×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الإمامة وأهل البيت (ع) ج - 1 / الصفحات: ٣٨١ - ٤٠٠

حين يصور هذه الفتن في عهدها الأول، وأي شئ أيسر من أن يكذب أهل الشام على أهل العراق، وأن يكذب أهل العراق على أهل الشام، ولا سيما بعد أن يمضي الزمن ويبعد العهد، ويصبح التحقيق في الوقائع الصحيحة عسيراً.

ولا ريب في أن الذين استباحوا لأنفسهم أن يضعوا الأحاديث على النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، لا يتحرجون من أن يستبيحوا لأنفسهم وضع الأخبار على أهل العراق والشام(١).

هذا وقد أصدر الأستاذ مرتضى العسكري - عميد كلية أصول الدين بالعراق - كتاباً ذهب فيه إلى أن عبد الله بن سبأ أسطورة خلقها وضاع اسمه سيف بن عمر (توفي بعد عام ١٧٠ هـ‍) واستدل على ذلك بمواقف متعددة كانت الرواية فيها عن سيف تختلف عن الرواية عن سواه، ثم أبرز المؤلف في رواياته صوراً من الانحراف(٢).

هذا وقد تحدثنا من قبل - عند الحديث عن عمار بن ياسر - إلى الرأي الذي نادى به الأستاذ الدكتور علي الوردي، وهو أن الصحابي الجليل - عمار بن ياسر - إنما قد شوه أعداؤه صورته، فصوروه في صورة شخص سئ دعوه عبد الله بن سبأ ثم قدم عديداً من الأدلة على ذلك، دعمها الأستاذ الدكتور الشيبي، بأدلة أخرى.

وعلى أية حال - وكما يقول الدكتور طه حسين - فإن البلاذري لا يذكر ابن السوداء وأصحابه في شئ من الفتنة أيام عثمان وعلي، رضوان الله عليهما، والطبري، ورواته الذين أخذ عنهم، والمؤرخون الذين أخذوا عنه فيما بعد، يذكرون ابن السوداء وأصحابه في أمر الفتنة أيام عثمان، وفي العام الأول من أيام علي، ثم ينسونهم بعد ذلك، والمحدثون وأصحاب الجدل متفقون مع

(١) طه حسين: علي وبنوه ص ٩١ - ٩٢.

(٢) أنظر: أحمد شلبي: التاريخ الإسلامي ٢ / ١٥٤ - ١٤٦ (القاهرة ١٩٧٣).

٣٨١

الطبري وأصحابه فيما ذهبوا إليه، إلا أن المحدثين وأصحاب الجدل ينفردون من دون الطبري وأصحابه بشئ آخر، فيزعمون أن ابن السوداء وأتباعه ألهوا علياً، وأن علياً حرقهم بالنار.

ولكنك تبحث عن هذا في كتب التاريخ فلا تجد له ذكراً، فلسنا نعرف في أي عام من أعوام الخلافة القصيرة التي وليها الإمام علي كانت فتنة هؤلاء الغلاة، وليس تحريق جماعة من الناس بالنار، في الصدر الأول للإسلام، وبين جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ومن صلحاء المسلمين، بالشئ الذي يغفل عنه المؤرخون فلا يذكرونه ولا يوقتونه، وإنما يهملونه إهمالاً تاماً.

وكل ما رواه المؤرخون هو ما ذكره البلاذري في حديث قصير وقع إليه، من أن قوماً ارتدوا بالكوفة فقتلهم الإمام علي، وحكم الإسلام فيمن ارتدوا معروف، وهو أن يستتاب، فإن تاب حقن دمه، وإن لم يتب قتل، فلا غرابة إذاً في أن يقتل الإمام علي نفراً ارتدوا، ولم يتوبوا - إن صح هذا الخبر - وإن كان البلاذري لم يسم أحداً، ولم يوقت لهذه الحادثة وقتاً، وإنما رواها مطلقة إطلاق من لا يطمئن إليها(١).

على أن الأستاذ الدكتور أحمد صبحي إنما يذهب إلى أن مبالغة المؤرخين وكتاب الفرق في حقيقة الدور الذي قام به ابن سبأ إنما يرجع إلى سبب آخر - غير ما ذهب إليه الدكتور طه حسين - فلقد حدثت في الإسلام أحداث سياسية ضخمة - كمقتل عثمان، ثم حرب الجمل - وقد شارك فيها كبار الصحابة وزوج الرسول صلى الله عليه وسلم، وكلهم يتفرقون ويتحاربون، وكل هذه الأحداث تصدم وجدان المسلم المتتبع لتاريخه السياسي، أن يبتلي، تاريخ الإسلام هذه الابتلاءات، ويشارك فيها كبار الصحابة، الذين حاربوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وشاركوا في وضع أسس الإسلام، كان لا بد أن تلقى مسؤولية هذه الأحداث على كاهل أحد.

(١) طه حسين: المرجع السابق ص ٩٣.

٣٨٢

ولم يكن من المعقول أن يتحمل وزر ذلك كله صحابة أجلاء، أبلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، بلاء حسناً، فكان لا بد أن يقع عبء ذلك كله على ابن سبأ، فهو الذي أثار الفتنة التي أدت إلى قتل عثمان، ثم هو الذي حرض الجيشين يوم الجمل على الالتحام، على حين غفلة من علي وطلحة والزبير، ولم يكن أحد منهم يدري أنه سيكون قتال، هذا في التاريخ السياسي.

وأما في التاريخ الفكري، فعلى عاتق ابن سبأ يقع أكبر انشقاق عقائدي بظهور الشيعية. هذا هو تفسير مبالغة كتاب الفرق وأصحاب المذاهب - لا سيما السلفيين والمؤرخين - في حقيقة الدور الذي قام به ابن سبأ، ولكن أليس عجباً أيضاً، أن يعبث دخيل في الإسلام، كل هذا العبث فيحرك تاريخ الإسلام السياسي والعقائدي معاً على النحو الذي تم عليه، وكبار الصحابة شهود(١)؟.

على أن هناك اتجاهاً جديداً - كما قلنا آنفاً - في ابن سبأ هذا، إنما هو الصحابي الجليل عمار بن ياسر، حيث شوه أعداؤه - وأعداء الإمام علي وآل البيت من قبله - صورته، فصوروه في صورة شخص سئ، دعوه عبد الله بن سبأ، ثم حمل النواصب من أعداء أهل بيت النبوة، ابن سبأ، - تلك الشخصية الوهمية - تلك العقائد التي انتشرت في كتب العقائد، والتي لعنها أهل السنة والجماعة، كما لعنها الشيعة(٢).

ويقول الأستاذ الدكتور النشار: ومن المتحمل أن تكون شخصية عبد الله بن سبأ شخصية موضوعة، أو أنها رمزت إلى شخصية عمار بن ياسر، كما فعل الأمويون بكلمة أبي تراب والترابيين، وقد كانت كنية أبي تراب، إحدى كنى الإمام علي(٣)، وخدع معاوية الطليق، و الأمويون معه

(١) أحمد صبحي: نظرية الإمامة لدى الشيعة الاثني عشرية - القاهرة ١٩٦٩ ص ٣٩ - ٤٠.

(٢) أنظر: علي الوردي: وعاظ السلاطين - بغداد ١٩٥٤ ص ٢٧٤ - ٢٧٨، كامل مصطفى الشيبي:

الصلة بين التصوف والتشيع ١ / ٣٦ - ٤٠ (بغداد ١٩٦٤).

(٣) روى مسلم في صحيحه بسنده عن أبي حازم عن سهل بن سعد (ابن وقاص) قال: أستعمل على

=>

٣٨٣

أهل الشام، بأنهم يحاربون أبا تراب والترابيين.

وربما كان عبد الله بن سبأ هو مجرد تغليف لاسم عمار بن ياسر، في رسالته إلى معاوية، وليس من المعقول قطعاً أن يكون حجر بن عدي(١)، الصحابي الكبير، من أتباع يهودي يفسد عليه وعلى المسلمين دينهم.

<=

المدينة رجل من آل مروان قال: فدعا سهل بن سعد فأمره أن يشتم علياً، فأبي سهل، فقال له:

أما إذا أبيت فقل: لعن الله أبا التراب، فقال سهل: ما كان لعلي اسم أحب إليه من أبي تراب، وأنه كان ليفرح إذا دعي بها، فقال له: أخبرنا عن قصته: لم سمي أبا تراب؟ قال: جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة، فلم يجد علياً في البيت، فقال: أين ابن عمك؟ فقالت: كان بيني وبينه شئ فغاضبني، فخرج فلم يقل عندي، فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان: أنظر أين هو، فقال: يا رسول الله، هو في المسجد راقد، فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو مضطجع قد سقط رداؤه عن شقه فأصابه تراب، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه، ويقول: قم أبا التراب (صحيح مسلم ١٥ / ١٨١ - ١٨٢).

وروى الإمام أحمد في الفضائل بسنده عن عمار بن ياسر: قال: كنت أنا وعلي رفيقين في غزوة ذي العشيرة، فلما نزلها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأقام بها، رأينا ناساً من بني مدلج يعلمون في عين لهم في نخل، فقال لي علي: يا أبا اليقظان: هل لك أن تأتي هؤلاء فننظر كيف يعملون؟

فجئناهم فنظرنا إلى عملهم ساعة ثم غشينا النوم، فانطلقت أنا وعلي فاضطجعنا في صور من النخل في رقعاء من التراب، فنمنا، فوالله ما أهبنا، إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم يحركنا برجله، وقد تتربنا من تلك التراب، قال: ألا أحدثكما بأشقى الناس رجلين، فقلنا: بلى يا رسول الله، قال: أحيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربك يا علي على هذه - يعني قرنه - حتى تبتل منه هذه - يعني لحيته - (الإمام ابن حنبل: فضائل الصحابة ٢ / ٦٨٦ - ٦٨٧، التهذيب ٩ / ١٤٧، ١٤٨، مسند الإمام أحمد ٤ / ٢٦٣).

(١) حجر بن عدي الكندي، ويسمى حجر الخير، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم مع أخيه هانئ، وكان من فضلاء الصحابة، ومن محبي الإمام علي، شهد القادسية، وكان على كندة يوم صفين، وعلى الميسرة يوم النهروان، كما شهدت الجمل، ولما ولي زياد العراق وأظهر السب للإمام علي، خلعه حجر، ولم يخلع معاوية، وتابعه جماعة من شيعة الإمام علي، فكتب فيه زياد إلى معاوية الذي أمر بإرسالهم إليه، وهناك في عذراء - قريباً من دمشق - (وحجر هو الذي فتح عذراء، وأول من كبر فيها) معاوية نفر من أهل الشام أن يعرضوا عليهم البراءة من الإمام علي واللعن له، وإلا قتلوا، ففعل البعض، ورفض سبعة، على رأسهم حجر، حيث قتلوا (أنظر عن حجر بن عدي:

أسد الغابة ١ / ٤٦١ - ٤٦٢، الإستيعاب ١ / ٣٥٦ - ٣٥٩، الإصابة ١ / ٣١٤ - ٣١٥، محمد بيومي مهران: الإمام الحسن بن علي ص ١٢١ - ١٢٩، تاريخ الطبري ٥ / ٢٧٩، الكامل لابن الأثير ٣ / ٤٨٧، ابن كثير: البداية والنهاية ٨ / ١٤١).

٣٨٤

تم يرى الدكتور النشار بعد ذلك: أن كل ما أشير إليه من قبل محتمل، وأن الأمويين أخفوا اسم عمار بن ياسر - الصحابي الكبير - تحت اسم ابن سبأ، حتى لا تثور ثائرة أهل الشام، حين يعلمون أن ابن ياسر والملتفين حوله، هم أتباع علي(١)، ولكن لا شك أن آراء السبئية المتغالية وجدت صدى لدى الكيسانية(٢)، ثم يرجح أن عبد الله بن سبأ هو عمار بن ياسر، ومن المرجح أن النواصب حملوا - كذباً - عمار بن ياسر، كل تلك الآراء التي لم يعرفها قط، ولم يقل بها قطعاً، وإن كان من المؤكد أن كثيراً من آراء السبئية قد ظهرت إبان ذلك الوقت، ووجدت بيئة صالحة للنمو(٣).

خامساً: منذ وقعة الجمل:

بويع الإمام علي - رضي الله، عنه، وكرم الله وجهه في الجنة - بالخلافة في يوم الجمعة الخامس والعشرين من ذي الحجة عام ٣٥ هـ‍(٢٤ يونية ٦٥٦ م) في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالمدينة المنورة.

ولعل من الأهمية بمكان الإشارة هنا إلى لقب الإمام ذلك اللقب الذي اختص به الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، من بين جميع الخلفاء الراشدين، ومن ثم فإن لقب الإمام إنما يطلق - إذ أطلق - فلا ينصرف إلى أحد، غير الإمام علي، بين جميع الأئمة الذين وسموا بهذه السمة من سابقيه ولاحقيه.

(١) إن أهل الشام قد قتلوا عماراً في صفين - كما رأينا من قبل - فكانوا هم الفئة الباغية - وعلى رأسهم معاوية بن أبي سفيان، طبقاً للحديث الصحيح تقتلك الفئة الباغية (صحيح البخاري ٤ / ٢٥، صحيح مسلم ١٨ / ٣٩ - ٤١، تحفة الأحوذي ١٠ / ٣٠٠ - ٣٠١، طبقات ابن سعد ٣ / ٧٧، ١٨٧، حلية الأولياء ١ / ١٣٩، فضائل الصحابة لابن حنبل ٢ / ٨٥٨ - ٨٦١، وقعة صفين ص ٣٤٠ - ٣٤٤).

(٢) أنظر عن الكيسانية (البغدادي: الفرق بين الفرق ص ٣٨ - ٥٣).

(٣) علي سامي النشار: نشأة الفكر الفلسفي في الإسلام ٢ / ٢٦ - ٢٨.

٣٨٥

ولعل سائلاً يتساءل: ألم يكن الصديق إماماً كعلي؟ ألم يكن الفاروق إماماً كعلي؟ ألم يكن ذو النورين إماماً كعلي؟ ألم يكونوا خلفاء راشدين - إذا قصدت الخلافة بعد النبوة، نعم كانوا أئمة مثله، بل وسبقوه في الإمامة.

ولكن الإمامة يومئذ كانت وحدها في ميدان الحكم بغير منازع ولا شريك، ولم يكتب لأحد منهم أن يحمل علم الإمامة ليناضل بها علم الدولة الدنيوية، ولا أن يتحيز بعسكر يقابله عسكر، وصفة تناوئها صفة، ولا أن يصبح رمزاً للخلافة يقترن، ولا يقترن بشيء غيرها، فكلهم إمام حيث لا اشتباه ولا التباس، ولكن الإمام بغير تعقيب ولا تذييل، إنما هو الإمام كلما وقع الاشتباه والالتباس، وذلك هو علي بن أبي طالب كما لقبه الناس، وجرى على الألسنة، فعرفه به الطفل، وهو يسمع أماديحه المنغومة في الطرقات، بغير حاجة إلى تسمية أو تعريف(١)-.

ويروي اليعقوبي: أنه ما أن تمت البيعة للإمام علي، حتى قام قوم من الأنصار فتكلموا، وكان أول من تكلم ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري - وكان خطيب الأنصار - فقال: والله يا أمير المؤمنين، لئن كانوا تقدموك في الولاية، فما تقدموك في الدين، ولئن كانوا سبقوك أمس، فقد لحقتهم اليوم، ولقد كانوا وكنت لا يخفى موضعك، ولا يجهل مكانك، يحتاجون إليك فيما لا يعلمون، وما احتجت إلى أحد مع علمك.

ثم قام خزيمة بن ثابت الأنصاري - وهو ذو الشهادتين - فقال: يا أمير المؤمنين، ما أصبنا لأمرنا هذا غيرك، ولا كان المنقلب إلا إليك، ولئن صدقنا أنفسنا فيك، فلأنت أقدم الناس إيماناً، وأعلم الناس بالله، وأولى المؤمنين برسول الله، لك ما لهم، وليس لهم ما لك.

(١) عباس محمود العقاد: عبقرية الإمام علي ص ١٧٤ - ١٧٥ (القاهرة ١٩٨١).

٣٨٦

وقام صعصعة بن صوحان فقال: والله يا أمير المؤمنين، لقد زينت الخلافة وما زانتك، ورفعتها وما رفعتك، ولهي أحوج إليك منك إليها.

وقام مالك بن الحارث الأشتر فقال: أيها الناس، هذا وصي الأوصياء، ووارث علم الأنبياء، العظيم البلاء، الحسن الغناء، الذي شهد له كتاب الله بالإيمان، ورسوله بجنة الرضوان، من كملت فيه الفضائل، ولم يشك في سابقته وعلمه وفضله الأواخر، والأوائل.

وقام عقبة بن عمرو فقال: من له يوم كيوم العقبة، وبيعة كبيعة الرضوان، والإمام الأهدى الذي لا يخاف جوره، والعالم الذي لا يخاف جهله(١).

هذا وقد واجه الإمام علي بعد توليته الخلافة خروج طلحة والزبير مطالبين بدم عثمان، ومالت معهم عائشة، وكانت من أشد المنكرين على عثمان - كما كان طلحة والزبير كذلك - غير أنها عندما سمعت بتولية الإمام علي قالت: والله ما كنت أبالي أن تقع هذه على هذه(٢)، والزبير كان - كما هو معروف - من أنصار الإمام علي في الفترة التي سبقت توليته الخلافة - كان معه يوم اختيار أبي بكر، وكان معه يوم اختيار عثمان - ولكنه الآن يخرج - مع طلحة وعائشة - وقالوا:

إنهم إنما خرجوا غضباً لعثمان، وتوبة مما صنعوا من خذلانه(٣).

وعلى أية حال، فإن المقدسي إنما يقسم الشيعة على أيام الإمام علي إلى فرق ثلاثة: فرقة على جملة أمرها في الاختصاص به، والموالاة له - مثل عمار وسلمان والمقداد وجابر وأبي ذر وعبد الله بن العباس وعبد الله بن عمر وجرير بن عبد الله البجلي ودحية بن خليفة(٤)وفرقة أخرى تغلو في عثمان، وتميل إلى الشيخين، مثل عمرو بن الحمق ومحمد بن أبي بكر ومالك بن الأشتر، وأما الفرقة

(١) تاريخ اليعقوبي ٢ / ٧٩.

(٢) تاريخ اليعقوبي ٢ / ١٨٠.

(٣) تاريخ الطبري ٤ / ٤٩٠.

(٤) المقدسي: البدى والتأريخ ٥ / ١٢٤ (باريس ١٨٩٩).

٣٨٧

الثالثة فأتباع عبد الله بن سبأ(١)، فالمقدسي يذكر وجود فئات مختلفة من الشيعة أيام الإمام علي - كما يذكر النوبختي(٢)- ويبدو من كلام المقدسي أن تعبير الشيعة إنما قد استعمل في خلافة الإمام علي(٣)، هذا فضلاً عن ذكره لعبد الله بن عمر من بين الفريق الأول، وهذا من غير المعهود.

ويذهب ابن النديم في الفهرست إلى أن الشيعة إنما تكونت لما خالف طلحة والزبير علياً، وأبياً إلا الطلب بدم عثمان، مما اضطر الإمام إلى اللحاق بهما في البصرة ليقاتلهما حتى يفيئا إلى أمر الله، وقد تسمى من اتبع الإمام علي بن أبي طالب في ذلك بالشيعة، فكان يقول: شيعتي، وسماهم طبقة الأصفياء وطبقة الأولياء وطبقة شرطة الخميس وطبقة الأصحاب، ويفسر معنى شرطة الخميس: أن علياً قال لهذه الطائفة تشرطوا، فإنما أشارطكم على الجنة، ولست أشارطكم على ذهب، ولا فضة، فابن النديم إنما يذكر ظهور الشيعة كجماعة أو كتلة على مسرح الأحداث السياسية، ولكنه لا يذكر بدايتهم(٤).

هذا وقد شاع أثناء موقعة الجمل (١٠ جمادى الآخرة عام ٣٦ هـ‍) إطلاق كلمة الوصي(٥)على الإمام علي - رضي الله عنه، وكرم الله وجهه في الجنة - وقد جمع ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة عدداً من الأشعار التي

(١) نفس المرجع السابق ص ١٢٥.

(٢) النوبختي: فرق الشيعة ص ١٦.

(٣) نبيلة عبد المنعم داوود: نشأة الشيعة الإمامية - بغداد ١٩٦٨ ص ٦١ - ٦٢.

(٤) ابن النديم: الفهرست ص ٢٤٩، نبيلة عبد المنعم داوود المرجع السابق ص ٦٢.

(٥) لما علم حذيفة ين اليمان - صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم - بقدوم الإمام علي إلى ذي قار في طريقه إلى البصرة - قبل معركة الجمل - استنفر الناس، ودعا أصحابه فوعظهم، وذكرهم الله، وزهدهم في الدنيا، ورغبهم في الآخرة، وقال لهم: إلحقوا بأمير المؤمنين، ووصي سيد المرسلين، فإنه من الحق أن تنصروه، وهذا الحسن ابنه وعمار، قد قدما الكوفة يستنفرون الناس، فانفروا، قال:

فنفر أصحاب حذيفة إلى أمير المؤمنين، ومكث حذيفة بعد ذلك خمس عشرة ليلة، وتوفي رحمه الله تعالى (نهج البلاغة ٢ / ١٨٨).

٣٨٨

تضمنت هذه اللفظة، ومنها قول عبد الله بن أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب (من صدر الإسلام).

ومنا علي ذاك صاحب خيبر * وصاحب بدر يوم سالت كتائبه
وصي النبي المصطفى وابن عمه * فمن ذا يدانيه ومن ذا يقاربه

وقال عبد الله بن جعيل:

لعمري لقد بايعتم ذا حفيظة * على الدين معروف العفاف موفقا
علياً وصي المصطفى وابن عمه * وأول من صلى أخا الدين والتقي

وقال الهيثم بن التيهان - وكان بدرياً - (يوم الجمل):

قل للزبير وقل لطلحة إننا * نحن الذين شعارنا الأنصار
نحن الذين رأت قريش فعلنا * يوم القليب أولئك الكفار
كنا شعار نبينا ودثاره * يفديه منا الروح والإبصار
إن الوصي إمامنا وولينا * برح الخفاء وباحت الأسرار

وقال عمر بن حارثة الأنصاري - وكان مع محمد بن الحنفية يوم الجمل - وقد لامه أبوه لما تقاعس، فقال فيه:

سمي النبي وشبه الوصي * ورايته لونها العندم

وقال غلام من بني ضبه من عسكر عائشة يوم الجمل:

نحن بني ضبة أعداء علي * ذاك الذي يعرف قدماً بالوصي
وفارس الخيل على عهد النبي * ما أنا عن فضل علي بالعمي

وقال سعيد بن قيس الهمداني يوم الجمل - وكان في عسكر علي عليه السلام -:

قل للوصي أقبلت قحطانها * فادع بها تكفيكها همدانها
٣٨٩

وقال زياد بن لبيد الأنصاري يوم الجمل - وكان من أصحاب علي عليه السلام:

ولا نبالي في الوصي من غضب * إنا أناس لا نبالي من عطب
هذا علي، وابن عبد المطلب * ننصره اليوم على من قد كذب

وقال حجر بن عدي الكندي يوم الجمل:

يا ربنا سلم لنا عليا * سلم لنا المبارك المضيا
المؤمن الموحد التقيا * لا خطل الرأي ولا غويا
بل هادياً موفقاً مهديا * واحفظه ربي واحفظ النبيا
فيه فقد كان له وليا * ثم ارتضاه بعده وصيا

وقال خزيمة بن ثابت الأنصاري - ذو الشهادتين وكان بدرياً - يوم الجمل:

يا وصي النبي قد أجلت الحر * ب الأعادي وسارت الأظعان

وقال خزيمة أيضاً:

أعائش خلي عن علي وعيبه * بما ليس فيه إنما أنت والده
وصي رسول الله من دون أهله * وأنت على ما كان من ذلك شاهده
وحسبك منه بعض ما تعلمينه * ويكفيك لو لم تعلمي غير واحدة

وقال ابن بديل بن زرقاء الخزاعي يوم الجمل:

يا قوم للخطة العظمى التي حدثت * حرب الوصي وما للحرب من آسى
الفاصل الحلم بالتقوى إذا ضربت * تلك القبائل أخماساً لأسداس

وقال عمرو بن أحيحة يوم الجمل في خطبة الحسن بن علي، عليهما السلام، بعد خطبة عبد الله بن الزبير:

وأبى الله أن يقوم بما قام * به ابن الوصي وابن النجيب
إن شخصاً بين النبي لك الخير * وبين الوصي غير مثوب
٣٩٠

وقال زجر بن قيس الجعفي يوم الجمل:

أضربكم حتى تقروا لعلي * خير قريش كلها بعد النبي
من زانه الله وسماه الوصي * إن الولي حافظ ظهر الولي

كما الغوى تباع أمر الغوي(١)وروى عثمان بن سعيد عن عبد الله بن بكير عن حكيم بن جبير قال:

خطب علي عليه السلام، فقال في أثناء خطبته: أنا عبد الله، وأخو رسول الله، لا يقولها أحد قبلي ولا بعدي، إلا كذاب، ورثت نبي الرحمة، ونكحت سيدة نساء هذه الأمة، وأنا خاتم الوصيين(٢).

فقال رجل من عبس: ومن لا يحسن أن يقول مثل هذا، فلم يرجع إلى أهله حتى جن وصرع(٣)، فسألوهم: هل رأيتم به عرضاً قبل هذا؟ قالوا: ما رأينا به قبل هذا عرضا(٤).

وهكذا رأينا أن كلمة الوصي إنما أطلقت يوم الجمل على الإمام علي، من قبل أنصاره وأعدائه، سواء بسواء، و سوف يكون لهذه الصفة (الوصي) مدلولها على الإمامة، وأحقية الإمام علي فيها(١).

وروى الزبير بن بكار في الموفقيات - عن المدائني - قول بعض شعراء قريش:

(١) شرح نهج البلاغة ١ / ١٤٣ - ١٤٧.

(٢) أنظر: المستدرك للحاكم ٣ / ١٧٢، مجمع الزوائد للهيثمي ٩ / ١١٣، ١٤٦.

(٣) روى أبو نعيم بسنده عن عمار قال: حدث علي عليه السلام، رجلاً بحديث فكذبه، فما قام حتى أعمي (دلائل النبوة ص ٥١٠).

(٤) شرح نهج البلاغة ٢ / ٢٨٧ - ٢٨٨.

(٥) الفيروزآبادي: فضائل الخمسة من الصحاح الستة ٢ / ٣٦ - ٤٣ (بيروت ١٩٧٣).

٣٩١

والله ما كلم الأقوام من البشر * بعد الوصي علي كابن عباس(١)

سادساً: منذ التحكيم:

استشهد الصحابي الجليل عمار بن ياسر في معارك صفين بين الإمام علي - رضي الله عنه، وكرم الله وجهه في الجنة - ومعاوية بن أبي سفيان، وكان لاستشهاد عمار تأثير كبير على المتحاربين، ولأنه يبين أصحاب الحق من الفريقين المقاتلين، ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم أعلم المسلمين من قبل أن عمار تقتله الفئة الباغية، وقد روت معظم كتب الحديث هذا الحديث الشريف، جاء في صحيح البخاري بلفظ ويح عمار تقتله الفئة الباغية، يدعوهم إلى الجنة، ويدعونه إلى النار(٢)، كما جاء أيضاً بلفظ ويح عمار، تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الله، ويدعونه إلى النار(٣)، وجاء في صحيح مسلم بلفظ بؤس ابن سمية تقتله فئة باغية(٤)، وبلفظ تقتلك الفئة الباغية(٥).

ورواه النسائي في الخصائص(٦)، والترمذي في مناقب عمار، والحاكم في المستدرك(٧)، والإمام أحمد في المسند والفضائل(٨)، وأبو داود الطيالسي في مسنده(٩)، وأبو نعيم في الحلية(١٠).

(١) شرح نهج البلاغة ٢ / ٢٦٢.

(٢) صحيح البخاري ١ / ١٢١ - ١٢٢.

(٣) صحيح البخاري ٤ / ٢٥.

(٤) صحيح مسلم ١٨ / ٣٩ - ٤٠.

(٥) صحيح مسلم ١٨ / ٤١.

(٦) النسائي: تهذيب خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه - بيروت ١٩٨٣ ص ٨٩ - ٩٢.

(٧) المستدرك للحاكم ٢ / ١٤٨، ٣ / ٣٨٥، ٣٨٦، ٣٨٧.

(٨) مسند الإمام أحمد ٢ / ١٦١، ١٦٤، ٤ / ١٩٧، ٦ / ٢٨٩، فضائل الصحابة لابن حنبل ٢ / ٨٥٨ - ٨٦١.

(٩) مسند أبي داود الطيالسي ٣ / ٩٠.

(١٠) حلية الأولياء ٤ / ١٧٢.

٣٩٢
٣٩٣

مصر، ثم شهد صفين مع معاوية: وكانت معه الراية، فلما قتل عمار تحول إلى عسكر الإمام علي(١)، وفي أسد الغابة قال: روى عمارة بن خزيمة بن ثابت قال: شهد خزيمة بن ثابت الجمل، وهو لا يسل سيفاً، وشهد صفين ولم يقاتل، وقال: لا أقاتل حتى يقتل عمار، فانظر من يقتله، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: تقتله الفئة الباغية، فلما قتل عمار قال خزيمة: ظهرت لي الضلالة، ثم تقدم فقاتل حتى قتل(٢)، وفي الإصابة عن محمد بن عمارة بن خزيمة بن ثابت قال: ما زال جدي كافاً سلاحه حتى قتل عمار بصفين، فسل سيفه وقاتل حتى قتل(٣).

وروى الحاكم في المستدرك بسنده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال:

لما كان يوم صفين نادى مناد من أصحاب معاوية أصحاب علي: أفيكم أويس القرني؟ قالوا: نعم، فضرب دابته حتى دخل معهم، ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: خير التابعين أويس القرني(٤).

وعلى أية حال، فإن النصر كاد أن يتم لمعسكر الإمام علي، لولا خدعة التحكيم المشهورة(٥)، وقد أصبحت لفظة شيعة علي، مقابلة هنا للفظة شيعة معاوية - كما جاء في وثيقة التحكيم.

هذا ويذهب البعض إلى أن التشيع إنما بدا بعد التحكيم، يرىً فان فلوتنً أن الشيعة تفرعت من ذلك الحزب السياسي الذي قضى عليه الأمويون بحروراء، ثم انتشرت وقامت بحركة دينية واسعة النطاق ضمت إليها جميع

(١) الإصابة في تمييز الصحابة ١ / ٥٧٦.

(٢) أسد الغابة ٤ / ١٣٥.

(٣) الإصابة ١ / ٤٢٦.

(٤) المستدرك للحاكم ٣ / ٤٠٢، وانظر: حلية الأولياء ٢ / ٧٦، طبقات ابن سعد ٦ / ١١٢.

(٥) أنظر عن خدعة التحكيم (محمد بيومي مهران: الإمام علي بن أبي طالب ٢ / ٩٧ - ١٢٤ - بيروت ١٩٩٠).

٣٩٤

العناصر الإسلامية المعادية للأمويين وللعرب جميعاً(١).

وقد أخطأ فان فلوتن في هذا، فالخوارج لم يكونوا أبداً شيعة، بل هم أعداء الإمام علي، الذين خرجوا عليه بعد رجوعه من صفين إلى الكوفة، وانحازوا إلى حروراء، وهم يومئذ اثنا عشر ألفاً أو ثمانية آلاف، ولذا سميت الخوارج حرورية(٢)، وكانوا يقولون لا حكم إلا لله فلما بلغ الإمام علي ذلك قال: كلمة حق أريد بها باطل، ولما فشلت المفاوضات معهم، اضطر الإمام إلى قتالهم في وقعة النهروان سنة ٣٩ هـ‍(٣).

ثم إن ظهور الشيعة إنما كان سابقاً لهذه الفترة - كما رأينا من قبل - الأمر الذي يدل على أن فان فلوتن إنما يخلط بين الشيعة والخوارج، فضلاً عن الخلط بين الشيعة العلوية وبين من استظل برايتهم من الغلاة(٤).

وعلى أية حال، فإن هناك من يرد نشأة التشيع إلى أول خلاف حول المبادئ الإسلامية، عندما نادى الخوارج لا حكم إلا لله(٥)، فكان الخوارج أول طائفة في الإسلام تثير مشكلة الإمامة على نحو لم يسبق له، حين تراها عامة بالاختيار، لا فضل فيها لعربي على عجمي، ولا لقرشي على حبشي، وكان لا بد أن تظهر مبادئ أخرى معارضة تدعم حق الإمام علي في الإمامة، ولا شك أن الانشقاق السياسي بين شيعة الإمام علي بعد موقعة صفين، وقيامه على أساس فكري، وهو نحو يختلف تماماً عن خروج طلحة أو الزبير على الإمام علي، ونكثهما بيعته، أو بمخالفة معاوية بن أبي سفيان وطلبه بدم

(١) فان فلوتن: السيادة العربية والشيعة والإسرائيليات - ترجمة حسن إبراهيم حسن ومحمد زكي إبراهيم - القاهرة ١٩٣٤ ص ٧٤.

(٢) أنظر عن الخوارج (البغدادي: الفرق بين الفرق ص ٧٢ - ١١٣) (دار المعرفة - بيروت).

(٣) أنظر (محمد بيومي مهران: الإمام علي بن أبي طالب ٢ / ١٢٤ - ١٣١).

(٤) نبيلة عبد المنعم داود: المرجع السابق ص ٦٣ - ٦٤.

(٥) أنظر عن الخلاف حول التحكيم (نصر بن مزاحم المنقري: وقعة صفين - تحقيق عبد السلام محمد هارون ص ٥١٢ - ٥٢٧ (ط ثالثة - القاهرة ١٩٨١).

٣٩٥

عثمان، إنه نهج فكري أيديولوجي يزعزع الأسس التي اجتمع عليها أنصار الإمام علي حوله، فكان لا بد من مواجهة الخوارج - لا كقوة سياسية - وإنما كعقيدة سياسية، تسعى إلى ضياع حق الإمام علي.

وفي الواقع أن التشيع - كرد فعل للخوارج - يتضح فيه مدى المقابلة بين العقيدتين، فبينما جعل الخوارج الإمامة عامة، هي عند الشيعة في بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وفي ذرية الإمام علي، وبنص من النبي على ذلك، فهي إذن من صميم الدين، وبينما طائفة من الخوارج ترى الإمامة غير واجبة، ولا يلزم نصب الإمام، هي عند الشيعة واجبة، وعلى الله تعالى.

وهكذا - فيما يقول الدكتور صبحي - يظهر رد فعل التشيع كعقيدة لآراء الخوارج في الإمامة، ويجب الاعتراف بأن الخوارج كمذهب عقائدي له نظرياته في الإمامة، سابق في وجوده على التشيع كعقيدة، ولا يستبعد أن يكون كثير من عقائد الشيعة قد صيغت متأثرة في ذلك بنظرية الخوارج في الإمام علي نحو عكسي، ولا سيما أن كارثة انشقاق الخوارج هي أكبر ما حل بأنصار الإمام من كوارث، ثم تبعها مصرع الإمام نفسه، على يد واحد منهم، ثم جرأتهم على الحق حتى ذهبوا إلى تكفير الإمام - وهو ما لم يذهب إليه ألد أعدائه كمعاوية - فكان لا بد أن يقابل ذلك تقديس للإمام علي، ورفع مقامه إلى مرتبة وصي النبي صلى الله عليه وسلم، وخليفته بالنص الإلهي(١).

ثم يقول: هذا وقد نقل الخوارج الاختلاف من مجرد خلاف بين الأشخاص - كما هو الحال بين الإمام علي ومعاوية - إلى خلاف حول المبادئ، ومن ثم فقد أعلنوا لا حكم إلا لله، وقد وصف الإمام علي ذلك بأن القوم طلبوا الحق فأخطأوه، وقال - كرم الله وجهه في الجنة - رداً على ذلك كلمة حق يراد بها باطل، نعم إنه لا حكم إلا الله، ولكن هؤلاء يقولون: لا

(١) أحمد صبحي: المرجع السابق ص ٤٠ - ٤١.

٣٩٦

إمرة، وإنه لا بد للناس من أمير - بر أو فاجر - يعمل في إمرته المؤمن، ويستمتع فيها الكافر، ويبلغ الله فيها الأجل، ويجمع به الفئ، ويقاتل به العدو، وتؤمن به السبل، ويؤخذ به للضعيف من القوي، حتى يستريح بر، أو يستراح من فاجر(١).

وهكذا أثبت الإمام علي - رضي الله عنه، وكرم الله وجهه في الجنة - وجوب الإمامة، تلك القضية التي تشغل أول الأبحاث في النظريات السياسية في الفكر الإسلامي، ولقد سبق أن اختلف المسلمون يوم السقيفة حول شخص من يخلف الرسول صلى الله صلى الله عليه وسلم فبحثوا في الإمامة، وجعلوها محور تفكيرهم السياسي، ثم أثار الخوارج التشكيك في ضرورة وجود الإمام، فالتفت معظم فرق المسلمين عند القول بوجوب وجود الإمام في بداية أبحاثهم السياسية(٢).

علي أن الخوارج إنما يمثلون - من ناحية أخرى - جموح الهوى، وغلو الاجتهاد في الرأي، ثم سرعان ما تنعزل هذه الفرقة عن الناس، وتتخذ لها جبهة خاصة بها، فتنحرف عما عليه جماعة المسلمين، وحتى يحملها العناد والشقاق، على أن تشتط، وتمعن في الشطط، وإذا هي خارج دائرة الإسلام، تستحل دماء المسلمين، وتستبيح أموالهم وأعراضهم، دونما تقية أو حرج، وكانوا يلقون الواحد من المسلمين فيسألونه: ألم يكن قبول التحكيم كفراً؟ ألم يأثم علي بقبول التحكيم؟ ألسنا في حل من طاعته وبيعته حتى يقر بإثمه ويتوب؟ فإن أجاب المسؤول بنعم، تركوه ينجوه، وإن أجاب بلا، سفكوا دمه، وأزهقوا روحه.

وروى البخاري في صحيحه(٣)(كتاب بدء الخلق - باب علامات النبوة في الإسلام) بسنده عن أبي سعيد الخدري قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يقسم قسماً، أتاه ذي الخويصرة، وهو رجل من بني تميم، فقال: يا

(١) شرح نهج البلاغة ٢ / ٣٠٧ (بيروت ١٩٧٩).

(٢) أحمد صبحي: المرجع السابق ص ٤٢.

(٣) صحيح البخاري ٤ / ٣٤٣ - ٢٢٤.

٣٩٧

رسول الله إعدل، فقال: ومن يعدل إذا لم أعدل؟ قد خبت وخسرت، إن لم أكن أعدل، فقال عمر: يا رسول الله إئذن لي فيه فأضرب عنقه، قال: دعه فإن له أصحاباً يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه مع صيامهم، يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين، كما يمرق السهم من الرمية، ينظر إلى نصله فلا يوجد فيه شئ، ثم ينظر إلى رصافه، فما يوجد فيه شئ، ثم ينظر إلى نضيه، وهو قدحه، فلا يوجد فيه شئ، ثم ينظر إلى قذذه فلا يوجد فيه شئ، قد سبق الفرث والدم، آيتهم رجل أسود، إحدى عضديه مثل ثدي المرأة أو مثل البضعة تدردر، ويخرجون على خير فرقة من الناس.

قال أبو سعيد: فأشهد أني سمعت هذا الحديث من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأشهد أن علي بن أبي طالب قاتلهم، وأنا معه، فأمر بذلك الرجل، فالتمس فأتي به، حتى نظرت إليه على نعت النبي صلى الله عليه وسلم، الذي نعته.

وروى الإمام مسلم في صحيحه بسنده عن ابن الزبير عن جابر بن عبد الله قال: أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجعرانة، منصرف من حنين، وفي ثوب بلال فضة، رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقبض منها يعطي الناس، فقال: يا محمد أعدل، قال:

ويلك ومن يعدل إذا لم أكن أعدل، لقد خبت وخسرت، إن لم أكن أعدل، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: دعني يا رسول الله فأقتل هذا المنافق، فقال:

معاذ الله أن يتحدث الناس أني أقتل أصحابي: إن هذا وأصحابه يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون منه كما يمرق السهم من الرمية(١).

وفي رواية لمسلم أيضاً عن ابن شهاب قال: أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن والضحاك الهمداني أن أبا سعيد الخدري قال: بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو يقسم قسماً، أتاه ذو الخويصرة، وهو رجل من بني تميم، فقال: يا رسول الله أعدل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ويلك ومن يعدل، إن لم أعدل،

(١) صحيح مسلم ٧ / ١٥٩، وانظر روايات أخرى ٧ / ١٥٩ - ١٦٥.

٣٩٨

قد خبت وخسرت، إن لم أعدل، فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: يا رسول الله، إئذن لي فيه أن أضرب عنقه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعه، فإن له أصحاباً يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه مع صيامهم، يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الإسلام، كما يمرق السهم من الرمية، ينظر إلى نصله فلا يوجد فيه شئ، ثم ينظر إلى رصافه فلا يوجد فيه شئ، ثم ينظر إلى نضيه فلا يوجد فيه شئ - وهو القدح - ثم ينظر إلى قذذه فلا يوجد فيه شئ، سبق الفرث والدم، آيتهم رجل أسود، إحدى عضديه مثل ثدي المرأة أو مثل البضعة تدردر يخرجون على خير فرقة من الناس، قال أبو سعيد: فأشهد أني سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأشهد أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قاتلهم وأنا مع، فأبر بذلك الرجل فالتمس فوجد، فأتي به حتى نظرت إليه على نعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي نعت(١).

وفي رواية لمسلم أيضاً بسنده عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون في أمتي فرقتان فتخرج من بينها مارقة، يلي قتلهم أولاهم بالحق(٢).

وفي رواية لمسلم أيضاً بسنده عن بسر بن سعيد عن عبد الله بن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن الحرورية لما خرجت - وهو مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه - قالوا: لا حكم إلا لله، قال علي: كلمة حق أريد بها باطل، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصف ناساً إني لأعرف صفتهم من هؤلاء، يقولون الحق بألسنتهم، لا يجوز هذا منهم - وأشار إلى حلقه - من أبغض خلق الله إليه، منهم أسود، إحدى يديه طي شاة، أو حلمة ثدي، فلما قتلهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: أنظروا فنظروا فلم يجدوا شيئاً، فقال: ارجعوا فوالله ما كذبت ولا كذبت - مرتين أو ثلاثاً - ثم وجدوه في خربة حتى وضعوه بين يديه، قال عبيد الله، وأنا حاضر ذلك من أمرهم، وقول علي فيهم، زاد يونس في

(١) صحيح مسلم ٧ / ١٦٥ - ١٦٧، وانظر روايات أخرى في ٧ / ١٦٧ - ١٦٨.

(٢) صحيح مسلم ٧ / ١٦٨، وانظر روايات أخرى في ٧ / ١٦٨ - ١٧٣.

٣٩٩

روايته، قال بكير: وحدثني رجل عن أبي حنين أنه قال: رأيت ذلك الأسود(١).

هذا وقد روى الحديث الشريف النسائي في الخصائص(٢)، وابن الأثير في أسد الغابة(٣)، والطبري في تفسيره(٤)والإمام أحمد في المسند(٥)، والهيثمي في مجمعه(٦)، والذهبي في ميزان الاعتدال(٧)، والحاكم في المستدرك(٨)، وابن سعد في طبقاته(٩)، وأبو نعيم في الحلية(١٠)، والخطيب البغدادي في تاريخه(١١)، والمتقي الهندي في كنز العمال(١٢)، والشوكاني في نيل الأوطار(١٣).

ويذهب الدكتور أحمد صبحي إلى أن الخوارج لم يفسدوا على الإمام علي أمره في مجال السياسة والحرب فحسب، بل وفي مجال المبادئ والعقائد التي استنفر أصحابه ليحاربوا من أجلها، ولم يكن جدال الإمام معهم بكاف لإقناعهم، بل لا بد من الانقياد للإمام لكبت الأهواء الجامحة، فالفوضى المطلقة الناجمة عن الغلو في الاجتهاد، وتحكيم الرأي، لا بد وأن تقابلها سلطة مطلقة لحاكم في مجتمع في مجتمع يدين بالثيوقراطية، أو بالسياسة المستندة إلى الدين،

(١) صحيح مسلم ٧ / ١٧٣ - ١٧٥.

(٢) النسائي: تهذيب خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ص ٩٢ - ١٠٨.

(٣) أسد الغابة ٢ / ١٧٢.

(٤) تفسير الطبري ١٠ / ١٠٩.

(٥) مسند الإمام أحمد ١ / ٨٨، ٩١، ٣ / ٢٦، ٣٢، ٤٥، ٤٨، ٥٦، ٧٠، ٨٢، ٩٥.

(٦) مجمع الزوائد ٥ / ٢٣٩، ٦ / ٣٤١.

(٧) ميزان الاعتدال ٢ / ٢٦٣.

(٨) المستدرك للحاكم ٢ / ١٤٥، ١٤٧، ١٤٨، ١٥٤.

(٩) طبقات ابن سعد ٤ / ٣٦.

(١٠) حلية الأولياء ٤ / ١٨٦، ٦ / ٢١، ٧ / ٣١.

(١١) تاريخ بغداد ١ / ١٥٩، ٧ / ٢٣٧.

(١٢) كنز العمال ١ / ٩٢.

(١٣) الشوكاني: نيل الأوطار، شرح منتقى الأخبار من أحاديث سيد الأخبار ٨ / ٢٨٧ - ٢٨٨ (دار الكتب العملية - بيروت).

٤٠٠