×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

وانقضت أوهام العمر / الصفحات: ٤٢١ - ٤٤٠

بهم من جرت نعمتهم عليه أبداً، هم أساس الدين، وعماد اليقين، اليهم يفيء الغالي، وبهم يلحق التالي، ولهم خصائص حق الولاية، وفيهم الوصية والوراثة، الآن إذ رجع الحق إلى أهله، ونقل إلى منتقله ".

ــ " إنّي لأسمع منطقه وكأني أصغي إلى آيات القرآن.. بيد أنّي ".

وكأنه خاف أن يعرب عن إعجابه بعلي، فتزل قدمه ويميل إلى حب شيعته، فعدل عن متابعة جملته واكتفى بالاستماع إليّ، مشيراً علي بمواصلة الحديث، فقلت:

ــ " وقوله(رضي الله عنه) من خطبة أُخرى يعجب فيها من مخالفيه: فيا عجبي! ما لي لا أعجب من خطأ هذه الفرق على اختلاف حججها في دينها، لا يقتصون أثر نبي، ولا يقتدون بعمل وصي ".

ــ " وحسبك الحوار الذي دار بين عمر وابن عباس إذ قال عمر (في حديث طويل دار بينهما): يا بن عباس أتدري ما منع قومكم منكم بعد محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم)؟ (قال ابن عباس): فكرهت أن أُجيبه، فقلت له: إن لم أكن أدري فان أمير المؤمنين يدري، فقال عمر: كرهوا أن يجمعوا لكم النبوة والخلافة فتجحفوا على قومكم بجحا بجحا (أي تبجحا، والبجح بالشيء: هو القرح به) ".

ــ " الفاروق يقول هذا؟ ".

ــ " نعم! ".

ــ " لا أُصدق! ".

ــ " فاختارت قريش لأنفسها فأصابت ووفقت ".

ــ "؟! ".

٤٢١
ــ " (قال): فقلت: يا أمير المؤمنين، إن تأذن لي في الكلام وتمط عني الغضب، تكلمت، قال: تكلم (قال ابن عباس): فقلت أما قولك يا أمير المؤمنين: اختارت قريش لأنفسها فأصابت ووفقت، فلو أن قريشاً أختارت لانفسها من حين اختار اللّه لها، لكان الصواب بيدها غير مردود ولا محسود، وأما قولك: إنّهم أبوا أن تكون لنا النبوة والخلافة، فإنّ اللّه عزّ وجلّ، وصف قوماً بالكراهة، فقال: { ذلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا ما أَنْزَلَ اللّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمالَهُمْ } فقال عمر: هيهات يا بن عباس قد كانت تبلغني عنك أشياء أكره أن أقرك عليها فتزيل منزلتك مني، فقلت ما هي يا أمير المؤمنين؟ فإن كانت حقّاً فما ينبغى أن تزيل منزلتي منك، وإن كانت باطلاً فمثلي أماط الباطل عن نفسه، فقال عمر: بلغني أنك تقول: إنّما صرفوها عنا حسداً وبغياً وظلماً، (قال) فقلت: أما قولك يا أمير المؤمنين ظلماً فقد تبين للجاهل والحليم، أما قولك حسداً فإنّ آدم حُسد ونحن ولده المحسودون، فقال عمر: هيهات هيهات، أبت واللّه قلوبكم يا بني هاشم إلا حسداً لا يزول. (قال) فقلت: مهلاً يا أمير المؤمنين، لا تصف بهذا قلوب قوم أذهب اللّه عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا "(١).

ــ " استمع إلى هذا الخبر الآخر، ولقد حاوره مرة أخرى، فقال له في حديث آخر: كيف خلّفت ابن عمك، قال: فظننته يعني عبد اللّه بن جعفر، قال: فقلت: خلّفته مع أترابه، قال: لم أعن ذلك إنّما عنيت عظيمكم أهل البيت، قال: قلت: خلّفته يمتح بالغرب وهو يقرأ القرآن. قال: يا عبد اللّه عليك دماء البدن إن كتمتنيها هل بقي في نفسه شيء من أمر الخلافة؟ قلت:

١- الكامل في التاريخ ٣: ٢٤ حوادث سنة ٢٣.

٤٢٢
نعم. قال: أيزعم أن رسول اللّه نصّ عليه؟ ".

وهنا وجدته قد فتح عينيه تشوفاً إلى سماع ما يقوله ابن الخطاب!

ــ " قال ابن عباس: قلت: وازيدك سألت أبي عما يدعى ـ من نصّ رسول اللّه عليه بالخلافة ـ فقال: صدق، فقال عمر: كان من رسول اللّه في أمره ذِرو ".

ــ " ذرو؟ ".

ــ " الذِّرو (بالكسر والضم): المكان المرتفع والعلو مطلقاً، والمعنى أ نّه كان من رسول اللّه في أمر على علو من القول في الثناء عليه، وهذا أعتراف من عمر كما لا يخفى ".

ــ " تابع! ".

ــ " ذُرو من قول لا يثبت حجة، ولا يقطع عذراً، ولقد كان يربع في أمره وقتاً ما ".

ــ " يربع؟ ".

ــ " هذا مأخود من قولهم ربع الرجل في هذا الحجر إذا رفعه بيده امتحاناً لقوته، يريد أن النّبي(صلى الله عليه وآله) كان في ثنائه على علي بتلك الكلمات البليغة، يمتحن الأُمّة في أنها هل تقبله خليفة أم لا.. أكمل لك الحديث: ولقد أراد في مرضه أن يصرح باسمه فمنعته من ذلك ".

وهنا صرخ نبيل ثانية:

ــ " لا أصدق.. لا أصدق.. هات الدليل وإلاّ فارقتك من دون رجعة ".

ــ " اصبر وتمهل ".

ــ " لا.. لا أصبر ".

٤٢٣
ــ " وإذن، فما عليك إلاّ أن تستمع وتصغي: فالحديث قد أخرجه الإمام أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر في كتابه تاريخ بغداد بسنده المعتبر إلى ابن عباس، أورده علامة المعتزلة في أحوال عمر من شرح نهج البلاغه، ص ٩٧ من مجلده الثالث ".

سكت نبيل، ولبث مكانه، لا يريم ولا يحرك ساكناً.. كأن على رأسه الطير!

بينما عدت إلى القول منتهزاً الفرصة:

ــ " وتحاوروا مرة ثالثة ".

فلمّا لم يبد نبيل أيّما ردود فعل سلبية، واصلت الكلام وأنا أُحدث قائلا ً:

ــ " فقال: يابن عباس ما أرى صاحبك إلاّ مظلوماً، فقلت: يا أمير المؤمنين فأردد إليه ظلامته. (قال) فانتزع يده من يدي ومضى يهمهم ساعة، ثُمّ وقف فلحقته، فقال: يا بن عباس ما أظنهم منعهم عنه إلاّ أ نّه استصغره قومه، قال: فقلت: له: واللّه ما استصغره اللّه ورسوله حين أمراه أن يأخذ براءة من صاحبك، قال: فأعرض عني واسرع، فرجعت عنه ".

٤٢٤
٤٢٥

الفصل الثلاثون
مازن ما بين افتقاده لمودة الصديق وافتقاده لآية المودة


أما مازن، فإنه جاءني بعد عدة أيام، وهو يلعن اليوم الذي تعرف فيه الى نبيل، سألته:

ــ " لماذا؟ ".

قال:

ــ " إنه قد رحل ".

فانتفضتُ متعجباً:

ــ " رحل وسافر؟! ".

ــ " أجل، لقد رحل وإنك لتعلم.. كيف لمثلنا أن يرحل! إلاّ أن ما الومه عليه هو إنّه لِمَ لَم يخبرني، أين ذهبت الصداقة؟ وأية أُخوة هذه! وأية مودة؟ ".

فقلت له، ومن بعد صمت طويل، وبعد أن وجدته، قد أفرغ كُلّ ما كان في جعبته:

ــ " هذا مقصود كلامي، بل مصداق حديثي.. ".

ــ " أي حديث؟ ".

ــ " الأخلاّء يومئذ بعضهم لبعض عدواً ".

ــ " ماذا تعني؟ ".

ــ " أعني.. ابن علاقتك مع اللّه وحده، لأنّ اللّه حي لا يموت، لأنّ اللّه،

٤٢٦
وحينما يعدل يفي بوعده، وهو لا يكذب، ولا يخون بالعهد، ولا يلبسك الخزي أبداً طالما كنت معه تنصره! وهذا لا يعني أن لا تصادق ولكن حاول أن تصادق في اللّه ".

ــ " تقول مثل هذا،.. لأنّ نبيل.. ".

قاطعته وأنا أقول:

ــ " لا.. ولكن نبيل، كان مصداقاً مصّغراً لآية المودة.. فكما نعرض عن مودة من أمرنا اللّه بمودتهم، فإنّه ليضعنا وجهاً لوجه مع آثار هذه الأعمال ونتائجها السيئة.. وتحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى ".

ثُمّ رجع، وهو يتساءل:

ــ " أنت قلت: آية المودة؟ ".

ــ " أجل وهي: { قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى }. أما بقية الآية فهي: { وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيها حُسْناً إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ }.

ــ " وما هي الآية التي تليها ".

ــ " وهي: { أَمْ يَقُولُونَ افْتَرى عَلَى اللّهِ كَذِباً فَإِنْ يَشَإِ اللّهُ يَخْتِمْ عَلى قَلْبِكَ وَيَمْحُ اللّهُ الْباطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِماتِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ } ".

ــ " في أي سورة تقع؟ ".

ــ " إنها في سورة الشورى، الآية ٢٣ ـ ٢٤ ".

ــ " إنك قد صرفتني عن موضوع كنّا نتداوله؟ ".

ــ " نبيل! تقصد نبيل؟ ".

بعد دقائق كان مازن قد انصرف عنّي، وأنا اسمعه يردد:

ــ " لا يمكنك أن تستغل مثل هذه الأوضاع، لا يمكنك.. لا يمكنك أبداً

٤٢٧
فتضرب ضربتك.. وتضغط على الوتر الحسّاس! أنا لا أدري مع من تكون.. فهل أنت شيعي أم سني.. وإن أنا سألتك، قلت لي: إنّي أنا منصف.. لقد تأكّد لي أنك لا تريد سوى ايذائي، وجرح مشاعري، أووه!.. لعلك أنت الذي اضطررت نبيل إلى المغادرة، لأ نّه لم يطق تحمل تكاليف الحياة الى جانبك، وجانب أمثالك.. ثُمّ طوى مسيره، ولم يلتفت، بل قفل عائداً من حيث أتي، ولم أره بعد اليوم، لأ نّه هو الآخر، كان قد قرر الرحيل من غير عودة.. إلى حيث لا أدري ".

في حين تداعت إلى ذهني ذكريات حب فاشل، كنت قد عشتها في أيام المدرسة الاعدادية، حينما كنت أرفل بين مطاوي سنوات المراهقة الغضة.. ولربما ما كان فاشلاً، لأ نّه كُلّما كان للإنسان أن يعبّ من تجارب الحياة، كُلّما كان له أن يكسب حظوظاً أعظم! لأ نّه ليس للإنسان إلاّ ما سعى حتّى ولو لم يحالفه النجاح، فإنّ سعيه هو خير شاهد ودليل على عظيم عمله.. فعسى أن نحب شيئاً وهو شرٌّ لنا، وعسى أن نكره شيئاً وهو خير لنا!.. فما كنتُ لأجد اللّه إلاّ حيث تستلفتني رغباتي حتّى كنت أجد من المحتم عليه أن ينصرني، ولا يدع الفرصة تذهب من يدي.. فأنال بغيتي واسعد بمن أحب وأهوى، فأتزوجها! إلاّ أن الأوضاع المادية، كان لها أن تخونني حتّى جاء اليوم الذي فصمت فيه اضراس الدهر عروة مثل هذه العلاقة المحرمة الشائكة. ولا أدري، كيف لي أن استذكر طعم تلك الأيام، وأنا ما أزال اجتر مآسيها، مع أ نّي جعلت أنساها اليوم، فلا أفكر فيها، إلاّ كما أفكر بماض ذهب.. وأن يعد، فإنّه ما كان له أن يعود كما كان أبداً. ولا أمر عليها إلاّ كما أمر على ذكريات اليتم! وربما أضحت في بعض الأحيان ذكريات سعيدة! لأ نّها تعود بي إلى الأمس

٤٢٨
البعيد.. وهذا الأخير بوسعه أن يورثني مزيداً من الصحة والعافية.. ربما ذقت مرارتها أخيراً، فوجدتها الواناً من الكذب، وذلك حالما فطنت إلى حقيقة مفادها أن اللّه لو ارجعني إلى مثل تلك الأيام، فهل كنت سأشعر آنذاك بسعادة غامرة، أو إنّي سأحسد نفسي على حظها غير العاثر، أو إنّي سأطلب من اللّه أن يحملني ثانية إلى المستقبل.. وينتشلني من وهدات هذا الماضي البائس بأضوائه الخافتة والباهتة.

كما أن قاسماً ما كان ليتوانى في عقد تلك المناظرات التي كنا قد اتفقنا على عقدها والتي ما كانت لتتناول سوى ما كنت قد صادرت عليه مسبقاً.. وهذا هو نفسه كان قد أثار عقلية قاسم هو بالذات، وهو الذي كان يجدني أكثر صرامة من غيري من إخواننا أهل السنة. بل إنّه كان يتطلع اليّ، كما لو كان يتطلع إلى أحد الشيعة المخلصين! وفي ذات يوم، ومن بعد أن أشعرني بأنّ العلاقة التي تربط بينه وبين خطيبته التي خلّفها في أرض الوطن هناك.. ما زالت قائمة! إلاّ انّه لا يطمح إلى سياسة الاستنزاف التي ربما استنزفت عمر الفتاة من دون أن تترك أيّما طائل تحتها.. لذلك، فإنه كان يجدّ في التفكير، لاجل الخروج إلى صورة حل ترضي اللّه ورسوله.. سعى إلى الاقدام على العمل بها، حالما تتوافر له الظروف المؤاتية.. كنت قد صرت إلى الحديث و.. فقلت له:

ــ " إني كنت قد تشيّعت منذ زمان بعيد.. إلاّ أ نّي ما كنت لاجسر على انتزاع هذا الجلد الذي يحيط بجسدي، أو أن أخرج من شرنقتي، فانسل منها دون أيّما أذي، أو ألم ربما أورثني في عقبه آلاماً مبرّحة، لا تنطوي معضلاتها مدى الأيام.. كمن لا يستأصل جسماً ما حتّى يضحي بعضو منه.. وذلك كيما

٤٢٩