×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الوضّاعون وأحاديثهم الموضوعة / الصفحات: ٤٨١ - ٥٠٠

وبلائه، فقال عمر: ان فيه بطالة وفكاهة.

قلت: فاين انت عن طلحة؟ قال: فاين الزهو والنخوة؟

قلت: عبدالرحمن بن عوف؟ قال: هو رجل صالح على ضعف.

قلت: فسعد؟ قال: ذاك صاحب مقنت وقتال، لا يقوم بقرية لو حمل امرها.

قلت: فالزبير؟ قال: لقيس مؤمن الرضا كافر الغضب شحيح، ان هذا الامر لا يصلح الا لقوي في غير عنف، رفيق في غير ضعف، جواد في غير سرف.

قلت: فاين انت عن عثمان؟ قال: لو وليها لحمل بني ابي معيط على رقاب الناس ولو فعلهالقتلوه.

١٥ وما صح عن علي اميرالمؤمنين من انه خطب يوم الجمل فقال:

اما بعد: فان هذه الامارة لم يعهد الينا رسول اللّه (ص) فيها عهدا يتبع اثره، ولكن رايناها تلقاء انفسنا، استخلف ابوبكر فاقام واستقام، ثم استخلف عمر فاقام واستقام، ثم ضرب الدهر بجرانه.

اخرجه(١) الحاكم في المستدرك (٣/١٠٤)، وابن كثير في تاريخه

١ - المستدرك على الصحيحين: ٣/١١٢ ح ٤٥٥٨، البداية والنهاية: ٥/٢٧١، الصواعق المحرقة:ص ٤٨، مسند احمد: ١/١٨٤ ح ٩٢٣.

٤٨١
(٥/٢٥٠)، وابن حجر في الصواعق، نقلا عن احمد.

١٦ وما صح عن ابي وائل قال: قيل لعلي بن ابي طالب (ع):

الا تستخلف علينا؟ قال: ما استخلف رسول اللّه (ص) فاستخلف، ولكن ان يرد اللّه بالناس خيرافسيجمعهم بعدي على خيرهم، كما جمعهم بعد نبيهم على خيرهم.

اخرجه(١) الحاكم في المستدرك (٣/٧٩) وصححه هو والذهبي، واخرجه البيهقي في سننه (٨/١٤٩)، وابن كثير في تاريخه (٥/٢٥١) وقال: اسناد جيد، وذكره ابن حجر في الصواعق (ص ٢٧) عن البزار وقال: رجاله رجال الصحيح.

١٧ وما اخرجه احمد(٢) عن عبداللّه بن سبع في حديث، قالوا لعلي:

ان كنت علمت ذلك يعني القتل فاستخلف اذا؟ قال: لا، اكلكم الى ما وكلكم رسول اللّه (ص)(٣). واخرجه البيهقي(٤) بلفظ: اترككم كما ترككم رسول اللّه.

البداية والنهاية(٥) (٦/٢١٩)، وبهذا اللفظ ذكره ابن حجر

١ - المستدرك على الصحيحين: ٣/٨٤ ح ٤٤٦٧، وكذا في تلخيصه، البداية والنهاية: ٥/٢٧١، الصواعق المحرقة: ص ٤٦.

٢ - مسند احمد: ١/٢٥١ ح ١٣٤٢.

٣ - الرياض النضرة: ١/١٥٩، ٢/٢٤٥ «١/١٩٩، ٣/٢٠٤». (المؤلف)

٤ - دلائل النبوة: ٦/٤٣٩.

٥ - البداية والنهاية: ٦/٢٤٤.

٤٨٢
في الصواعق(١) (ص ٢٧)، وقال: اخرجه جمع كالبزار بسند حسن، والامام احمد وغيرهما بسند قوي، كما قاله الذهبي(٢).

١٨ وما صح عن عائشة قالت: لو كان رسول اللّه مستخلفا لاستخلف ابابكر وعمر. اخرجه مسلم في صحيحه(٣) كما في الرياض(٤) (١/٢٦)، والحاكم في المستدرك(٥) (٣/٧٨).

١٩ وما ورد في احتجاج اءم سلمة على عائشة من قولها: كنت اءنا واءنت مع رسول اللّه (ص) في سفرله، وكان علي يتعاهد نعلي رسول اللّه (ص) فيخصفهما، ويتعاهد اثوابه فيغسلها، فنقبت له نعل فاخذها يومئذ يخصفها، وقعد في ظل شجرة، وجاء ابوك ومعه عمر فاستاذنا عليه، فقمنا الى الحجاب، ودخلا يحادثانه فيما ارادا، ثم قالا: يا رسول اللّه انا لا ندري قدر ما تصحبنا فلو اعلمتنامن يستخلف علينا ليكون لنا بعدك مفزعا، فقال لهما: «اما اني قد ارى مكانه، ولو فعلت لتفرقتم عنه كما تفرقت بنو اسرائيل عن هارون بن عمران»، فسكتا ثم خرجا، فلما خرجنا الى رسول اللّه (ص) قلت له وكنت اجرا عليه منا:

من كنت يا رسول اللّه مستخلفا عليهم؟ فقال: «خاصف النعل». فنزلنا فلم نر احدا الا عليا،

١ - الصواعق المحرقة: ص ٤٦.

٢ - تلخيص المستدرك: ٣/٨٤ ح ٤٤٦٧.

٣ - صحيح مسلم: ٥/٩ ح ٩ كتاب فضائل الصحابة.

٤ - الرياض النضرة: ١/٣٩.

٥ - المستدرك على الصحيحين: ٣/٨٣ ح ٤٤٦٤.

٤٨٣
فقلت: يا رسول اللّه: ما ارى الا عليا، فقال: «هو ذاك». فقالت عائشة: نعم اذكر ذلك. اعلام النساء(١) (٢/٧٨٩).

٢٠ وما روي من خطبة لعائشة خطبتها بالبصرة: ايها الناس، واللّه ما بلغ ذنب عثمان ان يستحل دمه، ولقد قتل مظلوما، غضبنا لكم من السوط والعصا ولا نغضب لعثمان من القتل؟

وان من الراي ان تنظروا الى قتلة عثمان فيقتلوا به، ثم يرد هذا الامر شورى على ما جعله عمر بن الخطاب. فمن قائل يقول:

صدقت. وآخر يقول: كذبت، فلم يبرح الناس يقولون ذلك حتى ضرب بعضهم وجوه بعض.

قال الاميني: كضرب هذه الاحاديث بعضها وجوه بعض. اعلام النساء(٢) (٢/٧٩٦).

٢١ وما عن حذيفة قال: قالوا: يا رسول اللّه لو استخلفت علينا.

قال: ان استخلف عليكم خليفة فتعصوه ينزل بكم العذاب. قالوا:

لو استخلفت علينا ابا بكر؟ قال: ان استخلفه عليكم تجدوه قويافي امر اللّه ضعيفا في جسده. قالوا: لو استخلفت علينا عمر؟

قال: ان استخلفه عليكم تجدوه قوياامينا لا تاخذه في اللّه لومة لائم. قالوا: لو استخلفت علينا عليا؟ قال: انكم لا تفعلوا(٣) وان تفعلوا تجدوه هاديا مهديا يسلك بكم الطريق

١ - اعلام النساء: ٣/٣٨.

٢ - المصدر السابق: ص ٤٦.

٣ - كذا في المصدر ايضا.

٤٨٤
المستقيم. اخرجه الحاكم في المستدرك(١) (٣/٧٠)، وابو نعيم في حلية الاولياء (١/٦٤) وليس فيه استخلاف ابي بكروعمر، ومنه يظهر تحريف يد الامانة الحديث.

٢٢ وما روي عن ابن عباس قال: قالوا للنبي (ص): يا رسول اللّه، استخلف علينا بعدك رجلا نعرفه وننهي اليه امرنا، فانا لا ندري ما يكون بعدك. فقال: ان استعملت عليكم رجلا فامركم بطاعة اللّهفعصيتموه كان معصيته معصيتي ومعصيتي معصية اللّه عز وجل، وان امركم بمعصية اللّه فاطعتموه، كانت لكم الحجة علي يوم القيامة، ولكن اكلكم الى اللّه عزوجل.

اخرجه الخطيب البغدادي في تاريخه (١٣/١٦٠).

٢٣ ثم ان صحت تلكم النصوص وكانت الخلافة عهدا من اللّه سبحانه، وجاء به جبريل وارتجت دونه السموات، وهتفت به الملائكة، وصدع به النبي الكريم، وابى اللّه ورسوله والمؤمنون الا ابابكر، فما المبرر له مما صح عنه في صحيح البخاري(٢) في باب فضل ابي بكر من قوله يوم السقيفة مخاطبا الحضور: فبايعوا عمر بن الخطاب او ابا عبيدة الجراح؟

وفي تاريخ الطبري(٣): (٣/٢٠٩): قال ابو بكر: هذا عمر وهذا ابو عبيدة، فايهما شئتم فبايعوا.

١ - المستدرك على الصحيحين: ٣/٧٤ ح ٤٤٣٥.

٢ - صحيح البخاري: ٣/١٣٤٢ ح ٣٤٦٧.

٣ - تاريخ الامم والملوك: ٣/٢٢١ حوادث سنة ١١هـ.

٤٨٥
وفي (ص ٢٠١)(١)، ومسند احمد(٢) (١/٥٦): اني قد رضيت لكم احد هذين الرجلين، فايهما شئتم: عمر او ابا عبيدة.

وفي الامامة والسياسة(٣) (١/٧): انما ادعوكم الى ابي عبيدة او عمر، وكلاهما قد رضيت لكم ولهذا الامر، وكلاهما له اهل. وفي (ص ١٠) قال: اني ناصح لكم في احد الرجلين: ابي عبيدة بن الجراح او عمر، فبايعوا من شئتم منهما.

قال الاميني: بخ بخ، حسب النبي الاعظم مجدا وشرفا، والاسلام عزا ومنعة، والمسلمين فخراوكرامة، استخلاف مثل ابي عبيدة الجراح ولم يكن الا حفارا مكيا يحفر القبور بالمدينة، وكان فيهاحفاران ليس الا وهما ابوعبيدة وابو طلحة، فما اسعد حظ هذه الامة ان يكون في حفاري قبورهامن يشغل منصة النبي (ص) بعده، ويسد ذلك الفراغ، ويكون هو مرجع العالم في امر الدين والدنيا، واي وازع يمنع ابا عبيدة من ان يكون خليفة لائتمانه؟ بعد ما كاد معاوية بن ابي سفيان ان يكون نبيا ويبعث لائتمانه وعلمه، كما مر في (ص ٣٠٨).

غير اني لست ادري ما كانت الحالة يوم ذاك في السموات عند ايهاب ابي بكر الخلافة الاسلامية لابي عبيدة؟ وهي كانت ترتج والملائكة

١ - تاريخ الامم والملوك: ٣/٢٠٦ حوادث سنة ١١هـ.

٢ - مسند احمد: ١/٩٠ ح ٣٩٣.

٣ - الامامة والسياسة: ١/١٤ و ١٦.

٤٨٦
تهتف، واللّه يابى الا ابابكر مهما سالها النبي (ص) لعلي (ع)، وقد انزله منزلة نفسه نصا من اللّه العزيز. نعم، كان حقا على السموات ان يتفطرن منه وتنشق الارض وتخر الجبال هدا.

٢٤ وما الذي جوز لابي بكر قوله لعمر بعد قوله له: ابسط يدك يا ابا بكر فلابايعك: بل انت ياعمر فانت اقوى لها مني؟

وكان كل واحد منهما يريد صاحبه يفتح يده يضرب عليها، ففتح عمريد ابي بكر، وقال: ان لك قوتي مع قوتك(١).

٢٥ وكيف كان يرى ابوبكر الامر للمهاجرين ويجعل للانصار الوزارة، ويقول: منا الامراء ومنكم الوزراء؟ تاريخ الطبري(٢) (٣/١٩٩، ٢٠٨)، الرياض(٣) (٢/١٦٢، ١٦٣).

٢٦ وما الذي سوغ لابي بكر قوله: اني وليت هذا الامر وانا له كاره، واللّه لوددت ان بعضكم كفانيه. صفة الصفوة(٤) (١/٩٩).

كيف كان يكره امرا جعله اللّه له، وجاء به جبريل، واخبر به النبي الطاهر؟ ثم كيف كان يود ان يكفيه غيره؟ وقد حيل بين النبي وبين امله

١ - تاريخ الطبري: ٣/١٩٩ «٣/٢٠٣ حوادث سنة ١١هـ»، السيرة الحلبية: ٣/٣٨٦ «٣/٣٥٨»، الصواعق المحرقة: ص ٧ «ص ١٢». (المؤلف)

٢ - تاريخ الامم والملوك: ٣/٢٠٣، ٢٢٠ حوادث سنة ١١هـ.

٣ - الرياض النضرة: ١/٢٠٣، ٢٠٤.

٤ - صفة الصفوة: ١/٢٦٠ رقم ٢.

٤٨٧
مهما ساله اللّه لعلي، ولم يجعل اللّه لمشيئة نبيه في الامر قيمة، وابى الا ابا بكر.

٢٧ وما المسوغ لابي بكر في استقالته الخلافة من الناس، وقوله مرة بعد اخرى: اقيلوني اقيلوني لست بخيركم(١)، وقوله: لا حاجة لي في بيعتكم اقيلوني بيعتي(٢). فكيف كان يرى للناس في اقالته اختيارا، ولرده ما شاء اللّه وعهده لنبيه مساغا؟

٢٨ وما كان وجه احتجابه عن الناس ثلاثا، يشرف عليهم كل يوم يقول: اقلتكم بيعتي فبايعوامن شئتم(٣)؟ او يخير الناس سبعة ايام؟ كيف كان يرى لنفسه خيارا في حل عقد بيعته عن رقاب الناس واقالتهم، وقد ابى اللّه والمؤمنون الا اياه؟

ثم كيف يكل امر الامة الى مشيئتها وقدردت مشيئة النبي (ص) في ذلك؟ ووقع في السموات ما وقع يوم اعرب (ص) عن اءمنيته.

٢٩ وما كان عذره في قوله من خطبة له: ايها الناس هذا علي بن ابي طالب لا بيعة لي في عنقه وهو بالخيار من امره، الا وانتم بالخيار جميعا في بيعتكم، فان رايتم لها غيري فانا اول من يبايعه. السيرة

١ - الصواعق المحرقة: ص ٣٠ «ص ٥١». (المؤلف)

٢ - الامامة والسياسة: ١/١٤ «١/٢٠». (المؤلف)

٣ - الامامة والسياسة: ١/١٦ «١/٢٢»، الرياض النضرة: ١/١٧٥ «١/٢١٧». (المؤلف)

٤٨٨
كتاب الوضّاعون للسيد رامي يوزبكي (ص ٤٨٩ - ص ٥٠٨)

٤٨٩
بعد(١).

ولعل تلك الشدة في اباءة اللّه وملائكته والمؤمنين خلافة اي احد الاابابكر، كانت مكذوبة على اللّهوعلى رسوله والمؤمنين، او كانت صحيحة غير انها مقيدة بارادة ابي بكر نفسه ومشيئته، لاها اللّهكانت مكذوبة ليس الا.

٣٠ وما المجوز لعمر قوله لابي عبيدة الجراح لما قبض رسول اللّه (ص):

ابسط يدك فلابايعك فانت امين هذه الامة على لسان رسول اللّه (ص)، فقال ابو عبيدة لعمر: ما رايت لك فهة(٢) مثلها منذ اسلمت، اتبايعني وفيكم الصديق وثاني اثنين؟

مسند احمد (١/٣٥)، طبقات ابن سعد (٣/١٢٨)، نهاية ابن الاثير (٣/٢٤٧)، صفة الصفوة (١/٩٧)، السيرة الحلبية (٣/٣٨٦)، الصواعق (ص ٧)(٣).

فما الذي دعاه الى ذلك الخلاف الفاحش على تلكم النصوص؟

وما كان ذلك الاستبداد بالراي تجاه النص المؤكد من اللّه العزيز؟ نعم. وكم

١ - تاتي مصادر هذه الجمل كلها في الجزء السابع. (المؤلف)

٢ - الفهة: العي، الغفلة، والسقطة. (المؤلف)

٣ - مسند احمد: ١/٥٨ ح ٢٣٥، الطبقات الكبرى: ٣/١٨١، النهاية: ٣/٤٨٢، صفة الصفوة: ١/٢٥٦رقم ٢، السيرة الحلبية: ٣/٣٥٧، الصواعق المحرقة: ص ١٢.

٤٩٠
له من نظير!

٣١ وكيف كان عمر يرى الامر شورى بين المسلمين، ويقول:

من بايع اميرا من غير مشورة المسلمين فلا بيعة له، ولا بيعة للذي بايعه تغرة ان يقتلا؟

مسند احمد (١/٥٦)، تاريخ ابن كثير (٥/٢٤٦)(١).

٣٢ واخرج(٢) مسلم في صحيحه في كتاب الفرائض (٢/٣)، واحمد في مسنده (١/٤٨)، عن عمر انه قام خطيبا فقال:

اني رايت رؤيا كان ديكا نقرني نقرتين، ولا ارى ذلك الالحضور اجلي، وان ناسا يامرونني ان استخلف، وان اللّه عز وجل لم يكن ليضيع خلافته ودينه، ولاالذي بعث به نبيه (ص) فان عجل بي امر، فالخلافة شورى في هؤلاء الرهط الستة. الحديث.

واخرجه البيهقي في سننه (٨/١٥٠) فقال: اخرجه مسلم في الصحيح من حديث بن ابي عروبة وغيره. وحكاه عن مسلم الحافظ ابن الديبع فى تيسير الوصول(٣) (٢/٤٩).

٣٣ وما الذي اباح لعمر او لغيره من الصحابة قولهم في خلافة

١ - مسند احمد: ١/٩١ ح ٣٩٣، البداية والنهاية: ٥/٢٦٧ حوادث سنة ١١هـ.

٢ - صحيح مسلم: ٢/٣٨ ح ٧٨ كتاب المساجد، مسند احمد: ١/٧٩ ح ٣٤٣.

٣ - تيسير الوصول: ٢/٥٨ ح ٨.

٤٩١
ابي بكر: انها كانت فلتة وقى اللّه شرها(١)، او: فلتة كفلتات الجاهلية(٢)، فمن عاد الى مثلها فاقتلوه(٣)؟ كيف تسمى تلك الخلافة فلتة بعد تلكم البشارات والانباءات المتواصلة طيلة حياة النبي الاعظم (ص)، وبعد اعلامه اصحابه بها مرة بعد اخرى الى ان لفظ نفسه الاخير؟ وكان (ص) بنص من تلكم الروايات لم ير فيها حاجة الى وصية بكتاب، ولم يترقب فيها خلاف اي احد على ابي بكر، وكيف يرى فيها الشر والحالة هذه؟ والصحابة كلهم عدول، وابى اللّه والمؤمنون الا ابابكر، وابى اللّهان يختلف عليه، كما مر حديثه.

٣٤ وما الذي سوغ لعمر عرضه على عبدالرحمن بن عوف ان يستخلفه ويجعله ولي عهده، فقال عبدالرحمن: اتشير علي بذلك اذا استشرتك؟ فقال: لا واللّه. فقال عبدالرحمن: اذا لاارضى ان اكون خليفة

١ - صحيح البخاري، في باب رجم الحبلى من الزنا اذا احصنت، في الجزء الاخير: ١٠/٤٤ «٦/٢٥٠٥ح ٦٤٤٢»، مسند احمد: ١/٥٥ «١/٩٠ ح ٣٩٣»، تاريخ الطبري: ٣/٢٠٠ «٣/٢٠٥ حوادث سنة ١١هـ»، انساب البلاذري: ٥/١٥، سيرة ابن هشام: ٤/٢٣٨ «٤/٣٠٨»، تيسير الوصول: ٢/٤٢، ٤٤ «٢/٥١، ٥٣ ح ٤»، كامل ابن الاثير: ٢/١٣٥ «٢/١١ حوادث سنة ١١هـ»، نهاية ابن الاثير: ٣/٢٣٨ «٣/٤٦٧»، الرياض النضرة: ١/١٦١«١/٢٠١»، تاريخ ابن كثير: ٥/٢٤٦ «٥/٢٦٦ حوداث سنة ١١هـ»، السيرة الحلبية: ٣/٣٨٨، ٣٩٢ «٣/٣٦٠،٣٦٣»، الصواعق المحرقة: ص ٥، ٨ «ص ١٠، ١٤»، وقال: مسند صحيح، تمام المتون للصفدي: ص ١٣٧«ص ١٧٨»، تاج العروس: ١/٥٦٨. (المؤلف)

٢ - تاريخ الطبري: ٣/٢١٠ «٣/٢٢٣ حوادث سنة ١١هـ». (المؤلف)

٣ - الصواعق المحرقة: ص ٢١ «ص ٣٦». (المؤلف)

٤٩٢
بعدك. الفتوحات الاسلامية(١) (٢/٤٢٧).

٣٥ وما بال الانصار باسرها قد تخلفت عن البيعة(٢) واجتمعت على خلاف ما في تلكم النصوص، وابت بيعة ابي بكر وقالت: لا نبايع الا عليا، او قالت: مناامير ومنكم امير(٣)؟ وكيف تقاعس عنها طلحة، والزبير، والمقداد، وسلمان، وعمار، وابوذر، وخالد بن سعيد، ورجال من المهاجرين(٤) وابوا الا عليا، واجتمعوا في داره (ع) واخرجتهم يد السياسة الوقتية الى البيعة عنوة، ونودي عليهم:

واللّه لاحرقن عليكم او لتخرجن الى البيعة؟

وما شان الصحابي العظيم سعد بن عبادة يانف من بيعة ابي بكر ويقول: ايم اللّه لو ان الجن اجتمعت لكم مع الانس ما بايعتكم حتى اءعرض على ربي واءعلم ما حسابي؟ وكان لا يصلي بصلاتهم، ولا يجمع معهم، ويحج ولا يفيض معهم بافاضتهم. تاريخ الطبري(٥) (٣/١٩٨، ٢٠٠، ٢٠٧، ٢١٠).

وما عذر العباس عم النبي الطاهر وبني هاشم في تخلفهم عن

١ - الفتوحات الاسلامية: ٢/٢٧٥.

٢ - مسند احمد: ١/٥٥ «١/٩٠ ح ٣٩٣». (المؤلف)

٣ - مسند احمد: ١/٤٠٥ «١/٦٦٨ ح ٣٨٣٢»، طبقات ابن سعد: ٢/١٢٨ «٣/١٨٢». (المؤلف)

٤ - الرياض النضرة: ١/١٦٧ «١/٢٠٧». (المؤلف)

٥ - تاريخ الامم والملوك: ٣/٢٠٢، ٢٠٥، ٢١٨، ٢٢٢ حوادث سنة ١١هـ.

٤٩٣
تلك البيعة، والصفح عن تلكم العهود المؤكدة؟

٣٦ وقبل هذه كلها اباية علي امير المؤمنين تلك البيعة الانتخابية، وحجاجه المفحم على اهلها، قال ابن قتيبة: ثم ان عليا كرم اللّه وجهه اءتي به الى اءبي بكر وهو يقول: اءنا عبداللّه، اءخو رسول اللّه. فقيل له: بايع ابا بكر، فقال: انا احق بهذا الامر منكم، لا اءبايعكم واءنتم اءولى بالبيعة لي، اءخذتم هذاالامر من الانصار واحتججتم عليهم بالقرابة من النبي (ص) وتاخذونه منا اهل البيت غصبا، الستم زعمتم للانصار انكم اولى بهذا الامر منهم لما كان محمد منكم؟! فاعطوكم المقادة وسلموا اليكم الامارة، وانا احتج عليكم بمثل ما احتججتم على الانصار، نحن اولى برسول اللّه حيا وميتا، فانصفونا ان كنتم تؤمنون، والا فبوءوا بالظلم وانتم تعلمون.

فقال له عمر: انك لست متروكا حتى تبايع، فقال له علي: احلب حلبا لك شطره، وشد له اليوم يمدده عليك غدا. ثم قال: واللّه يا عمر لا اقبل قولك ولا اءبايعه.

فقال ابوبكر: فان لم تبايع فلا اءكرهك. فقال اءبو عبيدة بن الجراح لعلي كرم اللّه وجهه: يابن عم، انك حديث السن وهؤلاء مشيخة قومك، ليس لك مثل تجربتهم ومعرفتهم بالامور، ولا ارى ابابكر الا اقوى على هذا الامر منك، واشد احتمالا واستطلالا، فسلم لابي بكر هذا الامر، فانك ان تعش ويطل بك بقاء فانت لهذا الامر خليق وحقيق، في فضلك ودينك وعلمك وفهمك وسابقتك ونسبك وصهرك.

٤٩٤
فقال علي كرم اللّه وجهه: اللّه اللّه يا معشر المهاجرين الا تخرجوا سلطان محمد في العرب من داره وقعر بيته الى دوركم وقعور بيوتكم، وتدفعوا اهله عن مقامه في الناس وحقه، فواللّه يا معشرالمهاجرين، لنحن احق الناس به لانا اهل البيت ونحن احق بهذا الامر منكم، ما كان فينا القارئ لكتاب اللّه، الفقيه في دين اللّه، العالم بسنن رسول اللّه، المضطلع بامر الرعية، الدافع عنهم الامورالسيئة، القاسم بينهم بالسوية، واللّه انه لفينا، فلا تتبعوا الهوى فتضلوا عن سبيل اللّه فتزدادوا من الحق بعدا.

قال بشير بن سعد الانصاري: لو كان هذا الكلام سمعته الانصار منك يا علي قبل بيعتها لابي بكر، ما اختلفت عليك.

قال: وخرج علي كرم اللّه وجهه يحمل فاطمة بنت رسول اللّه (ص) على دابة ليلا في مجالس الانصار تسالهم النصرة، فكانوا يقولون: يا بنت رسول اللّه، قد مضت بيعتنا لهذا الرجل، ولو ان زوجك وابن عمك سبق الينا قبل ابي بكر ما عدلنا به.

فيقول علي كرم اللّه وجهه: افكنت ادع رسول اللّه (ص) في بيته لم ادفنه واخرج اءنازع الناس سلطانه؟ فقالت فاطمة: ما صنع ابو الحسن الا ما كان ينبغي له، ولقد صنعوا ما اللّه حسيبهم وطالبهم.

وقال: ان ابابكر تفقد قوما تخلفوا عن بيعته عند علي كرم اللّه وجهه فبعث اليهم عمر، فجاءفناداهم وهم في دار علي فابوا ان يخرجوا، فدعا بالحطب وقال: والذي نفس عمر بيده لتخرجن او لاحرقنها

٤٩٥
على من فيها، فقيل له: يا ابا حفص، ان فيها فاطمة. قال: وان. فخرجوا فبايعوا الا عليا، فانه زعم انه قال:

حلفت ان لا اخرج، ولا ثوبي اضع على عاتقي حتى اجمع القرآن. فوقفت فاطمة على بابها فقالت: لا عهد لي بقوم حضروا اسوا محضرا منكم، تركتم رسول اللّه (ص) جنازة بين ايدينا، وقطعتم امركم بينكم، لم تستامرونا ولم تردوا لنا حقا.

فاتى عمر ابابكر فقال له: الا تاخذ هذا المتخلف عنك بالبيعة؟

فقال ابوبكر لقنفذ وهو مولى له: اذهب فادع لي عليا، فذهب الى علي، فقال: ما حاجتك؟ فقال: يدعوك خليفة رسول اللّه. فقال علي: لسريع ماكذبتم على رسول اللّه.

فرجع فابلغ الرسالة، قال: فبكى ابوبكر طويلا، فقال عمر الثانية:

لا تمهل هذا المتخلف عنك بالبيعة، فقال ابوبكر لقنفذ: عد اليه فقل له: امير المؤمنين يدعوك لتبايع، فجاءه قنفذ فادى ما اءمر به، فرفع علي صوته فقال: سبحان اللّه، لقد ادعى ما ليس له.

فرجع قنفذ فابلغ الرسالة فبكى ابوبكر طويلا، ثم قام عمر فمشى معه جماعة حتى اتوا باب فاطمة، فدقوا الباب، فلما سمعت اصواتهم نادت باعلى صوتها: يا ابت يا رسول اللّه، ماذا لقينابعدك من ابن الخطاب وابن ابي قحافة؟!

فلما سمع القوم صوتها وبكاءها انصرفوا باكين، وكادت قلوبهم تتصدع واكبادهم تتفطر، وبقي عمر ومعه قوم فاخرجوا عليا، فمضوا به

٤٩٦
الى ابي بكر فقالوا له: بايع. فقال: ان انا لم افعل فمه؟ قالوا: اذا واللّه الذي لا اله الاهو نضرب عنقك. قال: اذا تقتلون عبداللّه واخا رسوله، قال عمر: اماعبداللّه فنعم واما اخو رسوله فلا(١)، وابوبكر ساكت لا يتكلم، فقال له عمر: الا تامر فيه بامرك؟ فقال: لا اءكرهه على شيء ماكانت فاطمة الى جنبه، فلحق علي بقبررسول اللّه (ص) يصيح ويبكي وينادي:

يابن اءم، ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني. الامامة والسياسة(٢) (١/١٢ ١٤).

٣٧ وما الذي سوغ لابي بكر وعمر وابي عبيدة ان يجعلوا للعباس عم النبي (ص) بايعاز من مغيرة بن شعبة نصيبا في الامر يكون له ولعقبه من بعده؟

قال ابن قتيبة في الامامة والسياسة(٣) (١/١٥): فاتى المغيرة بن شعبة، فقال: اترى يا ابابكران تلقوا العباس فتجعلوا له في هذا الامر نصيبا يكون له ولعقبه، وتكون لكما الحجة على علي وبني هاشم اذا كان العباس معكم؟ قال: فانطلق ابوبكر وعمر وابو عبيدة حتى دخلوا على

١ - اسلفنا في الجزء الثالث: ص ١١٢ الى ١٢٥ خمسين حديثا في المؤاخاة بين رسول اللّه واميرالمؤمنين صلوات اللّه عليهما وآلهما، ومنها ما هو المتواتر الصحيح الثابت، اخرجه الحفاظ عن جمع من الصحابة ومنهم عمر بن الخطاب، وحديث المؤاخاة من المتسالم عليه عند الامة الاسلامية، وعمر احد رواته كما جاء بطريق صحيح، غير ان السياسة الوقتية سوغت لعمر انكارها يوم ذاك. (المؤلف)

٢ - الامامة والسياسة: ١/١٨، ٢٠.

٣ - الامامة والسياسة: ١/٢١.

٤٩٧
العباس (رضى اللّه)، فحمد اللّه ابوبكر واثنى عليه ثم قال: ان اللّه بعث محمدا (ص) ذنبيا وللمؤمنين وليا، فمن اللّه تعالى بمقامه بين اظهرنا حتى اختار له اللّه ما عنده، فخلى على الناس امرهم ليختاروا لانفسهم في مصلحتهم متفقين لا مختلفين، فاختاروني عليهم واليا ولامورهم راعيا، وما اخاف بحمد اللّهوهنا ولا حيرة ولا جبنا، وما توفيقي الا باللّه العلي العظيم، عليه توكلت واليه اءنيب، وما زال يبلغني عن طاعن يطعن بخلاف ما اجتمعت عليه عامة المسلمين ويتخذونكم لحافا، فاحذروا ان تكونواجهدا لمنيع، فاما دخلتم فيما دخل فيه العامة، او دفعتموهم عما مالوا اليه، وقد جئناك ونحن نريدان نجعل لك في هذا الامر نصيبا يكون لك ولعقبك من بعدك اذ كنت عم رسول اللّه، وان كان الناس قد راوا مكانك ومكان اصحابك فعدلوا الامر عنكم، على رسلكم بني عبدالمطلب، فان رسول اللّه منا ومنكم.

ثم قال عمر: اي واللّه واخرى: انا لم ناتكم حاجة منا اليكم، ولكنا كرهنا ان يكون الطعن منكم فيمااجتمع عليه العامة، فيتفاقم الخطب بكم وبهم، فانظروا.

فتكلم العباس فحمد اللّه واثنى عليه، ثم قال: ان اللّه بعث محمدا كما زعمت نبيا وللمؤمنين وليا، فمن اللّه بمقامه بين اظهرنا حتى اختار له ما عنده، فخلى الناس امرهم ليختاروا لانفسهم مصيبين للحق لا مائلين عنه بزيغ الهوى، فان كنت برسول اللّه طلبت، فحقنا اخذت، وان كنت بالمؤمنين طلبت، فنحن منهم متقدمون فيهم، وان كان هذا الامر انما يجب

٤٩٨
لك بالمؤمنين، فما وجب اذ كناكارهين، فاما ما بذلت لنا فان يكن حقا لك، فلا حاجة لنا فيه، وان يكن حقا للمؤمنين، فليس لك ان تحكم عليهم، وان كان حقنا، لم نرض عنك فيه ببعض دون بعض.

واما قولك: ان رسول اللّه منا ومنكم، فانه قد كان من شجرة نحن اغصانها وانتم جيرانها.

٣٨ وما عذر من استشكل على ابي بكر في استخلافه عمر على الصحابة؟

قالت عائشة: لما ثقل ابي دخل عليه فلان وفلان، فقالوا: يا خليفة رسول اللّه، ماذا تقول لربك غدااذا قدمت عليه وقد استخلفت علينا ابن الخطاب؟

قالت: فاجلسناه، فقال: اباللّه ترهبوني؟ اقول: استخلفت عليهم خيرهم. سنن البيهقي (٨/١٤٩).

٣٩ وما الذي اقعد عليا اميرالمؤمنين عن بيعة عثمان يوم الشورى بعد ما بايعه عبدالرحمن بن عوف وزملاؤه؟ وكان علي قائما فقعد، فقال له عبدالرحمن: بايع والا ضربت عنقك، ولم يكن مع احد يومئذ سيف غيره، فيقال: ان عليا خرج مغضبا، فلحقه اصحاب الشورى وقالوا: بايع والاجاهدناك، فاقبل معهم حتى بايع عثمان. الانساب للبلاذي (٥/٢٢).

قال الطبري في تاريخه(١) (٥/٤١): جعل الناس يبايعونه وتلكا

١ - تاريخ الامم والملوك: ٤/٢٣٨ حوادث سنة ٢٣هـ.

٤٩٩
علي، فقال عبدالرحمن: (فمن نكث فانما ينكث على نفسه ومن اءوفى بما عاهد عليه اللّه فسيؤتيه اءجراعظيما)(١) فرجع علي يشق الناس حتى بايع وهو يقول: خدعة وايما خدعة.

وفي الامامة والسياسة(٢) (١/٢٥) قال عبدالرحمن: لا تجعل يا علي سبيلا الى نفسك، فانه السيف لا غيره. وفي صحيح البخاري(٣) (١/٢٠٨): لا تجعلن على نفسك سبيلا.

قال الاميني: كان قتل المتخلف عن البيعة في ذلك الموقف وصية من عمر بن الخطاب، كمااخرجه الطبري في تاريخه(٤) (٥/٣٥) قال: وقال عمر لصهيب:

صل بالناس ثلاثة ايام وادخل عليا وعثمان والزبير وسعدا وعبدالرحمن بن عوف وطلحة ان قدم(٥)، واحضر عبداللّه بن عمر ولا شيء له من الامر وقم على رؤوسهم، فان اجتمع خمسة ورضوا رجلا وابى واحد فاشدخ راسه او: اضرب راسه بالسيف، وان اتفق اربعة فرضوارجلا منهم وابى اثنان فاضرب رؤوسهما، فان رضي ثلاثة رجلا منهم وثلاثة رجلا منهم فحكمواعبداللّه بن عمر، فاي الفريقين حكم له

١ - الفتح: ١٠.

٢ - الامامة والسياسة: ١/٣١.

٣ - صحيح البخاري: ٦/٢٦٣٥ ح ٦٧٨١.

٤ - تاريخ الامم والملوك: ٤/٢٢٩ حوادث سنة ٢٣هـ.

٥ - كان غائبا في ماله بالسراة. (المؤلف)

٥٠٠