×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

موسوعة من حياة المستبصرين (ج 07) / الصفحات: ٥٠١ - ٥٢٠

يختار خيرة الناس.. ثُمّ من قال لك إنّ أصحاب الإمام الخميني كلّهم خلّص؟؟ هناك من تستّر من المخابرات والجواسيس الأمريكيّة ثُمّ أفسد في إيران بعد ذلك! والمسألة لا تبنى على حوار انشائي افتراضي.. والحوار لابدّ أنْ يكون في الوقائع.

وكأنّك تسأل هذا السؤال: ألم يستطع الرسول أنْ يهدي جميع أصحابه؟

الجواب: الرسول يستطيع ذلك بالمعجزة وغيرها.. ولكن ليس هذا وظيفة الرسل.. إذ أين الامتحان للناس، قال تعالى: {لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَة وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَة}(١).

الإجابة على بقيّة الأسئلة:

١ - الشيعة لا يطعنون في أحد من خلق الله بدون وجه حقّ، فضلاً عن أمّ المؤمنين عائشة.. ولكن لا تظن أنّ النبيّ يتزوج كلّ هذه النساء اتّباعاً لشهواته، بل يتزوّج كلّ واحدة من أجل حكم وأهداف سامية.. وإذا كان لديك دليل على طعن الشيعة في عائشة بدون وجه حقّ، أعطنا إيّاه؟

٢ - الأئمّة يعلمون الغيب.. وهذا الغيب الذي يجهله الناس العاديّين.. وليس يعلمون مثل علم الله.. ثُمّ إنّ علمهم بإذن الله وبأمره، وليس منهم أو من صنعهم.. فما ذنب الشيعة؟ إذ إنّ الله تعالى أعطى هؤلاء علماً لم يعطهِ لغيرهم، وهل هذا عسير على الله تعالى؟

٣ - السؤال مكرّر عن عائشة.. ولكن قبل أنْ تتهّم الشيعة بالطعن في عائشة هات البرهان.. ثُمّ إنّ زواج النبيّ من أي امرأة لا تعطي هذه المرأة عصمة أو قدسيّة.. وهناك نساء ضرب الله بهم مثلاً.. {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوح وَاِمْرَأَةَ لُوط كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا

١- الأنفال (٨) : ٤٢.

٥٠١

وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ}(١).

ونحن لا ننكر أنّ زواج المرأة من رسول الله هو شرف عظيم لها.. وأيضاً القرآن الكريم سجّل الكثير من أخطاء عائشة بحقّ رسول الله.

٤ - مات في المدينة.. وهناك روايات مختلفة تؤكّد استشهاده بالسمّ كما في صحيح البخاري(٢).. على يد امرأة يهوديّة.. والمقطع الآخر من سؤالك غير واضح! فما دخل الزوجة هنا.

٥ - أخي الكريم.. أنت تعتقد أن أبي بكر هو الذي صلّى، ولكنّ هذا الكلام مزعوم وكذب وبهتان بحقّ الإسلام والمسلمين.. إذ إنّ رواياتها غير صحيحة، وكلّها من صنع علماء السياسة والسلاطين.. إذ كيف يأمره الرسول بأمران في وقت واحد؟! إذ إنّه كان مأموراً بالخروج مع جيش أسامة، وقد تخلّف عن أمر رسول الله، ومن يتخلّف عن أمر رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) يعتبر "فاسقاً" والنبيّ لا يأمر الفاسقين بإمامة المسلمين.

٦ - الصادقون هو الإمام عليّ(عليه السلام).

٧ - أخي الكريم.. راجع المصدر التالي لتعرف من هم أهل البيت(عليهم السلام) في الآية: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}(٣).

المستدرك على الصحيحين ٣: ١٤٧ - ١٤٨.

حديث آخر: "قالت أمّ المؤمنين أمّ سلمة: . . . فأدخلت رأسي في البيت فقلت: وأنا معكم يا رسول الله؟ قال: إنّك إلى خير، إنّك إلى خير، مسند الإمام أحمد ٦: ٢٩٢ . . .

١- التحريم (٦٦) : ١٠.

٢- صحيح البخاري ٣: ١٤١.

٣- صحيح مسلم ٧: ١٣٠، الأحزاب (٣٣) : ٣٣.

٥٠٢

حديث آخر: سئل الصحابي زيد بن أرقم: من هم أهل بيته؟ نساؤه؟ قال: لا وأيم الله، إنّ المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثُمّ يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها، أهل بيته: أصله وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده. صحيح مسلم ٧: ٦٢٣.

حديث آخر: عن أبي سعيد الخدري: أهل البيت الذين أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً، فعدّهم في يده فقال: خمسة: رسول الله وعليّ وفاطمة والحسن والحسين. مجمع الزوائد ٩: ١٦٧.

دليل من اللغة العربية يا عرب! لاحظ أنّ الآيات عندما كانت تخاطب نساء النبيّ، كانت تخاطبهم بنون النسوة.. وعندما وصلت لآية التطهّير لم تخاطب بنون النسوة، وهذا دليل على أنّ نساء النبيّ لم تشملهم الآية.. وأنت تعرف لا توجد آية في القرآن الكريم تخاطب النساء بغير نون النسوة!

ولو كانت النساء تشملهم لكانت الآية هكذا (.. ليذهب عنكنّ الرجس.. ويطهركنّ تطهيرا).

إخواني الأعزاء.. من خلال ردود الأخوة من السنّة تبيّن أنّهم يظنّون أنّ التشيّع هو سبّ الصحابة وأمّهات المؤمنين!

وكأنّ الصحابة هم الرسول أو القرآن.

نعم، السنّة مخدوعون ويتوهمون أنّ الشيعة يسبّون الصحابة، ولكن قليلاً من الوقوف على الحقائق يتبيّن أنّ الشيعة هم أعظم من في هذا العالم الذين يعطون كلّ ذي حقّ حقّه - وبدون مبالغة طبعاً - حيث إنّ تصنيفهم للناس هو تصنيف القرآن الكريم.. ومن ذلك تصنيفهم للصحابة.. حيث إنّ القرآن يذكر المنافقين.. ويذكر ضعاف الإيمان.. ويذكر من يرفع صوته فوق صوت النبيّ.. وكلّ هذه الأصناف صحابة.. والشيعة تصنيفهم للصحابة هو تصنيف القرآن الكريم.

٥٠٣

أمّا أهل البيت(عليهم السلام)، فإنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) أمرنا بهم ووصّانا بهم، وكذلك القرآن الكريم {قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}(١)..

وأمّا ما وصل إلينا من مديح لبعض الصحابة فهو كذب من صنعهم لخدمة سياسة الحكومات الظالمة.

وأنا أتحدّى وأتحدّى أنْ تأتوني بمدح من رسول الله لأبي بكر مرتبط بعمل عمله أبو بكر!

حيث إنّنا نجد الكثير من المديح لأبي بكر، ولكن ما هي المناسبة التي جعلت الرسول يمدح أبي بكر؟ وكأنّ رسول الله يوزّع المناصب بالمجّان!! وقس على ذلك..!

تحية معطرة لأختي الكريمة زهرة الولاية

وسؤالك: كيف واجهتي هذه الحقيقة مع العيلة، وكيف صارت العلاقة مع والديك الكريمين؟

الجواب: أنا أعترف بالهزيمة في الإفشاء عن ذلك حالياً.. حيث إنّني لا أستطيع البوح بهذا الأمر حالياً.. لأنني أعيش وسط (متعصّبين) عقولهم مغلقة، ولا أستبعد أنْ أقتل بتهمة الردّة عن الإسلام.. ولكن بحول الله الذي مكّن التيجاني، ومكّن الأخت أمينة وغيرهم، سيمكّنني إنْ شاء الله تعالى بأمره (كن فيكون).

وصلّيت لله ركعتين شكراً عندما سمعت الشيخ أسد قصير في قناة سحر يقول: الصلاة خلف أهل السنّة ومعهم مستحبّة وصحيحة.. فالحمد لله، الحمد لله، والحمد لله، إنّ صلاتي مع السنّة صحيحة.. مع العلم أنّني أصلّي لوحدي في غرفتي إلا نادراً.

وأنا لا أترك صغيرة ولا كبيرة إلا وأسأل عنها الطرفين (الشيعة والسنّة)..

١- الشورى (٤٢) : ٢٣.

٥٠٤

وحالياً أوجّه أسئلتي الفقهية للشيخ المرجع السيستاني عن طريق الإنترنيت حتّى أحتاط في عباداتي.. وأسئلتي العقائدية أوجّهها لمركز الأبحاث العقائدية عن طريق الإنترنيت أيضاً.. وللمعلوميّة، موقع مركز الأبحاث العقائدية هو الهادي بعد الله تعالى لي.. ثُمّ ببركة أكاذيب الشيخ عثمان الخميس...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أختي الفاضلة عثمانة الخميس.

يعني أنا تألمتُ عندما فهمت من اسمك أنّك تنسبين نفسك للشيخ عثمان الخميس، أو أنّك تريدين من اسمك أنّه يدلّ على محبّتك لعثمان الخميس..

أختي الكريمة.. هل لديك دليل عقليّ واحد على أنّك تتّبعين المذهب الصحيح.. وما الذي طمأنك من أنّك تتّبعين المذهب الصحيح؟؟ وهل أنت تتّبعين هذا المذهب من اختيارك أم هو مفروض عليك؟؟

لذلك يجب أن تعي لهذه الأمور.. وأنّ تغيير المعتقد ليس بالأمر السهل، بل هو من أعسر الأمور على الإنسان.

حيث أنّني لم أغيّر مذهبي طمعاً بدنيا أو منصب أو.. وأنا مجرد فتاة في بيتها تذكر ربّها، وتشيّعي أو عدمه لن يجلب لي أي مصلحة دنيويّة، بل إنّ الموعد يوم القيامة الذي هو قريب جداً منّا جميعاً.. فكلّها سنوات قلائل ونحن بين يدي الله تعالى، يوم لا ينفع مال ولا بنون ولا جاه ولا سلطان...

أختي الكريمة.. إنّني واجهتُ الحقيقة المرّة، وهي أصعب لحظات حياتي، واجهتها بتطلّع للآخرة.. والله، إنّها حقيقة مرّة لا يهضمها إلا ذو حظّ عظيم.. ونسأل الله لي ولك الهداية..

وفي مسألة أنّني أدّعي العلم والاجتهاد.. فحاشا لله وأنا لم أقل كذلك، والمسألة ليست مسألة تحدّي يا غالب يا مغلوب.. والمذهب الحقّ ليس ملكاً

٥٠٥

لأحد دون أحد.. بل هو دين الله ونعمته على خلقه لينهل من هذه النعمة من أراد النجاة يوم القيامة.

ومسألة يوم الجمل.. سأناقشك فيها إنْ أردت، لأنّ المسألة ليست مسألة تحدي..

وقولك: وتفسير حادثة التصدّق بالخاتم ما يقبله عقل طفل، هل عليّ لا يخشع بالصلاة لكي يتصدّق، وما في أحد فسّرها بالتصدق بالخاتم إلا الشيعة؟

والجواب: الإمام عليّ(عليه السلام) جمع عبادتين في عبادة واحدة (الصدقة والصلاة) فنزلت آية التأييد له، والتأكيد على أنّه وليّ كلّ مسلم ومسلمة، وحتّى أنّ أهل السنّة فسّروا هذا العمل بجواز الحركة البسيطة أثناء الصلاة!

راجعي شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني النيسابوري ١: ٢١٢ في تفسير هذه الآية.

وأمّا قولك: ومن قال إنّنا ننزّه الصحابة ونعصمهم، والله ما قلنا ذلك إلا إذا أنت تؤلّفين على السنّة وباقي الأمور التي ذكرتيها، ما ذكرتي أيّ كتب عرفتي منها هذا الكلام، وأتوقع أنك خلطتي بين كتبنا وكتب الشيعة وعلى ظنّك هذا كلامنا؟

الجواب: أين نصّ كلامي بالتحديد حتّى أناقشك بوضوح، ونفهم على بعضنا إنْ شاء الله تعالى.

لأنّ الكلام يطول، ولكن لكي أفيدك حالياً باختصار أدعوك لتوجيه السؤال التالي للشيخ عثمان الخميس، وبإمكانك فعل ذلك عن طريق موقعه المنهاج.

السؤال: ما حكم نقد آراء أو اجتهاد صحابي من الصحابة؟؟

سيأتيك الجواب بأنّه كفر مخرج من الملّة!

إلى أخي السلام الفاضل.

أعتذر عن تأخرّي في الردّ على أسئلتك الجميلة، وإليك الردّ إنّ شاء الله

٥٠٦

تعالى . . .

قولك: في البداية أنتِ بدأت بهجوم كاسح ضدّ السنّة.. من غير مبرّر منطقي؟

الجواب: أخي الكريم، كلامي الأوّل لم يكن فيه أيّ فتوى منّي أو تهجّم وما شابه، وإنّما هو نقل لواقع حالنا، وكيف ننظر للشيعة في الرياض بشكل خاص وهذه تجربتي الشخصيّة، والتي تمثّل الفكر العام وهو نظرتنا نحن السنّة أو الوهابيّة للشيعة.. وراجع المساجد ستجد فيها الإعلانات التي تخدّر من الشيعة..! راجع أرشيف جامعة الملك سعود وجامعة الإمام محمّد بن سعود ستجد فيهما الكمّ الهائل من البحوث التي تطعن في الشيعة..! والأمثلة كثيرة.

قولك: ولا أدري صراحة ما هي المشكلة التي حصلت لكي تنقلبي إلى المذهب الشيعي . . . هكذا وبسهولة بالغة.. (قراءتي بعض الكتب.. ضرب زميلتك . . . الخ؟

الجواب: اولاً: لا تظنّ أنّني غيّرت مذهبي بهذه السهولة، بل كانت أمرّ لحظات حياتي.. إنّها الحقيقة المرّة.. ولكن ما الذي يبقيني على مذهبي إذا كان غير صحيح؟؟ فهل سينفعني في الآخرة؟؟

ثانياً: رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) عندما دعى للإسلام اهتدى في البداية كثير من الجهلة إلى الإسلام.. فمعرفة الحقيقة لا تحتاج من الشخص الكثير من العلم!

قولك: أنت ما دخلت مناظرات حتّى تقتنعي بحجّة القوم.. ولا حتّى "على الديئ" زي ما يقولون إخوانا المصريين.. والمناظرات تكشف الكثير؟

الجواب: حضرت وناقشت وعرفت منطق الشيعة والسنّة . . . وما رأيك أخي الكريم أنْ نفتح قلوبنا ونتناقش أنا وأنت؟؟

قولك: والأخلاق بابها يطول والقصص كثيرة . . . وليست أبداً سبباً في التفكير؟

٥٠٧

الجواب: أخي الكريم، أنا لم أقل إنّ أخلاق الشيعة هي سبب هدايتي.. فحاشا لله أنْ أمشي مع العواطف والظواهر.. إنّما قلت: إنّ أخلاق الشيعة العالية وتهجّم السنّة على الشيعة بشكل غريب جعلني أبحث في قضيّة الشيعة والسنّة..!

إذاً.. أخلاق الشيعة والسنّة هي التي نبّهتني وجعلتني أبحث.. ولم تجعلني أبني معتقدي بناءً على أنّ أخلاق الشيعة طيّبة.

قولك: قناة المنار . . .

تقولين: إنّ أهلك يمنعونك عن متابعتها . . . غريب جدّاً هالكلام؟

الجواب: أنا لم أقل لك إنّ أبي يمنعني أنا شخصيّاً من مشاهدة المنار..!

إنّما قلت إنّه مشاع بين الأهالي من فتاوى علماء تحريم مشاهدة هذه القناة، والسبب البسيط أنّها شيعيّة!

قولك: فهل أستطيع أنْ أطلب منكم كتاباً واحداً فقط؟؟

كتاب الأنوار النعمانيّة كيف أحصل عليه . . .

لنعمة الله الجزائري . . .

الجواب إذا كان هدفك من الكتاب البحث عن الحقيقة فلا بأس.. وإذا كان الهدف التحدّي، فهذا ليس بالأسلوب العلمي.. فإن المسألة ليست مسألة تحدّي، أو أنك لم تقرائي الكتاب الفلاني . . . الخ

ولكن ربّما يتمكّن الأخوة من إعطائك هذا الكتاب!

إثبات السلام على أهل البيت الكرام من صحاح أهل السنّة والجماعة وهذا إهداء خاص لأخي الكريم بندر.

١ - صحيح البخاري عندما يذكر فاطمة الزهراء والحسين يقول(عليه السلام) نص الحديث "حدّثنا عبدان، أخبرنا عبد الله، أخبرنا، يونس. ح وحدّثنا أحمد بن صالح، حدّثنا عنبسة، حدّثنا يونس، عن الزهري، أخبرنا عليّ بن الحسين: أنّ

٥٠٨

حسين بن عليّ(عليهم السلام) أخبره أنّ عليّاً قال: كانت لي شارف من نصيبي من الغنم يوم بدر، وكان النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) أعطاني ممّا أفاء الله عليه من الخمس يومئذ، فلمّا أردت أنْ أبتني بفاطمة(عليها السلام) بنت النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) واعدت رجلا . . . ".

كتاب المغازي ٣٧٠٢، أو راجع:

http://hadith.hl-islam.com/d isplay...?doc=٠&rec=٥٩٤٦

٢ - وهذا الألباني يقول عليّ(عليه السلام) نصّ الحديث: "عن أمّ المنذر بنت قيس الأنصاريّة قالت: دخل عليّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ومعه عليّ(عليه السلام)، وعليّ ناقه . . . ".

الكتاب: سلسلة الأحاديث الصحيحة، المجلّد الأوّل بقسميه المؤلّف: محمّد ناصر الدين الألباني، الناشر مكتبة المعارف للنشر والتوزيع الرياض، الطبعة: طبعة جديدة منقحة ومزيدة، تاريخ الطبعة: ١٤١٥هـ ـ ١٩٩٥م، رقم الحديث ٥٩ .

أو راجع: http://arabic.islamicweb.com/books/albani.asp=٧٣٦٢

٣ - وهذا الطبري يقول الحسين(عليه السلام): النصّ: "قال هشام: قال أبو مخنف: ولمّا قتل الحسين بن عليّ(عليه السلام)، جيء برؤوس من قتل معه من أهل بيته وشيعته وأنصاره إلى عبيد الله بن زياد . . . ".

راجع تاريخ الطبري:

http://islamwwb.net/pls/wieb/ librar...&startartno=١&l=-١

٤ - وهذا الألباني ينقل حديث ويقول عليّ(عليه السلام) نصّ الحديث: "عن عليّ(عليه السلام)قال: كان آخر كلام رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)(صلى الله عليه وآله وسلم) الصلاة الصلاة، اتّقوا الله فيما ملكت أيمانكم..".

راجع: http://arabic.islamicweb.com/books/albani.asp/id=١٦١١٥

٥ - وهذا صحيح أبي داوود يقول عليّ(عليه السلام) نصّ الحديث: "عن أبي الوضيء قال: قال عليّ(عليه السلام): اطلبوا المخدج فذكر . . . ".

٥٠٩

راجع: http://arabic.islamicweb.com/books/albani.asp/id=١٥٧٦٣

٦ - وهذا في سنن أبي داوود أيضاً يقول عليّ(عليه السلام) نصّ الحديث: "حدّثنا محمّد بن كثير، أخبرنا سفيان، عن أبيه، عن ابن أبي نعم، عن أبي سعيد الخدري قال: بعث عليّ(عليه السلام) إلى النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) بذهيبة في تربتها . . . ". سنن أبي داوود، السنّة ٤١٣٦.

أو راجع: http://hadith.al-islam.com/display/.../doc=٤&rec=٥٩٢٠

٧ - وفي صحيح البخاري يقول عليّ(عليه السلام) نصّ الحديث: " . . . فلمّا سجد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وضعه بين كتفيه، وثبت النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ساجداً فضحكوا حتّى مال بعضهم إلى بعض من الضحك، فانطلق منطلق إلى فاطمة عليها السلام، وهي حورية فأقبلت تسعى . . . ".

صحيح البخاري ـ الصلاة ـ المرأة تطرح عن المصلّى شيئاً من الأذى.

أو راجع: http://hadith.al-islam.com/display/...p/doc=٠&rec=٨٥١

٥١٠

(٨٤) معلّى بن خنيس

(سني / السعودية)

من أهالي الحجاز، عاش في القرن الثاني، قال ابن الغضائري: أنّه كان أوّل أمره مغيرياً، ثُمّ دعا إلى محمّد بن عبد الله المعروف بالنفس الزكية، والغلاة يضيفون إليه كثيراً(١).

المعتزلة:

جاء في كتاب الملل والنحل: "المعتزلة يسمّون أصحاب العدل والتوحيد، ويلقّبون بالقدرية والعدلية. وهم قد جعلوا لفظ القدرية مشتركاً، وقالوا: لفظ القدرية يطلق على من يقول بالقدر خيره وشرّه من الله تعالى، احترازاً من وصمة اللقب، وإذا كان الذم به متّفقاً عليه بقول النبيّ عليه الصلاة والسلام: "القدرية مجوس هذه الأمّة"، وكانت الصفاتية تعارضهم بالاتّفاق، على أنّ الجبرية والقدرية متقابلتان تقابل التضاد، فكيف يطلق لفظ الضد على الضد، وقد قال النبيّ عليه الصلاة والسلام: "القدرية خصماء الله في القدر"؟

والخصومة في القدر، وانقسام الخير والشر على فعل الله وفعل العبد لن يتصوّر على مذهب من يقول بالتسليم والتوكّل، وإحالة الأحوال كلّها على القدر

١- خلاصة الأقوال، العلاّمة الحلي: ٤٠٩، رقم ١.

٥١١

المحتوم، والحكم المحكوم.

والذي يعم طائفة المعتزلة من الاعتقاد:

القول بأنّ الله تعالى قديم، والقدم أخص وصف ذاته، ونفو الصفات القديمة أصلاً، فقالوا: هو عالم بذاته، قادر بذاته، حي بذاته، لا بعلم وقدرة وحياة، هي صفات قديمة، ومعان قائمة به ; لانه لو شاركته الصفات في القدم الذي هو أخص الوصف لشاركته في الإلهية.

واتّفقوا على أنّ كلامه مُحدث مخلوق في محل، وهو حرف وصوت كتب أمثاله في المصاحف حكايات عنه، فإنّ ما وجد في المحل عرض قد فنى في الحال.

واتّفقوا على أنّ الإرادة والسمع والبصر ليست معاني قائمة بذاته، لكن اختلفوا في وجوه وجودها، ومحامل معانيها...

واتّفقوا على نفي رؤية الله تعالى بالأبصار في دار القرار، ونفي التشبيه عنه من كلّ وجه: جهة ومكاناً وصورة وجسماً وتحيّزاً وانتقالاً وزوالاً وتغيّراً وتأثّراً، وأوجبوا تأويل الآيات المتشابهة فيها، وسمّوا هذا النمط توحيداً.

واتّفقوا على أنّ العبد قادر، خالق لأفعاله خيرها وشرها، مستحق على ما يفعله ثواباً وعقاباً في الدار الآخرة، والرب تعالى منزّه أن يضاف إليه شر وظلم، وفعل هو كفر ومعصية ; لانه لو خلق الظلم كان ظالماً، كما لو خلق العدل كان عادلاً.

واتّفقوا على أنّ الله تعالى لا يفعل إلاّ الصلاح والخير، ويجب من حيث الحكمة رعاية مصالح العباد، وأمّا الأصلح واللطف ففي وجوبه عندهم خلاف، وسمّوا هذا النمط عدلاً.

واتّفقوا على أنّ المؤمن إذا خرج من الدنيا على طاعة وتوبة، استحق

٥١٢

الثواب والعوض والتفضّل معنى آخر وراء الثواب، وإذا خرج من غير توبة عن كبيرة ارتكبها استحق الخلود في النار، لكن يكون عقابه أخف من عقاب الكفّار، وسمّوا هذا النمط وعداً ووعيداً.

واتّفقوا على أن أصول المعرفة، وشكر النعمة واجبة قبل ورود السمع، والحسن والقبح يجب معرفتهما بالعقل، واعتناق الحسن واجتناب القبيح واجب كذلك، وورود التكاليف ألطاف للباري تعالى أرسلها إلى العباد بتوسّط الأنبياء عليهم السلام امتحاناً واختباراً {لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَة وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَة}(١)(٢).

استبصار معلّى بن خنيس:

قال الشيخ أبو جعفر الطوسي في كتابه الغيبة: إنّه [أي: معلّى بن خنيس ]كان من قوّام أبي عبد الله(عليه السلام)، وكان محموداً عنده، ومضى على منهاجه(٣).

تغيير معتقداته الدينية:

وعندما اعتنق "معلّى" مذهب التشيّع، فتغيّرت تبعاً لذلك معتقداته التي كانت وفق المعتزلة، فأصبحت عقيدته الاعتقاد بالعدل، أي: أنّ الله تعالى عادل، ولا يفعل ما هو ظلم، وأصبح يعتقد كما قال الإمام الصادق(عليه السلام): "لا جبر ولا تفويض، بل أمر بين أمرين"(٤).

وأصبح يعتقد بأنّ صفات الله عين ذاته تعالى، وتنقسم صفات الله إلى صفات ذاتية وصفات فعل، وتنقسم صفات الله أيضاً إلى صفات ثبوتية وصفات

١- الأنفال (٨) : ٤٢.

٢- الملل والنحل، الشهرستاني ١: ٤٣ ـ ٤٥.

٣- خلاصة الأقوال، العلاّمة الحلي: ٤٠٩، رقم ١.

٤- التوحيد، للصدوق: ٢٠٦.

٥١٣

سلبية.

وأصبح يعتقد بأنّ كلام الله تعالى حادث.

وأمّا الإرادة فهي من صفات الله الفعلية، وهي صفة محدثة.

وأمّا الرؤية فلا يمكن رؤية الله بالبصر ; لأنّه محال، وإنّما تراه القلوب بحقائق الإيمان.

وأمّا أفعال العبد، فإنّ العبد يقوم بها بقدرة الله تعالى، وليست هي مخلوقات لله عزّ وجلّ، بل يخلقها العبد بإذن الله {فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ}(١)، وتدلّ هذه الآية على وجود خالق غير الله، ولكن الله تعالى أحسن الخالقين.

والله تعالى منزّه أن يضاف إليه شر أو ظلم، ومنزّه عن خلق الكفر والمعصية.

وأمّا اللطف وفعل الأصلح فإنّه تعالى لا يفعل إلاّ الأصلح، وهو قادر على فعل الشر، ولكنّه لا يفعل ذلك ; لأنّه حكيم.

وأمّا أصول الدين عند الشيعة فهي خمسة: التوحيد، العدل، النبوّة، الإمامة، والمعاد.

وبهذا تحوّل "معلّى بن خنيس" من عقيدة المعتزلة إلى عقيدة الإمامية الاثني عشرية.

١- المؤمنون (٢٣) : ١٤.

٥١٤

(٨٥) إبراهيم سي سي انتصار الحقّ

(سني / السنغال)

يقول "إبراهيم سي سي" حول قصّة استبصاره: بعد أنْ عرفت الحقّ وأهله، وهداني الله لمذهب أهل بيت رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، دخلت إحدى الحوزات العلميّة التابعة للجمهوريّة الإسلاميّة، وكانت الحوزة في مدينة "فريتاون" عاصمة "سيراليون" إحدى الدول الافريقية الواقعة في غرب أقريقيا، وكانت الحوزة تبثّ فكرة أهل البيت(عليهم السلام) بدون أيّ منافس، وكان الطلاب يأتون من انحاء أفريقيا لاستلهام علوم أهل البيت(عليهم السلام)، وهذا ممّا مزق قلوب الوهابية، فحاولوا فتح جامعة في نفس البلاد لمنافسة هذه الحوزة، وحاولوا كلّ المحاولات حتّى تمّ لهم بناء جامعة في منطقة "مجبروكا" التي تبعد عن العاصمة مسافة كبيرة جداً، وزودوا الجامعة بوسائل حديثة، كما تفننوا في عمارتها وبنائها الذي قام به الصينيون المهرة في البناء وفنّه، وقبل فتحها قاموا بحملة دعائية في الصحف والإذاعات بأنّ الجامعة تقوم بكلّ ما في وسعها لتوفّر لطلاّبها جميع امكانيّات الدراسة، وتقوم بتقديم منحة شهرية تصل إلى خمسين دولاراً، بينما في حوزتنا لم تكن المنحة الشهرية تصل إلى خمس دولارات، وكان الوضع المعيشي أيضاً يناسب الطالب الذي هدفه العلم دون الذي جاء لأغراض دنيوية وماديّة.

٥١٥

انتقال الطلاب إلى الجامعة:

بعدما تمّ فتح هذه الجامعة انتقل كثير من طلاب الحوزة إلى تلك الجامعة، ولم يبقَ في الحوزة إلاّ ما يعادل ثلاثين نفراً بعد أنْ كان العدد أكثر من سبعين، وفي صباح يوم من الأيّام جاء المدير إلى الحوزة ووجدها خالية، ومَن فوجئ بهذا الخبر الأليم كيف لا يحزن؟ مع أنّه أُرسل لمهمّة التبليغ، وقد قام فعلا بتربية أشخاص منذ سنين أو أكثر، وفي خلال عشيّة وضحاها رأى ما يحزّ في القلب.

ولا أنسى اليوم الذي ناداني إلى مكتبه لمناقشة هذه القضيّة، وكانت الدموع تسيل من عيوننا، سيما بعد غياب اثنين من الطلاب الأذكياء المؤمنين الذين كان يثق بهما كثيراً، وكنّا جميعاً نرى بأنّ مثل هذه الحادثة فشل وضرر كبير، ولكنّه بعد مدّة ظهر لنا عكس ما كنّا نتصور، وفهمت قوله تعالى: {وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}(١).

ولكن ماذا حدث؟

بعد مضي أشهر لهذه الحادثة، جاء أحد الملتحقين إلى الجامعة يطلب من مدير الحوزة أنْ يقبله مرّة أخرى في الحوزة ; لأنّه ما وجد الجامعة كما كان يتصوّر!

بداية النقاش بين طلاب الحوزة وطلاب الجامعة:

وبعد قليل أغلقت الجامعة أبوابها لثلاثة أشهر بسبب العطلة الصيفية، انتقل الطلاب إلى العاصمة حيث تقع حوزتنا، وكانوا يسكنون في مقرّ رابطة العلم الإسلامي، وبدأوا يأتون إلينا مع زملائهم الذين جاءوا من دول أخرى.

وكان من بينهم طالبان من الذين انتقلوا إلى الجامعة ثابتين في العقيدة

١- البقرة (٢) : ٢١٦.

٥١٦

الشيعية فكريّاً لا عمليّاً، وهذان الطالبان في الحقيقة كان انتقالهما إلى الجامعة قد مهّد لنا الطريق إلى الوهابيّة، وبثّ أفكارنا فيهم، سيما طلابهم الذين كانوا يعتقدون بأنّ الشيعة تساوي الكفر، ولا أزال اتذكّر المناقشات التي كانت تجري بيننا حول صحّة المذهب الشيعي، وتلك المناقشات انتجت نتائج حسنة على كلّ حال لما كانوا يستفيدونه منّا من الأدلّة الدامغة سيما الكتب التي كنّا نقدّمها لهم، كما كان يتمّ تبادل الزيارات بيننا حيث يأتون إلينا ونذهب اليهم.

نقاشي مع أحد الأساتذة الوهابيّين:

في يوم من الأيّام ذهبت إلى مقرّهم، وصادف أنْ حان وقت الصلاة وشرعت إلى الصلاة بعدما توضّأت أمامهم كما نتوضأ، ولم يقولوا شيئاً لأنّ جميع المسائل قد قمنا بإقناعهم على صحّتها من كتبهم المعتبرة.

وبعدما انتهيت من الوضوء دخلت إلى إحدى الغرف لأصلّي، وإذا بالطلاب قد جاءوا باستاذ لهم كان يدرّسهم بأنّ الشيعة كفّار، وكان يدّعي بأنّه درس الشيعة وعقائدها بصورة مفصلة في جامعة المدينة المنوّرة، لذا لا يستطيع أيّ شيعي أنْ يقف أمامه إلا وأثبت له بطلان مذهبه بأدلّة مقنعة من الكتاب والسنّة.

هكذا كان رأيه على كلّ حال، جاؤوا به إلى الغرفة التي كنت أصلّي فيها، وكان محلّ سجدتي ورقة بيضاء، لأنّي ما جلبت معي التربة لكونها نادرة في أفريقيا.

لمّا دخل الاُستاذ إلى الغرفة وجدني رافعاً يدي في حالة القنوت، ولمّا رآنى على هذه الحالة انفعل صائحاً: من جاء بهذا الشيعي حتّى يصلّي هنا صلاة الشيعة؟

ثُمّ جلس الأستاذ مع طلابه وبدأ يتكلّم معهم حول أُمور الامتحانات وغير ذلك، أنا جلست أفكر كيف يمكنني إنقاذ هذا الإنسان، بينما أنا كذلك وإذا بأحد طلابه وكان ماليّا، وهو ذكيّ جدّاً، كان يأخذ منّي بعض الكتب الشيعيّة، وكان يريد

٥١٧

أن يعرف مدى صحّة ادّعاء استاذه الذي يعطي دروساً حول انحراف الشيعة، قال له بكلّ جرأة:

يا أستاذ، أريد أنْ أسألك عن تفسير آية في القرآن.

قال له: سل ما شئت، إذا علمت أجيبك، فإذا لم أعلم سأعطيك جواباً بعدما أبحث عنها في كتب التفاسير.

قال له: ما المقصود من قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَاب مَّكْنُون * لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ}(١)؟

حينئذ ادركت بأنّه يريد إرجاع استاذه إلى ما كان يفرّ منه ; لأنّ الآية قد سبق أنْ ناقشناها حتّى اعتقدوا بتفسيرنا لها.

قال الأستاذ: هذه الآية هي ما يستفيد منها الفقهاء بأنّ القرآن لا يجوز لمسه إلا بعد الطهارة، أي القرآن طاهر لا يلمسه إلا طاهر.

أنا قمت بدوري قائلاً للأستاذ: أتسمح لي بالمشاركة في حديثكم حول تفسير الآية؟

قال: لم لا، هذا المجلس مجلس العلم، يمكنك إبداء رأيك بشرط أن لا تجرّنا إلى آراء الشيعة.

قلت له: أنا أفسّر الآية لغوياً بغض النظر عن آراء الشيعة أو السنّة.

قال: ماذا تقول في الآية؟

قلت: إنّ مضمون الآية لا يؤيّد رأيك.

حينئذ بدأ الاُستاذ يتكلم بلغة الأولوفيّة، وهي التي لا يتكلّم بها في الغالب إلا في سنغال وغامبيا التي هو منها، وكان يريد من الطلاب أنْ لا يفهموا تفسير

١- الواقعة (٥٦) : ٧٧ ـ ٧٩.

٥١٨

الآية.

قلت له: فلنواصل حديثنا بالعربية ; لأنّ هؤلاء الطلاب يريدون الاستفادة من كلامنا ولا يفهمون هذه اللغة، لكنّه أخذ يواصل بالأولوفيّة، وأنا كنت أجيب بالعربية، وأخيراً قال صاحب السؤال: يا أستاذي تكلّموا بالعربيّة، أنا لا أفهم كلامكم بلهجتكم المحليّة.

ووافق قائلاً: تكلّم حول تفسير الآية.

قلت: هناك ثلاث قرائن تدلّ على أنّ الآية ليس ناظرة إلى قولك، وإنْ كان هناك اتّفاق بين السنّة والشيعة بأنّ القرآن لا يلمس إلا بالطهارة، لكن مع فارق بسيط بيننا، وليست بصدد بيان هذا الفارق، وأمّا القرائن الثلاثة فهي كما يلي:

القرينة الأولى: الآية (المطهَّرون ـ بفتح الهاء ـ) أي اسم مفعول لا (مطهِّرون ـ بكسر الهاء ـ) أي اسم الفاعل، يعني أنّ الطهارة هنا ليست مكتسبة ولا تشريعيّة، بل هي غير مكتسبة، أي تكوينيّة.

القرينة الثانية: أنّ الآية صرحت: (لا يمسّه) لا (لا يلمسه) الذي يحصل بالحس، بل الحسّ بمعنى الفهم والإدراك والإحاطة، أي المسّ المعنوي كما جاء في قوله:{الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ}(١) أي إذا أحاط عليكم الشيطان، وقوله: {قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَن مَّسَّنِيَ الْكِبَرُ}(٢) أي أدركني الكبر، أي لا يدري ولا يحيط بالقرآن إلاّ المطهَّرون.

القرينة الثالثة: اللام في قوله: {لاَّ يَمَسُّهُ} ليست ناهية، فإنّ الله لم ينهى هنا عن لمس القرآن، لأنّه لو كان كذلك لقال: {لاَّ يَمَسُّهُ} بتسكين السين للام الجزم كما في قوله: {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ}(٣)، هنا اللام للنهي أي أنّ الله نفي عن

١- الأعراف (٧) : ٢٠١.

٢- الحجر (١٥) : ٥٤ .

٣- الإسراء (١٧) : ٣٦.

٥١٩

فهم القرآن وإدراكه إلاّ من طهّره طهارة معنويّة، وبقي أنْ نعرف منهم هؤلاء المطهّرون الذين يمتازون بهذه الطهارة التي بها يدرك ويفهم حقيقة القرآن؟ فهؤلاء المطهّرون ليسوا أنا ولا أنت بل هم أهل البيت(عليهم السلام)، وهذا بدليل قرآني أيضاً، وهو قوله تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}.

وحينئذ صاح الاُستاذ صيحة عالية: هذا التفسير شيعيّ محض، هكذا يفعلونويلعبون بالنصوص القرآنيّة والنبويّة، إنّ القول بأنّ أهل البيت هم المطهّرون، فهذا لا دليل عليه، ولو سلّمنا جدلاً بأنّ أهل البيت(عليهم السلام) المطهّرون كما استدللت بالآية بقوله تعالى: {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَد مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}(١)، هذا من جهة ومن جهة ثانية: أنّ الله لم يصرّح بأنّه طهّرهم، بل قال: إنّما يريد، وإنّما يريد لا يدلّ على أنّه أراد، مثلاً إذا قلت: إنّما أريد الطهارة، هل هذا يكفي بأنّي أصبحت طاهراً، وهذا له مثيل في القرآن وذلك قوله تعالى: {فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ}(٢)، هل يمكننا في هذه الآية الجزم بأنّ الرجال تطهّروا مع تصريح القرآن بأنّهم يريدون الطهارة، على مثل هذا فقس أنّ الله يريد من أهل البيت الطهارة كما يريدها منّي ومنك.

الفرق بين الإرادة التكوينيّة والإرادة التشريعية:

قلت: يا أخي قولك مناف للواقع، أولاً: قبل التطرّق لمن المقصود من أهل البيت، أعلّق على كلامك بأنّ إرادة الله التطهير لأهل البيت لا دليل على تحقّقها ;

١- الأحزاب (٣٣) : ٣٢ ـ ٣٣.

٢- التوبة (٩) : ١٠٨.

٥٢٠