×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

يكاد زيتها يضيء / الصفحات: ٢١ - ٤٠

أنا ماثل في السبي.. تشنقني

وتخنقني

               وتخلقني القصيدةْ..

وأراك تبتدئين مجدكِ من هنا

          من فوق أوتار الفؤادِ

                    وقد تغنى بالحياةِ

                    وبث في «الدلتا» نشيدهْ..

تتعانق الأقمار فوق عباءتي

فأُجيّش الأملاك.. كي أرقى

     وأفتح في السماء جزائراً

                         وحواضراً

                         وثغورَ أبراج ٍ

وأبني بين شاطئك الجميلِ

وشاطئ الأفلاكِ

          قنطرةً وطيدهْ..

                    يا أنتِ..

يا كل الثقافات القويمةِ

والحضارات الجديدة والقديمةِ

                    يا عتيدهْ..!!

٢١

يا أنتِ يا وجع «الفواطمِ»..

     وانفطار «الزينباتِ»..

وشهقةَ الأطفال في كرب «المحرَّم ِ»

                    يا شهيدهْ..!

                    إبقي معي..!!

ودعي «ابنَ سعدٍ»

     يذبح السبعين بدراً..

فهْو لم يذبح – وإن جهل الورى –

                    إلا وريدَه..!

يتساقط «الافرنج» في بلدي

     كأسراب الذبابِ

     فيطلع الفجر المهلّل في الرُّبى

                    طلقَ المحيَّا

وتروح «مصر» بقدها الميّاس ِ

          ثم تجيء فارعةً

                    وفارهةً

     وسكرى.. مثل حقل السنديانِ

               وتستفيق على يديَّا..

٢٢

وأرى الميادين الضحوكةَ

والشوارعَ.. والمنازلَ.. والنوافذَ

               زفّةً مصريَّةً

          وبكارةً قرويةً

               وغضارةً بدويّةً

                    تسعى إليَّا..

ويدور كل الكون دورته الرشيدةَ

     كي يظل مخلداً مثل «الصعيدِ»..

                         وسرمديَّا..

وأرى «قريشاً» ما تزال بكبرها المعهودِ

                    تغزو نفسها..!

               وقد استرابت في «الكتابِ»..

     وأقلعت عن دينها..

               شيئاً.. فشيَّا..!

وأرى «الرسول» مهاجراً

ومخلّفا فوق الفراش أخاً لهُ

يُدعى «عليَّا»..

يا أنتِ.. يا مصرَ النبوةِ

     والإمامةِ

٢٣

جاهري بالحب للبدر المنوّرِ

     في «ثنيّاتِ الوداعِ»..

     وأعلني صدق الولاءِ

               وأَقبلى..

          واستقبلي هذا النبيَّا..

ارتدّ أعراب الجزيرةِ

واستشاطوا في البوادي غاضبين

     يطالبون برأسه.. مَيْتاً.. وحَيَّا..!

                    فهبيه داراَ..

                         خيمةً..!

يمنحْك معجزةً.. وقرآناً

وسيفاً.. (فاطميَّا)..!

يا مصرُ.. حاصرني اليبابُ

     وتُقت للأزهارِ

          والأشجارِ

          والأنهارِ

     تجري في ربوع «القاهرةْ»..

     فلتفتحي بوابة القلب الكبير ِ

     

٢٤

على البساتين البديعةِ

     والأفانين الوديعةِ

          والسواقي..

          والحقول المزهرةْ..

قد أبعدتني جوقة «الفرعون» عنكِ

     فجلت في البلدان كالركب الحسينيِّ

          المسافر في ضمير المجزرهْ..

لم يلتفت لظلامتي «زيد» ولا «عمْرٌو»

          ولا ثارت حميّة «عنترهْ»..!

وأنا أجدّف في الظلام ِ

     من المحيط إلى الخليج ِ

وأرقب الأحقاد طافيةً

     على وجه المياهِ

     تسمم الأسماك.. والصدف المذهَّبَ

     والليالي المقمرةْ..!

غرقت حمامات المنافي

               فابعثي لي ضفّةً

     أو دَفَّةً

أو باخرةْ..!

٢٥

يا أنتِ.. يا نار الثلوج ِ

ودفء حبات المطرْ..

حبي لعينيك المكحلتين

     بالدم والمدادِ

     محمّل بالفجر والأعراس ِ

          والعنب المعَتَّقِ

               والقمرْ..

كثرت شراييني

بكثرة ما ادخرتُ من العواطفِ

               والمخاوفِ

               والذهولِ

وما نقشتُ من القصائد بالمُدى

               فوق الشجرْ..

غابات أحلامي بلقياك الجميلةِ

     غنّت الأغصانُ في أعيادها

     واخضرت الأوراق في أعوادها

     وتهدّلت منها العنا قيد الكريمةُ

               والثمرْ..

٢٦

أنا طائر كُتبت عليه الغربة القصوى

          وواعية الشتاتِ

          وشقوة السبي المشاكس ِ

               والسفرْ..

               ولطالما ساءلتها..

          فتجيبني: هذا قضاء.. أو قدرْ..!!

               اللهَ في قلب المحبِّ..!

وليته جلمود صخرٍ

أو حَجَرْ..!

«باريسُ» يعشقها «العربْ»..

وأنا.. عشقت القرية المصريةَ الخضراءَ

               غافيةً على

     كتف السنابل والقصبْ..

وغسلت جلباب الشبابِ

     بماء ترعتها الطَّهورِ

          مجاهراً بالحربِ

     والسخط المقدس.. والغضبْ

          

٢٧

وحملت سيفيَ

          وانسجمت مع العواصفِ

               والأعاصير المجيدةِ

وامتهَنتُ الغزوَ

     متشحاً ببردة فارسٍ

     ومدمراً مثل الشهبْ..

          أنا مرعد مثل الغمام ِ

          ومبرق مثل السحبْ

أنا جارف مثل السيولِ

          وحارق مثل اللهبْ

     (تبّت يدا «خوفو» وتبْ)

     يبني العمائر بالجماجم والضلوعِ

          لموتهِ..!!

وأنا أعيش مهددا بالموتِ في

كوخ الحطبْ..!!

يا مصرُ.. يا أم النبوءات الفريدةِ

     والتواريخ العتيدةِ

     وابتكارات الزمانِ

٢٨

أقسمت بالصدر الحسينيِّ

المهشّم بالنصال وبالسِّنانِ

أقسمت بالرأس الحسينيِّ

          المغسَّل بالندى

     والمستباحِ كما المشاعل.. والرؤى

                         والأقحوانِ..

إن لم يكن شعري الرصاصاتِ الأخيرةَ

                    في صدور «بني أميّةَ»

          فاصلبيني في جذوع النخل ِ

     ملجومَ الشفاهِ «كميثم التمّارِ»

     فوق ذرى «المقطّم»

واقطعي الآن لساني..!!

٢٤/ ١/ ١٩٩٨

٢٩

٣٠
يكاد زيتها يضيء » معروف عبد المجيد » (ص ٣١ - ص ٦٠)

عندما يحاصرنا

الظلام، نتعلق

بأستار الكعبة،

فيطلع النهار من

عيون فاطمة الزهراء سلام الله عليها

٣١

حزن النخيل

حاصرتنا السيولْ

     وذاك الفتى

شفتاه كشفق قتيلْ

مبحرٍ في دماء الأصيلْ

أغرقتنا البحورُ

     وقافلةُ القيظ تسري

          على الرملِ

          تحرسها الشمسُ

               والحرقةُ القاتلةْ

                    وحزن النخيلْ

جاءت الجولة الفاصلةْ

     فاخرجي يا قُرى

واصهلي يا خيولْ

٣٢

أقبل الموت نحو «حراءٍ»

     وهل يقطع السيف قمراً

          تقلد درع «الرسولْ»..؟!

لن تعود «أُحدْ»..

فاتْبعوا «حمزةً» نحو «فتح الفتوحْ»

               وابتهج يا جريحْ

قد هوى وجه «هندْ»..

     وازدهت كالنجوم على

          كعبة العاشقينَ

               عيون «البتولْ»..

١٠/ ٢/ ١٩٩٨

٣٣

أشرقت الأرض

بنور ربها، وامتطى

صاحب الزمان جواده

النبوي، ودقّ باب

(غار ثور)، وعلى شفتيه

تخضرّ أنشودة المجد

٣٤

٣٥

الصلاة السادسة

أعود إلى الليل والزيت والمسبحهْ

لأشعل نجماً هوى فوق هدبي..

وحط الرحال على باب قلبي..

وكبّر للنهر والقارب المستعادِ

من المذبحهْ

على خصلة الشعر لون البنفسجِ

     والضوءُ يخطف مسرجتي

     ثم يرقى.. فأرقى..

«ديوجينُ» ليس مثالاً أثيراً

     ولا «هوميروسُ»

فبين حناياي ما كان أبقى..

لدىَّ الكثير من الحُكْم

٣٦

     والعِْلَمِ

     والنّظْمِ

          

.. .. حتّى النخاعِ!!

     فرفقا بأنشودة المجد.. رفقَا..

أضعت السبيل سنينَ طوالاً

وأحجمت عن خيمة الصوفِ

     في مديات القبيلةِ

          فازددت رقَّاً..

لقد كنت حُرًّا بـ«مكةَ»

     ثم نفرت بعيداً عن الركبِ

          أطلب أَبّاَ.. وعتقَا..

وكنت أظن بأن «أثينا»

     ستغمرنى بالوصال اللذيذِ

     وتنعش روحي – أنا ابن البوادي –

     فغازلتها ليلة ذات صيفٍ

     ولما تناثرتُ فوق ثراها القديمِ

               قرابة جيلٍ

تمص دمائي حجارة «أفسوسَ»

               و«الأكروبولِ»

٣٧

ظننت فنائيَ غير المقدسِ

          وصلا تماثل حقَّا..!

               

وحين بُعثتُ..

     حججت إلى «كربلاء» الدماءِ

     - ولمّا أكن مستطيعاً -

     فمزقت ما عاقني من دثارٍ

               وعرّيت نفسي

     ولملمت ذاتاً أُبيدت مع الريحِ

                              والموجِ

                    غرباً.. وشرقَا..

وقلت دعوني أمتْ كالخيول على

مُحرقات «المحرّمِ»

     ذبحاً.. وخنقاً

          وشنقاً

          وحرْقَاً..

          وجولوا برأسي..

               ولا تدفنوني..

فربّ دمٍ فار باسم «الحسين»

          بدون انقطاعٍ

٣٨

     يُري الباحثين عن العشقِ

كيف تصير الشهادةُ عشقَاً..!

أعود إلى المنبر المستباح ِ

     وأبنيه عوداً.. فعودَا..

     وأغسله بالدماء العبيطةِ

في كلّ نحرٍ

وأطرد عنه «القرودَا»..

وأقتل «هنداً».. ومن أولدتهم

     وأنشئ جيلا جديدَا..

     وأجعل بين «الحجازِ» و«مصر»

                    - على النيلِ -

     جسراً وطيدَا..

     وأنوي صلاة «الظهورِ»

          وراء «إمام الزمانْ»

٧/ ٩/ ١٩٩٨

٣٩

« إيه يا سيّدي الرئيس..!

أرفع عقيرتي بالشكوى..

فلا تسمع؟!

لم يبق لي إلا أن أستجير

منك بأنوبيس في

العالم الآخر..!»

من قصة الفلاح الفصيح

٤٠