×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الشيعة الجذور والبذور / الصفحات: ٦١ - ٨٠

ونحن في حاجة ماسّة إلى جهد مشابه ، بل أكثر لما بذله علماؤنا الأعاظم من جهد في سبيل وحدة هذه الأمّة ، أمثال:

الشيخ الإمام عبد المجيد سليم ، والشيخ الإمام محمود شلتوت ، والسيد الإمام الأكبر الحاج آغا حسين البروجردي ، والإمام محمّد الحسين آل الكاشف الغطاء ، والسيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي ، والإمام الشيخ محمّد تقي القمي ، والأستاذ محمّد جواد ، والإمام الدكتور محمّد أبو زهرة ، والإمام أبي القاسم الموسوي الخوئي ، والدكتور محمّد محمّد المدني ، وغيرهم الكثير الذين أضاءوا للأمّة نوراً من نور النبوّة ، وأعطونا فهماً . نسأل الله تعالى أن ينير قبورهم بما بذلوا للأمّة ولوحدة المسلمين .

ويجب أن نتوقّف وقفة إجلال وتحيّة لمسلمي جنوب لبنان حيث إنّ نصرهم هو الأمل الوحيد منذ أكثر من نصف قرن ، والذى تحققه جهة غير نظامية تلتف حول قاعدة شرعية وفقهية واضحة، استطاعت أن تنزل بالعدو الصهيوني أروع وأعظم الهزائم منذ عمر الصراع العربي الإسرائيلي ، ولقد انسحب وولي الأدبار دون قيد أو شرط ، فهل يمكن لعاقل أن يصف هؤلاء المجاهدين بأنّهم من أهل الأهواء أو الزيغ . هذا والله داء عضال .

ما زالت الدنيا تتذكّر تلك الفتوى العظيمة التي أصدرها آية الله العظمى الإمام الخميني ، حيث أهدر دم كاتب تطاول على القرآن الكريم

٦١

ورسولنا(صلى الله عليه وآله) وجعل لقاتله جعل عظيم ، فهل نعدّ هذا الرجل من يهود هذه الأمّة (كما يحلوا للبعض أن يسمّيهم) ، وإن كان يهود الأمّة هذا فعلهم ، فما هو فعل خُلَّص المؤمنين؟!

والقارىء المنصف الذي يقرأ الأحاديث الواردة في العترة كحديث الغدير ، وغيره الكثير في مصنّفات أهل العلم ، يعلم ـ على اختلاف مذهبه ـ أنّ الشيعة لم تتجمع حول قواعد بدعية ، ولكنّها تستند إلى أصول أصيلة في الدين ، والذين عايشوا النبي(صلى الله عليه وآله) علموا مكانة عليّ منه(صلى الله عليه وآله) وعظم قدره عند النبي(صلى الله عليه وآله) حتّى تشيّعوا له وناصروه ، وكانوا نواة الشيعة هم أصحاب النبي(صلى الله عليه وآله) ، وإذا ما علمنا مكانة أصحاب النبي في التشريع الإسلامي ، وأنّهم حملة هذا الدين إلى الناس ، وأنّ الله تعالى منّ على أناس بصحبة نبيه(صلى الله عليه وآله) لذلك يتحقق لنا صحة أصل التشيع من الدين .

٦٢

الفصل الثاني
تعريف الشيعة

التشــيع لغــــةً : هو المشايعة ، أي : المتابعة والموالاة(١) .

والشيعة بالمعنى اللغوي هم الأتباع والأنصار ، وقد غلب هذا الاسم على أتباع علي بن أبي طالب ، حتّى اختص بهم ، وأصبح إذا أطلق ينصرف إليهم.

واصطلاحـــاً : هو الاعتقاد بآراء وأفكار معيّنة . وقد اختلف الباحثون في هذه الأفكار والآراء كثرة وقلة.

وقد ورد لفظ الشيعة في القرآن في تسعة مواضع بلفظ "شيعة" ، ولفظ "شيع" ، و لفظ "أشياع" ، أمّا بلفظ "شيعة" : فقال تعالى {وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإِبْرَاهِيمَ}(٢) ، وفى قوله تعالى {هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ}(٣) ، وقوله تعالى {ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَة أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيّاً}(٤) .

وأمّا بلفظ "شيع" ففي قوله تعالى {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الأَوَّلِينَ}(٥) ، وفي قوله تعالى {أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً}(٦) ، وفي قوله

١- صحاح الجوهري ، الجزء الثالث ص١٥٦ ، تاج العروس ولسان العرب مادة (شيع) .

٢- الصافات : ٨٣ .

٣- القصص : ١٥ .

٤- مريم : ٦٩ .

٥- الحجر : ١٠ .

٦- الأنعام : ٦٥ .

٦٣

تعالى {اِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً}(١) ، وفي قوله تعالى {اِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً}(٢) .

وأمّا بلفظ "أشياع" .

قوله تعالى {وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِر}(٣) ، وفي قوله تعالى {وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكّ مُرِيب}(٤) ، وفي حديث الرسول(صلى الله عليه وآله) : قال "إنّ هذا (علي) وشيعته لهم الفائزون"(٥) . وقول الإمام علي(عليه السلام) في واقعة صفين (قتلوا شيعتي وعمّالي)(٦) .

١- الأنعام : ١٥٩ .

٢- القصص : ٤ .

٣- القمر : ٥١ .

٤- سبأ : ٥٤ .

٥- السيوطي : الدرّ المنثور ، قوله تعالى (أولئك خير البرية) قال المصنف : أخرج ابن عساكر عن جابر بن عبد الله قال : كنّا عند رسول الله(صلى الله عليه وآله) فأقبل علي ، فقال النبي : والذي نفسي بيده إنّ هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة ، ج١٢ : ٣٧٩ ، وقد حدّثنا ابن حميد قال : ثنا عيسى بن فرقد عن أبي الجارود عن محمّد بن علي (أولئك هم خير البرية) فقال النبي : أنت يا علي وشيعتك . ج١٢ : ١٧١ ، جامع البيان في تفسير القرآن : الطبري . وعن جابر بن عبد الله قال : كنّا عند النبي(صلى الله عليه وآله) فأقبل علي فقال(صلى الله عليه وآله) : والذي نفسي بيده ، فذكر الحديث السابق ، فنزلت (إنّ الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية) فكان أصحاب محمّد إذا أقبل قالوا : قد جاء خير البرية ، أخرجه ابن عساكر ، فتح البيان في مقاصد القرآن ـ القنوجي البخاري ١٥ : ٣٧٧ .

٦- نصر بن مزاحم ، وقعة صفين ، ص١٦٢ .

٦٤

وانطلاقاً من كون التشيّع اعتقاداً بآراء معيّنة ذهب الباحثون تبعاً لذلك إلى تعريفه على اختلاف بينهم في مدى سعة هذه التعاريف وضيقها ، وإليك نماذج من تعريفاتهم :

١ ـ الشهيد الثاني في كتابه الروضة البهيّة في شرح اللمعة الدمشقية قال : الشيعة من تابع علياً ، أي : اتّبعه وقدّمه على غيره في الإمامة وإن لم يوافق على إمامة باقي الأئمة ، فيدخل فيهم الإمامية ، والجارودية من الزيدية ، والإسماعيلية غير الملاحدة منهم ، والواقفية والقطعية(١) .

٢ ـ الشيخ المفيد في كتاب الموسوعة كما نقله عن المؤلف قال : الشيعة هم من شايع علياً وقدّمه على أصحاب الرسول ((صلى الله عليه وآله)) ، واعتقد أنّ الإمام بوصية من رسول الله(صلى الله عليه وآله) أو بإرادة من الله تعالى نصاً كما يرى الإمامية أو صفة كما يرى الجارودية(٢) .

٣ ـ النوبختي في كتابه فرق الشيعة قال : الشيعة هم فرقة علي بن أبي طالب المسمّون بشيعة علي في زمان النبي(صلى الله عليه وآله) وبعده ، معروفون بانقطاعهم إليه ، والقول بإمامته ، منهم : المقداد بن الأسود ، وسلمان الفارسي ، وأبو جندب بن جنادة الغفاري ، وعمار بن ياسر ، وغيرهم ممن وافقت مودّته مودّة علي(عليه السلام) وهم أوّل من تشيّع من هذه الأمّة ; لانّ التشيّع قديم(٣) .

١- الشهيد الثاني ، شرح اللمعة ، ٢/٢٨٨ .

٢- جعفر الخليلي مدخل موسوعة العتبات المقدسة ، ص٩١ .

٣- النوبختي ، فرق الشيعة ، ص٢٨ .

٦٥

٤ ـ يقول أبو حاتم الرازي : إنّ الشيعة لقب قوم كانوا قد ألفوا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في حياة الرسول وعرفوا به مثل سلمان وأبي ذر الغفاري والمقداد بن الأسود وعمار بن ياسر ، وقد كانوا يقال لهم شيعة علي وأصحاب علي إلى أن آن أوان صفين ، فاشتهر بين موالي علي(١) .

٥ ـ الشهرستاني في الملل والنحل قال : الشيعة هم الذين شايعوا علياً ، وقالوا بإمامته وخلافته إمّا نصاً جلياً ، وإمّا خفياً ، واعتقدوا أنّ الإمامة لا تخرج من أولاده وإن خرجت فبظلم يكون من غيره أو بتقية من عنده(٢) .

٦ ـ محمّد فريد وجدي قال : الشيعة هم الذين شايعوا علياً في إمامته ، واعتقدوا أنّ الإمامة لا تخرج عن أولاده ، ويقولون بعصمة الأئمة من الصغائر والكبائر ، والقول بالتولّي ، والتبري قولا وفعلا إلاّ في حال التقية إذا خافوا بطش ظالم ، وهم خمس فرق : كيسانية ـ زيدية ـ إمامية ـ إسماعيلية وغلاة(٣) .

٧ ـ ابن الأثير في مادة (شيع) : وأصل الشيعة الفرقة من الناس ، وتقع على الواحد والاثنين والجمع ، والمذكر والمؤنث بلفظ واحد ومعنى

١- كتاب الزينة ، مخطوط ، وأبو حاتم من أعلام القرن الرابع وتوفي ٣٢٢هـ .

٢- الشهرستاني ، الملل والنحل ، ص١٠٧ .

٣- فريد وجدي، دائرة المعارف، ٥/٤٢٤.

٦٦

واحد وقد غلب هذا الاسم على كل من يزعم أنّه يتولّى علياً(رضي الله عنه) وأهل بيته ، حتّى صار لهم اسماً خاصاً ، فإذا قيل فلان من الشيعة عرف أنّه منهم ، وفي مذهب الشيعة كذا ، أي : عندهم . وتُجمع الشيعة على شيع ، وأصلها من المشايعة ، وهي المتابعة والمطاوعة(١) .

٨ ـ أحمد أمين في فجر الإسلام قال : إن التشيع لعلي بدأ قبل دخول الفرس في الإسلام ، ولكن بمعنى ساذج ، وهو أنّ علياً أولى من غيره من وجهتين : كفايته الشخصية ، وقرابته للنبي(٢) .

وممّا سبق يتّضح أنّ نظر الباحثين على اختلاف مذاهبهم، هو أنّ الأساس في تعريف الشيعة هو تقديم علي بن أبي طالب على غيره من أصحاب النبي(صلى الله عليه وآله) ، سواء كان لوجود نص أو صفات اختص بها ولم تتوفر في غيره ، وهنا يظهر بوضوح أنّ الإمامة في مذاهب الشيعة ليست بالانتخاب ، ولكن بالتعيين أو الوصية من إمام لآخر ، من ولد علي خاصّة ، وأنّها وليدة النصوص ، وبذلك فهي امتداد للنبوّة .

وبهذا المنطـق نقـول : إنّ التشيع في بداياته ونهاياته واحد ، وأنّ التطوّر الحاصل فيه ، ما هو إلاّ تبرعم أفكار مستنبطة من الأُصول ، وثمرة البحث في الحجج والأفكار .

ولكن إذا كان هذا النبت غير طبيعي ، وقد اختلط بتعاليم غير إسلامية

١- ابن الأثير ، النهاية ، ٢/٥٢٠ .

٢- أحمد أمين ، فجر الإسلام ، ص٤٣٩ .

٦٧

كما يزعم البعض ، فلابد أن نطرح سؤالا ونقول : متى بدأ التشيع؟

ولكن قبل الإجابة على السؤال نقول : إنّ الشيعة ذهبت إلى أن آيات من القرآن تدل على صدق ما ذهبوا إليه من أنّ علياً(عليه السلام) هو الوصي والإمام بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله) .

لقوله تعالى {اِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الله وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ}(١) وسمّيت هذه الآية بآية الولاية .

وقد ذهبوا إلى أنّه إمام المسلمين بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله) ; لأنّ لفظ إنّما يفيد الحصر ، و(وليكم) يفيد من هو أولى بتدبير الأمور فيجب طاعته ، وهي نزلت في علي(عليه السلام) بلا خلاف .

وآية المباهلة {فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ الله عَلَى الْكَاذِبِينَ}(٢) وقد ورد بأنّ النبي(صلى الله عليه وآله)باهل بأهل بيته(عليهم السلام) وهم الحسن والحسين وفاطمة وعلي ابن أبي طالب ، وهم أحق بالخلافة من غيرهم من الذين سبقوا الإمام علي(عليه السلام) . وقول الله تعالى (أنفسنا) المراد به هو الإمام علي الذي هو كنفس النبي(صلى الله عليه وآله) ومن كان كذلك فمن يسبقه؟!

١- المائدة : ٥٥ .

٢- آل عمران : ٦١ .

٦٨

وقد ذكر الطبري روايات عدّة تؤيّد ما ذهب إليه الشيعة في آية الولاية ، منها : رواية عن إسماعيل بن إسرائيل قال : ثنا أيوب بن سويد قال : ثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية {اِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الله وَرَسُولُهُ}(١) قال : علي بن أبي طالب .

وذكر في الرواية الثانية : أنّ الحارث قال : ثنا عبد العزيز قال : ثنا غالب بن عبيد الله قال : سمعت مجاهداً يقول في قوله تعالى {اِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الله} : نزلت في علي بن أبي طالب ، تصدّق وهو راكع ، وجاء بمثل هذه الروايات ابن كثير والزمخشري وغيرهما .

متـــى بدأ التشيـــع :

للرجوع إلى أصل التشيع وبذرته التاريخية ، وما هي أرضيته وعوامل تكوينه ، وهل هي عملية عاطفية أم عقلائية انتهى إليها معتنقوها بمعاناة وتقييم واعيين؟

ولمّا كان هذا الأمر ممّا يُختلف فيه تبعاً لاستنتاج الباحثين وانتماءاتهم ، وما يترجّح لديهم من مرجّحات فلا بدّ من تقديم نماذج من آراء الباحثين في هذا الموضوع ، وسأعرض بعض هذه النماذج ومناقشتها :

ذهب البعض إلى أنّ التشيع نشأ بعد وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله) وهم : ابن خلدون في تاريخه قال : إنّ الشيعة ظهرت لمّا توفي النبي(صلى الله عليه وآله) وكان

١- المائدة : ٥٥ .

٦٩

أهل البيت يرون أنفسهم أحق بالأمر ، وأنّ الخلافة لرجالهم دون سواهم من قريش ، وكان جماعة من الصحابة يتشيّعون لعلي ، ويرون استحقاقه على غيره ، ولمّا عدل به إلى سواه تأففوا من ذلك(١) :

أحمد أمين قال : وكانت البذرة الأولى للشيعة ، الجماعة الذين رأوا بعد وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله) أنّ أهل بيته أولى الناس أن يخلفوه(٢) .

حسن إبراهيم قال : ولا غرو فقد اختلف المسلمون إثر وفاة النبي(صلى الله عليه وآله) فيمن يولّونه الخلافة ، وانتهى الأمر بتولية أبي بكر ، وأدّى ذلك إلى انقسام الأمّة العربية إلى فريقين جماعية وشيعية(٣) .

اليعقوبي قال : ويعد جماعة من المتخلّفين عن بيعة أبي بكر هم النواة الأولى للتشيّع ، ومن أشهرهم سلمان الفارسي ، وأبو ذر الغفارى ، والمقداد بن الأسود ، والعباس بن عبد المطلب(٤) .

وإنّ ما عليه جمهور الباحثين والمؤرّخين الذين ذهبوا إلى أنّ التشيّع ظهر بعد وفاة النبي(صلى الله عليه وآله) وخاصّة يوم السقيفة ، فإنّ هذا يعدّ دليلا على وجوده في حياة النبي ; لأنّه من غير المعقول أن يتبلور هذا الفكر في يومين من وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله) حتّى السقيفة ، ويتّخذه الناس مذهباً لهم بميزته وخواصّه الفكرية ، ولهذا ذهب باحثون آخرون إلى تخطئة من

١- تاريخ ابن خلدون ، ٣/٣٦٤ .

٢- أحمد أمين ، فجر الإسلام ، ص٤٣٩ .

٣- دكتور حسن إبراهيم ، تاريخ الإسلام السياسي ، ١/٣٧١ .

٤- أحمد بن أبي يعقوب ، تاريخ اليعقوبي ، ٢/١٠٤ .

٧٠

يؤرّخ للشيعة في عصور متأخرة مع أنّ الأحداث التاريخية شديدة الدلالة على وجود التشيّع لعلي في حياة النبي(صلى الله عليه وآله) ، وفي هذا يقول الطبري : تعليقاً على قوله تعالى {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ}(١)ودعاهم إلى إتّباعه فلم يجب إلاّ علي بن أبي طالب ، فأخذ النبي برقبته وقال : هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا(٢) .

ومن الخطأ أيضاً أن يقال : إنّ الشيعة إنّما ظهروا لأوّل مرّة عند انشقاق الخوارج ، بل كان بدء التشيّع وظهوره في عصر رسول الله(صلى الله عليه وآله)حين أمره ربّه بإنذار عشيرته(٣) .

وذهب الشيعة وغيرهم من المحققين إلى أنّ التشيّع ولد أيام الرسول(صلى الله عليه وآله) وهو الذي غرسه في نفوس أصحابه عن طريق الأحاديث التي جاءت عن النبي في حق عليّ ومكانته ، وهذا ما رواه أهل العلم من سنّة وشيعة ، فقد روى السيوطي عن ابن عساكر عند تفسيره الآيتين السادسة والسابعة من سورة البيّنة بسنده وعن جابر بن عبد الله قال : كنّا عند النبي(صلى الله عليه وآله) فأقبل علي ، فقال النبي(صلى الله عليه وآله) : والذي نفسي بيده إنّ هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة ، فنزل قوله تعالى {اِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا

١- الشعراء : ٢١٤ .

٢- محمّد بن جرير الطبري ، تاريخ الطبري ، ٦/٢١٦ ، وابن الأثير ، النهاية ٢/٢٨ .

٣- يحيى فرغل ، عوامل وأهداف نشأة علم الكلام ١/١٠٥ .

٧١

وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ}(١) وأخرج ابن عدي عن ابن عباس قال : لمّا نزلت {اِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أولئِكَ هم خَيرُ البَرِيّة} قال النبي(صلى الله عليه وآله) لعلي : هم أنت وشيعتك .

وأخرج ابن مردويه عن علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله(صلى الله عليه وآله) : ألم تسمع قوله تعالى {اِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أولئِكَ هُمْ خَيْرَ البَرِيّة} : هم أنت وشيعتك ، وموعدي ، وموعدكم الحوض إذا جاءت الأمم للحساب تدعون غراً محّجلين(٢) .

وذهب أبو حاتم الرازي إلى أنّ أوّل اسم في الإسلام ظهر هو الشيعة ، وكان هذا لقب أربعة من الصحابة ، وهم : أبو ذر ، وعمار بن ياسر ، والمقداد بن الأسود ، وسلمان الفارسي ، ولمّا آن أوان صفين اشتهر موالي علي بهذا اللقب(٣) .

وعندما نزل قوله تعالى {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ}(٤) قال الطبري : إنّ النبي(صلى الله عليه وآله) دعا علياً ، وأمره أن يصنع طعاماً ، ويدعوا آل عبد المطلب ، وعددهم يومئذ أربعون رجلا ، وبعد أن أكلوا وشربوا من لبن أعد لهم قام النبي(صلى الله عليه وآله) ، وقال : يابني عبد المطلب إنّي والله ما أعلم شاباً

١- البينة : ٧ .

٢- السيوطي ، الدرّ المنثور ٦/٣٧٦ . ـ جامع البيان للطبري ١٢/١٧١ ـ القنوجي البخاري ، فتح البيان في مقاصد القرآن ، ١٥/٣٣٧ .

٣- الخونساري ، روضات الجنّات ، ص٨٨ .

٤- الشعراء : ٢١٤ .

٧٢

من العرب جاء قومه بأفضل ممّا قد جئتكم به إنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة ، وقد أمرني الله أن أدعوكم إليه ، فأيّكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم ، فأحجم القوم عنها جميعاً ، يقول علي : وقلت وإنّي لأحدثهم سناً ، وأرمصهم عيناً ، وأعظمهم بطناً ، وأحمشهم ساقاً : أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه ، فأخذ برقبتي ثمّ قال : إنّ هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم ، فاسمعوا له وأطيعوا ، فقام القوم يضحكون ويقولون لأبي طالب : قد أمرك أن تسمع لابنك و تطيع(١) .

وكذا أورد ابن كثير في تفسيره روايات عديدة في تفسير هذه الآية ، فيها طلب العون من رجال بنى هاشم ، حتّى قام إليه علي بن أبي طالب(٢) .

وأورد الحافظ أبو بكر البيهقي في دلائل النبوة من حديث عبد الله بن نوفل في تفسير الآية بنحو ما سبق .

هذا ما جاء في أكثر كتب أهل العلم وأسفارهم في تفسير هذه الآية ، وثبوت نزولها في علي بن أبي طالب ، وكلّها دليل على ما سبق .

وموقف النبي(صلى الله عليه وآله) يوم غدير خم ، وذلك عند نزول الآية {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَالله

١- محمّد بن جرير الطبري ، تاريخ الطبري ، ٢/٢١٦ .

٢- الحافظ ابن كثير ، تفسير القرآن العظيم ، ٣/٣٦٢ ، ٢٦٣ .

٧٣

يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ الله لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}(١)(٢) وعند ذلك أوقف(صلى الله عليه وآله) الركب ، وصنعوا له منبراً من أحداج الإبل ، خطب عليه خطبته ، وأخذ بيد علي وقال : (من كنت مولاه ، فهذا عليّ مولاه اللّهم وال من والاه ، وعاد من عداه ، وانصر من نصره ، وأخذل من خذله) .

وقد ذكر الرازي في سبب نزول الآية عشرة وجوه ، منها : أنّها نزلت في علي ، ثمّ عقب بعد ذلك بقوله : وهو قول ابن عباس ، والبراء بن عازب ، ومحمّد بن علي (الباقر)(٣) .

ومن المعلوم أنّ حديث الغدير أخرجه جماعة من حفاظ أهل السنة ، وليس كما يدّعيه البعض من أنّ هذه الروايات غير صحيحة(٤) ، فقد رواه ابن حجر في صواعقه عن ثلاثين صحابيا ، ونص على أنّ طرقه صحيحة ، بعضها حسن(٥) .

وأورده ابن حمزة الحنفي مخرجاً له عن أبي الطفيل عامر بن واثلة قال : إنّ أسامة بن زيد قال لعلي : لست مولاي ، وإنّما مولاي رسول

١- المائدة : ٦٧ .

٢- وقد أشار المحدّثون والمفسّرون إلى نزول هذه الآية يوم الغدير ، انظر السيوطي ، الدرّ المنثور ٢/٢٩٨ ، الشوكاني ، فتح القدير ٢/٥٧ ، القندوزي ، ينايع المودّة ص١٢٠ ، المنار ٦/٤٦٣ .

٣- الرازي ، مفاتيح الغيب ، ٣/٤٣١ .

٤- نقل حديث الغدير ورواه (١١٠) من الصحابة ، (٨٩) من التابعين ، (٣٥٠٠) من العلماء والمحدّثين ، انظر كتاب الغدير للعلامة الأميني .

٥- ابن حجر الهيتمي ، الصواعق المحرقة ، الباب الثاني ، الفصل التاسع .

٧٤

الله(صلى الله عليه وآله) ، فقال النبي(صلى الله عليه وآله) : كأنّي قد دعيت فأجبت إنّي تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض ، إن الله مولاي وأنا مولى كل مؤمن ، من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه(١) .

رجـال الشيـعـة الأوائـــل :

وقد أوردت كتب التراجم والرجال عدداً كبيراً من روّاد التشيّع الأوائل منهم :

جندب بن جنادة (أبو ذر الغفاري) ، عمار بن ياسر ، سلمان الفارسي، المقداد بن ثعلبة الكندي ، حذيفة بن اليمان (صاحب سرّ رسول الله(صلى الله عليه وآله)) ، خزيمة بن ثابت الأنصاري (ذو الشهادتين) ، الخباب بن الأرت الخزاعى (أحد المعذّبين في الله) ، سعد بن مالك (أبو سعيد الخدري) ، أبو الهيثم بن التيهان الأنصاري ، قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري ، أنس بن الحرث بن منبه (أحد شهداء كربلاء) ، أبو أيوب الأنصاري خالد بن زيد (بدري) ، جابر بن عبد الله الأنصاري ، هاشم بن أبي وقاص ، محمّد بن أبي بكر ، مالك بن الحرث (مالك الأشتر) ، مالك ابن نويرة (ردف الملوك الذي قتله خالد بن الوليد) ، البراء بن عازب

١- إبراهيم بن محمّد الحنفي ، البيان والتعريف ، ٢/١٣٦ .

٧٥

الأنصاري، أُبي بن كعب (سيّد القراء) ، عبادة بن الصامت ، عبد الله بن مسعود (صاحب وضوء النبي وأحد سادات القراء) ، أبو الأسود الدؤلي ، ظالم بن عمير (واضع أُسس النحو بأمر الإمام علي) ، خالد بن سعيد بن أبي عامر بن أمية بن عبد الشمس (خامس من أسلم) ، أسيد بن ثعلبة الأنصاري (بدري) ، الأسود بن عيسى بن وهب (بدري) ، الحارث بن النعمان بن أمية الأنصاري (بدري) ، رافع بن خديج الأنصاري (ممن شهد أُحداً ولم يبلغ وأجازه النبي(صلى الله عليه وآله)) ، كعب بن عمير بن عبادة الأنصاري (بدري) ، سماك بن خرشة أبو دجانة الأنصاري (بدري) ، سهيل بن عمرو الأنصاري (بدري) ، عتيك بن التيهان (بدري) ، ثابت بن حطيم بن عدى الأنصاري (من أهل بدر) ، سهيل بن حنيف الأنصاري (بدري) ، أبو مسعود عقبة بن عمر (بدري) ، أبو رافع مولى رسول الله(صلى الله عليه وآله) شهد المشاهد كلها وهاجر الهجرتين ، أبو بردة بن دينار الأنصاري (بدري) ، أبو عمر الأنصاري (بدري) ، أبو قتادة الحارث بن ربعي الأنصاري، عقبة بن عمر بن ثعلبة الأنصاري (بدري) ، قرظة بن كعب الأنصاري ، بشير بن عبد المنذر الأنصاري (أحد نقباء بيعة العقبة) ، يزيد بن نويرة بن الحارث الأنصاري (المشهود له من النبي بالجنة مرّتين) ، ثابت بن عبد الله الأنصاري ، جبلة بن عمير بن أوس الأنصاري ، حبيب بن بديل بن ورقاء الخزاعي ، زيد بن أرقم الأنصاري ،

٧٦

أعين بن ضبيعة بن ناجية التميمي ، الأصبغ بن نباتة ، جبلة بن ثعلبة الأنصاري ، يزيد بن الأسلمي ، تميم بن خزام ، ثابت بن دينار (أبو حمزة الثمالي) ، جندب بن زهيرالأزدي ، جعدة بن هبيرة المخزومي ، حارثة ابن قدامة التميمي ، جبير بن الجناب الأنصاري ، حبيب بن مظاهر الأسدي ، حكيم بن جبلة العبدي الليثي ، خالد بن أبى دجانة الأنصاري ، زيد بن صوحان الليثي ، الحجاج بن غاربة الأنصاري ، زيد بن شرحبيل الأنصاري ، بديل بن ورقاء الخزاعي ، أبوعثمان الأنصاري ، ثعلبة أبو عمرة الأنصاري ، أبو الطفيل عامر بن واثلة الليثي ، سعد بن الحارث بن الصمد الأنصاري ، زيد بن جبلة التميمي ، مسعود بن مالك الأسدي ، عبد الله بن حزام الأنصاري ، سعد بن منصور الثقفي ، الحارث بن عمر الأنصاري ، سليمان بن صرد الخزاعي ، شرحبيل بن مرة الهمداني ، شبيب بن رت النميري ، سهل بن عمر ، حرملة بن المنذر الطائي أبو زبيد ، سهيل بن عمر ، عبد الرحمن الخزاعي ، أويس القرني الأنصاري ، عبد الله بن سليم العبدري ، عبيد بن التيهان الأنصاري (أوّل من بايع النبي(صلى الله عليه وآله) ليلة العقبة) ، أبان بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس من أمراء السرايا أيام النبي(صلى الله عليه وآله) هذه جملة ممّن بايعوا علياً ، وجاء ذكرهم في كتب الرجال المتعددة(١) .

١- الكامل للمبرد ، رغبة الأمل ج٧ ، ص١٣٠ ، أسد الغابة ج١ ، ص٣٥ ، فجر الإسلام ص٢٢٧ ، الاستيعاب لابن عبد البر ج١ ، ص٢٨٠ .

٧٧

يقول الذهبي في تاريخ الإسلام : عامر بن واثلة بن عمرو الليثي الكناني (أبو الطفيل) آخر من رأى النبي(صلى الله عليه وآله) في الدنيا بالإجماع ، وكان من شيعة علي ، وقد لقاه معاوية بالشام ، فقال له : كيف حبّك لعلي؟ قال : حب أم موسى لموسى ، وإلى الله أشكو التقصير(١) ، ثمّ أنشد :


فإن تكن العداوة قد أكنت فشر عداوة المرء السباب(٢)

وفي الاستيعاب في ترجمة أبي الطفيل : روى نحو أربعة أحاديث ، وكان محبّاً لعلي ، وكان من أصحابه في مشاهده ، وكان ثقة مأموناً(٣) .

ونحب أن نقول : أنّنا خلال المراجعات الكثيرة لكتب التاريخ لم نر من هؤلاء من عمد إلى شتم أو تجريح أحد من الصحابة ـ في الفترة التي تمتد من بعد وفاة النبي حتّى نهاية خلافة الخلفاء ـ حتّى في أشد جمحات عاطفة الولاء . نعم ، من قيّم الخلفاء .

بل حتّى في عهود الأمويين كان معظم الشيعة يتورعون عن شتم أحد من الصحابة ، يقول ابن خلكان في ترجمة يحيى بن يعمر : كان شيعياً من القائلين بتفضيل أهل البيت من غير تنقيص لغيرهم(٤) .

يقول أبو الأسود الدؤلى :

١- الذهبي ، تاريخ الإسلام ، ٣/٢٠٧ .

٢- ابن عبد البر ، الاستيعاب ، ١/٢٨٠ .

٣- ابن قتيبة ، الإمامة والسياسة ، ٢/١٩٣ .

٤- ابن خلكان ، وفيات الأعيان ، ٢/٢٦٩ .

٧٨
أحب محمـّداً حباً شديــداً وعباساً وحمزة والوصــيا
يقول الأرذلـون بنو قشيـر طوال الدهر ما تنسى عليـا
أحبهــم لحب الله حتــّى أجىء إذا بعثت علـى هويا
بنو عم النـبي وأقربــوه أحب الناس كلهـم إليـــا
فإن يك حبهم رشداً أصبـت ولست بمخطىء إن كان غيـا

بين الشيعة والرافضـة :

نود في البداية أن نقول : هل الشيعة هم الرافضة؟

وللإجابة عن هذا السؤال يجب أن نبدأ أولا في البحث عن معنى الكلمة ، وبداية هذه التسمية ، ومن أين أتت؟

١ ـ تاج العروس : الروافض كل جند تركوا قائدهم ، والرافضة فرقة منهم ، والرافضة أيضاً فرقة من الشيعة . قال الأصمعي : سمّوا بذلك ; لأنّهم بايعوا زيد بن علي ، ثمّ قالوا له تبرأ من الشيخين فأبى قال : لا كانا وزيري جدي(صلى الله عليه وآله) ، فتركوه ورفضوه وارفضوا عنه(١) .

٢ ـ الصحاح : مادة (رفض) ذكر نفس مضمون الزبيدي(٢)؟

٣ ـ المعجم الوجيز : مادة (رفض) ذكر الشي رفضاً تركه وجانبه ورماه ، طرده فهو مرفوض رفيض ، الرافضة فرقة من الشيعة تجيز الطعن في الصحابة ، سمّوا بذلك ; لأنّهم رفضوا نصح زيد بن علي حين نهاهم

١- محمّد مرتضى الزبيدي ، تاج العروس ، ٥/٣٤ .

٢- صحاح الجواهري ، ٣/١٠٧٨ تسلسل عام الكتاب .

٧٩

عن الطعن في الشيخين أبي بكر وعمر ، وجمعها (روافض)(١)؟

٤ ـ مقالات الإسلاميين : وإنّما سمّوا رافضة لرفضهم إمامة أبي بكر وعمر ، وهم مجمعون على أنّ النبي(صلى الله عليه وآله) نص على خلافة علي بن أبي طالب باسمه ، وأظهر ذلك وأعلنه ، وأنّ أكثر الصحابة ضلّوا بتركهم الاقتداء به بعد النبي(صلى الله عليه وآله) ، وأنّ الإمامة لا تكون إلاّ بنص(٢) .

٥ ـ الفتاوى : وهذا هو أصل مذهب الرافضة ، فإنّ الذي ابتدع الرفض كان يهودياً أظهر الإسلام نفاقاً ، ودسّ إلى الجهّال دسائس يقدح بها في أصول الإيمان ، ولهذا كان الرفض أعظم أبواب النفاق والزندقة(٣) .

٦ ـ الفرق بين الفرق : ثمّ افترقت الرافضة بعد زمان علي رضي الله عنه أربعة أصناف : زيدية ، وإمامية ، وكيسانية ، وغلاة(٤) .

٧ ـ العواصم من القواصم : تحت عنوان ما أدخلته الشيعة في التاريخ الإسلامي (ملحق) بقلم : صالح بن عبد الله المحسن ، عميد كلية الدعوة وأصول الدين يقول : وبدعة الرفض هي أوّل بدعة أسست لهذا الغرض ، وأوّل مكيدة دبّرت تحت هذا الستار ، وهي الفتنة الكبرى التي دبّرت ضدّ عثمان بن عفان (رضي الله عنه) ، وهو ثالث الخلفاء الراشدين ،

١- المعجم الوجيز ، مجمع اللغة العربية مصر ، ص٢٧١ .

٢- أبو الحسن الأشعري ، مقالات الإسلاميين ، ١/١٦ .

٣- ومن حقّنا أن نسأل من هم الجهّال ، هل أبو ذر الذي أشاعوا عنه بأنّ الذي ألبّه على معاوية وعثمان كان عبد الله بن سبأ ، فهل هذا من حسن الأدب مع أصحاب رسول الله(صلى الله عليه وآله)؟! انظر : فتاوى ابن تيمية ٤/٣٢٨ .

٤- عبد القاهر البغدادي ، الفرق بين الفرق ، ص٢٠ .

٨٠