×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

موسوعة من حياة المستبصرين (ج 05) / الصفحات: ٦١ - ٨٠

البحث أنّ الرسول(صلى الله عليه وآله) بخلاف ما ورثه من أسلافه أكدّ بأمر الله تعالى على وصاية الإمام(عليه السلام)في العديد من المواقف بدءاً من يوم إنذاره لعشيرته وإلى يوم الغدير الذي جمع فيه رسول الله الناس وأعلن فيه ولاية الإمام علي(عليه السلام) أمام جمع غفير من المسلمين.

وعرف "أوي فريدة" بأنّ الإمام عليّاً(عليه السلام) هو الذي نصّبه رسول الله(صلى الله عليه وآله) بأمر من الله تعالى لحفظ الدين وصيانته من التحريف اللفظي والمعنوي الذي نشأ عن الآراء الباطلة والتفاسير الخاطئة للقرآن الكريم.

وعرف "أوي فريدة" بأنّ الأمّة الإسلامية لم تنحرف عن الصراط المستقيم ولم تتّجه نحو الضلال إلاّ بعد تركها للعترة ورفعها شعار "حسبنا كتاب الله"(١).

ومن هذا المنطلق اختلف أصحاب هذا الشعار بعد ذلك في تفسيره وفهم الآيات القرآنيّة، ففسّر كلّ واحد منهم القرآن برأيه وتمسّك البعض بجملّة من الآيات وترك القسم الآخر، فازداد التنازع في الوسط الإسلامي حتّى فشلوا وذهبت ريحهم.

ولو أنّ الأمّة الإسلاميّة كانت من بداية أمرها متمسّكة بالقرآن والعترة كما أكّد على ذلك الرسول في حديث الثقلين، فإنّ هذا التمسّك كان سبباً في عصمتهم من الضلال، ولكنّهم جعلوا قول الرسول(صلى الله عليه وآله) وراء ظهورهم وأهملوا تأكيد الرسول(صلى الله عليه وآله)على أهل بيته وقوله(صلى الله عليه وآله): "إنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم الثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به، فحثّ على كتاب الله ورغّب فيه، ثمّ قال وأهل بيتي أذكركم الله

١- صحيح البخاري: ١ / ح ١١٤.

هذه المقولة لعمر بن الخطاب، قالها عندما طلب الرسول(صلى الله عليه وآله) وهو في فراش الموت أن يأتوا له بكتف ودواة ليكتب لهم كتاباً لن يضلّوا بعده، فقال عمر: "إنّ النبي غلبه الوجع وعندنا كتاب الله حسبنا كتاب الله".

٦١

في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي"(١).

وتركوا التمسّك بوصيّة الرسول للأمّة في قوله: "إنّي تارك فيكم ما إن تمسّكتم به لن تضلّوا بعدي، أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، ولن يتفرّقا حتّى يردا عليّ الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما"(٢).

ومن هذا المنطلق قرّر "أوي فريدة" أن يتمسّك بأهل البيت(عليهم السلام) إضافة إلى تمسّكه بالقرآن الكريم ليعصم بذلك نفسه من الضلال، وليكون من الاتباع الحقيقيين لسنّة رسول الله(صلى الله عليه وآله).

١- صحيح مسلم: ٤ / ح ٢٤٠٨.

٢- صحيح الجامع الصغير وزيادته، الألباني: ١ / ح ٢٤٥٨.

٦٢

(١٣) بودي براكاسو

(شافعي / أندونيسيا)

ولد سنة ١٣٩٠هـ (١٩٧١م) في أندونيسيا بمدينة "بكلونجن" ونشأ في مدينة "بكلونجن" مترعرعاً في ظلّ أسرة مسلمة تنتمي إلى المذهب الأشعري في العقائد والمذهب الشافعي في الفقه والأصول، فبقي على انتمائه الموروث حتّى استبصر صديقه أحمد حافظ، فدفعه ذلك إلى البحث الشمولي في رحاب العقيدة من أجل الدفاع عن عقائد السلف.

تتالي الانتكاسات:

كان يتوقع "بودي براكاسو" أن يجد خلال البحث الأدلة الدامغة التي يتمكّن أن يواجه بها أدلّة صديقه المستبصر، ولكنه واجه الكثير من الانتكاسات في هذا السبيل، حتّى أعياه البحث، وكانت تحفزّه النفس إلى اتّباع السبل الملتوية عن طريق المبادرة إلى التأويلات التي تنسجم مع ما يريده وتحريف معاني النصوص والاستفادة من كلّ وسيلة من أجل الانتصار في هذا الصراع القائم بينه وبين صديقه .

الهيمنة على النفس:

التفت "بودي براكاسو" إلى خطأ السبيل الذي يتّبعه في حواره مع صديقه، وانتبه بأنّه لا يريد أن يخدع نفسه وإنّما قصده من الحوار هو الوصول إلى الحقيقة لا غير، وليس قصده الإطاحة بصديقه أو التغلّب عليه ولو على حساب الحقيقة.

ومن هذه الرؤية المنطقيّة الصحيحة واصل "بودي براكاسو" بحثه في الصعيد العقائدي، حتّى توصّل إلى نتائج دفعته في نهاية المطاف إلى التخلّي عن

٦٣

مبادئه الموروثة والتوجّه نحو المباديء التي أملتها عليه الأدلّة والبراهين.

هل يوجد غرض وغاية في الفعل الإلهي؟

إنّ البحوث الجديدة التي أجراها "بودي براكاسو" دفعته إلى تغيير الكثير من مفرداته العقائديّة والفكريّة منها أنّه كان يعتقد ـ وفق عقيدة الأشاعرة ـ بأنّ أفعال الله تعالى ليست معلّلة بالغرض(١). وكان دليله في ذلك بأنّ وجود الغرض في الفعل الإلهي يلزم أن يكون الله تعالى ناقصاً بذاته ومستكملاً بتحصيل ذلك الغرض.

ولكنّه عرف بعد البحث بأنّ أغراض الفعل الإلهي لا تعود على الله بالمنفعة، لأنّه تعالى غنيّ بالذات وهو غير محتاج لشيء، ولكن تعود منفعة هذه الأغراض للمخلوقات(٢). ومن جهة أخرى فإنّ نفي الغرض والغاية عن الفعل الإلهي يلزم:

أولاً: أن يكون الله تعالى لاعباً عابثاً في فعله حاشاه، فإنّ العابث هو الذي يفعل لا لغرض وحكمة بل لهواً والله تعالى يقول: {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ}(٣).

{رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً}(٤). والفعل الذي لا غرض للفاعل فيه باطل ولعب، تعالى الله عن ذلك علوّاً كبيراً(٥).

ثانياً: يلزم عدم فعله تعالى لغرض "أن لا يكون الله تعالى محسناً إلى العباد ولا منعماً عليهم ولا راضياً لهم ولا كريماً في حقّ عباده، ولا جواداً..

وبيان لزوم ذلك: إنّ الإحسان إنّما يصدق لو فعل المحسن نفعاً لغرض الإحسان إلى المنتفع، فإنّه لو فعله كذلك لم يكن محسناً. وبهذا لا يوصف مطعم

١- المواقف للقاضي الإيجي: ٣٣١.

٢- انظر: تجريد الاعتقاد، لنصير الدين الطوسي: ١٩٨.

٣- الأنبياء (٢١): ١٦.

٤- آل عمران (٣): ١٩١.

٥- نهج الحق وكشف الصدق، للعلامة الحلي: ٨٩.

٦٤

الدابّة لتسمن حتّى يذبحها بالإحسان في حقّها، ولا بالإنعام عليها ولا بالرحمة، لأنّ التعطُف والشفقة إنّما يثبت مع قصد الإحسان إلى الغير لأجل المنفعة لا لغرض آخر يرجع إليه، وإنِّما يكون كريماً وجواداً، لنفع الغير بغرض الإحسان، ولو صدر منه النفع لا لغرض، لم يكن كريماً ولا جواداً، تعالى الله عن ذلك علوّاً كبيراً"(١).

ثالثاً: يلزم عدم فعله تعالى لغرض "أن تكون جميع المنافع التي جعلها الله تعالى منوطة بالأشياء غير مقصودة، ولا مطلوبة لله تعالى، بل وضعها وخلقها عبثاً، فلا يكون خلق العين للإبصار، ولا خلق الأذن للسماع، ولا اللسان للنطق، ولا اليد للبطش، ولا الرجل للمشي، وكذا جميع الأعضاء التي في الإنسان، وغيره من الحيوانات... ولا خلق الحرارة في النار للإحراق ولا الماء للتبريد، ولا خلق الشمس والقمر والنجوم للإضاءة، ومعرفة الليل والنهار للحساب وكلّ هذا مبطل للأغراض والحكم والمصالح ويبطل علم الطب بالكليّة، فإنّه لم يخلق الأدوية للإصلاح ويبطل علم الهيئة وغيرها ويلزم العبث في ذلك كلّه، تعالى الله عن ذلك علوّاً كبيراً"(٢).

التخلّي عن المبادىء الموروثة:

إنّ الأدلة التي حصل عليها "بودي براكاسو" دفعته في نهاية المطاف إلى تغيير انتمائه المذهبي، فتحوّل من المذهب الشافعي الذي كان عليه والتحق بمذهب أهل البيت(عليهم السلام)، ثمّ توجّه بعد ذلك إلى تشييد أسسه الفكريّة على ضوء مباني مدرسة أهل البيت(عليهم السلام)، فشرع بغربلة مفرداته الفكريّة من أجل التحرّر من الأفكار التي لم تؤسّس على الأسس المتينة، وجعل الملاك في غربلة الأفكار هو الحقّ الذي يعتمد على الدليل والبرهان، وبذلك تمكّن من تنقية وجوده من الأفكار الخاطئة.

١- المصدر السابق: ٨٩ ـ ٩٠.

٢- المصدر السابق: ٩٠ ـ ٩١.

٦٥

(١٤) جديد باعلي

(شافعي / أندونيسيا)

ولد في أندونيسيا بمدينة "برابو لنغا"، ونشأ في أسرة شافعيّة المذهب، ثمّ واصل دراسته حتّى حصل على شهادة الإعداديّة، ثمّ تأثّر بالفكر الشيعي، فتوجّه إلى دراسة مذهب التشيّع بصورة معمّقة فالتحق بالمعهد الإسلامي في مدينة "بانجيل" فتعرّف في هذا المعهد على حقائق غيّرت مساره الفكري وتركت أثراً بالغاً في توجّهاته العقائديّة حتّى دفعته في نهاية المطاف إلى تغيير انتمائه من مذهب أهل السنّة إلى مذهب أهل البيت(عليهم السلام).

مودّة ذوي القربى:

إنّ من أهمّ الأمور التي لفتت انتباه "جديد باعلي" إلى مذهب أهل البيت(عليهم السلام)هي مسألة اهتمام القرآن الكريم بهم، وقوله تعالى لرسوله(صلى الله عليه وآله): {قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}(١).

فقد أخرج الطبراني بسنده إلى أبي الطفيل خطبة الإمام الحسن(عليه السلام) بعد شهادة أبيه علي بن أبي طالب(عليه السلام) من جملتها: "أنا ابن البشير وأنا ابن النذير وأنا ابن النبي وأنا ابن الداعي إلى الله بإذنه وأنا ابن السراج المنير وأنا ابن الذي أرسل رحمة للعالمين وأنا من أهل البيت الذين أفترض الله عزّوجلّ مودّتهم وولايتهم، فقال فيما أنزل الله على محمد(صلى الله عليه وآله)

١- الشورى (٤٢): ٢٣.

٦٦

{قُل لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}(١).

والتفت الفخر الرازي إلى الحقيقة الكامنة في هذه الآية فقال في تفسيرها : "فثبت أنّ هؤلاء الأربعة ـ عليّ وفاطمة والحسن والحسين رضي اللّه عنهم ـ أقارب النبيّ(صلى الله عليه وآله) ولذلك فإنّ لهم ميزة عظيمة يختصون بها، ويدلّ على هذا وجوه :

الأوّل: قوله تعالى: {إلاّ المودّة في القربى} ووجه الاستدلال فيه واضح تماماً .

الثاني: لا شكّ أنّ النبيّ(صلى الله عليه وآله) كان يحبّ فاطمة، قال(صلى الله عليه وآله): "فاطمة بضعة منّي يؤذيني ما يؤذيها".

وثبت بالنقل المتواتر أنّ رسول اللّه(صلى الله عليه وآله) كان يحب عليّاً والحسن والحسين، وإذا ثبت ذلك وجب على كلّ الأمّة مثله ..

الثالث: أنّ الدعاء للآل منصب عظيم، ولذلك جعل هذا الدعاء خاتمة التشهّد في الصلاة، وهو قوله: "اللهم صلّ على محمّد وعلى آل محمّد وارحم محمّداً وآل محمّد".

وهذا التعظيم لم يوجد في حقّ غير الآل، فكلّ ذلك يدلّ على أنّ حبّ آل محمّد واجب"(٢).

اتباعه لذوي القربى

١- مجمع الزوائد للهيثمي: ٩ / ١٤٧٩٨.

وقال: رواه الطبراني في الأوسط والكبير باختصار، إلاّ أنّه قال: ليلة سبع وعشرين من رمضان، وأبو يعلى باختصار، والبزار بنحوه، إلاّ أنّه قال: ويعطيه الراية، فإذا حم الوغى فقاتل جبريل عن يمينه، وقال: وكانت إحدى وعشرين من رمضان. وراه أحمد باختصار كثير .

وإسناد أحمد وبعض طرق البزّار والطبراني في الكبير حسان.

٢- التفسير الكيبر للفخر الرازي: ٩ / ٥٩٥ .

٦٧

ومن هنا وجد "جديد باعلي" بأنّ أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) أحقّ بالاتّباع من غيرهم، فلهذا اتخذ قراره النهائي وتحوّل من مذهبه السابق إلى مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، ثمّ توجه إلى نشر الحقيقة التي توصّل إليها إلى الآخرين، لئلاّ يبقى هؤلاء في غفلة عن الحقيقة التي اضطهدت طوال سنوات هيمنة بني أميّة وبني العباس والسائرين على نهجهم، وليكون أبناء مجتمعه على بصيرة من أمر دينهم .

٦٨

(١٥) جعفر الحبشي

(شافعي / أندونيسيا)

ولد سنة ١٣٩٤هـ (١٩٧٥م) في أندونيسيا في مدينة "بندودسو"، حاصل على شهادة الإعدادية، ثمّ التحق بالمعهد الإسلامي في مدينة "بانجيل"، وكان أبواه من أتباع المذهب الشافعي، لكنه تعرّف على بعض أتباع مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، فحاورهم في المسائل الخلافيّة الموجودة بين المذهب السنّي والمذهب الشيعي، حتّى وصل إلى مرحلة القناعة بأحقيّة مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، فأعلن استبصاره وانتماءه إلى مذهب التشيّع.

منزلة أهل البيت(عليهم السلام) عند الله تعالى:

عرف جعفر الحبشي من خلال بحثه العقائدي بأنّ لأهل البيت(عليهم السلام) منزلة عظيمة عند الله تعالى منها ما ورد في الدرّ المنثور في تفسير قوله تعالى: {فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَات}(١) عن ابن عباس قال: سألت رسول الله(صلى الله عليه وآله) عن الكلمات التي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه، قال: سأل بحقّ محمّد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلاّ تبت عليّ فتاب عليه(٢).

وورد عن الإمام علي(عليه السلام) قال: سألت النبي(صلى الله عليه وآله) عن قول الله تعالى:

١- البقرة (٢): ٣٧.

٢- الدر المنثور للسيوطي: ١ / ١١٩، مناقب ابن المغازلي: ح٨٩ .

٦٩

{فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَات} فقال: إنّ الله أهبط آدم بالهند، وحواء بجدّة، وإبليس بميسان، والحية بإصبهان، وكان للحية قوائم كقوائم البعير، ومكث آدم بالهند مائة سنة باكياً على خطيئته حتّى بعث الله تعالى إليه جبرئيل وقال: يا آدم ألم أخلقك بيدي؟

ألم أسجد لك ملائكتي؟

ألم أزوّجك حوّاء أمتي؟

قال: بلى.

قال: فما هذا البكاء؟

قال: وما يمنعني من البكاء وقد أخرجت من جوار الرحمن

قال: فعليك بهذه الكلمات، فإن الله قابل توبتك وغافر ذنبك، قل: اللّهم إنّي أسألك بحقّ محمّد وآل محمد، سبحانك لا إله إلاّ أنت، عملت سوءاً وظلمت نفسي، فتب عليّ إنّك أنت التواب الرحيم، اللهم إنّي أسألك بحقّ محمّد وآل محمد، عملت سوءاً وظلمت نفسي، فتب عليّ إنّك أنت التواب الرحيم.

فهؤلاء الكلمات التي تلقى آدم(١) .

تبعية أهل البيت(عليهم السلام):

واصل "جعفر الحبشي" بحثه ولم يقتصر على دليل واحد أو دليلين من أجل التخلّي عن مذهبه السابق، وبمرور الزمان تبلورت قناعته بأحقّية مذهب أهل البيت(عليهم السلام)، فأعلن استبصاره ثمّ سافر إلى إيران والتحق بالحوزة العلمية بمدينة قم المقدّسة، وبدأ بتلقّي علوم ومعارف أئمّة أهل البيت(عليهم السلام).

١- الدر المنثور، السيوطي: ١ / ١١٩.

٧٠
 موسوعة من حياة المستبصرين (ج٥) لمركز الأبحاث العقائدية (ص ٧١ - ص ١٠٠)
٧١

فلق الحبّة وبرأ النسمة! إنّه لعهد النبي الأُميّ(صلى الله عليه وسلم) إليّ أن لا يحبّني إلاّ مؤمن ولا يبغضي إلاّ منافق"(١).

وروى الحاكم في مستدركه على الصحيحين بسنده إلى عمرو بن شاس الأسلمي وكان من أصحاب الحديبية قال: "خرجنا مع علي(رضي الله عنه) إلى اليمن، فجفاني في سفره ذلك حتّى وجدت في نفسي، فلمّا قدمت أظهرت شكايته في المسجد حتّى بلغ ذلك رسول اللّه(صلى الله عليه وآله وسلم)، قال: فدخلت المسجد ذات غداة ورسول اللّه(صلى الله عليه وآله)في ناس من أصحابه، فلما رآني أبِدني(٢) عينيه ـ قال يقول حدد إليّ النظر حتّى إذا جلست قال: "يا عمرو، أما والله لقد آذيتني"، فقلت أعوذ بالله أن أوذيك يا رسول اللّه، قال: "بلى من آذى عليّاً فقد آذاني"(٣).

وروى الحاكم أيضاً بسنده إلى عبد اللّه بن بريدة عن أبيه قال: "كان أحبّ النساء إلى رسول اللّه(صلى الله عليه وآله وسلم) فاطمة، ومن الرجال علي"(٤).

وورد عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) يقول: "من لقي الله تعالى وهو جاحد ولاية علي بن أبي طالب(عليه السلام) لقي الله وهو عليه غضبان، لا يقبل الله منه شيئاً من أعماله، فيوكل به سبعون ملكاً يتفلون في وجهه، ويحشره الله تعالى أسود الوجه أزرق العينين" قلنا: يابن عباس، أينفع حبّ علي بن أبي طالب في الآخرة؟

قال: قد تنازع أصحاب رسول الله(صلى الله عليه وآله) في حبّه حتى سألنا رسول الله، فقال:

١- صحيح مسلم: ١ / ح١٣١ .

٢- أبِد، بكسر الباء: غضب .

٣- المستدرك على الصحيحين: الحاكم النيسابوري: ٣ / ح ٤٦٧٧ وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرّجاه، ووافقه الذهبي في التلخيص. وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد: ٩ / ح١٤٧٣٦، وقال: "رواه أحمد والطبراني باختصار والبزار أخصر منه، ورجال أحمد ثقات".

٤- المستدرك على الصحيحين ، الحاكم النيسابوري: ٣ / ح٤٧٩٤. وقال: صحيح الإسناد ولم يخرّجاه، ووافقه الذهبي في التخليص .

٧٢

"دعوني حتّى اسأل الوحي"، فلّما هبط جبرئيل(عليه السلام) سأله، فقال: "أسأل ربّي عزوجل عن هذا"، فرجع إلى السماء ثم هبط إلى الأرض، فقال:

"يا محمّد، إنّ الله تعالى يقرأ عليك السلام، وقال: أحبّ عليّاً، فمن أحبّه فقد أحبني، ومن أبغضه فقد أبغضني، يا محمّد، حيث تكن يكن علي، وحيث يكن عليّ يكن محبّوه وإن اجترحوا"(١).

وعن أبي سعيد الخدري، قال: أقبلت ذات يوم قاصداً إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فقال لي: "يا أبا سعيد"، فقلت: لبّيك يا رسول الله، قال:

"إنّ لله عموداً تحت العرش يضيء لأهل الجنّة كما تضيء الشمس لأهل الدنيا، لا يناله إلاّ عليّ ومحبّوه"(٢).

وورد عن زيد بن علي، عن أبيه، عن جدّه، عن النبيّ(صلى الله عليه وآله)، قال: "يا علي، لو أنّ عبداً عبدالله مثل مادام نوح في قومه، وكان له مثل جبل أُحد ذهباً فأنفقه في سبيل الله، ومدّ في عمره حتّى حجّ ألف عام على قدميه، ثمّ قُتل بين الصفا والمروة مظلوماً، ثمّ لم يوالك يا علي، لم يشمّ رائحة الجنّة ولم يدخلها"(٣).

النهي عن بغض الإمام علي(عليه السلام):

ورد عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) الكثير من الأحاديث الشريفة الناهية والمحذّرة من بغض الإمام علي(عليه السلام) منها: عن ابن عباس قال: نظر رسول الله(صلى الله عليه وآله) إلى علي، فقال: "لا يحبّك إلاّ مؤمن ولا يبغضك إلاّ منافق، من أحبّك فقد أحبّني ومن أبغضك فقد أبغضني وحبيبي حبيب الله، وبغيضي بغيض الله ويل لمن أبغضك بعدي"(٤).

١- مناقب علي بن أبي طالب، ابن مردويه: ٧١.

٢- المصدر السابق.

٣- مناقب الخوارزمي: ٦٧ / ح ٤٠.

٤- مجمع الزوائد، الهيثمي: ٩ / ح ١٤٧٦٠، وقال: "رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات".

٧٣

وورد عن حديث بن عمرو، قال: حضر معاوية الحسنُ بن علي، وعبدالله ابن جعفر، وعقيل بن أبي طالب، وعمرو بن العاص، وسعيد، ومروان، ومن حضر من الناس وفيهم أبو الطفيل الكناني والشاميّون يشيرون إليه ويقولون: "هذا صاحب علي" إذ قال معاوية: "يا أخا كنانة من أحبّ الناس إليك؟

فبكى أبو الطفيل ثمّ قال: ذاك إمام الأمّة وقائدها وأشجعها قلباً، وأشرفها أباً وجدّاً، وأطولها باعاً، وأرحبها ذراعاً، وأكرمها طباعاً، وأشمخها ارتفاعاً.

فقال معاوية: يا أبا الطفيل، ما هذا أردنا كلّه.

قال: ولا أنا قلت العشر من أفعاله، ثمّ أنشأ يقول:

صهر النبيّ بذاك الله أكرمه إذ اصطفاه وذاك الصهر مدّخرُ
فقام بالأمر والتقوى أبو حسنبخ بخ هنالك فضل ماله خطر
لا يسلم القرن منه إن ألمَّ به ولا يهاب وإن أعداؤه كثروا
من رام صولته وافى منيته لا يدفع الثكل عن أقرانه الحذر

وقال فيه أبياتاً أخرى، ثمّ نظر إلى معاوية والحسن إلى جنبه وقال:

كيف يزكّى من جدّه رسول الله(صلى الله عليه وآله)، وأمّه فاطمة بنت رسول، وخاله القاسم ابن رسول الله، وخالته زينب بنت رسول الله؟! ومن أحبّه أحبّ رسول الله، ومن أبغضه أبغض رسول الله، ومن أبغض رسول الله أبغض الله، ومن أبغض الله كفر!(١).

عن سعد بن أبي وقاص، قال: كنت جالساً في المسجد أنا ورجلين معي، فنلنا من علي، فأقبل رسول الله(صلى الله عليه وآله)، غضبان يعرف في وجهه الغضب، فتعوّذت بالله من غضبه، فقال: "ما لكم ومالي؟ من آذى علياً فقد آذاني"(٢).

١- المناقب للخوارزمي: ص ٣٣٢، ح ٣٥٥.

٢- مجمع الزوائد ، الهيثمي: ٩ / ح ١٤٧٨٣. وقال "رواه أبو يعلى والبزار باختصار، ورجال أبي يعلى رجال الصحيح، غير محمود بن خداش وقنان وهما ثقتان".

٧٤

وورد عن محمد بن عبدالله الأنصاري، عن جابر الأنصاري عن عمر بن الخطاب، قال: كنت أجفو عليّاً، فلقيني رسول الله(صلى الله عليه وآله): فقال: إنّك آذيتني يا عمر!"

فقلت: أعوذ بالله ممّن آذى رسوله!

قال: إنّك قد آذيت عليّاً، ومن آذى عليّاً فقد آذاني(١).

وورد عن سعيد بن جبير قال: بلغ ابن عباس أنّ قوماً يقعون في علي(عليه السلام)، فقال لابنه علي بن عبدالله: خذ بيدي فاذهب بي إليهم [وكان ذلك بعد ما حجب بصره].

فأخذ ولده بيده حتّى انتهى إليهم، فقال: أيّكم الساب لله؟!

فقالوا: سبحانه اللّه! من سبّ اللّه فقد أشرك .

فقال: أيّكم الساب رسول الله؟!

فقالوا: من سبّ رسول الله فقد كفر.

فقال: أيّكم الساب لعليّ؟!

قالوا: قد كان ذاك.

فقال لهم: فأشهد، لقد سمعت رسول الله(صلى الله عليه وآله) يقول: "من سبّ عليّاً فقد سبّني، ومن سبّني فقد سبّ الله، ومن سبّ الله كبّه الله على وجهه في النار..."(٢).

تساؤلات كانت إجابتها سبباً للاستبصار:

وقع هذا التساؤل في ذهن "جعفر الصادق الجفري": لماذا اهتمّ رسول الله(صلى الله عليه وآله)هذا الاهتمام الكثير بالإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام)؟

لماذا هذا التأكيد من الرسول(صلى الله عليه وآله) على ولاية الإمام علي(عليه السلام) ومحبّته و...؟

ومن هذا المنطلق توجّه "جعفر الصادق الجفري" إلى البحث، حتّى توصّل

١- مناقب علي بن أبي طالب، ابن مردويه: ص ٨١ / ح٦٦.

٢- المناقب للخوارزمي: ص ١٣٦، ح١٥٤. وروى ما يشابه هذا في: كنزل العمال: ١١ / ح ٣٢٩٠.

٧٥

إلى هذه النتيجة بأنّ الرسول(صلى الله عليه وآله)كان يمّهد بذلك لإمامة علي بن أبي طالب(عليه السلام)بعده.

واستمرّ "جعفر الصادق الجفري" في بحثه حتّى توصّل إلى هذه النتيجة بأنّ الإمامة أمر إلهي ولا يحقّ للناس التدخّل في هذا الأمر بل الأمر لله يؤتي الإمامة من يشاء.

وقد شاء الله تعالى أن تكون الإمامة في الإمام علي(عليه السلام) وفي ذرّيته من بعده، وهي الذريّة التي اصطفاها الله تعالى كما اصطفى آل عمران وآل ابراهيم من قبل.

ومن هنا التحق "جعفر الصادق الجفري" بمذهب أهل البيت(عليهم السلام) وأعلن تشيّعه، ثمّ توجّه إلى نشر الحقائق الجديدة التي توصّل إليها.

وكان "جعفر الصادق يجمع أصدقاءه ويتحدّث معهم حول علوم ومعارف أهل البيت(عليهم السلام) وبهذه الطريقة تمكّن من أن يؤثّر على البعض منهم حيث استبصروا على يده وأعلنوا ولاءهم لمذهب أهل البيت(عليهم السلام).

٧٦

(١٧) حامد السقّاف

(شافعي / أندونيسيا)

ولد في أندونيسيا ونشأ في مدينة "ميدان"، فأملت عليه الأجواء الأسريّة المحيطة به الانتماء إلى المذهب الشافعي، فتقبّل مذهبه الموروث حتّى ترعرع ونمت عنده هواية البحث، فرفع البحث مستواه العلمي حتّى أدرك بأنّ الإمام علي(عليه السلام) أحقّ بالاتّباع بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله).

الانبهار بشخصيّة الإمام علي(عليه السلام):

إنّ من أهمّ الأمور التي دفعت حامد السقّاف إلى الاستبصار هي انبهاره بعظمة شخصيّة الإمام علي(عليه السلام) وإلمامه بالخصائص التي يمتاز بها الإمام علي(عليه السلام)على غيره من الصحابة.

ومن هذه الخصائص: قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): "ما أنزل الله آية فيها "يا أيها الذين آمنوا" إلاّ وعليّ على رأسها وأميرها"(١).

وأخرج الخطيب البغدادي في تاريخه بسنده عن ابن عباس، قال: نزلت في عليّ ثلاثمائة آية(٢).

ولا يخفى بأنّ بني أميّة وعلى رأسهم معاوية بن أبي سفيان بالغوا في سبّ الإمام علي(عليه السلام) وأهل بيته على منابر المسلمين حتّى أنّ قوماً من بني أميّة أنفسهم قالوا لمعاوية: يا أميرالمؤمنين إنّك قد بلغت ما أمّلت، فلو كففت عن لعن هذا الرجل (أي: الإمام علي(عليه السلام))، فقال ، لا والله حتّى يربوا عليها الصغير، ويهرم عليها

١- الدر المنثور، السيوطي: ج ١ / ص ١٩٦، تاريخ دمشق، ابن عساكر: ٤٢ / ٣٦٢.

٢- تاريخ بغداد، الخطيب البغدادي: ٦ / ٢١٩، ح ٣٢٧٥.

٧٧

الكبير، ولا يذكر له ذاكر فضلاً(١).

ولكن مع هذا لم يستطع هؤلاء إخفاء عظمة الإمام علي(عليه السلام)، فإنّ الإمام على الرغم من لعنه على المنابر طيلة العديد من السنوات فإنّه لم يزده الله بذلك إلاّ رفعة وعظمة.

وقال ابن عبد ربه في كتابه "العقد الفريد": قال بعض العلماء لولده يا بني إنّ الدنيا لم تبن شيئاً إلاّ هدمه الدين، وإنّ الدين لم يبن شيئاً فهدمته الدنيا، ألاترى أنّ قوماً لعنوا علياً، ليخفضوا منه، فكأنّما أخذوا بناصيته جرّاً إلى السماء(٢).

اتّباع خط الإمام عليّ(عليه السلام):

إنّ العديد من البحوث التي خاضها "حامد السقّاف" بيّنت له بأنّ الحقّ مع الإمام عليّ(عليه السلام) وأنّ الإمام علي(عليه السلام)أحقّ بالاتباع من غيره بعد رسول اللّه(صلى الله عليه وآله).

ومن هذا المنطلق، اتّخذ "حامد السقاف" قراره النهائي، فأعلن اتّباعه للإمام علي(عليه السلام) فأرشده هذا الاتّباع إلى الالتزام بهدي أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) والسير على خطاهم والالتحاق بسفينتهم، وتلقّى العلوم والمعارف منهم.

ومن هنا توجّه "حامد السقّاف" إلى دراسة علوم أهل البيت(عليهم السلام) فانتسب إلى المعهد الإسلامي في "بانجيل"، وواصل دراسته في هذا المعهد حتّى تمكّن من إنهاء الدراسة فيها.

ولا يزال حامد السقاف مواصلاً للبحث لأنّه أدرك بأنّ ارتقاء مستواه العلمي له تأثير كبير في سلوكه العملي وأنّ هذا العلم بمثابة الغذاء والشحنة التي تمنحه القوّة للاستقامة في درب الحقّ، فلهذا قرّر أن لا يترك طلبه للعلم إلى آخر عمره.

١- شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد ٤ / ص ٥٧.

٢- العقد الفريد لابن عبد ربه: ٥ / ١١٥.

٧٨

(١٨) حامد الهدار

(شافعي / أندونيسيا)

ولد في أندونيسيا بمدينة "بندووسو" ونشأ في أسرة شافعيّة المذهب، ثمّ واصل دراسته فلمّا بلغ إلى مرحلة دراسيّة يعتدّ بها سافر إلى مصر والتحق بجامعة الأزهر حتّى تخرّج منها، ثمّ تعرّف خلال بحوثه على مظلوميّة أهل البيت(عليهم السلام)فجذبه ذلك إلى التعرّف على مذهبهم، فسافر بعد التخرّج من جامعة مصر إلى إيران والتحق بالحوزة العلميّة.

وتوصّل "حامد الهدار" من خلال مطالعاته أنّ الحقّ مع أهل البيت(عليهم السلام)وينبغي لكلّ مسلم يودّ أن يتلقّى معارفه الدينيّة من منبع سليم أن يجعل أئمّة أهل البيت(عليهم السلام)مصدره الوحيد لمعرفة الشريعة الإسلاميّة.

الإمام علي(عليه السلام) يوم الشورى:

استبصر "حامد الهدار" بعد أن بذل غاية جهده لمعرفة الحقّ، وأصبح ممّن قد لبّى مناشدة الإمام علي(عليه السلام) يوم الشورى، والتي ورد فيها عن أبي الطفيل عامر ابن واثلة قال: كنت على الباب يوم الشورى، فارتفعت الأصوات بينهم، فسمعت عليّاً(عليه السلام)يقول: بايع الناس أبا بكر وأنا والله، أولى بالأمر وأحق به، فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع الناس كفّاراً، يضرب بعضهم رقاب بعض بالسيف، ثمّ بايع أبو بكر لعمر وأنا والله، أولى بالأمر منه، فسمعت وأطعت; مخافة أن يرجع الناس كفّاراً، ثمّ أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان إذن لا أسمع ولا أطيع، إنّ عمر جعلني في خمس نفر أنا سادسهم لأيم الله، لا يعرف لي فضل في الصلاح ولا يعرفونه لي كما

٧٩

نحن فيه شرع سواء. وأيم الله، لو أشاء أن أتكلّم ثمّ لا يستطيع عربهم ولا عجمهم ولا المعاهد منهم ولا المشرك أن يردّ خصلة منها.

ثمّ قال: أنشدكم الله أيّها الخمسة، أمنكم أخو رسول الله(صلى الله عليه وآله) غيري؟ قالوا : لا.

قال: أمنكم أحد له أخ مثل أخي المزّين بالجناحين، يطير مع الملائكة في الجنّة؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد له عمّ مثل عمّي حمزة بن عبدالمطلب، أسد الله وأسد رسوله غيري؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد له له ابن عم مثل ابن عمّي رسول الله(صلى الله عليه وآله)؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد له زوجة مثل زوجتي فاطمة بنت رسول الله(صلى الله عليه وآله)، سيّدة نساء هذه الاُمّة؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد له سبطان مثل الحسن والحسين سبطي هذه الاُمّة، ابني رسول الله(صلى الله عليه وآله) غيري؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد قتل مشركي قريش غيري؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد وحّد الله قبلي؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد صلّى القبلتين غيري؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد أمر الله بمودّته غيري؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد سكن المسجد يمرّ فيه جنباً غيري؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد رُدّت عليه الشمس بعد غروبها حتّى صلّى العصر غيري؟ قالوا: لا.

قال: أمنكم أحد قال له رسول الله(صلى الله عليه وآله) حين قرّب إليه الطير فأعجبه، فقال: "اللهمّ أئتني بأحبّ خلقك إليك يأكل معي من هذا الطير" فجئت وأنا لا أعلم ما كان من قوله، فدخلت فقال: "وإليّ يا رب، وإليّ ياربّ" غيري؟ قالوا: لا.

٨٠