×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الإمامة والتبصرة من الحيرة / الصفحات: ١٠١ - ١٢٠

٢٥ - باب إمامة أبي محمد الحسن بن علي العسكري (ع)

٨٨ - عبد الله بن جعفر الحميري، قال: حدثنا أحمد بن إسحاق، قال:

دخلت على مولانا أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام، فقال:

يا أحمد، ما كان حالكم فيما كان فيه الناس من الشك والارتياب؟

فقلت له: يا سيدي، لما ورد الكتاب لم يبق منا رجل ولا امرأة ولا غلام بلغ الفهم، إلا قال بالحق، فقال: - أحمد الله على ذلك - يا أحمد، أما علمتم أن الأرض لا تخلو من حجة، وأنا ذلك الحجة، أو قال: أنا الحجة (١).

٨٩ - سعد بن عبد الله قال: حدثنا من حضر موت الحسن بن علي بن محمد العسكري عليهم السلام ودفنه ممن لا يوقف على إحصاء عددهم ولا يجوز على مثلهم التواطؤ بالكذب (٢).

١ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٢٢٢ ح ٩ عن أبيه وعنه في البحار: ٢٣ / ٣٨ ح ٦٧.

٢ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٤٠ عن أبيه وعنه في البحار: ٥٠ / ٣٢٥ ح ١ وأورده في إعلام الورى:

٣٧٦ وإرشاد القلوب: ٣٨١.

١٠١

٢٦ - باب إمامة القائم عليه السلام

٩٠ - سعد والحميري معا، عن إبراهيم بن مهزيار، عن أخيه علي بن مهزيار، عن فضالة بن أيوب، عن أبان بن عثمان، عن ابن أبي عمير، عن الحسين بن أبي العلاء، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: قلت له: تكون الأرض بغير إمام؟ قال: لا (١).

قلت: أفيكون إمامان في وقت واحد؟ قال: لا، إلا وأحدهما صامت.

قلت: فالإمام يعرف الإمام الذي من بعده؟ قال نعم.

قال: قلت القائم إمام؟

قال: نعم، إمام ابن إمام، قد اؤتم به قبل ذلك (٢).

٩١ - سعد بن عبد الله قال: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحسن بن محبوب، عن علي بن رئاب، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال في قول الله عز وجل: " يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل " (٣).

١ - إلى هنا يتحد هذا الحديث مع ما أورده المؤلف في كتابنا هذا برقم (٦) عن محمد بن يحيى، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن ابن أبي عمير، فلاحظ.

٢ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٢٢٣ ح ١٧ عن أبيه وعنه في البحار: ٢٥ / ١٠٧ ح ٧، وذكر قطعة منه في البحار: ٢٣ / ٥٠ ح ٩٧ عن بصائر الدرجات: ص ٤٨٥ ح ٥، وفي البحار: ٢٣ / ٥٥ ح ١١٧ عن غيبة النعماني: ١٣٨ وأورد (قطعة) في الكافي: ١ / ١٧٨ ح ٤ بإسناده: عن الحسين بن أبي العلاء باختلاف يسير.

٣ - آية ١٥٨ سورة الأنعام ٦.

١٠٢

فقال: الآيات هم الأئمة، والآية المنتظرة هو القائم عليه السلام فيومئذ " لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل " قيامه بالسيف، وإن آمنت بمن تقدمه من آبائه عليهم السلام (٤).

٤ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ١٨ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٥١ ح ٢٥، وفي الإكمال: ٢ / ٣٣٦ ح ٨ مرسلا (مثله).

١٠٣

٢٧ - باب في ذكر حديث اللوح، وإن الإمام الثاني عشر هو الحجة ابن الحسن العسكري

٩٢ - سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري جميعا، عن أبي الحسن صالح بن أبي حماد، والحسن بن طريف جميعا: عن بكر بن صالح (١)، عن عبد الرحمن بن سالم، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

قال أبي عليه السلام لجابر بن عبد الله الأنصاري: إن لي إليك حاجة، فمتى يخف عليك أن أخلو بك فأسألك عنها؟

فقال له جابر: في أي الأوقات شئت، فخلى به أبو جعفر عليه السلام، قال له: يا جابر، أخبرني عن اللوح الذي رأيته في يد (ي) أمي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وما أخبرتك به أنه في ذلك اللوح مكتوبا، فقال جابر: أشهد بالله، أني دخلت على أمك فاطمة عليها السلام في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله أهنئها بولادة الحسين عليه السلام، فرأيت في يدها لوحا أخضر، ظننت أنه من زمرد، ورأيت فيه كتابة بيضاء شبيهة بنور الشمس، فقلت لها: بأبي أنت وأمي، يا بنت رسول الله ما هذا اللوح؟

١ - ورواه المؤلف أيضا عن علي بن إبراهيم عن أبيه إبراهيم بن هاشم عن بكر، فلاحظ السند في كمال الدين.

١٠٤

فقالت: هذا اللوح أهداه الله عز وجل إلى رسوله صلى الله عليه وآله فيه اسم أبي، واسم بعلي، واسم ابني، وأسماء الأوصياء من ولدي، فأعطانيه أبي ليسرني بذلك.

قال جابر: فأعطتنيه أمك فاطمة عليها السلام، فقرأته وانتسخته، فقال له أبي عليه السلام: فهل لك - يا جابر - أن تعرضه علي؟

فقال: نعم، فمشى معه أبي عليه السلام، حتى انتهى إلى منزل جابر فأخرج إلى أبي صحيفة من رق، فقال: يا جابر، أنظر أنت في كتابك، لأقرأه أنا عليك.

فنظر جابر في نسخته فقرأه عليه أبي عليه السلام، فوالله ما خالف حرف حرفا قال جابر: فإني أشهد بالله أني هكذا رأيته في اللوح مكتوبا:

بسم الله الرحمن الرحيم، هذا كتاب من الله العزيز الحكيم لمحمد نوره و سفيره وحجابه ودليله، نزل به الروح الأمين من عند رب العالمين عظم يا محمد أسمائي، واشكر نعمائي، ولا تجحد آلائي، إني أنا الله، لا إله إلا أنا، قاصم الجبارين (ومبير المتكبرين) ومذل الظالمين، وديان الدين، إني أنا الله، لا إله إلا أنا، فمن رجا غير فضلي أو خاف غير عدلي، عذبته عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين فإياي فاعبد، وعلي فتوكل، إني لم أبعث نبيا، فأكملت أيامه وانقضت مدته، إلا جعلت له وصيا، وإني فضلتك على الأنبياء، وفضلت وصيك على الأوصياء وأكرمتك بشبليك بعده وبسبطيك الحسن والحسين، وجعلت حسنا معدن علمي بعد انقضاء مدة أبيه، وجعلت حسينا خازن وحيي، وأكرمته بالشهادة، وختمت له بالسعادة فهو أفضل من استشهد، وأرفع الشهداء درجة، جعلت كلمتي التامة معه، والحجة البالغة عنده، بعترته أثيب وأعاقب، أولهم علي سيد العابدين، وزين أوليائي الماضين، وابنه سمي (٢) جده المحمود،

٢ - في البحار: شبيه، وفي الإختصاص: شبه.

١٠٥

محمد الباقر لعلمي والمعدن لحكمتي، سيهلك المرتابون في جعفر، الراد عليه كالراد علي، حق القول مني لأكرمن مثوى جعفر، ولأسرنه في أوليائه وأشياعه وأنصاره، وانتجبت " بعد " (٣) موسى " فتنة " (٤) عمياء حندس، لأن خيط فرضي لا ينقطع، وحجتي لا تخفى، وأن أوليائي لا يشقون أبدا، ألا ومن جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتي، ومن غير آية من كتابي فقد افترى علي، وويل للمفترين الجاحدين عند انقضاء مدة عبدي موسى وحبيبي و خيرتي، ألا إن المكذب بالثامن مكذب بكل أوليائي، وعلي وليي وناصري، ومن أضع عليه أعباء النبوة، وأمتحنه بالاضطلاع، يقتله عفريت مستكبر، يدفن بالمدينة التي بناها العبد الصالح ذو القرنين، إلى جنب شر خلقي، حق القول مني لأقرن عينه بمحمد ابنه وخليفته من بعده، فهو وارث علمي ومعدن حكمتي وموضع سري وحجتي على خلقي، جعلت الجنة مثواه وشفعته في سبعين من أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار، وأختم بالسعادة لابنه علي وليي وناصري، والشاهد في خلقي، وأميني على وحيي، أخرج منه الداعي إلى سبيلي، والخازن لعلمي الحسن، ثم أكمل ذلك بابنه، رحمة للعالمين، عليه كمال موسى، وبهاء عيسى وصبر أيوب، ستذل أوليائي في زمانه، ويتهادون رؤوسهم كما تهادى رؤوس الترك والديلم، فيقتلون ويحرقون، ويكونون خائفين مرعوبين وجلين، تصبغ الأرض من دمائهم، ويفشو الويل والرنين في نسائهم، أولئك أوليائي حقا، بهم أدفع كل فتنة عمياء حندس، وبهم أكشف الزلازل، وأرفع عنهم الآصار والأغلال " أولئك

٣ - ٤ - في الإختصاص: بعده، وأتيحت فتنة.

١٠٦
١٠٧

الريح الهواء، فرجعت الروح فأسكنت في بدن صاحبها، وإن لم يأذن الله عز وجل برد تلك الروح إلى صاحبها جذب الهواء الريح، وجذبت الريح الروح، فلم ترد إلى صاحبها إلى وقت ما يبعث، وأما ما ذكرت من أمر الذكر والنسيان: فإن قلب الرجل في حق، على الحق طبق فإن صلى الرجل عند ذلك على محمد وآل محمد صلاة تامة انكشف ذلك الطبق عن ذلك الحق فأضاء القلب وذكر الرجل ما كان نسيه، وإن هو لم يصل على محمد وآل محمد أو نقص من الصلاة عليهم انطبق ذلك الطبق على ذلك الحق فأظلم القلب ونسي الرجل ما كان ذكر.

وأما ما ذكرت من أمر المولود الذي يشبه أعمامه وأخواله، فإن الرجل إذا أتى أهله فجامعها بقلب ساكن وعروق هادئة وبدن غير مضطرب فأسكنت تلك النطفة في جوف الرحم خرج الولد يشبه أباه وأمه، وإن هو أتاها بقلب غير ساكن وعروق غير هادئة وبدن مضطرب، اضطربت تلك النطفة فوقعت في حال اضطرابها على بعض العروق فإن وقعت على عرق من عروق الأخوال أشبه الرجل أخواله، فقال الرجل: أشهد أن لا إله إلا الله، ولم أزل أشهد بها، وأشهد أن محمدا رسول الله، ولم أزل أشهد بها، وأشهد أنك وصيه والقائم بحجته بعده - وأشار بيده إلى أمير المؤمنين عليه السلام - ولم أزل أشهد بها، وأشهد أنك وصيه والقائم بحجته - وأشار إلى الحسن عليه السلام - وأشهد أن الحسين بن علي وصي أبيك والقائم بحجته بعدك، وأشهد على علي بن الحسين أنه القائم بأمر الحسين بعده، وأشهد على محمد بن علي أنه القائم بأمر علي بن الحسين، وأشهد على جعفر بن محمد أنه القائم بأمر محمد بن علي، وأشهد على موسى بن جعفر أنه القائم بأمر جعفر بن محمد، وأشهد على علي ابن موسى أنه القائم بأمر موسى بن جعفر، وأشهد على محمد بن علي أنه القائم بأمر علي بن موسى، وأشهد على علي بن محمد أنه القائم بأمر محمد بن علي، وأشهد على الحسن بن علي أنه القائم بأمر علي بن محمد، وأشهد على رجل من ولد الحسن ابن علي لا يكنى ولا يسمى حتى يظهر أمره فيملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا،

١٠٨

والسلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، ثم قام فمضى فقال أمير المؤمنين عليه السلام: يا أبا محمد اتبعه فأنظر أين يقصد؟ فخرج الحسن عليه السلام في أثره، قال: فما كان إلا أن وضع رجله خارج المسجد فما دريت أين أخذ من أرض الله، فرجعت إلى أمير المؤمنين عليه السلام، فأعلمته.

فقال: يا أبا محمد أتعرفه؟: فقلت: الله ورسوله وأمير المؤمنين أعلم، فقال: هو الخضر عليه السلام (٧).

٧ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٣١٣ ح ١ والعيون: ١ / ٥٣ ح ٣٥ والعلل: ١ / ٩٦ ح ٦ عن أبيه وعنهم في البحار: ٣٦ / ٤١٤ ح ١ وعن غيبة الطوسي: ٩٨ والاحتجاج: ١ / ٣٩٥ والمحاسن: ٢ / ٣٣٢ ح ٩٩ وغيبة النعماني: ٢٧ وتفسير القمي: ٥٧٨ و ٤٠٥، وإعلام الورى: ٤٠٤ عن ابن بابويه ودلائل الإمامية: ٦٨.

١٠٩

٢٨ - باب في ولادة المهدي عليه السلام

٩٤ - سعد بن عبد الله، قال: حدثنا الحسن بن موسى الخشاب عن إسحاق ابن محمد بن أيوب، قال:

سمعت أبا الحسن علي بن محمد بن علي بن موسى عليه السلام يقول:

صاحب هذا الأمر من يقول الناس: لم يولد بعد (١).

٩٥ - سعد بن عبد الله، قال: حدثنا المعلى بن محمد البصري عن محمد بن جمهور وغيره (عن " محمد " بن أبي عمير) (٢) عن عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول:

في القائم عليه السلام سنة من موسى بن عمران عليه السلام.

فقلت: وما سنته من موسى بن عمران؟

قال: خفاء مولده، وغيبته عن قومه.

فقلت: وكم غاب موسى عن أهله وقومه؟

فقال: ثماني وعشرين سنة (٣).

١ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٣٨١ ح ٦ و ٣٨٢ ح ٧ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ١٥٩ ح ٣ والإكمال: ٢ / ٣٦٠ ح ٢ وعنه في البحار: ٥١ / ١٥١ ح ٣ ٢ - زيادة من الإكمال.

٣ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ١٥٢ ح ١٤ و ٣٤٠ ح ١٨ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٢١٦ ح ٢.

١١٠

٢٩ - باب أن المهدي من ولد الحسين عليه السلام

٩٦ - سعد بن عبد الله قال: حدثنا يعقوب بن يزيد، عن حماد بن عيسى عن عبد الله بن مسكان، عن أبان بن تغلب، عن سليم بن قيس الهلالي، عن سلمان الفارسي رضي الله عنه، قال:

دخلت على النبي صلى الله عليه وآله، فإذا الحسين بن علي على فخذه، وهو يقبل عينيه ويلثم فاه، ويقول:

أنت سيد ابن سيد، أنت إمام ابن إمام أبو أئمة، أنت حجة الله ابن حجته، وأبو حجج تسعة من صلبك، تاسعهم قائمهم (١).

٩٧ - سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن أبي عمير، عن عمر بن أذينة، عن أبان بن أبي عياش، عن سليم بن قيس الهلالي، قال:

سمعت عبد الله بن جعفر الطيار، يقول: كنا عند معاوية والحسن والحسين عليهما السلام، وعبد الله بن عباس، وعمر بن أبي سلمة، وأسامة بن زيد - فذكر حديثا جرى بينه وبينه، أنه قال لمعاوية بن أبي سفيان -:

سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله، يقول:

إني أولى بالمؤمنين من أنفسهم.

١ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٢٦٢ ح ٩ والعيون: ١ / ٤١ ح ١٧ والخصال: ٢ / ٤٧٥ ح ٣٨ وعنها في البحار: ٣٦ / ٢٤١ ح ٤٧ ورواه عن الصدوق بهذا السند في كفاية الأثر: ٤٥، وذكر في الطرائف: ص ٤٤.

١١١

ثم أخي علي بن أبي طالب عليه السلام أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا استشهد، فابني الحسن أولى بالمؤمنين من أنفسهم، ثم ابني الحسين أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا استشهد، فابنه علي أولى بالمؤمنين من أنفسهم، وستدركه يا علي، ثم ابنه محمد بن علي أولى بالمؤمنين من أنفسهم، وستدركه يا حسين، ثم تكمله اثني عشر إماما، تسعة من ولد الحسين.

قال عبد الله: ثم استشهدت الحسن والحسين صلوات الله عليهما، وعبد الله بن عباس وعمر بن أبي سلمة وأسامة بن زيد، فشهدوا لي عند معاوية.

قال سليم بن قيس: وقد كنت سمعت ذلك من سلمان وأبي ذر والمقداد وأسامة بن زيد، فحدثوني أنهم سمعوا ذلك من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (٢).

٩٨ - سعد، عن ابن أبي الخطاب، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر الجعفي، عن جابر الجعفي عن أبي جعفر، عن أبيه، عن جده عليهم السلام، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي بن أبي طالب عليه السلام:

يا علي أنا وأنت وابناك: الحسن والحسين، وتسعة من ولد الحسين أركان الدين ودعائم الإسلام، من تبعنا نجا، ومن تخلف عنا فإلى النار (٣).

٩٩ - سعد، عن ابن عيسى، عن موسى بن القاسم البجلي، عن جعفر بن محمد بن سماعة، عن عبد الله بن مسكان، عن الحكم بن الصلت، عن أبي جعفر الباقر، عن آبائه عليهم السلام قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله: خذوا بحجزة هذا الأنزع يعني عليا - فإنه الصديق الأكبر، وهو الفاروق، يفرق بين الحق والباطل، من أحبه هداه الله،

٢ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٢٧٠ ح ١٥ والخصال: ٢ / ٤٧٧ ح ٤١ والعيون: ١ / ٣٨ ح ١٣ عن أبيه وعنها في البحار: ٣٦ / ٢٣١ ح ١٣ وعن غيبة الطوسي: ٩١ وغيبة النعماني: ٤٦، وأورده في كتاب سليم بن قيس: ٢٣٢ وإعلام الورى: ٣٩٥ ح ١٦ وكشف الغمة: ٢ / ٥٠٨ والكافي: ١ / ٥٢٩ ح ٤.

٣ - رواه المفيد في الأمالي: ص ١٣٥ وعنه في البحار: ٣٦ / ٢٧١ ح ٩٣ وإثبات الهداة: ٣ ص ٦٣ ح ٧٤٣ (مثله).

١١٢

ومن أبغضه أبغضه الله، ومن تخلف عنه محقه الله، ومنه سبطا أمتي: الحسن والحسين، هما ابناي، ومن الحسين أئمة هداة، أعطاهم الله علمي وفهمي، فتولوهم ولا تتخذوا وليجة من دونهم، فيحل عليكم غضب من ربكم ومن يحلل عليه غضب من ربه فقد هوى، " وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور " (٤ و ٥).

٤ - سورة آل عمران: آية ١٨٥.

٥ - رواه الصدوق في الأمالي: ص ١٨٠ ح ٧ و ص ٥٣٦ ح ٨ والبصائر: ص ٥٣ ح ٢ وعنها في البحار:

٣٦ / ٢٢٨ ح ٧ و ٢٣ / ١٢٩ ح ٦٠ و ٩٦ / ٢٤٢ ح ٥، ورواه ابن قولويه في كامل الزيارات: ص ١٠ بسند آخر (نحوه). وعنه في البحار: ٣٦ / ٢٥٨ ح ٧٦.

١١٣

٣٠ - باب أن المهدي هو الخامس من ولد السابع ونحو ذلك

١٠٠ - سعد بن عبد الله، عن الحسن بن عيسى بن محمد بن علي بن جعفر عن أبيه، عن جده محمد بن علي، عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر عليهما السلام، قال:

إذا فقد الخامس من ولد السابع، فالله الله في أديانكم لا يزيلنكم أحد عنها يا بني: إنه لا بد لصاحب هذا الأمر من غيبة حتى يرجع عن هذا الأمر من كان يقول به، إنما هي محنة من الله عز وجل امتحن بها خلقه، ولو علم آباؤكم وأجدادكم دينا أصح من هذا لاتبعوه.

فقلت: يا سيدي، وما الخامس من ولد السابع؟

فقال: يا بني عقولكم تضعف عن ذلك وأحلامكم تضيق عن حمله ولكن إن تعيشوا فسوف تدركونه (١).

١٠١ - سعد بن عبد الله عن الحسن بن علي الزيتوني، ومحمد بن أحمد بن أبي قتادة، عن أحمد بن هلال، عن أمية بن علي، عن أبي الهيثم بن أبي حية عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

١ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٣٥٩ ح ١ والعلل: ١ / ٢٤٤ ح ٤ وعنهما في البحار: ٥١ / ١٥٠ ح ١ وعن غيبة الطوسي: ١٠٤ وغيبة النعماني: ٧٨ وكفاية الأثر: ٢٦٤، ورواه في بشارة الإسلام: ١٥٧ وإعلام الورى: ٤٣٣ والكافي: ١ / ٣٣٦ ح ٢.

١١٤

إذا اجتمعت ثلاثة أسماء متوالية: محمد، وعلي، والحسن فالرابع القائم (٢).

١٠٢ - عبد الله بن جعفر الحميري عن أحمد بن هلال العبرتائي، عن الحسن ابن محبوب، عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا عليهما السلام قال: قال لي: لا بد من فتنة صماء صيلم يسقط فيها كل بطانة ووليجة وذلك عند فقدان الشيعة الثالث من ولدي، يبكي عليه أهل السماء وأهل الأرض، وكل حرى وحران، وكل حزين ولهفان، ثم قال عليه السلام: بأبي وأمي سمي جدي صلى الله عليه وآله وشبيه موسى بن عمران عليه السلام، عليه جيوب النور، يتوقد من شعاع ضياء القدس، كم من حرى مؤمنة، وكم من مؤمن متأسف حيران حزين عند فقدان الماء، المعين (٣).

٢ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٣٣٣ ح ٢ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ١٤٣ ح ٤ وعن غيبة الطوسي:

١٣٩ بإسناده: محمد الحميري عن أبيه عن أحمد بن هلال عن أمية بن علي عن سلم بن أبي حية (مثله) وأورده في إعلام الورى: ٤٢٩.

٣ - رواه في العيون: ٢ ص ٦ ح ١٤ وعنه في البحار: ٥١ ص ١٥٢ ح ٣ وفيه ح ٢ عن الإكمال ص ٣٧٠ ح ٣ وفيه هكذا: ضياء القدس (يحزن لموته أهل الأرض والسماء) كم من حرى الخ، وأورده في دلائل الإمامة : ٢٤٥.

١١٥

٣١ - باب في أوصاف المهدي عليه السلام

١٠٣ - محمد بن يحيى العطار، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مالك، قال:

حدثني حمدان بن منصور، عن سعد بن محمد، عن عيسى الخشاب قال:

قلت للحسين بن علي عليه السلام: أنت صاحب هذا الأمر؟

قال: لا، ولكن صاحب الأمر الطريد الشريد، الموتور بأبيه، المكنى بعمه، يضع سيفه على عاتقه ثمانية أشهر (١).

١٠٤ - سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري، عن يعقوب بن يزيد، عن عبد الله الغفاري، عن جعفر بن إبراهيم والحسين بن زيد جميعا، عن أبي عبد الله، عن آبائه عليهم السلام، قال:

قال أمير المؤمنين صلوات الله عليه: لا يزال في ولدي مأمون مأمول (٢).

١٠٥ - سعد بن عبد الله قال: حدثني موسى بن عمر بن يزيد الصيقل، عن علي بن أسباط، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله عز وجل: " قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين " (٣).

فقال: هذه الآية نزلت في القائم، يقول: إن أصبح إمامكم غائبا عنكم

١ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٣١٨ ح ٥ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ١٣٣ ح ٦.

٢ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٢٢٨ ح ٢٢ عن أبيه وعنه في البحار: ٢٣ / ٤٠ ح ٧٦، وأورده في دلائل الإمامة: ص ٢٣٠.

٣ - آية ٣٠ سورة الملك ٦٧.

١١٦

لا تدرون أين هو، فمن يأتيكم بإمام ظاهر، يأتيكم بأخبار السماء والأرض وحلال الله عز وجل وحرامه.

ثم قال عليه السلام: والله ما جاء تأويل هذه الآية، ولا بد أن يجئ تأويلها (٤).

١٠٦ - سعد بن عبد الله، عن محمد بن عبيد ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن محمد بن أبي عمير، عن جميل بن صالح، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: يبعث القائم وليس في عنقه بيعة لأحد (٥).

١٠٧ - سعد بن عبد الله، عن يعقوب بن يزيد والحسن بن ظريف جميعا، عن محمد بن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: يقوم القائم عليه السلام وليس لأحد في عنقه بيعة (٦).

١٠٨ - محمد بن يحيى، عن سلمة بن الخطاب، عن عبد الله بن محمد، عن منيع بن الحجاج البصري، عن مجاشع، عن معلى عن محمد بن الفيض، عن أبي جعفر، قال:

كانت عصا موسى لآدم عليهما السلام، فصارت إلى شعيب، ثم صارت إلى موسى بن عمران، وإنها لعندنا، وإن عهدي بها آنفا، وهي خضراء كهيئتها حين انتزعت من شجرتها وإنها لتنطق إذا استنطقت أعدت لقائمنا عليه السلام يصنع بها ما كان يصنع بها موسى بن عمران عليه السلام، وإنها تصنع ما تؤمر، وإنها حيث ألقيت تلقف ما يأفكون بلسانها (٧).

٤ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٣٢٥ ح ٣ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٥٢ ح ٢٧ وعن غيبة الطوسي:

ص ١٠١.

٥ - رواه في الإكمال: ٢ / ٤٧٩ ح ٢ عن أبيه وعنه في البحار: ٥٢ / ٩٥ ح ١٢.

٦ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٤٨٠ ح ٣ عن أبيه وعنه في البحار: ٥٢ / ٩٥ ح ١٣.

٧ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٦٧٣ ح ٢٧ عن أبيه وعنه في البحار: ٥٢ / ٣١٩ ح ١٩ وعن البصائر: ص ١٨٣ ح ٣٥، ورواه الكليني في الكافي: ١ / ٢٣١ ح ١ والاختصاص: ص ٢٦٣.

١١٧

٣٢ - باب في النهي عن تسميته عليه السلام

١٠٩ - سعد بن عبد الله عن يعقوب بن يزيد، عن الحسن بن محبوب، عن علي بن رئاب، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: صاحب هذا الأمر رجل لا يسميه باسمه إلا كافر (١).

١١٠ - سعد بن عبد الله، عن جعفر بن محمد بن مالك، عن علي بن الحسن بن فضال عن الريان بن الصلت، قال:

سئل الرضا عليه السلام عن القائم عليه السلام فقال: لا يرى جسمه ولا يسمى باسمه (٢).

١١١ - سعد بن عبد الله، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن إسماعيل بن أبان، عن عمرو بن شمر، عن جابر بن يزيد الجعفي، قال:

سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: سأل عمر أمير المؤمنين عليه السلام عن المهدي، فقال: يا ابن أبي طالب أخبرني عن المهدي ما اسمه؟

قال: أما اسمه فلا، إن حبيبي وخليلي عهد إلي أن لا أحدث باسمه حتى

١ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٦٤٨ ح ١ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٣٣ ح ١١ وفي الوسائل:

١١ / ٤٨٦ ح ٤ وعن الكافي: ١ / ٣٣٣ ح ٤.

٢ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٦٤٨ ح ٢ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٣٣ ح ١٢، وفي الوسائل:

١١ / ٤٨٦ ح ٥ عنه وعن الكافي: ١ / ٣٣٣ ح ٣.

١١٨

يبعثه الله عز وجل وهو مما استودع الله عز وجل رسوله في علمه (٣).

١١٢ - سعد بن عبد الله، عن محمد بن أحمد العلوي، عن أبي هاشم الجعفري، قال: سمعت أبا الحسن العسكري عليه السلام، يقول:

الخلف (من بعدي ابني الحسن) (٤) فكيف لكم بالخلف من بعد الخلف؟

قلت: ولم؟ جعلني الله فداك.

قال: لأنكم لا ترون شخصه، ولا يحل لكم ذكره باسمه.

قلت: فكيف نذكره؟

فقال: قولوا الحجة من آل محمد صلوات الله عليه وسلامه (٥).

٣ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٦٤٨ ح ٣ عن أبيه، وعنه في البحار: ٥١ / ٣٣ ح ١٣ وعن غيبة الطوسي:

ص ٢٨١ والإرشاد: ص ٤١٠ وإعلام الورى: ص ٤٦٥ وكشف الغمة: ٢ / ٤٦٤ س ٨.

٤ - في الإكمال: من بعدي الحسن ابني وفي البحار: من بعد الحسن ابني.

٥ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٦٤٨ ح ٤ و ص ٣٨١ ح ٥ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٣١ ح ٢ و ص ١٥٨ ح ١، و ٥٠ / ٢٤٠ ح ٤ وعن غيبة الطوسي: ص ١٢١ والكافي: ١ / ٣٣٢ ح ١ والعلل: ١ / ٢٤٥ ح ٥ و إعلام الورى: ٣٧٠ وكفاية الأثر: ٢٤٨ والإرشاد: ٣٨٠؟، وفي الوسائل: ١١ / ٤٨٧ ح ٦ عن الكافي والإكمال.

١١٩

٣٣ - باب في الغيبة

١١٣ - سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري، قالا:

حدثنا أحمد بن الحسين بن عمر بن يزيد، عن الحسين بن الربيع المدائني قال: حدثنا محمد بن إسحاق، عن أسيد بن ثعلبة، عن أم هانئ، قالت:

لقيت أبا جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، فسألته عن هذه الآية: " فلا أقسم بالخنس، الجوار الكنس " (١).

فقال: إمام يخنس في زمانه، عند انقضاء من علمه سنة ستين ومائتين، ثم يبدو كالشهاب الوقاد في ظلمة الليل، فإن أدركت ذلك قرت عيناك (٢).

١١٤ - سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري ومحمد بن يحيى العطار جميعا، قالوا: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى وإبراهيم بن هاشم وأحمد بن أبي عبد الله البرقي ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب جميعا قالوا: حدثنا أبو علي الحسن ابن محبوب السراد، عن داود بن الحصين، عن أبي بصير، عن الصادق جعفر بن محمد، عن آبائه عليهم السلام، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله:

١ - آية ١٥ و ١٦ سورة التكوير ٨١.

٢ - رواه الصدوق في الإكمال: ١ / ٣٢٤ ح ١ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٥١ ح ٢٦ وعن غيبة الطوسي:

ص ١٠١ وغيبة النعماني: ١٥٠ ح ٧، ورواه في الكافي: ١ / ٣٤١ ح ٢٢ و ٢٣ بإسناده عن أم هانئ.

وفي البحار: ٥١ / ١٣٧ ح ٦ عن غيبة النعماني: ١٤٩ ح ٦.

١٢٠