×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الإمامة والتبصرة من الحيرة / الصفحات: ٢١ - ٤٠

٢١

١ - باب الوصية من لدن آدم عليه السلام

١ - سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب والهيثم بن أبي مسروق النهدي، عن الحسن بن محبوب السراد، عن مقاتل ابن سليمان عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

قال النبي صلى الله عليه وآله: أنا سيد النبيين، ووصيي سيد الوصيين وأوصياؤه سادة الأوصياء.

إن آدم عليه السلام سأل الله تعالى أن يجعل له وصيا صالحا، فأوحى الله عز وجل إليه: إني أكرمت الأنبياء بالنبوة، ثم اخترت خلقي وجعلت خيارهم الأوصياء.

فقال آدم عليه السلام: يا رب اجعل وصيي خير الأوصياء.

فأوحى الله إليه: يا آدم، أوص إلى شيث فأوصى آدم إلى شيث، وهو هبة الله بن آدم.

وأوصى شيث إلى ابنه شبان، وهو ابن نزلة الحوراء التي أنزلها الله على آدم من الجنة، فزوجها ابنه شيثا (١).

١ - كذا في كافة المصادر التي أورد فيها هذا الحديث، وكان في النسختين: ابنه شبان.

٢٢

وأوصى شبان إلى مخلث (٢).

وأوصى مخلث إلى محوق.

وأوصى محوق إلى عثميثا (٣).

وأوصى عثميثا إلى أخنوخ، وهو إدريس النبي عليه السلام.

وأوصى إدريس إلى ناحور.

ودفعها ناحور (٤) إلى نوح النبي عليه السلام.

وأوصى نوح إلى سام.

وأوصى سام إلى عثامر.

وأوصى عثامر إلى برعثباشا (٥).

وأوصى برعثباشا إلى يافث.

وأوصى يافث إلى بره.

وأوصى بره إلى حفسه (٦).

وأوصى حفسه إلى عمران.

ودفعها عمران إلى إبراهيم الخليل عليه السلام.

وأوصى إبراهيم إلى ابنه إسماعيل.

وأوصى إسماعيل إلى إسحاق.

وأوصى إسحاق إلى يعقوب.

وأوصى يعقوب إلى يوسف.

وأوصى يوسف إلى بثريا (٧).

٢ - في الإكمال: مجلث وفي البحار: محلث.

٣ - في (ب): عتميشا، في الموضعين وفي الإكمال: عثميشا ٤ - في الإكمال: ناخور.

٥ - في الإكمال والبحار: عيثاشا.

٦ - في الإكمال والبحار: جفيسه ٧ - في الإكمال: بثرياء.

٢٣

أوصى بثريا إلى شعيب.

ودفعها شعيب إلى موسى بن عمران عليه السلام.

وأوصى موسى إلى يوشع بن النون ٨).

وأوصى يوشع إلى داود النبي.

وأوصى داود إلى سليمان.

وأوصى سليمان إلى آصف بن برخيا.

وأوصى آصف إلى زكريا.

ودفعها زكريا إلى عيسى بن مريم عليه السلام.

وأوصى عيسى إلى شمعون بن حمون الصفا.

وأوصى شمعون إلى يحيى بن زكريا.

وأوصى يحيى بن زكريا إلى منذر.

وأوصى منذر إلى سليمة.

وأوصى سليمة إلى برده.

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ودفعها إلي برده.

وأنا أدفعها إليك يا علي.

وأنت تدفعها إلى وصيك، ويدفعها وصيك إلى أوصيائك من ولدك واحدا بعد واحد، حتى تدفع إلى خير أهل الأرض بعدك.

ولتكفرن بك الأمة، ولتختلفن عليك اختلافا كثيرا شديدا.

الثابت عليك كالمقيم معي، والشاذ عنك في النار " والنار مثوى الكافرين " (٩).

٨ - في الإكمال والبحار: " نون " ٩ - روى هذا الحديث الشيخ الصدوق، في من لا يحضره الفقيه (ج ٤ ص ١٧٤) عن الحسن بن محبوب وقد ذكر طريقه إليه في " المشيخة " بقوله: وما كان فيه الحسن بن محبوب، فقد رويته عن محمد بن موسى بن المتوكل - رضي الله عنه - عن عبد الله بن جعفر الحميري وسعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب، انظر: روضة المتقين (ج ١٤ ص ٩٧).

ورواه الصدوق في أماليه (ص ٣٢٨ ح ٣) بهذا السند أيضا.

ورواه في إكمال الدين (ج ١ ص ٦ ٢١) عن ابن الوليد، عن الصفار وسعد والحميري جميعا، عن ابن عيسى، و ابن أبي الخطاب والنهدي وإبراهيم بن هاشم عن الحسن بن محبوب.

ورواه الطوسي في أماليه (ج ٢ ص ٥٧) عن الصدوق بسنده في الأمالي. ورواه الطبري في بشارة المصطفى (ص ٩٩) بسنده إلى الصدوق، و (ص ١٠٠) بسنده عن الطوسي.

وأورده المجلسي في بحار الأنوار (ج ٢٣ ص ٥٧) عن أمالي الصدوق وإكماله، وأمالي الطوسي وفي (ج ١١ ص ٢٢٥) و (ج ١٧ ص ١٤٨) عن أمالي الصدوق ومن شواهد الحديث: ما رواه الخزاز في كفاية الأثر (ص ١٤٧) بسنده إلى عبد الرحمن بن أبي ليلى، عن علي عليه السلام مرفوعا، وقد ذكر فيه أسماء الأئمة بعد علي والحسن والحسين واحدا واحدا إلى القائم عليهم السلام.

وما رواه البرسي في مشارق الأنوار (ص ٥٨) بسنده إلى ابن عباس عن علي عليه السلام.

وقد نقل الحر العاملي هذا الحديث عن كافة مصادره في إثبات الهداة (ج ٢ ص ٣٠٦).

واعلم أن الأسماء المذكورة في الرواية تختلف من حيث رسم الحروف إهمالا وإعجاما وتقديما وتأخيرا وزيادة ونقصانا بشكل فاحش حسب تعدد المصادر، بل في المصدر الواحد في نقوله المختلفة، فلا بد من ملاحظتها.

٢٤
٢٥

٢ - باب أن الأرض لا تخلو من حجة

٢ - محمد بن يحيى، عن عبد الله بن محمد بن عيسى، عن محمد بن إبراهيم، عن زيد الشحام، عن داود بن العلا، عن أبي حمزة الثمالي، قال:

قال الباقر عليه السلام: ما خلت الدنيا - منذ خلق الله السماوات والأرض - من إمام عدل إلى أن تقوم الساعة حجة لله فيها على خلقه (١).

٣ - سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان، عن نعمان الرازي، قال:

كنت أنا وبشير الدهان، عند أبي عبد الله عليه السلام، فقال:

لما انقضت نبوة آدم عليه السلام وانقطع أجله، أوحى الله عز وجل إليه أن يا

١ - رواه الصدوق في علل الشرائع (ص ١٩٧ ح ١٤) عن أبيه (المؤلف) مثله سندا ومتنا إلا أنه لم يرد فيه ذكر الباقر عليه السلام.

وأورده عنه في بحار الأنوار (ج ٢٣ ص ٢٣) وإثبات الهداة (ج ١ ص ٢٣٤). لكن روى الصدوق في العلل (ص ١٩٧ ح ١١) عن أبيه (المؤلف) عن سعد، عن محمد بن عيسى رفعه إلى أبي حمزة الثمالي، عن أبي جعفر عليه السلام، حديثا بهذا المضمون.

وقد روى هذا الحديث في بصائر الدرجات للصفار (ص ٤٨٥ ح ٤) والكافي للكليني (ج ١ ص ١٧٨)، ودلائل الإمامة للطبري ص ٢٢٩.

وقد روى سعد (شيخ المؤلف) في كتابه مختصر بصائر الدرجات (ص ٨) بقوله: وعنهما (أي عن يعقوب بن يزيد، وإبراهيم بن هاشم) عن محمد بن الفضيل عن علي بن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام بنص الحديث العاشر الآتي فراجعه ولاحظ تخريجاته.

٢٦

آدم، قد انقضت نبوتك، وانقطع أجلك، فانظر إلى ما عندك من العلم والإيمان وميراث النبوة وأثرة (٢) العلم والاسم الأعظم، فاجعله في العقب من ذريتك، عند هبة الله، فإني لن أدع الأرض بغير عالم يعرف به طاعتي وديني، ويكون نجاة لمن أطاعه (٣).

٤ - وعنه، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن الحسن بن محبوب، عن هشام بن سالم، عن أبي إسحاق الهمداني، قال: حدثني الثقة من أصحابنا: أنه سمع أمير المؤمنين عليه السلام، يقول:

اللهم، لا تخل الأرض من حجة لك على خلقك، ظاهر أو خاف مغمور، لئلا تبطل حجتك (٤) وبيناتك (٥).

٢ - في (أ): وأثر العلم.

٣ - رواه في علل الشرائع (ص ١٩٥) عن أبيه (المؤلف) مثله سندا. إلا أن فيه: أكله وأكلك، بدل أجله وأجلك. وأورده عنه في البحار (ج ٢٣ ص ١٩).

وروى البرقي في المحاسن (ج ١ ص ٢٣٥) عن أبيه، عن محمد بن سفيان، عن النعمان الرازي: سمعت أبا عبد الله عليه السلام: وفيه أكله وأكلك. وفي آخره... نجاة لمن يولد ما بين قبض النبي إلى ظهور النبي الآخر.

ونقله في إثبات الهداة (ح ١ ص ١٨٩) عن المصادر، ورواه الطبري في دلائل الإمامة ٢٣١.

٤ - في المصادر: حججك.

٥ - رواه في علل الشرائع (ص ١٩٥) عن أبيه (المؤلف) مثله، وفي الإكمال (ج ١ ص ٣٠٢) عن أبيه وابن الوليد معا: عن سعد عن ابن عيسى وابن أبي الخطاب والهيثم بن أبي مسروق النهدي، عن الحسن بن محبوب.

وأورده في البحار في (ج ٢٣ ص ٢٠) عن العلل و ص ٤٩ عن الإكمال ورواه في كمال الدين (ص ٢٨٩) عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد وماجيلويه جميعا عن محمد بن أبي القاسم ماجيلويه، عن محمد بن علي الكوفي القرشي، عن نصر بن مزاحم المنقري، عن عمر بن سعيد، عن فضيل بن خديج، عن كميل بن زياد عن علي عليه السلام نحوه متنا وفيه (ص ٢٩٣) عن أبيه (المؤلف) عن سعد بن عبد الله عن يعقوب بن يزيد عن عبد الله بن الفضل بن عيسى عن عبد الله النوفلي، عن عبد الله بن عبد الرحمان، عن هشام الكلبي، عن أبي مخنف لوط بن يحيى، عن عبد الرحمان بن جندب، عن كميل، مثله، ونقلهما في البحار (ج ٢٣ ص ٤٨ و ٤٩). وأورد الطوسي في الأمالي (ج ١ ص ١٩) عن الصدوق عن أبيه بسنده عن فضيل، وروى الصدوق في الإكمال (ص ٣٠٢) عن أبيه (المؤلف) عن سعد، عن هارون بن مسلم (عن سعدان) هكذا في الإكمال، عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله عليه السلام عن آبائه عن علي عليه السلام بمعناه، وهذا ما وقفنا عليه من مصادر الحديث وشواهده ومتابعاته من طريق المؤلف وأما من غير طريقه، فإن لهذه الرواية أكثر من عشرين طريقا تنتهي إلى الإمام علي عليه السلام برواية كميل عنه، وفي بعض الطرق برواية من يوثق به أصحابه، أو ثقة من أصحابنا، ويمكن أن يستأنس من ملاحظة جميع الطرق أن المراد به هو كميل.

فلاحظ بعض الطرق في: الكافي (ج ١ ص ٣٣٩ و ١٧٨) والغيبة للنعماني (ص ٦٨) وانظر بحار الأنوار (ج ٢٣ ص ٤٤ و ٤٩) وأمالي المفيد (ص ١٥٤) وكمال الدين (٢٨٩ و ٢٩٤) والخصال (١٨٦) وبصائر الدرجات (٤٨٦).

٢٧

٥ - محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحسن بن محبوب، عن يعقوب السراج، قال:

قلت لأبي عبد الله عليه السلام: تبقى الأرض بلا عالم حي ظاهر (٦) يفزع إليه الناس في حلالهم وحرامهم؟ فقال لي: إذا، لا يعبد الله، يا أبا يوسف (٧).

٦ - وعنه، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن محمد بن أبي عمير، عن الحسين بن أبي العلا:

عن أبي عبد الله عليه السلام:

قال: قلت له: تبقى الأرض - يوما - بغير إمام؟ (٨) فقال: لا (٩).

٧ - وعنه، عن محمد بن عيسى، عن بعض الثقات، عن الحسن بن زياد:

٦ - كذا في (ب) والعلل، وفي (أ): حق، وفي هامشه، حي - ظ.

٧ - رواه في علل الشرائع (ص ١٩٥) عن أبيه، مثله.

ونقله عنه في البحار (ج ٢٣ ص ٢١) وإثبات الهداة (ج ١ ص ٢٣٣). وروى سعد في مختصر بصائر الدرجات (ص ٨) بقوله: وعنهما (أي يعقوب بن يزيد وإبراهيم بن هاشم) عن الحسن بن محبوب، مثله. وفي بصائر الدرجات للصفار (ص ٤٨٧): محمد بن عيسى وأحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب عن يعقوب السراج، مثله. ونقله عن الأخيرة في البحار (ج ٣ ٢ ص ٥١).

٨ - كذا في (ب) والمصادر الأخرى، لكن في (أ): حجة، بدل إمام.

٩ - رواه الصدوق في الإكمال (ص ٢٢٣) عن أبيه (المؤلف) عن سعد والحميري، عن إبراهيم بن مهزيار، عن علي بن مهزيار، عن فضالة بن أيوب، عن أبان بن عثمان عن ابن أبي عمير بسنده مثله، وفيه تكون، بدل تبقى، ونقله في البحار ٢٥ ص ١٠٧ ويأتي تمامه في المستدرك من كتابنا هذا ح ٢٩ رواه في البصائر (٤٨٥) عن محمد بن عيسى بسنده مثله، ونقله في البحار (٢٣ / ٥٠) ورواه الكليني في الكافي (ج ١ ص ١٧٨ ح ٤) عن أحمد بن مهران عن محمد بن علي، عن الحسين، مثله، ونقله عنه النعماني في الغيبة (ص ٦٨).

وانظر الكافي (١ / ١٧٨ ح ١).

٢٨

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: الأرض لا تكون إلا وفيها عالم يصلحهم، ولا يصلح الناس إلا ذلك (١٠).

٨ - سعد، عن محمد بن عيسى، عن صفوان بن يحيى، عن ابن مسكان عن الحسن بن زياد:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

لا يصلح الناس إلا بإمام، ولا تصلح الأرض إلا بذلك (١١).

٩ - سعد، عن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان، عن أبي عمارة بن الطيار (١٢) قال:

سمعت أبا عبد الله عليه السلام، يقول:

لو لم يبق في الأرض إلا اثنان، لكان أحدهما الحجة (١٣).

١٠ - رواه في العلل (ص ١٩٦) عن أبيه (المؤلف) عن سعد، عن محمد بن عيسى، عن سعد بن أبي خلف عن الحسين بن زياد، مثله.

وفي الكمال (ج ١ ص ٢٠٣) عن أبيه، عن سعد والحميري، قالا حدثنا إبراهيم بن مهزيار، عن أخيه علي، عن محمد بن أبي عمير، عن سعد بن أبي خلف عن الحسن بن زياد، نحوه باختلاف يسير.

ونقله عنهما في البحار (ج ٢٣ ص ٣٥ - ٣٦).

وإثبات الهداة (ج ١ ص ٢٠٣).

وروى الصدوق في الإكمال (ص ٢٢٣) عن أبيه (المؤلف) عن سعد والحميري، قالا حدثنا إبراهيم بن مهزيار، عن علي بن مهزيار، عن فضالة بن أيوب عن أبان بن عثمان، عن الحسن بن زياد، قال:

قلت لأبي عبد الله عليه السلام: هل تكون الأرض إلا وفيها إمام؟

قال: لا تكون إلا وفيها إمام عالم بحلالهم وحرامهم وما يحتاجون إليه.

ونقله في البحار (ج ٢٣ ص ٤٠).

١١ - رواه في العلل (ص ١٩٦) عن ابن الوليد، عن الصفار، عن محمد بن عيسى، مثله، ونقله في البحار (٢٣ / ٢٢) وإثبات الهداة (١ / ٢٣٤).

١٢ - كذا في العلل والإكمال وكافة المصادر، وكان في النسختين: الطيان وهو غلط.

١٣ - رواه في العلل (ص ١٩٧) عن أبيه (المؤلف) مثله، وفيه: رجلان بدل اثنان ونقله في البحار (٢٣ / ٢٢).

ورواه في الإكمال (ص ٢٠٣) عن أبيه (المؤلف) ومحمد بن الحسن، عن سعد والحميري، عن محمد بن عيسى وابن أبي الخطاب جميعا عن محمد بن سنان عن حمزة الطيار، مثله، بإضافة قوله: أو كان الثاني الحجة، الشك من محمد بن سنان. ونقله في البحار (ج ٢٣ ص ٣٦).

وروى النعماني في الغيبة (ص ٦٩) قال: حدثنا عبد الواحد بن عبد الله، قال حدثنا محمد بن جعفر القرشي، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، قال: حدثنا محمد بن سنان عن أبي عمارة حمزة بن الطيار، مثله إلا أن فيه: لكان الثاني منهما الحجة.

ورواه في بصائر الدرجات (ص ٤٨٨) عن محمد بن عيسى نحوه.

وفي سند الحديث السابق عليه: أحمد بن محمد عن محمد بن الحسن عن ابن سنان، عن أبي عمارة بن الطيار، باختلاف.

وعنه في البحار (٢٣ / ٥٢) وإثبات الهداة (١ / ١٥٣).

وفي مختصر البصائر لسعد (ص ٨): أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان عن حمزة بن حمران (كذا) وفيه: لكان أحدهما حجة على صاحبه.

ورواه الكليني بعدة أسانيد تنتهي كلها إلى حمزة بن الطيار، الكافي (١ / ١٧٩ - ١٨٠) ونقله عنه النعماني في الغيبة (ص ٦٩).

٢٩

١٠ - وعنه، عن محمد بن عيسى، عن رجل، عن أبي حمزة:

عن أبي جعفر عليه السلام، قال:

والله، ما ترك الله الأرض منذ قبض الله آدم، إلا وفيها إمام يهتدى به إلى الله، وهو حجة الله على عباده، ولا تبقى (١٤) الأرض بغير إمام، حجة لله على عباده (١٥).

١١ - سعد، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن محمد بن سنان وصفوان بن

١٤ - في (أ) يبقي الأرض.

١٥ - في العلل (ص ١٩٧) عن أبيه، عن سعد عن ابن عيسى، رفعه، إلى أبي حمزة، مثله.

ونقله في البحار (٢٣ / ٢٢).

ورواه سعد (شيخ المؤلف) في مختصر البصائر (ص ٨) عنهما (أي عن يعقوب بن يزيد وإبراهيم بن هاشم) عن محمد بن الفضيل، عن أبي حمزة، مثله. ونقله في البحار: ٢٣ / ٢٢ عن العلل، والبصائر: ٤٨٥ عن محمد بن عيسى عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة.

وانظر الحديث (١٥) وتخريجه، فإن المتن متحد.

وروى الصدوق في الإكمال (٢٢٨ ح ٢١) عن أبيه وعن ابن الوليد عن سعد بن عبد الله والحميري، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن الحسن بن علي الخزاز عن عمر بن أبان، عن الحسين بن أبي حمزة عن أبيه، عن أبي جعفر عليه السلام، قال: قال: يا أبا حمزة إن الأرض لن تخلو إلا وفيها عالم منا، إن زاد الناس قال: قد زادوا، وإن نقصوا، قال: قد نقصوا، ولن يخرج الله ذلك العالم حتى يرى في ولده من يعلم مثل علمه، ونقله عن الكمال في البحار:

٢٦ / ١٧٤ ح ٤٧. ورواه في دلائل الإمامية ص ٢٣٠.

٣٠

يحيى وعبد الله بن المغيرة و (١٦) علي بن النعمان، كلهم: عن عبد الله بن مسكان، عن أبي بصير:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

إن الله لم يدع الأرض إلا وفيها عالم يعلم الزيادة والنقصان فإذا زاد المؤمنون ردهم، وإن نقصوا أكمله لهم، فقال: خذوه كاملا، ولولا ذلك لالتبس على المؤمنين أمرهم، ولم يفرق بين الحق والباطل (١٧).

١٢ - وعنه، عن محمد بن عيسى، عن محمد بن الفضيل، عن أبي حمزة قال:

قلت لأبي عبد الله عليه السلام: تبقي الأرض بغير إمام؟

قال: لو بقيت الأرض بغير إمام، لساخت (١٨).

١٣ - أحمد بن إدريس، عن عبد الله بن محمد، عن الخشاب، عن جعفر بن محمد، عن كرام، قال:

قال أبو عبد الله عليه السلام:

لو كان الناس رجلين، لكان أحدهما الإمام.

وقال: إن آخر من يموت الإمام، لئلا يحتج أحد على الله أنه تركه بغير

١٦ - كان في النسختين: (عن) مكان الواو، والصواب ما أثبتناه.

١٧ - رواه في العلل (ص ١٩٥) عن أبيه (المؤلف) مثله، وعنه في البحار (٢٣ / ٢١) ورواه في (ص ١٩٩) عن أبيه عن سعد، عن أحمد بن محمد بن عيسى وابن أبي الخطاب عن ابن سنان وابن النعمان عن ابن مسكان مثله، وعنه في البحار (٢٣ / ٢٤) ورواه في الكمال (ج ١ ص ٢٠٣ ح ١٢) مثله، ونقله في البحار (٢٣ / ٣٦) ورواه في الكافي (ج ١ ص ١٧٨) عن علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن ابن مسكان قريبا منه، وعنه في الغيبة للنعماني (ص ٦٨). ورواه في دلائل الإمامة ص ٢٣٢.

١٨ - رواه في الإكمال (ج ١ ص ٢٠١) عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد، عن سعد، عن محمد بن عيسى و ابن أبي الخطاب، عن محمد بن الفضيل، مثله، ونقله في البحار (٢٣ / ٢١) وفي العلل (١٩٨) عن أبيه (المؤلف) عن سعد عن ابن أبي الخطاب، عن النضر، عن محمد بن الفضيل مثله، نقله في البحار (٢٣ / ٢٨) وفي غيبة الطوسي (ص ١٣٢) عن سعد مثله، وعنه في البحار (٢٣ / ٢٤) وفي البصائر للصفار (ص ٤٨٨) عن محمد بن عيسى مثله، وفي العلل (١٩٦) عن ابن الوليد عن الصفار عن ابن عيسى. وفي الكافي (ج ١ ص ١٧٩) عن علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى نحوه، ونقله عنه في غيبة النعماني (ص ٦٩).

٣١

حجة (١٩).

١٤ - الحميري، عن السندي بن محمد، عن العلاء بن رزين، عن محمد بن مسلم:

عن أبي جعفر عليه السلام، قال: لا تبقى الأرض بغير إمام ظاهر أو باطن (٢٠).

١٥ - وعنه، عن إبراهيم بن هاشم، عن محمد بن حفص، عن عيثم (٢١) بن أسلم عن ذريح المحاربي:

عن أبي عبد الله عليه السلام: قال: سمعته يقول: والله، ما ترك الله الأرض - منذ قبض آدم - إلا وفيها إمام يهتدى به إلى الله، وهو حجة الله على العباد، من تركه هلك ومن لزمه نجا، حقا على الله تعالى (٢٢).

١٦ - سعد، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عن عبد الكريم، وغيره:

عن أبي عبد الله عليه السلام:

١٩ - رواه في العلل (١٩٨) عن الحسين بن أحمد عن أحمد بن إدريس (شيخ المؤلف) مثله، ونقله في البحار (٢٣ / ٢١) وفي آخره: بغير حجة لله عليه.

ورواه في الكافي (ج ١ ص ١٨٠) عن محمد بن يحيى، عمن ذكره، عن الخشاب.

٢٠ - رواه في العلل (١٩٧) عن أبيه (المؤلف) كما هنا، نقله في البحار (٢٣ / ٢٣) ورواه في بصائر الدرجات (ص ٤٨٦) عن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب والحجال عن العلاء، مثله، لكن ليس فيه:

" أو باطن "، ونقله في البحار (٢٣ / ٥١).

٢١ - كذا في (ب) وفي (أ): عثيم، وفي العلل: ميثم، وفي الإكمال: عثمان.

٢٢ - رواه في العلل (ص ١٩٧) والإكمال (١ / ٢٣٠) عن أبيه (المؤلف) مثله ونقله في البحار (٢٣ / ٢٣) وروى الكشي (٣٧٢) عن أبي سعيد ابن سليمان، عن العبيدي، عن يونس بن عبد الرحمان، وصفوان بن يحيى وجعفر بن بشير، جميعا: عن ذريح المحاربي، نحوه وقطعة منه في ثواب الأعمال بسنده فيه: عن ذريح - عن أبي حمزة - عن أبي عبد الله عليه السلام فراجع ثواب الأعمال (ص ٢٤٥) والمحاسن للبرقي (ص ٩٢) نحوه.

ونقله في إثبات الهداة (ج ١ ص ٢٢٩ و ٢٤٢).

وروى الصدوق في الإكمال (ص ٢٢٠)، عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد: عن سعد ومحمد بن عيسى، عن صفوان بن يحيى، عن أبي الحسن الأول - يعني موسى بن جعفر عليه السلام - باختلاف يسير ورواه النعماني في الغيبة (ص ٦٨) عن الكليني في الكافي (١ / ١٧٨).

٣٢

إن جبرئيل عليه السلام نزل على النبي صلى الله عليه وآله يخبر عن ربه، فقال له: يا محمد، إني لم أترك الأرض إلا وفيها عالم يعرف طاعتي وهداي، ويكون نجاة فيما بين قبض النبي إلى خروج النبي الآخر، ولم أكن أترك إبليس يضل الناس وليس في الأرض حجة لي، وداع إلي، وهاد إلى سبيلي، وعارف بأمري، وإني قد قضيت لكل قوم هاديا أهدي به السعداء ويكون حجة على الأشقياء (٢٣).

٢٣ - رواه في العلل (ص ١٩٦) عن أبيه (المؤلف) مثله، وفيه قضيت.

ونقله في البحار (٢٣ / ٢٢) وإثبات الهداة (١ / ٢٢٣) ورواه في دلائل الإمامة (ص ٢٣٢).

=>

٣٣

<=

وقد روى المؤلف حديثا مسندا إلى النبي صلى الله عليه وآله جاءت فيه جملة " من مات... " نوردها، قال:

أ - حدثنا سعد بن عبد الله، وعبد الله بن جعفر الحميري، جميعا: عن محمد بن عيسى، ويعقوب بن يزيد وإبراهيم بن هاشم، جميعا: عن حماد بن عيسى، عن عمر بن أذينة عن أبان بن أبي عياش، عن سليم بن قيس الهلالي، أنه سمع من سلمان، ومن أبي ذر، ومن المقداد حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال:

من مات وليس له إمام، مات ميتة جاهلية.

ثم عرضه على جابر وابن عباس، فقالا: صدقوا وبروا، وقد شهدنا ذلك وسمعناه من رسول الله صلى الله عليه وآله، وإن سلمان قال: يا رسول الله إنك قلت: من مات وليس له إمام، مات ميتة جاهلية، من هذا الإمام يا رسول الله؟ قال: من أوصيائي، يا سلمان، فمن مات من أمتي وليس له إمام منهم يعرفه فهي ميتة جاهلية، فإن جهله وعاداه، فهو مشترك، وإن جهله ولم يعاده ولم يوال له عدوا فهو جاهل وليس بمشرك (٢٤) ب - سعد والحميري، عن إبراهيم بن مهزيار، عن علي بن مهزيار عن فضالة بن أيوب، عن أبان بن عثمان، عن الحارث بن المغيرة، قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام، يقول:

إن الأرض لا تترك إلا بعالم يعلم الحلال والحرام، وما يحتاج الناس إليه، ولا يحتاج إلى الناس.

قلت: جعلت فداك، علم ما ذا؟

قال: وراثة من رسول الله صلى الله عليه وآله، وعلي عليه السلام (٢٥).

ج - سعد، عن ابن عيسى، ومحمد بن عبد الجبار، عن البرقي، عن فضالة بن أيوب، عن شعيب، عن أبي حمزة قال:

قال أبو عبد الله عليه السلام: لن تبقى الأرض إلا وفيها من يعرف الحق، فإذا زاد الناس فيه قال: قد زادوا وإذا نقصوا منه قال: قد نقصوا وإذا جاءوا به صدقهم، ولو لم يكن كذلك لم يعرف الحق من الباطل (٢٦).

د - سعد والحميري جميعا قالا: حدثنا اليقطيني، عن يونس، عن الحارث بن المغيرة، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: سمعته يقول: لم يترك الله عز وجل الأرض بغير عالم يحتاج الناس إليه، ولا يحتاج إليهم، يعلم الحلال والحرام.

قلت: جعلت فداك، بما ذا يعلم؟

=>

٢٤ - رواه الصدوق في الإكمال (ص ٤٣١).

٢٥ - رواه في الإكمال (ص ٢٢٣) وعنه في البحار: ٢٣ / ٤٠ ح ٧٢.

٢٦ - العلل (١٩٩ ح ٢٥) وعن البصائر ص ٣٣١ ح ٤ والاختصاص ٢٨٣ نقله في البحار (ج ٢٣ ص ٢٥) عنه.

٣٤

<=

قال: بوراثة من رسول الله صلى الله عليه وآله ومن علي بن أبي طالب عليه السلام (٢٧).

هـ - سعد، والحميري، عن اليقطيني وابن أبي الخطاب، عن أبي عبد الله المؤمن وابن فضال، عن أبي هراسة.

عن أبي جعفر عليه السلام، قال: لو أن الإمام رفع عن الأرض ساعة، لماجت بأهلها كما يموج البحر بأهله (٢٨).

و - الحميري، عن محمد بن أحمد، عن أبي سعيد العصفري، عن عمرو بن ثابت، عن أبيه:

عن أبي جعفر عليه السلام:

قال سمعته يقول: لو بقيت الأرض يوما بلا إمام منا لساخت بأهلها، ولعذبهم الله بأشد عذابه، إن الله تبارك وتعالى جعلنا حجة في أرضه وأمانا في الأرض لأهل الأرض، لم يزالوا في أمان من أن تسيخ الأرض بهم ما دمنا بين أظهرهم، فإذا أراد الله أن يهلكهم، ثم لا يمهلهم، ولا ينظرهم ذهب بنا من بينهم ورفعنا إليه، ثم يفعل الله ما يشاء وأحب (٢٩).

ز - سعد، عن البرقي عن ابن مهران، عن رجل عن أبي المغرا، عن ذريح، عن أبي حمزة:

عن أبي عليه السلام قال: منا الإمام المفروض طاعته، من جحده مات يهوديا أو نصرانيا.

والله، ما ترك الله الأرض منذ قبض الله عز وجل آدم إلا وفيها إمام يهتدى به إلى الله، حجة على العباد، ومن تركه هلك ومن لزمه نجا، حقا على الله (٣٠).

ح - سعد عن ابن عيسى وعلي بن إسماعيل بن عيسى، عن ابن معروف عن علي بن مهزيار، عن محمد بن القاسم عن محمد بن الفضيل:

عن أبي الحسن الرضا عليه السلام:

قال: قلت له: تكون الأرض، ولا إمام فيها؟

فقال: إذا لساخت بأهلها (٣١).

ط - سعد والحميري، عن إبراهيم بن مهزيار، عن علي بن مهزيار، عن الحسن بن علي الخزاز، عن

=>

٢٧ - رواه الصدوق في الإكمال (ج ١ ص ٢٢٤) والبحار (ج ٢٣ ص ٤٠) و (٢٦ ص ١٧٣) ورواه بصائر الدرجات: ٤٨٥ ح ٨ ومختصر البصائر: ص ٦٢.

٢٨ - الإكمال ص ٢٠٣ وعنه في البحار (ج ٢٣ ص ٣٤) ورواه في غيبة النعماني: ١٣٩ عن الكافي (١ ص ١٧٩ ح ١٢) والصفار في بصائر الدرجات ص ٤٨٨ ورواه في دلائل الإمامة: ص ٢٣٠.

٢٩ - رواه في الإكمال (ص ٢٠٤) ونقله في البحار (ج ٢٣ ص ٣٧) ورواه في دلائل الإمامة ص ٢٣١ وأبي سعيد العصفري في كتابه ص ١٦.

٣٠ - ثواب الأعمال (ص ٢٤٥) وفي البحار (ج ٢٣ ص ٨٥) عنه وعن المحاسن: ١ / ٩٢ ح ٤٥.

٣١ - رواه في العلل (ج ١ ص ١٩٨) ونقله في البحار (ج ٢٣ ص ٢٧).

٣٥

<=

أحمد بن عمر قال:

سألت أبا الحسن عليه السلام: أتبقى الأرض بغير إمام؟ قال: فقال: لا.

قلت: فإنا نروي أنها لا تبقى إلا أن يسخط الله على العباد؟

قال: لا تبقى، إذا لساخت (٣٢).

ي - عبد الله بن جعفر الحميري، قال: حدثنا أحمد بن هلال، عن سعيد بن جناح، عن سليمان الجعفري قال:

سألت أبا الحسن الرضا عليه السلام، فقلت: أتخلو الأرض من حجة؟

فقال: لو خلت من حجة طرفة عين لساخت بأهلها (٣٣).

ك - سعد بن عبد الله، قال حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى وإبراهيم بن مهزيار، عن علي بن مهزيار، عن الحسين بن سعيد، عن أبي علي البجلي عن أبان بن عثمان، عن زرارة بن أعين:

عن أبي عبد الله، في حديث له في الحسين بن علي عليه السلام، أنه قال في آخره:

ولولا من على الأرض من حجج الله لنفضت الأرض بما فيها، وألقت ما عليها، إن الأرض لا تخلو ساعة من الحجة (٣٤).

ل - سعد بن عبد الله والحميري، عن محمد بن عيسى، عن علي بن إسماعيل الميثمي، عن ثعلبة بن ميمون عن عبد الأعلى بن أعين [ مولى آل سام - بحار ]:

عن أبي جعفر عليه السلام:

قال سمعته يقول: ما يترك الله الأرض بغير عالم، ينقص ما زادوا، ويزيد ما نقصوا، ولولا ذلك لاختلطت على الناس أمورهم (٣٥).

م - الحسن بن أحمد المالكي، عن أبيه، عن إبراهيم بن أبي محمود، قال:

قال الرضا عليه السلام: نحن حجج الله في أرضه، وخلفاؤه في عباده وأمناؤه على سره، ونحن كلمة

=>

٣٢ - الإكمال (٢٠٣ ح ٨) وعنه في البحار (٢٣ ص ٣٤) وفي (ص ٢٤ ح ٢٩) عن العلل (ص ١٩٧ ح ١٥) عن أبيه عن سعد عن ابن أبي الخطاب والنهدي عن أبي داود المسترق عن أحمد بن عمر الخلال.

وأخرجه في البحار (٢٣ ص ٢٨ ح ٤١) عن العلل (ص ١٩٨ ح ١٩) والعيون (١ / ص ٢١٢ ح ٢) عن أبيه عن سعد عن عباد بن سليمان عن سعد بن سعد الأشعري عن أحمد بن عمر، وعن البصائر (ص ٤٨٨ ح ١).

٣٣ - الإكمال (ص ٢٠٤) ورواه في العيون (ص ٢١٢) والعلل (ص ١٩٨) عن أبيه، عن سعد، عن الحسن ابن علي الدينوري، ومحمد بن أحمد بن أبي قتادة عن أحمد بن هلال، مثله والبصائر ص ٤٨٩ ح ٨ وعنهم في البحار: ج ٢٣ ص ٢٩ ح ٤٣.

٣٤ - رواه في الإكمال ١ ص ٢٠٢ وعنه في البحار (ج ٢٣ ص ٣٤).

٣٥ - الإكمال ١ ص ٢٠٤ والعلل ص ٢٠١ نقله في البحار (ج ٢٣ ص ٢٧ ح ٣٨) عنهما وعن البصائر ص ٣٣٢.

٣٦
٣٧

٣ - باب في أن الإمامة عهد من الله تعالى

١٧ - سعد، عن علي بن إسماعيل، عن العباس بن معروف، عن علي ابن مهزيار، عن الحسن بن علي بن فضال، قال:

سأل إسماعيل بن عمار أبا الحسن الأول عليه السلام، فقال له:

فرض الله على الإمام أن يوصي - قبل أن يخرج من الدنيا - ويعهد؟

فقال: نعم.

فقال: فريضة من الله؟

قال: نعم (١).

١٨ - وعنه، عن أحمد بن محمد بن عيسى ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحسن بن علي بن فضال وعلي بن أسباط، عن عبد الله بن بكير، عن عمرو بن الأشعث:

عن أبي عبد الله عليه السلام:

قال: سمعته يقول - ونحن في البيت معه نحو من عشرين إنسانا -:

لعلكم ترون أن هذا الأمر إلى رجل منا يضعه حيث يشاء؟!

لا، والله، إنه لعهد من رسول الله صلى الله عليه وآله مسمى رجل فرجل،

١ - لم نعثر له على مصدر آخر.

٣٨

حتى ينتهي الأمر إلى صاحبه (٢).

١٩ - وعنه، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن عمرو بن سعيد، عن يحيى بن مالك:

عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: سألته عن قول الله عز وجل: " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " (٣).

فقال: الإمام يؤدي إلى الإمام.

ثم قال: يا يحيى إنه، والله، ليس منه، إنما هو أمر من الله (٤).

٢٠ - عبد الله بن جعفر، عن أبي القاسم الهاشمي، عن عبيد بن قيس الأنصاري، قال: حدثنا الحسن بن سماعة، عن جعفر بن سماعة:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

نزل جبرئيل على النبي صلى الله عليه وآله بصحيفة من السماء، لم ينزل الله كتابا مثلها (٥) قط قبله ولا بعده، فيه خواتيم من ذهب فقال له:

يا محمد، هذه وصيتك إلى النجيب من أهلك، قال له: يا جبرئيل، من النجيب من أهلي؟

٢ - رواه في الإكمال (١ / ٢٢٢) عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد قالا حدثنا سعد والحميري، جميعا، عن ابن أبي الخطاب، عن ابن أسباط، عن ابن بكير، مثله سندا، وباختلاف يسير متنا، ونقله في البحار (٢٣ / ٧٠)، وفي ص ٧١ ح ١٢ عن بصائر الدرجات (ص ٤٧١ ح ٥)، عن محمد بن الحسين عن ابن أسباط عن ابن بكير، وفي ص ٧٢ ح ١٣ عن البصائر أيضا ص ٤٧١ ح ٦ عن أيوب بن نوح، عن صفوان، عن ابن بكير، وفي ص ٧٥ ح ٢٥. عن غيبة النعماني (ص ٥١) عن ابن عقدة، عن ابن مستورد الأشجعي عن أبي جعفر محمد بن عبيد الله الحلبي، عن عبد الله بن بكير، مثله ورواه الكليني في الكافي ١ ص ٢٧٧ ح ٢.

٣ - الآية (٥٨) سورة النساء ٤.

٤ - رواه في البصائر (٤٧٦) عن علي بن إسماعيل، عن محمد بن عمرو، عن يحيى بن مالك عن رجل من أصحابنا، قال: سألته عن قول الله... مثله متنا، وعنه البحار (٢٣ / ٢٧٧) والظاهر أن المراد بالرجل هو الإمام الرضا عليه السلام المسؤول كما صرح به في رواية المتن.

وقد سئل الرضا عليه السلام عن هذه الآية في حديث آخر، لاحظ الكافي (١ / ٢٧٦ ح ٢).

٥ - كلمة (مثله) لا بد منها في مثل هذا المقام.

٣٩

قال: علي بن أبي طالب عليه السلام، مره إذا توفيت: أن يفك خاتما ثم يعمل بما فيه.

فلما قبض النبي عليه السلام، فك علي خاتما ثم عمل بما فيه ما تعداه ثم دفعها إلى الحسن بن علي عليه السلام، ففك خاتما وعمل بما فيه ما تعداه ثم دفعها إلى الحسين بن علي عليه السلام، ففك خاتما، فوجد فيه: أخرج بقوم إلى الشهادة لهم معك، واشر (٦) نفسك لله، فعمل بما فيها (٧) ما تعداه ثم دفعها إلى رجل بعده، ففك خاتما، فوجد فيه: أطرق، واصمت والزم منزلك، واعبد ربك حتى يأتيك اليقين.

ثم دفعها إلى رجل بعده، ففك خاتما، فوجد فيه: أن حدث الناس وأفتهم، وانشر علم آبائك، ففعل بما فيه ما تعداه.

ثم دفعها إلى رجل بعده، ففك خاتما، فوجد فيه: أن حدث الناس وأفتهم، وصدق أباك (٨) ولا تخافن أحدا إلا الله، فإنك في حرز من الله وضمان.

وهو يدفعها إلى رجل من بعده.

ويدفعها من بعده إلى من بعده، إلى يوم القيامة (٩).

٦ - كذا في العلل والإكمال، لكن في النسختين: واشتر بنفسك.

٧ - كذا ورد الضمير المجرور مؤنثا، هنا، في النسختين.

٨ - في (ب) آبائك ٩ - رواه في العلل (ص ١٧١) عن أبيه (المؤلف) مثله.

وفي الإكمال (١ / ٢٣١) عن ابن الوليد عن الصفار وسعد والحميري جميعا عن اليقطيني عن الهاشمي. ونقله في البحار (ج ٣٦ ص ٢٠٣) والبحار (٦٦ ص ٥٣٥ ح ٢٩).

وقد ورد حديث الصحيفة المختومة في المصادر التالية:

١ - الصدوق في الإكمال ٦٦٩ والأمالي ص ٣٢٨ ح ٢ عن ابن الوليد عن ابن أبان عن الحسين بن سعيد عن محمد بن الحسين الكناني، عن جده عن الصادق وعنهما في البحار (٣٦ / ١٩٢) وعن أمالي الشيخ ٢ ص ٥٦.

٢ - الكليني بأسانيد عديدة في الكافي (١ / ٢٧٩ و ٢٨٠) وفي (ص ٢٨١) في نص طويل مروي عن الكاظم عليه السلام.

٣ - الصفار في بصائر الدرجات ص ١٤٦، كما في البحار (٢٦ ص ٣٣).

٤ - النعماني في غيبته (ص ٢٤). وانظر روايات الصحيفة في:

البحار (ج ٢٦ ص ١٨ باب (١) ما عندهم من الكتب) و (ج ٣٦ ص ١٩٢ - ٢٢٦) باب (٤٠).

٤٠