×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الوضّاعون وأحاديثهم الموضوعة / الصفحات: ٦١ - ٨٠

عندهم من فضائل آل محمد (ص)، ومثالب اعدائهم، فهي محكومة بوثاقة رجال سندها وصدقهم في تلك الرواية، كما ان من الضرورة ان نعرف جملة كيفية معرفة وثاقة الرجل وصدقه في الرواية، ومن اهمها عدم انخداعه بالمال والجاه والسلطة، وعدم مبالاته في سبيلها، باي خطر يمكن ان يقع عليه، فالكاذب المفتري ليس على استعداد لان يتحمل الاضرار بكل انواعها لاجل كذبة يكذبها لاتعود عليه بنفع ولا يجدفي روايتها الا الضرر.

كما ان من المتفق عليه ان من يروي في ذلك الزمن فضائل امير المؤمنين (ع) واهل بيته: او انه يروي حديثا في مثالب من خالفهم، فانه يكون قد القى نفسه في التهلكة، وجلب لها البلاءوالتلف، وهذا ماقد ثبت حصوله للجميع، وملئت به كتب التاريخ.

فهذا النسائي ذهب الى دمشق فسالوه عن معاوية وما روي في فضائله، فقال: لا اعرف له فضيلة الا (لا اشبع اللّه بطنه)، فما زالوا يدفعون في حضنه وفي رواية: في خصييه، وداسوه حتى حمل الى الرملة ومات هناك(١).

وهذا نصر بن علي بن صهبان، نقلا عن عبد اللّه بن احمد بن حنبل، قال: لما حدث نصر بان رسول اللّه (ص) اخذ بيد حسن وحسين، فقال: «من احبني واحب هذين واباهما وامهما كان في درجتي يوم القيامة» امر

١ - ابن خلكان، وفيات الاعيان: ج ١ ص ٧٧.

٦١
المتوكل بضربه الف سوط، فكلمه فيه جعفر بن عبد الواحد وجعل يقول له: هذا من اهل السنة، فلم يزل به حتى تركه(١).

ولو رايت كيف يسرعون في رمي من يروي فضائل اهل البيت بالجريمة التي لاتغتفر (التشيع) هذه الجريمة التي تجعل صاحبها هدفا للبلاء ومحلا للانتقام والطعن، لعلمت كم كان اهتمامهم في دراسة فضائل امير المؤمنين (ع)، علاوة على ذلك كم كان الراوي منصفا ومتحديا لهم بروايته تلك الرواية الموثوقة.

لقد اتهموا النسائي بالتشيع، لانه الف كتابا في خصائص امير المؤمنين (ع) وقال: لا اعرف لمعاوية فضيلة الا لا اشبع اللّه بطنه، علما ان هذا الحديث رواه مسلم في صحيحه(٢).

وكذلك اتهموا بالتشيع كلا من ابي عبد اللّه الحاكم محمد بن عبد اللّه، وابي نعيم والفضل بن دكين، وعبد الرزاق وابي حاتم الرازي وابنه عبد الرحمن، والطبري وغيرهم ممن لاريب ولاشك في سنيتهم، اتهموهم بهذه التهمة لروايتهم فضائل اهل البيت: وعنايتهم بها في الجملة، وكان الغرض من الصاق هذه التهمة لرواة فضائلهم: هو ردع هؤلاء الرواة والمنع من رواية فضائل اهل البيت: وتدوينها.

نستنتج من هذا ان كل ماروي في فضائل اهل البيت:، وكذلك

١ - تهذيب التهذيب: ج ١٠ ص ٣٨٤ رقم ٧٨١.

٢ - صحيح مسلم: كتاب البر والصلة والاداب ج ٥ ص ١٧٢ ح ٩٦.

٦٢
مطاعن اعدائهم، هو صحيح لاسيما مع روايته عندنا، وتواتر الكثير منه، فيكون مما اتفق عليه الطرفان.

هذا بخلاف ماروي في فضائل مخالفي اهل البيت: فانه من رواية المتهمين بانواع التهم، وعلى اقل تقدير، لو كان له اصل لتواتر بعضه، فضلا عن كله.

٢- المحور الثاني: تضعيفهم الرواية:

ان تضعيفهم الرواية ومناقشتهم سندها، لاقيمة له وليس له اي اعتبار، لان علماء الجرح والتعديل عندهم، مطعون فيهم، فلا يصح الاخذ باقوالهم، وكما يدل عليه ما في ميزان الاعتدال.

١- في ترجمة عبد اللّه بن ذكوان وهو المعروف بابي الزناد، قال ربيعة: ليس بثقة ولا رضي، ثم يقول الذهبي: لايسمع قول ربيعة فيه، فانه كان بينهما عداوة(١).

٢- في ترجمة الحافظ ابي نعيم الاصبهاني احمد بن عبد اللّه، قال: هو احد الاعلام، صدوق، تكلم فيه بلا حجة، لكن هذه عقوبة من اللّه لكلامه في ابن مندة بهوى، ثم قال: وكلام ابن مندة في ابي نعيم فظيع لااحب حكايته، ثم قال: كلام الاقران بعضهم في بعض لايعبا به. لاسيما اذا لاح لك انه لعداوة او لمذهب او لحسد، ماينجو منه الا من عصم اللّه، وما

١ - ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ٤١٨ رقم ٤٣٠١.

٦٣
علمت ان عصرا من الاعصار سلم اهله من ذلك سوى الانبياء والصديقين، ولو شئت لسردت من ذلك كراديس(١).

ان كلمات الذهبي هذه تشير الى ان الطعن والحسد والهوى والعداوة كان منتشرا بينهم وهو من عاداتهم، لذا لايجوز الاخذ باقوالهم في الجرح والتعديل، لارتفاع الثقة، وزوال شرط مهم من شروط العلماء وهو العدالة وكذلك لصدور الكذب عنهم.

٣- جاء في ترجمة عبيد اللّه بن سعد ابي قدامة السرخسي، قال:

قال الحاكم: روى عنه محمد بن يحيى ثم ضرب على حديثه، وسبب ذلك ان محمدا دخل عليه فلم يقم(٢).

٤- والاكبر من ذلك ما جاء في ترجمة سعد بن ابراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، قال: ان مالك لم يكتب عنه!، قال الساجي:

يقال انه وعظ مالكا فوجد عليه فلم يرو عنه(٣).

٥- وفي ترجمة يحيى بن معين، ان ابا داود كان يقع فيه، وان احمد ابن حنبل قال: اكره الكتابة عنه(٤).

وابن معين عالم من علماء الجرح والتعديل.

١ - ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١١١ رقم ٤٣٨.

٢ - تهذيب التهذيب: ج ١ ص ١٦ رقم ٣١.

٣ - تهذيب التهذيب: ج ٣ ص ٤٠٢ رقم ٨٦٦.

٤ - تهذيب التهذيب: ج ١١ ص ٢٤٦ رقم ٤٦٢.

٦٤
٦- وفي ترجمة شجاع بن الوليد، قال احمد بن حنبل: لقي ابن معين شجاعا، فقال له: ياكذاب، فقال له شجاع: ان كنت كذابا والا فهتكك اللّه، وقال احمد: اظن ان دعوة الشيخ ادركته(١).

٧- وفي ترجمة محمد بن حبان، قال: قال الامام ابو عمرو بن الصلاح: غلط الغلط الفاحش في تصرفه، يقول اوهاما يتبع بعضهابعضا، ثم قال: قال ابو اسماعيل الانصاري شيخ الاسلام:

سمعت عبد الصمد بن محمد يقول: سمعت ابي يقول: انكروا على ابن حبان قوله: النبوة العلم والعمل وحكموا عليه بالزندقة، وهجروه، وكتبوا فيه الى الخليفة فامر بقتله، وقال ابو اسماعيل الانصاري: سالت ابن عمار عنه فقال: رايته، ونحن اخرجناه من خراسان، كان له علم كثير، ولم يكن له كبيردين(٢).

٣- المحور الثالث: الصحاح الستة وما فيها:

الصحاح هي الكتب الحديثية المعتبرة لدى اهل السنة، وهي تشتمل كما هو واضح من اسمهاآعلى الاحاديث الصحيحة فقط في نظرهم، ولكنها في نظرنا تشتمل على جوانب من الخلل تسقط هذه الصحاح عن كونها كذلك، ونعرض فيمايلي جانبا من هذا الخلل:

١ - تهذيب التهذيب: ج ٤ ص ٢٧٥ رقم ٥٤٦.

٢ - ميزان الاعتدال: ج ٣ ص ٥٠٦ رقم ٧٣٤٦.

٦٥

١- طريقة جمع الاحاديث:

يقول الذهبي (ان البخاري تجنب الرافضة كثيرا، كانه يخاف من تدينهم بالتقية، ولا نراه يتجنب النواصب ولا القدرية ولا الخوارج، ولا الجهمية، فانهم على بدعهم يلزمون الصدق)(١).

نبدا الحديث عن الصحاح مرتبة:

١- البخاري:

ذكر الذهبي ان البخاري احتج بجماعة في صحيحه ضعفهم بنفسه وكما يعلم من تراجمهم في ميزان الاعتدال وتهذيب التهذيب، مثل ايوب بن عائذ، ثابت بن محمد العائذ، حصين بن عبد الرحمن السلمي، حمران بن ابان، عبد الرحمن بن يزيد بن جابر الازدي، كهمس بن النهال، محمد بن يزيد الحزامي، مقسم بن بجرة(٢)..

٢- مسلم:

ذكر ابن حجر في تهذيب التهذيب في ترجمة سويد بن سعيد الهروي، ان ابراهيم بن ابي طالب قال لمسلم: كيف استجزت الرواية عن سويد؟ قال: ومن اين آتي بنسخة حفص بن ميسرة؟(٣).

فهل يعد هذا ياترى عذرا مقبولا من مسلم في الرواية عن الضعفاء وهو يدعي في كتابه انه لايروي الا عن ثقة؟

١ - ميزان الاعتدال: ج ص.

٢ - تهذيب التهذيب: ج ١٠ ص ٢٥٦ رقم ٥٠٩.

٣ - تهذيب التهذيب: ج ٤ ص ٢٣٩ رقم ٤٨١.

٦٦

٣- النسائي:

ذكر ابن حجر في ترجمة احمد بن صالح المصري:

ان الخطيب قال: احتج باحمد بن صالح جميع الائمة الا النسائي، فانه نال منه جفاء في مجلسه، فذلك السبب الذي افسد الحال بينهما، قال العقيلي: كان احمد بن صالح، لايحدث احدا حتى يسال عنه، فجاءه النسائي فابى ان ياذن له فشنع عليه(١).

٤- ابن ماجة:

ذكر ابن حجر في ترجمة ابن ماجة محمد بن يزيد بن ماجة، ان في كتابه السنن احاديث ضعيفة جدا، حتى بلغني ان السري كان يقول: مهما انفرد بخبر فهو ضعيف غالبا، ووجدت بخط الحافظ شمس الدين محمد بن علي الحسيني مالفظه: سمعت شيخنا الحافظ اباالحجاج المزي يقول: كل ماانفرد به ابن ماجة ضعيف(٢).

٥- الترمذي:

ذكر ابن حجر في ترجمة سليمان بن ارقم ابي معاذ البصري، وعاصم بن عمرو بن حفص: قال الترمذي: انهم متروكون، وروى عنهم في سننه(٣).

٦- ابو داود:

ذكر ابن حجر في ترجمة عمرو بن مرزوق، ان الازدي قال: كان علي بن المديني صديقا لابي داود، وكان ابو داود لايحدث حتى يامره علي، وكان ابن معين يطري عمرو بن مرزوق ويرفع ذكره، ولا

١ - تهذيب التهذيب: ج ١ ص ٣٤ رقم ٦٨.

٢ - تهذيب التهذيب: ج ٩ ص ٤٦٨ رقم ٨٧٢.

٣ - تهذيب التهذيب: ج ٤ ص ١٤٨ رقم ٢٩٧.

٦٧
يصنع ذلك بابي داود لطاعته لعلي(١).

٢- اشتمال الصحاح على مافيه الانحراف والكذب:

الكثير من اخبار الصحاح، تشتمل على ما فيه الانحراف والبعد عن العقيدة السليمة، مثل تجسيم اللّه سبحانه، واثبات المكان والانتقال والتغير له، وعروض العوارض على اللّه من قبيل الضحك ونحوه، مما يوجب الامكان، وقد جاء في البخاري ان اللّه يضع رجله في نار جهنم فيزوي بعضهابعضا، وتقول: قط قط، وكذلك تشتمل على توهين رسل اللّه ورسالاتهم حتى انهم صيروا رسولناالكريم (ص) جاهلا في اول البعثة بانه رسول مبعوث، فعلمه النصراني وزوجته خديجة انه رسول اللّه، وكذلك تشتمل على مايوجب كذب آي من القرآن، وفيها الكثير من المناكير والخرافات، واذااردت فراجعها لتتحقق بنفسك.

٣- الكثير من رواة الصحاح مدلسون:

الكثير من رواة الصحاح مدلسون في رواياتهم، ملبسون فيها، ومظهرون خلاف الواقع، كما لوكانت الرواية عن شخص مقبول بواسطة شخص غير مرضي، فيتركون الواسطة ويروونها عن المقبول ابتداء، او يروونها عن ضعيف، وياتون باللفظ المشترك بين الضعيف والثقة، ليوهم الراوي على القاري ان المراد الثقة، لانه يظهر انه لايروي الا عن ثقة الى

١ - تهذيب التهذيب: ج ٨ ص ٨٧ رقم ١٦٠.

٦٨
غير ذلك من انواع التدليس.

ويكفينا في ادعائنا ان البخاري ومسلم كانا من المدلسين.

قال الذهبي في ترجمة عبد اللّه بن صالح بن محمد الجهني المصري: روى عنه البخاري في الصحيح، ولكنه يدلسه، فيقول:

حدثني عبد اللّه ولا ينسبه(١)، وفي ترجمة محمد بن سعيدالمصلوب الكذاب الشهير يقول الذهبي: اخرجه البخاري في مواضع وظنه جماعة(٢).

ونقل ابن حجر عن ابن منده انه قال في كلام له: اخرج البخاري: قال فلان وقال لنا فلان وهوتدليس ثم قال ابن حجر الذي يظهر لي انه يقول فيما لم يسمع(٣).

ويقول ابن حجر كذلك عن ابن منده انه قال في حق مسلم:

كان يقول فيما لم يسمعه من مشايخه، قال لنا فلان، وهو تدليس(٤).

اذا كان هذا حال الصحيحين وصاحبيهما وهما عندهم اصح الكتب، فكيف حال غيرهما وكيف تعتبر اخبارهم وباي شيء يحصل الاطمئنان

١ - ميزان الاعتدال: ج ٣ ص ٥٦١ رقم ٧٥٩٢.

٢ - ميزان الاعتدال ج ٢ ص ٤٤٠ رقم ٤٣٨٣.

٣ - تعريف اهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس: المطبوع بمصر صفحة ٦.

٤ - تعريف اهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس: المطبوع بمصر صفحة ٧.

٦٩
لمن اراد الاحتجاج بهما!

٤- جرح اغلب رواة الصحاح الستة:

ان اكثر رجال السند في الصحاح الستة، مطعون فيهم وعلى لسانهم، وبغير التدليس، في الكذب ونحوه، وعندما وجدت في كتب الجرح والتعديل هذه المجموعة من التسميات المستعملة في الجرح لم آخذ منها الا ما كان شديدا واضحا في تضعيف الراوي من قبيل: كذاب، متهم بالكذب، يضع الحديث، متهم بالوضع، يسرق الحديث، ومن كان ياتي بالمنكرات منهم مثل شرب الخمر، وسماع الغناء، والرقص، او انه لقيط، وان كانت بقية الطعون مسقطة للرواية وحجيتها ايضا، وذلك لحدوث التوهين في الراوي، وقد رتبت الاسماء على حروف الهجاء، وكان جل اعتمادي على كتابي تهذيب التهذيب، وميزان الاعتدال، اما ما وجدته من نعوت للرواة في هذه الكتب فهي:

١- كذاب.

٢- متهم بالكذب.

٣- يضع الحديث.

٤- متهم بالوضع.

٥- يسرق الحديث.

٦- فلان لاادري ماهو.

٧- دجال.

٨- لايساوي فلسا.

٩- ليس بالقوي.

١٠- ليس بثقة.

١١- مجهول.

١٢- يخطئ.

١٣- في حديثه نظر.

١٤- متروك.

١٥- ترك الناس حديثه.

١٦- يروي عجائب.

١٧- صاحب بلايا.

١٨- منكر الحديث.

٧٠
كتاب الوضّاعون للسيد رامي يوزبكي (ص ٧١ - ص ٩٠)

٧١

وهذه ترجمة من انتخبناه
من كتبهم عدا من ذكر في كتاب الغدير


١- احمد بن عبد اللّه بن محمد ابو الحسن البكري: ذاك الكذاب، الدجال، واضع القصص.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١١٢/٤٤٠.

٢- احمد بن عبد اللّه الكفرتوشي: قال ابن عدي: ضعيف يسرق الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ص ١١٥ ت/٤٤٧.

٣- احمد بن محمد بن علي بن الحسن بن شقيق المروزي: يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ص ١٤٧.

٤- احمد بن يعقوب بن نفاطة ابو بكر القرشي: يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٦٤.

٥- ارطاة بن الاشعث: كذاب هالك.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٧٠.

٦- اسحاق بن ابراهيم الواسط ي المؤدب: كذاب يضع الاحاديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٨٠.

٧- اسحاق بن ابراهيم بن ابي نافع: دجال.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٨٠.

٨- اسحاق بن ادريس الاسواري البصري ابو يعقوب: كذاب يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ص ١٨٤.

٧٢
٩- اسحاق بن بشر او حذيفة البخاري صاحب كتاب المبدا: كذاب متروك.      ميزان الاعتدال: ج ١ص ١٨٤.

١٠- اسحاق بن بشر بن مقاتل، ابو يعقوب الكاهلي: قال بطين: ماسمعت ابن ابي شيبة كذب احدا الا اسحاق بن بشر الكاهلي.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٨٦.

١١- اسحاق بن عبد اللّه بن ابي فروة المدني مولى عثمان بن عفان قال الزهري: قاتلك اللّه يابن ابي فروة ما اجراك على اللّه! ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٩٣..

١٢- اسحاق بن نجيح الملط ي: من اكذب الناس معروف بالكذب ووضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٠٠.

١٣- اسحاق بن ميس الحروي: قال الدارقطني: هو شر من ابن بشير المصيصي وهو من الكذابين.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٠٣.

١٤- احمد بن محمد بن عيسى ابن الجراح الحافظ المصري ابو العباس النحاس: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٤٨.

١٥- احمد بن محمد بن الفضل العبسي الابلي نزيل جند نيسابور قال ابن حبان: خرجت الى قريته فكتبت عنه شبيها بخمسمائة حديث كلها موضوعة، ولعل هذا الرجل قد وضع اكثر من ثلاثة آلاف حديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٤٨.

١٦- احمد بن منصور ابو السادات ملحد كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٥٩.

٧٣
١٧- احمد بن يعقوب بن عبد الجبار الاموي المرواني الجرجاني: قال البيهقي: روى احاديث موضوعة لا استحل رواية شيء منها.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٦٥.

١٨- احمد بن يعقوب البلخي: اتى بمناكير وعجائب موضوعة.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٦٥.

١٩- احمد السمرقندي: نكرة لايعرف وخبره كذب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ١٦٦.

٢٠- اسماعيل بن ابراهيم بن مقسم الامام الحجة ابن علية: قال سهل بن شاذويه: سمعت علي بن قشرم يقول: قلت لوكيع: رايت ابن علية يشرب النبيذ حتى يحمل على الحمار، يحتاج من يرده الى منزله.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢١٦.

٢١- اسماعيل بن اوسط البجلي: امير الكوفة كان من اعوان الحجاج، وهو الذي قدم سعيد بن جبير للقتل، لاينبغي ان يروى عنه.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٢٢.

٢٢- اسماعيل بن ابي اويس ابو عامر الاصبحي: كذاب، يسرق الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٢٢.

كان يضع الحديث، يقول عن نفسه: ربما كنت اضع الحديث لاهل المدينة اذا اختلفوا في شيءبينهم.      تهذيب التهذيب: ج ١ ص ٢٧١.

٢٣- اسماعيل بن زريق البصري: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٢٨.

٢٤- اسماعيل بن ابي زياد الشقري: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٣١.

٧٤
٢٥- اسماعيل بن شروس الصنعاني ابو المقدام: كان يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٣٤.

٢٦- اسماعيل بن محمد المزني الكوفي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٤٦.

٢٧- اسماعيل بن محمد بن يوسف ابو هارون الجيريني الفلسطيني: كذاب. كان يسرق الحديث، لايجوز الاحتجاج به.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٤٧.

٢٨- اسماعيل بن محمد ابو اسحاق الحمكي: متهم بالكذب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٤٧.

٢٩- اسماعيل بن مسلم السكوني: يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٥٠.

٣٠- اسماعيل بن يحيى بن عبيد اللّه بن طلحة بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن ابي بكر الصديق، كان يضع الحديث، ركن من اركان الكذب، لاتحل الرواية عنه.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٥٣.

٣١- اسيد بن زيد الجمال: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٥٦.

٣٢- الاشج ابو الدنيا المغربي: احد الطرقية الكذابين.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٥٨.

٣٣- اصرم بن حوشب ابو هشام قاضي همدان: كذاب خبيث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٧٢، الانساب ج ٢ ص ٣٣٧.

٣٤- ايوب بن جابر بن سيار اليمامي: يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٢٨٥.

٧٥
٣٥- ايوب بن خوط ابو امية البصري: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج١ ص٢٨٦.

٣٦- ايوب بن مدرك الحنفي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج١ ص٢٩٣.

٣٧- ابو ايوب سليمان بن بشار الخراساني: يضع الحديث. الانساب ج ٢ ص ٣٣٧.

٣٨- بريه بن محمد: كذاب، مدبر، وضاع.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٠٦.

٣٩- بشار بن قيراط ابو نعيم النيسابوري: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣١٠.

٤٠- بشر بن ابراهيم الانصاري المفلوج ابو عمرو: ممن يضع الحديث، كان يضع الحديث على الثقات.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣١١.

٤١- بشر بن عبيد الدارسي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٢٠.

٤٢- بشر بن غياث المريسي: مبتدع ضال لاينبغي ان يروى عنه.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٢٢.

٤٣- بشير بن زاذان: متهم بالكذب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٢٨.

٤٤- بقاء بن ابي شاكر الحريمي: كذاب، دجال زور الف طبقة.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٣٩.

٤٥ بكر بن الاسود ويقال بن ابي الاسود ابو عبيدة الناجي احد الزهاد: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ص ٣٤٢.

٤٦- بكر بن زياد الباهلي: دجال، يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٤٥.

٤٧- بكر بن الشرود الصنعاني: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٤٦.

٧٦
٤٨ بندار بن عمر الروياني: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٥٣.

٤٩- ثابت بن موسى الضبي الكوفي الضرير العابد: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٦٧.

٥٠- ثمامة بن عبيدة ابو خليفة العبدي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٣٧٢.

٥١- جعفر بن محمد بن هبة اللّه ابو الفضل البغدادي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٤١٥.

٥٢- جعفر بن محمد بن الفضل الدقاق: قال حمزة السبيعي: سمعت ابا زرعة يقول: جعفر الدقاق الحافظ ليس بمرضي في الحديث ولا في دينه، كان كاذبا فاسقا.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٤١٦.

٥٣- الحسن بن عاصم ابو سعيد العدوي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٠١.

٥٤- الحسن بن عبد الرحمن الفزاري: كذاب. يسرق الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٠٢.

٥٥- الحسن بن مدرك البصري الطحان: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٢٢.

٥٦- الحسن الواقعي: كان يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٢٨.

٥٧- الحسين بن احمد الحافظ الشماخي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٢٨.

٥٨- الحسين بن ابراهيم: دجال، وضع حديث صلاة الايام.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٣٠.

٧٧
٥٩- حسين بن محمد الشاعر الملقب بالخالع: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٤٧.

٦٠- الحسين بن يحيى الحقائي: وضع احاديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٥٠.

٦١- حصين بن مخارق بن ورقاء: يضع الحديث.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٥٤.

٦٢- حفص القرد: مبتدع، كفره الشافعي في مناظرته.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٦٤.

٦٣- حماد بن عمرو النصيبي: كان يضع الحديث وضعا.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٥٩٨.

٦٤- حبان بن عبد اللّه ابو جبلة الدارمي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٦٢٢.

٦٥- خالد بن عبد اللّه القسري: ناصبي، بغيض، ظلوم.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٦٣٣.

٦٦- خالد بن مقدوح ويقال ابن محدوج: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٦٤٢.

٦٧- خالد بن يزيد بن عبد الرحمن بن ابي مالك الدمشقي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٦٤٥..

لم يرض ان يكذب على ابيه حتى كذب على اصحاب رسول اللّه (ص).      تهذيب التهذيب: ج ٣ ص ١٠٩.

٧٨
٦٨- داود بن المحبر صاحب كتاب العقل: روى عبد الغني بن سعيد عن الدارقطني قال: كتاب العقل وضعه ميسرة بن عبد ربه ثم سرقه منه داود فركبه باسانيد غير اسانيد ميسرة وسرقه عبدالعزيز بن ابي رجاء ثم سرقه سليمان بن عيسى السجزي.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ٢٠.

٦٩- داود بن الوليد: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ٢١.

٧٠- داود بن يحيى الافريقي: احاديثه موضوعة.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ٢١.

٧١- ابراهيم بن هدبة ابو هدبة البصري: كذاب خبيث حدث بالاباطيل، ووضع على انس، كان رقاصا بالبصرة يدعى الى العرائس فيرقص لهم وكان يشرب المسكر.      ميزان الاعتدال: ج ١ ص ٧١.

٧٢- دهثم بن جناح: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ٢٨.

٧٣- رجاء بن ابي عطاء المصري: صاحب موضوعات، يروي الموضوعات.      ميزان الاعتدال: ج ٢ص ٤٦.

٧٤- رفاعة الهاشمي هو زيد بن عبد اللّه بن مسعود الاديب: كذاب اشر، ركب اسانيد لاربعين حديثا فسرقها منه ابن ودعان وادعاها.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ٥٣.

٧٥- روح بن اسلم الباهلي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ٥٧.

٧٦- زيد بن حبان: ترك حديثه كان يشرب حتى يسكر.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٠١.

٧٧- زيد بن الحسن بن زيد بن اميرك الحسيني: كان كذابا وضاعا دجالا وضع اربعين حديثا.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٠١.

٧٩
٧٨- زيد بن عبد اللّه بن مسعود الهاشمي: وضع اربعين حديثا في الادب، قال النباتي: قلت هو ابوالخير بن رفاعة لاصبحه اللّه بالخير.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٠٤.

٧٩- سعيد بن حبان حمصي: كان يكذب.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٣٢.

٨٠- سعيد بن ذي لعوه: وهو الذي روى عن الشعبي، قال ابن حبان: دجال يزعم انه رآى عمر بن الخطاب يشرب المسكر.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٣٤.

٨١- سعيد بن عبد الملك بن واقد الحراني: روى احاديث كذب، ووضع احاديث.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٥٠.

٨٢- سعيد بن هبيرة المروزي: قال ابن حبان: يروي الموضوعات عن الثقات، كانه كان يضعها اوتوضع له فيجيب فيها.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٦٢.

٨٣- سفيان بن وكيع: يتهم بالكذب كان له وراق يلقنه من حديث موقوف فيرفعه او مرسل فيوصله او يبدل رجلا برجل.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٧٣.

قيل: كان ابوه رجلا صالحا قيل له: كان سفيان يتهم بالكذب، قال: نعم.      تهذيب التهذيب: ج ٤ ص ١١٠.

٨٤- سقر بن عبد الرحمن: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٧٤.

٨٥- سلام بن وهب الجندي: كذاب.      ميزان الاعتدال: ج ٢ ص ١٨٢.

٨٦- سليمان بن ارقم: قال البخاري: هو مولى قريظة والنضير قال احمد:

٨٠