×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

بعض أقواله في الإمام عليّ(عليه السلام)


السؤال / المستبصر الفلسطيني / فلسطين
ممكن مصدر كلام ابن تيمية الذي قال فيه بما معناه: إنّ بعض الكذّابين قالوا: إنّ آية الولاية نزلت في عليّ بن أبي طالب(عليه السلام)، وهي لم تنزل فيه..
ومصدر قول ابن حجر لابن تيمية: ((إنّه عبد أضلّه الله))..
ومصدر قول ابن تيمية: إنّ الإمام عليّ(عليه السلام) كان مخذولاً حيثما ذهب، وكان يقاتل للرئاسة لا للدين؟
الجواب

الأخ المستبصر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: ذكر ذلك في (منهاج السُنّة)، إذ قال: ((وقد وضع بعض الكذّابين حديثاً مفترى: أنّ هذه الآية نزلت في عليّ لمّا تصدّق بخاتمه في الصلاة، وهذا كذب بإجماع أهل العلم...))(1).. وقال أيضاً: ((من أعظم الدعاوى الكاذبة، بل أجمع أهل العلم بالنقل على أنّها لم تنزل في عليّ بخصوصه، وأنّ عليّاً لَم يتصدّق بخاتمه في الصلاة، وأجمع أهل العلم بالحديث على أنّ القصّة المروية في ذلك من الكذب الموضوع))(2).

ثانياً: قال ابن حجر الهيثمي في (الفتاوى الحديثية): ((ابن تيمية: عبد خذله الله، وأضلّه وأعماه، وأصمّه وأذلّه، وبذلك صرّح الأئمّة الذين بيّنوا فساد أحواله، وكذب أقواله))(3).

ثالثاً: قال ابن حجر بترجمة ابن تيمية في (الدرر الكامنة): ((إنّه - أي: عليّ - كان مخذولاً حيث ما توجّه، وإنّه حاول الخلافة مراراً فلم ينلها، وإنّما قاتل للرئاسة لا للديانة، ولقوله: إنّه كان يحبّ الرئاسة))(4).
ودمتم في رعاية الله

(1) منهاج السُنّة 2: 30.
(2) منهاج السُنّة 7: 11.
(3) الفتاوى الحديثية 1: 242 مطلب اعتراض ابن تيمية على متأخّري الصوفية وله خوارق.
(4) الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة 1: 93 أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحرّاني.