×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الإمام الكاظم (ع) عند أهل السنة / الصفحات: ٦١ - ٨٠

أن يضعه على الجسر ببغداد، وان ينادي: هذا موسى بن جعفر الذي تزعم الرافضة انه لا يموت، فانضروا إليه يمتاً، ففعل ونظر إليه.

ثم حمل ودفن موسى الكاظم في مقابر قريش بباب التين ببغداد، كذا في الانساب وغيره.

وكانت وفاته لخمس بقين من شهر رجب سنة ثلاث وثمانين ومائة، وله من العمر خمس وخمسون سنة.

وأما أولاده ففي الفصول المهمة: كان له سبعة وثلاثين ولداً ما بين ذكر وانثى، وهم:

علي، والرضا(١)، وابراهيم، والعباس، والقاسم، واسماعيل، وجعفر، وهارون والحسن، وعبدالله، واسحاق، وعبدالله(٢)، وزيد، والحسن، وأحمد، ومحمد والفضل، وسليمان، وفاطمة الكبرى، وفاطمة الصغرى، ورقية، وحليمة، وأم اسماء ورقيه الصغرى، وأم كلثوم، وميمونة، انتهى.

ولكنه لم يستوف العدد المذكور من أولاد الكاظم كما في بغية الطالب عون...".

قول الشيخ محمد الصبان

٢٣ ـ قال الشيخ محمد الصبان، في كتابه اسعاف الراغبين، مطبوع بهامش نور الأبصار المطبوع في مصر مكتبة الجمهورية العربية صفحة ٢٢٥ ـ ٢٢٧:

"ولنذكر طرفاً من مناقب اخيها (أي: السيدة عائشة) الامام موسى الكاظم وأبيها الإمام جعفر الصادق، وجدها الإمام محمد الباقر على سبيل الاستطراد:

فنقول: أما موسى الكاظم فكان معروفاً عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج عند الله، وكان من أعبد أهل زمانه، ومن أكابر العلماء الاسخياء.

سأله الرشيد كيف تعقولن: نحن ابناء المصطفى(صلى الله عليه وآله) وانتم ابناء علي؟ فقرأ:

١ ـ كذا، والظاهر: علي الرضا.

٢ ـ كذا، والظاهر عبيد الله.

٦١
(ومن ذريته داود وسليمان) إلى أن قال: (وعيسى)(١) وليس له أب.

ولقب بالكاظم لكثرة تجاوزه وحلمه.

ومن بديع كراماته ما حكاه بن الجوزي والرامهرمزي عن شقيق البلخي انه خرج حاجاً فراء بالقادسية منفرداً عن الناس، فقال في نفسه: هذا فتى من الصوفية يريد أن يكون كلا على الناس، لاوبخنه.

فمضى إليه فقال: يا شقيق (اجتنبوا كثيراً من الظن أن بعض الظن إثم)(٢) فأراد أن يعانقه فغاب عن عينه.

ثم رآه بعد على بئر سقطت ركوته فيها، فدعا فطف الماء حتى أخذها فتوضأ وصلى، ثم مال إلى كثيب من الرمل فطرح منه ايها وشرب، قال: فقلت له: اطعمني مما رزقك الله، فقال: يا شقيق لم تزل نعم الله علينا ظاهرة وباطنة فأحسن ظنك بربك، فناولنيها فشربت فإذا هو سويق وسكر، فأقمت اياماً لا اشتهي شراباً.

ولا طعاماً، ثم لم أره إلاّ بمكة.

ولما بلغ حج الرشيد سعى به اليه وقيل: ان الأموال تحمل إليه من كل جانب حتى اشترى له ضيعة بثلاثين الف دينار.

فقال الرشيد حين رآه جالساً عند الكعبة: أنت الذي يبايعك الناس سراً؟

قال: أنا إمام القلوب وأنت إمام الجسوم.

ولما اجتمعا أمام الوجه الشريف قال الرشيد: سلام عليك يا ابن عم، وقال موسى: السلام عليك يا ابه. فلم يحتملها الرشيد، فحمله إلى بغداد مقيّداً وحبسه فلم يخرج من حبسه إلاّ مقيّداً ميتاً مسموماً".

١ ـ الأنعام ٦: ٨٤ ـ ٨٥.

٢ ـ الحجرات ٤٩: ١٢.

٦٢

قول سليمان القندوزي الحنفي

٢٤ ـ قال الحافظ سليمان بن ابراهيم القندوزي الحنفي المتوفى سنة ١٢٩٤ في كتابه ينابيع المودّة، طبع دار الكتب العراقية الكاظمية، سنة ١٣٨٥ الطبعة الثامنة، صفحة ٤٤٠ ـ ٤٤٣:

"الباب السادس والسبعون في بيان الأئمة الاثنا عشر باسمائهم:

وفي فرائد السمطين بسنده عن مجاهد، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قدم يهودي بقال له مغثل فقال: يا محمد أسألك عن أشياء تلجلجج في صدري منذ حين، فان اجبتني عنها اسلمت على يديك قال: سل يا أبا عمارة، فقال: يا محمد...

فاخبرني عن وصيك من هو؟ فما من نبي إلاّ وله وصي، وان نبينا موسى بن عمران اوصى يوشع بن نون.

فقال(صلى الله عليه وآله): ان وصيي علي بن أبي طالب، وبعده سبطاي الحسن والحسين تتلوه تسعة ائمة من صلب الحسين.

قال: يا محمد فسمهم لي.

قال(صلى الله عليه وآله): إذا مضى الحسين فابنه علي، فإذا مضى علي فابنه محمد، فإذا مضى مسحمد فابنه جعفر، فإذا مضى جعفر فابنه موسى، فإذا مضى موسى فابنه علي، فإذا مضى علي فابنه محمد، فإذا مضى محمد فابنه علي، فإذا مضى علي فابنه الحسن، فإذا مضى الحسن فابنه الحجة محمد المهدي، فهؤلاء اثنا عشر.

وفي المناقب عن واثلة بن الاصقع بن قرخاب، عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال دخل جندل بن جناده بن جبير اليهودي على رسول الله(صلى الله عليه وآله)فقال: يا محمد اخبرني...

ثم قال: اخبرني يا رسول الله عن أوصيائك من بعدك لاتمسك بهم؟

قال: اوصيائي الاثنا عشر.

٦٣
قال جندل: هكذا اوجد ناعم في التوراة.

وقال: يا رسول الله سمهم لي؟

فقال(صلى الله عليه وآله): أولهم سيد الأوصياء أبو الأئمة علي، ثم ابناء الحسن والحسين... فإذا انقضت مدة الحسين فالإمام ابنه علي ويلقب بزين العابدين فبعده ابنه محمد يلقب بالباقر، فبعده ابنه جعفر يدعى بالصادق، فبعده ابنه موسى يدعى بالكاظم، فبعده ابنه علي يدعى الرضا، فبعده ابنه محمد يدعى بالتقي الزكي، فبعده ابنه علي بالنقي والهادي، فبعد ابنه الحسن يدعى بالعسكري، فبعده ابنه محمد يدعى بالمهدي والقائم والحجة فيغيب ثم يخرج...".

قول خير الدين الزركلي

٢٥ ـ قال خير الدين الزركلي المتوفى، في كتابه الاعلام قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين، طبع دار العلم للملايين بيروت ـ لبنان، الطبعة السابعة ١٩٨٦م، ج٧ ص٣٢١:

"(١٢٨ ـ ١٨٣هـ = ٧٤٥ ـ ٧٩٩م) موسى بن جعفر الصادق بن محمد الباقر، أبو الحسن، سابع الأئمة الاثني عشر عند الإمامية، كان من سادات بني هاشم، ومن أعبد أهل زمانه، واحد كبار العلماء الأجواد، ولد في الابواء (قرب المدينة) وسكن المدينة، فاقدمه المهدي العباسي إلى بغداد ثم رده إلى المدينة، وبلغ الرشيد ان الناس يبايعون الكاظم فيها، فلما حج مرّ بها (سنة ١٧٩هـ) فاحتمله معه إلى البصرة، وحبسه عند واليها عيسى بن جعفر سنة واحدة، ثم نقله إلى بغداد فتوفى فيها سجيناً، وقيل: قتل.

وكان على زي الأعراب، مائلا إلى السواد.

وفي فرق الشيعة فرقة تقول: انه القائم المهدي، وفرقة اخرى تسمّى الوافقة تقول ان الله رفعه إليه وسوف يرده، وسميت بذلك لانها وقفت عنده ولم تأتم بإمام بعده، له (مسند ط) سبع صفحات من تأليف موسى بن ابراهيم المروزي".

٦٤

قول فؤاد سزكين

٢٦ ـ قال فؤاد سزكين في تاريخ التراث العربي، المجلد الأول الجزء الثالث صفحة ٢٧٩، نشر جامعة الإمام محمد بن سعود الاسلامية:

"موسى الكاظم:

هو موسى الكاظم بن جعفر بن محمد الصادق، الامام السابع من أئمة الشيعة الاثني عشر، ولد بالأبواء سنة ١٢٨هـ / ٧٤٥م، ونشأ بالمدينة، وبعد موت والده سنة ١٤٨هـ / ٧٦٥م أصبح إماماً، وعلى الرغم من انه لم يبرز في السياسه فان الخليفة شك فيه واودعه السجن.

ويقال انه كان واسع المعرفة في مجالات العلوم المختلفة.

وتوفي سنة ١٨٣هـ / ٧٩٩م في السجن...

ب ـ آثاره:

١ ـ (دعاء الجوشن الصغير)...

٢ ـ ادعية الايام السبعة...

٣ ـ مسند...

٤ ـ (وصيته) لهشام بن الحكم...

٥ ـ اجاباته عن أسئلة اخيه علي...

٦ ـ وصية النبي(صلى الله عليه وآله) لعلي...".

قول أبو جعفر العقيلي المكي

٢٧ ـ كتاب الضعفاء الكبير، تأليف أبي جعفر محمد بن عمرو بن موسى بن حماد العقيلي المكي، طبع دار الكتب العلمية بيروت، الطبعة الأولى ٤/١٥٦ رقم الترجمة ١٧٢٦:

"موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين:

عن أبيه.

٦٥