×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الإمامة والتبصرة من الحيرة / الصفحات: ٤١ - ٦٠

٤ - باب أن الله عز وجل خص آل محمد عليهم السلام بالإمامة دون غيرهم

٢١ - سعد، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، عن ابن أذينة، قال: حدثني بريد (١) بن معاوية العجلي:

عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله تعالى: " أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله " (٢).

قال: فنحن المحسودون على ما آتانا الله من الإمامة، دون خلقه جميعا، " فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما " (٣):

فجعلنا منهم الرسل والأنبياء والأئمة، فكيف يقرون به في آل إبراهيم، وينكرونه في آل محمد عليهم السلام؟

" فمنهم من آمن به ومنهم من صد عنه وكفى بجهنم سعيرا، إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا، كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزا حكيما * والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا لهم فيها أزواج مطهرة وندخلهم ظلا ظليلا " (٤ و ٥).

١ - كذا في مصادر الحديث كلها، وكان في النسختين: يزيد، وهو تصحيف.

٢ - ٣ - ٤ - الآيات في سورة النساء: ٥٤ - ٥٧.

٥ - روي قطعة منه في الكافي (١ / ٢٠٦) عن علي بن إبراهيم، عن أبيه عن ابن أبي عمير، مثله وفيه (١ / ٢٠٥) عن الحسين الأشعري، عن معلى بن محمد، عن الحسن بن علي الوشاء عن أحمد بن عائذ عن ابن أذينة مثله، وفي تأويل الآيات (٤٢ ح ١) عن الكافي.

وفي تفسير العياشي (١ / ٢٤٧) عن بريد بن معاوية، وعنه في البرهان (١ / ٣٧٧)، وفي البحار (٢٣ / ٢٨٩) عن الكافي والعياشي، وفي البصائر (ص ٣٥) ح ٥ و (٣٦ ح ٦).

٤١

٢٢ - سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى والحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحسن بن علي بن فضال، عن ثعلبة بن ميمون، عن عبد الرحيم القصير، قال:

سألت أبا جعفر عليه السلام، عن قول الله تعالى:

" فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما " (٦).

ما الملك العظيم؟

قال: فينا.

قال: قلت: أي شئ؟

قال: افتراض (٧).

وليتول وليه، ويعاد عدوه، وليأتم بالأوصياء من بعده، فإنهم عترتي من لحمي ودمي، أعطاهم الله فهمي وعلمي، إلى الله أشكو المنكرين لفضلهم، القاطعين فيهم صلتي، وأيم الله ليقتلن ابني، لا أنالهم الله شفاعتي (٨).

٦ - الآية (٥٤) من سورة النساء: ٤.

٧ - كذا في النسختين، وظاهرا أن هنا سقطا، والكلام الذي يليه إنما هو من حديث النبي صلى الله عليه وآله، ولاحظ الروايات التالية، وخاصة الحديث (٢٥ و ٢٧).

٨ - لم نعثر له على مصدر آخر لكن الأحاديث التالية (إلى ٢٧) كلها من شواهد ذيله فلاحظ تخريجاتها، وراجع من مصادره وتخريجاته: - ١) أمالي الشيخ الطوسي (ج ٢ ص ١٩٠) عن أبي ذر.

٢) فرائد السمطين (١ / ٥٣) عن ابن عباس.

٣) تاريخ دمشق ترجمة الإمام علي (٢ / ٩٤) عن ابن عباس.

٤) حلية الأولياء (١ / ٨٦) عن حذيفة وابن عباس وزيد بن أرقم وله شواهد في تاريخ دمشق (٢ / ٩٦ - ١٠٢) وبصائر الدرجات (ص ٤١ - ٥٢) الباب (٢٢).

٥) بشارة المصطفى (ص ١٨٦) عن ابن عباس.

٦) مناقب الخوارزمي (ص ٤٤ ط تبريز) عن الحسين عليه السلام.

٤٢

٢٣ - وعنه، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن يزيد بن إسحاق، عن هارون بن حمزة الغنوي، عن أبي عبد الله الحذاء، عن سعد بن طريف، عن محمد ابن علي بن (٩) عمر بن علي بن أبي طالب، عن أبيه علي بن أبي طالب عليه السلام، قال:

قال النبي صلى الله عليه وآله: من سره أن يحيى حياتي، ويموت ميتتي ويدخل جنة ربي التي وعدني، جنة عدن منزلي، قضيب من قضبانه، غرسه ربي بيده، فقال له: كن جنة عدن فكان، فليتول علي بن أبي طالب عليه السلام والأوصياء من ذريتي، إنهم الأئمة من بعدي، وهم عترتي ودمي ولحمي، رزقهم الله علمي وفهمي، ويل للمنكرين فضلهم من أمتي، القاطعين صلتي، والله ليقتلن ابني، لا أنالهم الله شفاعتي (١٠).

٩ - كذا في النسختين، والذي يظهر من ملاحظة مصادر هذا الحديث ومصادر الحديث الآتي برقم (٢٧) سندا ومتنا، أن كلمة (بن) تصحيف لكلمة (عن) وأن المراد بمحمد بن علي هو الإمام الباقر أبو جعفر عليه السلام وهو يروي عن عمر بن علي وعمر يروي عن أبيه الإمام علي عليه السلام فراجع.

١٠ - في بصائر الدرجات (ص ٥٠): محمد بن الحسين، عن يزيد بن شعر، عن هارون بن حمزة، عن أبي عبد الرحمان، عن سعد الإسكاف، عن محمد بن علي بن عمر بن علي بن أبي طالب، قال:

* قال رسول الله صلى الله عليه وآله، وعنه البحار (٤٤ / ٢٥٨). وفيه (ص ٤٨) عن محمد بن عبد الحميد، عن منصور بن يونس، عن سعد بن طريف، عن أبي جعفر، مثله تماما متنا، وهذا السند هو للحديث (٢٧) الآتي.

وفيه (ص ٤٨) عن محمد بن عيسى، عن أبي عبد الله المؤمن، عن أبي عبد الله الحذاء عن سعد بن طريف، عن أبي جعفر عليه السلام قريبا منه، والبحار (٢٣ / ١٣٦) وفيه (ص ٥٢) عن محمد بن الحسين عمن رواه عن محمد بن الحسين، عن محمد بن أسلم، عن إبراهيم بن يحيى المدني، عن أبيه، عن عمر بن علي بن أبي طالب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: وذكر نحوه، وعنه في البحار (٢٣ / ١٣٦) وفي كامل الزيارات لابن قولويه (ص ٦٩) عن ابن الوليد، عن الصفار، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن أبي عبد الله زكريا المؤمن عن أيوب بن عبد الرحمان وزيد بن الحسن أبي الحسن، وعباد، جميعا عن سعد الإسكاف:

قال: قال أبو جعفر عليه السلام، قال رسول الله:

وعنه في البحار (٤٤ / ٢٥٩ و ٣٠٢) ولاحظ إثبات الهداة (٢ / ٢٥٢ و ص ٤٩٥) عن الصفار.

وقد وردت الرواية به عن علي عليه السلام في البحار (٢٣ / ١٢٣) نقلا عن تفسير العسكري (٢١٤).

وروى الصدوق في الأمالي (ص ٢٣٧) عن أبيه (المؤلف) عن سعد عن ابن عيسى عن ابن معروف، عن الحسين بن زيد عن اليعقوبي عن عيسى بن عبد الله العلوي، عن أبيه، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عن أبيه عن جده عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من سره أن يجوز على الصراط... وعنه في البحار (٣٨ / ٩٨). وانظر الحديث ٢٧ وتخريجاته.

٤٣

٢٤ - وعنه، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن عبد الرحمان بن أبي هاشم، قال: حدثنا سلام بن أبي عمرة (١١) الخراساني، عن أبان بن تغلب عن أبي عبد الله عليه السلام، عن أبيه، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من أراد أن يحيى حياتي، ويموت ميتتي، ويدخل جنة عدن غرسها ربي بيده، فليتول عليا عليه السلام وليعاد عدوه، وليأتم بالأوصياء من بعده، أعطاهم الله علمي وفهمي، وهم عترتي، من لحمي ودمي، إلى الله أشكو من أمتي، المنكرين لفضلهم، القاطعين فيهم صلتي، وأيم الله ليقتلن ابني بعدي الحسين عليه السلام لا أنالهم الله شفاعتي (١٢).

٢٥ - وعنه عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن موسى بن سعدان، عن عبد الله بن القاسم الحضرمي (١٣) عن عبد القاهر، عن جابر بن يزيد الجعفي:

عن أبي جعفر عليه السلام، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من سره أن يحيى حياتي، ويموت ميتتي ويدخل جنة وعدنيها ربي قضيبا (١٤) غرسه ربي بيده، فليتول علي بن أبي طالب

١١ - كذا في (ب) واستظهار هامش (أ) لكن في متن هذه النسخة (حمزة)...

١٢ - لم نجده بهذا السند، وإنما رواه الصفار في البصائر (٤٩) عن إبراهيم بن هاشم، عن الحسن بن علي بن فضال، عن محمد بن سالم عن أبان بن تغلب، مثله، وعنه في البحار (٢٣ / ١٣٨) وفيه (ص ٥٠) عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة بن أيوب، عن أبي المعزا، عن محمد بن سالم مثله، وفي البحار (٣٦ / ٢٤٧) ورواه في الكافي (١ / ٢٠٩) عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد بسنده السابق ونقله عن الكافي في إثبات الهداة (ج ٢ ص ٢٣٥).

وفي أمالي الصدوق (ص ٣٩) عن ابن مسرور، عن ابن عامر، عن عمه، عن محمد بن زياد الأزدي، عن أبان بن عثمان عن أبان بن تغلب، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله،... مثله.

وعنه في البحار (٣٦ / ٢٢٧) وفي بشارة المصطفى ص ١٨٦ بإسناده عن عكرمة عن ابن عباس وانظر البصائر (٥٢) ح ١٨.

١٣ - كذا وفي (أ) الخضرمي بالخاء المعجمة. ١٤ - كذا وفي (ب) قصبها.

٤٤

عليه السلام وأوصياءه من بعده، فإنهم لا يدخلونكم في باب ضلال ولا يخرجونكم من باب هدى، ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم، فإني سألت ربي ألا يفرق بيني وبينهم وبين الكتاب، حتى يردا علي الحوض هكذا - وضم بين إصبعيه - وعرض حوضي ما بين صنعاء إلى أيلة (١٥) فيه قدحان فضة وذهب عدد النجوم (١٦).

٢٦ - وعنه، عن إبراهيم بن محمد الثقفي، عن إبراهيم بن محمد بن ميمون، قال: حدثنا يحيى بن يعلى الأسدي (١٧) عن عمار بن رزيق (١٨) عن أبي إسحاق، عن زياد (١٩) بن مطرف، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من أراد أن يحيى حياتي، ويموت ميتتي ويدخل الجنة التي وعدني ربي، وهو قضيب من قضبانه، غرسه بيده وهي جنة الخلد، فليتول عليا عليه السلام وذريته من بعده، فإنهم لا يخرجونكم من باب هدى ولا يدخلونكم في باب ضلال (٢٠).

١٥ - أيلة بالياء المثناة، وكان في النسختين بالباء الموحدة ورسمها في (أ): أبلة، راجع البحار: ٨ / ٢١ و ٢٨ في صفة الحوض: فيه: أيله إلى صنعاء، وفي البحار: ٦٨ / ٥٩ فيه: أبلة إلى صنعاء.

١٦ - رواه الصفار في بصائر الدرجات (ص ٤٩) عن محمد بن الحسين مثله ونقله في البحار (٢٣ / ١٣٨).

ورواه الكليني في الكافي (١ / ٢٠٩) عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين، مثله ونقله عنه في إثبات الهداة (٢ / ٢٥٤).

١٧ - كذا في النسختين، وهو: الأسلمي في البحار عن البصائر، والمحاربي عند الطبري.

١٨ - كذا بتقديم المهملة وفي (ب): زريق، بتقديم المعجمة، وفي البصائر: رزين بالنون، والصواب ما أثبتناه.

١٩ - كذا في كافة مصادر الحديث، وكان في النسختين: إسحاق بدل زياد.

٢٠ - رواه الصفار في بصائر الدرجات (ص ٥١) عن محمد بن يعلى الأسلم، عن عمار بن رزيق، عن أبي إسحاق، عن زياد بن مطرف عن رسول الله صلى الله عليه وآله، مثله، نقله في البحار (ج ٣٦ ص ٢٤٨).

ورواه الطبري في منتخب ذيل المذيل (ص ٨٣) عن زكريا بن يحيى بن أبان المصري عن أحمد بن إشكاب قال حدثنا يحيى بن يعلى المحاربي، بالسند مثله، نقله عنه في إحقاق الحق (ج ٥ ص ١٠٧).

وانظر كنز العمال (ج ٦ ص ١٥٥ و ٢١٧).

ورواه الطبري في بشارة المصطفى (ص ١٩٤) بإسناده عن محمد الفارسي، عن محمد بن عبد الله بن يزداد، عن أبي صالح البزاز عن أبي حاتم، عن يحيى الحماني، عن يحيى بن يعلى، بالسند. نقله عنه في البحار (ج ٣٩ ص ٢٨٥). ونقله الإربلي في كشف الغمة (ص ٩٦) عن أربعين الحافظ أبي بكر، عن زياد بن مطرف، نقله في البحار (٣٩ / ٢٧٥) عن زيد بن أرقم، وربما لم يذكر زيد بن أرقم - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله...

٤٥

٢٧ - وعنه، عن محمد بن عبد الحميد العطار، عن منصور بن يونس، عن سعد بن طريف:

عن أبي جعفر عليه السلام، قال:

قال النبي عليه وآله السلام: من أحب أن يحيى حياة تشبه حياة الأنبياء عليهم السلام، ويموت ميتة تشبه ميتة الشهداء، ويسكن الجنان التي غرسها الرحمان، فليتول عليا عليه السلام وليوال وليه، وليقتد بالأئمة من بعده، فإنهم عترتي، خلقوا من طينتي، اللهم ارزقهم من فهمي وعلمي، ويل للمخالفين لهم من أمتي، اللهم لا تنلهم شفاعتي (٢١).

٢٨ - وعنه، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن محمد بن عبد الله بن زرارة، عن عيسى بن عبد الله الهاشمي، عن أبيه، عن جده، عن عمر بن أبي سلمة، عن أمه أم سلمة، قالت:

أقعد رسول الله صلى الله عليه وآله عليا عليه السلام في بيته، ثم دعا بجلد شاة، فكتب فيه حتى أكارعه (٢٢) ثم دفعه إلي، من غير أن يعلم أحد فقال: من جاءك بعدي بآية كذا وكذا، فادفعيه إليه.

قالت: فأقمت حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وآله، وولي أبو بكر أمر الناس.

٢١ - في (أ): من شفاعتي، روى الصفار في بصائر الدرجات (ص ٤٨) عن محمد بن عبد الحميد بسنده، هنا، لكن متنه كالحديث (٢٣) السابق، وقد أشرنا إلى ذلك هناك.

ورواه في الكافي (ج ١ ص ٢٠٨) عن أحمد بن محمد ومحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن عبد الحميد، مثله سندا، ومتنا إلا أنه لم يذكر كلمة: بيني، ونقله في البحار (٢٣ / ١٣٦) عنهما وإثبات الهداة (٢ / ٢٥٢) عن الكافي، ولاحظ الحديث (٢٣) السابق وتخريجاته.

٢٢ - في بصائر الدرجات: حتى ملأ أكارعه.

٤٦

قال عمر: فبعثتني أمي، فقالت: اذهب، فانظر ما يصنع هذا الرجل؟ فجئت فجلست مع الناس، حتى خطب أبو بكر، ثم نزل فدخل بيته فجئت، فأخبرتها، فأقامت حتى ولي عمر، فبعثتني، فصنعت مثل ما صنعت، وصنع عمر مثل ما صنع صاحبه فجئت، فأخبرتها، فأقامت حتى ولي عثمان فبعثتني، فصنعت مثل ما صنعت، وصنع مثل ما صنع صاحباه، فجئت فأخبرتها فأقامت حتى ولي علي فأرسلتني، فقالت: انظر ما يصنع هذا الرجل؟

فجئت، فجلست في المسجد، فجاء علي عليه السلام، فصعد المنبر، فخطب، فلما خطب نزل، فرآني في الناس، فقال: اذهب فاستأذن لي على أمك فخرجت حتى جئتها، فأخبرتها وقلت: قال لي: استأذن لي على أمك وهو [ ذا هو ] (٢٣) خلفي يريدك.

قالت: أنا - والله - أدري (٢٤).

فأستأذن علي عليه السلام، فدخل، فقال: أعطيني الكتاب الذي دفعه إليك رسول الله صلى الله عليه وآله، بآية كذا وكذا.

قال عمر: كأني - والله - أنظر إلى أمي، حين قامت إلى تابوت لها كبير، في جوفه تابوت لها صغير، فاستخرجت من جوفه كتابا، فدفعته إلى علي عليه السلام.

ثم قالت لي أمي: يا بني، الزمه، فوالله ما رأيت بعد نبيك إماما غيره (٢٥).

٢٣ - ما بين المعقوفين ليس في البصائر والبحار.

٢٤ - في البصائر: أريده، بدل (أدري).

٢٥ - رواه الصفار في البصائر (ص ١٦٣) عن عمران بن موسى عن محمد بن الحسين، بسنده مثله، ونقله في البحار (٢٢ / ٢٢٣) و (٢٦ / ٤٩) و (٣٨ / ١٣٢) عنه.

ويشهد له ما في البصائر (ص ١٦٨) بإسناده عن عبد الله بن محمد بن عقيل، عن أم سلمة، نحوه ونقله في البحار (٢٦ / ٥٤).

٤٧

٥ - باب أن الإمامة لا تصلح إلا في ولد الحسين من دون ولد الحسن عليهما وعلى أبيهما السلام

٢٩ - سعد، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن علي بن حسان الواسطي، عن عمه: عبد الرحمان بن كثير، قال:

قلت لأبي عبد الله عليه السلام: ما عنى الله تعالى بقوله:

" إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا " (١)؟

قال: نزلت في النبي صلى الله عليه وآله، وأمير المؤمنين، والحسن، والحسين، (وفاطمة) (٢) عليهم السلام.

فلما قبض (الله) (٣) نبيه، كان أمير المؤمنين، ثم الحسن، ثم الحسين عليهم السلام.

ثم وقع تأويل هذه الآية:

" وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله " (٤) فكان علي بن الحسين عليه السلام، ثم جرت في الأئمة من ولده الأوصياء، فطاعتهم طاعة الله

١ - الآية (٣٣) من سورة الأحزاب ٣٣.

٢ - ما بين المعقوفين، ورد في العلل فقط.

٣ - كلمة الجلالة وردت في (ب) والعلل.

٤ - الآية (٦) من سورة الأحزاب ٣٣.

٤٨

ومعصيتهم معصية الله (٥).

٣٠ - وعنه، عن أحمد وعبد الله ابني محمد بن عيسى، عن أبيهما، عن عبد الله ابن المغيرة، عن عبد الله بن مسكان، عن عبد الرحيم القصير:

عن أبي جعفر عليه السلام، قال: سألته عن قول الله تعالى:

" النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم، وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله " (٦)، في من نزلت؟

[ قال: نزلت ] (٧) في الإمرة، إن هذه الآية جرت في ولد الحسين عليه السلام من بعده، فنحن أولى بالأمر وبرسول الله صلى الله عليه وآله، من المؤمنين والمهاجرين.

فقلت: الولد جعفر فيها نصيب؟ فقال: لا.

فقلت: لولد العباس فيها نصيب؟ قال: لا.

قال: فعددت عليه بطون بني عبد المطلب، كل ذلك يقول: لا.

ونسيت ولد الحسن عليه السلام، فدخلت عليه بعد ذلك، فقلت: هل لولد الحسن فيها نصيب؟

فقال: لا، يا عبد الرحيم (٨) ما لمحمدي فيها نصيب غيرنا (٩).

٣١ - سعد، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن حماد بن عيسى، عن عبد الأعلى بن أعين، قال:

سمعت أبا عبد الله عليه السلام، يقول:

٥ - رواه في العلل (٢٠٥) عن أبيه (المؤلف) عن سعد مثله.

ونقله في البحار (٢٥ / ٢٥٥) والبرهان (٣ / ٣١٠) وإثبات الهداة (٢ / ٤٤٧).

٦ - الآية (٦) من سورة الأحزاب ٣٣.

٧ - ما بين المعقوفين لم يرد في النسختين، لكن ورد في نقل الصدوق للرواية في العلل.

٨ - في العلل: يا أبا عبد الرحمان.

٩ - رواه في العلل (١ / ٢٠٦) عن أبيه (المؤلف) عن سعد، مثله، ونقله في البحار (٢٥ / ٢٥٦) ورواه في الكافي (١ / ٢٨٨) عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن أبيه بسنده.

وعنه في البرهان (٣ / ٢٩١) وتأويل الآيات (١٦٠).

٤٩

إن الله عز وجل خص عليا عليه السلام بوصية رسول الله صلى الله عليه وآله وما نصبه له (١٠) فأقر الحسن والحسين له بذلك.

ثم وصيته للحسن، وتسلم (١١) الحسين إلى الحسن عليهما السلام ذلك حتى أفضي الأمر إلى الحسين عليه السلام لا ينازعه فيها أحد، له من السابقة مثل ما له (١٢).

فاستحقها علي بن الحسين عليه السلام لقول الله تعالى:

" وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله " (١٣).

فلا يكون بعد علي بن الحسين عليه السلام إلا في الأعقاب وأعقاب الأعقاب (١٤).

٣٢ - عبد الله بن جعفر، عن إبراهيم بن مهزيار، عن أخيه، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن سنان، عن أبي سلام، عن سورة بن كليب عن أبي بصير:

عن أبي جعفر عليه السلام، في قول الله تعالى:

" وجعلها كلمة باقية في عقبه " (١٥).

قال: في عقب الحسين عليه السلام، فلم يزل هذا الأمر - منذ أفضي إلى الحسين عليه السلام - ينتقل من والد إلى ولد، لا يرجع إلى أخ، ولا إلى عم ولا يعلم أن أحدا منهم إلا وله ولد.

وإن عبد الله خرج من الدنيا ولا ولد له، ولم يمكث بين ظهراني أصحابه إلا شهرا (١٦).

١٠ - في العلل: وما يصيبه له.

١١ - كذا في النسختين: لكن في العلل: تسليم الحسين للحسن.

١٢ - في (أ) مثل ما قاله.

١٣ - من الآية (٦) من سورة الأحزاب ٣٣.

١٤ - رواه في العلل (١ / ٢٠٧) عن أبيه (المؤلف) عن سعد، مثله مع اختلاف، وعنه في البحار (٢٥ / ٢٥٧) والبرهان (٣ / ٢٩٣).

١٥ - الآية (٢٨) من سورة الزخرف ٤٣.

١٦ - رواه في العلل (١ / ٢٠٧) عن أبيه (المؤلف) عن الحميري، مثله، وفيه الحسن بن سعيد، نقله عنه في البحار (٢٥ / ٢٥٨) والبرهان (٤ / ١٣٨).

ورواه في الإكمال (ص ٤١٥) عن ابن الوليد، عن ابن أبان، عن الحسين بن سعيد الأهوازي، مثله، وعنه في البحار (٢٥ / ٢٥٣).

ورواه في تأويل الآيات (١٩٨) عن محمد بن الحسين بن علي بن مهزيار، عن أبيه، عن جده، عن الحسين بن سعيد، مثله. وعنه في البحار (٢٤ / ١٧٩).

٥٠

٣٣ - عبد الله بن جعفر، عن علي بن إسماعيل، عن محمد بن إسماعيل عن سعدان، عن بعض رجاله:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: لما علقت فاطمة عليها السلام، قال لها رسول الله صلى الله عليه وآله: يا فاطمة، إن الله عز وجل قد وهب لك غلاما اسمه الحسين، تقتله أمتي.

قالت: فلا حاجة لي فيه.

قال: إن الله عز وجل قد وعدني فيه أن يجعل الأئمة عليهم السلام من ولده.

قالت: قد رضيت يا رسول الله (١٧).

٣٤ - سعد، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمد، عن عبد الصمد بن بشير، عن فضيل سكرة، قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام، فقال:

يا فضيل، أتدري في أي شئ كنت أنظر قبل؟

قلت: لا.

قال: كنت أنظر في كتاب فاطمة عليها السلام، فليس ملك يملك إلا وهو مكتوب باسمه واسم أبيه، فما وجدت لولد الحسن عليه السلام فيه شيئا (١٨).

١٧ - رواه في العلل (١ / ٢٠٥) عن أبيه (المؤلف) عن الحميري، مثله، إلا أنه لم يذكر في السند: محمد بن إسماعيل، وعنه في البحار (٢٥ / ٢٦٠). وروي في الإكمال (ج ٢ ص ٤١٦) عن ابن المتوكل، عن الحميري، عن ابن عيسى عن ابن محبوب، عن ابن رئاب، قال: قال أبو عبد الله عليه السلام، وأورد مثله، ونقله في البحار (٤٤ / ٢٢١). وفي الإثبات (ج ٢ ص ١٤٠) عن الإكمال و (ص ٤٧٧) عن العلل.

١٨ - روي في العلل (١ / ٢٠٧) عن ابن الوليد، عن ابن أبان عن (الحسين بن سعيد) بسنده، مثله، ونقله في البحار (٢٥ / ٢٥٩). وروى الصفار في البصائر (ص ١٦٩) عن أحمد بن محمد، عن (الحسين بن سعيد) بسنده، مثله باختلاف بسيط، نقله في البحار (٢٦ / ١٥٥) و (٤٧ / ٢٧٢) وروى الكليني في الكافي (١ / ٢٤٢) عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد عن (الحسين بن سعيد) مثله باختلاف يسير.

٥١
٥٢

من بعدك!

فقال: يا جبرئيل، لا حاجة لي فيه.

فخاطبه ثلاثا، ثم دعا عليا عليه السلام، فقال له:

إن جبرئيل عليه السلام يخبرني عن الله تعالى أنه يولد لك غلام تقتله أمتك من بعدك، (فقلت: لا حاجة لي فيه) (٢٥).

فقال علي عليه السلام: لا حاجة لي فيه يا رسول الله، فخاطب عليا ثلاثا، ثم قال: إنه يكون فيه وفي ولده الإمامة (٢٦) والوراثة والخزانة.

فأرسل إلى فاطمة عليها السلام: إن الله يبشرك بغلام تقتله أمتي من بعدي!

قالت فاطمة عليها السلام: لا حاجة لي فيه. فخاطبها فيه ثلاثا، ثم أرسل إليها: لا بد من أن يكون، ويكون فيه الإمامة (٢٧) والوراثة والخزانة.

فقالت له: رضيت عن الله.

فعلقت وحملت بالحسين عليه السلام، فحملته ستة أشهر، ثم وضعته، ولم يعش مولود - قط - لستة أشهر غير الحسين عليه السلام، وعيسى بن مريم، فكفلته أم سلمة.

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يأتيه في كل يوم فيضع لسانه في فم الحسين، فيمصه حتى يروى، فأنبت الله لحمه من لحم رسول الله صلى الله عليه وآله، ولم يرضع من فاطمة عليها السلام ولا من غيرها لبنا قط.

فأنزل الله تعالى فيه:

" وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي، وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح في ذريتي ". (٢٨)

٢٥ - ما بين القوسين ليس في العلل.

٢٦، ٢٧ - كذا في العلل، وكان في النسختين: الأئمة بدل الإمامة في الموضعين.

٢٨ - الآية (١٥) من سورة الأحقاف ٤٦.

٥٣

فلو قال: " أصلح لي ذريتي " (٢٩) لكانوا كلهم أئمة، ولكن خص هكذا (٣٠).

٢٩ - ما بين المعقوفين زيادة وردت في العلل، ووجودها ضروري.

٣٠ - رواه الصدوق في العلل (ج ١ ص ٢٠٥) عن أحمد بن الحسن، عن أحمد بن يحيى عن بكر بن عبد الله بن حبيب بسنده، مثله. ونقله في البرهان (٤ / ١٧٣).

ونقله في البحار (١٤ / ٢٠٧) و (٢٥ / ٢٥٤) و (٤٣ / ٢٤٥) والملاحظ أن البحار أثبت اسم الرواي عن الإمام بعنوان: عبد الرحمان بن المثنى الهاشمي، في الموارد الثلاثة.

٥٤

٦ - باب إمامة الحسن والحسين عليهما السلام

٣٨ - سعد، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن حماد ابن عيسى، عن إبراهيم بن عمر اليماني، عن أبي الطفيل:

عن أبي جعفر عليه السلام، (عن آبائه) (١) قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله، لأمير المؤمنين عليه السلام: أكتب ما أملي عليك، فقال: يا نبي الله، وتخاف علي النسيان؟

فقال: لست أخاف عليك النسيان، وقد دعوت الله لك أن يحفظك ولا ينسيك، ولكن أكتب لشركائك، قال: قلت: ومن شركائي يا نبي الله؟!

قال: الأئمة من ولدك، بهم تسقى أمتي الغيث، وبهم يستجاب دعاؤهم، وبهم يصرف الله عنهم البلاء، وبهم ينزل الرحمة من السماء.

وهذا أولهم، وأومى إلى الحسن، ثم أومى إلى الحسين عليهما السلام، ثم قال: الأئمة من ولده عليهم السلام (٢).

١ - ما بين المعقوفين لم يرد في النسختين، وإنما ورد في ما نقله صاحب بشارة المصطفى، وكذا البحار.

٢ - رواه الصدوق في الأمالي (ص ٣٢٧ ح ١) والإكمال (ج ١ ص ٢٠٦ ح ٢١) عن أبيه (المؤلف) مثله.

ورواه الطوسي في الأمالي (٢ / ٥٦) بسنده إلى الصدوق، عن أبيه (المؤلف) والصفار في البصائر (ص ١٦٧) عن الحسن بن علي، عن أحمد بن هلال، عن أمية بن علي، عن (حماد بن عيسى) مثله، وعنهم في البحار: ٣٦ / ٢٣٢ ح ١٤ ورواه الصدوق في العلل (ج ١ ص ٢٠٨) والطبري في بشارة المصطفى (ص ٩٦) بسنده إلى (المؤلف).

ونقله في إثبات الهداة (ج ٢ ص ٣٦٣) عن الإكمال و (ص ٤٩٧) عن الصفار.

٥٥

٧ - باب العلة في اجتماع الإمامة في الحسن والحسين عليهما السلام

٣٩ - محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن فضال، عن مروان، عن أيوب بن الحر، عن أبي بصير:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

نزل أمر الحسن والحسين عليهما السلام معا، فتقدمه الحسن بالكبر (١).

١ - لم نعثر له على مصدر.

٥٦

٨ - باب في أن الإمامة لا تكون في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام.

٤٠ - محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن علي بن محمد، عن القاسم ابن محمد عن سليمان بن داود المنقري:

(و) عن محمد بن يحيى، عن محمد بن (١) الحسين الواسطي، عن يونس بن عبد الرحمان، عن (الحسين بن ثوير بن) (٢) أبي فاختة:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

لا تكون (٣) الإمامة في أخوين (٤) بعد الحسن والحسين عليهما السلام وهي جارية

١ - وقع هنا اضطراب في السند، ففي نسختي كتابنا: سليمان بن داود المنقري عن محمد بن الحسين الواسطي، لكن في العلل:... المنقري عن محمد بن يحيى عن الحسين الواسطي.

ولقد توصلنا بالتتبع ومقارنة أسانيد الحديث في المصادر المختلفة، أن هذا السند يحتوي على طريقين:

الأولى تبدأ بمحمد بن يحيى، وتنتهي بسليمان بن داود المنقري عن أبي عبد الله (ع).

والثانية تبدأ بمحمد بن يحيى، وتنتهي بالحسين بن ثوير بن أبي فاختة، الراوي عن أبي عبد الله (ع)، فلاحظ المصادر وطبقات الرواة في كل من الطريقين.

٢ - ما بين المعقوفين لم يرد في نسختي الكتاب ولا في العلل، لكن سائر المصادر تتفق على رواية يونس عن الحسين، وأما أبو فاختة - جد الحسين - فهو من أصحاب علي (ع) - فراجع: جامع الرواة (ج ٢ ص ٤٠٩) ومن لا يحضره الفقيه (ج ٣ ص ٣٠٠ ح ٤٠٧٥) فلاحظ سائر المصادر.

٣ - في الكافي والغيبة: لا تعود.

٤ - في (أ): لأخوين.

٥٧

في الأعقاب، في عقب الحسين عليه السلام (٥).

٤١ - سعد، عن محمد بن الوليد، عن يونس بن يعقوب:

عن أبي عبد الله عليه السلام أنه سمعه يقول:

أبى الله أن يجعلها في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام (٦).

٤٢ - وعنه، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن سليمان بن جعفر الجعفري، عن حماد بن عيسى الجهني:

عن أبي عبد الله أنه قال:

لا تجتمع الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام، إنما هي في الأعقاب، وأعقاب الأعقاب (٧).

٥ - رواه الصدوق في العلل (١ / ٢٠٨) عن أبيه (المؤلف)، باختلاف في السند أشرنا إليه في الهوامش، وعنه في البحار (٢٥ / ٢٥٩) وإثبات الهداة (٢ / ٤٤٩).

وروى الصدوق في الإكمال (ج ٢ ص ٤١٤) عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد، عن سعد والحميري، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن يونس بن عبد الرحمان، عن الحسين بن ثوير أبي فاختة، عن أبي عبد الله عليه السلام، ورواه الطوسي في الغنية (ص ١١٨) عن سعد، مثله، ونقله في البحار (٢٥ / ٢٥٠). ورواه أيضا في الغنية (ص ١٣٦) عن الحميري عن محمد بن عيسى بن عبيد، مثله، ونقله في البحار (ج ٢٥ ص ٢٥٢).

ورواه الكليني في الكافي (ج ١ ص ٢٨٦) عن علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى بن عبيد اليقطيني، مثله، ونقله في الإثبات (ج ١ ص ١٦٥).

٦ - رواه الطوسي في الغيبة (ص ١٣٥) عن (سعد) مثله، وفيه: أن يجعل الإمامة لأخوين ونقله عنه في إثبات الهداة (١ / ٢٣٩ ح ١٩٧) ورواه في الكافي (ج ١ ص ٢٨٦) عن علي بن محمد، عن سهل بن زياد، عن (محمد بن الوليد) مثله.

وروى الصدوق في الإكمال (ج ٢ ص ٤١٥) عن ابن المتوكل، عن السعد آبادي، عن البرقي، عن أبيه، عن محمد بن سنان عن (يونس بن يعقوب) مثله، وفيه: أن يجعلها - يعني الإمامة - في أخوين ونقله عنه في البحار (٢٥ ص ٢٥١ ح ٦) وانظر الحديث (٤٣) الآتي.

٧ - أورده الطوسي في الغيبة (ص ١٣٦) عن (سعد) مثله، ونقله في البحار (٢٥ / ٢٥١).

ورواه في الكافي (١ / ٢٨٦) عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين عن عبد الرحمان بن أبي نجران، عن (الجعفري) مثله.

ورواه الصدوق في الكمال (ج ٢ ص ٤١٤ ح ٢) عن ابن الوليد، عن الصفار، عن يعقوب بن يزيد، ومحمد بن عيسى بن عبيد، عن الحسين بن الحسن الفارسي، عن سليمان بن جعفر الجعفري، ونقله في البحار (٢٥ / ٢٥١) والإثبات (٢ / ٤٠٨)، ويشهد له ما رواه الصدوق في الإكمال (ج ٢ ص ٤١٥ ح ٥) عن أبيه (المؤلف) عن سعد والحميري، جميعا، عن إبراهيم بن هاشم، عن أبي جعفر محمد بن جعفر [ عن أبيه خ ] عن عبد الحميد بن نصر، عن أبي إسماعيل، عن أبي عبد الله عليه السلام: لا تكون الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام، أبدا أبدا، إنما هي في الأعقاب وأعقاب الأعقاب. وراجع الحديث (٤٤) التالي.

٥٨

٤٣ - عبد الله بن جعفر، عن محمد بن إسحاق البغدادي، عن عمه: محمد بن عبد الله ابن حارثة، عن يونس بن يعقوب، عن رجل:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: سمعته يقول:

أبى الله أن يجعلها في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام (٨).

٤٤ - وعنه، عن محمد بن الحسين، عن عبد الرحمان بن أبي نجران، عن سليمان الجعفري، عن حماد بن عيسى، عن رجل:

عن أبي جعفر عليه السلام، قال:

لا تكون الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام، وإنها في الأعقاب وأعقاب الأعقاب (٩).

٤٥ - وعنه، عن يعقوب بن يزيد، عن الحسن بن علي بن يقطين، عن بعض رجاله:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: لا تكون الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام (١٠).

٨ - لم نعثر له على مصدر تخريج بهذا السند. ولكنه متحد متنا مع الحديث (٤١) السابق فلاحظ تخريجاته.

٩ - لم نعثر له على مصدر تخريج بهذا السند، لكن الحديث (٤٢) السابق يتحد معه متنا، وفي بعض الرواة، وإن كان مرويا عن الصادق عليه السلام، فلاحظ تخريجاته.

١٠ - لم نعثر له على مصدر تخريج.

٥٩

٩ - باب أن الإمامة لا تكون في عم ولا خال ولا أخ.

٤٦ - سعد، عن أحمد بن محمد، و (١) محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع:

عن أبي الحسن الرضا عليه السلام:

أنه سئل أو قيل له: أتكون الإمامة في عم أو خال؟

فقال: لا، فقال: ففي أخ؟

قال: لا، قال: ففي من؟

قال: في ولدي، وهو يومئذ لا ولد له (٢).

١ - كان في النسختين (أحمد بن محمد عن محمد بن الحسين) لكن هذا الاسم (محمد بن الحسين) لم يرد في ما أثبته في الكافي في سند الرواية، مع أن رواية أحمد بن محمد عن محمد بن الحسين، لم ترد في كتب الحديث إلا في مورد واحد، وهو في الكافي (٣ / ١٤٩ ح ٦) بينما رواية أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، بلا واسطة، كثيرة، وكذلك رواية محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل بن بزيع. فيحتمل على هذا أن تكون كلمة (عن) مصحفة من (الواو) ويكون السند هكذا: (أحمد بن محمد، ومحمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع) وقد أثبته الخزاز أيضا هكذا: سعد بن عبد الله قال حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب وأحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن إسماعيل بن بزيع كفاية الأثر ص ٢٧٤.

٢ - رواه الكليني في الكافي (١ / ٢٨٦) عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، مثله.

٦٠