×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الإمامة والتبصرة من الحيرة / الصفحات: ١٤١ - ١٦٠

٣٨ - باب أنهم القرى الظاهرة

١٦١ - عبد الله بن جعفر الحميري، قال: حدثني محمد بن صالح الهمداني، قال:

كتبت إلى صاحب الزمان عليه السلام: إن أهل بيتي يؤذونني ويقرعونني بالحديث الذي روي عن آبائك عليهم السلام أنهم قالوا: " قوامنا وخدامنا شرار خلق الله ".

فكتب عليه السلام: ويحكم أما تقرأون ما قال عز وجل: " وجعلنا بينهم وبين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة " (١).

ونحن - والله - القرى التي بارك الله فيها، وأنتم القرى الظاهرة، قال عبد الله بن جعفر: وحدثنا بهذا الحديث علي بن محمد الكليني عن محمد بن صالح، عن صاحب الزمان عليه السلام (٢).

١٦٢ - سعد بن عبد الله، عن إسحاق بن يعقوب، قال: سمعت الشيخ العمري رضي الله عنه يقول: صحبت رجلا من أهل السواد ومعه مال للغريم عليه السلام، فأنفذه، فرد عليه، وقيل له:

" أخرج حق ولد عمك منه، وهو أربعمائة درهم ".

١ - آية (١٨) سورة سبأ ٣٤.

٢ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٤٨٣ ح ٢ عن أبيه وعنه في البحار: ٥٣ / ١٨٤ ح ١٥ وعنه في ٥١ / ٣٤٣ ح ١ وعن غيبة الطوسي: ص ٢٠٩، وفي الوسائل: ١٨ / ١١٠ ح ٤٦ عن الإكمال وغيبة الطوسي، ورواه في إعلام الورى: ص ٤٥٣.

١٤١

فبقي الرجل متحيرا باهتا متعجبا، ونظر في حساب المال، وكانت في يده ضيعة لولد عمه، قد كان رد عليهم بعضها وزوى عنهم بعضها، فإذا الذي نص لهم من ذلك المال: أربعمائة درهم، كما قال عليه السلام، فأخرجه وأنفذ الباقي فقبل (٣).

١٦٣ - سعد بن عبد الله، عن علي بن محمد الرازي، قال: حدثني جماعة من أصحابنا أنه بعث إلى أبي عبد الله بن الجنيد - وهو بواسط - غلاما وأمر ببيعه، فباعه، وقبض ثمنه، فلما عير الدنانير نقصت من التعيير ثمانية عشر قيراطا وحبة، فوزن من عنده ثمانية عشر قيراطا وحبة وأنفذها.

فرد عليه دينارا وزنه ثمانية عشر قيراطا وحبة (٤).

١٦٤ - سعد بن عبد الله، عن علي بن محمد الرازي، قال: حدثني نصر بن الصباح قال: أنفذ رجل من أهل بلخ خمسة دنانير إلى حاجز، وكتب رقعة، وغير فيها اسمه، فخرج إليه الوصول باسمه ونسبه والدعاء له (٥).

١٦٥ - سعد بن عبد الله، عن أبي حامد المراغي، عن محمد بن شاذان بن نعيم، قال:

بعث رجل من أهل بلخ بمال ورقعة ليس فيها كتابة، قد خط فيها بإصبعه كما تدور من غير كتابة، وقال للرسول: احمل هذا المال، فمن أخبرك بقصته، وأجاب عن الرقعة، فأوصل إليه المال.

فصار الرجل إلى العسكر، وقد قصد جعفرا، وأخبره الخبر، فقال له جعفر: تقر بالبداء؟

قال الرجل: نعم.

قال له: فإن صاحبك قد بدا له وأمرك أن تعطيني المال، فقال له الرسول: لا يقنعني هذا الجواب.

٣ - رواه الصدوق في الإكمال: ٢ / ٤٨٤ ح ٦ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٣٢٦ ح ٤٥ وعن إرشاد المفيد:

٣٩٧ وأورده في إعلام الورى: ص ٤٤٦ والكافي: ١ / ٥١٩ ح ٨ ودلائل الإمامة: ص ٢٨٦.

٤ - رواه في الإكمال: ٢ / ٤٨٦ ح ٧ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٣٢٦ ح ٤٦ وعن الخرائج (المخلوط): ص ٣٦٨ وأورده في إعلام الورى: ص ٤٥٠ عن ابن بابويه.

٥ - رواه في الإكمال: ٢ / ٤٨٨ ح ١٠ عن أبيه وعنه في البحار: ٥١ / ٣٢٧ ح ٤٩.

١٤٢