×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

إفادات من ملفّات التاريخ / الصفحات: ٢٤١ - ٢٦٠

وإن كان هذا الذكر يعني بأنّهم يحبون عليّاً (عليه السلام)، فإنّ البعض من النصارى قد كتب الكتب في الإمام علي، ونظم الشعراء منهم القصائد في فضله، فانظر إلى الشاعر الأستاذ جوزيف هاشم وهو وزير لبناني سابق، فقد نظم قصيدة بعنوان (ضوء من ضوء) يحيّي فيها الإمام علي (عليه السلام) في ذكرى ولادته وألقاها في مكتبة الأسد بدمشق يقول فيها:


عرينة الشام، غنّي يوم طلـّتهوسبّحي الله في ذكرى ولادتـه
يطلُّ كالضوء من ضوء (١) وينشرهكالبدر يعكس الشمس وهج جبهته
هو الإمام "حسام الدين" فارسهما زغرد السيف إلاّ بين قبضته
يدُ النبوّة شدّت عزم ساعدهوأطلقتهُ إماماً من طفولته
فكان ظلّ رسول الله، "كاتبه"وأوّل القوم إيماناً بدعوته
سيد البيان، وباب العلم (٢) مشترعاًوالفقه مذ كان (٣)، نهجٌ من بلاغته

٢٤١

هو الفتى، أم هو المفتىُّ قاصعةٌ (٤)وقفاتُ منبره في شقشقيته (٥)
محجّةُ الشرع، أقضاكم (٦) وإن سلفتخلافةٌ، هلــكتْ (٧) من دون حكمته
يُعبُّ من منهل القرآن، يحفظهوالنهج (٨) كالبحر فاغرف من غزارته
يغوص في موجه القرصان، إن لمستْيداه دُرّاً، هوى في قعر لجّته
أعماقه قُللٌ، أغواره قممٌإلى مدى الله، توقٌ نحو رحمته
أنّى التفتَّ نهىً أنّى اتجهت هدىًوحيث أبحرت ضوء من منارته
هو الفتى، نبوىُّ العبْقِ، محتدهُكالملح في الأرض (٩) فاذكر بعض قصته
أيام بدر، حنين خندق، أحدوالبيدُ والصيدُ تحكي عن بطولته
ويوم خيبرَ في حصن اليهود دوىلذي الفقار صليلٌ قبل صولته

٢٤٢

تزعزع الحصن من هول الدوىّ وماجادت بثانية نجلاء ضربته
على يديه يتم الفتح (١٠)، كم خفقتسيوف ربك (١١) ظلا فوق جنته!

يذود عن حُرمات الحوض، يحرسهاوالحمد والحُلم بعضٌ من طهارته
ما كفّ إلاّ مع التكبير ساعِدُهوللصلاة انحنت هيفاء قامته
هذا الإمام، فتى الإسلام، مـلحمةٌأيامه الغرُّ، ماذا عن خلافته؟

يوم الغدير وقل من قبل، كم طربتْأذنُ النبيّ، وزفّتْ همْسَ عزته؟

أنذر عشيرتك القربى (١٢) فأنذرهافأطرقَ القومُ إلاّ زوجُ ابنته
وزيره في حديث الدار وارثهوصيُّه، وولىُّ بعد غربته
كمثل، هارون من موسى بمنزلةإلاّ النبوّة تبقى رهن ساعته (١٣)

٢٤٣

هلّ الغدير بأسراب الحجيج، وماتباطأ الركبُ، يشدو في مسيرتـه
في صوته نغمات الحزن يخنقهارجْعُ التشهد، إذعاناً لسنَّته
دنا الوداع، كما الروح الأمين دناينزّل الآيَ مغموراً بفرحته
هو العلىُّ، وصىُّ الإرث، فابتهجواووزّعوا البُشْر، واحكوا عن ولايته:

ولي من كنتُ مولاهُ (١٤) وسيدهُيا أيها القومُ سيروا تحت رايته
يحبّه من أحب الله (١٥) يبغضهمن أبغض الله، يقضي في ضلالته
اليومَ أكملت، يا إسلام، دينكمفسبِّحوا الله في إتمام نعمته (١٦)
ما بالُ حزب قريش قام منتفضاًيوم "السقيفة" في إثبات حجّته؟

إن يجهل الناس، والتنزيل مرتسمٌقمْ يا رسولُ وبلّغ وحي آيته (١٧)

٢٤٤

ما ثار في سيّد الزهّاد ثائرةسلامة الدين أشهى (١٨) من إمارته
أعطاه كل نفيس، كل تضحيةوروحه لازمت أهوال راحته
حباهُ فلذته، والفلذتين وماعزّت عطاءاته من أجل أمته
وسار في دربه السبطان (١٩) ما اخــتلفت معالم الدرب، حتى في شهادته
كأنّها درب عيسى (٢٠) طبتَ من مثلوالجود بالروح قسطٌ من رسالته
من أجل دينه، لا دنياه، كان فـــدىً والدين أسمى معاني هاشميته
ليس الإمام فتى الإسلام وحدهُموليس وقفاً على أبناء شيعته
من كان بالشِّيم الغراء معتصـماًبالبرّ، بالرفق، بالتقوى، بخلته
بالنبل بالحق، بالأخلاق مكرمـةًوبالشموخ، فهذا ابن بيعته

٢٤٥
إلى آخر القصيدة.

١ ـ قول للإمام علي "أنا من الرسول كالضوء من الضوء".

٢ ـ إشارة إلى قول الرسول (صلى الله عليه وآله): "أنا مدينة العلم وعلي بابها".

٣ ـ "لا يفتينّ أحد في المدينة وعلي حاضر" عمر بن الخطاب.

٤ ـ خطبة للإمام، تضمّنت تكوين الخليقة وتحذير الناس من إبليس وهي تعني: القاطعة.

٥ ـ إحدى خطب الإمام جسدت لواعج نفسه، تعني: "هادرة هدرت ثم قرت".

٦ ـ قول للرسول (صلى الله عليه وآله): "أقضاكم علي".

٧ ـ قول لعمر بن الخطاب: "لولا علي لهلك عمر".

٨ ـ أبيات في نهج البلاغة "حتى كأنه دستور الوجود".

٩ ـ من وصف للجاحظ في بني هاشم.

١٠ ـ قال النبيّ يوم خيبر: "لاعطين الراية رجلا يفتح الله على يديه".

١١ - من أقوال الرسول (صلى الله عليه وآله): "الجنة تحت ظلال السيوف".

١٢ ـ {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ} سورة الشعراء، "يوم الدار" نزل قوله تعالى {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ} وقد جمع النبيّ بني هاشم أنذرهم، ثمّ قال في الإمام علي: "هذا أخي ووصيي ووزيري

٢٤٦
ووارثي وخليفتي من بعدي، فاسمعوا له وأطيعوا".

١٣ ـ إشارة إلى قول الرسول (صلى الله عليه وآله) للإمام علي وقد خلّفه في غزوة تبوك: "أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبيّ بعدي".

١٤ ـ قول للرسول (صلى الله عليه وآله): "من كنت مولاه فعلي مولاه".

١٥ ـ من قول للرسول (صلى الله عليه وآله): "من أحبّ علياً فقد أحبّني ومن أحبّني فقد أحبّ الله، ومن أبغض علياً فقد أبغضني، ومن أبغضني فقد أبغض الله".

١٦ ـ أعلن الرسول (صلى الله عليه وآله) ولاية علي فنزلت عليه الآية: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي} سورة المائدة: ٣.

١٧ ـ بعد "حجة الوداع" نزل قوله تعالى: {يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ} فأخذ النبيّ (صلى الله عليه وآله) بيد علي فرفعها ثم قال: "من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهمّ والِ من والاه وعادِ من عاداه"، ثمّ نزلت الآية {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} وجاء عن الطبراني وابن أبي حاتم عن ابن عباس للسيوطي: إن قوله تعالى {اِنَّما وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا} إنما علي معني بها.

١٨ ـ وضع علي يده في يد أبي بكر مبايعاً منعاً للفتنة والشقاق بين المسلمين وقال: "سلامة الدين أحبّ إلينا".

٢٤٧
١٩ ـ الحسن والحسين حفيدا الرسول (صلى الله عليه وآله).

٢٠ ـ من قول الرسول (صلى الله عليه وآله) للإمام علي "إنّ فيك مثلا من عيسى، أبغضه اليهود وأحبته النصارى حتى أنزلوه بالمنزل الذي ليس به".

لقد جاء هذا الشاعر بقسم من فضائل الإمام علي، وقد اعترف بفضله وإمامته أكثر من كثير من المسلمين، ومع ذلك لم يتبعه ولو كان اتبعه لكان قد أسلم ودخل في دين الإسلام.


لو كان حبّك صادقاً لأطعتهإنّ المحبّ لمن يحبّ مطيع

وهذا مصداق قول الله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ}(١).

وهذا يعني أنّ المحبة لا تكفي ولكن يلزمها الاتباع، وهذا ما يفتقر له أهل الخلاف من المسلمين، فإن أهل الخلاف أخذوا أُصول الدين عن مذهب الأشعري والفروع عن المذاهب الأربعة وتركوا آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله).

واحتجوا بكتب الحديث عندهم بالمارقين وهم الخوارج والفاسقين والناكثين ووثّقوهم، وتركوا أحاديث آل الرسول (صلى الله عليه وآله) وهذه كتبهم تفصح عن ذلك، وعندما تذكر لهم أي حديث في فضائل

١- آل عمران: ٣١.

٢٤٨
أهل البيت (عليهم السلام) أو حكمة من حكمهم فإنهم ينعتونك بالرفض.

وقد حصل معي ومع أحد المشايخ هذه القصة:

دخلت إلى مسجد في مدينة دمشق يوم الجمعة وقد كان الخطيب يفسر سورة النحل ومن ضمن ما قاله:

إنّ الله عندما ضرب لنا مثل النحل، ولم يضرب لنا هذا المثل لكي نعلم أنّ هذه النحلة لها هذه الفوائد الكثيرة فقط، بل كي يعلّمنا كيفية إقامة مجتمع مبني على النظام والمحبة، فإنّ النحلة إذا خرجت ووجدت حقلا للأزهار لا تأكل منه حتى تأتي وتخبر الخلية بأكملها كي تأتي وتأخذ من رحيق هذه الأزهار لكي تصنع العسل، بينما نحن البشر إذا وجد أحدنا كنزاً أو مجالا من مجالات العمل، فإنّه يعتّم عليه ولا يخبر أحداً به حتى وإن لم يستطع أن يستفيد منه، لذلك تفشّى فينا حبّ النفس والتفرق، بينما تبقى خلية النحل متماسكة متراصة ذات مجتمع منظم لكلّ فرد فيه عمل ولا يعتدي أحد على أحد فيه.

وبعد أن أنهى هذا الخطيب خطبته وصلّى بالناس الجمعة وهمّ بالخروج من المسجد لحقت به، وقلت له: يا شيخنا هل لي بسؤال.

قال: تفضل.

قلت له: إن ما قلته وشرحته يحتاج إلى تفصيل.

٢٤٩
قال: وكيف؟

قلت له: هل النحل هو الذي يختار ملكته أم أنّ الله قد اختار له الملكة؟

فسكت برهة، ثم قال: بل الله هو الذي اختار له.

فقلت له: وهذا بيت القصيد، فإنّ النحل لا يختلف; لأنّ الله قد اختار له زعيمه، ولأنّه ارتضى ما اختاره الله عاش هذه الحياة إلى الآن، وإلى أن يأذن الله بنظام متكامل، بينما نحن قد اختار لنا الله من يكون خليفتنا، ولكن رفضنا ذلك، ولذلك قد وقعنا في المحذور ووقعنا في الضلالة التي لا سبيل لها إلاّ في العودة إلى ما سنّه الله لنا.

قال: وكيف ذلك وما تقصد؟

قلت له: إن الله أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن يولي الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) من بعده على الناس، وقد قام رسول الله (صلى الله عليه وآله) بإعلان ذلك يوم غدير خم، ولكن الناس لم يرتضوا ولم ينصاعوا لأمر الله ورسوله، ونحّو الإمام عن مكانه، ونزوا على أمر ليس لهم وتداولوها فيما بينهم حتى خرجت عن أهلها ووصلنا إلى ما وصلنا إليه، وقد قالت السيّدة الزهراء (عليها السلام) في خطبتها أمام أبي بكر: "ويحهم أنّى زعزعوها (أي الخلافة) عن رواسي الرسالة، وقواعد النبوّة ومهبط الروح الأمين، والطبين بأُمور الدنيا والدين، ألا ذلك الخسران

٢٥٠
المبين، وما الذي نقموا من أبي الحسن؟

نقموا والله منه نكير سيفه، وقلّة مبالاته لحتفه، وشدّة وطأته، ونكال وقعته، وتنمّره في ذات الله، وتالله لو تكافؤوا على زمام نبذه إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، لاعتقله وسار بهم سيراً سمجاً، لا يكلم خشاشه، ولا يتتعتع راكبه، ولأوردهم منهلا رويا فضفاضا، تطفح ضفتاه، ولا يترنم جانباه، ولأصدرهم بطانة، ونصح لهم سراً وإعلانا، غير متحل منهم بطائل إلاّ بعجز الناهل، وردعة سورة الساغب، و لو مالوا عن المحجّة اللائحة، وزالوا عن قبول الحجّة الواضحة، لردّهم إليها وحملهم عليها ولسار بهم سيراً سجحاً، لا يكلم حشاشه، و لا يكل سائره، و لا يمل راكبه، ولأوردهم منهلا نميراً صافياً روياً، تطفح ضفتاه، ولا يترنق جانباه، ولأصدرهم بطانه، ونصح لهم سراً وإعلاناً، ولم يكن يتحلّى من الدنيا بطائل، ولا يحظى منها بنائل، غير ري الناهل، وشبعة الكافل، ولبان لهم الزاهد من الراغب، والصادق من الكاذب. {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَيْهِمْ بَرَكات مِنَ السَّماءِ وَالأَرْضِ وَلكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما كانُوا يَكْسِبُونَ}"(١).

وهنا قاطعني الشيخ قائلا: هذا كلام الشيعة.

فقلت له: على افتراض أنّه كلام الشيعة، ولكن أليس هذا الكلام

١- أعيان الشيعة للأمين ١: ٣٢٠.

٢٥١
صحيحاً وأنّ المسلمين لو اختاروا من حيث اختار لهم الله لعاشوا في عصمة من الضلالة وقد قال لهم رسول الله (صلى الله عليه وآله): "تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلّوا أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي".

فقال الشيخ: بل وسنّتي.

فقلت له: ائتني بمصادر هذا الحديث الذي يذكر وسنّتي.

فسكت وقال: لا أحفظها الآن.

فقلت له: ولن تجدها إلاّ في موطأ مالك وهي مرسلة، وأنتم تتمسّكون بها وأنتم تعرفون ضعفها وعللها، بينما حديث الثقلين مروي في كلّ كتب الصحاح.

وأرجو منك أن تراجع مصادر هذا الحديث وتصلح موقفك.

فتركني وهو يهمهم.

نسأل الله له الهداية، وهذا غيض من فيض، وقد حدثت معي عدّة مناقشات بيني وبين بعض المشايخ، ولكنّهم كانوا دائماً عندما تعييهم الحجّة يتركون النقاش ويرفضون المتابعة وتأخذهم العزّة بالإثم.

وإن شاء الله سنفرد لهذه المناقشات كتاباً خاصاً لتعميم الفائدة.

وقد يقول قائل: ما فائدة مثل هذه الكلام الآن، ولماذا النبش والبحث في أُمور تاريخية قد عفا الزمان عنها وهؤلاء الذين

٢٥٢
تتكلّمون عنهم قد ماتوا وذهبوا إلى ربهم وقد قال تعالى: {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما كَسَبَتْ وَلَكُمْ ما كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كانُوا يَعْمَلُونَ}(١).

دعونا من الخلاف وتعالوا نتوحّد فإنّ ما يجمعنا أكثر ممّا يفرقنا.

وهذا صحيح لو أنّهم يَصدقون به، ولكن لماذا لا يقبل عامة المسلمين إخوانهم الشيعة على أنّهم مذهب خامس إضافة إلى مذاهبهم الأربعة وينتهي هذا الخلاف، وقال تعالى: {لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللهِ أَنْ تَقُولُوا ما لا تَفْعَلُونَ}(٢).

وإنّنا نجد أنّ شيعة آل محمّد منذ حوالي ١٤٠٠ سنة وهم ملاحقون ومهددون، ودائماً متّهمون، ويقفون موقف المدافع عن دينهم وعقائدهم.

ولا ترى الشيعة يقفون لإخوانهم من عامة المسلمين ليقولوا لهم: لماذا تتكتفون بالصلاة مع أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يضع اليمين على اليسرى؟

ولماذا تصلّون على السجاد ورسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يصلّ إلاّ على التراب أو الحصى أو الحصير؟

١- البقرة: ١٣٤.

٢- غافر: ٣٥.

٢٥٣
والكثير من المخالفات التي يفعلها عامة المسلمين، ولكن حرصاً على الإخوة وعدم إثارة النعرات لا يتكلّم الشيعة بهذه الأُمور إلاّ إذا استفزهم إخوانهم من أهل الخلاف ودائماً ما يفعلون ذلك.

وعندها يكون من واجب هذا الشيعي أن يعلن لإخوانه، لماذا يصلّي هكذا، ولماذا يفعل هذا، وعندما يتفاجأ أهل الخلاف بحجّة أخيهم الشيعي تراهم يبدأون بأسئلة الغاية منها التجريح والتشهير وليس التعلّم والمعرفة!

والعتب ليس على عوام المسلمين من أهل الخلاف، بل على علمائهم الذين يعلمون الحقّ ويرونه، وإن كان البعض منهم لا يعلمون فإنّ مثل هذه الكتب تميط اللثام عمّا جرى على مسار التاريخ الإسلامي ونشوء المذاهب.

والواجب عليهم إن كانوا يؤمنون بالله واليوم الآخر أن يوجّهوا العوام، ويقولون لهم: إن المذاهب الإسلامية ليست فقط هذه المذاهب الأربعة، وإنّه يوجد مذهب آخر هو مذهب أهل البيت (عليهم السلام)، ويمكنكم أن تقلّدوه، وبذلك يتوحّد المسلمون مثل ما فعل الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر بإصدار هذه الفتوة:

٢٥٤

نص الفتوى
مكتب شيخ جامع الأزهر المسجّل بدار التقريب


بسم الله الرحمن الرحيم

نصّ الفتوى التي أصدرها السيّد صاحب الفضيلة الأُستاذ الأكبر الشيخ محمود شلتوت شيخ الجامع الأزهر، في شأن جواز التعبّد بمذهب الشيعة الإماميّة:

قيل لفضيلته:

إنّ بعض الناس يرى: أنّه يجب على المسلم ـ لكي تقع عباداته ومعاملاته على وجه صحيح ـ أن يقلّد أحد المذاهب الأربعة المعروفة، وليس من بينها مذهب الشيعة الإماميّة ولا الشيعة الزيديّة، فهل توافقون فضيلتكم على هذا الرأي على إطلاقه فتمنعون تقليد مذهب الشيعة الإماميّة الإثنا عشرية مثلاً؟

فأجاب فضيلته:

١ ـ إنّ الإسلام لا يوجب على أحد من أتباعه اتباع مذهب معيّن، بل نقول: إنّ لكلّ مسلم الحقّ في أن يقلّد بادئ ذي بدء أي مذهب من المذاهب المنقولة نقلاً صحيحاً والمدوّنة أحكامها في كتبها الخاصّة، ولمن قلّد مذهب من هذه المذاهب أن ينتقل إلى غيره ـ أي مذهب كان ـ ولا حرج عليه في شيء من ذلك.

٢٥٥
٢ ـ إنّ مذهب الجعفرية المعروف بمذهب الشيعة الإماميّة الاثنا عشرية مذهب يجوز التعبّد به شرعاً كسائر مذاهب أهل السنّة.

فينبغي للمسلمين أن يعرفوا ذلك، وأن يتخلّصوا من العصبيّة بغير الحقّ لمذاهب معيّنة، فما كان دين الله وما كانت شريعته بتابعة لمذهب، أو مقصورة على مذهب، فالكلّ مجتهدون مقبولون عند الله تعالى، يجوز لمن ليس أهلا للنظر والاجتهاد تقليدهم والعمل بما يقرّرونه في فقههم، ولا فرق في ذلك بين العبادات والمعاملات.

السيّد صاحب السماحة العلاّمة الجليل الأستاذ محمّد تقي القمّي، السكرتير العام لجماعة التقريب بين المذاهب الإسلامية.

سلام الله عليكم ورحمته.

أما بعد; فيسرّني أن أبعث إلى سماحتكم بصورة موقّع عليها بإمضائي من الفتوى التي أصدرتها في شأن جواز التعبّد بمذهب الشيعة الإمامية، راجياً أن تحفظوها في سجلاّت دار التقريب بين المذاهب الإسلامية التي أسهمنا معكم في تأسيسها، ووفّقنا الله لتحقيق رسالتها.


والسلام عليكم ورحمة الله
شيخ الجامع الأزهر 

٢٥٦
وبدلاً من الطعن على مذهب أهل البيت (عليهم السلام) يجب على علماء ومشايخ المسلمين أن يفكّروا ماذا سوف يجيبون ربّ العزّة في يوم القيامة يوم لا ينفع لا مال ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم.

{يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُناس بِإِمامِهِمْ}(١).

{وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ}(٢).

عندما يسألهم الله تعالى لماذا اخترتم هذه المذاهب، وهم واقفون من وراء أبي حنيفة إمامهم والمالكي والشافعي وابن حنبل.

وهل عندكم وثيقة لتبرزوها، وعندها سوف يتبرّأ منهم أئمتهم ويقولون نحن لم ندعهم لكي يتبعونا.

فماذا سوف يجيبون الله عزّ وجلّ.

وإن كان عندهم جواب فأرجوا أن يتحفونا به.

وأمّا نحن إذا ما وقفنا بين يدي ربّ العزة يوم القيامة ونحن من وراء سيّد المسلمين وإمام المتقين وقائد الغرّ المحجلين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، وسألنا ربّ العزّة لماذا اخترتم مذهب أهل البيت (عليهم السلام)؟

فنقول: يا ربّ لقد سمعنا رسولك الكريم يقول لنا: "تركت فيكم

١- الإسراء: ٧١.

٢- الصافات: ٢٤.

٢٥٧
ما إن تمسّكتم بهما لن تضلّوا أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي".

ـ "وأنا مدينة العلم وعلي بابها، ومن أراد المدينة فليأتي من الباب".

ـ "ومن كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله".

ونذكر الكثير من الأحاديث التي أوردناها سابقاً في ولاية أمير المؤمنين والأئمة من ولده (عليهم السلام)، لذلك اتخذنا مذهب أهل البيت وتركنا المذاهب الأُخرى التي لم يأمرنا الله بها ولا رسوله لها، ومعاذ الله أن يأمرنا الله بشيء ثمّ يعاقبنا على فعلنا له، وينهاهم عن أمر ويثيبهم على فعلهم له، إنّ في هذا لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

وقد كتبت هذه الإفادات وأسباب أخذي بمذهب أهل البيت (عليهم السلام) لكي أعلن للناس ما قد أخفاه عنهم التعصّب الأعمى وحقد بعض الكتّاب الذين سلّطوا أقلامهم للنيل من الشيعة، وذلك مرضاة لحكّام الجور الذين اتخذوهم أرباباً من دون الله والذين كانوا هم أوّل من سنّ سبّ الإمام علي (عليه السلام) ومنحوا الجوائز على من يسبّه، ومنعوا العطاء على من شايعه أو من أحبه، حتى ظلّ اللعن سنّة على منابر المسلمين مدّة سبعين عاماً، وتبارى الشعراء والكتاب لكتابة الشعر

٢٥٨
كتاب إفادات من ملفّات التاريخ لـ محمّد سليم عرفة (ص ٢٥٩ - ص ٢٦٩)

٢٥٩

مصادر الكتاب


١ ـ إحياء الميّت في فضائل أهل البيت، جلال الدين السيوطي، تحقيق مصطفى عبد القادر عطا، دار الجيل بيروت.

٢ ـ إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري، شهاب الدين القسطلاني، طبعة سنة ١٤٢١هـ ـ ٢٠٠٠م، دار الفكر ـ بيروت.

٣ ـ إرواء الغليل، محمّد ناصر الدين الألباني، تحقيق زهير الشاويش، طبعة سنة ١٤٠٥هـ ـ ١٩٨٥م، دار المكتب الإسلامي ـ بيروت.

٤ ـ أسباب النزول، علي بن أحمد النيسابوري، الطبعة ١٣٨٨، مؤسسة الحلبي وشركاؤه.

٥ ـ الاستذكار، ابن عبد البرّ، تحقيق سالم محمّد عطا ومحمّد علي، سنة الطبع ٢٠٠٠هـ ـ بيروت، لبنان.

٦ ـ أُسد الغابة، ابن الأثير، انتشارات إسماعيليان، طهران.

٧ ـ أُسد الغابة في معرفة الصحابة، ابن الأثير، دار الكتاب العربي ـ بيروت.

٢٦٠