×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

سبيل المستبصرين إلى الصراط المستقيم / الصفحات: ١ - ٢٠

الصفحات: ١ - ٦ فارغة
 كتاب سبيل المستبصرين إلى الصراط المستقيم صلاح الدين الحسيني (ص ٧ - ص ٣٦)
[image] - مركز الأبحاث العقائدية

مركز الأبحاث العقائدية :

إيران ـ قم المقدسة ـ صفائية ـ ممتاز ـ رقم ٣٤

ص . ب : ٣٣٣١ / ٣٧١٨٥

الهاتف : ٧٧٤٢٠٨٨ ( ٢٥١ ) ( ٠٠٩٨ )

الفاكس : ٧٧٤٢٠٥٦ ( ٢٥١ ) ( ٠٠٩٨ )

العراق ـ النجف الأشرف ـ شارع الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)

جنب مكتب آية الله العظمى السيد السيستاني دام ظله

ص . ب : ٧٢٩

الهاتف : ٣٣٢٦٧٩ ( ٣٣ ) ( ٠٠٩٦٤ )

الموقع على الإنترنيت : www.aqaed.com

البريد الإلكتروني : [email protected]


شابِك ( ردمك ) :٦-٤١-٥٢١٣-٦٠٠-٩٧٨

سبيل المستبصرين

تأليف : صلاح الدين الحسيني

طباعة وأخراج : ضياء الخفّاف

الطبعة الأُولى ـ ٢٠٠٠ نسخة

سنة الطبع : ١٤٣٠ هـ

الفلم والألواح الحسّاسة : تيزهوش

المطبعة : ستارة

جميع الحقوق محفوظة للمركز

٧

مقدّمة المركز

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة على خاتم
المرسلين محمّد وآله الغرّ الميامين

من الثوابت المسلّمة في عملية البناء الحضاري القويم، استناد الأُمّة إلى قيمها السليمة ومبادئها الأصيلة، الأمر الذي يمنحها الإرادة الصلبة والعزم الأكيد في التصدّي لمختلف التحدّيات والتهديدات التي تروم نخر كيانها وزلزلة وجودها عبر سلسلة من الأفكار المنحرفة والآثار الضالة باستخدام أرقى وسائل التقنية الحديثة.

وإن أنصفنا المقام حقّه بعد مزيد من الدقّة والتأمّل، نلحظ أنّ المرجعية الدينية المباركة كانت ولا زالت هي المنبع الأصيل والملاذ المطمئن لقاصدي الحقيقة ومراتبها الرفيعة، كيف؟! وهي التي تعكس تعاليم الدين الحنيف وقيمه المقدّسة المستقاة من مدرسة آل العصمة والطهارة(عليهم السلام) بأبهى صورها وأجلى مصاديقها.

هذا، وكانت مرجعية سماحة آية الله العظمى السيّد علي الحسيني السيستاني - مدّ ظلّه - هي السبّاقة دوماً في مضمار الذبّ عن حمى العقيدة ومفاهيمها الرصينة، فخطت بذلك خطوات مؤثّرة والتزمت برامج ومشاريع قطفت وستقطف أينع الثمار بحول الله تعالى.

ومركز الأبحاث العقائدية هو واحد من المشاريع المباركة الذي أُسس

٨

لأجل نصرة مذهب أهل البيت(عليهم السلام) وتعالميه الرفيعة.

ولهذا المركز قسم خاص يهتم بمعتنقي مذهب أهل البيت(عليهم السلام) على مختلف الجهات، التي منها ترجمة ما تجود به أقلامهم وأفكارهم من نتاجات وآثار - حيث تحكي بوضوح عظمة نعمة الولاء التي مَنّ الله سبحانه وتعالى بها عليهم - إلى مطبوعات توزّع في شتى أرجاء العالم.

وهذا المؤلّف - "سبيل المستبصرين إلى الصراط المستقيم" - الذي يصدر ضمن "سلسلة الرحلة إلى الثقلين" مصداق حيّ وأثر عملي بارز يؤكّد صحة هذا المدّعى.

على أنّ الجهود مستمرة في تقديم يد العون والدعم قدر المكنة لكلّ معتنقي المذهب الحقّ بشتى الطرق والأساليب، مضافاً إلى استقراء واستقصاء سيرة الماضين منهم والمعاصرين وتدوينها في "موسوعة من حياة المستبصرين" التي طبع منها عدّة مجلّدات لحدّ الآن، والباقي تحت الطبع وقيد المراجعة والتأليف، سائلين المولى تبارك وتعالى أن يتقبّل هذا القليل بوافر لطفه وعنايته.

ختاماً نتقدّم بجزيل الشكر والتقدير لكلّ من ساهم في إخراج هذا الكتاب من أعضاء مركز الأبحاث العقائدية، ونخصّ بالذكر الأخ الكريم الشيخ حكمت الرحمة، الذي قام بمراجعته واستخراج كافة مصادره، فلله درّهم وعليه أجرهم.

محمّد الحسّون
مركز الأبحاث العقائدية
٢٨ صفر١٤٢٩هـ
الصفحة على الإنترنيت: www.aqaed.com
البريد الإلكتروني: [email protected]






٩

الإهـــداء

أهدي هذا العمل المتواضع إلى صاحب الدعوة المحمّدية رسولنا الأكرم سيّدنا محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم).

وإلى سيّدتي ومولاتي سيّدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(عليها السلام).

وإلى أئمّتي الاثنى عشر المعصومين(عليهم السلام).

وأقدّمهم وسيّدتي إلى الله جلّ وعلا، راجياً منه سبحانه وتعالى، ومتوسلاً بهم إليه أنْ يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم، وأنْ يتقبّله منّي عنواناً على محبّتي لأئمّتي وشهادة لموالاتي وحبّي وطاعتي لهم جميعاً، إنّه سميع مجيب.

صلاح الدين الحسيني

١٠
١١

المقدّمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على هدايته لسبيل النجاة والصراط المستقيم والعروة الوثقى، حمد الشاكرين المخبتين المعترفين بنعمته، يا ربّ لك الحمد ولك الشكر كما ينبغي لجلال وجهك الكريم وعظيم سلطانك، لك الحمد كما أثنيت على نفسك لا أحصى ثناءً عليك.

الحمد لله الذي هدانا وما كنّا لنهتدي لو لا أنْ هدانا الله، وأصلّي وأسلّم على المبعوث رحمة للعالمين سيّدنا محمّد وعلى الأئمّة الأطهار من أهل بيته المعصومين الطاهرين، صلاة وسلاماً لا تنقطع ولا تبيد إلى يوم الدين.

بعد أن هدانا الله لهذه النعمة العظيمة، نعمة معرفة طريق الحقّ وسبيل المستبصرين، ومنّ علينا وتكرّم بمعرفة أئمّتنا سلام الله تعالى عليهم، رأيت من واجبي الشرعي أن أسجّل لأخواني المؤمنين بعض الخطوط العريضة، والتي كان لها الدور الكبير والأثر الفعّال في الوصول إلى الحقيقة المغيّبة عن واقعنا ومجتمعنا وسلوكنا، وهي حقيقة أهل البيت(عليهم السلام)، ووجوب اتّباعهم والاقتداء بهديهم وركوب سفينتهم سفينة النجاة، والتي منّ الله بها على الناس بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) حتّى

١٢

يخلّصوهم من الضلال، ويسلكوا بهم سبيل الهداية والرشاد، الموصلة إلى الله سبحانه وتعالى وإلى رضا رسوله(صلى الله عليه وآله وسلم).

تلك الخطوط العريضة والتي كانت نتيجة تساؤلات لطالما شغلت تفكيري، وجوانب عديدة من حياتي، ولم أجد لها الإجابة الوافية الشافية المقنعة عند علمائنا ومذاهبنا الإسلامية المختلفة، فظللت ولفترة طويلة دائم البحث والتنقّل في مختلف الآراء والمذاهب، أنشد ضالّتي، حتّى استقرّ بي الأمر عند أهل البيت وأتباعهم شيعة أهل البيت(عليهم السلام).

لقد كنّا دائماً منذ صغرنا نصطدم بكثير من الحقائق، والتي حصلت في عصر نبيّنا الأكرم محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم) وفي عصور الخلافة الأولى، ونحتاج إلى أجوبة مقنعة، ولكن كانت تبرّر من العلماء بمبرّرات أظنّها ليست مقنعة لهم، وكنّا نتخيّل تاريخنا خال من التناقضات، وكنّا نسمع عن تجاوزات الكثير من الخلفاء الأمويين والعباسيين، ونقرأ الكثير عن سهرات المجون والفسق، وكلّ ذلك كنّا نجد له تبريراً عند علمائنا، صحيح أنّ التبرير غير مقنع ومخالف للواقع، لكنّ المهم أنّ التبريرات كانت جاهزة.

وبعد الرجوع والتدقيق في حياة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وعصر الخلافة الأولى والثانية والثالثة، اصطدمت بكثير من الحقائق، والتي كنّا إذا سألنا عنها أحداً من العلماء، لا نجد جواباً إلا الصدّ والوجوه المكفهرّة، وربّما الاتّهامات الباطلة والقدح والذم.

لقد نشأتُ وترعرعت في بيئة دينيّة محافظة، فقد كان والدنا شديد الحرص على أن نكون من الملتزمين بالدين الإسلامي وتعاليمه، هذه النشأة والتربية جعلتني دائم البحث والتقصّي عن الأمور الدينية من أجل الالتزام بها، ونوال رضوان الله سبحانه وتعالى ورضا الوالدين.

١٣

ولقد لفت نظري كثيراً الحديث النبويّ الذي يقول: تفترق أمّتي على ثلاثة وسبعين فرقة كلّها في النار إلا واحدة(١)، وهذا الحديث في اعتقادي أنّه يوجب على المسلمين جميعاً، البحث والنظر من أجل أن يكونوا في صفّ الفرقة الناجية ومعها.

ومن القضايا التاريخية والتي تلفت النظر حقيقة تغييب أهل البيت(عليهم السلام)وفضائلهم، مع أنّ القرآن الكريم والسنّة النبويّة أكدّا على فضلهم ووجوب اتّباعهم وطاعتهم، فلماذا لم تتبعهم الأمّة، بل تركتهم ولم تطع الله ورسوله في شأنهم، بل وعلى مرّ التاريخ، كانت توضع المبرّرات لتأويل النصوص وصرفها عن معناها أو تضعيفها، ولا زال هذا الأمر هو الشغل الشاغل لعلماء أهل السنّة، فدائماً تراهم يؤوّلون النصوص المتعلّقة بولاية أهل البيت أو تضعيفها، وكأنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)عندما تحدّث بتلك الآلاف المؤلّفة من الأحاديث التي تأمر باتّباع أهل البيت(عليهم السلام)، يظهرونه وكأنّه يتحدّث للتسلية وليس للتشريع.

ومن القضايا التي كان لها الأثر الكبير في البحث هي مواقف الصحابة الكثيرة والعديدة، والتي لا يجد الإنسان المنصف إلا تفسيراً واحداً لها، وهو عدم الصدق والإخلاص في متابعة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).

لماذا قاموا بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) بمعاداة أهل البيت(عليهم السلام)، وأظهروا البغض لهم، واعتدوا على السيّدة الزهراء(عليها السلام) وهجموا على بيتها، وأسقطوا جنينها؟

لماذا توفّيت السيّدة الزهراء(عليها السلام)، وهي غاضبة على أبي بكر وعمر مع أن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) قال: إنّ الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك(٢).

١- أنظر: الحديث بالفاظه المختلفة في مسند أحمد ٣: ١٢، ٤: ١٠٢، سنن ابن ماجة ٢: ١٣٢٢، سنن أبي داود ٢: ٣٩٠، سنن الترمذي ٤: ١٣٤.

٢- المستدرك على الصحيحين ٣: ١٥٤، المعجم الكبير ١: ١٠٨.

١٤

لماذا قتل الإمام عليّ(عليه السلام)، ولماذا قتل الإمام الحسين(عليه السلام)، ولماذا قتل جميع الأئمّة(عليهم السلام) من قبل المسلمين والسلطة الحاكمة؟ ولماذا عندما بويع لأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب(عليه السلام) قام معاوية بن أبي سفيان بالخروج عليه وقتاله؟ لماذا خرجت السيّدة عائشة أمّ المؤمنين لقتال أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب مع أنّ الله أمرها بأنّ تقرّ في بيتها، ورسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) قد حذّرها كثيراً من ذلك؟

وأيضاً من القضايا التي لا يمكن السكوت عليها، بل كانت دائماً محلّ تساؤل عندي، مواقف الصحابة في أحد وحنين، وكذلك في معركة الخندق عندما دعاهم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) لمبارزة عمرو بن ودّ العامري، على أن يضمن له الجنّة، فلم يقم لا أبو بكر ولا عمر، ولكن قام أمير المؤمنين عليّ(عليه السلام) .

وأيضاً لماذا هرب عمر بن الخطاب وغيره في حنين، وترك رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).

أمّا القضيّة الأخطر والتي صدمتني ولم أجد لها جواباً عند العلماء سوى التبريرات التي لا تقنع أي إنسان، هي قضيّة رزيّة الخميس، عندما دعاهم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، ليكتب لهم كتاباً لن يضلّوا بعده أبداً، فمنعه عمر بن الخطّاب من ذلك، واتّهمه بالهجر والهذيان وقال: حسبنا كتاب الله(١).

لماذا قام أبو بكر بحرق سنّة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وكذلك عمر قام بحرقها أيضاً، ومنعا من التحديث بها وتدوينها ممّا أدّى إلى ضياعها.

لماذا لم يؤمن عمر بن الخطاب برسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) يوم صلح الحديبية مع أن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) قال له: إنّي رسول الله ولن يضيّعني(٢)، ولكنّ عمر بن الخطّاب لم يقنع، وظلّ يخذّل المسلمين عن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).

١- اُنظر: صحيح البخاري ٥: ١٣٧ ـ ١٣٨، ٧: ٩، صحيح مسلم ٥: ٧٦.

٢- صحيح البخاري ٦: ٤٥، صحيح مسلم ٥: ١٧٥.

١٥

مواقف عجيبة وعديدة، المئات منها يصطدم بها الباحث المسلم دون أن يجد لها جوابا.

ثُمّ إنّ هناك العشرات من الأحاديث موجودة في كتب الصحاح والسنن عند أهل السنّة لا نجد لها تفسيراً، فهل كان كلام رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) عبثاً أو غير مفهوم، وهل تحدّث رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) بما لا يمكن أنْ يفهم، حاشا رسول الله ذلك.

مثلاً: لماذا يركّز المسلمون على حديث العشرة المبشّرين بالجنّة، مع أنّه كان موجوداً في ذلك الوقت، السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيّدة نساء أهل الجنّة، والحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنّة، وكذلك سلمان وأبو ذر والمقداد وبلال وعمّار، وغيرهم ممّن بشّرهم رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) بالجنّة، لماذا ركّز أهل السنّة على العشرة وتركوا الباقي؟

ما هو تفسير حديث الأئمّة بعدي اثنى عشر، من هم أولئك الأئمّة، ما هو جواب هذا اللغز الغامض عند أهل السنّة؟ لم أجد الجواب إلا عند أهل البيت(عليهم السلام)وأتباعهم.

لماذا قام المسلمون في خلافة معاوية بن أبي سفيان بسبّ وشتم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب(عليه السلام) على المنبر لأكثر من ثمانين عاماً، وسكتوا حتّى عن تبرير ذلك الأمر، مع أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) قال: من سبّ علياً فقد سبّني، ومن سبّني فقد سبّ الله(١).

أين قبر السيّدة الزهراء؟ لماذا لم ترد أنْ يعرف المسلمون مكان دفنها؟ هل في ذلك حجّة على المسلمين من أجل معرفة مظلوميّتها؟

كلّ هذه الأسئلة كانت محلّ تساؤل وحيرة عندي وعند الكثير من

١- المستدرك على الصحيحين ٣: ١٢١.

١٦

المؤمنين، بقيت ولفترة طويلة دون إجابة شافية إلى أنْ منّ الله عليّ بالهداية والولاية ومعرفة الصراط المستقيم، أهل البيت(عليهم السلام)، سفينة النجاة والعروة الوثقى.

وقد كنت أطالع العديد من الكتب الفقهيّة والتي تذكر الأحكام في المذاهب الإسلاميّة كلّها، ولكن لم أكن قد اطّلعت على تفاصيل أكثر بما يتعلّق بالإماميّة الجعفرية.

وكان الأمر بين أخذ وردّ، إلى أنْ منّ الله عليّ برؤية مناميّة رأيت فيها رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) يأمرني بزيارة الإمام الحسين، وكانت الرؤيا في صباح اليوم الأوّل من محرّم، وبعد أنْ استيقظت أخذت في البحث في شبكات الإنترنيت عن كلّ شيء يتعلّق بعاشوراء وزيارة الإمام الحسين(عليه السلام) فصدمت ولم أستطع الوقوف على قدمي، والسبب أنّني اكتشفت أنّنا كنّا نعتبر يوم عاشوراء يوم عيد نفرح به وندخل فيه السرور على عوائلنا، وإذا به يوم حزن شديد، ويوم مصيبة عظيمة، مصيبة الحسين(عليه السلام)، وللأسف الشديد لا نعرف شيئاً عن مظلوميّات أهل البيت(عليهم السلام)، وأخذنا بما رسمه لنا الحجّاج بن يوسف، حيث اعتبر يوم عاشوراء - يوم مقتل واستشهاد الإمام الحسين وأبنائه وأصحابه - اعتبره يوم فرح وسرور، بغضاً وحقداً على أهل البيت وأئمّتهم، وطاعة لأسياده من بني أميّة ومن بني الحكم وغيرهم، كانت هذه القضيّة نقطة تحوّل كبيرة في حياتي، وأهم شيء قرّرته هو أنّه لابد من أنْ أقوم بالبحث والتقصّي بنفسي، ولا أسأل أولئك العلماء الذين أخذوا جهالة من جهّال، أو هم كمثل الحمار يحمل أسفاراً، فلابدّ أنْ أقوم بذلك بنفسي حتّى أبرّئ ذمّتي أمام الله سبحانه وتعالى.

ثُمّ إنّني وبحكم وجودي في فلسطين، شاهدت وعايشت تصرّفات اليهود وأفعالهم وسلوكياتهم التي لا تخفى على أحد. تذكّرت حديث رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)عندما يقول: لتتبعنّ سنن من كان قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتّى لو دخلوا

١٧

جحر ضبّ تبعتوهم(١). فظهر لي أنّه لابدّ من المقارنة التاريخية بين المسلمين وبين الأمم الأخرى، وبما أنّ الأمّة سوف تتّبعهم فلابدّ وأنْ يكون هناك تشابه كبير جدّاً في الأفعال والسلوكيّات فقررت الدخول في هذا المجال ولو بشكل بسيط على أنْ أقدّم للقارئ العزيز مقارنات بين المسلمين وبين الأمم الأخرى، وفي نفس الوقت أحافظ على توجيه القارئ العزيز خوفاً من الصدمة، إلى سفينة أهل البيت(عليهم السلام)، وإلى الفرقة الناجية أتباعهم وشيعتهم، مع ذكر كلّ ما يمكن أن يكون محلّ تساؤل عند أيّ إنسان مستبصر يريد سلوك سبيل المستبصرين.

وإنّني أدعو القارئ العزيز أنْ يقرأ جميع المواضيع المحتوي عليها هذا الكتاب بدقّة وتأنّي، وأنْ يوسّع صدره قليلاً، وأنْ يتحلّى بالصبر والتروّي حتّى ينتهي من قراءته، وأسأل الله الهداية للمسلمين، وأن يرحمنا برحمته الواسعة، وأنْ يسدّد خطانا نحو الصراط المستقيم، صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصدّيقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً.

وإنّني في هذا المقام أناشد المسلمين جميعاً أنْ يتّقوا الله، وأنْ يتفكّروا في آخرتهم قبل أن يفوت الأوان، فالعمر قصير، وإنّنا غداً سوف نُسأل أمام الله ماذا قدّمنا لآخرتنا، جعلنا الله وإيّاكم من الموفين بعهدهم اذا عاهدوا، ومن المخلصين لله ولرسوله وأهل بيته، الموالين لهم والمعادين لأعدائهم إنّه سميع مجيب.

١- صحيح البخاري ٨: ١٥١.

١٨

المقارنة بين الأمم وإعادة دراسة التاريخ

تعتبر دراسة التاريخ لأيّ أمّة من الأمم، مصدر إلهام وتأثير قويّ في سلوك وحياة الأجيال، والتي هي دائمة التطلّع إلى عزّة وأمجاد أسلافها.

ولذلك، فإنّ الأمم تستلهم من تاريخها كلّ أنواع العزّة والفخار، محاولة في ذلك إثبات وجودها، وحتّى تستخلص العبر والمواعظ من أجل مواجهة ما قد يصادفها من محن أو إحن أثناء سيرها في هذه الحياة، وأيضاً حتّى تستفيد من خبرات السابقين.

والأمّة الإسلاميّة هي كغيرها من الأمم، لها تاريخ عريق، ووجود ظاهر لا ينكر، وأمجاد ومفاخر تردّدها الأجيال، وأسلاف تباهي بانجازاتهم الأمم.

ولكنّ المختلف في تاريخنا الإسلامي، وتاريخ المسلمين هو أنّنا محكومين بضوابط وقوانين وأحكام فرضها علينا ربّ العالمين، تحتّم علينا في كلّ عصر وجيل أنْ نعيد النظر في تاريخنا وإعادة دراسته من جديد.

فنحن لسنا كأيّ أمّة من الأمم تأخذ تاريخها بايجابيّاته وسلبيّاته وتحمله بكلّ ما فيه وتتّخذه مصدراً أساسيّاً لسلوكها، وتقلّده تقليداً أعمى دون بحث أو تدبّر، بل لابدّ وأنْ يعرض تاريخنا على الضوابط والقوانين والأحكام، ولابدّ أنْ توضع الموازين بالقسط حتّى يتبيّن الغث من السمين، فما وافق أوامر الله ورسوله يُتّخذ قدوة للتطبيق وقاعدة للسلوك، وما خالف الحقّ يجب أنْ ينتقد بكلّ نزاهة

١٩

وصدق ولا يُتّخذ قاعدة للسلوك، بل يكون موعظة لاستخلاص العبر.

وذلك لأنّ الشارع المقدّس قد ذمّ التقليد في الجوانب السلبيّة من التاريخ، وذمّ التقليد في الأمور التي يجب إعمال العقل فيها، وعلى ذلك، فإنّه يجب على المسلمين الخوف من الله سبحانه وتعالى، والخوف من عقابه الشديد الذي توعد به أولئك المقلّدين الذين يقلّدون كلّ ما وجدوه عند أسلافهم تقليداً أعمى من غير إدراك منهم لما يرضى الله سبحانه أو يوجب عقابه وسخطه.

قال تعالى في سورة البقرة: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ}(١).

قال تعالى في سورة الزخرف: {أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً مِّن قَبْلِهِ فَهُم بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ * بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّة وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ * وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَة مِّن نَّذِير إلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّة وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ}(٢).

قال تعالى في سورة الأحزاب: {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولاَ * وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلاَ}(٣).

لأجل ذلك كان لابدّ من إعادة دراسة التاريخ، وكتابته من جديد، بل ولابدّ أيضاً من مقارنته مع تاريخ الأمم الأخرى، وخصوصاً مقارنته مع تاريخ اليهود والنصارى، لأنّ الشارع المقدّس قد ذمّ أيضاً - على لسان رسولنا محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم) في العديد من الأحاديث الصحيحة - ذمّ تقليد الأمم الأخرى واتّباعهم "طبعاً في الجانب المذموم من الله سبحانه وتعالى".

١- البقرة: ١٧٠.

٢- الزخرف: ٢١ ـ ٢٣.

٣- الأحزاب: ٦٦ ـ ٦٧.

٢٠