×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

يكاد زيتها يضيء / الصفحات: ٨١ - ١٠٠

٨١

بيارق المولد

هبّ النسيم وغرّد الطيرُ

     

     وتمايل الريحان والزهرُ

وتلالُ مكةَ هلّلت فرحاً

     

     وأتى الربيع وأمرع القفرُ

والكعبة العصماء في طربٍ

     

     ومقام إبراهيمَ.. والحجْرُ

وولدتَ محفوفاً بمعجزة

     

     سُحرت بها الدنيا.. ولا سحْرُ

يا بدر داجية سطعت بها

     

     نوراً أضاء بنوره البدرُ

أنشدت لحناً.. ما أجيْمله

     

     ختمت به الأنشود الطُّهرُ

لمّا بدا وجه النبيّ، بدا

     

     فجرٌ تعشّق حسنه الفجرُ

يا حمدَ هاشمَ يا محمّد ها

     

     تسموا الفروع ويثبُت الجذرُ

يا مجدها الغالي وسؤدُدَها

     

     تغلوا العروق ويرخص التبرُ

٨٢

يا درّها المكنونَ في صدفٍ

     

     لا المدّ يبلغه ولا الجَزرُ

يا ليلها الساري وعَشْرتَها

     

     يا فجرها، والشفع، والوترُ

يا أشرف الماضين من رُسُلٍ

     

     صلّى عليك المنعم البَرُّ

لولاك، موسى ما رأى قَبَساً

     

     ولما تفجّر بالعصا الصخرُ

ولما نجا ذو النون من ظُلَم

     

     ولما أقام الحائطَ الخضرُ

ولما بنى نوحٌ سفينته

     

     ولما استوت وأقلَّها البَرُّ

ولما ارتضى أيوبُ محنتَه

     

     حتى اشتكى من صبره الصبرُ

ولما أتى عيسى بمائدةٍ

     

     وإلى الخليل لما سعى الطيرُ

ولما هوى الإيوانُ منهدِماً

     

     وأصاب كسرى فارسَ الذُّعرُ

ولما غدت للعرْب منقبةٌ

     

     في العالمين، وما علا ذِكرُ

٨٣

يا سيّد الكونين من مُضرٍ

     

     منكم وفيكم ينتهى الفخرُ

طاب المديح وكلما هدرت

     

     لي مدحة يتماوج البحر

وتُشعشع الأبيات زاهيةً

     

     وكأنهنّ الأنجم الزُّهرُ

لكنني في المدح أحْسِبُها

     

     صفراً أتي من بعده صفرُ

إن كنتُ لم أُحسن مديحكمُ

     

     يا سيدي، فاليكم العذرُ

شعري إليك جعلته سبباً

     

     إن كان يشفع عندك الشعرُ

ووسيلتي للوصل قافيةٌ

     

     فعسى الغياب يهون والهجرُ

وطفقت أكتب من دمي ورقاً

     

     ولطالما ألقاه يخضرُّ

إني عشقتك والهوى قدري

     

     أُصْلى به ويذيبني الجمرُ

واستعذبت نفسي جهنّمه

     

     وحلى لها طعم له مُرُّ

٨٤
شوك الهوى ورد، وحرقته

     

     برد، ونار سَمومه قَرُّ

يا دوحةً للعشق وارفةً

     

     يا روْحُ، يا ريحانُ، يا عطرُ

لي في الهوى المشبوب سابقة

     

     قد عشتها وخليقتي ذرٌّ

فلبثت في سجن الهوى أمداً

     

     وأنا الخبير بأنني حُرُّ

وسكرتُ من حبي وما برحت

     

     غيبوبتي صحواً هو السّكْرُ

وعشقت آل محمّد فدنت

     

     مني السماء وأُرخيَ السِّترُ

وعُذلت في عشقي فقلت أما

     

     والله إن ولاءهم بِرُّ

(إلا المودّةَ) آية نزلت

     

     وفريضة وصَّى بها الذكرُ

مازلت أذكر وجه فاطمةٍ

     

     فرحت به واستبشرت مصرُ

ومزارَ زينبَ بعد أن خَبَرت

     

     كرْباً أقلُّ بلائه الأسرُ

٨٥
وإلى الحسين مواكب وفدت

     

     يُفدى الحسين وذلك القبرُ

حبُ الحسين سُلافة زخرت

     

     كأسي بها.. يا حبّذا الخمرُ

عاقرتها وسهرت أدمنها

     

     نذراً عليَّ، ووُفّيَ النذرُ

وخَشِيت أسلوها فيهتكني

     

     ذنبي، ويثقل كاهلي الوزرُ

وأبيْتُ أُنكرها، فينكرني

     

     ربّ المدامة، إن ذا نُكْرُ

وإذا أتى شهر الطفوف أتى

     

     فصل الحتوف، وضوعف الأجرُ

وذهبت أسلك في الهوى طُرُقاً

     

     فلها اهتديت، وضلّها الغيرُ

ووقفت عند العرش منتشياً

     

     فوقي السديم وتحتيَ الغَمْرُ

والجنة الفيحاء مملكتي

     

     وبكل رَبع لي بها قصرُ

والحورُ سُمّاري، وجوقتنا

     

     البلبل الغرّيد والقُمْرُ

٨٦
وسُئلت: شيعيٌّ؟ فقلت: بلى

     

     إن التقيّة عنديَ الجهرُ..!

آل النبيّ وسيلتي وكفى

     

     والسرّ في سرّ الهوى سِرٌّ!

أنا طينتي من فضل طينتهم

     

     فهمُ الندى وكأنني القطرُ

أنّى حللتُ فَرَسْمهم ثقةٌ

     

     ومتى ذَكَرْتُ فإسمهم ذكرُ

يا عاذلي في حبهم حسداً

     

     مُتْ حسرةً، والموعد الحشرُ

يا ليلةً وُلد النبي بها

     

     في لحظتيكِ تلخّص العمرُ

سبحت قوارب بهجتي، وجرت

     

     جندولتي، وتراقص النهرُ

ولمحت أضواءً على جُزر

     

     يغفو على أكتافها ثغرُ

وعلى المدى تنساب أغنيةٌ

     

     لم يستمع لمثيلها الدهرُ

٨٧
وافترّت الآفاق عن قمرٍ

     

     متبسّم، ثِنْتانِهِ الدرُّ

فتوضأت بالنور آمنةٌ

     

     حتى غدت وكأنها بكرُ

ومشت على هوْن بما حملت

     

     وأمامها تترقرق الغُدْرُ

يا خير من وُلدوا ومن وَلدوا

     

     بشراكما، قد أقبل الخيرُ

بادت عهود الجهل، واندثرت

     

     حقب الظلام، وأدبر الكفرُِ

ومضت مراكبنا يزيّنها

     

     غار الحضارة وابتدى السيرُ

حتى فتحنا الأرض قاطبةً

     

     يحدو قوافلَ ركبنا النصرُ

مَدَنيّةٌ أرسى قواعدَها

     

     وحيُ السماء وشادها الفكرُ

وتصافحت مدن وقد بَعُدت

     

     وامتدّ بين ضفافها جسرُ

يا ليلة شَرُفت بمولده

     

     وكأنها -في مذهبي- القدْرُ

٨٨

أنا مذ رأيت جمال طلعته

     

     وعلى يديه حمائم خُضرُ

نالت سهام العشق من كبدي

     

     ثم انتهيت، وما انتهى الأمرُ!

     ٧/٦/٢٠٠١

٨٩

وقف ( عمر بن علي )..

رافعا يديه نحو السماء..

في وادي المستضعفين..

على سفح الجبل العاشق..

فسقطت أمطار الرحمة..

فانتشى الشاعر الناسك..

وطفق يقول:

شربنا على ذكر الحبيب مدامةً

سكرنا بها من قبل أن يُخلق الكرْمُ

٩٠
يكاد زيتها يضيء » معروف عبد المجيد » (ص ٩١ - ص ١٢٠)

٩١

ترنحات في حانة (القطب)

اعصِرْ الخمر جهراً..

     وكبِّرْ..

     قم الليلَ

     واملأ دنان المناجاةِ

واسقِ الفراشاتِ

حتى تؤدي طقوس التلاشي

     قياماً براح ٍ

     وصرعى براحْ

شقشق الفُلُّ

وازدهرت قبّرات المرافئ ِ

     فوق المراسي الرطيبةِ

بالعطر.. ينساب من

زنبقات الجراحْ

اصطفتك التواريخُ

فارسها المستنيرَ

يشد السروج لخيل البزوغ ِ

٩٢
إذا حمحمت في مروج الشفقْ

          رمشُهُ.. والغرقْ..!

والأغاريد تختال في مقلتيهِ

وتلثم كحل العيونِ

وتجتاح قلبي

فيخضرّ مَرْجاً

يمجّده النيل في

     مهرجان الفصولْ..

               تعالَ..

فإن جئت سوف يلذّ الشرابُ

     وتزهوا القبابُ

     فتلمح سفنُ الفتوح ِ

     شواطئنا المعشِبَهْ

     ونيران أكواخنا اللاهبهْ

     كأنّ الربى شعلةٌ

     والمرايا.. حقولْ..

كأنّ مُحيَّاكَ نهرٌ

تشظّى على ضفّتيه

الأصيلْ..

٩٣
كأنك حين تصلّي

يصلّي النخيلْ..!

     إيهِ يا نورسَ الحبِّ

     في وطن الذكريات المسجَّى

     على شرشف الأمنياتِ

          النديّهْ..!

     صافني.. فالرباب ملاءات عُرسٍ

     تهفهف فوق الشبابيكِ

          تنزل لي بالمعاجز

          في غيْبة الأنبياءِ

     وتمشي على الماءِ

     تسبيحةً مشرقيّهْ

خرقتي مزّقتها الذئابُ

على عتبات الضريح ِ

     فشاهدت طيفكَ

     يومئ لي باللقاءِ على

     ساحل الغيم في

     

٩٤
واحة مخمليِّهْ..

          وحين انتشيتُ

          علمت بأني

     قتلتُ معاويةً

     في الشّآم ِ

          وعلّقت عمرًوا

          على باب قصرا لمعزّ

فزغردت الشمسُ

ثم اصطفتني النجومُ

     لأصبح في العشقِ

أسطورة قاهريّهْ..!

في ربوع المقطّم

كرْمٌ وريفٌ

     يظلل وفد الدراويش ِ

     يُثمل ركْبَ الحرافيشِ

     يسقي غديراً

تعوم القواربُ بين رؤاهُ

     

٩٥
وبين مداهُ

وتغفوا على وشوشاتِ

     الورودْ..

     ترنَّمْ على رنّة العودِ

     وارقص على نغمة الكاس ِ

          واطلع على حلْقة الذكر ِ

          من صاريات التماهي

          هلالاً وليدْ..

وإن شئتَ رتّل لجمع المجاذيبِ

     وِرْدَ السكارى

     فتصفو المُدامةُ

     والسرّ يطفو

          على بيدر الموج ِ

          علّ العصافير تنقرُ

               حَبَّ الهوى

في حصاد المنافي

ويطرق بابَ المدينةِ

     حلمٌ جديدْ..

     يدي في يد (القُطبِ)

     

٩٦
حيث الندامى

يدورون في حلبات التفاني

ويسعوْن بين المحاريبِ

     شطر الحِسَانِ

     ووجهُ الحبيب يضئُُ

          الوجودْ..

     كان لي خيمةٌ

     في البوادي

          ونايٌ..

          ومرعى..

وكنت إذا شفّني الوجدُ

عاقرتُ (نظمَ السلوكِ)

     فلمّا رحلتَ إلى الغابِ

     تُخفي القصائدَ

في بُردة السالكينَ

انتهى منسكُ الشعرِ

     لكنهم أوقفوني

     وأصدر (شيخ الطريقةِ)

٩٧

     حكما بكفري..

     لأني - على دينهم -

كنتُ بيتَ القصيدْ..

١٨/٦/٢٠٠١

٩٨

٩٩

إليه في هودجه

المزهر خلف السحاب..

حتّى تنقشع الغيوم..

وتخرج الشمس إلى

مراعي الحلم..

حجازية..

على جناح حمامة

١٠٠