×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

يكاد زيتها يضيء / الصفحات: ٤١ - ٦٠

٤١

عنقاء الزمان

جبل هو «قافٌ»..

يقف ليمتد إلى أعلى

لكن دون شموخ الهرم الرابعْ..

وتغنى عنقاء النيل نشيداً سكرانَ

يوازى كلّ كروم الحشر الكونيّْ

فتعود الملكة من «أتريبَ»

إلى «دهشورَ»

على جندول الشرقِ

لتبحث عن طفل ذى عينينِ منَ

اليتم المنفرد الايقاعْ

               خذيه .. ولا تدعيهْ

وهبيه القصر المسحور على

ساحل«طِيبةَ»

وأعينيهْ

حتّى يبنيَ معبد « فِيَلَةَ »

من طوبا ويته الريفيّهْ..!

٤٢

بُعثت كلّ قرون التنوير على شفتيهْ

و« أبو سمبلَ » صلى

بين محارب عينيهْ

وأميرته لا تُدفن إلا في رئتيهْ

ولا تُنشر إلا بين يديهْ

ويئوب التاريخ جميعاً

دمعة عطر قدسىّ ٍ

فردوسىّ ٍ

تتساقط في ولع ٍ

     فوق جنائن خدّيهْ

فالنهر الخالد يحتفل اليومَ

بعيد الميلاد الوثنيّْ..

والطفل يؤذّن بين خرائبِ

زمن فرْعَوني.....

وتراه العنقاء فتجنح نحو «الفسطاطِ»

محلّقةً.. ومودّعةً قبراً مطموراً

وحنوطا أبديّاً

لن تلبث إلا وتعود إليه..

٤٣

صه يا شبحا يحفر في «سقارةَ» لحداً

للرسل جميعا..

والكتب جميعا..

ويحدّ السكين ليبقر بطن الحوتِ

ويُخرج «ذا النون» ليقتلهُ

ويشيّعه بمعازفه فوقَ

ضفاف «البحر الميّتْ»..

أينعت اليقطينةُ في

حقل «أبيدوسَ»..

ولكنّ النار المضطرمة أحقاداً

فوق شواطئ «دجلةَ»

تحرق غابات نخيلك يا «عشتارْ»..

ما الفرق إذَنْ..

والمدن جميعا تبلعها النارْ..؟

ما العرس إذَنْ..

والأنهار جميعا تلتهم بكارتها النارْ..؟

وما التاريخ إذَنْ..

وأساطير الشرق العصريّةُ

يغزلها الشرطة والتجارْ..؟

٤٤

تلك مشاعر سنبلة في عيد الحزنِ

طواها فصل الفرح الصوفيِّ

وفرَّطها الركبُ

وغارت من رقراق نداها الأقدارْ..

وانفلتت كلّ الأزمنة لتجتمعَ

وتقترع على معشوق العنقاءِ

من السمّارْ..!

بيدرك المتألقُ.. يا وطني

اشتعل.. وبات رماداً

واحترقت تحتك أطراف الأرض الأربعةُ

فكيف سنشتل أبراجاً

وحصوناً.. للثوارْ..!

ويقول الوطنُ:

«ألم نشرح لك صدركَ»

ووضعنا عنك الأوزارْ..!

لا تحتاج أساطير الفجر إلى

طير ملتهبٍ

لو فاض النيل ، وفار التنّورُ

وبات الفارس قلعهْ..

٤٥

وانتفضت عنقاوات العالم مجتمعهْ..

وتناست كلُّ شهور العام هويتها

وتحولت الأيام إلى جمعهْ..!

في «مصرَ» تفتقت الأودية الطقسيّةُ

               عن مخبوءات الفرعونْ..

          و«الرخّ» يرفرف بجناحين ِ

                    على المعبد.. ذهبيّينْ..

- فأين الأمويون ، وأين العثمانيون،

               وأين مماليك الاخشيدِ..

                    وأين الافرنجةُ.. أينْ؟! -

وترامى «قارونُ» شظايا متكسرةً

          من أعضاء الفلاحينَ

               فتلك عيونُ أبي..

وهنالك سيقان الأجدادِ

وذلك وجه الشعب العائم في دمهِ

          تندبه الحريةُ بالهيرو غليفيّهْ..

وتشق جيوبَ فصاحتها «أم المصريينَ»

          

٤٦
وقد خنقت بيديها «ماريّا القبطيّهْ»..!

سارت خلف جنازتنا «شولمّيتُ»

               ونفخ على اطلال جماجمنا..

                    مزمار «يهوذا الاسخريوطىّْ»..

طوبى للرجل السالك في غير

                    طريق الأشرارِ..

                    وغير طريق الخطائينَ..

                    وغير طريق اللوطىّْ..!

وقرأت «إيزيسُ» أناجيل «الهكسوس ِ»

وتوراة القيصر فوق منابر «كليوباترا»

          لكن لم يُبعث «أوزيريسُ» المتناثرُ

                    لحماً.. وشموساً

                         فوق مياه الأطلنطىّْ..

وانتصبت أعواد الذرة الخضراءُ

لتشجب كلّ أكاذيب الكتبةِ

               من «هيرودوتَ» إلى «الطبريّْ»..!

     ما هذا التاريخ - الغثيان - الهذيانُ -

                         المصريّْ..؟!

               أفصار الوطن مباءة كهّانٍ

               

٤٧

     وهو من ازدهرت فيه

عقائد ألف رسول ونبيّْ؟!

ليس وراء «عبادانٍ» قريهْ..

          قال «الشيخ العلاّمه»..

          وليس وراء «الفاتيكان» إمارهْ..

               قال البابا «يوحنا الثالث والعشرون»..

وليس وراء «القدس» نبيٌ يُذبح

                    قالت «سالومي»..

                    وليس وراء «أميركا» معمورَهْ..

                    قال «كريستوفر كولومبوسْ»..

وليس وراءك يا «مصرُ» المحروسةُ

                         مصرٌ..

قلت «أنا» في بحث جدليٍّ

دار مع العنقاءِ

وسجله في البرديّات «أبو الهولْ»!!

٤٨

إني في بُرْدَىَّ على أجنحة «الفينيقِ»

                    أطير.. وأسمو

                    وأحلق نحو العلياءْ..

                         أعتنق الأشياءَ

               وتخفق لقدومى أفئدة الأشياءْ..

هى تلك أساطير «الآشوريين»

                    تُمازج عينيَّهْ..

     وهآنذا أتوسد صدر الحوراء الاغريقيَّهْ..

ومفاخرُ «أفروديتَ» تكلل رأسى

               بالأحلام المشتعلة ميلادا.. وفناءْ..

وحوالىَّ تماوج ألق بزوغ

               الآلهة الرومانيَّهْ..

فتعاليْ يا «زرقاء يمامتنا»

قُصي «للرُّبع الخالى» كم شعرة فَرَس ٍ

                    في جيش الأعداءْ..!

وهبينا الخصبَ، هبينا الانجابَ

هبينا الزينة والأنسابَ

أو امحي أسماء قبيلتنا

من ديوان الموت العربيّ - الأزليّ

               

٤٩

وصوغي تعويذة بعث بدويّ

                    وابتدعي حرزاً «ميثولوجيّاً»

               لحضارتنا العجفاءْ..

غرقت ناقتنا في رمل الصحراءِ

فهل من أحجبة عندك

     تستنقذ سفن الصحراءْ؟!

ما زال «بِنُو» يقترف الحجَّ إلى

                         «آناهيتا» مشيا فوق الماءْ..

- والماء على دين المصريين القدماء

                         سماءْ -

فتراه «السيمرغُ» عشيقا فرعونيّاً

                    فتغازله، وتراودهُ..

                         ثمّ - وقد أنكرها -

          تلبس قرطا مكيّاً

               وخمارا مدنيّاً

     .. .. وإزار «زليخا»

               وتنادى: هآنذا «العنقاءْ»..!!

٥٠

الملك يطرّز للملكة بَرْديَّهْ..

          والملكة تجلس فوق

                    أريكتها الربانيَّهْ..

               تبتكر لـ«مِصْر ِ المومياوات»

                              بكائيَّهْ..

فيطلّقها الملك المتؤله سبعاً

          ثمّ يغادرها ليلاً

               في يده فأسٌ

               وعليه قناع «أنوبيسْ»..

     متجها نحو «إيونٍ» في

          «هرقليو بوليسْ»..

ليحفر في «القيراط الخامس والعشرينَ»

                         قبور الموسمْ..

     - آهٍ يا نيلَ القهر الفادح لو تعلمْ!! -

     ويعود ومعه الكاهن «أنموتيفُ»

                         إلى «الفرعاوِ»

     وبين يديه الطفلةُ «حتشبسوتُ»

          مُقَنَّعةً في رأس الصقر المعبود «حوريسْ»..

وعلى الصدر الناهد تتدلى لحية رجلٍ

٥١

                    من فحم ونحاسْ..

فتنوح العنقاء بِشِعْرٍ في عام «الطاعونِ»

     يردده في «ممفيسَ» «ابنُ إياسْ»:

               يا طالبا للموت قم واغتنم

                         هذا أوان الموت ما فاتا

               قد رخص الموت على أهلهِ

                         ومات من لا عمره ماتا..!

     ...

     فيجيب الفلاح المدعو «آنوبُ»

     وخلف حمارته أجيال المحرومين الفصحاء:

                    باشا يا باشا \ ياوِشّ القَمْلَهْ..!

                    مين قال لكْ \ تعمل دى العَمْلَهْ..؟!

     ...

     وتظل العنقاء المذبوحةُ

                    ترقص ألماً..

                         وتشرُّ دماءاً..

     تحت اللحدِ..

          وفوق المهد المقمرِ..

في تلك الليلهْ..!!

١٢/٩/١٩٩٨

٥٢

الحسين.. دم مطلول..

ناحت عليه الروابي..

وما زال ركبه يطوي

مجرات الغياب.. مبحراً

نحو شاطئ الخلاص

٥٣

مرافئ الدماء

أيُّ خطب يحرك الحزن فيَّا

     

     فاغتدى القلب مأتما سرمد يا!!

ويثير الأسى، فتذهب نفسي

     

     حسراتٍ، من الهوان عَلَيّا

ينبت الكرب في هشيم ضلوعي

     

     ثم ينمو نوائحاً وبُكيّا

قد ذرفت الدماء حتّى تبدّى

     

     شاطئ البحر مرفئا دمويا

الدماء الدماء نوح الروابي

     

     ونحيب الثرى ودمع الثريّا

وانتصارٌ على السيوف، وفَتْحٌ

     

     وولاءٌ، نِعْمَ الحسينُ وَلِيَّا

يا حسين الولاء حبك أصل

     

     دونه الدين ليس يُحسب شيَّا

أنت علمتنا الولاء، فصاغت

     

     لغة الحب شكلها الأبجديا

٥٤

إن تكلّمتَ كان قولك وحياً

     

     أو حديثا عن جدكم مرويّا

أو تحركت كان فعلك نهجاً

     

     وصراطا إلى النجاة سويّاً

عصمة، فطرة.. جُبلت عليها

     

     وبها اختارك الإ له وصيّاً

ختم الأنبياءَ طَه، ولولا

     

     ما قضى الله لا صطفاك نبيّاً

أنت عِدْل الكتاب علماً وحُكماً

     

     أرتئى فيك سرّه المطويّاً

منذ أن رحت في المدينة تحبو

     

     صار قرآن أحمدٍ مدنيّاً!!

يا هوى فاطمٍ، وحسبي ولاءاً

     

     أنني كنت في الهوى فاطمياً..!

لو بدا للسماء فيك بَدَاءٌ

     

     ثم ما ثرتَ.. لم أكن شيعيَّا..!

يا رؤى الصبح كحلت مقلتيّا

     

     تجعل الله ظاهراً مرئيّا!!

٥٥

شاهد أنت يا شهيد سيوف

     

     أطفأوا وهجها فباتت عِصِيّا

شامخ أنت والسيوف تهاوت

     

     كل سيف بغى غدا خشبيا

يصدأ السيف،بينما أنت تبقى

     

     بارقَ الحد مُصلتاً وعَصيّا

يا نداءً ينساب من مهبط الوحي

     

     طليقاً، مجلجلاً، جَهْوريّا

قف بأطلالنا فنحن مواتٌ

     

     ينهش الدود لحمنا العربيّا

واستثر عزمنا، فإنّا رعايا

     

     لم يزل لون حلمنا رعويّا..!

مزّقتنا النصول إرباً فإرباً

     

     وارتوت من نزف الجراحات ريّا

فاستطبنا السكوت حتّى عبدنا

     

     طوطم الصمت بُكرة وعشيّا

يا حسين الإباء، هل من إباءٍ

     

     يتأبّى حتّى يكون أَبيّا؟!

حقّ للناس أن تعيش خرافا

     

     عندما تعلك الهوان مَرِيَّا..!

٥٦

يا نشيد السماء يسري نديّا

     

     يفرش الأرض موسماً عسجديّا

خلفيَ الصيف والخريف أمامي

     

     ويتامى الغصون تسعى إليّا

والشتاء الفجيع يذرف حولي

     

     لوعة تجعل الربيع قصيّا

والعذارى ينحن مثل الثكالى

     

     ومن النوح ما أتى عُذريّا..!

فابتدرني شذًى ودفقة نبع

     

     وائتلق في الدجى وخذ بيديّا

أينما سرتُ، سار إثري (نظام)

     

     أو توقفتُ، ألتقي شرطيّا!

وعيون الأمير تسكن عيني

     

     كي تراني إذا غدوتُ خفيّا؟؟!

والأمير العظيم شسع بنعلي

     

     حيثما جُلت، كان في قدميّا

قلت يا (سيدي) وبعضَ حذائي

     

     يا سليل النعال، يا ألمعيّا

تترك القصرَ كي تحلٍّ بنعلٍ؟!

     

     جئت يا ابن الملوك! شيئاً فَريّا!

٥٧

صرتَ للشعب جزمةً ومَدَاساً

     

     ما عهدناك هكذا شعبيّا!!

قال: لا بأس.. ما بقيتُ أميراً

     

     قلت: لا بأس.. ما بقيتَ غبيَّا..!

اطوِ ياركبه المجرات طيّا

     

     واعلُ للعرش فاتحاً نبويّاً

وارفع الجرح في السماء شعاراً

     

     واملأ الكون ثورة ودويّا

واركب الصعب، فالشهادة وعدٌ

     

     (إنّه كان وعده مأتيّا)

لا تغيب النجُومُ حتّى تغني

     

     لحنَها الفذُ خالداً أبديّا

ربّ رأس قد أمهروه بغيّاً

     

     ورؤوس قد أنحلوها دعيّا!!

إنما تسقط العروش وتفنى

     

     ويظل الشهيد رمزاً فتيّا

يا شراع القفار أسرجت موجي

     

     سابحاً فيه قارباً رمليّا

٥٨

كل طفّ رسوتُ فيه تلظّى

     

     واستشاط الصهيل في شفتيّاً

كربلاءُ! اسمعي خرير دمائي

     

     وانفحي الأفْق لونه الورديّا

واسكبي في الخيام جدول حزنٍ

     

     واستعيدي تاريخنا المنسيّا

ليس بدْعا أنّا قتلنا حسيناً

     

     قد قتلنا قبل الحسين عَلِيَّا..!

وعسى الغيب يستبين فنلقى

     

     أمّة السوء تقتل المهديّا!

قد شأونا اليهود قتلاً وصلباً

     

     ربما كان غدرهُم كوفيّا!!

     ٢٧/٤/ ١٩٩٩

٥٩

في « نينوى » .. على

مشرعة النهر الآبق..

أزهر قمر بني هاشم..

فضرب الخسوف أطنابه

على الضفة الأخرى..

فأضاءت حقول الفجر..

وأظلمت صحارى اليباب..

٦٠