكاظمية عند احتلالها من قبل الجيش الإنكليزي، فمكث فيها سنتين مؤازراً للعلماء في تأجيج الثورة في العراق، وإثارة العواطف ضدّ الإنكليز، ومحـرّضاً على طلب الاسـتقلال.

كان شخصية موسوعية، له في كلّ علم مِغرفة، صاحب القلم المبارك الثرّ الذي لا ينضب، فأوقف حياته وكـرّس عمره لخدمة الدين والمذهب والحقيقة، فلم يُـرَ إلاّ وهو يجيب عن سؤال، أو يحرّر رسالة يكشف فيها ما التبس على المرسل من شكّ، أو يكتب في أحد مؤلّفاته..

وممّا مكّنه من ذلك أنّه كان يجيد اللغات الفارسية والعبرانية

٨
والإنكليزية إضافة إلى لغته الأُمّ العربية، فوقف بكلّ بأس وقوّة ضدّ التبشير المسيحي الذي استشرى في العراق وفي غيره من البلدان العربية والإسلامية، وتصدّى ـ كذلك ـ للفرق المنحرفة الهدّامة ـ كالقاديانية والبابية والوهّابية والإلحادية، وغيرها ـ، فكتب في ردّهم ودحض شبهاتهم، وفضح توافه مبانيهم ومعائب أفكارهم كـتباً ورسائل قيّمة، أبطل فيها كلّ دليل تمسّـكوا به، وأسقط كلّ برهان اعتمدوه.

ومن آثاره الباقية:

إقامة المآتم في يوم عاشوراء في كربلاء ; فهو أوّل من أقامها هناك، حتّى إنّه كان يمشي حافياً أمام الحشد المتجمهر للعزاء، قد حلّ أزراره ويضرب على صدره، وعنه أُخذ ذلك حتّى تُوسِّـع فيه ووصل إلى ما هو عليـه اليوم.

وكذا تحريض علماء الدين وإثارة الرأي العامّ ضدّ البهائية في بغداد، وإقامة الدعوى في المحاكم لمنع تصرّفهم في الملك الذي استولوا عليه ـ في محلّة الشيخ بشّار في الكرخ ـ واتّخذوه محفلا وحظيرة لهم لإقامة شعائر الطاغوت، فقضت المحاكم بنزعه منهم، واتّخذه (قدس سره) مسجداً تقام فيه الصلوات الخمس والمآتم الحسـينية في ذكرى معركة الطفّ وشعائر أهل البيت (عليهم السلام).

سـجـايـاه:

كان ليِّن العريكة، خفيف الروح، منبسط الكفّ، لا يمزح ولا يحبّ أن يمزح أحد أمامه، تبدو عليه هيبة الأبرار وأهل التقى والصلاح، وكان

٩
متواضعاً للغاية، يختلف إلى الأسواق بنفسه لشراء ما يحتاجه، وقد كان خالص النيّة ناكراً لِذاته، حتّى إنّه كان لا يرضى أن يوضع اسمه على تآليفه عند طبعها، وربّما أنهى بعضها باسم مستعار، مثل: عبـد الله العربي، عبـد الله إيراني، كاتب الهدى النجفي، وغيرها.

طـلاّبـه:

تخرّج على يده عدد كبير من أعيان الطائفة وعلمائها، منهم:

١ ـ الشيخ مرتضى المظاهري النجفي (ت ١٤١٤).

٢ ـ السيّد أبو القاسم الموسوي الخوئي (ت ١٤١٣).

٣ ـ السيّد شهاب الدين محمّـد حسين الحسيني المرعشي النجفي (ت ١٤١١).

٤ ـ الشيخ مجتبى اللنكراني النجفي (ت ١٤٠٦).

٥ ـ الشيخ ذبيح الله بن محمّـد علي المحلاّتي (ت ١٤٠٥).

٦ ـ الشيخ محمّـد رضا الطبسي النجفي (ت ١٤٠٥).

٧ ـ الشيخ محمّـد المهدوي اللاهيجي (ت ١٤٠٣).

٨ ـ الشيخ نجم الدين جعفر العسكري (ت ١٣٩٧).

٩ ـ السيّد محمّـد هادي الحسيني الميلاني (ت ١٣٩٥).

١٠ ـ الشيخ علي محمّـد البروجردي (ت ١٣٩٥).

١١ ـ السيّد صدر الدين الجزائري (ت ١٣٩٤).

١٢ ـ السيّد محمّد صادق بحر العلوم (ت ١٣٩٠).

١٣ ـ الشيخ محمّـد رضا آل فرج الله (ت ١٣٨٦).

١٤ ـ الشيخ محمّد علي الأُوردبادي (ت ١٣٨٠).

١٠
١٥ ـ الشيخ جعفر باقر آل محبوبة (ت ١٣٧٨).

١٦ ـ الميرزا محمّـد علي التبريزي المدرّس (ت ١٣٧٣).

١٧ ـ الشيخ مهدي بن داود الحجّار (ت ١٣٥٨).

١٨ ـ الميرزا محمّـد علي أديب الطهراني.

١٩ ـ الشيخ إبراهيم بن مهدي القريشي.

شـعره:

له شعر كثير لم يجمع في ديوان، وإنّما طُبع قسم منه متناثراً في تراجمه المسطورة في المصادر المختلفة.

ومن شعره الجزل قصيدة في ذكرى مولد الإمام المهديّ (عليه السلام)، مطلعها:


حَيِّ شعبانَ فهو شهرُ سعوديوَعْدُ وَصْلي فيه وليلةُ عيدي

وله من قصيدة في ذكرى مولد الإمام الحسين (عليه السلام) في الثالث من شـعبان:


شعبان كم نعِمَت عينُ الهدى فيهِلولا المحرّم يأتي في دواهيهِ
وأشرقَ الدينُ من أنوار ثالثِهلولا تغشّاه عاشور بداجيهِ
وارتاح بالسبط قلبُ المصطفى فرحاًلو لم يَرُعه بذِكر الطفّ ناعيهِ
رآه خيرَ وليد يستجار بهوخير مستشهَد في الدين يحميهِ
قرّت به عين خير الرسل ثم بكتفهلْ نهنّيه فيه أم نعزّيهِ؟!

ومن شعره الذي الذي سارت به الركبان، قصيدته التي نظمها ردّاً على قصيدة أحد علماء بغداد المنكرين لوجود الإمام المهديّ المنتظَر (عليه السلام)،

١١
والتي بعثها إلى علماء النجف الأشرف سنة ١٣١٧، التي يقول فيها:


أيا علماءَ العصرِ يا مَن لهم خُبْرُبكلِّ دقيق حارَ في مثلِه الفِكرُ
لقد حار منّي الفكر ُ في القائمِ الذيتَنازعَ فيه الناسُ والتبسَ الأمرُ

فأجابه العلاّمة البلاغي (قدس سره) بقصيدة طويلة تقع في أكثر من مئة بيت، وهي من عيون شعره، مطلعها:


أَطعتُ الهوى فيهم وعاصانيَ الصبرُفها أنا ما لي فيه نهيٌ ولا أمرُ
أَنِسْتُ بِهمْ سهلَ القِفارِ ووَعْرَهافما راعني منهنّ سهلٌ ولا وَعْرُ

ومنها قوله:


وفي خبرِ الثقلَيْن هاد إلى الذيتَنازعَ فيه الناسُ والتَبسَ الأمرُ
إذا قال خيرُ الرُّسْلِ: لن يَتَفَرَّقافكيف إذاً يَخلو من العِترةِ العَصْرُ؟!
وما إنْ تمسّكتم بِتَيْنِكَ إنّهمهُمُ السادةُ الهادونَ والقادةُ الغُرُّ

وله قصيدة عالية المعاني في معارضة عينية ابن سينا، قال فيها:


نعمتْ بأنْ جاءت بخلق المبدعِثمّ السعادة أن يقول لها: ( ارجعي )
خُلقت لأنفع غاية، يا ليتهاتبعت سبيل الرشد نحو الأنفعِ
اللهُ سوّاها وألهمها، فهلتنحو السبيلَ إلى المحلّ الأرفعِ؟!

وفاتـه ومرقده ورثاؤه:

توفّي رضوان الله عليه في النجف الأشرف ليلة الاثنين ٢٢ شعبان ١٣٥٢ هـ، الموافق ٩ / ١٢ / ١٩٣٣ م، وما أن انتشر خبر وفاته حتّى هبّت النجف الأشرف تبكي هذا النجم المنكسف، الذي فُجع الإسلام بوفاته،

١٢
وثُلم بموته الدين ثلمة لا يسدّها شيء، فشُيّع تشييعاً مهيباً، ودُفن في
١٣
حجرة آل العاملي، وهي الحجرة الثالثة الجنوبية من طرف مغرب الصحن الشريف لمرقد أمير المؤمنين الإمام عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، فرثاه أكابر العلماء والأُدباء بعيون الشعر الحزين الدامع.

مؤلّـفاتـه:

نمّق يراعه المبارك كثيراً من الكتب والرسائل في شتّى المعارف والعلوم، حُرمنا فائدة بعضها الذي لم يطبع، وأمّا ما طُبع، فقد نفدت نسخه حتّى كادت أن تلحق بنفائس المخطوطات، وهذا دليل على فائدته الجُلّى، عسى الله تعالى أن يقيّض ويوفّق مَن يعثر على غير المطبوع فيحيـيه، وعلى المطبوع فينشـره.

وفي ما يلي مسرد لِما صنّفه، موزّعة على حقول المعرفة، مشيراً إلى ما هو مطبوع منها قدر المسـتطاع:

الـتـفـســيـر

١ ـ آلاء الرحمن في تفسير القرآن.

توفّي (رحمه الله) ولم يتمّه، إذ وصل فيه إلى الآية ٥٧ من سورة النساء، وقد طُبع هذا المقدار لأوّل مرّة في لبنان في جزءين.

ثمّ أعادت مكتبة الوجداني في قم طبعه ـ بالتصوير ـ على هذه الطبعـة.

وحقّقته مؤسّسة البعثة في قم، وصدر عنها في جزءين سنة ١٤٢٠.

١٤

٢ ـ رسالة في تكذيب رواية التفسير المنسوب إلى الإمام الحسن العسـكري (عليه السلام).

حقّـقها الشيخ رضا الأُستادي ونشرها في قم، في مجلّة " نور علم "، العدد ١، السنة ٢، ربيع الآخر ١٤٠٦.

ثمّ أعاد نشرها ضمن كتاب " الرسائل الأربعة عشر "، الصادر عن مؤسّـسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين في الحوزة العلمية في قم سنة ١٤١٥.

٣ ـ الوجيز في معرفة الكـتاب العزيز.

هو مقدّمة كتاب " آلاء الرحمن "، استلّها وحقّقها الشيخ محمّـد مهدي نجف، وصدر في قم سنة ١٤١٩، عن المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية.

الردود وأُصول العقائـد

٤ ـ الهدى إلى دين المصطفى.

في الردّ على النصارى، طُبع لأوّل مرّة في جزءين في صيدا بلبنان سنتَي ١٣٣٠ و ١٣٣١.

وطُبع في النجف الأشرف سنة ١٩٦٥ م.

ثمّ أعادت دار الكتب الإسلامية طبعه في قم، بالتصوير على الطبعة الثانية.

٥ ـ الرِحلة المدرسـية، أو: المدرسة السـيّارة.

في الردّ على اليهود والنصارى، في ٣ أجزاء، طُبع عدّة مرّات في

١٥
النجف الأشرف وبيروت.

تُرجم الكتاب إلى الفارسية، وطُبع في النجف الأشرف.

وطُبع الجزء الأوّل منه فقط بتحقيق يوسف الهادي، وصدر عن مؤسّـسة البلاغ في طهران سنة ١٤١٣.

٦ ـ عَـمّـانوئيـل.

في المحاكمة مع بني إسرائيل.

٧ ـ داعي الإسلام وداعي النصارى.

في الردّ على النصارى.

٨ ـ رسالة في الردّ على جرجيس سايل وهاشم العربي.

في الردّ على النصارى.

٩ ـ رسالة في الردّ على كتاب " ينابيـع الإسلام ".

في الردّ على النصارى.

١٠ ـ المسـيح والأناجيل.

في الردّ على النصارى كذلك، طُبع بتمامه في مجلّة " الهدى " العِمارية العـراقية، في عدّة من أعدادها سنة ١٣٤٨.

١١ ـ التوحيـد والتـثليث.

في الردّ على النصارى، طُبع لأوّل مرّة في صيدا سنة ١٣٣٢.

حقّـقتُه وصدر في قم سنة ١٤١١ عن مؤسّـسة قائم آل محمّـد (عليه السلام).

أعادت طبعه ـ بالتصوير على الطبعة المحقّقة ـ دار المؤرّخ العربي في بيروت سنة ١٤١٢.

١٢ ـ أعاجيب الأكاذيب.

في الردّ على النصارى وبيان مفترياتهم، طُبع لأوّل مرّة في النجف

١٦
الأشرف سنة ١٣٤٥، وقد ذيّله باسم: "عبـد الله العربي ".

حقّـقتُه وصدر في قم سنة ١٤١٢ عن دار الإمام السـجّاد (عليه السلام).

أعادت طبعه ـ بالتصوير على الطبعة المحقّقة ـ دار المرتضى في بيروت سنة ١٤١٣.

ترجمه الشيخ المصنّف (قدس سره) إلى الفارسية تحت عنوان: " شگفت آور دروغ "، وذيّله باسم مستعار، هو: " عبـد الله إيراني "، وطُبع في النجف الأشرف سنة ١٣٤٦.

١٣ ـ رسالة في الردّ على كتاب " تعليم العلماء ".

١٤ ـ نور الهدى.

في الردّ على شبهات وردت من لبنان، مطبوع في النجف الأشرف.

١٥ ـ أنوار الهدى.

في الردّ على الطبيعيّين والمادّيّين وشبهاتهم الإلحادية، طُبع الجزء الأوّل منه في النجف الأشرف سنة ١٣٤٠.

وأُعيد طبعه في بيروت.

ثمّ طُبع في قم بالتصوير على طبعة بيروت.

وتُرجم إلى الأُوردية، وطُبع في لكهنو بالهند.

١٦ ـ رسالة في ردّ أوراق وردت من لبنان.

لعلّها نفس الكتاب المتقدّم برقم ١٢.

١٧ ـ داروين وأصحابه.

مطبـوع.

١٨ ـ إلزام المتديّن بأحكام دينه.

بطراز جذّاب وأُسلوب فريد في بابه.

١٧

١٩ ـ أجوبة المسائل البغـدادية.

في أُصول الدين، مطبوعة.

٢٠ ـ البلاغ المبـين.

في الإلهيّات، طُبع لأوّل مرّة في بغـداد سنة ١٣٤٨.

حقّـقتُه، وجاء في ٨٠ صفحة من القطع المتوسّط، ولم يطُبع بعد، أسأله تعالى التوفيـق لنشره.

٢١ ـ مسألة في الـبَـداء.

رسالة صغيرة الحجم متينة المحتوى قوية السبك، نشرها الشيخ محمّـد حسن آل ياسين لأوّل مرّة في بغداد سنة ١٣٧٤، في آخر المجموعة الرابعة من سلسلة " نفائس المخطوطات ".

حقّـقـتُها ثانية، وصدرت في قم سنة ١٤١٤ ضمن كتيّب " رسالتان في البَـداء ".

٢٢ ـ نسـمات الهدى ونفحات المهديّ.

طُبعت هذه الرسالة لأوّل مرّة في مجلّـة " العرفان " اللبنانية، المجلّد ١٨، الجزءين الأوّل والثاني، شهرَي ربيع الأوّل والآخر ١٣٤٨ هـ / آب وأيلول ١٩٢٩ م، قسم المراسلة والمناظرة، ص ١٩٥ ـ ٢٠٢.

حقّـقتُها، وطُبعت في قم وبيروت، في مجلّة " تراثنا "، العدد ٦٥، السـنة ١٧، شهر المحرّم ١٤٢٢.

٢٣ ـ نصائح الهدى، أو: نصائح الهدى والدين إلى من كان مسلماً وصار بابيّـاً.

وهو هذا الذي بين يديك عزيزي القارئ، وسيأتي الكلام عليه في مطلب " هذا الكتاب والعمل فيه " الآتي قريباً في الصفحة ٢٢ إن شاء الله

١٨
كتاب نصائح الهدى والدين للشيخ محمّـد جواد البلاغي (ص ١٩ - ص ٣٩)
١٩

الفـقه وأُصوله والفـقه المقارن

٢٩ ـ العقود المفصّلة في حلّ المسائل المشكلة.

وهي ١٤ عقداً في الفقه وأُصوله، وهي:

    أ ـ رسالة في العلم الإجمالي (أُصول الفقه).

    ب ـ رسالة قاعدة على اليد ما أخذت (أُصول الفقه).

    ج ـ رسالة في تنجيس المتنجّس.

    د ـ رسالة في اللباس المشكوك.

    طُبعت الرسائل الأربع هذه في النجف الأشرف، مع تعليقته على كتاب " المكاسـب " للشيخ مرتضى الأنصاري (ت ١٢٨١).

    هـ ـ رسالة في ذبائح أهل الكتاب.

    و ـ رسالة في ضبط الكُـرّ.

    ز ـ رسالة في ماء الغُسالة.

    ح ـ رسالة في حرمة مسّ المصحف على المُحْدِث.

    ط ـ رسالة في إقرار المريض.

    ي ـ رسالة في منجّزات المريض.

    ك ـ رسالة في مواقيت الإحرام.

    ل ـ رسالة في القِبلة وتعيين مواقع البلدان المهمّة في العالم من مكّة المكرّمة بحسب الاختلاف في الطول والعرض (علم الهيئة).

    م ـ رسالة في إلزام غير الإمامي بأحكام نحلته (أُصول الفقه).

    طُبعت بتصحيح علي أكبر الغفّاري في إيران سنة ١٣٧٨.

٢٠