×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الإمامة والتبصرة من الحيرة / الصفحات: ٨١ - ١٠٠

يصيب فلا يخطئ، ويعلم فلا يجهل، يعلم (١٥) حكما وعلما.

وما أقل مقامك معه، إنما هو شئ كأن لم يكن (١٦)، فإذا رجعت من سفرك، فأوص وأصلح أمرك، وافرغ مما أردت، فإنك منتقل عنه ومجاور غيره (١٧) فاجمع ولدك، وأشهد الله عليهم جميعا، وكفى بالله شهيدا.

ثم قال: يا يزيد، إني أؤخذ في هذه السنة، والأمر إلى ابني علي، سمي علي وعلي:

أما علي الأول: فعلي بن أبي طالب.

وأما علي الآخر: فعلي بن الحسين.

أعطي فهم الأول، وحكمته، وبصره ووده، ودينه ومحنة الآخر، وصبره على ما يكره.

وليس له أن يتكلم إلا بعد هارون بأربع سنين، فإذا مضت أربع سنين، فاسأله عما شئت يجبك، إن شاء الله تعالى. (١٨) ثم قال: يا يزيد، فإذا مررت بهذا الموضع، ولقيته، وستلقاه، فبشره: أنه سيولد له غلام أمره ميمون (١٩) مبارك.

وسيعلمك: أنك لقيتني، فأخبره عند ذلك: أن الجارية التي يكون منها هذا الغلام جارية من أهل بيت مارية القبطية، جارية رسول الله صلى الله عليه وآله، وإن قدرت أن تبلغها عني السلام فافعل ذلك.

قال يزيد: فلقيت بعد مضي أبي إبراهيم - عليا عليه السلام -، فبدأني، فقال لي: يا يزيد، ما تقول في العمرة؟

١٥ - في العيون: قد ملئ حلما وعلما.

١٦ - من هنا يبدأ النقص الأول في نسخة (ب)، وقد ترك له في المصورة أكثر من سبع صفحات من (٥٧) إلى (٦٥)، وانظر ما كتبناه في المقدمة بعنوان: عملنا في التحقيق.

١٧ - كتب فوق كلمتي (عنه وغيره): عنهم وغيرهم، عن نسخة، ولاحظ الكافي.

١٨ - إلى هنا ينتهي الحديث في العيون.

١٩ - كتب في الهامش: وأميره مأمون.

٨١

فقلت: فداك أبي وأمي، ذلك إليك، وما عندي نفقة.

فقال: سبحان الله، ما كنا نكلفك ولا نكفيك.

فخرجنا حتى إذا انتهينا إلى ذلك الموضع، ابتدأني فقال: يا يزيد، إن هذا الموضع لكثيرا ما لقيت فيه خيرا، فقلت: نعم، ثم قصصت عليه الخبر.

فقال لي: أما الجارية فلم تجئ بعد، فإذا دخلت أبلغتها منك السلام.

فانطلقت (٢٠) إلى مكة واشتراها في تلك السنة، فلم تلبث إلا قليلا حتى حملت، فولدت ذلك الغلام.

قال يزيد: وإن كان إخوة علي يرجون أن يرثوه (٢١) فعادوني من غير ذنب.

فقال لهم إسحاق بن جعفر: والله، لقد رأيته (٢٢) وإنه ليقعد من أبي إبراهيم عليه السلام المجلس الذي لا أجلس فيه أنا (٢٣).

٢٠ - كذا في الأصل، ولكن في الكافي، فانطلقنا.

٢١ - كذا في الكافي، وكان في الأصل: يرشوه، بالشين.

٢٢ - كذا في الكافي، وكان في الأصل: رأيت.

٢٣ - من هنا يبدأ النقص الأول في نسخة (أ) وقد ترك له مقدار سطر واحد فقط.

والحديث نقله المجلسي في البحار (ج ٥٠ ص ٢٨) عن كتابنا هذا، ورواه الصدوق في العيون (١ / ١٩) عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد وابن المتوكل والعطار وابن ماجيلويه، جميعا عن محمد بن يحيى العطار إلى قوله (ع): (إلا بعد هارون بأربع سنين) وفيه: الحسين مولى أبي عبد الله بدل الحسن، ونقله عنه في البحار (ج ٤٨ ص ١٢) و (ج ٤٩ ص ١١) ورواه في في الكافي (١ / ٣١٣) عن أحمد بن مهران عن محمد بن علي، عن (أبي الحكم) الأرمني [ وقطعة منه في إرشاد المفيد (ص ٣٤٤) وغيبة الطوسي (ص ٢٧) ] وعنه وعن ابن بابويه في إعلام الورى (ص ٣١٧) وفي البحار (ج ٥٠ ص ٢٥ ح ١٧) عن الإعلام.

أقول:

وفي باب إمامة الرضا (ع) وردت رواية بطريق المؤلف نوردها هنا حتى لا تفوتنا فيما لو كانت ساقطة ضمن النقص الحاصل: روى المؤلف، عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن عيسى، قال: حدثني جماعة من أصحابنا، عن بكر بن موسى الساباطي قال: كنت عند أبي إبراهيم عليه السلام، فقال: إن جعفرا كان يقول:

سعد من لم يمت حتى يرى خلفه من نفسه، ثم أومى بيده إلى ابنه علي، فقال: وقد أراني الله خلفي من نفسي. أورده الخزاز في كفاية الأثر (ص ٢٦٩) نقلا عن الصدوق عن أبيه.

٨٢

١٨ - باب في أن من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية (١)

٦٩ -... الحذاء (٢) قال:

سمعت أبا جعفر عليه السلام، يقول:

من مات لا يعرف إمامه، مات ميتة جاهلية كفر ونفاق وضلال.

٧٠ - وعنه، عن محمد بن عيسى، عن الحسن بن علي بن فضال، عن أبي جميلة، عن أبي بكر الحضرمي:

١ - هذا العنوان هو المناسب للأحاديث التالية برقم (٦٩ و ٧٠ و ٧١) وقد أدرج الكليني ما ورد بمضمونها تحت هذا العنوان أيضا، كما فعل صاحب بحار الأنوار كذلك، ولاحظ ما ذكرناه في المقدمة عن (النقص في الكتاب).

٢ - بهذه الكلمة تبدأ النسختان بعد النقص الذي وقع فيهما.

ونجد رواية الحذاء لهذا الحديث ضمن ما وقع له مع سالم بن أبي حفصة فيما رواه سعد بن عبد الله (شيخ المؤلف) في مختصر البصائر (ص ٦٠): عن أحمد بن محمد بن عيسى، ومحمد بن عبد الجبار، عن محمد بن خالد البرقي، عن فضالة بن أيوب، عن فضيل بن عثمان، عن أبي عبيدة الحذاء. وفيه (ص ٦١) عن يعقوب ابن يزيد، عن محمد بن أبي عمير، عن منصور بن يونس، عن فضيل الأعور، عن أبي عبيدة الحذاء.

ورواه بالسند الثاني الصفار في البصائر (ص ٢٥٩ و ٥١٠) وبالسند الأول في ص ٥٠٩ ونقله عنه في البحار (٢٣ ص ٥٣ و ٨٥) و (٢٦ ص ١٧٦).

وكذا رواه الكشي (ص ٢٣٥ رقم ٤٢٨) وعنه في البحار (ج ٢٣ ص ٨٠). وقد روى الصدوق في الإكمال (ص ٤١٢) عن أبيه المؤلف، وابن الوليد، عن سعد، عن اليقطيني عن الحسن بن علي بن فضال، عن ثعلبة ابن ميمون، عن محمد بن مروان، عن الفضيل بن يسار، عن أبي جعفر عليه السلام، قال:

من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية، ولا يعذر الناس حتى يعرفوا إمامهم.

ونقله في البحار (ج ٢٣ ص ٨٨).

٨٣

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

من مات وليس له إمام، مات ميتة جاهلية (٣).

٧١ - وعنه، عن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن أبي سعيد المكاري، عن عمار:

عن أبي عبد الله عليه السلام:

قال: سمعته يقول: من مات وليس له إمام، مات ميتة جاهلية كفر وشرك وضلال (٤).

٣ - لم نعثر له على مصدر تخريج.

٤ - رواه الصدوق عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد، وابن المتوكل عن سعد والحميري، جميعا، عن (محمد بن عيسى) بسنده في إكمال الدين (ج ١ ص ٤١٢) ونقله في البحار (٧٢ ص ١٣٤).

٨٤

١٩ - باب معرفة الإمام انتهاء (١) الأمر إليه بعد مضي الأول

٧٢ - محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن علي بن أسباط:

عن بعض أصحاب (٢) أبي عبد الله عليه السلام، قال: قلت: الإمام متى (٣) يعرف إمامته، وينتهي الأمر إليه؟

قال: آخر دقيقة من حياة الأول (٤).

٧٣ - علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه عن محمد بن أبي عمير، عن حفص بن البختري:

عن أبي عبد الله عليه السلام:

١ - هذا هو الظاهر، وكان في النسختين: وانتهاء.

٢ - في الكافي والبصائر: عن بعض أصحابه، عن أبي عبد الله (ع).

٣ - كذا في الكافي، وكان في النسختين: شئ بدل متى، لكن في هامش (أ): (متى) ظ.

٤ - رواه الصفار في البصائر (ص ٤٧٧ و ٤٧٨) بأسانيد:

١) عن يعقوب بن يزيد، عن (ابن أسباط) عن بعض أصحابه.

٢) عن (محمد بن الحسين بن أبي الخطاب) عن (ابن أسباط)، عن الحكم بن مسكين، عن عبيد بن زرارة و جماعة معه، قالوا: سمعنا أبا عبد الله عليه السلام.

٣) عن أحمد بن محمد، عن الأهوازي، عن (ابن أسباط) عن الحكم بن مسكين عن بعض أصحابه، قال:

" قلت لأبي عبد الله " ونقلها عنه في البحار (ج ٢٧ ص ٢٩٤) ورواها الكليني في الكافي (١ / ٢٧٤ و ٢٧٥ ح ١ و ٢ و ٣) عن (محمد بن يحيى) بسنده، إلا أن فيه: ابن أبي الخطاب، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أسباط.

٨٥

قال: قلت له: إذا مضى الإمام، يعلم الذي يكون من بعده، أنه قد مضى؟

فقال: نعم (٥).

٧٤ - محمد بن موسى، عن محمد بن قتيبة، عن مؤدب كان لأبي جعفر عليه السلام، أنه قال:

كان بين يدي يوما يقرأ في اللوح، إذ رمى اللوح من يده، وقام فزعا، وهو يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، مضى - والله - أبي عليه السلام.

فقلت: من أين علمت؟

قال: دخلني من إجلال الله وعظمته شئ لم أعهده.

فقلت: وقد مضى؟!

فقال: دع عنك ذا، إئذن لي أن أدخل البيت وأخرج إليك، واستعرضني أي القرآن شئت، أف لك بحفظه.

فدخل البيت، فقمت، ودخلت في طلبه، إشفاقا مني عليه، فسألت عنه، فقيل: دخل هذا البيت ورد الباب دونه، وقال: لا تؤذنوا (٦) علي أحدا حتى (٧) أخرج إليكم.

فخرج مغبرا، وهو يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، مضى - والله - أبي.

فقلت: جعلت فداك، وقد مضى؟

فقال: نعم ووليت غسله وتكفينه، وما كان ذلك ليلي منه غيري.

ثم قال لي: دع عنك هذا، استعرضني أي القرآن شئت، أف لك بحفظه.

فقلت: الأعراف.

فاستعاذ بالله من الشيطان الرجيم، ثم قرأ: بسم الله الرحمن الرحيم:

" وإذ نتقنا الجبل فوقهم كأنه ظلة وظنوا أنه واقع بهم " (٨).

٥ - لم نعثر له على مصدر تخريج.

٦ - كذا رسمت الكلمة في النسختين.

٧ - كلمة حتى لم ترد في (ب) ورسم فوقها الحرف (ظ) في (أ).

٨ - الآية (١٧١) من سورة الأعراف ٧.

٨٦
٨٧

٢٠ - باب ما يلزم الناس عند مضي الإمام عليه السلام

٧٥ - عبد الله بن جعفر الحميري، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن البرقي والحسين بن سعيد جميعا:

عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي، عن بريد بن معاوية، عن محمد بن مسلم، قال:

قلت لأبي عبد الله عليه السلام: أصلحك الله، بلغنا شكواك، فأشفقنا، فلو أعلمتنا: من بعدك؟

فقال: إن عليا عليه السلام كان عالما، والعلم يتوارث، ولا يهلك عالم إلا بقي من بعده من يعلم مثل علمه أو ما شاء الله.

قلت: أفيسع الناس (١) - إذا مات العالم - أن لا يعرفوا الذي بعده؟!

فقال: أما أهل البلدة (٢) فلا، - يعني المدينة - وأما غيرهم من البلدان فقدر مسيرهم، إن الله يقول:

" فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم، لعلهم يحذرون " (٣).

قال: قلت: أرأيت من مات في ذلك؟ (٤).

١ - كذا في (ب) والعلل، وكان في (أ): أيتسع.

٢ - في العلل: أهل هذه البلدة.

٣ - الآية (١٢٢) من سورة التوبة ٩.

٤ - في العلل: في طلب ذلك.

٨٨

فقال: هو (٥) بمنزلة: " من يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت، فقد وقع أجره على الله " (٦).

قال: قلت: فإذا قدموا، بأي شئ يعرفون صاحبهم؟

قال: يعطى السكينة والوقار والهيبة (٧).

٧٦ - وعنه، عن علي بن إسماعيل، وعبد الله بن محمد بن عيسى، عن صفوان بن يحيى، عن يعقوب بن شعيب، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: قلت له: إذا هلك الإمام، فبلغ قوما بحضرتهم؟ (٨).

قال: يخرجون في الطلب، (فإنهم لا يزالون في عذر ما داموا في الطلب) (٩).

قلت: يخرجون كلهم، أو يكفيهم أن يخرج بعضهم؟

(قال) (١٠): إن الله عز وجل يقول:

" فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين، ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم، لعلهم يحذرون " (١١).

قال: فهؤلاء المقيمون في سعة، حتى يرجع إليهم أصحابهم (١٢).

٥ - كلمة (هو) وردت في نقل الكافي للرواية.

٦ - أنظر الآية (١٠٠) من سورة النساء ٤.

٧ - رواه الصدوق في العلل (ص ٥٩١) عن أبيه (المؤلف) مثله، ونقله في البحار (٢٧ / ٢٥٩)، ورواه الكليني في الكافي (ج ١ ص ٣٧٩) عن محمد بن يحيى، عن (أحمد بن محمد بن عيسى) مثله، وفي البرهان (٢ / ١٧١) عن العلل والكافي.

وقطعة منه من قوله: إن عليا عليه السلام كان عالما... إلى قوله: مثل علمه أو ما شاء الله، وردت في عدة مصادر بعدة أسانيد، لاحظ منها: مختصر البصائر (ص ٦٢)، والكافي (١ / ٢٢١)، والإكمال (ص ٢٢٣) وانظر البحار (ج ٢٣ ص ٣٩).

٨ - في علل الشرائع: فبلغ قوما ليس بحضرتهم، وفي نسخة منه: ليسوا بحضرته.

٩ - ما بين المعقوفين زيادة وردت في العلل، والكافي.

١٠ - كلمة " قال " وردت هنا في العلل.

١١ - الآية (١٢٢) من سورة التوبة ٩.

١٢ - رواه الصدوق في العلل (ص ٥٩١) عن أبيه (المؤلف) مثله، وعنه في البحار (٢٧ / ٢٥٩) والبرهان (٢ / ١٧٢).

وروى الكليني في الكافي (ج ١ ص ٣٧٨) عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن (صفوان) عن (يعقوب بن شعيب) قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إذا حدث على الإمام حدث، كيف يصنع الناس؟

قال: أين قول الله عز وجل: (فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين، ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون)؟ هم في عذر ما داموا في الطلب، وهؤلاء الذين ينتظرونهم في عذر حتى يرجع إليهم أصحابهم.

٨٩

٧٧ - وعنه، عن محمد بن عبد الجبار، عمن ذكره، عن يونس بن يعقوب، عن عبد الأعلى، قال:

قلت لأبي عبد الله عليه السلام:

إن بلغنا وفاة الإمام، كيف نصنع؟

قال: عليكم النفير، قلت: النفير جميعا؟

قال: إن الله يقول:

(فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين) الآية (١٣) قلت: نفرنا، فمات بعضهم في الطريق؟

قال: فقال: إن الله يقول:

" ومن يخرج (١٤) من بيته مهاجرا (١٥) إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله " (١٦).

١٣ - من هنا يبدأ النقص الثاني في نسخة (أ) وقد ترك له مقدار سطرين كاملين فقط.

١٤ - من هنا يبدأ النقص الثاني في نسخة (ب) وقد ترك له أكثر من أربع صفحات من أواخر ص (٦٨) إلى أول ص (٧٣).

١٥ - الزيادة من رواية العلل، والآية (١٠٠) من سورة النساء ٤.

١٦ - رواه في العلل (ص ٥٩١) عن أبيه (المؤلف) مثله، لكن في سنده الحميري ومحمد بن عبد الله بن جعفر، فلاحظه نقله عنه في البحار (٢٧ / ٢٩٦) والبرهان (٢ / ١٧٢).

وقد وردت عدة روايات عن (عبد الأعلى) ورد فيها مثل هذا السؤال. فلاحظ تفسير العياشي (ج ٢ ص ١١٨) والبحار (ج ٢٧ ص ٢٩٦).

وراجع الكافي (١ / ٣٧٨) في حديث طويل.

٩٠

٢١ - باب في من أنكر واحدا من الأئمة عليهم السلام (١).

٧٨ - سعد بن عبد الله، عن محمد بن عيسى، عن إسماعيل بن مهران عن محمد بن سعيد، عن أبان بن تغلب، قال:

قلت لأبي عبد الله عليه السلام: من عرف الأئمة ولم يعرف الإمام الذي في زمانه، أمؤمن هو؟

قال: لا، قلت: أمسلم؟

قال: مسلم (٢).

٧٩ - وعنه (٣) عن محمد بن عيسى، عن صفوان بن يحيى، عن ابن مسكان:

عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

من أنكر واحدا من الأحياء، فقد أنكر الأموات (٤).

١ - هذا العنوان غير موجود في المخطوطتين، وإنما وضعناه لمناسبته للحديثين التاليين: (٧٨ و ٧٩).

٢ - وهذا الحديث سندا ومتنا أورده الصدوق " ابن المؤلف " في كتابه (إكمال الدين) بروايته عن أبيه (المؤلف)، عن سعد، إلى آخر ما أثبتنا من السند والمتن ولم يرد في النسختين من هذا الحديث سوى قوله:

أمسلم؟

قال: مسلم.

وقد ورد الذيل في الإكمال هكذا: أمسلم هو؟ قال: نعم.

فلاحظ إكمال الدين (٢ / ٤١٠) وعنه البحار (٢٣ / ص ٩٦) وإثبات الهداة (١ / ٢١٩).

٣ - أشرنا في التعليقة على الحديث رقم (٧٨) أن في النسختين بياضا والظاهر أن الضمير هنا يرجع إلى سعد ابن عبد الله للسند المذكور في الرواية السابقة، وسند هذه الرواية - نفسها - في كتاب الإكمال.

٤ - رواه الصدوق في الإكمال (ج ٢ ص ٤١٠) عن أبيه (المؤلف) عن سعد ونقله في البحار (ج ٢٣ ص ٩٥) وإثبات الهداة (١ / ٢١٩).

ورواه في الكافي (١ / ٣٧٣) عن الحسين بن محمد، عن المعلى بن محمد عن محمد بن جمهور عن (صفوان) عن ابن مسكان قال: سألت الشيخ عن الأئمة عليهم السلام؟

قال: من أنكر...

ونقله عن (الكليني) النعماني في الغيبة (ص ١٣٠) والعاملي في الإثبات (١ / ١٦٧) وروى النعماني (ص ١٢٩) بسنده عن حمران بن أعين قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الأئمة فقال: وأورد مثله ونقله في البحار.

٩١

٢٢ - باب من أشرك مع إمام هدى إماما ليس من الله تعالى

٨٠ - محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن محمد بن سنان، عن طلحة بن زيد: عن جعفر، عن أبيه عليهما السلام، قال:

من أشرك مع إمام - إمامته من عند الله - من ليس إمامته من عند الله كان مشركا بالله (١).

١ - رواه الكليني في الكافي (١ / ٣٧٣) مثله سندا ومتنا، إلا أنه ليس فيه (عن أبيه عليه السلام) وبدل كلمة ليس، في الكافي: ليست.

ورواه النعماني في الغيبة (ص ١٣٠) عن الكليني، لكن فيه: ابن سنان، عن بعض رجاله، عن أبي عبد الله عليه السلام. ونقله في البحار (ج ٢٣ ص ٧٨) عنهما.

٩٢

٢٣ - باب النوادر

٨١ - عبد الله بن جعفر الحميري، عن محمد بن عبد الحميد، عن منصور بن يونس، عن عبد الرحمان بن سليمان، عن أبيه:

عن أبي جعفر عليه السلام:

عن الحارث بن نوفل:

قال: قال علي عليه السلام لرسول الله (١): يا رسول الله، أمنا الهداة؟ أو من غيرنا؟

قال: بل منا الهداة إلى يوم القيامة، بنا استنقذهم الله من ضلالة الشرك، وبنا استنقذهم الله من ضلالة الفتنة، وبنا يصبحون إخوانا بعد ضلالة الفتنة، كما أصبحوا إخوانا بعد ضلالة الشرك، وبنا يختم الله، كما بنا فتح الله (٢).

٨٢ - وعنه، عن محمد بن عيسى، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع، عن منصور بن يونس، عن جليس له (٣)، عن أبي حمزة:

عن أبي جعفر عليه السلام: قال: قلت له: قول الله تعالى:

" كل شئ هالك إلا وجهه " (٤)؟

قال: يا فلان، فيهلك كل شئ، ويبقى الوجه؟! الله أعظم من أن يوصف (٥)

١ - كذا في الإكمال، وكان في النسختين: قال: قال لي علي يا رسول الله.

٢ - رواه الصدوق في الإكمال (ج ١ ص ٢٣٠) عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد عن الحميري بسنده، باختلاف يسير. وعنه في البحار (٢٣ ص ٤٢) والإثبات (٢ / ٣٦٥).

٣ - في التوحيد والمعاني والمحاسن: عن جليس لأبي حمزة، وأضاف في المحاسن: الثمالي.

٤ - الآية (٨٨) من سورة القصص ٢٨.

٥ - في التوحيد والمعاني: أن يوصف بالوجه.

٩٣

ولكن معناها: كل شئ هالك إلا دينه، ونحن (٦) الوجه الذي يؤتى الله منه (٧) لن يزال في عباد الله ما كانت له فيهم روية (٨) فإذا لم تكن فيهم روية، رفعنا، فصنع ما أحب (٩).

٨٣ - وعنه، عن محمد بن (١٠) عمرو الكاتب، عن علي بن محمد الصيمري، عن علي بن مهزيار:

قال: كتبت إلى أبي الحسن: (صاحب العسكر) (١١) عليه السلام: أسأله عن الفرج؟

فكتب (١٢):

إذا غاب صاحبكم عن دار الظالمين، فتوقعوا الفرج (١٣).

٨٤ - وعنه، عن محمد بن عيسى، عن سليمان بن داود، عن أبي بصير، قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول:

٦ - كلمة (نحن) لم ترد في التوحيد والمعاني والمحاسن.

٧ - هنا ينتهي الحديث في التوحيد والمعاني والمحاسن.

٨ - في الإكمال والبصائر (ح ٣) إضافة ما يلي: قلت: وما الروية؟ قال: الحاجة.

٩ - رواه الصدوق في التوحيد (ص ١٤٩) والمعاني (ص ١٢) عن أبيه (المؤلف) عن (سعد) عن أحمد بن محمد بن عيسى، وفي الإكمال (١ / ٢٣١) عن العطار عن (سعد) مثله، ونقله عن هذه الكتب في البحار (ج ٤ ص ٥) و (ج ٢٤ ص ٢٠٠)، ورواه الصفار في البصائر (ص ٦٦) عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن (محمد بن إسماعيل) وليس فيه: عن جليس له، وفي (ص ٦٥) عن ابن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن (منصور) مثله، ورواه البرقي في المحاسن (١ / ٢١٨) عن (محمد بن إسماعيل بن بزيع) مثله، ونقله عنه في البحار (ج ٦٨ ص ٩٦) وانظر البرهان (٣ / ٢٤١). وسيأتي حديث بمعناه - ذيلا - في المستدرك برقم (٣٦).

١٠ - في الإكمال: عمر.

١١ - ما بين المعقوفين، ورد في الإكمال وإثبات الوصية.

١٢ - في إثبات الوصية: فوقع.

١٣ - رواه في البحار (ج ٥٢ ص ١٥٠) عن كتابنا هذا بقوله: عن عبد الله بن جعفر الحميري... ورواه الصدوق في الإكمال (ج ١ ص ٣٨٠) عن أبيه (المؤلف) عن سعد، مثله، وأورده بعده مباشرة: عن أبيه (المؤلف) عن سعد، عن إبراهيم بن مهزيار، عن أخيه علي، عن (علي بن محمد بن زياد) قال: كتبت... وأورد مثله، ونقله عنه في البحار (ج ٥٢ ص ١٥٠) وإثبات الهداة (ج ٦ ص ٤٢٢).

ورواه المسعودي في إثبات الوصية (ص ٢٥٩) عن (علي بن محمد بن زياد الصيمري).

٩٤

في صاحب هذا الأمر أربعة سنن من أربعة أنبياء:

سنة من موسى، وسنة من عيسى، وسنة من يوسف، وسنة من محمد صلى الله عليه وآله:

فأما من موسى: فخائف يترقب، وأما من يوسف: فالسجن (١٤)، وأما من عيسى: فقيل: إنه مات، ولم يمت، وأما من محمد صلى الله عليه وآله: فالسيف (١٥).

٨٥ - محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عمن ذكره، عن صفوان بن يحيى، عن معاوية بن عمار، عن أبي عبيدة الحذاء: قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن هذا الأمر، متى يكون؟

قال: إن كنتم تؤملون أن يجيئكم من وجه، ثم جاءكم من وجه فلا تنكرونه (١٦).

٨٦ - محمد بن يحيى، وأحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد، عمن ذكره، عن محمد بن الفضيل، عن إسحاق بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

كان في بني إسرائيل نبي وعده الله أن ينصره إلى خمس عشرة ليلة، فأخبر بذلك قومه.

فقالوا: والله إذا كان، ليفعلن وليفعلن.

فأخره الله إلى خمس عشرة سنة.

١٤ - في غيبة الطوسي: فالغيبة، وفي بعض نسخ الإكمال: فالحبس بدل: السجن.

١٥ - رواه البحار (ج ٥١ ص ٢١٧) عن كتابنا هذا، عن عبد الله بن جعفر بن الحميري، ورواه الصدوق في الإكمال (ج ١ ص ٣٢٦ و ص ١٥٢) عن أبيه (المؤلف) وابن الوليد، عن الحميري، مثله، ونقله عنه في البحار (ج ٥١ ص ٢١٦)، ورواه الطوسي في الغنية (ص ٢١٦) عن محمد الحميري عن (أبيه) عن محمد بن عيسى، ورواه المسعودي في إثبات الوصية (ص ٢٥٧) باختلاف كبير.

١٦ - رواه في البحار (ج ٥٢ ص ٢٦٨) عن كتابنا هذا.

٩٥

وكان فيهم من وعده الله النصرة إلى خمس عشرة سنة.

فأخبر بذلك النبي عليه السلام قومه.

فقالوا: ما شاء الله.

فعجله الله لهم في خمس عشرة ليلة (١٧).

٨٧ - محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن صفوان بن يحيى، عن أبي أيوب الخزاز، عن محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: كنت عنده، إذ دخل عليه مهزم، فقال له:

جعلت فداك، أخبرني عن هذا الأمر الذي ننتظره، متى هو؟

قال: يا مهزم، كذب الوقاتون، وهلك المستعجلون، ونجا المسلمون، وإلينا يصيرون (١٨).

تم كتاب الإمامة، بحمد الله،
وحسن توفيقه، ومعونته
وصلى الله على خير
خلقه محمد وعترته
الطاهرين.

١٧ - رواه في البحار (ج ٤ ص ١١٢) عن كتابنا هذا.

١٨ - رواه في البحار (ج ٥٢ ص ١٠٤) عن كتابنا هذا. وفي غيبة الطوسي (ص ٢٦٢) عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبي نجران، عن (صفوان)، عن أبي أيوب الخزاز، عن محمد بن مسلم: عن أبي عبد الله عليه السلام: قال:

من وقت لك من الناس شيئا، فلا تهابن أن تكذبه، فلسنا نوقت لأحد وقتا، وفي الكافي (١ / ٣٦٨) عن محمد بن يحيى عن سلمة بن الخطاب، عن علي بن حسان، عن عبد الرحمان بن كثير قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام، إذ دخل عليه مهزم فقال:... وأورد مثله، ونقله الطوسي في الغيبة (ص ٢٦٢) وفيه: مهزم الأسدي، وكذلك النعماني في الغيبة (ص ١٠٤).

ولاحظ حديثا عن الوقت في غيبة النعماني (ص ١٥٧).

٩٦
٩٧


المستدرك
للإمامة والتبصرة من الحيرة
في ما رواه الصدوق عن والده (المؤلف ره) في تمام هذا الموضوع



٩٨
٩٩

٢٤ - باب إمامة أبي جعفر محمد بن علي الجواد وأبي الحسن علي الهادي

لاحظ ح ٤٦ من كتابنا في نص أبي الحسن الرضا عليه السلام في ولده.

و ح ٩٤ " حديث اللوح " وفيه: " وعلي وليي وناصري... لأقرن عينه بمحمد ابنه وخليفته من بعده فهو وارث علمي ومعدن حكمتي وموضع سري وحجتي على خلقي جعلت الجنة مثواه وشفعته في سبعين من أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار.

وأختم بالسعادة لابنه علي وليي وناصري والشاهد في خلقي وأميني على وحيي، أخرج منه الداعي إلى سبيلي والخازن لعلمي الحسن ثم أكمل ذلك بابنه رحمة للعالمين... الخ ".

ولاحظ ح ٩٣ " حديث الخضر " وفيه:

" وأشهد على محمد بن علي أنه القائم بأمر علي بن موسى وأشهد على علي بن محمد أنه القائم بأمر محمد بن علي وأشهد على الحسن بن علي أنه القائم بأمر علي بن محمد... الخ ".

و ح ١٠٣ وفيه: " بعد الحسن والحسين في الأعقاب بعد الأعقاب ".

١٠٠