×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

نظرة في كتاب الصراع بين الاسلام والوثنية / الصفحات: ١٢١ - ١٤٠

الشيعة، والتحامل عليهم بذلك السباب المقذع، مرحباً مرحباً مرحباً.

لمَ لم يرق أمثال هذا النابه النقيد أن يأخذ بميزان القسط، وقانون العدل، وناموس النصفة، وشرعة الحقّ، وواجب الخدمة للمجتمع، ويُلفت مؤلّف مصره العزيزة إلى تلكم الهفوات المخزية في تلكم التآليف التي هي سلسلة بلاء، وحلقات شقاء تنتهي إلى هلاك الاُمّة ودمارها، وتجرُّ عليها كلّ سوءة، وتُسفّها إلى حضيض التّعاسة؟...

فواجب المسلم الصّادق في دعواه الحافظ على شرفه وعزّ نحلته، رفض أمثال هذه الكتب المبهرجة، ولفظها بلسان الحقيقة، والكفّ عن اقتنائها وقرائتها، والتجنّب عن الاعتقاد والتصديق بما فيها، والبعد عن الاخذ والبخوع بما بين دفوفه، والاخبات إلى ما فيها قبل أن يعرضها إلى نظّارة النقيب، وصيارفة النقد والاصلاح، أو النظر إليها بعين التنقيب وإردافها بالردّ والمناقشة فيها إن كان من أهلها، (وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً)(١) .

وواجب رجال الدعاية والنشر في الحكومات الاسلاميّة

(١) النساء: ٦٦.

١٢١
عرض كلّ تأليف مذهبيٍّ، حول أيّ فرقة من فرق الاسلام إلى أُصولها ومبادئها الصحيحة المؤلّفة بيد رجالها ومشايخها، والمنع عمّا يُضادُّها ويُخالفها، إذ هم عيون الاُمّة على ودايع العلم والدين، وحفظة ناموس الاسلام، وحرسة عُرى العروبة، إن عقلوا صالحهم، وعليهم قطع جذوم الفساد قبل أن يُؤجَّج المفسد نار الشحناء في الملا ثمّ يعتذر بعدم الاطّلاع وقلّة المصادر عنده كما فعل أحمد أمين بعد نشر كتابه فجر الاسلام في ملا من قومه، و (الاِْنْسَانُ عَلى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقى مَعَاذِيرَهُ)(١) ولا عذر لايّ أحد في القعود عن واجبه الدينيّ الاجتماعي، (وَلْتَكُنْ مُنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)(٢) .

ونحن نرحّب بكتاب كلّ مذهب وتأليف كلّ ملّة أُلّف بيد الصّدق والامانة، بيد الثقة والرزانة، بيد التحقيق والتنقيب، بيد العدل والانصاف، بيد الحبّ والاخاء، بيد أدب العلم والدين، (لِيَهْلكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَة وَيَحْيى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَة)(٣) ، (ذلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الاْخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكى لَكُمْ وَأَطْهَرُ)     سورة البقرة: ٢٣٢.

(١) القيامة: ١٤-١٥.

(٢) آل عمران: ١٠٤.

(٣) الانفال: ٤٢.

١٢٢

فهرس المصادر

١ ـ أحكام القرآن: للجصّاص، دار الفكر، بيروت.

٢ ـ الامالي: للشيخ المفيد، مؤسسة النشر الاسلامي، قم.

٣ ـ الامالي: للشيخ الطوسي، منشورات الداوري، قم.

٤ ـ الاستبصار: للشيخ الطوسي، دار الكتب الاسلامية، طهران.

٥ ـ الانتصار: للسيد المرتضى، منشورات الشريف الرضي، قم.

٦ ـ بصائر الدرجات: للصفار، منشورات الاعلمي، طهران.

٧ ـ تأويل مختلف الحديث: لابن قتيبة، دار الجيل، بيروت.

٨ ـ تحرير الاحكام: للعلاّمة الحلّي، الطبعة الحجرية.

١٢٣
٩ ـ تفسير الطبري: دار المعرفة، بيروت.

١٠ ـ التفسير الكبير: للفخر الرازي.

١١ ـ التهذيب: للشيخ الطوسي، دار الكتب الاسلامية، طهران.

١٢ ـ جواهر الكلام: للشيخ محمد حسن النجفي، دار احياء التراث العربي، بيروت.

١٣ ـ الحدائق الناضرة: للبحراني، دار الكتب الاسلامية، قم.

١٤ ـ حلية الاولياء: لابي نعيم، دار الكتاب العربي، بيروت.

١٥ ـ الدر المنثور: للسيوطي، المكتبة المرعشية، قم.

١٦ ـ الروضة البهية: للشهيد الثاني، دار العالم الاسلامي، بيروت.

١٧ ـ السنن الكبرى: للبيهقي، دار الفكر، بيروت.

١٨ ـ سنن الدارمي: دار الفكر، بيروت.

١٩ ـ شرح نهج البلاغة: لابن أبي الحديد المعتزلي، دار احياء الكتب العربية، بيروت.

٢٠ ـ شواهد التنزيل لقواعد التفضيل: للحاكم الحسكاني.

٢١ ـ صحيح البخاري: دار احياء التراث العربي، بيروت.

٢٢ ـ صحيح مسلم: دار الفكر، بيروت.

٢٣ ـ الصراع بين الاسلام والوثنية: لعبد الله بن علي القصيمي، مصدّرة عن الطبعة المصرية.

٢٤ ـ طبقات الحنابلة: للقاضي محمّد بن أبي يعلى، دار المعرفة، بيروت.

٢٥ ـ الكافي: لثقة الاسلام الكليني، دار الكتب الاسلامية، طهران.

٢٦ ـ كنز العمال: للمتقي الهندي، دار الرسالة، بيروت.

٢٧ ـ المبسوط: للشيخ الطوسي، المكتبة المرتضوية، إيران.

١٢٤