×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

ولاية أهل البيت (عليهم السلام) في القرآن والسنّة / الصفحات: ٤١ - ٦٠

نوفل، واستكتمني اسمه، عن ابن عباس، عن على بن أبى طالب، قال: لمّا نزلت هذه الآية على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم { وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِين}، {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِين }.

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (عرفت أنّي إن بادأت بها قومي رأيت منهم ما أكره، فصمت. فجاءني جبريل(عليه السلام) فقال: يا محمّد إن لم تفعل ما أمرك به ربّك عذّبك بالنار).

قال: فدعاني فقال: ( يا علي إنّ الله قد أمرني أنّ أنذر عشيرتي الأقربين، فاصنع لنا يا علي شاة على صاع من طعام، وأعدّ لنا عس لبن، ثمّ اجمع لي بني عبد المطلب. ففعلت، فاجتمعوا له يومئذ، وهم أربعون رجلاً يزيدون رجلاً أو ينقصون، فيهم أعمامه: أبو طالب، وحمزة، والعباس، وأبو لهب الكافر الخبيث. فقدّمت إليهم تلك الجفنة، فأخذ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم منها حذية فشقّها بأسنانه، ثمّ رمى بها في نواحيها وقال: ( كلوا بسم الله).

فأكل القوم حتّى نهلوا عنه، ما نرى إلّا آثار أصابعهم، والله إن كان الرجل ليأكل مثلها. ثمّ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ( اسقهم يا علي)، فجئت بذلك القعب فشربوا منه حتّى نهلوا جميعاً، وأيم الله إن كان الرجل ليشرب مثله. فلمّا أراد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّ يكلّمهم بدره أبو لهب لعنه الله فقال: لهد ما سحركم صاحبكم! فتفرّقوا، ولم يكلّمهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

فلمّا كان من الغد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (عد لنا مثل الذي كنت صنعت لنا بالأمس من الطعام والشراب، فإنّ هذا الرجل قد بدر إلى ما سمعت قبل أنّ أكلّم القوم ).

٤١

ففعلت، ثمّ جمعتهم له، وصنع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كما صنع بالأمس، فأكلوا حتّى نهلوا منه، وأيّم الله إن كان الرجل ليأكل مثلها. ثمّ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ( اسقهم يا علي )، فجئت بذلك القعب، فشربوا منه حتّى نهلوا جميعاً، وأيم الله إن كان الرجل منهم ليشرب مثله. فلمّا أراد رسول الله أنّ يكلّمهم، بدره أبو لهب لعنه الله إلى الكلام فقال: لهد ما سحركم صاحبكم! فتفرّقوا، ولم يكلّمهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

فلمّا كان من الغد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ( يا علي عد لنا بمثل الذى كنت صنعت بالأمس من الطعام والشراب، فإنّ هذا الرجل قد بدرني إلى ما سمعت قبل أنّ أكلّم القوم ). ففعلت، ثمّ جمعتهم له، فصنع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كما صنع بالأمس، فأكلوا حتّى نهلوا عنه، ثمّ سقيتهم من ذلك القعب حتّى نهلوا، وأيّم الله إن كان الرجل ليأكل مثلها وليشرب مثلها. ثمّ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ( يا بني عبد المطلب إنّي والله ما أعلم شابّاً من العرب جاء قومه بأفضل مما جئتكم به، إنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة ).

هكذا رواه البيهقي من طريق يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، عن شيخ أبهم اسمه، عن عبد الله بن الحارث به.

وقد رواه أبو جعفر بن جرير، عن محمّد بن حميد الرازي، عن سلمة بن الفضل الأبرش، عن محمّد بن إسحاق، عن عبد الغفار أبو مريم بن القاسم، عن المنهال بن عمرو، عن عبد الله بن الحارث، عن ابن عباس، عن علي، فذكر مثله.

وزاد بعد قوله: ( وإنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد أمرني الله أن أدعوكم إليه، فأيّكم يؤازرني على هذا الأمر على أنّ يكون أخي وكذا وكذا... ).

٤٢

قال: فأحجم القوم عنها جميعاً، وقلت ولأنّي لأحدثهم سنّاً، وأرمصهم عيناً، وأعظمهم بطناً، وأخمشهم ساقاً: أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه. فأخذ برقبتى فقال: ( إن هذا أخي وكذا وكذا، فاسمعوا له وأطيعوا ). قال: فقام القوم يضحكون، ويقولون لأبي طالب: قد أمرك أنّ تسمع لابنك وتطيع (١) .

وفـي مسند أحمد ما هذا نصّه:

حدّثنا عبد الله، ثنا أبي، ثنا أسود بن عامر، ثنا شريك عن الأعمش، عن المنهال، عن عباد بن عبد الله الأسدي، عن علي رضي الله عنه قال: لمّا نزلت هذه الآية { وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِين}، قال: (جمع النبي صلّى الله عليه وسلّم من أهل بيته فاجتمع ثلاثون، فأكلوا وشربوا. قال: فقال لهم: من يضمن عني ديني ومواعيدي، ويكون معي في الجنّة، ويكون خليفتي في أهلي، فقال رجل لم يسمّه شريك: يارسول الله أنت كنت بحراً من يقوم بهذا؟ قال: ثمّ قال الآخر: قال: فعرض ذلك على أهل بيته فقال علي رضي الله عنه: أنا) (٢) .

ونصّ ماجاء في تاريخ الطبري:

(حدّثنا ابن حميد، قال: حدّثنا سلمة قال: حدّثني محمّد بن إسحاق، عن عبد الغفّار بن القاسم، عن المنهال بن عمرو، عن عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، عن عبد الله بن عباس، عن علي بن أبى طالب قال: لمّا نزلت هذه الآية على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم { وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِين}، دعاني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال لي: يا علي إنّ الله أمرني

١- السيرة النبوية لابن كثير، ج١ص٤٥٧.

٢- مسند أحمد، ج ١، ص ١١١.

٤٣

أن أنذر عشيرتي الأقربين فضقت بذلك ذرعاً، وعرفت أنّي متى أباديهم بهذا الأمر أرى منهم ما أكره، فصمت عليه حتّى جاءني جبريل فقال: يا محمّد إنّك إلّا تفعل ما تؤمر به يعذّبك ربّك.

فاصنع لنا صاعاً من طعام، واجعل عليه رحل شاة، واملأ لنا عساً من لبن، ثمّ اجمع لي بني عبد المطلب حتّى أكلّمهم وأبلّغهم ما أمرت به. ففعلت ما أمرني به، ثمّ دعوتهم له، وهم يومئذ أربعون رجلاً يزيدون رجلاً أو ينقصونه فيهم أعمامه: أبو طالب، وحمزة، والعبّاس، وأبو لهب. فلمّا اجتمعوا إليه دعاني بالطعام الذى صنعت لهم فجئت به، فلمّا وضعته تناول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حذية من اللحم فشقّها بأسنانه، ثمّ ألقاها في نواحي الصفحة، ثمّ قال: (خذوا بسم الله). فأكل القوم حتّى مالهم بشيء حاجة، وما أرى إلّا موضع أيديهم، وأيّم الله الذي نفس علي بيده، وإن كان الرجل الواحد منهم ليأكل ما قدّمت لجميعهم. ثمّ قال: اسق القوم، فجئتهم بذلك العس، فشربوا منه حتّى رووا منه جميعاً، وأيّم الله إن كان الرجل الواحد منهم ليشرب مثله، فلمّا أراد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّ يكلّمهم بدره أبو لهب إلى الكلام، فقال: لهد ما سحركم صاحبكم! فتفرّق القوم، ولم يكلّمهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال: الغد يا علي، إنّ هذا الرجل سبقني إلى ما قد سمعت من القول، فتفرّق القوم قبل أنّ أكلّمهم، فعد لنا من الطعام بمثل ما صنعت، ثمّ اجمعهم إليّ.

قال: ففعلت، ثمّ جمعتهم، ثمّ دعاني بالطعام، فقرّبته لهم، ففعل كما فعل بالأمس، فأكلوا حتّى ما لهم بشيء حاجة، ثمّ قال: اسقهم، فجئتهم بذلك العس، فشربوا حتّى رووا منه جميعاً ثمّ تكلّم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال: يا بني عبد المطلب إنّي والله ما أعلم شابّاً في العرب جاء قومه بأفضل مما قد

٤٤

جئتكم به، إنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد أمرني الله تعالى أنّ أدعوكم إليه، فأيّكم يؤازرني على هذا الأمر على أنّ يكون أخى ووصيي وخليفتي فيكم؟ قال: فأحجم القوم عنها جميعاً، وقلت وإنّي لأحدثهم سنّاً، وأرمصهم عيناً، وأعظمهم بطناً، وأحمشهم ساقاً: أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه. فأخذ برقبتي، ثمّ قال: إنّ هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم، فاسمعوا له وأطيعوا. قال: فقام القوم يضحكون، ويقولون لأبي طالب قد أمرك أنّ تسمع لابنك وتطيع.

حدّثنى زكرياء بن يحيى الضرير، قال: حدّثنا عفان بن مسلم، قال: حدّثنا أبو عوانة، عن عثمان بن المغيرة، عن أبى صادق، عن ربيعة بن ناجد، أنّ رجلاً قال لعلي عليه السلام: يا أمير المؤمنين بم ورثت ابن عمّك دون عمّك؟ فقال علي: هاؤم! ثلاث مرّات، حتّى اشرأبّ الناس، ونشروا آذانهم. ثمّ قال: جمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم - أو دعا رسول الله - بني عبد المطلب منهم رهطه، كلّهم يأكل الجذعة ويشرب الفرق، قال: فصنع لهم مُدّاً من طعام، فأكلوا حتّى شبعوا، وبقي الطعام كما هو كأنّه لم يمس. قال: ثمّ دعا بغُمَر فشربوا حتّى رووا، وبقي الشراب كأنّه لم يمس ولم يشربوا. قال: ثمّ قال: يا بني عبد المطلب، إنّي بعثت إليكم بخاصّة، وإلى الناس بعامّة، وقد رأيتم من هذا الأمر ما قد رأيتم، فأيّكم يبايعني على أنّ يكون أخي وصاحبي ووارثي؟ فلم يقم إليه أحد، فقمت إليه - وكنت أصغر القوم - قال: فقال: اجلس، قال: ثمّ قال ثلاث مرّات، كلّ ذلك أقوم إليه، فيقول لي اجلس، حتّى كان في الثالثة، فضرب بيده على يدي. قال: فبذلك ورثت ابن عمّي دون عمّي ) (١) .

١- تاريخ الطبري: ج ٢، ص ٦٢ -٦٤.

٤٥

ونصّ ماجاء في نظم درر السمطين:

(... وفي رواية فأيّكم يبايعني على أنّ يكون أخي وصاحبي ووليي قال: فلم يقم إليه أحد منهم، قال علي: فقمت إليه - وكنت اصغر القوم - فقال: اجلس، ثمّ قال ذلك ثلاث مرّات، كلّ ذلك أقوم إليه فيقول لي: اجلس، حتّى كان في الثالثة ضرب بيده على يدي.

وفي رواية لهم من يؤاخيني، ويؤازرني، ويكون وليي وصاحبي، ويقضي ديني، فسكت القوم، وأعاد ذلك ثلاثاً، كلّ ذلك يسكت القوم، ويقول علي: أنا، فضرب يده على يدي فقال: أنت فقام القوم وهم يقولون لأبي طالب: أطع ابنك فقد أمّر عليك) (١) .

ونصّ ماجاء في كنز العمّال:

(.. ثمّ تكلّم النبي صلّى الله عليه وسلّم فقال: يا بني عبد المطلب إني والله ما أعلم شابّاً في العرب جاء قومه بأفضل ما جئتكم به، إنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد أمرني الله أن أدعوكم إليه، فأيّكم يؤازرني على أمري هذا؟ فقلت وأنا أحدثهم سنّا وأرمصهم عيناً، وأعظمهم بطناً، وأحمشهم ساقاً: أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه، فأخذ برقبتي فقال: إنّ هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم، فاسمعوا له وأطيعوا، فقام القوم يضحكون، ويقولون لأبي طالب: قد أمرك أنّ تسمع وتطيع لعلي) (٢) .

ولنا ملاحظات نقف معها للتدبّر حول النصوص السابقة، ليترك القارئ

١- نظم درر السمطين: ٨٣ .

٢- كنز العمّال: ج١٣، ص ١٢٨- ١٣٣.

٤٦

المنصف مجالاً لفكره وعقله ابتغاء الرؤية المنصفة لرؤية الحق، والعزم على اتّباعه مهما كلّف ذلك من ثمن.

ملاحظات هامة:

١- عبارة ابن كثير: (أخى وكذا وكذا) تدلّ على أنّ هناك كلاماً قد حذف, فلا يمكن أنّ يقول الرسول(صلى الله عليه وآله): (كذا وكذا) وهو في حال تبليغ رسالته السماوية, ثمّ إنّه قد وردت نصوص ذكرناها تبيّن ماهي العبارة التي قال عنها: ( كذا وكذا ).

٢- عبارة مسند أحمد هي: (ويكون خليفتي)، وهذا لفظ صريح في الخلافة.

٣- عبارة تاريخ الطبري وكنز العمال صرّحت بالخلافة والوصيّة. فلم يعد هناك أيّ غموض إلّا لمن تعامى عن ضوء الشمس فلم يراها رغم شدّة شعاعها, فليفتح عينيه كلّ من هو منصف حقّاً وليس متعصباً ؛ لأنّه إن تعصّب فهو على الله ورسوله، وحسابه سيكون عسيراً فليتق الله، ولا يزكّي إلّا من زكاه الله تعالى ورسوله(صلى الله عليه وآله).

٤- العبارة: ( بم ورثت ابن عمّك دون عمّك )، إنّ ابن العم لا يرث مع وجود العم.

٥- نص ما جاء في نظم درر السمطين: ( أنّ يكون أخي وصاحبي ووليي) لفظ وليي هنا يفسّره حديث الغدير وغيره مما سيأتي إن شاء الله تعالى.

٦- الأمر الصريح بالطاعة المطلقة : ( إنّ هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا ).

٧- استدلال الأمير(عليه السلام) بهذا الحديث .

٤٧

لا أدري هل لم يفهموا لفظ ( خليفتي فيكم فاسمعو له وأطيعوا )؟! فمن لم يفهم فليقرأ اللغة العربية علّه لا يعرف العربيه أو يغسل لبّه أربعين يوماً بالذكر والاستغفار والدعاء عندها ستنكشف الغشاوة عن بصيرته فيبصر مالم يبصره من قبل.

ولا أدري عندما يقول الراوي: (فلان) وهو يعرف من هو ألا يخاف أنّ يكون كاتماً للحق ومائلاً للهوى؟‍! ثمّ ألا يدري أنّه سيذكره غيره؟!

كذلك عبارة ( كذا وكذا ) هل الراوي يعرف النصّ ويكتمه؟ ألا يعرف جريمة كاتم الحق؟! بل وصل الحد بهم إلى أنّ البعض ذكره في أحد كتبه، ثمّ كتمه في آخر, وذكره آخر في طبعة وحذف من أخرى!! كالطبري الذي يروي هذا الحديث في تاريخه وفيه عبارة: ( الوصي والخليفة ) لكنّه حذفها في تفسيره وأبدلها بعبارة: ( يكون أخي وكذا وكذا ) (١) ، وربما كان هذا من النسّاخ للتفسير أو كان من الطبّاعين، والله العالم.

المهم أنّ هذا الأسلوب لا يصح شرعاً.

وفي كتاب حياة محمّد صلّى الله عليه وآله وسلم لمحمّد حسنين هيكل، أورد قصّة الإنذار بالتفصيل، وقال: قال صلّى الله عليه وآله وسلم لهم: (...فأيّكم يؤازرني على هذا الأمر، وأن يكون أخي و وصيي وخليفتي) (٢) ، ولكنّه حذفها في الطبعة الثانية (٣) .

١- تفسير الطبري: ج ١٩، ص ١٤٩.

٢- حياة محمّد , الجزء الخامس، ص ١٠٤، الطبعة الأولى .

٣- حياة محمّد, الطبعة الثانية والثالثة.

٤٨

وهذا أيضاً يعدّ تصرفاً شنيعاً في النص, فقد حذف من الحديث جملة: (ويكون أخي ووصيي وخليفتي) فكلّ زيادة أو نقصان في النص يعدّ تصرفاً، فليحكم القارئ العزيز بعقله وضميره وتفكيره بما شاء، والله من وراءذلك كلّه.

وعليك أيّها الباحث المنصف بقية النقد والتعليق ؛ لأنّي أرى أنّه لا غموض، وكلّ عاقل يصل بنفسه للنتيجة , ولا أنسى أنّ أُضيف لك أنّ هناك روايات كثيرة تكررت فيها الوصيّة , وليس فقط حديث الدار , وهذا يوصل للنتيجة بشكل أسرع وأنصع , ومن تلك الروايات:

١- خطبة أبي ذر الغفاري (رضي الله عنه):

قال: ( أيّها الناس من عرفني فقد عرفني، ومن لم يعرفني فأنا أبو ذر الغفاري، أنا جندب بن جنادة الربذي، { إنّ الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين * ذرّية بعضها من بعض والله سميع عليم } (١) محمّد الصفوة من نوح، فالأوّل من إبراهيم، والسلالة من إسماعيل، والعترة الهادية من محمّد، إنّه أشرف شريفهم، واستحقوا الفضل في قوم هم فينا كالسماء المرفوعة وكالكعبة المستورة، أو كالقبلة المنصوبة، أو كالشمس الضاحية، أو كالقمر الساري، أو كالنجوم الهادية، أو كالشجرة الزيتونية أضاء زيتها، وبورك زبدها، ومحمّد وارث علم آدم وما فضلت به النبيّون، وعلي بن أبي طالب وصي محمّد ووارث علمه أيّتها الأمّة المتحيّرة بعد نبيّها أما لو قدّمتم من قدّم الله، وأخّرتم من أخّر الله، وأقررتم الولاية والوراثة في أهل بيت نبيكم لأكلتم من

١- آل عمران: ٣٣ـ ٣٤.

٤٩

فوق رؤوسكم ومن تحت أقدامكم، ولما عال ولي الله، ولا طاش سهم من فرائض الله، ولا اختلف اثنان في حكم الله إلّا وجدتم علم ذلك عندهم من كتاب الله وسنّة نبيّه، فأمّا إذ فعلتم ما فعلتم فذوقوا وبال أمركم ( وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون ) (١) .

٢- رواية سلمان ( رضي الله عنه ):

أخرج الطبراني في المعجم الكبير بسنده عن أبي سعيد الخدري عن سلمان قال: (قلت: يا رسول الله لكلّ نبي وصي، فمن وصيّك؟ فسكت عنّي، فلمّا كان بعد رآني فقال: يا سلمان، فأسرعت إليه قلت: لبيك، قال: تعلم من وصي موسى قلت: نعم، يوشع بن نون قال: لم؟ قلت: لأنّه كان أعلمهم قال: فإنّ وصيي، وموضع سري، وخير من أترك بعدي، وينجز عدتي، ويقضي ديني علي بن أبي طالب ) (٢) .

٣- رواية أنس:

وفي المناقب للخوارزمي، عن أنس قال: قال لي رسول الله صلّى الله عليه وآله: ( يا أنس، أوّل من يدخل عليك من هذا الباب إمام المتقين، وسيّد المسلمين، ويعسوب الدين، وخاتم الوصيين، وقائد الغر المحجّلين. قال أنس: فجاء علي، فقام إليه رسول الله صلّى الله عليه وآله، مستبشراً فاعتنقه، وقال له: أنت تؤدّي عنّي، وتسمعهم صوتي، وتبيّن لهم ما اختلفوا فيه من بعدي ) (٣) .

١- تاريخ اليعقوبي: ج ٢ ص ١٧١ , مطبعة دار صادر بيروت.

٢- المعجم الكبير للطبراني: ج٦، ص٢٢١, وشواهد التنزيل لقواعد التفضيل في الآيات النازلة في أهل البيت للحسكاني: ج١، ص٩٨.

٣- المناقب للخوارزمي ص ٨٥ .

٥٠

٤- رواية أبي أيوب الأنصاري:

أخرج الطبراني في المعجم الكبير بالإسناد إلى أبي أيوب الأنصاري، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ( يا فاطمة، أما علمت أنّ الله عزّ وجلّ اطلّع على أهل الأرض فاختار منهم أباك فبعثه نبياً، ثمّ اطلّع الثانية فاختار بعلك، فأوحى إليّ، فأنكحته واتّخذته وصيّاً ) (١) .

وقفة تأمّل مع ماجاء في النصوص السابقة:

أ- { إنّ الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين * ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم } (٢) محمّد الصفوة من نوح، فالأوّل من إبراهيم، والسلالة من إسماعيل، والعترة الهادية من محمّد.

ب- وعلي بن أبي طالب وصي محمّد ووارث علمه أيّتها الأمّة المتحيرة أما لو قدّمتم من قدّم الله، وأخّرتم من أخّر الله، وأقررتم الولاية والوراثة في أهل بيت نبيكم..، وغيرها من العبارات.

هنا نقف ويقف كلّ عاقل متدبّر نتأمّل في العبارات المشتملة على ألفاظ الوصاية والاصطفاء والوراثة والتقدّم من قبل الله بالولاية والوراثة, ولفظ بعدي بلا فصل( وخير من أترك بعدي ) وليس الرابع, ولفظ ( واتخذته وصيّا ).

وهناك ملاحظات كثيرة، وأخبار أخرى لم نحصها مراعاةً للاختصار، أتركها على من أراد التأمّل والانصاف.

١- المعجم الكبير للطبراني: ج٤، ص١٧١، كنز العمال: ج١١، ص٦٠٥.

٢- آل عمران: ٣٣ ـ ٣٤.

٥١

دور من دوره التكذيب:

نعم، إنّ هذا الرجل المسمى بابن تيميّة, اذا لم يقدر أنّ يأوّل الرواية بما يتناسب مع هواه، يكذبها مهما بلغت صحّتها, فهو يكذّب حديث الدار, إذ يقول: إن من له أدنى معرفة بالحديث يعلم أنّ هذا كذب.

ويقول: بأنّ رجال قريش في ذلك العهد لم يكونوا يبلغون الأربعين.

وأيضاً: إنّه يُشكل على هذا الخبر بأنّ العرب لم يكونوا أكّالين بهذا المقدار، بحيث إنّ هؤلاء أكلوا وشبعوا والطعام كفاهم كلّهم، فهذا دليل على كذب هذا الخبر (١) .

والجواب:

١- ان الغرض والهدف هو إظهار معجزة الرسول(صلى الله عليه وآله) إذ فخذ شاة، وعس من لبن كفاهم كما في الروايات , فالغرض إظهار المعجزة التي يجب على كلّ مسلم أنّ يعتقد بها, وله معجزات كثيرة ذكرها العام والخاص، مثل: إنّ الماء ينبع من يديه، ويتوضّأ كلّ من معه، وانشقاق القمر, وغير ذلك مما ورد من معجزات الرسول(صلى الله عليه وآله) , فهل ابن تيميّه يستبعد المعجزة للنبي كما هي عادته القول بمثل ذلك.

إنّه يكذّب كلّ من أورد الخبر من علماء ومفسري أهل السنّة وليس الشيعة فقط, كأحمد بن حنبل , ومحمّد بن جرير الطبري، وغيرهم من كبار علمائهم وأعلام محدّثيهم الذين يروون ذلك، فهل ليس لديهم أدنى شيء من المعرفة في نظره؟! فأسلوب ابن تيميّة ليس علمياً وإنّما هو تكذيب مالا يحبّ ولو أجمع عليه

١- منهاج السنّة ٧: ٣٠٢.

٥٢

كلّ المسلمين، وهذا أسلوب إنسا ن متعصّب لا يريد الحق , ولن يضرّ إلّا نفسه يوم يكون الخصيم محمّد(صلى الله عليه وآله).

نضيف لدليل النقل دليلاً عقلياً يقبله كلّ ذي لبّ، وهو على صيغة سؤال: هل يصح أن نصدّق أنّ النبي(صلى الله عليه وآله) ترك أُمّته سدى، وفي فوضوية لاحدّ لها يختلفون و يتقاتلون، وتراق آلاف الدماء المسلمة، فلو صدّقنا ذلك لكذّبنا عقولنا وتفكيرنا، فإنّ الإسلام جاء رحمة لينقذ العالم من الهمجية والجاهلية الأولى، فإنّ من كان كذلك لابدّ أنّ يكون أعظم سياسي في العالم كلّه، فلا يخفى عليه مثل هذا الأمر العظيم لصلاح العالم بأسره مدى الدهر، أو يعلم به ولا يضع له حدّاً فاصلاً؟!

وهل يرضى لنفسه عاقل يتولّى شؤون بلده فضلاً عن أُمّتة، أنّ يتركها تحت رحمة الأهواء واختلاف الآراء ولو لأمد محدود، وهو قادر على إصلاحها، حاشا نبيّنا الأكرم(صلى الله عليه وآله) من جاء رحمة للعالمين، ومتمماً لمكارم الأخلاق، وخاتماً للنبيين، وقد قال الله تعالى على لسانه بعد حجّة الوداع: { اليوم أكملت لكم دينكم } (١) ، وهو من ثيت عنه أنّه لا يترك المدينة المنوّرة إذا خرج لحرب أو غزاة، من غير أمير يخلفه عليها، فكيف نصدّق عنه أنّه أهمل أمر هذه الأمة بعده إلى آخر الدهر، من دون تعيين خلف بعده يرجعون اليه عند اشتباه الأمور؟! حاشا رسول الله(صلى الله عليه وآله) أنّ يترك أمّته كالغنم المطيرة في الليلة الشاتية ليس لها من يرعاها حقّ رعايتها، فالعقل لا يصغي إلى إنكار الوصيّة مهما بلغ الإنكار، وأيّاً كان منكره.

١- المائدة: ٣.

٥٣

الدليل الثاني: آية الولاية

قال الله تعالى: { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ والذينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } (١) .

بعد أنّنا قرأنا حديث الدار وفيه قوله(صلى الله عليه وآله) إنّ علياً(عليه السلام) وزيره ووصيّه ووليّه, فلنقرأ معاً تفسير وسبب نزول هذه الآية الشريفة, ونضمّ ما قرأناه إلى ما سنقرؤه حول الولاية، وسنخرج بنتيجة مقنعة بوجوب ولاية أمير المؤمنين وسيّد الوصيين(عليه السلام), فلنقرأ بتأمّل وإنصاف فإنّ هدفنا الأوّل والأخير هو مرضاة الله تعالى بولاية من افترض علينا ولايته، وأوجب علينا طاعته.

ونبدأ بنقل قصّة التصدّق حال الركوع عن الدرّ المنثورلجلال الدين السيوطي، وهذا نصّه: ( وأخرج الخطيب في المتّفق عن ابن عباس قال: تصدّق علي بخاتمه وهو راكع، فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم للسائل: من أعطاك هذا الخاتم؟ قال: ذاك الراكع، فأنزل الله: {إنّما وليّـكم الله ورسوله}.

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وأبو الشيخ وابن مردويه عن ابن عباس في قوله: { إنّما وليّـكم الله ورسوله } الآية. قال: نزلت في علي بن أبي طالب.

وأخرج الطبراني في الأوسط، وابن مردويه عن عمّار بن ياسر قال: وقف

١- سورة المائدة (٥): ٥٥ .

٥٤

بعليّ سائل وهو راكع في صلاة تطوّع، فنزع خاتمه فأعطاه السائل، فأتى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فأعلمه ذلك، فنزلت على النبي صلّى الله عليه وسلّم هذه الآية: { إنّما وليّـكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }، فقرأها رسول الله(صلى الله عليه وآله) على أصحابه، ثمّ قال: ( من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ).

وأخرج أبو الشيخ وابن مردويه عن علي بن أبي طالب قال: نزلت هذه الآية على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في بيته: { إنّما وليّـكم الله ورسوله والذين آمنوا } إلى آخر الآية. فخرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فدخل المسجد ـ وجاء الناس يصلّون بين راكع وساجد وقائم ـ يصلّي فإذا سائل فقال: يا سائل، هل أعطاك أحد شيئاً؟ قال: لا إلّا ذاك الراكع ـ لعلي بن أبي طالب ـ أعطاني خاتمه.

وأخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ وابن عساكر عن سلمة بن كهيل قال: تصدّق علي بخاتمه وهو راكع، فنزلت: { إنّما وليّـكم الله } الآية.

وأخرج ابن جرير عن مجاهد في قوله: { إنّما وليّـكم الله ورسوله } الآية نزلت في علي بن أبي طالب، تصدّق وهو راكع.

وأخرج ابن جرير عن السدي وعتبة بن حكيم مثله ) (١) .

وفي مناقب الخوارزمي :

( عن علي بن أبي طالب قال: نزلت هذه الآية على رسول الله صلّى الله عليه وآله: { إنّما وليّـكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون

١- الدرّ المنثور: ج ٢، ص ٢٩٣.

٥٥

الزكاة وهم راكعون } فخرج رسول الله صلّى الله عليه وآله ودخل المسجد، والناس يصلّون ما بين راكع وقائم، وإذا سائل، قال له: يا سائل أعطاك أحدٌ شيئاً؟ قال: لا، إلّا هذا الراكع ـ لعلي ـ أعطاني خاتماً ) (١) .

وفي تفسير الثعالبي :

(... ولكن اتّفق مع ذلك أنّ علي بن أبي طالب رضي الله عنه أعطى خاتمه وهو راكع ) (٢) .

وفي مجمع الزوائد :

عن عمّار بن ياسر قال: وقف على علي بن أبي طالب رضي الله عنه سائل وهو راكع في تطوّع، فنزع خاتمه فأعطاه السائل، فأتى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فأعلمه بذلك، فنزلت على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هذه الآية: { إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون } ، فقرأها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ثمّ قال: من كنت مولاه فعلى مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) (٣) .

وفي جامع البيان لابن جرير الطبري :

( حدّثني المثنى، قال: ثنا عبد الله بن صالح، قال: ثني معاوية بن صالح، عن علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس، قوله: { إنما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا } يعني: أنّه من أسلم تولّى الله ورسوله.

١- المناقب: ص٢٦٥-٢٦٦.

٢- تفسير الثعالبي المسمّى بجواهر الحسان في تفسير القرآن: ج٢، ص٣٩٦ .

٣- مجمع الزوائد: ج٧، ص ١٧.

٥٦

وأمّا قوله: { والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون } فإنّ أهل التأويل اختلفوا في المعنيّ به، فقال بعضهم: عُني به علي بن أبي طالب. وقال بعضهم: عّني به جميع المؤمنين. ذكر من قال ذلك: حدّثنا محمّد ابن الحسين، قال: ثنا أحمد بن المفضل، قال: ثنا أسباط، عن السديّ، قال: ثمّ أخبرهم بمن يتولّاهم، فقال: { إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون }هؤلاء جميع المؤمنين، ولكن علي بن أبي طالب مرّ به سائل وهو راكع في المسجد، فأعطاه خاتمه.

حدّثنا هناد بن السريّ، قال: ثنا عبدة، عن عبد الملك، عن أبي جعفر، قال: سألته عن هذه الآية: { إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون } قلنا: من الذين آمنوا؟ قال: الذين آمنوا! قلنا: بلغنا أنّها نزلت في علي بن أبي طالب، قال: علي من الذين آمنوا.

حدّثنا ابن وكيع، قال: ثنا المحاربي، عن عبد الملك، قال: سألت أبا جعفر، عن قول الله: { إنّما وليّكم الله ورسوله }، وذكر نحو حديث هناد عن عبدة.

حدّثنا إسماعيل بن إسرائيل الرملي، قال: ثنا أيوب بن سويد، قال: ثنا عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية: { إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا } قال: علي بن أبي طالب.

حدّثني الحرث، قال: ثنا عبد العزيز، قال: ثنا غالب بن عبيد الله، قال: سمعت مجاهداً يقول في قوله: { إنّما وليّكم الله ورسوله.. } الآية، قال: نزلت في علي بن أبي طالب، تصدّق وهو راكع ) (١) .

١- جامع البيان: ج ٦، ص ٣٨٩.

٥٧

وفي أحكام القرآن للجصّاص:

( قال الله تعالى: { إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون } روي عن مجاهد والسديّ وأبي جعفر وعتبة بن أبي حكيم: أنّها نزلت في علي بن أبي طالب حين تصدّق بخاتمه وهو راكع... وقوله تعالى: { ويؤتون الزكاة وهم راكعون } يدل على أنّ صدقة التطوّع تسمّى زكاة ؛ لأنّ علياً تصدّق بخاتمه تطوّعاً وهو نظير قوله تعالى: { وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون} (١) .

وفي أسباب النزول للنيسابوري:

( قوله تعالى: { إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا } قال جابر بن عبد الله: جاء عبد الله بن سلام إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم فقال: يا رسول الله إنّ قوماً من بني قريظة والنضير قد هاجرونا وفارقونا، وأقسموا أنّ لا يجالسونا، ولا نستطيع مجالسة أصحابك لبعد المنازل، وشكى ما يلقى من اليهود، فنزلت هذه الآية، فقرأها عليه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فقال: رضينا بالله وبرسوله وبالمؤمنين أولياء.

ونحو هذا قال الكلبي وزاد: أنّ آخر الآية في علي بن أبي طالب رضوان الله عليه، لأنّه أعطى خاتمه سائلاً وهو راكع في الصلاة.

( أخبرنا ) أبو بكر التميمي قال: ( أخبرنا ) عبد الله بن محمّد بن جعفر قال: حدّثنا الحسين بن محمّد بن أبي هريرة قال: حدّثنا عبد الله بن عبد الوهاب قال: حدّثنا محمّد الأسود، عن محمّد بن مروان، عن محمّد السائب، عن أبي صالح،

١- أحكام القرآن: ج٢، ص ٥٥٧ ـ ٥٥٨.

٥٨

عن ابن عباس قال: أقبل عبد الله بن سلام ومعه نفر من قومه قد آمنوا، فقالوا: يا رسول الله إنّ منازلنا بعيدة، وليس لنا مجلس ولا متحدّث، وإنّ قومنا لمّا رأونا آمنا بالله ورسوله وصدّقناه رفضونا وآلوا على أنفسهم أنّ لا يجالسونا ولا يناكحونا ولا يكلّمونا، فشقّ ذلك علينا، فقال لهم النبي عليه الصلاة والسلام: { إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا } الآية، ثمّ إنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم خرج إلى المسجد والناس بين قائم وراكع، فنظر سائلاً فقال: هل أعطاك أحد شيئاً؟ قال: نعم، خاتم من ذهب، قال: من أعطاكه؟ قال: ذلك القائم، وأومأ بيده إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فقال: على أيّ حال أعطاك؟ قال: أعطاني وهو راكع، فكبرّ النبي صلّى الله عليه وسلّم، ثمّ قرأ: { ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإنّ حزب الله هم الغالبون }) (١) .

وفي شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني:

( عن ابن عباس: { إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا } قال: نزلت في علي بن أبي طالب(عليه السلام).

و( أخبرنا ) قراءة قال: حدّثنا أحمد بن جعفر بن حمدان بن عبد الله قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق التنوخي قال: حدّثنا ابن حميد، قال: حدّثنا علي بن أبي بكر، قال: حدّثنا موسى مولى آل طلحة عن الحكم عن المنهال عن محمّد بن الحنفية، قال: جاء سائل فلم يعطه أحد، فمرّ بعلي وهو راكع في الصلاة فناوله خاتمه فأنزل الله: { إنّما وليّكم الله ورسوله } الآية.

وعن عبد الله بن محمّد بن الحنفية عن أبيه قال: فلم يعطه أحد شيئاً، فمر

١- أسباب نزول الآيات: ص١٣٣.

٥٩
 كتاب ولاية أهل البيت (عليهم السلام) حسينة حسن الدريب (ص ٦٠ - ص ٨٩)
٦٠